المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أزمة الديون السياديه الأمريكيه(محدث)


سامح أمين
27-06-2011, 02:37 AM
أسعار الفائدة الأمريكي تثبت دون تغيير، والفدرالي الأمريكي يؤكد على مسألة تباطؤ مرحلة التعافي

أنهى أعضاء اللجنة الفدرالية المفتوحة اجتماعهم الذي دام ليومين لمباحثة قرار أسعار الفائدة، حيث أن التوقعات كانت تشير أن أسعار الفائدة ستبقى على ما هي عليه، وهذا ما جاء فعلاً في قرارهم، حيث تلاقى قرارهم مع التوقعات ليبقوا أسعار الفائدة بين 0.0 – 0.25% مع العلم أن القرار جاء بالإجماع، مؤكدا الفدرالي الأمريكي بأنه سيواصل عملية إعادة استثمار عائدات السندات المدعومة بالرهونات العقارية، مشيراً بالمقابل أن موعد انتهاء برنامج التخفيف الكمي الثاني سيكون كما هو محدد.
كما وأشار الفدرالي الأمريكي بأن مرحلة تعافي الاقتصاد الأمريكي أخذت منحى معتدل، منوّها الفدرالي بأن مرحلة التعافي تلك قد تكون "أبطأ مما كان متوقعاً"، في حين أشار بأن ذلك التباطؤ سيكون "مرحلياً ومؤقتاً".
كما أشار البيان الذي صدر إلى جانب القرار إلى أن أنشطة القطاعات الأمريكي تأثرت نسبياً مما واجهته اليابان من سلسلة زلازل مؤخرا، مشيرا الفدرالي الأمريكي بأن مستويات التضخم بدأت بالارتفاع في الأونة الأخيرة، وذلك جراء ارتفاع أسعار النفط الخام، إلا أنه أكد بأن معدلات التضخم قد تصل إلى مستويات الهدف التي تبلغ 2.0% أو بأدنى منها على الأكثر.
كما عاد الفدرالي الأمريكي ليؤكد بأن برنامج التخفيف الكمي الثاني الذي بلغ 600 مليار دولار أمريكي سينتهي كما هو محدد له أي مع انتهاء شهر حزيران الجاري، مشيرا من الناحية الأخرى بأنه سيواصل إعادة استثمار عائدات السندات المدعومة بالرهونات العقارية، هذا مع العلم بأنه على ما يبدو أن الفدرالي لم يبدأ بالتفكير بعد في مسألة إخراج أو إغلاق برامج التخفيف الكمي وذلك في خضم الضعف الاقتصادي الراهن.
مشيرين أيضا بأن الفدرالي الأمريكي أكد في البيان بأن أسعار الفائدة الأمريكية ستبقى ضمن المستويات المتدنية لفترة من الوقت، مضيفا الفدرالي بأنه سيستمر في مسألة تقييم الأوضاع الاقتصادية في الولايات المتحدة وذلك بما يتعلق بالأوضاع الراهنة والتطلعات المستقبلية، مما سيعطيه دافعاً للتحرك وفق ذلك التقييم.
وهنا نشير بأن الفائدة الأمريكي جاء بتطابق مع توقعات الأسواق، حيث لم يبعث أية مفاجآت للمسثمرين خاصة بما يتعلق بالأوضاع الراهنة، حيث أكد على مرحلة التباطؤ التي يشهدها الاقتصاد الأمريكي، هذا بالإضافة إلى مسألة ارتفاع أسعار السلع الأساسية والتي شكلّت ضغوطات على مجمل الأسعار، في حين سيبقى المستثمرون متأهبون لما سيأتي في خطاب برنانكي الذي سيصدر في تمام الساعة 18:15 بتوقيت غرينيتش، والذي من المتوقع أن يعلن فيه توقعات جديدة تتعلق بالنمو والتضخم والبطالة...

اوباما يجتمع مع مشرعين ديمقراطيين لمناقشة محادثات سقف الدين

قال البيت الابيض يوم الاربعاء ان الرئيس الامريكي باراك اوباما ونائب الرئيس جو بايدن سيجتمعان مع مشرعين ديمقراطيين من مجلس النواب صباح الخميس لمناقشة حجم التقدم في المحادثات بشان زيادة سقف دين الحكومة الامريكية.
وسيضم الاجتماع الذي سيعقد في البيت الابيض نانسي بيلوسي زعيمة الديمقراطيين بمجلس النواب والنواب الديمقراطيين ويب ستيني هوير وجيمس كلايبرن وكريس فان هولن.
وقال البيت الابيض في بيان "المجموعة ستناقش التقدم الذي تحقق في المناقشات التي يرأسها نائب الرئيس نحو اطار عمل متوازن لخفض عجز الميزانية."
البيت الابيض: محادثات الدين تجمدت
أعلن البيت الابيض يوم الخميس أن محادثات الدين بين نائب الرئيس الامريكي جو بايدن ونواب الكونجرس قد تجمدت لكن البحث عن حل وسط لخفض عجز الميزانية سيستمر.
وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض "هذه المحادثات أصبحت مُجمدة. لكننا نتوقع أننا في المستقبل سنواصل معالجة هذه المسائل بحثا عن حل

انهيار محادثات الدين الامريكية بانسحاب الجمهوريين

انهارت محادثات الميزانية الامريكية يوم الخميس بعد انسحاب المفاوضين الجمهوريين وهو ما أثار الشكوك في قدرة واشنطن على التوصل الى اتفاق يسمح للحكومة بمواصلة الاقتراض وتفادي التخلف عن سداد الديون.

وقال ايريك كانتور ثاني زعماء الجمهوريين في مجلس النواب ان المفاوضين حددوا تخفيضات محتملة في الانفاق بقيمة تريليونات الدولارات لكن المحادثات تعثرت بسبب خلافات على زيادات في الضرائب طلبها الديمقراطيون. وانسحب السناتور الجمهوري جون كايل أيضا وفقا لما ذكره مساعده.
وقال كانتور في بيان "بصرف النظر عن التقدم الذي تحقق لا بد من حل مسألة الضرائب قبل أن يتسنى استئناف المحادثات."
وقال جون بينر رئيس مجلس النواب الامريكي وهو أرفع سياسي جمهوري في واشنطن ان على الديمقراطيين أن يسحبوا زيادة الضرائب من الطاولة.
وكان المفاوضون يأملون أن يتوصلوا الى اتفاق بشأن الميزانية بحلول الاسبوع المقبل وهو ما سيوفر للنواب الغطاء السياسي لرفع سقف الدين المحدد عند 14.3 تريليون دولار قبل أن تنفد أموال وزارة الخزانة التي تسدد فواتير البلاد.
وقد يحدث تخلف عن السداد اذا لم يتحرك الكونجرس بحلول الثاني من أغسطس اب وهو ما سيدفع الولايات المتحدة الى الركود ويهوي بالاسواق في أنحاء العالم.
وحتى الان لم يؤثر هذا الاحتمال على أسواق السندات حيث يركز المستثمرون على أنباء أخرى ويفترضون أن واشنطن ستصل الى اتفاق في نهاية المطاف. لكن محللين يقولون ان هذا قد لا يحدث الا في اللحظة الاخيرة
توقعات أمريكية جديدة بخصوص النمو والبطالة والتضخم وخطاب برنانكي لم يأتي بجديد عما جاء في البيان الصادر عن الفدرالي الأمريكي

عقب قرار تثبيت أسعار الفائدة الأمريكية، تقدّم الفدرالي الأمريكي بالإفصاح عن توقعاته الجديدة بخصوص كل من التضخم والنمو والبطالة، حيث قام الفدرالي بتعديل توقعاته للأسوأ لكل منهم، وذلك بعد أن اشار الفدرالي نفسه في البيان الذي صدر على هامش قرار الفائدة بأن مرحلة تعافي الاقتصاد الأمريكي شهدت تباطؤاً في الأونة الأخيرة واصفا هذا التراجع بأنه سيكون مرحلياً ومؤقتاً.
حيث بداية عدل الفدرالي الأمريكي توقعاته بخصوص النمو ليخفض توقعاته لتصبح بين 2.7 – 2.9% للعام 2011 مقارنة بالتوقعات السابقة التي بلغت 3.1 – 3.3%، بينما توقع الفدرالي بأن النمو سيصل إلى ما بين 3.3 – 3.7% للعام 2012 مقابل التوقعات السابقة التي بلغت 3.5 – 4.2%، في حين أصبحت توقعات النمو للعام 2013 بين 3.5 – 4.2% مقابل التوقعات السابقة التي بلغت 3.5 – 4.3%.
أما فيما يتعلق بالبطالة الأمريكية، فقد توقع الفدرالي الأمريكي بأن معدل البطالة سيرتفع خلال هذا العام إلى 8.6 – 8.9% مقارنة بالتوقعات السابقة التي بلغت 8.4 – 8.7%، بينما توقع الفدرالي بأن البطالة ستصل إلى ما بين 7.8 – 8.2% للعام 2012 مقابل التوقعات السابقة التي بلغت 7.6 – 7.9%، في حين أصبحت توقعات البطالة للعام 2013 بين 7.0 – 7.5% مقابل التوقعات السابقة التي بلغت 6.8 – 7.2%.
وبالنسبة للتضخم فقد أفصح الفدرالي الأمريكي عن توقعات جديد بخصوص مستويات التضخم الجوهرية والتي من المتوقع أن تصل إلى 1.5 – 1.8% خلال العام هذا مقارنة بالتوقعات السابقة التي بلغت 1.3 – 1.6%، بينما توقع الفدرالي بأن التضخم سيصل إلى ما بين 1.4 – 2.0% للعام 2012 مقابل التوقعات السابقة التي بلغت 1.3 – 1.8%، في حين ثبتت توقعات التضخم بالنسبة للعام 2013 عند 1.4 – 2.0%.
وفي تمام الساعة 18:15 بتوقيت غرينيتش تقدم برنانكي بإلقاء خطاب في العاصمة الأمريكية واشنطن، ليؤكد جميع النقاط التي جاءت عن الفدرالي الأمريكي في البيان مضيفا ما جاء في التوقعات الجديدة، حيث عاد ليؤكد بأن أزمة زلزال اليابان أثرت على أنشطة الاقتصاد الأمريكي.
مشيرا من الناحية الأخرى بأن مرحلة تعافي الاقتصاد الأمريكي بدت وأنها أبطأ مما كان متوقعاً، ولكن أكد بالمقابل أن التعافي سيبدأ بالتسارع شيئا فشيئا وبشكل نسبي بحلول الارباع القادمة، مضيفا بأن معدلات البطالة ستواصل انخفاضها ضمن وتيرة تدريجية ومعتدلة.
كما أشار أيضا بأن مستويات التضخم بدأت بالارتفاع في الأونة الأخيرة، وذلك جراء ارتفاع أسعار النفط الخام، إلا أنه أكد بأن معدلات التضخم قد تصل إلى مستويات الهدف التي تبلغ 2.0% أو بأدنى منها على الأكثر.
في حين استبعد رئيس الفدرالي الأمريكي - بن برنانكي - مسألة إطلاق برنامج تخفيف كمي ثالث، وذلك من خلال إجابته على أحد الأسئلة الموجهة له عقب خطابه الذي ألقاه، حيث أشار برنانكي بأن الأوضاع في المرحلة الراهنة تختلف عما كان خلال العام الماضي، حيث أن العام الماضي كانت هناك حاجة ماسّة لمثل تلك البرامج وسط معدلات البطالة المرتفعة ناهيك عن مسألة مخاطر الانكماش التضخمي التي كانت أحد الأسباب الرئيسية لإطلاق برنامج التخفيف الكمي الثاني.

أوباما يقول مازال ملتزما بالعمل على خفض الديون الامريكية
قال الرئيس الامريكي باراك أوباما يوم السبت انه مازال ملتزما بالعمل مع الكونجرس لايجاد حل لمشكلة الديون الحكومية لكن لا يمكن أن يقتصر التركيز في ذلك على خفض الانفاق.
وتأتي تصريحات أوباما بينما يستعد لعقد اجتماعات منفصلة مع الزعماء الديمقراطيين والجمهوريين بمجلس الشيوخ يوم الاثنين في محاولة لاحياء مفاوضات انهارت يوم الخميس عندما انسحب الجمهوريون احتجاجا على مطالب الديمقراطيين لزيادات ضريبية.
وقال أوباما في خطابه الاذاعي الاسبوعي "بالتأكيد دار نقاش جاد بشأن أين نستثمر وأين نخفض الانفاق وأنا ملتزم بالعمل مع أعضاء الحزبين لخفض العجز والديون."
وأضاف "لكن لا يمكننا شق طريقنا صوب الرخاء بمجرد خفض الانفاق."
وقال أوباما ان البلاد مازالت بحاجة الى الاستثمار في التعليم والبنية التحتية وتطوير تقنيات جديدة لكي ينمو الاقتصاد الامريكي.
ويحاول المشرعون التوصل الى اتفاق لخفض عجز الميزانية ورفع سقف الدين الامريكي. ويبلغ العجز الاتحادي حاليا 1.4 تريليون دولار وهو من أعلى المستويات قياسا الى حجم الاقتصاد منذ الحرب العالمية الثانية.
ويجب رفع سقف الدين الامريكي البالغ 14.3 تريليون دولار قبل الثاني من أغسطس اب والا نفدت الاموال من وزارة الخزانة وعجزت عن أداء الالتزامات المالية للدولة. ومن شأن عدم سداد مدفوعات الديون أن يدفع الاسواق للانحدار في أنحاء العالم ويثير خطر تجدد الركود الامريكي.
ويدور سجال حاد بين الجمهوريين والديمقراطيين بشأن فحوى حزمة خفض العجز حيث يعارض الجمهوريون أي زيادات ضريبية ويقول الديمقراطيون انهم لن يدعموا حزمة تقتصر على خفض الانفاق.
ويشكك المحافظون داخل الكونجرس - ومن بينهم كثيرون من نشطاء حزب الشاي الذين ينسب اليهم الفضل في فوز الجمهوريين بأغلبية مقاعد مجلس النواب في انتخابات 2010 - فيما ان كانت هناك حاجة ملحة حقيقية لزيادة سقف الدين.

الاقتصاد الأميركي قد يتعرض لانتكاسة
أجبر تدفق تقارير مثبطة حول نشاط الاقتصاد الأميركي المحللين على خفض توقعات سابقة بشأن قوة نمو الاقتصاد الأميركي.


وتتعلق التقارير بمعلومات لا تدعو إلى التفاؤل بشأن إنفاق المستهلكين ومبيعات المصانع وهبوط سوق العمل بالولايات المتحدة، مما دفع اقتصاديين إلى خفض توقعاتهم إلى النصف في 2011 من توقعات سابقة صدرت في أوئل العام.


ولفتت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن بنك غولدمان ساكس الذي أشار قبل شهرين إلى احتمال نمو الاقتصاد الأميركي بنسبة 4% في الربع المنتهي في يونيو/حزيران الجاري يتوقع حاليا نموا لنفس الربع بمقدار 2% عندما تصدر الأرقام خلال أسابيع قليلة.


في نفس الوقت توقعت مؤسسة ماكرو إيكونوميك أدفايزرز الاستشارية أن يبلغ النمو في الربع الحالي 2.1% انخفاضا من 3.5% في توقعات سابقة.


وقالت الصحيفة إن المؤسستين المعروفتين بالتحليلات الدقيقة خفضتا توقعاتهما أيضا إلى النصف الثاني من العام الحالي.


يضاف إلى ذلك أن مجلس الاحتياطي خفض توقعاته لكل العام إلى 3% مقابل توقعات بنمو يصل إلى 3.9% أصدرها في بداية العام الحالي.


وقالت نيويورك تايمز إنه منذ بدء الانتعاش الاقتصادي بصورة رسمية قبل عامين وبعد انتهاء الأزمة المالية والاقتصاد الأميركي يسير "كطائرة تستعد على مدرج للإقلاع دون تحديد وقت لذلك".


ولفتت إلى أن بعض الاقتصاديين يتوقعون انتكاسة للاقتصاد أي عودته للركود بعد فترة انتعاش ضعيفة. وأشارت إلى أن الخوف من حدوث ذلك يزداد مع زيادة اعتماد الاقتصاد الأميركي على ما وصفته بـ"العوامل المؤقتة".


وقالت إن رئيس الاحتياطي الاتحادي بن برنانكي استخدم تلك الكلمات قبل شهرين ليصف توقف الإمدادات من المصانع في أعقاب موجات التسونامي وارتفاع أسعار النفط التي قيدت النمو الاقتصادي في النصف الأول من العام الحالى



اعتراف برنانكي
واعترف برنانكي في الأسبوع الماضي بأن بعض تلك التحديات كانت "أكبر وأقوى مما كنا نعتقد".


وأضاف "ليس لدينا قراءة دقيقة لماذا تستمر هذه الوتيرة من النمو البطيء".


http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/3/23/1_1050117_1_23.jpg (http://javascript%3cb%3e%3c/b%3E:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/3/23/1_1050117_1_34.jpg');)برنانكي: ليس لديه قراءة دقيقة لأسباب استمرار هذه الوتيرة من النمو البطيء



وأشارت الصحيفة إلى أن الاقتصاديين يقولون إن الصدمات التي حدثت في اليابان والشرق الأوسط في النصف الأول من العام الحالي توفر نصف التفسير لبطء النمو الاقتصادي لكن هبوط أسعار المنازل وضعف سوق العمل وتجميد الأجور والنمو في الاقتصادات الناشئة مثل الصين والهند وأزمة الدين في أوروبا، كلها تقدم النصف الآخر من التفسير.


ويخشى اقتصاديون من أن يتعرض الاقتصاد لصدمات جديدة تؤدي إلى وقف انتعاشه بصورة تامة.


ويقول ديري ويبمان كبير اقتصاديي مؤسسة أوبنهايمر فندس "إن احتمالات مفاجأة سلبية تفوق احتمالات أخرى إيجابية".


ويقول كبير اقتصاديي بنك مورغان ستانلي ديفد غرينلو "إن الكثير من العوامل المتوقع أن تعطي دفعة للاقتصاد الأميركي في النصف الثاني من العام الحالي ستكون مؤقتة".


في الوقت نفسه أظهرت الشركات مؤشرات متباينة حول احتمالات التوظيف لديها.


ونقلت نيويورك تايمز عن جان هاتزيوس كبير اقتصاديي قسم شؤون الولايات المتحدة ببنك غولدمن ساكس القول إنه لا يستبعد ركودا آخر.


ويضيف "ما زلنا بعيدين عن ذلك، لكنني لست متأكدا من ذلك بالقدر الذي أريد".

وكالات أنباء

ابو فواز
27-06-2011, 04:31 AM
شكراُ لك اخي الحبيب ... من المهم معرفة مايدور حولك من احداث حتى تسير في الطريق الصحيح وتحافظ على اسثماراتك

دمت بود

السامر 2002
27-06-2011, 07:51 AM
أعتقد والله العالم أنها دوامة لن تنتهي

دبيس
27-06-2011, 08:34 AM
ياخوان ليس بالسهل انهيار الاقتصاد الامريكي لكن هذا الكلام الارهب العالم اقتصاديا والقضا ءعلي النافسة الصينية الاوربية عن طريق ايجاد مبرر لانخفاض سعر صرف الدولار

سامح أمين
28-06-2011, 01:29 AM
شكراُ لك اخي الحبيب ... من المهم معرفة مايدور حولك من احداث حتى تسير في الطريق الصحيح وتحافظ على اسثماراتك

دمت بود


معك حق أخى الكريم وفقنا الله لخدمتكم وخدمة اعضاء المنتدى الأعزاء

تقبل أحترامى

سامح أمين
28-06-2011, 04:34 AM
أوباما ملتزم بحل مشكلة الاستدانة
أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما التزامه بالعمل مع الكونغرس لإيجاد حل لمشكلة الديون السيادية الأميركية دون أن يقتصر التركيز في ذلك على خفض الإنفاق.

وأوضح في خطابه الإذاعي الأسبوعي أن النقاش يدور حول مجالات الاستثمار وخفض الإنفاق، مؤكدا أن بلاده تحتاج إلى الاستثمار في التعليم والبنية التحتية كي ينمو الاقتصاد.
وتأتي تصريحات أوباما وهو يستعد لعقد اجتماعات منفصلة مع الزعماء الديمقراطيين والجمهوريين بمجلس الشيوخ غدا في محاولة لإحياء مفاوضات انهارت الخميس الماضي بشأن خفض عجز الميزانية ورفع سقف الدين الذي بلغ أعلى مستوى مسموح به قانونا وهو 14.3 مليار دولار في أيار/مايو الماضي. 
وكانت المحادثات بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي قد انهارت بعد انسحاب زعيم الأغلبية في مجلس النواب أريك كانتور بدعوى وصول المحادثات بشأن زيادة الضرائب إلى طريق مسدود.

ويكمن التحدي الحقيقي أمام أوباما في مجلس النواب، الذي يسيطر عليه الجمهوريون المعارضون. 
وإزاء ارتفاع الديون كانت وزارة الخزانة الأميركية قد اتخذت تدابير لسد الثغرات ستنتهي في الثاني من أغسطس/آب المقبل.

ووضع البيت الأبيض الأول من الشهر المقبل موعدا للتوصل إلى اتفاق إطاري خاصة أن الكونغرس سيدخل في عطلة صيفية معظم شهر يوليو/ تموز.

خفض الإنفاق

"
تعهد الرئيس أوباما وحزبه الديمقراطي بخفض الإنفاق في مختلف قطاعات الحكومة الأميركية لكنه أيضا يريد إنهاء الإعفاءات الضريبية لأصحاب الدخل المرتفع التي كان الرئيس الجمهوري السابق جورج بوش قد أطلقها وهو ما يعارضه الجمهوريون الذين يريدون خفضا أكبر للإنفاق يشمل تقليص بعض البرامج الرئيسية مثل برنامج الرعاية الصحية للفقراء والمسنين

"
وتعهد الرئيس أوباما وحزبه الديمقراطي بخفض الإنفاق في مختلف قطاعات الحكومة الأميركية لكنه أيضا يريد إنهاء الإعفاءات الضريبية لأصحاب الدخل المرتفع التي كان الرئيس الجمهوري السابق جورج بوش قد أطلقها وهو ما يعارضه الجمهوريون الذين يريدون خفضا أكبر للإنفاق يشمل تقليص بعض البرامج الرئيسية مثل برنامج الرعاية الصحية للفقراء والمسنين وهو ما يعتبره مراقبون محاولة من جانبهم لعرقلة أي اتفاق على زيادة سقف الدين العام.

من ناحيته طالب رئيس مجلس النواب جون بونر الرئيس أوباما بالمشاركة في مفاوضات رفع سقف الاستدانة لضمان الالتزام بالجدول الزمني للحكومة للتوصل إلى اتفاق بنهاية هذا الشهر.
وبدون التوصل إلى اتفاق فإن الحكومة الأميركية ستواجه شبح إشهار إفلاسها لأول مرة في تاريخها حيث لن يكون في مقدورها الوفاء بالتزاماتها المالية.
ومنذ أبريل/نيسان الماضي حذرت مؤسسات التصنيف الائتماني الدولية مثل موديز وستاندرد أند بورز من خفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة إذا لم تتوصل الحكومة والمعارضة إلى اتفاق بشأن رفع سقف الدين العام.
وصرحت مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني قبل أيام بأنه إذا لم يُرفع سقف الديون الأميركية قبل النصف الثاني من أغسطس/آب فإنها ستضع التصنيفات السيادية الأميركية في فئة المراقبة مع توقعات سلبية.

وحذرت فيتش من أن تخلف أكبر مقترض في العالم والحكومة التي تصدر عملة الاحتياطي الأولى في العالم عن تسديد الديون سيمثل حدثا غير عادي وسيهدد الاستقرار المالي المتزعزع في الولايات المتحدة وفي العالم كله خاصة بالنظر إلى أزمة الديون الأوروبية

وكالات أنباء

أبو عبيده
29-06-2011, 12:38 AM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك

سامح أمين
29-06-2011, 01:44 AM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك

مشكور اخى الكريم

الطائر الناري
29-06-2011, 01:51 AM
أوباما ملتزم بحل مشكلة الاستدانة
أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما التزامه بالعمل مع الكونغرس لإيجاد حل لمشكلة الديون السيادية الأميركية دون أن يقتصر التركيز في ذلك على خفض الإنفاق.

وأوضح في خطابه الإذاعي الأسبوعي أن النقاش يدور حول مجالات الاستثمار وخفض الإنفاق، مؤكدا أن بلاده تحتاج إلى الاستثمار في التعليم والبنية التحتية كي ينمو الاقتصاد.
وتأتي تصريحات أوباما وهو يستعد لعقد اجتماعات منفصلة مع الزعماء الديمقراطيين والجمهوريين بمجلس الشيوخ غدا في محاولة لإحياء مفاوضات انهارت الخميس الماضي بشأن خفض عجز الميزانية ورفع سقف الدين الذي بلغ أعلى مستوى مسموح به قانونا وهو 14.3 مليار دولار في أيار/مايو الماضي. 
وكانت المحادثات بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي قد انهارت بعد انسحاب زعيم الأغلبية في مجلس النواب أريك كانتور بدعوى وصول المحادثات بشأن زيادة الضرائب إلى طريق مسدود.

ويكمن التحدي الحقيقي أمام أوباما في مجلس النواب، الذي يسيطر عليه الجمهوريون المعارضون. 
وإزاء ارتفاع الديون كانت وزارة الخزانة الأميركية قد اتخذت تدابير لسد الثغرات ستنتهي في الثاني من أغسطس/آب المقبل.

ووضع البيت الأبيض الأول من الشهر المقبل موعدا للتوصل إلى اتفاق إطاري خاصة أن الكونغرس سيدخل في عطلة صيفية معظم شهر يوليو/ تموز.

خفض الإنفاق

"
تعهد الرئيس أوباما وحزبه الديمقراطي بخفض الإنفاق في مختلف قطاعات الحكومة الأميركية لكنه أيضا يريد إنهاء الإعفاءات الضريبية لأصحاب الدخل المرتفع التي كان الرئيس الجمهوري السابق جورج بوش قد أطلقها وهو ما يعارضه الجمهوريون الذين يريدون خفضا أكبر للإنفاق يشمل تقليص بعض البرامج الرئيسية مثل برنامج الرعاية الصحية للفقراء والمسنين

"
وتعهد الرئيس أوباما وحزبه الديمقراطي بخفض الإنفاق في مختلف قطاعات الحكومة الأميركية لكنه أيضا يريد إنهاء الإعفاءات الضريبية لأصحاب الدخل المرتفع التي كان الرئيس الجمهوري السابق جورج بوش قد أطلقها وهو ما يعارضه الجمهوريون الذين يريدون خفضا أكبر للإنفاق يشمل تقليص بعض البرامج الرئيسية مثل برنامج الرعاية الصحية للفقراء والمسنين وهو ما يعتبره مراقبون محاولة من جانبهم لعرقلة أي اتفاق على زيادة سقف الدين العام.

من ناحيته طالب رئيس مجلس النواب جون بونر الرئيس أوباما بالمشاركة في مفاوضات رفع سقف الاستدانة لضمان الالتزام بالجدول الزمني للحكومة للتوصل إلى اتفاق بنهاية هذا الشهر.
وبدون التوصل إلى اتفاق فإن الحكومة الأميركية ستواجه شبح إشهار إفلاسها لأول مرة في تاريخها حيث لن يكون في مقدورها الوفاء بالتزاماتها المالية.
ومنذ أبريل/نيسان الماضي حذرت مؤسسات التصنيف الائتماني الدولية مثل موديز وستاندرد أند بورز من خفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة إذا لم تتوصل الحكومة والمعارضة إلى اتفاق بشأن رفع سقف الدين العام.
وصرحت مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني قبل أيام بأنه إذا لم يُرفع سقف الديون الأميركية قبل النصف الثاني من أغسطس/آب فإنها ستضع التصنيفات السيادية الأميركية في فئة المراقبة مع توقعات سلبية.

وحذرت فيتش من أن تخلف أكبر مقترض في العالم والحكومة التي تصدر عملة الاحتياطي الأولى في العالم عن تسديد الديون سيمثل حدثا غير عادي وسيهدد الاستقرار المالي المتزعزع في الولايات المتحدة وفي العالم كله خاصة بالنظر إلى أزمة الديون الأوروبية

وكالات أنباء

اتوقع القصد تريليون و ليس مليار

سامح أمين
29-06-2011, 02:18 AM
اتوقع القصد تريليون و ليس مليار

هذا ماورد بالتقرير أخى الكريم

تقبل أحترامى

سامح أمين
29-06-2011, 02:22 AM
الدولار سيفقد وضعه كعملة احتياط
يرى مسؤولون بالبنوك المركزية أن الدولار الأميركي سيفقد وضعه بوصفه عملة احتياط عالمية خلال الـ25 سنة القادمة لتحل محله سلة من العملات.

وقالت صحيفة فايننشال تايمز إن استطلاعا للرأي أجراه بنك يو بي أس السويسري لمجموعة من المسؤولين عن الاحتياطات بعدة بنوك مركزية يديرون نحو 8 مليارات دولار، أظهر أن أكثر من نصفهم يعتقدون بأن وضع الذهب سيكون الأفضل من بين الأصول الأخرى في العام القادم، كما سيمثل إفلاس بعض الحكومات التهديد الأكبر للاقتصاد العالمي.

وأشارت الصحيفة إلى أن الاستطلاع شمل أكثر من 80 من مسؤولي الاحتياطات في البنوك المركزية وفي مؤسسات دولية خلال مؤتمر دولي عقده يو بي أس للمؤسسات الحكومية في الأسبوع الماضي.

ونبهت فايننشال تايمز إلى أن الاستنتاج الحالي يعتبر تطورا كبيرا بالمقارنة مع استطلاع لمسؤولين بالبنوك المركزية منذ عدة سنوات أعربوا فيه عن اعتقادهم بأن الدولار سوف يحتفظ بوضعه بوصفه عملة الاحتياطي الرئيسية في العالم.

وعلقت الصحيفة على نتائج الاستطلاع بالقول إنه أحدثُ مؤشرٍ على عدم الرضا عن وضع الدولار بوصفه عملة احتياط وسط القلق إزاء عدم قدرة الحكومة الأميركية على خفض الإنفاق وإزاء التضخم الكبير للحسابات الختامية لمجلس الاحتياطي الاتحادي.

ويقول لاري هيثواي كبير اقتصاديي بنك يو بي أس "إن هناك قلقا كبيرا إزاء المنحنى المالي الحالي للولايات المتحدة".

وقد انخفضت قيمة العملة الأميركية بنسبة 5% هذا العام وتقترب حاليا من أدنى نقطة وصلتها على الإطلاق مقابل سلة من ست عملات عالمية.

وأشارت فايننشال تايمز إلى أن الصين، التي تحتفظ لديها بأكبر احتياطات للعملة الأجنبية في العالم تقوم بتنويع احتياطاتها بعيدا عن الدولار.

وخلال الثلث الأول من العام الحالي زادت احتياطات الصين من العملات بنحو 200 مليار دولار، لكن ذهب ثلاثة أرباعها إلى استثمارات في عملات أخرى غير الدولار، طبقا لبنك ستاندرد تشارترد.

وقالت الصحيفة إن التكهنات باحتلال سلة من العملات وضع الدولار في المستقبل يتسق مع ما يعتقده بعض قادة صناع السياسة في العالم.

واقترح رئيس البنك الدولي روبرت زوليك في العام الماضي نظاما نقديا عالميا يشمل العملات الرئيسية في العالم بما فيها الدولار واليورو والين والجنيه الإسترليني واليوان الصيني.

كما أقترح أن يشمل النظام الذهب أيضا.[/URL]


http://www.aljazeera.net/mritems/images/2007/11/1/1_732735_1_23.jpg (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/EC3CBB24-B05B-4C6C-8304-2C6AFF54A54B.htm#)سعر المعدن الأصفر ارتفع بنسبة 19.5% في العام الماضي (الفرنسية)


[U]دور متنام للذهب
ونبهت فايننشال تايمز إلى أن الاستطلاع الذي أجراه يو بي أس، أشار إلى الدور المتنامي للذهب. وأعرب 6% من الذين شملهم الاستطلاع عن اعتقادهم بأن أكبر تغيير سيحدث لاحتياطات البنوك التي يعملون بها هو التوجه إلى المزيد من احتياطات الذهب.

وقالت إن هذا الرأي يختلف عن آراء هؤلاء المسؤولين في السنوات السابقة.

ولم يتوقع أي منهم القيام ببيع كميات كبيرة من الذهب في العقد القادم.

وقامت البنوك المركزية بشراء 151 طنا من الذهب هذا العام يقودها البنكان المركزيان في روسيا والمكسيك، طبقا لمجلس الذهب العالمي.

وقال المجلس إن البنكين في الطريق لكي يصبحا هذا العام أكبر مشتريين للذهب في عام واحد منذ فك ربط الدولار بالذهب عام 1971.

وارتفع سعر المعدن الأصفر بنسبة 19.5% في العام الماضي ووصل إلى 1500 دولار للأوقية أمس الاثنين مدفوعا بالمخاوف إزاء أزمة الديون في الولايات المتحدة وأوروبا

وكالات أنباء

سامح أمين
29-06-2011, 09:24 PM
اوباما: ينبغي للحكومة ان تدرس اجراءات لتحفيز الاقتصاد
قال الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الاربعاء انه ينبغي للحكومة ان تدرس اجراءات لتحفيز الاقتصاد مع سعيها لخفض العجز في الميزانية.
واضاف اوباما قائلا في مؤتمر صحفي "اعتقد ان من المنطقي تماما ان ندرس هل يمكننا تمديد خفض ضريبة الدخل -على سبيل المثال- لعام اخر وأن ندرس اعفاءات ضريبية اخرى لاستثمارات الشركات يمكن ان يكون لها اثر كبير فيما يتعلق بخلق المزيد من الوطائف الان."
كما قال اوباما ان مهلة الثاني من اغسطس اب لرفع سقف الاقتراض القانوني للحكومة الامريكية هي موعد نهائي حقيقي وحذر من ان عجزا عن سداد الدين ستكون له عواقب سيئة.
وضاف اوباما "اذا لم تتمكن حكومة الولايات المتحدة من دفع فواتيرها ..اذا عجزت عن سداد دينها.. عندئذ ستكون العواقب على الاقتصاد الامريكي خطيرة ولا يمكن التكهن بها."
"كل الاثار السلبية التي نواجهها بالفعل فيما يتعلق بالانتعاش ستزداد سوءا."
ودافع أوباما عن حجته بأنه يجب إنهاء الإعفاءات الضريبية للأمريكيين الأكثر ثراء في إطار اتفاق لخفض العجز في الميزانية قال انه يعتقد ان الجمهوريين والديمقراطيين سيتوصلون اليه.
وقال اوباما ان نائب الرئيس جو بايدين سيواصل المحادثات مع زعماء الكونجرس للوصول لاتفاق يخفض عجز الميزانية ويسمح بزيادة سقف ديون الحكومة الامريكية

وكالات أنباء

سامح أمين
02-07-2011, 01:19 AM
معنويات المستهلكين الامريكيين تتراجع في يونيو وسط قلق من المستقبل

أظهر مسح نشرت نتائجه يوم الجمعة تراجع معنويات المستهلكين الامريكيين في يونيو حزيران وسط قلق ازاء المستقبل الاقتصادي كما توقع استمرار ضعف الانفاق على المدى الطويل.
وأظهر الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة تومسون رويترز وجامعة ميشيجان أن تراجع أسعار البنزين طمأن المستهلكين الى حد ما بشأن الوضع الاقتصادي خلال المرحلة الحالية لكن التوقعات مازال يشوبها التشاؤم.
وسجل مؤشر معنويات المستهلكين 71.5 نزولا من 74.3 في الشهر السابق. وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم يتوقعون قراءة عند 71.9 في المتوسط.
وتوقع المسح زيادة طفيفة في الانفاق خلال النصف الثاني من العام لكنه رجح ضعفه خلال السنوات القادمة.
وتحسنت توقعات المستهلكين لمعدل التضخم خلال عام الى 3.8 في المئة من 4.1 في المئة. لكن توقع التضخم خلال الخمس الى العشر سنوات القادمة ارتفع الى 0 ر3 في المئة من 2.9 في المئة.

وكالات أنباء

سامح أمين
06-07-2011, 02:23 AM
بينر: محادثات الدين غير مجدية اذا أصر أوباما على انهاء اعفاءات ضريبية
قال جون بينر رئيس مجلس النواب الامريكي يوم الثلاثاء إن المحادثات من اجل خفض العجز بالميزانية ستكون "غير مجدية" اذا واصل الرئيس باراك أوباما المطالبة بانهاء اعفاءات ضريبية بقيمة 400 مليار دولار في اطار الاتفاق.
واضاف بينر قائلا في بيان "التشريع الذي طلبه الرئيس والذي سيزيد الضرائب على المشاريع الصغيرة ويدمر المزيد من فرص العمل في امريكا لا يمكن ان يمر في مجلس النواب... يسعدني ان اناقش هذه المسائل في البيت الابيض لكن مثل هذه المناقشات ستكون غير مجدية ما لم يعترف الرئيس بالواقع الاقتصادي والتشريعي."
ومن المتوقع ان يجتمع بينر وزعماء اخرون بالكونجرس مع أوباما في البيت الابيض يوم الخميس.

وكالات أنباء

سامح أمين
08-07-2011, 03:38 AM
إذا لم يرفع سقف الاستدانةأوباما يحذر من كساد جديد
حذر الرئيس الأميركيباراك أوباما من أن عدم تمكن الكونغرس من الاتفاق على رفع سقف الديون السياديةالأميركية من شأنه أن يهدد أكبر اقتصاد عالمي بالسقوط في كساد جديد أو أسوأ من ذلك.
وأضاف أن مسألة سقف الاستدانة أمر لا يمكن التلاعب به، حيث إن عدم رفعه سيترك الخزانة الأميركية بدون أموال، وهو ما من شأنه أن يشل تسيير أمور الدولة، ويمنعها من تسديد ما عليها من فواتير أو التزامات.

كما نبه إلى أن عدم إنجاز رفع سقف الاستدانة سيؤدي إلى خفض مكانة السندات الأميركية ويرفع تكلفة القروض من سوق رأس المال العالمية.

وعند سؤاله عن إمكانية استخدامه بندا في الدستور الأميركي يمنحه الحق بإقرار زيادة سقف الدين دون موافقة الكونغرس، أعرب أوباما عن أمله بأن المحادثات التي تجري بين المشرعين ستصل لاتفاق وبالتالي لن يلجأ لهذا الحق.

وكان أوباما دعا أمس قادة الكونغرس إلى البيت الأبيض بهدف التوصل إلى اتفاق "خلال الأسبوعين المقبلين" لرفع سقف الدين والتصدي للعجز في الموازنة. (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/6DA79990-3E3F-4C4D-A54D-3FA687150C1E.htm#)

ولاحقا، أكد المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أن جميع قادة الكونغرس الذين تمت دعوتهم وافقوا على الحضور.

ونبهت وزارة الخزانة من أنه إذا لم يتم قبل 2 أغسطس/آب إقرار رفع سقف الاستدانة فإن أميركا ستكون غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها المالية، وهو ما من شأنه أن يؤدي إلى تداعيات خطيرة على الاقتصاد الأميركي.

من جانبه، كرر رئيس مجلس النواب الجمهوري جون بونر أن الكونغرس "لن يصوت" لمصلحة قانون يزيد الضغط الضريبي على المؤسسات و"يدمر الوظائف".
ويرفض الجمهوريون رفع السقف القانوني المسموح به دون اعتماد خطط ملموسة لخفض عجز الميزانية العامة الأميركية.
يشار إلى أن سقف الاستدانة الأميركي الذي يجيزه الكونغرس يبلغ 14.3 تريليون دولار، وقد بلغت أميركا هذا السقف في منتصف مايو/أيار الماضي، فيما يتوقع أن يبلغ عجز ميزانية العام المالي الحالي 1.6 تريليون دولار.
وفي نهاية الشهر الماضي حذر صندوق النقد الدولي من أن عدم رفع سقف الاستدانة الأميركي من شأنه أن يضر بنمو الاقتصاد الأميركي وبالتالي بالاقتصاد العالمي

خلاف أميركي بشأن سقف الدين
أقر الرئيس الأميركي باراك أوباما في ختام لقاء جمعه اليوم مع قادة الكونغرس في البيت الأبيض بأن مواقف الحزبين الرئيسيين في البلاد (الديمقراطي والجمهوريي) من الميزانية العامة للبلاد والديون السيادية لا تزال "متباعدة جدا".

واللقاء الذي جمع أوباما بمشرعين في الكونغرس يأتي في إطار المحادثات المستمرة منذ شهور لحل الأزمة بشأن السقف المسموح به في الديون السيادية عجز الميزانية.

غير أن أوباما أمل بأن يكون الاجتماع المقبل الذي تقرر أن يبدأ الأحد القادم "اجتماعا بناء جدا"، سيضم قادة من مجلسي النواب والشيوخ لمواصلة المفاوضات والبناء على ما تم التوصل إليه.

واعتبر في كلمة للصحفيين في البيت الأبيض أن لقاء اليوم تضمن توضيح المواقف الأساسية للطرفين، مشيرا إلى أنه تم مناقشة مختلف الإمكانيات المتاحة لخفض العجز.

وأكد أوباما أيضا عزمه العمل على أن تفضي المحادثات في نهاية المطاف إلى "بيئة تهيئ لتنمية الاقتصاد الأميركي وبحيث تتمكن أعداد متزايدة من الناس من إيجاد فرص عمل".

ويعارض الجمهوريون رفع سقف الدين مشترطين قبل مناقشة المسألة خفض الإنفاق الاتحادي.

ووفقا للقانون الأميركي فإن سقف الاستدانة المسموح به حاليا هو 14.3 تريليون دولار، غير أن واشنطن بلغت هذا الحد منذ منتصف مايو/أيار الماضي.
ويطالب البيت الأبيض برفع السقف قبل الموعد النهائي المحدد في 2 أغسطس/آب المقبل، وإلا تخلفت أميركا عن تسديد مستحقات وأقساط ديون، وهو ما ينذر بأزمة مالية.
ويمكن أن يؤدي عدم الوفاء بذلك إلى إلحاق ضرر بالتصنيف الائتماني للديون الأميركية وزيادة خطر ارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة.
ويتوقع أن يبلغ عجز ميزانية العام المالي الحالي 1.6 تريليون دولار.
وفي نهاية الشهر الماضي حذر صندوق النقد الدولي من أن عدم رفع سقف الاستدانة الأميركي من شأنه أن يضر بنمو الاقتصاد الأميركي وبالتالي بالاقتصاد العالمي.


خيارات الخزانة الأميركية لتفادي الشلل
يبحث فريق مصغر من مسؤولي وزارة الخزانة الأميركية وسط تكتم خيارات للتصدي لاحتمال فشل الكونغرس في التوصل إلى رفع سقف الاستدانة مع حلول الثاني من أغسطس/ آب المقبل.

وكان مسؤولون بارزون ضمنهم وزير الخزانة تيموثي غيثنر قد صرحوا في السابق أكثر من مرة بعدم وجود أي خطط طوارئ إذا لم يرخص المشرعون للإدارة الأميركية بالاستدانة أكثر للوفاء بالاتزامات المالية.

غير أنه في الكواليس ينكب كبار مسؤولي الخزانة منذ أسابيع على وضع سيناريوهات لتفادي شلل مالي يجعل الحكومة عاجزة عند سداد الفواتير والالتزامات المالية المستحقة عليها.

ويركز هذا البحث على مسارات من قبيل إذا كان بمقدور الإدارة تأجيل سداد التزاماتها لتدبير السيولة المتوفرة بعد الثاني من الشهر المقبل.

كما يدرس مسؤولو الخزانة إذا كان الدستور يسمح للرئيس باراك أوباما بتجاهل الكونغرس في عملية الحصول على المزيد من القروض، فضلا عن مسار آخر يتعلق بحكم صدر عام 1985 يرخص للحكومة ترتيب أولويات في تسديد التزاماتها المالية.

"
الخزانة الأميركية تبحث مع الاحتياطي الفدرالي قيام هذا الأخير بدور الوسيط للأولى في الأسواق المالية بحال الفشل في رفع سقف الاستدانة
"
مباحثات أخرى
من جانب آخر، تجري الخزانة مباحثات مع الاحتياطي الفدرالي الأميركي تهدف لتولي هذا الأخير، خصوصا الاحتياطي الفدرالي لنيويورك، القيام بدور وسيط الخزانة الأميركية لدى الأسواق إذا عجز الكونغرس عن إبرام اتفاق في الوقت المناسب لرفع سقف الاستدانة ليتجاوز 14.3 تريليون دولار.

وفي الوقت الحالي تقترض الإدارة كل شهر 125 مليار دولار، وتريد من الكونغرس زيادة سقف الاستدانة بأكثر من تريليوني دولار لتلبية حاجيات البلاد في أفق 2012.

ويقود الاجتماعات السرية لبحث الخيارات المذكورة ماري ميلر مساعد وزير الخزانة لشؤون الأسواق المالية الذي يوصف بأنه المشرف المباشر على الدين الحكومي، وقد رفض البيت الأبيض التعليق على موضوع اجتماعات تلك الوزارة.

كما يتفادى البيت الأبيض الخوض في إمكانية اللجوء إلى المادة 14 من الدستور والتي تتعلق بالديون الحكومية بحيث تنص إحدى فقراتها على أنه لا يمكن أن تكون هذه الديون موضع تشكيك، غير أن البعض يفسر هذا النص بأنه ليس بمقدور الإدارة الأميركية التنصل من هذه الديون
وكالات أنباء

الطائر الناري
08-07-2011, 07:28 AM
اتوقع الغاء بعض الاعفاءات الضريبيه و الله اعلم

سامح أمين
08-07-2011, 08:00 PM
اتوقع الغاء بعض الاعفاءات الضريبيه و الله اعلم


وانا أؤيدك فى هذا الرآى يا أخى

سامح أمين
10-07-2011, 02:47 AM
أوباما: أزمة الموازنة تتطلب تضحيات
دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمهوريين والديمقراطيين إلى بذل تضحيات سياسية وانتهاز فرصة استثنائية لحل أزمة الموازنة الحكومية، حيث تتواصل المباحثات الشائكة بين شريكي الحكم في الكونغرس للتوافق حول العجز ورفع سقف الاستدانة ليفوق 14.3 تريليون دولار قبل الثاني من أغسطس/ آب المقبل.

وتواجه الولايات المتحدة مخاطر جسيمة إذا لم يتم رفع السقف قبل الأجل المحدد، حيث ستعجز الإدارة الأميركية عن الوفاء بالالتزامات المالية إزاء حاملي الأسهم والمتعاقدين معها والأميركيين المستفيدين من برامج الرعاية الاجتماعية وباقي البرامج الحكومية.

وقد زاد هذا الأجل المحدد وارتفاع معدل البطالة بأميركا إلى 9.2% من الضغوط على صناع القرار في واشنطن للتوصل إلى اتفاق حول الدين الحكومي.

وقال أوباما اليوم في خطابه الأسبوعي عبر الإذاعة والإنترنت إن الأمر سيتطلب "مقاربة متوازنة" تجمع بين خفض الإنفاق على برامج حكومية ومنها الرعاية الصحية للمسنين وعلى موازنة الدفاع، وأيضا تقليص بعض التخفيضات الجبائية على الأغنياء.

رؤى متباعدة
وجاء حديث أوباما قبل يوم من استضافته لاجتماع بين قادة الحزبين بالكونغرس لجولة مفاوضات جديدة بالبيت الأبيض، حيث تظل الهوة واسعة بين رؤى الفريقين فيما يخص الزيادة بالضرائب وتقليص الإنفاق على برامج حكومية، وهو ما أدى لتناقص فرص التوصل لاتفاق لخفض عجز الموازنة بأربعة تريليونات دولار أو أكثر خلال العقد المقبل.

ويتحدث بعض المسؤولين الأميركيين الآن عن أن اتفاقا يتضمن تقليصا أقل للعجز (بنحو تريليوني دولار) هو الأقرب إلى التحقق، ويصر الجمهوريون على زيادة عائدات الضرائب بنحو تريليون دولار بينما يريد الديمقراطيون إعادة هيكلة بعض البرامج الحكومية التي توفر مزايا للأميركيين

سامح أمين
12-07-2011, 04:07 AM
أوباما يتوقع اتفاقا بشأن سقف الديون بحلول الثاني من أغسطس

قال الرئيس الامريكي باراك أوباما يوم الاثنين انه يتوقع التوصل الى اتفاق لرفع سقف الديون بحلول مهلة تنتهي في الثاني من أغسطس اب لكنه أشار الى أن هناك "جهدا كبيرا يبذل" لاشراك الديمقراطيين والجمهوريين على حد سواء.
وأبلغ أوباما مؤتمرا صحفيا للبيت الابيض "سننجز هذا الامر بحلول الثاني من أغسطس."
وأضاف قائلا "انها عملية صعبة .. الشيء المهم هو ألا ينقلب القارب اذا ركبه الجميع في نفس الوقت."

مساعد: أوباما وقادة الكونجرس يستأنفون المحادثات الثلاثاء

قال معاون من الحزب الديمقراطي ان الرئيس الامريكي باراك أوباما وقادة الكونجرس سيجتمعون لليوم الثالث على التوالي يوم الثلاثاء لمحاولة التوصل الى اتفاق لرفع سقف الدين الامريكي قبل انتهاء المهلة المحددة لذلك في الثاني من أغسطس اب.
وقال ان الاجتماع سيبدأ في العاشرة صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1400 بتوقيت جرينتش). وقال مساعد اخر ان الاجتماع سيستمر لحين التوصل الى اتفاق
وكالات أنباء

سامح أمين
16-07-2011, 01:23 AM
أوباما: التخلف عن سداد الدين الامريكي سيرفع الفائدة
تبادل كل من الرئيس الامريكي باراك أوباما والجمهوريون المطالب يوم الجمعة بخطة جادة لخفض العجز مما يشير الى غياب التقدم في المحادثات الرامية لتفادي التخلف عن سداد ديون الحكومة الامريكية.
وحذر اوباما من أن اسعار الفائدة سترتفع اذا حدث تخلف عن سداد الديون.
واستغل أوباما مؤتمرا صحفيا في البيت الابيض لمواصلة الضغط على قادة الكونجرس لاعداد اطار عمل لخطة لخفض العجز لتجنب التخلف عن سداد الديون في الثاني من أغسطس اب.
ولم تسفر خمس جولات من محادثات البيت الابيض هذا الاسبوع عن أي اتفاق. وقد تستأنف المحادثات خلال العطلة الاسبوعية.
وقال أوباما "أروني خطة بخصوص ما تفعلونه بشأن الديون وخفض العجز. اذا أروني خطة جادة فأنا مستعد للتحرك حتى اذا تطلب ذلك مني بعض القرارات الصعبة."
من جانبه قال جون بينر رئيس مجلس النواب وزعيم الجمهوريين ان أوباما والديمقراطيين لم يطرحوا على الطاولة حتى الان خطة جادة لخفض العجز.
وقال بينر بعد اجتماع للاعضاء الجمهوريين في مجلس النواب "كانوا غير مستعدين لطرح خطة حقيقية على الطاولة. بدون تخفيضات جادة في الانفاق ... لن تحل هذه المشكلة."
ويتعين على الكونجرس أن يرفع سقف الاقتراض الحكومي من 14.3 تريليون دولا بحلول الثاني من أغسطس اب والا فلن يكون لدى الحكومة أموال لدفع فواتيرها. ويصر الجمهوريين على أن تتعهد الحكومة بخفض العجز قبل أن يوافقوا على رفع سقف الدين.
لكن المحادثات تعثرت بسبب خلافات حول الانفاق والضرائب. وقال أوباما انه وافق على تخفيضات كبيرة في الانفاق ويريد أن يقبل الجمهوريون ببعض الزيادات الضريبية على الامريكيين الاثرياء للمساعدة في خفض العجز القياسي في الميزانية الامريكية الذي يبلغ 1.4 تريليون دولار لكن الجمهوريين يرفضون
وعلق أوباما المحادثات بشأن الميزانية ليوم واحد يوم الجمعة ودعا قادة الكونجرس الى اعداد "خطة عمل" بشأن كيفية تجاوز العثرة في المحادثات التي تهدف لخفض العجز وتفادي التخلف عن سداد الديون.
وقال أوباما ان أسعار الفائدة سترتفع اذا تخلفت الولايات المتحدة عن سداد ديونها وهو ما سيزيد تكلفة قروض المنازل والسيارات على الامريكيين. وكان الرئيس الامريكي قد حذر هذا الاسبوع من أن المواطنين كبار السن قد لا يتلقون مدفوعات الضمان الاجتماعي اذا تخلفت البلاد عن سداد الديون.
وقال أوباما ان الامر سيكون "فعليا زيادة ضريبية على الجميع.
أوباما يعلق محادثات الدين يوما واحدا والنواب يُقَيمون الخيارات
علق الرئيس الامريكي باراك أوباما محادثات الميزانية يوما واحدا يوم الجمعة لإعطاء فرصة لقادة الكونجرس للاتفاق على خطة لتجاوز العثرة في المحادثات التي تهدف لخفض العجز وتفادي التخلف عن سداد الديون.
وتعهد أوباما بلقاء كبار النواب يوميا حتى يتم التوصل الى اتفاق لرفع سقف الدين. وأعطى الرئيس الامريكي قادة الديمقراطيين والجمهوريين حتى صباح السبت لاعادة النظر في مواقفهم في المحادثات.
وقال أوباما في اليوم الخامس على التوالي لمحادثات الدين يوم الخميس حسبما نقل عنه مسؤول في الحزب الديمقراطي "حان وقت القرار. نحتاج خططا ملموسة للمضي قدما."
وبدأ القلق يسود الاسواق المالية خشية أن يكون الخلاف بين الجمهوريين والديمقراطيين أكبر مما يسمح بالتوصل الى اتفاق للميزانية بحلول الثاني من أغسطس اب وهو اليوم الذي ستنفد فيه أموال الحكومة الامريكية ما لم يتم رفع سقف الاقتراض الحكومي.
ورفض أوباما الذي يخوض الانتخابات الرئاسية في نوفمبر تشرين الثاني 2012 فكرة التوصل الى اتفاق قصير الاجل سيتطلب رفع سقف الدين مجددا العام المقبل.
وقال يوم الخميس "لن أرضى بالتوقيع على حل قصير الاجل."
ويريد الجمهوريون خفض الانفاق دولارا واحدا على الاقل مقابل كل دولار يرتفع به سقف الدين البالغ حاليا 14.3 تريليون دولار. ويطالبون البيت الابيض بالجدية في خفض الانفاق لمعالجة مشكلة الدين كما ينبغي.
والديمقراطيون مستعدون للقبول بتخفيضات معينة في الانفاق لكنهم يريدون أن يتضمن الاتفاق زيادات ضريبية واجراءات أخرى لتعزيز الايرادات لكي يتم تقاسم عبء اجراءات التقشف.
وذكر مسؤول مطلع على المحادثات أن أوباما يعتقد أن من الممكن التوصل الى اتفاق بقيمة تريليوني دولار اذا تنازل كلا الطرفين قليلا.

وكالات أنباء

الطائر الناري
16-07-2011, 02:03 AM
اتوقع يعملوا جزء من كل ما سبق رفع سقف الديون + ألغاء بعض الاعفاءات الضريبيه + خفض بعض النفقات و منها سحب جزء من جنودهم من افغانستان و العرق يعني بيفكونا من شرهم :5:

كانوا مستعدين لـ qe3 بس تراحعوا عشان تقييم موديز و الله اعلم

سامح أمين
16-07-2011, 02:51 AM
اتوقع يعملوا جزء من كل ما سبق رفع سقف الديون + ألغاء بعض الاعفاءات الضريبيه + خفض بعض النفقات و منها سحب جزء من جنودهم من افغانستان و العرق يعني بيفكونا من شرهم :5:

كانوا مستعدين لـ qe3 بس تراحعوا عشان تقييم موديز و الله اعلم

أشكر لك أخى حسن متابعتك

سامح أمين
18-07-2011, 02:58 AM
الولايات المتحدة تدرس خيارات زيادة سقف الدين العام

يدرس الرئيس الامريكي باراك أوباما وأعضاء الكونجرس سبل رفع سقف الدين وخفض العجز في الولايات المتحدة يوم الاحد مع قرب حلول الموعد النهائي للتوصل لاتفاق بشأن سقف الدين العام في الثاني من أغسطس اب وذلك تفاديا لتعثر عن سداد الدين الامريكي.
وقال أوباما انه يريد الاستماع لزعماء الكونجرس في مطلع الاسبوع بشأن سبل المضي قدما في محادثات الدين المتعثرة ولكن مر يوم السبت دون الاعلان عن اجتماع في البيت الابيض.
وقد يعقد الاجتماع في وقت لاحق يوم الأحد.
وينبغي أن يرفع الكونجرس سقف الدين العام البالغ 14.3 تريليون دولار حاليا قبل الثاني من أغسطس قبل أن تنفد الاموال المتاحة للحكومة لسداد اعبائها المالية وقد يسبب ذلك اضطرابا في الاسواق المالية العالمية وقد يدفع الولايات المتحدة لحالة من الركود الاقتصادي مرة اخرى.
ويريد الجمهوريون التوصل لاتفاق لخفض العجز في الميزانية قبل الموافقة علي رفع سقف الدين ولكن يختلفون مع الديمقراطيين بشأن كيفية تحقيق ذلك. ويريد البيت الابيض أن تتضمن الصفقة زيادة بعض الضرائب التي يدفعها المواطنون الاكثر غنى بينما يرفض الجمهوريون ذلك.
وتبدو احتمالات التوصل لاتفاق ضعيفة وقال مسؤولون ان أوباما ونائبه جو بايدن وغيرهما من المسؤولين في الادارة الامريكية ناقشوا "الخيارات المختلفة" مع اعضاء الكونجرس وغيرهم يوم السبت دون احراز تقدم يذكر.

صحيفة: أمريكا تنهي محادثات مع سويسرا بشأن اتفاق ضرائب

أوردت صحيفة يوم الاحد أن الولايات المتحدة أنهت محادثات مع سويسرا تهدف لتسوية الخلاف بشأن تحقيقات في تعاملات بنوك سويسرية متهمة بمساعدة أمريكيين على التهرب من سداد الضرائب.
وقالت صحيفة زونتاج تسايتونج عن مصدر مطلع لم تسمه ان الولايات المتحدة أرسلت خطابا الى برن قبل أسبوعين ابدت فيها عدم اهتمامها بتسوية شاملة لإنهاء الخلاف الضريبي.
ورفض متحدث باسم وزارة المالية السويسرية تأكيد أو نفي التقرير.
كانت سويسرا وافقت في عام 2009 على تخفيف القيود الصارمة على سرية الحسابات المصرفية وتسليم بيانات عن المشتبه في استغلالهم حسابات سويسرية للتهرب من الضرائب لتسوية التحقيق مع أكبر بنوكها يو.بي.اس الذي سدد غرامة 780 مليون دولار في عام 2009 لتفادي توجيه اتهامات اليه.
وفي الشهر الماضي قالت مصادر لرويترز ان المحادثات تعثرت نتيجة إصرار سويسرا على أن يعفي أي اتفاق المصرفيين السويسريين من المحاكمة في الولايات المتحدة.

وكالات أنباء

سامح أمين
19-07-2011, 04:19 AM
موديز تقترح على الولايات المتحدة إلغاء السقف الأعلى لديونها .. وفولكر يؤكد على أن الولايات المتحدة ستفي بالتزاماتها

تستحوذ البيانات الصادرة عن وكالة موديز للتصنيفات الائتمانية على حيز كبير من اهتمام الأسواق المالية، وبالأخص في موضوع وضع التصنيف الائتماني للولايات المتحدة الأمريكية قيد المراجعة، حيث أقدمت الوكالة على تلك الخطوة محذرة الولايات المتحدة من مخاطر عدم قيامها برفع سقف الدين العام، عقب وصول ديون الولايات المتحدة إلى السقف الأعلى المسموح به في البلاد، علماً بأن رفع ذلك السقف يحتاج ألى موافقة الكونغرس المنشغل في خلافات سياسية بين الجمهوريين والديمقراطيين.
وتعتلي سماء الأسواق المالية مخاوفاً من عدم قدرة الولايات المتحدة الأمريكية على الوفاء بالتزاماتها وتسديد ديونها في المواعيد المحددة لذلك، مما قد يكون مسبباً لتخفيض تصنيفها الائتماني، في حين يتحدث البعض عن دخول حكومة الولايات المتحدة في دائرة الإفلاس، الأمر المستبعد وفق الدلائل والبراهين، علماً بأن التصنيف الائتماني للولايات المتحدة هو الأعلى في العالم منذ العام 1917 م، ولم يسجل التاريخ أي حادثة تخفيض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة.
وفي ذات السياق، فقد أكد رئيس البنك الفدرالي الأمريكي الأسبق بول فولكر في مقابلة له مع شبكة سي إن إن الإخبارية على أن الحديث عن عجز الولايات المتحدة الأمريكية سداد ديونها أمر مستبعد، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة ستدفع ديونها وستفي بالتزاماتها المالية، في حين انتقد فولكر أداء وكالات التصنيفات الائتمانية، وانتقد موقفها من الولايات المتحدة بالذات.
يذكر بأن وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيفات الائتمانية لحقت بوكالة موديز، حيث أطلقت سهام تحذيراتها على غرار موديز نحو الولايات المتحدة، في ما يتعلق باحتمالية تخفيض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة، إذا ما لم تقوم الإدارة الأمريكية برفع سقف الديون، وذلك في ظل احتدام الخلاف بين الديمقراطيين والجمهوريين حيال معالجة العجز المالي للولايات المتحدة.
وفي النهاية فقد اقترحت وكالة موديز اليوم الاثنين على الولايات المتحدة إلغاء السقف أو الحد الأدنى للديون الأمريكية، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة هي أحد الدول القليلة في العالم التي تفرض حداً أو سقفاً لدينها العام، مع الإشارة إلى أن إقدام الولايات المتحدة على خطوة من هذا النوع بحاجة إلى موافقة الكونغرس الأمريكي بمجلسيه -النواب والشيوخ-.
هذا وقد أكدت وكالة موديز على أن قيام الولايات المتحد بإلغاء سقف دينها العام يقلل أو لربما يقضي على أي مخاوف بشأن مقدرة الولايات المتحدة الأمريكية على سداد ديونها والوفاء بالتزاماتها، كما ويقضي على أي حالة من عدم اليقين.


معركة الديمقراطيين والجمهوريين حول سقف الديون الأمريكية تستمر في البيت الأبيض.. والأجواء العالمية مشحونة

أولى جلسات الأسبوع بصدد البدء عزيزي القارئ، وعلى الرغم من أن الساحة الأمريكية تفتقر اليوم إلى البيانات الرئيسية الهامة والصادرة عن الاقتصاد، إلا أن الأحداث العالمية تملأ الأسواق قلقاً واهتزازاً في المشاعر، مما رفع من أسعار الذهب خلال اليوم وحتى الآن لتصل إلى أعلى مستوياتها التاريخية فوق 1600 دولار للأونصة.
بداية وبالنظر إلى أجندة البيانات الرئيسية الصادرة نشير بأنه من المتوقع أن يرتفع صافي التدفقات النقدية طويلة الأمد خلال شهر أيار/ مايو ليصل إلى 40.0 مليار دولار أمريكي مقارنة بالقراءة السابقة التي بلغت 30.6 مليار دولار أمريكي، وذلك في خضم توتر الأوضاع في المنطقة الأوروبية، مشيرين إلى ان هذا المؤشر هو مقياس نسبي لمعدل الاستثمارات في الولايات المتحدة الأمريكية.
ولكن يجب أن نضع في أذهاننا بأن نمو الاقتصاد الأمريكي بات ضعيفاً في الأونة الأخيرة، وذلك مع تراجع الأوضاع الاقتصادية نسبياً في مختلف القطاعات الأمريكية، ناهيك عن هبوط مستويات الثقة لدى المستهلكين متأثرين بالضغوطات الأمريكية الداخلية التي تتمثل في ارتفاع معدلات البطالة بالإضافة إلى تشديد الأوضاع الائتمانية، ومتأثرين أيضا مما يحدث خارجاً متمثلاً في أزمة المديونية الأوروبية وتوسع العجز في مختلف بلدان منطقة اليورو.
واضعين بعين الاعتبار أن قطاع العمالة الأمريكي لم يتمكن من المحافظة على أداء متزن، حيث واجه القطاع تباينا في أداءه وأنشطته خلال الأشهر القليلة الماضية، حيث شهدنا انخفاض معدل البطالة خلال آذار/ مارس وللشهر الرابع على التوالي ليصل إلى 8.8% وهو أدنى مستوى له منذ عامين، إلا أن البطالة عادت للارتفاع المتواصل خلال شهري أيار وحزيران لتصل إلى 9.2%.
كما ونشير إلى أن التأثيرات الخارجية باتت هي المحرك الرئيس في تعاملات المستثمرين، واضعين بعين الاعتبار أن البيت الأبيض يشهد خلافا كبيرا بين الديمقراطيين و الجمهوريين حول رفع سقف الديون العامة، و من الناحية الأوروبية، فشلت نتائج اختبارات الملاءة المالية في نشر الثقة في الأسواق المالية بعد النتائج التي جاءت أفضل من التوقعات مما أكد الشكوك حول عدالة هذه الاختبارات خاصة و أنها لم تتضمن إفلاس اليونان ضمن بنودها.
حيث يترقب المستثمرون نتائج المعركة في البيت الأبيض بين الديمقراطيين برئاسة الرئيس أوباما و الجمهوريين لرفع سقف الإقراض فوق مستوى 14.3 تريليون دولار و الذي يعد الحد الأعلى في الوقت الحالي، هذا مع العلم أن تبعات امتناع الجمهوريين عن التصويت لرفع سقف الإقراض سيؤدي إلى تخفيض التصنيف الائتماني لأول مرة في تاريخ الولايات المتحدة من قبل وكالات التصنيف الائتماني التي أبدت تخوفها من ذلك.
وهنا نشير بأن مجمل الأوضاع في الاقتصاد الأمريكي لا تزال ضعيفة نوعا ما، وهذا ما يشير بأن الاقتصاد الأمريكي سيلزمه المزيد من الوقت إلى أن تعود المياه إلى مجاريها كما يقولون، ناهيك عن أن مرحلة تعافي الاقتصاد الأمريكي فقدت بعضا من عزمها خلال النصف الأخير من العام الماضي، إذ من المتوقع أن يواصل الاقتصاد الأمريكي مرحلة تعافي خلال النصف الثاني من العام 2011...

وكالات أنباء

سامح أمين
20-07-2011, 03:03 AM
أوباما يؤيد خطة جديدة بشأن الديون

أيد الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الثلاثاء جهودا لمجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ للتفاوض بشأن خطة جديدة لخفض العجز تهدف لتجنب تخلف عن السداد يلوح في الافق.
وأحيت المجموعة المشكلة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي يوم الثلاثاء خطة طموحة بشأن الميزانية قد تقدم أفكارا جديدة للتغلب على مأزق في الكونجرس بشأن رفع سقف الدين بحلول الثاني من أغسطس اب.
وقال كينت كونراد رئيس لجنة الميزانية في مجلس الشيوخ وأحد الاعضاء الستة بالمجموعة التي تعمل منذ ديسمبر كانون الاول على التوصل الى خطة لخفض العجز ان خطة التخفيضات المقترحة التي يبلغ حجمها 3.75 تريليون دولار على مدى عشر سنوات تتضمن ايرادات جديدة بقيمة 1.2 تريليون دولار.
واضاف في تصريحات للصحفيين ان المجموعة التي تعرف باسم (مجموعة الستة) أطلعت نحو نصف اعضاء مجلس الشيوخ المئة على الخطة وان "رد الفعل مؤيد بشدة".
واضاف أن المجموعة طلبت من باقي اعضاء المجلس بحث المقترح خلال 24 ساعة ثم الرد عليهم.
وقال اوباما ان اقتراح مجموعة الستة يتفق الى حد كبير مع نهجه بشأن خفض الدين والعجز وحث زعيم الاغلبية الديمقراطية السناتور هاري ريد وزعيم الجمهوريين السناتور ميتش مكونيل على بدء "مفاوضات جادة" بشأنه.
وردا على سؤال بشأن امكانية أن تصبح الخطة جزءا من مفاوضات تربط خفض العجز برفع سقف الدين الحكومي بحلول الثاني من اغسطس قال كونراد "أنا واثق من امكانية هذا."
لكنه أضاف انه ينبغي على الزعماء اولا التعرف على ما اذا كانت الخطة تحظى بدعم كاف في مجلس الشيوخ.
وفي هذا السياق قال السناتور الجمهوري روجر ويكر ان الخطة يمكن أن تحظى بموافقة مجلس الشيوخ بأغلبية 60 أو 70 صوتا.
وقال ان الخطة "يمكن ان تحظى بتأييد 60 أو 70 صوتا وهو ما أعتقد أنه ممكن بدرجة كبيرة بناء على الاجتماع الذي عقد هذا الصباح" والذي طرحت خلاله الخطة.

وكالات أنباء

سامح أمين
22-07-2011, 04:07 AM
استمرار الإخفاق بمحادثات دين أميركا
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/7/21/1_1075366_1_34.jpg
كارني: لم يتم التوصل إلى اتفاق، ولسنا قريبين من اتفاق (الفرنسية)

أقر البيت الأبيض بعدم حدوث تقدم في المفاوضات الجارية بين قادة الكونغرس الأميركي من الحزبين الجمهوريوالديمقراطي إضافة للحكومة للتوصل إلى اتفاق بشأن رفع سقف الديون السيادية الأميركية، نافيا أنباء أفادت بقرب التوصل إلى اتفاق.

وصرح المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني بأنه "لم يتم التوصل إلى اتفاق، ولسنا قريبين من اتفاق".

كما نفى رئيس مجلس النواب الجمهوري جون باينر من جهته الاقتراب من الاتفاق، إلا أن مكتبه قال في بيان "نحن نبقي على خطوط الاتصالات مفتوحة".

وفي وقت سابق الخميس تأرجحت البورصات الأميركية بعد أنباء عن عن اقتراب الرئيس الأميركي باراك أوباماوباينر من اتفاق ينهي أزمة سقف الديون الأميركية.

وتأتي تصريحات كارني رغم تأكيد المشرعين الأميركيين على أن الكونغرس حريص على التوصل لاتفاق حول سقف الديون قبل الثاني من أغسطس/ آب المقبل لتفادي التخلف عن سداد الديون والذي ينذر بعواقب وخيمة على الاقتصاد
الأميركي.




تنازل
تجدر الإشارة إلى أن كارني صرح بأن أوباما سيقبل باتفاق قصير المدى لرفع سقف الديون، ولكن فقط بهدف شراء الوقت في إطار ترتيب أوسع لخفض العجز الأميركي المتفاقم، وهو ما يشير لتنازل من قبل أوباما الذي كان مصرا على رفض أي اتفاق قصير المدى.

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2010/11/4/1_1022760_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2010/11/4/1_1022760_1_34.jpg');)
باينر رغم نفيه الاقتراب من اتفاق فإنه أبقى الباب مفتوحا للتواصل (الفرنسية)

وأوباما كان حريصا على البعد عن مثل هذا الاتفاق القصير المدى تجنبا لتصويت سياسي مؤلم آخر قبل حملة إعادة انتخابه في نوفمبر/ تشرين الثاني 2012.

وقد بلغ سقف الدين الأميركي المسموح به 14.3 تريليون دولار يوم 16 مايو/ أيار الماضي.

وحذر خبراء مال وأعمال من أن عدم رفع سقف الديون الأميركية قبل الشهر المقبل سيضر بالاقتصاد العالمي، بينما توقع أوباما أن يؤدي التخلف عن سداد الديون إلى انهيار الاقتصاد العالمي.

ويصر الجمهوريون على أن أية زيادة في سقف الديون يجب أن تصاحبها اقتطاعات ضخمة في الإنفاق لمواجهة عجز الميزانية، إلا أنهم رفضوا دعوة أوباما إلى رفع العائدات من خلال زيادة الضرائب على الشركات الكبرى.
ويبرر الجمهوريون موقفهم بأن أي زيادة بالضرائب على الشركات من شأنه أن يؤثر سلبا على الاستثمارات التي تضمن زيادة فرص العمل، في حين يعاني اقتصاد الولايات المتحدة من معدل بطالة مرتفع عند 9.2%.

وكالات أنباء

سامح أمين
22-07-2011, 09:27 PM
اوباما يقول انه على يقين ان امريكا لن تتخلف عن سداد ديونها

قال الرئيس باراك أوباما يوم الجمعة ان كل مواطن أمريكي سوف يتضرر اذا فشلت الجهود الرامية الى رفع سقف الدين واضاف انه على يقين بان الكونجرس سوف يتوصل الى اتفاق من أجل تفادي التخلف عن سداد الديون.
وقال اوباما واصفا الحاجة الى التحرك نتيجة للحروب الباهظة التكاليف في العراق وافغانستان وبرامج الانفاق التحفيزي وقرارات اخرى تسببت في اتساع عجز الميزانية "لم يحدث قط أن تخلفنا عن سداد ديوننا ولسنا على وشك ان نتخلف الان."
واضاف قوله "الامر ببساطة هو ان بطاقة ائتمان أمريكا محملة بكثير من الديون ولا لوم على أي الحزبين في القرارات التي ادت الى هذه المشكلة لكن على الحزبين مسؤولية حلها."
واستدرك بقوله "اذا لم نحلها فسوف يتضرر كل أمريكي."

وكالات أنباء

ahmed mohy
24-07-2011, 02:06 PM
يبذل الكونجرس الامريكي جهودا مضنية يوم الاحد للتوصل لاتفاق بشأن العجز وطمأنة المستثمرين قبل فتح الاسواق الاسيوية بامكانية تفادي أن تتخلف الولايات المتحدة عن سداد ديون والحفاظ على تصنيفها الائتماني.
ويعتزم موظفو الكونجرس العمل طوال الليل بتوقيت الولايات المتحدة بعدما طلب الرئيس الامريكي باراك أوباما من المشرعين في اجتماع طارئ في البيت الابيض التوصل لسبيل لرفع سقف الاقتراض البالغ 14.3 تريليون دولار مما يسمح لاكبر اقتصاد في العالم بسداد مستحقات مالية الى ما بعد انتخابات نوفمبر تشرين الثاني من العام المقبل.

وثارت خلافات جديدة في الكونجرس مساء السبت بشأن الجدول الزمني لتضيف الى المصاعب التي تواجه المفاوضين الذين يواجهون حالة من الجمود منذ أسابيع بشأن دور الضرائب في خطة لخفض العجز.

وقال أحد مساعدي عضو جمهوري بارز ان المشرعين يعملون على اعداد خطة لتوفير بين ثلاثة وأربعة تريليونات دولار على مدار عشرة أعوام ولكن مسؤولا جمهوريا بارزا اخر قال انه لم تحدد أرقام.

ولم يتضح ما اذا كان هذا البرنامج سيتضمن ايرادات ضريبية اضافية وخفض الانفاق الحكومي كما يطلب أوباما.

ويريد أعضاء جمهوريون بارزون "اظهار تقدم" بحلول الساعة 2000 بتوقيت جرينتش يوم الاحد قبل بدء التداول في الاسواق المالية في اسيا على أن يكشف النقاب عن التشريع يوم الاثنين.

وقال مساعد لعضو جمهوري اخر "يعمل قادة الكونجرس بنية طيبة بهدف التوصل لشيء لتقديمه لاعضاء الكونجرس يوم الاثنين."

وتنفد الاموال التي تمول منها الولايات المتحدة خدمة الدين في الثاني من أغسطس اب اذ لم يقر الكونجرس اقتراضا اضافيا. ويصر الجمهوريون على أن يقر البيت الابيض خفضا ضخما للانفاق لتقليص الدين على المدى الطويل قبل الموافقة على أي زيادة لاعباء الدين في الولايات المتحدة
منقول وكالات أنباء

سامح أمين
25-07-2011, 12:54 AM
الكونجرس الامريكي يعمل جاهدا للتوصل لاتفاق بشأن الدين

يبذل الكونجرس الامريكي جهودا مضنية يوم الاحد للتوصل لاتفاق بشأن العجز وطمأنة المستثمرين قبل فتح الاسواق الاسيوية بامكانية تفادي أن تتخلف الولايات المتحدة عن سداد ديون والحفاظ على تصنيفها الائتماني.
ويعتزم موظفو الكونجرس العمل طوال الليل بتوقيت الولايات المتحدة بعدما طلب الرئيس الامريكي باراك أوباما من المشرعين في اجتماع طارئ في البيت الابيض التوصل لسبيل لرفع سقف الاقتراض البالغ 14.3 تريليون دولار مما يسمح لاكبر اقتصاد في العالم بسداد مستحقات مالية الى ما بعد انتخابات نوفمبر تشرين الثاني من العام المقبل.
وثارت خلافات جديدة في الكونجرس مساء السبت بشأن الجدول الزمني لتضيف الى المصاعب التي تواجه المفاوضين الذين يواجهون حالة من الجمود منذ أسابيع بشأن دور الضرائب في خطة لخفض العجز.
وقال أحد مساعدي عضو جمهوري بارز ان المشرعين يعملون على اعداد خطة لتوفير بين ثلاثة وأربعة تريليونات دولار على مدار عشرة أعوام ولكن مسؤولا جمهوريا بارزا اخر قال انه لم تحدد أرقام.
ولم يتضح ما اذا كان هذا البرنامج سيتضمن ايرادات ضريبية اضافية وخفض الانفاق الحكومي كما يطلب أوباما.
ويريد أعضاء جمهوريون بارزون "اظهار تقدم" بحلول الساعة 2000 بتوقيت جرينتش يوم الاحد قبل بدء التداول في الاسواق المالية في اسيا على أن يكشف النقاب عن التشريع يوم الاثنين.
وقال مساعد لعضو جمهوري اخر "يعمل قادة الكونجرس بنية طيبة بهدف التوصل لشيء لتقديمه لاعضاء الكونجرس يوم الاثنين."
وتنفد الاموال التي تمول منها الولايات المتحدة خدمة الدين في الثاني من أغسطس اب اذ لم يقر الكونجرس اقتراضا اضافيا. ويصر الجمهوريون على أن يقر البيت الابيض خفضا ضخما للانفاق لتقليص الدين على المدى الطويل قبل الموافقة على أي زيادة لاعباء الدين في الولايات المتحدة

وكالات أنباء

سامح أمين
26-07-2011, 03:07 AM
الدين الأميركي وقلق الصناديق السيادية
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/7/23/1_1075730_1_34.jpgغياب اتفاق لرفع سقف الدين الأميركي يقلق المستثمرين بالأسواق الدولية (رويترز)


قال معهد صناديق الثروة السيادية إن ثمة تخوفا كبيرا لدى هذه الصناديق بشأن عدم التوصل إلى اتفاق حول رفع سقف الدين الأميركي وما سينتج عنه من تقليص للتصنيف الائتماني الممتاز للولايات المتحدة، حيث تتخوف الصناديق السيادية على محافظاتها الاستثمارية وشركاتها القابضة.

وأوضح المعهد الأميركي –وهو متخصص في دراسة الصناديق السيادية وتأثيرها على الاقتصاد العالمي- أن الشك هو التربة التي تنمو فيها المخاطر الكبيرة والتقلبات في حين يبحث كبار المستثمرين الحذرين في العالم عن عنصر اليقين.

ورغم أن الصناديق السيادية هي مؤسسات استثمارية على المدى البعيد، فإن غياب الرؤية الواضحة حول قضايا عجز الموازنة وسقف الدين الأميركي زادت من حجم المخاطر على المدى القصير.

وفي ظل ما أعلنته كبريات وكالات التصنيف الائتماني من نيتها خفض تصنيف الدين السيادي الأميركي، قال معهد الصناديق السيادية إن احتمال خفض التصنيف الأميركي فيما تبقى من العام الجاري يبلغ 50%.

"
أي تخفيض في درجة التصنيف الائتماني للولايات المتحدة سيؤدي إلى تراجع الإقبال على شراء سندات الخزانة الأميركية
"عوامل القلق
وأوضح المعهد أن من العوامل التي استند إليها لوضع هذه النسبة تعاظم احتمال عجز الإدارة الأميركية عن ضبط مديونيتها على المدى البعيد بالطريقة المطلوبة، زيادة على التوجه نحو زيادة الضرائب وخفض الإنفاق في العديد من البرامج الحكومية الكبرى.

كل هذه العوامل –إضافة إلى ارتفاع نسبة البطالة- ربما تقود إلى تخلف فني لمؤسسات الخزانة الأميركية عن سداد التزاماتها المالية، أو إلى تخلف مُصدري السندات الأميركية عن سداد قيمتها، وسيكون هذا السيناريو كارثيا على كافة الأسواق المالية.

وسينتج عن احتمال خفض تصنيف الولايات المتحدة إلى درجة إيه إيه
(AA) تغير في سلوك الصناديق السيادية وباقي كبريات المؤسسات الاستثمارية بالعالم تجاه شراء سندات الخزانة الأميركية، حيث سيقل الإقبال عليها لأنها لن تبقى أرصدة في منأى عن المخاطر، إن لم تكن قد أصبح بالفعل كذلك.

تنويع التوظيفات
وسيدفع هذا المعطى إلى عدم الاقتصار على شراء تلك السندات من خلال تنويع التوظيفات الاستثمارية نحو دول أخرى كألمانيا أو كندا، ونحو معادن كالذهب.

يُذكر أن ستة صناديق سيادية عربية تحتل مراتب ضمن أكبر عشرين صندوقا سياديا بالعالم، وتمتلك تلك الصناديق الإمارات والسعودية والكويت وقطر والجزائر وليبيا وهي كلها دول منتجة للنفط والغاز






قلق بالأسواق إزاء أزمة الدين الأميركي
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/7/14/1_1074073_1_34.jpg (javascript:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/7/14/1_1074073_1_63.jpg');)زعماء الكونغرس يدرسون خطة لخفض العجز في الموازنة (رويترز)


لا تزال الأسواق تتوقع موافقة الكونغرس الأميركي على رفع سقف الاستدانة للحكومة الأميركية قبل حلول موعد توقف وزارة الخزانة عن دفع فواتيرها في 2 أغسطس/آب القادم.

لكن انهيار المفاوضات بين الإدارة الأميركية والمشرعين بالكونغرس يوم الجمعة الماضي أثار قلق الأسواق وجعلها تستعد لزيادة احتمالات حدوث سيناريو إفلاس الإدارة.

وقال متعاملون إنهم يراقبون تطورات المفاوضات بين الإدارة والكونغرس.

وقال المتحدث باسم مجلس النواب جون بوينر إن زعماء الكونغرس يدرسون خطة لخفض العجز في الموازنة تستطيع الإدارة من خلالها التوصل مع المشرعين إلى حل للأزمة والسماح برفع سقف الاستدانة للحكومة الأميركية.

وأوضح أنه قد يتم الإعلان عن الخطة خلال الأربعة والعشرين ساعة القادمة.

وقالت مؤسسة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني إنها قد تعيد النظر في درجة التصنيف الائتماني للسندات الحكومية الأميركية.

وقالت المؤسسة إن هناك احتمالا يصل إلى 50% بخفض التصنيف خلال الثلاثة أشهر القادمة، ويعتمد ذلك على ما إن كانت الحكومة الاتحادية سوف تنفذ خطة طويلة الأجل لتسديد ديونها.

يشار إلى أن مثل هذا الخفض سيزيد أعباء القروض على الحكومة الأميركية وعلى بعض قروض المستهلكين والشركات إذ إن السندات الحكومية تستخدم كأساس لتقدير الفوائد على القروض الأخرى.

يشار إلى أن الحكومة لا تستطيع الاقتراض فوق السقف المحدد لها حاليا من الكونغرس بـ14.3 تريليون دولار، والذي وصلته في مايو/أيار الماضي.

وعلى الحكومة الاتحادية تسديد 87 مليار دولار من الديون في 2 أغسطس/آب القادم ويصل مجمل ما هو مستحق السداد في أغسطس/آب كله 410 مليارت دولار.

وإذا زادت الفائدة على سندات الحكومة الأميركية بمقدار عشر نقطة مئوية فقط في حال خفض التصنيف الائتماني للحكومة، فإن هذه الزيادة ستكلف الخزانة الأميركية 500 مليون دولار إضافية سنويا.

ويقول رئيس قسم المالية في شركة جيفريز آند كومباني، وارد ماكارثي إنه مع كل يوم يمر بدون اتفاق ترتفع احتمالات الانزلاق إلى الهاوية.

وكالات أنباء

سامح أمين
27-07-2011, 01:39 AM
صحيفة: محافط المركزي القطري متفائل بشأن محادثات الدين الامريكي

نقلت صحيفة عن محافظ مصرف قطر المركزي الشيخ عبد الله بن سعود ال ثاني يوم الثلاثاء قوله انه متفائل بامكانية التوصل لاتفاق لحل ازمة الدين الامريكي في غضون اسبوع.
وقطر وغيرها من الدول الخليجية حائزون رئيسيون لاسهم الخزانة الامريكية ونقلت صحيفة (العرب) القطرية عن ال ثاني قوله ان واشنطن ستتمكن من ايجاد حل للازمة خلال الايام السبعة المقبلة.
واقتربت الولايات المتحدة من التخلف عن سداد ديونها مع وصول المحادثات بين الجمهوريين والديمقراطيين لطريق مسدود بشان رفع سقف الدين قبل اسبوع من الموعد النهائي لحل للازمة الثاني من اغسطس اب.
ولم يتسن الاتصال بمسؤولين في البنوك المركزية في السعودية والامارات والكويت وقطر لابداء رأيهم في ازمة الدين الامريكي. ورفض مصرف البحرين المركزي التعليق.
وبلغت الاحتياطيات الاجنبية القطرية 70.5 مليار ريال (19.4 مليار دولار) في نهاية مايو أيار بانخفاض 13.7 في المئة من 79.4 مليار في نهاية ابريل نيسان وفقا لاحدث بيانات مصرف قطر المركزي.
وتربط معظم الدول الخليجية عملتها بالدولار كما ان النفط مصدر الدخل الرئيسي في هذه الدول مقوم بالعملة الامريكية. لكن الدول الخليجية عادة لا تكشف النقاب عن تكوين احتياطياتها من العملة الصعبة.
ونقلت صحيفة (العرب) عن محافظ البنك المركزي قوله ان التضخم في البلاد تحت السيطرة. وارتفع معدل التضخم السنوي الى 1.7 في المئة في مايو. وتوقع محللون في استطلاع اجرته رويترز في يونيو حزيران ان يصل معدل التضخم في أكبر دولة مصدرة للغاز الطبيعي المسال في العالم الى 3.2 في المئة العام الحالي.

وكالات أنباء

Nerazzurri
27-07-2011, 02:38 AM
اعتقد ان خبر ينفع الدولار في الايام القادمة

سامح أمين
27-07-2011, 02:47 AM
اعتقد ان خبر ينفع الدولار في الايام القادمة


أعتقد ذلك اخى الكريم

سامح أمين
28-07-2011, 02:58 AM
أوباما يسعى لخطة بديلة لتفادي العجز عن سداد الديون

واجهت خطة للحزب الجمهوري لخفض عجز الميزانية الامريكية تأجيلا ومعارضة شديدة يوم الاربعاء وهو ما أثار احتمال تخلف البلاد عن السداد وخفض تصنيفها الائتماني في حين قال البيت الابيض انه يعمل مع الكونجرس للتوصل الى خطة بديلة قبل أقل من أسبوع على الموعد النهائي للتوصل لاتفاق.

ويسعى زعماء منقسمون بشدة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي لايجاد أرضية مشتركة قبل الثاني من اغسطس اب وهو التاريخ الذي من المتوقع أن تبلغ فيه الحكومة سقف الاقتراض البالغ 14.3 تريليون دولار الامر الذي قد يؤدي لتخلف البلاد عن سداد ديونها ويهز الاسواق العالمية.

وحتى في حالة تفادي هذا المصير فان خطة للميزانية لا تشتمل على تخفيضات كبيرة في العجز قد تؤدي لخفض التصنيف الائتماني المتميز للولايات المتحدة وهو ما من شأنه أن يرفع تكاليف الاقتراض ويوجه ضرة قوية للتعافي الاقتصادي الهزيل.

وبعد اسابيع من الجدل المضني تشكلت ملامح اتفاق محتمل لكن كلا من الجمهوريين والديمقراطيين يرفض بعض المطالب الاساسية ويتهم الاخر بتقديم السياسة على المصلحة الوطنية.

ويحتاج المشرعون للتوصل الى خطة للميزانية لتمهيد السبيل أمام الكونجرس لرفع سقف الاقتراض.

وتراجعت فرص التوصل لحل سريع بعد تأجيل اقتراع على خطة لخفض العجز قدمها زعماء جمهوريون كبار في الكونجرس الى غد الخميس من يوم الاربعاء.

وسارع جون بينر رئيس مجلس النواب المنتمي للحزب الجمهوري لتعديل خطته بعدما خلص تحليل الى أنها ستخفض الانفاق بواقع 350 مليار دولار أقل من الاجمالي البالغ 1.2 تريليون دولار على مدى عشر سنوات كما كان يزعم.

وهدد الرئيس باراك أوباما برفض الخطة ووصفها عضو مجلس الشيوخ الديمقراطي هاري ريد بانها محكوم عليها بالفشل.

وفشلت الخطة أيضا في الحصول على تأييد حزب الشاي الجمهوري المحافظ الذي رفض بشدة تأييد رفع الضرائب ويريد تخفيضات أكبر في الانفاق الاجتماعي التي عادة ما كان يدافع عنها الحزب الديمقراطي الذي ينتمي له أوباما.

وقال البيت الابيض يوم الثلاثاء انه يعمل مع الكونجرس للتوصل الى خطة بديلة لم يحددها تبعث بارقة أمل في التوصل لاتفاق في اللحظات الاخيرة مع شعور المشرعين بالضغط من الاسواق المالية التي يتزايد قلقها.

ودفعت الازمة الاسهم العالمية للهبوط لاسيما في اوروبا وحول المستثمرون أموالهم الى ملاذات امنة تقليدية مثل الذهب والفرنك السويسري اللذين ارتفعا الى مستويات قياسية مقابل الدولار.

البيت الأبيض: الوقت يوشك ان ينفد أمام حل وسط بشأن سقف الدين

حذر البيت الأبيض يوم الاربعاء من أن الوقت يوشك ان ينفد أمام حل وسط بشأن رفع سقف دين الحكومة الأمريكية وقال انه يجب على الجمهوريين والديمقراطيين ان يتوصلوا الآن الي اتفاق.
وأبلغ المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني الصحفيين ان ادارة الرئيس باراك اوباما تعتقد بشكل قوي ان بالامكان الوصول لاتفاق.
وقال ان خفضا للتصنيف الائتماني للولايات المتحدة سيكون شيئا سيئا وان عجزا عن سداد الدين سيكون شيئا كارثيا

وكالات أنباء

سامح أمين
29-07-2011, 02:56 AM
البيت الابيض يدعو مجددا الي حل وسط لرفع سقف الدين

جدد البيت الابيض يوم الخميس دعوته الي حل وسط لرفع سقف الدين وخفض العجز في الميزانية الامريكية.
وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض "نبقى على ثقة بانه مع مرور هذه الساعات والايام فاننا سنصل الي تلك المرحلة وسيكون بالامكان التوصل لحل وسط."
وقبل خمسة أيام من الموعد النهائي لرفع سقف الاقتراض للحكومة الامريكية والذي يوافق الثاني من اغسطس اب قال كارني ان الرئيس باراك اوباما يعطي اولوية لضمان ألا تتخلف الولايات المتحدة عن سداد الدين.
وحال المأزق بين الجمهوريين والديمقراطيين -الذي يتركز حول أفضل السبل لخفض العجز في الميزانية والفترة التي يستغرقها ذلك- دون التوصل الي اتفاق حتى الان يسمح برفع سقف الاقتراض الحالي البالغ 14.3 تريليون دولار.
وقال كارني ان المأزق بشان رفع سقف الدين "أحدث بالفعل اثرا سلبيا مهما على الاقتصاد."
واضاف قائلا "الشعب الامريكي اوضح انه يريد حلا وسطا... الهدف الذي نعطيه الاولوية هو حماية الاقتصاد والشعب الامريكي من الضرر الاقتصادي."
وحدد مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون موعدا مبدئيا لاقتراع يوم الخميس (من الساعة 2145 الي الساعة 2215 بتوقيت جرينتش) على خطة لخفض العجز اقترحها زعيم الاغلبية الجمهورية ورئيس المجلس جون بينر.
ويسعى بينر الي استمالة المتمردين المحافظين داخل حزبه لدعم خطته التي لا تتضمن التخفيضات الحادة في الانفاق التي يطالبون بها.
وقال متحدث باسم بينر "ليس لدينا بعد الاصوات الكافية لكننا سنصل الي ذلك

لكن كارني قال ان خطة بينر لن يتم اقرارها في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الديمقراطيون.
واضاف ان حلا وسطا ناجحا يجب ان يخفض بشكل كبير الانفاق ويقيم الية لمعالجة الاصلاح الضريبي وتخصيص الانفاق في المستقبل ويرفع سقف الدين حتى نهاية العام القادم.
وقال كارني "نحتاج الي ان نبدأ في عمل اشياء يمكن اقرارها في المجلسين كليهما وتوقيعها لتصبح قانونا

زعيم الجمهوريين بمجلس النواب يطالب الديمقراطيين بقبول خطة بينر

طالب ايريك كانتور زعيم الجمهوريين بمجلس النواب الامريكي يوم الخميس مجلس الشيوخ الذي يقوده الديمقراطيون بقبول مشروع قانون يرفع سقف الدين أو تحمل عواقب تخلف الولايات المتحدة عن سداد دينها.
وكان كانتور يتحدث في مؤتمر صحفي قبل ساعات قليلة من موعد مبدئي لاقتراع في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون على خطة معدلة لخفض العجز في الميزانية الامريكية وزيادة سقف الدين في الاجل القصير.
وقال السناتور هاري ريد زعيم الاغلبية بمجلس الشيوخ ان الديمقراطيين في المجلس سيرفضون الخطة المعدلة التي صاغها الجمهوري جون بينر رئيس مجلس النواب.
وقال كانتور "هاري ريد أمامه ثلاثة خيارات مختلفة."
"احد هذه الخيارات أن يتحمل العواقب الاقتصادية للتخلف عن سداد الدين وهو ما نأمل جميعا ألا يختاره. الخيار الثاني مناقشة مشروع القانون الذي ارسل في وقت سابق.. أو قبول مشروع قانون الحل الوسط الذي نحن بصدد ارساله اليوم."
ورفض مجلس الشيوخ مشروع القانون السابق الذي أقره مجلس النواب والذي كان تخفيضات حادة للعجز في الميزانية قدرها 5.8 تريليون دولار على مدى عشر سنوات وتقييد الانفاق واقرار تعديل لميزانية متوازنة.
وسيخفض مشروع القانون الجديد الذي سيقترع عليه مجلس النواب اليوم الانفاق بمقدار 917 مليار دولار على مدى عشر سنوات وسيرفع سقف الدين بمقدار 900 مليار دولار وهو ما سيفرض الحاجة الي قرار اخر بشان الدين في العام القادم قبل انتخابات الرئاسة والتجديد النصفي للكونجرس في 2012 .
ويربط مشروع القانون الزيادات الجديدة لسقف الدين بموافقة الكونجرس على تخفيضات اضافية في الانفاق بالميزانية تتوصل اليها لجنة خاصة بالكونجرس

وكالات أنباء

سامح أمين
29-07-2011, 09:24 PM
رئيس البنك الدولي: أمريكا تلعب بالنار بشان رفع سقف الدين

قال رئيس البنك الدولي روبرت زوليك يوم الجمعة ان الولايات المتحدة تلعب بالنار بسبب استمرار الخلاف في الكونجرس بشأن رفع سقف الدين.
وأبلغ زوليك اجتماعا لجمعية التنمية الدولية "أيا كان المنطق وراء هذه التكتيكات فان هذا المناخ خطير جدا.
"لكي أكون صريحا.. السماح بالتخلف عن سداد الديون في الولايات المتحدة لن يكون كارثة مالية فحسب بل سيكون اا لكل أمريكي."


الجمهوريين يؤجلون التصويت على مشروع رفع سقف الديون، و موديز تضع التصنيف الائتماني للديون الأسبانية تحت المراجعة


لا تزال حالة التوتر و الترقب مسيطرة على الأسواق خاصة بعد قرار الجمهوريين مساء أمس بتأجيل التصويت على مشروع تسوية الديون ، فبعد ساعات من الانتظار لنتيجة تصويت الجمهوريين على مشروع رفع سقف الديون تقرر تأجيل التصويت حتى اليوم و ذلك بعد الفشل في التوصل إلى اتفاق، خاصة مع توقعات سابقة من الديمقراطيين برفض الجمهوريين تمرير الخطة.
دقت الساعة السادسة مساءا بتوقيت واشنطن و هو الموعد المحدد للكشف عن نتيجة التصويت، و عندها صرح الزعماء الجمهوريون في مجلس النواب الأمريكي بأنه تقرر تأجيل التصويت على مشروع الجمهوريين بشأن تسوية أزمة الديون.
لم تعلن على الفور أسباب التأجيل على التصويت الذي لم يتقرر موعده الجديد على الخطة التي يقترحها رئيس مجلس النواب الجمهوري جون بينر، إذا من المقرر أن يجتمع الجمهوريون مجددا صباح الجمعة (بتوقيت واشنطن) في محاولة لإيجاد أرضية تفاهم في ما بينهم قبل طرح خطتهم على التصويت.
يسابق النواب الجمهوريون والديمقراطيون الزمن للتوصل إلى اتفاق في شأن زيادة سقف الدين الحكومي الأمريكي البالغ حاليا 14.3تريليون دولار قبل انتهاء مهلة الثاني من آب المقبل، و لا بد للإشارة إلى أنه بحلول هذا التاريخ لن يكون بوسع وزارة المالية الأمريكية اقتراض الأموال اللازمة لسداد التزاماتها في حال لم يتم الإتفاق.
تنص خطة بينر على تخفيض العجز بواقع 915 مليار دولار على مدى عشر سنوات ، و مع رفع أول لسقف الديون بواقع 900 مليار دولار من الآن وحتى الثاني من آب، و يأمل بينر بإقرار رفع ثاني لسقف الديون في مطلع 2012، أي في أوج حملة الانتخابات الرئاسية والتشريعية في تشرين الثاني من السنة نفسها.
لكن بالنسبة للديمقراطيين فأنهم يريدون رفع سقف الديون دفعة واحدة بقيمة 2.7 بليون دولار ، حيث يرى العديدين بأن خطة بينز لن تؤدي إلا إلى تأجيل المشكلة ستة اشهر مما يضع الولايات المتحدة أمام المزيد من تدهور تصنيف ديونها من قبل وكالات التصنيف الائتماني.
ضمن حديثنا عن أزمة الديون السيادية التي باتت الشبح المسيطر على الاقتصاديات العالمية الكبرى، فقد قررت موديز صباح اليوم وضع الديون السيادية الأسبانية صاحبة التصنيف Aa2 تحت المراجعة مع احتمالية تخفيضها، و هذا بدوره أشعل المخاوف في الأسواق المالية بشأن أزمة الديون في أوروبا، و أضاف مزيدا من الإشارات إلى احتمالية بدء انتشارها إلى دول أوروبية عملاقة مثل اسبانيا و ايطاليا.
أما عن أداء العملات الرئيسية، فقد هبط اليورو مقابل الدولار الأمريكي اليوم موسعا من نطاق خسائره على مر الثلاثة أيام الماضية، يتداول الزوج حاليا حول مستويات 1.4288 و سجل الأعلى عند 1.4363 و الأدنى عند مستويات 1.4273 مقارنة بسعر الافتتاح عند 1.4333، و يتوقع اليوم أن تستمر موجة التشاؤم سيطرتها على تداولات الزوج.
أغلقت مؤشرات الأسهم الأمريكية أمس على انخفاض ، فقد أغلق مؤشر الداوجونز عند مستويات 12,2401.10 نقطة هابطا بنسبة 0.51%، و انخفض مؤشر ستاندرد اند بورز بنسبة 0.32% مسجلا مستويات إغلاق عند 1,300.67 نقطة، و تبعتها مثيلتها الأسيوية.
عزيزي القارئ، ينتظر المستثمرون اليوم القليل من البيانات الاقتصادية الأوروبية و يبقى التركيز على أزمة الديون السيادية التي بدأت تلقي بظلالها على الولايات المتحدة الأمريكية مع استمرار تأثيرها السلبي على القارة الأوروبية


السناتور ريد: الديمقراطيون يريدون رفع سقف الدين حتى مارس 2013
قال زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الامريكي السناتور هاري ريد يوم الجمعة ان مشروع القانون الذي يقترحه سيرفع سقف الدين العام حتى مارس اذار 2013 وأكد مجددا أنه لن يقبل رفع سقف الدين لاجل قصير مثلما يصر الجمهوريون.
وفي وقت سابق الجمعة دعا ريد زعيم الجمهوريين في المجلس ميتش مكونيل للجلوس معه للتوصل الى حل وسط لخفض الانفاق الاتحادي ورفع سقف الدين قبل الموعد النهائي وهو الثاني من أغسطس اب.
وحتى الان يؤيد مكونيل مشروع قانون أعده الجمهوريون في مجلس النواب ثم جرى تعديله وقد يطرح للتصويت اليوم. وتعهد ريد بعرقلة هذا المشروع الذي ينص على رفع سقف الدين لبضعة أشهر فقط.

البيت الابيض: عدم اليقين بشأن سقف الدين أضر بالاقتصاد الامريكي

قال البيت الابيض يوم الجمعة ان حالة عدم اليقين بشأن مسألة سقف الدين والعجز أضرت بالفعل بالاقتصاد الامريكي.
وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض "نحن قلقون لان هناك بالتأكيد أدلة على أن الاقتصاد تأثر سلبا جراء عدم اليقين الذي يخيم على هذه المسألة ... حدث بعض الضرر."
وقال البيت الابيض انه يشارك في محادثات بشأن الصورة النهائية لاتفاق لزيادة سقف الدين

صقر جهينه
30-07-2011, 07:06 AM
شـــــــــــــــــكرا اخي سامح على الكنابعة بكل جديد عن الديون الامريكية

سامح أمين
31-07-2011, 12:30 AM
شـــــــــــــــــكرا اخي سامح على الكنابعة بكل جديد عن الديون الامريكية


الشكر لله أخى الكريم

سامح أمين
31-07-2011, 01:20 AM
الجمهوريون بمجلس الشيوخ يرفضون خطة الديمقراطيين لرفع سقف الدين

وقع معظم الاعضاء الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأمريكي رسالة تقول انهم لن يصوتوا لصالح خطة الديمقراطيين لزيادة سقف الدين في اشارة الى ان مشروع القانون لا يحظى بتأييد كاف لتمريره في الكونجرس.
ووقع 43 من الاعضاء الجمهوريين بالمجلس وعددهم 47 الرسالة التي نشرت يوم السبت.
ويحتاج الديمقراطيون الي سبعة أصوات جمهورية على الاقل لاجتياز تصويت اجرائي في المجلس المؤلف من 100 عضو. ومن المقرر اجراء ذلك التصويت في الساعة 0500 بتوقيت جرينتش يوم الاحد.

البيت الابيض يقول انه يؤيد مشروع قانون يرفع سقف الدين حتى 2013

قال البيت الابيض يوم السبت انه "يؤيد بقوة" مشروع قانون يجري دراسته في مجلس النواب الامريكي يجمع بين افكار للديمقراطيين والجمهوريين ويقضي برفع سقف الدين حتى اوائل 2013 .
وقالت ادارة اوباما في بيان "من الضروري ألا تتخلف الولايات المتحدة عن سداد التزامات البلاد ... اذا قدم المشروع الي الرئيس فان كبار مستشاريه سيوصون بأن يوقعه."
وسيحتاج المشروع الي موافقة أغلبية الثلثين لاقراره في المجلس الذي يسيطر عليه الجمهوريون

مشروع قانون للديمقراطيين لرفع سقف الدين يفشل في الحصول على تأييد كاف

فشل مشروع قانون اقترحه الديمقراطيون لرفع سقف الدين العام الأمريكي في الحصول على عدد كاف من الاصوات في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون يوم السبت يمكنه من اجتياز اقتراع خاص لاقرار سريع.
وحصل المشروع على 173 صوتا ضد 246 صوتا وهو عدد أقل من اغلبية الثلثين اللازمة لاقراره بمقتضى قواعد تهدف للحد من المناقشة واقرار سريع لمشاريع القوانين.

وكالات أنباء

عزوز666
31-07-2011, 10:06 AM
طيب والعلم مع الدولار نستمر ببيعه ؟

سامح أمين
01-08-2011, 01:39 AM
طيب والعلم مع الدولار نستمر ببيعه ؟

يجب متابعة الأخبار لما لها من تأثير قوى على أتجاهات العملات الله يوفقك يا أخى

سامح أمين
01-08-2011, 02:10 AM
مشرعون أمريكيون يسابقون الزمن للتوصل لاتفاق بشأن الدين

يسابق مشرعون أمريكيون الزمن يوم الاحد للتوصل لاتفاق في اللحظة الاخيرة يمكن أن يرفع سقف الدين بواقع 2.8 تريليون دولار ويعطي تطمينات للاسواق المالية بأن الولايات المتحدة ستتفادى التخلف عن سداد ديون.
وزادت احتمالات التوصل للاتفاق المهم بعدما استأنف الزعماء الجمهوريون والديمقراطيون في الكونجرس المحادثات المتعثرة مع البيت الابيض بينما أبدى زعيم الاقلية في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل ثقته وتفاؤله.
وقال مكونيل الجمهوري "أعتقد ان لدينا فرصة للتوصل (لاتفاق)."
وأرجأ زعيم الاغلبية في مجلس الشيوخ هاري ريد وهو ديمقراطي اقتراعا اجرائيا مهما على خطة سقف الدين لمدة 12 ساعة الى الواحدة بعد ظهر الأحد بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1700 بتوقيت جرينتش) لاتاحة مزيد من الوقت للجانبين للانتهاء من التفاصيل قبل افتتاح الاسواق في اسيا.
وقال ريد من قاعة مجلس الشيوخ في ساعة متأخرة من مساء السبت "تجري مفاوضات في البيت الابيض في الوقت الحالي بشأن حل يتفادى تخلف كارثي عن سداد ديون الدولة."
وتابع "مازالت أمامنا مسافة لنقطعها."
وقال مسؤول بالبيت الابيض انه لم يجر التوصل لاتفاق وحذر من أن التفاصيل التي يجري تداولها "غير دقيقة".
وينفد الوقت أمام الحكومة الامريكية لرفع سقف ديونها البالغة 14.3 تريليون دولار قبل يوم الثلاثاء وهو الموعد النهائي لهذه الخطوة وتقول الخزانة انها ستعجز بعده عن سداد التزاماتها وخدمة الدين. ولكن تفاؤلا حذرا بتسرب الى الكونجرس.
وقال ريتشارد دربين عضو مجلس الشيوخ الديمقراطي للصحفيين في ساعة متأخرة من مساء السبت "مازال الطريق طويلا للتوصل لاتفاق من خلال التفاوض ولكن بكل تأكيد ثمة شعورا أكثر ايجابية بشأن التوصل لاتفاق الليلة عما كنت أحس به منذ فترة طويلة

عضو بمجلس الشيوخ الامريكي يقول ان اتفاق الدين "قريب جدا"

قال العضو الجمهوري في مجلس الشيوخ الامريكي ميتش مكونيل يوم الاحد ان المفاوضات بشأن العجز الامريكي أصبحت "قريبة جدا" من التوصل لاتفاق بثلاثة تريليونات دولار لرفع سقف الدين الاتحادي.
وقال مكونيل لشبكة سي.ان.ان انه يأمل في ابرام اتفاق قريبا معربا عن ثقته في أن الاتفاق لن يتضمن زيادة الضرائب لكنه سيمهد الطريق أمام مزيد من الخفض في العجز.
وأضاف أنه يتوقع اتفاقا يحظى بتأييد كبير من جانب الجمهوريين

مجلس الشيوخ الامريكي يرفض خطة ديمقراطية لرفع سقف الدين

رفض مجلس الشيوخ الامريكي يوم الاحد مقترحا قدمه الحزب الديمقراطي لرفع سقف الدين العام للبلاد في الوقت الذي يقترب فيه المشرعون من اتفاق يكون مرضيا للحزبين.
وبعد اقتراع بنتيجة 50 صوتا الى 49 فشلت خطة هاري ريد زعيم الاغلبية في مجلس الشيوخ في الحصول على 60 صوتا هي النصاب المطلوب للمضي قدما في الخطة بالمجلس المكون من 100 عضو

وكالات أنباء

سامح أمين
02-08-2011, 03:15 AM
نانسي بيلوسي تعتزم تأييد مشروع قانون زيادة سقف الدين

قال مساعد بالحزب الديمقراطي يوم الاثنين إن نانسي بيلوسي زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب الأمريكي تعتزم التصويت لصالح مشروع قانون يرفع سقف الدين الحكومي.
وفي وقت سابق يوم الاثنين قالت بيلوسي للصحفيين انها لم تقرر موقفها واشتكت من ان الشق المتعلق بخفض عجز الميزانية في مشروع القانون لا يتضمن أي زيادات في الايرادات.

مجلس النواب الامريكي يوافق على مشروع قانون زيادة سقف الدين

وافق مجلس النواب الامريكي يوم الاثنين على مشروع قانون لزيادة سقف الدين الحكومي وأرسله الي مجلس الشيوخ.
وجاءت موافقة مجلس النواب على المشروع بأغلبية 269 ضد 161 صوتا.
ومن المتوقع أن يقترع مجلس الشيوخ على المشروع يوم الثلاثاء وهو اليوم الذي قالت وزارة الخزانة الامريكية انه لن يكون بمقدورها اقتراض المزيد من الاموال لدفع جميع فواتير البلاد

وكالات أنباء

سامح أمين
03-08-2011, 03:54 AM
الكونجرس يوافق على مشروع قانون لخفض الانفاق ورفع سقف الدين الامريكي

اجتاز مشروع قانون لخفض الانفاق ورفع سقف الدين الامريكي لتجنب تأخر غير مسبوق في السداد الكونجرس الامريكي وأخذ طريقه الى الرئيس باراك اوباما لتوقيعه ليصبح قانونا.
ووافق مجلس الشيوخ على مشروع القانون بأغلبية 76 صوتا مقابل 26 صوتا بعدما أقره مجلس النواب يوم الاثنين.

اوباما: مشروع قانون الدين ليس الخطوة الوحيدة لانعاش الاقتصاد

قال الرئيس باراك اوباما يوم الثلاثاء ان مشروع قانون الديون الذي سيوقعه هو خطوة اولى مهمة تجاه ضمان ان تعيش الولايات المتحدة في اطار مواردها المالية لكن يلزم المزيد لاعادة بناء الاقتصاد الامريكي.
واوضح اوباما في بيان بالبيت الابيض انه يتوقع ان يظهر اصلاح ضريبي من المداولات حول لجنة مشتركة جديدة غير حزبية تشكل بموجب التشريع وانه يلزم لمزيد من خفض العجز وجود "نهج متوازن" يدفع فيه الاكثر ثراء ضرائب اكبر.
وقال اوباما ايضا ان عدم اليقين الناتج عن النقاش بشأن الديون كان عائقا امام الاعمال لكن الانتعاش الاقتصادي تعطل ايضا بسبب مشكلات غير متوقعة مثل زلزال اليابان.
وحث اوباما الكونجرس على الموافقة على مشاريع قوانين التجارة المعطلة وقال انه يريد زيادة اعانات البطالة.

البيت الابيض : اوباما وقع على مشروع قانون تقليص العجز

قال البيت الابيض يوم الثلاثاء ان الرئيس باراك اوباما وقع على مشروع قانون خفض العجز ليصبح قانونا ا لخفض الانفاق وزيادة سقف الدين الامريكي وتجنب تأخر غير مسبوق في سداد استحقاقات الدين

أمريكا تتجنب التأخر في السداد لكن تفشل في تبديد المخاوف الاقتصادية

تراجعت الولايات المتحدة من على شفا التأخر في سداد مستحقات الديون اليوم الثلاثاء لكن موافقة الكونجرس في اللحظات الاخيرة على خطة لخفض العجز فشلت في تبديد المخاوف من خفض ائتماني ومشاحنات مستقبلية بشأن الضرائب والانفاق.
وعبر الرئيس باراك اوباما والمشرعون من الحزبين الديمقراطي والجمهوري عن الارتياح بشأن الحل الوسط الذي تم التوصل اليه بصعوبة لرفع سقف الاقتراض الامريكي. ورغم ذلك هبطت الاسهم الامريكية بحدة مع قلق المستثمرين بشأن استمرار ضغوط الشكوك الاقتصادية والسياسية على اكبر اقتصاد في العالم.
ووافق مجلس الشيوخ بأغلبية 74 صوتا مقابل 26 صوتا على خطة لخفض العجز بقيمة 2.1 تريليون دولار كان مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون وافق عليها يوم الاثنين مما ابعد شبح كارثة التأخر في سداد استحقاقات الديون الامريكية.
وبادر الرئيس اوباما بتوقيع مشروع القانون ليبدأ سريانه كقانون بما يرفع سقف الدين الحكومي البالغ 14.3 تريليون دولار قبل ساعات من انتصاف ليل الثلاثاء. لكن المعركة الصاخبة بشأن الدين والعجز بين مؤيديه الديمقراطيين وخصومهم الجمهوريين تركت اثرها السياسي على اوباما في حين يعد لبدء حملة للفوز بفترة ولاية ثانية في 2012 .
ووضع الاتفاق حدا في الوقت الراهن لشهور من التشاحن الحزبي المرير بشأن استراتيجية الدين والعجز التي هددت بفوضى في الاسواق المالية العالمية ومست مكانة امريكا باعتبارها القوة الاقتصادية العظمى في العالم.
وقالت رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد ان الاتفاق قلص عدم اليقين في الاسواق.
لكن مخاوف اخرى بدت نذير شؤم للمستثمرين. وما يزال الاحتمال قائما لخفض مؤلم في التصنيف الائتماني الممتاز للولايات المتحدة. وبقيت الاسئلة قائمة عن الاقتصاد نفسه وما اذا كانت التسوية غير الحزبية لخفض العجز يمكن ان تحقق النتائج المرجوة.
وقال ماتيو كيتور من مجموعة كيتور جروب لادارة الثروة في لينوكس بولاية ماساشوستس "تنهي الموافقة على مشروع القانون بعض عدم اليقين لكن الاسواق الان تركز بدرجة اكبر على الانفاق الاستهلاكي وضعف ارقام الناتج المحلي الاجمالي والشعور الاقتصادي العام اكثر مما تركز على واشنطن."
واضاف "كانت الموافقة على مشروع القانون خطوة ايجابية تحقق بعض اليقين قصير الاجل لكن ما تزال توجد اسئلة طويلة الاجل بشأن المنظور الاقتصادي
ويرفع القانون سقف الدين بما يكفي ليستمر بعد انتخابات نوفمبر تشرين الثاني 2012 ويتضمن تخفيضات في الانفاق بقيمة 2.1 تريليون دولار على مدى عشر سنوات ويشكل لجنة غير حزبية في الكونجرس للتوصية باجراءات لخفض العجز بحلول اواخر نوفمبر تشرين الثاني. ولا يتضمن اي زيادات ضريبية.
ولم يبدد اتفاق الميزانية عدم اليقين العميق بشأن ما اذا كان يمضي بما يكفي لكبح العجز بدرجة ترضي وكالات التصنيف الكبرى التي ما زال من الممكن ان تخفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة من درجة ‪aaa‬ . ويمكن لمثل هذه الخطوة ان ترفع تكاليف الاقتراض وتعمل كعنصر ضغط اخر على الاقتصاد المتعثر.
وكالات أنباء

سامح أمين
04-08-2011, 04:33 AM
اوباما يقول ازمة سقف الدين تضر بالاقتصاد الامريكي

قال الرئيس الامريكي باراك أوباما يوم الاربعاء ان أزمة سقف الدين في الولايات المتحدة تترك أثرا سلبيا لا داعي له على الاقتصاد الامريكي.
وكان اوباما يتحدث الى الصحفيين خلال اجتماع لحكومته في البيت الابيض. وقال أيضا ان الحكومة قد تخسر مليار دولار من جراء مأزق الخلاف في الكونجرس بشأن الطيران الاتحادي. وحث المشرعين على حل الخلافات فيما بينهم بنهاية هذا الاسبوع.

محافظ البنك المركزي الصيني يرحب بخطط أمريكا بشأن الديون

رحب محافظ البنك المركزي الصيني بالتقدم الذي حققته الولايات المتحدة في التعامل مع مشاكل ديونها لكنه حث واشنطن على اتخاذ اجراءات لدعم الثقة في سندات الخزانة الامريكية.
وأدلى تشو شياو تشوان بتعليقاته بعد ان وقع الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الثلاثاء مشروع قانون لخفض الانفاق وزيادة سقف الدين العام وهو اجراء ضروري لتفادي عجز عن سداد الالتزامات المالية للحكومة.
وقال تشو في بيان بث في الموقع الالكتروني لبنك الشعب الصيني "نرحب بمثل هذا التقدم... سنواصل دراسة تفاصيل الاجراءات وسنراقب عن كثب كيف سيجري تنفيذها في المراحل المختلفة."
وحث تشو الولايات المتحدة على ضمان استقرار سوق سندات الخزانة لحماية مصلحة المستثمرين الدوليين.
وقال "التقلبات الكبيرة وحالة عدم اليقين في سوق سندات الخزانة الامريكية ستؤثران على استقرار النظامين النقدي والمالي الدوليين وبالتالي تلحقان ضررا بالانتعاش الاقتصادي العالمي."
"نأمل بأن تتخذ الحكومة الامريكية والكونجرس اجراءات ملموسة وتستند الي شعور بالمسؤولية... للتعامل بشكل مناسب مع مسائل ديونها من اجل ضمان عمل سلس لسوق سندات الخزانة والامان للمستثمرين."
والصين هي أكبر دائن للولايات المتحدة وحثت واشطن مرارا على حماية حيازاتها الاستثمارية الدولارية

وكالات أنباء

سامح أمين
07-08-2011, 02:04 AM
أوباما: ترتيب الوضع المالي الامريكي يستلزم مزيدا من الجهد

حث الرئيس الامريكي باراك أوباما المشرعين يوم السبت على تنحية السياسات الحزبية جانبا قائلا ان عليهم العمل لاعادة ترتيب الوضع المالي الامريكي والتركيز مجددا على تنشيط الاقتصاد.
ووجه أوباما المناشدة في خطابه الاذاعي الاسبوعي الذي سجل قبيل ساعات فحسب من خسارة الولايات المتحدة تصنيفها الائتماني الممتاز من وكالة ستاندرد اند بورز لمخاوف بشأن مشاكل عجز الميزانية.
ودعا الرئيس الذي قد تتوقف اعادة انتخابه في 2012 على نجاحه في خفض البطالة المرتفعة الكونجرس الى دعم اجراءات لمنح الطبقة الوسطى اعفاءات ضريبية وتمديد اعانات البطالة واقرار اتفاقات للتجارة العالمية تأخرت الموافقة عليها كثيرا.
لكن أوباما - الذي أخطر مسبقا باعلان خفض تصنيف ستاندرد اند بورز - طالب أيضا الديمقراطيين والجمهوريين على السواء بالمضي قدما في خطوات تالية بعد الاتفاق الذي جرى التوصل اليه في واشنطن الاسبوع الماضي والذي حال دون عجز الولايات المتحدة عن السداد.
وقال "توصل الكونجرس الى اتفاق سيسمح لنا باحراز بعض التقدم في تقليص عجز ميزانية بلادنا .. وعن طريق هذا الحل الوسط سيكون على الحزبين أن يعملا معا للتوصل الى خطة أكبر لترتيب الاوضاع المالية لبلدنا."
وقال "في المدى الطويل ستتوقف سلامة اقتصادنا على ذلك."
لكنه شدد أيضا على أنه "في المدى القصير ينبغي أن تكون مهمتنا العاجلة هي تسريع نمو الاقتصاد وتوفير فرص العمل."
ويحاول أوباما تجاوز التوتر الحزبي في أعقاب اتفاق مع الجمهوريين لخفض العجز 2.1 تريليون دولار جرى التوصل اليه في اللحظات الاخيرة قبل أن تنفد الاموال وتعجز الحكومة عن أداء التزاماتها.

وكالات أنباء

سامح أمين
08-08-2011, 02:49 AM
جايتنر يبقى في منصبه وزيرا للخزانة الامريكية

قال البيت الابيض يوم الاحد ان الرئيس الامريكي باراك اوباما طلب من تيموثي جايتنر البقاء في منصبه وزيرا للخزانة وذلك بعد ان كان قد قرر الاستقاله بمجرد ان توافق واشنطن على زيادة سقف الديون الامريكية.
وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني في بيان ان "الرئيس طلب من الوزير جايتنر البقاء في وزارة الخزانه ويرحب بقراره."
واشار جايتنر الى انه قد يترك منصبه بعد موافقة واشنطن على رفع سقف الديون الامريكية لكن المسؤولين في الادارة الامريكية قالوا ان كلا من اوباما ورئيس العاملين بالبيت الابيض حثوه على عدم ترك منصبه في هذا الوقت.
وفتح الجدل المصاحب لرفع سقف الديون الامريكي وهو القرار الذي كاد ان يصل بأكبر اقتصاد في العالم الى حافة التعثر الباب امام مجموعة جديدة من المخاوف بعد ان خفضت مؤسسة ستاندرد اند بورز التصنيف الائتماني للولايات المتحدة مساء يوم الجمعة.
وقالت جيني لوكومب مساعدة وزير الخزانة "ابلغ الوزير جايتنر الرئيس بأنه ينوي البقاء في منصبه بوزارة الخزانة... وهو يتطلع الى العمل المهم الذي ينتظره بخصوص التحديات التي تواجه بلدنا العظيم."
وتصاعدت ازمة الديون على جانبي الاطلسي خلال الايام الاخيرة. ويحاول المسؤولون الاوروبيون الحيلولة دون حدوث فوضى مالية ناجمة عن انتقال ازمة الديون الى اقتصاديات رئيسية مثل ايطاليا بينما يسعى المسؤولون في الولايات المتحدة الى تخفيف اثار خفض التصنيف الائتماني .

وكالات أنباء

أبو بدر 15
08-08-2011, 07:19 AM
http://www.upksau.com/up2/f226489680.gif

http://img214.imageshack.us/img214/5353/15926069jh9.gif

سامح أمين
09-08-2011, 04:13 AM
http://www.upksau.com/up2/f226489680.gif

http://img214.imageshack.us/img214/5353/15926069jh9.gif


مشكور يا اخى على حسن متابعتك

سامح أمين
10-08-2011, 04:01 AM
أوباما يقول انه ورث المشكلات الاقتصادية للولايات المتحدة

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الاثنين انه ورث كثيرا من مشكلات البلاد المتصلة بارتفاع مستويات الدين وعجز الميزانية حينما دخل البيت الابيض.
وكان أوباما يتحدث في حفل ديمقراطي لجمع التبرعات وقال أيضا ان المشكلات الاقتصادية في أوروبا تؤثر على الولايات المتحدة.

وكالات أنباء

سامح أمين
11-08-2011, 04:24 AM
البيت الابيض: اوباما يتوقع ان تتصدى لجنة بالكونجرس لعجز الميزانية

قال البيت الابيض يوم الاربعاء ان الرئيس باراك اوباما يتوقع أن يبذل أعضاء لجنة خاصة بالكونجرس جهودا جدية للتصدي للعجز بالميزانية الامريكية.
وتهدف اللجنة التي تضم ستة أعضاء من الحزب الديمقراطي وستة من الحزب الجمهوري الي الاتفاق على اجراءات لتقليص العجز بمقدار 1.5 تريليون دولار على مدى عشر سنوات.
وقال البيت الابيض ان اباوما يعتقد ان ينبغي للجنة ان تدرس جميع السبل المتاحة لخفض متوازن للعجز في الميزانية والدين الحكومي

أوباما يجتمع مع برنانكي يوم الأربعاء لبحث الاقتصاد

قال البيت الابيض ان الرئيس باراك اوباما سيجتمع مع بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) في وقت لاحق من يوم الاربعاء لمناقشة الاقتصاد.
وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض ان الاجتماع سيحضره ايضا وزير الخزانة الامريكي تيموثي جايتنر وجين سبرلينج المستشار الاقتصادي لاوباما.
واضاف ان اوباما دأب على الاجتماع بشكل منتظم مع رئيس مجلس الاحتياطي.

العجز بالميزانية الامريكية ينخفض 69 مليار دولار في 10 أشهر

قالت وزارة الخزانة الامريكية يوم الاربعاء ان العجز في ميزانية الولايات المتحدة في الاشهر العشرة الاولى من السنة المالية الحالية بلغ 1.1 تريليون دولار منخفضا 69 مليار دولار من 1.17 تريليون دولار في الفترة نفسها من السنة السابقة.
وأضافت الوزارة ان عجز الميزانية في شهر يوليو تموز وحده بلغ 4 ر129 مليار دولار انخفاضا من 165.0 مليار دولار قبل عام.
ووفقا لمكتب الميزانية بالكونجرس فان من المتوقع ان يصل عجز الميزانية الامريكية في السنة المالية الحالية الي 1.4 تريليون دولار.
وتشكلت لجنة خاصة من مشرعين من الحزبين الديمقراطي والجمهوري للسعي الي تخفيضات في الانفاق العام قدرها 1.5 تريليون دولار على مدى السنوات العشر القادمة.

وكالات أنباء

سامح أمين
12-08-2011, 04:02 AM
امريكا تراقب باهتمام شديد تطورات ازمة الديون في اوروبا

قال البيت الابيض يوم الخميس انه ما زال يعتقد ان المؤسسات الاوروبية يمكنها التغلب على أزمة الديون في منطقة اليورو التي اثرت على الاسواق المالية العالمية وان واشنطن تراقب الوضع باهتمام شديد.
وتحدث الرئيس الامريكي باراك اوباما في الايام القليلة الماضية مع زعماء المانيا وفرنسا واسبانيا وبريطانيا وايطاليا وتحافظ ادارته على اتصال وثيق مع المنطقة التي كان لمشاكلها تأثير سلبي على اسواق الولايات المتحدة وانتعاشها اقتصادها.
وأبلغ جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض الصحفيين المسافرين مع اوباما في طريقه الي زيارة مصنع في ميشيجان "نعتقد ان المؤسسات في اوروبا لديها القدرة على معالجة هذ الوضع الذي نواصل مراقبته باهتمام شديد."
وصعدت اسواق الاسهم الامريكية والاوروبية يوم الخميس لكن الثقة تبقى هشة للغاية.
ويشعر المستثمرون بقلق من ان بعض البنوك في منطقة اليورو عانت خسائر ضخمة ناتجة عن ازمة الدين الحكومي في اوروبا وهو ما يعيد الي الاذهان انهيار بنك ليمان برازرز الاستثماري الامريكي في سبتمبر ايلول 2008 .
وقال كارني "من الواضح ان بعض الاضطراب الذي شهدناه هنا في الولايات المتحدة يرجع الي الرياح الاقتصادية المعاكسة القادمة من اوروبا."
واضاف أن وزير الخزانة الامريكي تيموثي جايتنر على اتصال منتظم مع نظرائه الاوروبيين فيما يتعلق بمشكلة الديون.

أوباما: مشاكل ديون أوروبا "وصلت الى شواطيء" الولايات المتحدة

قال الرئيس الامريكي باراك أوباما يوم الخميس ان مشاكل ديون أوروبا "وصلت الي شواطئنا".
وقال أوباما متحدثا الي العاملين في مصنع للبطاريات في ميشيجان ان الاقتصاد الامريكي تضرر من مشاكل في الخارج من بينها المتاعب المالية لاوروبا والاضطرابات في الشرق الاوسط والزلزال المدمر والتسونامي في اليابان.
وأضاف قائلا "كل هذا شكل مزيدا من التحديات لاقتصادنا. واثارها واضحة في سوق الاسهم.. تقلبات حادة صعودا وهبوطا."
وتعهد أوباما بتقديم مقترحات جديدة "اسبوعا بعد اسبوع" لدعم النمو الاقتصادي وخلق الوظائف وقال انه يجب على الكونجرس ان يستكمل العمل في خطة خفض العجز.
ومضى قائلا انه يجب ترتيب النظام المالي للبلاد بطريقة جديرة بالثقة. "ليس فقط بمزيد من التخفيضات هذا العام أو العام القادم.. تلك التخفيضات قد تضر اقتصادنا بشكل أكبر مما هو حادث بالفعل... لقد اجرينا بالفعل خفضا قدره تريليون دولار فيما يعرف بالانفاق الاختياري."

وكالات أنباء

سامح أمين
12-08-2011, 09:36 PM
معنويات المستهلكين في امريكا تهبط لادنى مستوى لها في ثلاثة عقود

أظهر مسح نشر يوم الجمعة ان معنويات المستهلكين في الولايات المتحدة هبطت الي أدنى مستوى لها في أكثر من ثلاثة عقود في اوائل اغسطس اب مع تضافر المخاوف من تعثر انتعاش الاقتصاد مع القنوط من سياسات الحكومة.
واشارت القراءة الاولية لشهر اغسطس في مسح تومسون رويترز/جامعة ميشيجان الي ان المؤشر العام لمعنونات المستهلكين سجل 54.9 نقطة وهو أدنى مستوى له منذ مايو ايار 1980 وانخفاضا من 63.7 في يوليو تموز. والرقم منخفض ايضا عن متوسط توقعات خبراء اقتصاديين في استطلاع لرويترز والبالغ 63.0 نقطة.
واثارت البطالة المرتفعة وركود الاجور والمناقشات المطولة بشان رفع سقف دين الحكومة الامريكية الخوف لدى المستهلكين الذي شملهم المسح الذي اجري قبل ان تخفض مؤسسة ستاندرد اند بورز تصنيفها الائتماني للدين السيادي الامريكي قبل اسبوع.
وقال ريتشارد كيرتن مدير المسح في بيان "لم يحدث قط في تاريخ المسوحات ان ذكر مثل هذا العدد الكبير من المستهلكين بشكل تلقائي الجوانب السلبية لدور الحكومة."
وتراجع مقياس توقعات المستهلكين في المسح الي 45.7 نقطة وهو ايضا أدنى مستوى منذ مايو 1980 وانخفاضا من 56.0 في يوليو.
وحصلت ادارة الرئيس باراك اوباما على تصنيف ضعيف من 61 بالمئة ممن شملهم المسح وهو أسوأ اداء بين جميع الرؤساء الامريكيين السابقين.
وقال ثلثا المستهلكين ان الاقتصاد تدهور مؤخرا وتوقع واحد فقط من بين كل خمسة تحقيق أي مكاسب على مدى العام المقبل.
وتوقع ثلاثة ارباع المستهلكين اوقاتا اقتصادية سيئة وهو ما يقل قليلا عن الذورة البالغة 82 بالمئة والمسجلة في 1980 .
وبقيت توقعات التضخم على مدى عام مستقرة عند 3.4 بالمئة كما استقرت التوقعات للتضخم على مدى 5 الي 10 أعوام عند 2.9 بالمئة

وكالات أنباء

سامح أمين
13-08-2011, 08:12 PM
أوباما يقول الانقسامات السياسية تضر بالاقتصاد

قال الرئيس الامريكي باراك أوباما يوم السبت ان السجال المرير بين الديمقراطيين والجمهوريين في واشنطن يلحق الضرر بالاقتصاد وحث المشرعين على تبني حل وسط لتعزيز نمو الوظائف.
وبعد أن تسبب نقاش محتدم بشأن الديون والعجز في خفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة يقوم أوباما بجولة مدتها ثلاثة أيام هذا الاسبوع للتواصل مع الناخبين مع تسارع حملته للفوز بفترة ثانية في عام 2012.
وسيكون توجيه غضب المواطنين صوب الكونجرس موضوعا رئيسيا وهو ما بدأه بالفعل خلال رحلة الى ميشيجان الاسبوع الماضي وفي خطابه الاسبوعي عبر الاذاعة والانترنت يوم السبت.
وقال أوباما ان الجدل في واشنطن عطل جهود خفض نسبة البطالة المرتفعة.
وقال في كلمته الاسبوعية "في الاونة الاخيرة كان رد الفعل من جانب واشنطن هو التحزب والجمود الامر الذي لم يسفر الا عن تقويض ثقة الرأي العام وتعطيل جهودنا للنهوض بالنمو الاقتصادي .. لذا فالخطأ ليس في بلدنا بل في ممارساتنا السياسية وهذا هو ما ينبغي أن نصلحه."
وفي نداء وجهه مرارا في الاسابيع الاخيرة دعا أوباما الكونجرس الى تمديد اعفاء ضريبي على الاجور وتوظيف عمال البناء في مشاريع للبنية التحتية على مستوى الولايات المتحدة واقرار معاهدات تجارية موقعة وتخفيف "الاجراءات" لرجال الاعمال والمستثمرين.
وقال "لم يعد من الممكن أن نسمح للسجال السياسي بأن يعرقلنا .. انها فكرة أن النجاح في الانتخابات القادمة أهم من تصحيح الاوضاع.
"لذا يحق لكم أن تشعروا بخيبة الامل. أنا أشعر بذلك."
من ناحية أخرى قال السناتور الجمهوري بات تومي في الخطاب الاسبوعي لحزبه ان الاشراف الرقابي الحكومي ولاسيما من جانب ادارة أوباما يضر بالاقتصاد.

وقال "في كل يوم يواجه أصحاب الشركات الصغيرة وموفرو فرص العمل والمستثمرون لوائح جديدة وتكاليف أعلى الامر الذي يثني أرباب العمل هؤلاء عن التوسع في أعمالهم وتوظيف مزيد من العمال.
"حجم اللوائح في ازدياد منذ تولى الرئيس أوباما. السجل الاتحادي الذي يضم كل اللوائح الاتحادية يبلغ حجمه الان 49 ألف صفحة وهو يتناول كل شيء من الاصباغ الى الغبار ومن الاسمنت الى السيارات والدواء والماشية."
وقال تومي انه ينبغي الغاء اللوائح "الاكثر ضررا".
وكالات أنباء

YUSUF ALANAZI
14-08-2011, 09:06 AM
بارك الله فيك

سامح أمين
15-08-2011, 02:33 AM
بارك الله فيك

وبارك فيك أخى الكريم

سامح أمين
15-08-2011, 02:36 AM
السفير الامريكي يطمئن الصين على استثماراتها بالدولار

طمأن السفير الامريكي جاري لوك الذي وصل الى بكين حديثا الصين يوم الاحد على سلامة استثماراتها بالدولار الامريكي مضيفا أن أكبر اقتصادين في العالم يمكنهما ايجاد ارضية مشتركة رغم التوترات الاقتصادية والسياسية.
وفي منصبه السابق كوزير للتجارة كثيرا ما انتقد لوك الصين بسبب سياساتها التجارية ولكن في أول ظهور اعلامي منذ توليه منصبه الجديد في بكين بعث برسالة اكثر اعتدالا بشأن تعاون محتمل.
وقال لوك للصحفيين "ترتبط الولايات المتحدة والصين بعلاقات اقتصادية ودبلوماسية في غاية الاهمية والتعقيد ..وتعترضها تحديات بكل تأكيد ولكنها تنطوي على امال كبرى بتعاون أوسع نطاقا."
ومنذ خفض مؤسسة ستاندرد اند بورز التنصيف الائتماني للدين الامريكي طويل الاجل في اوائل اغسطس اب اتهمت وسائل الاعلام الصينية واشنطن بانتهاج سياسات مالية غير حصيفة تثير شكوكا حول حيازات الصين الضخمة من الاصول الدولارية.
ويقدر محللون أن بكين تستثمر نحو ثلثي احتياطياتها من النقد الاجنبي البالغ 3.2 تريليون دولار -وهو الاضخم على مستوى العالم- بالدولار وهي أكبر دولة دائنة للولايات المتحدة.
وحين سئل عن عدم رضا الصين عن الاقتصاد الامريكي وجدارته الائتمانية قال لوك ان الرئيس الامريكي باراك اوباما والكونجرس وضعا "مسارا لضمان النزاهة المالية للولايات المتحدة". وقال ان سندات الخزانة الامريكية الامريكية ما زالت تجد مشترين رغم خفض التصنيف.
وقال "هذا مؤشر واضح على ان الاستثمار في الولايات المتحدة امن وعلى قوة اقتصادها رغم ما يواجهه من تحديات

وكالات أنباء

سامح أمين
16-08-2011, 04:42 AM
الخزانة: تدفقات رأسمالية سالبة للولايات المتحدة في يونيو

أظهرت بيانات من وزارة الخزانة الامريكية يوم الاثنين أن مبيعات الاجانب فاقت مشترياتهم في كل الاصول الامريكية في يونيو حزيران وذلك للشهر الثاني على التوالي وأنهم اشتروا الاوراق المالية طويلة الاجل بأقل قدر في أكثر من عامين.
وبحسب البيانات فاقت مبيعات الاجانب مشترياتهم من سندات الخزانة للمرة الاولى منذ مايو أيار 2009 حيث طغت مبيعات كثيفة لمستثمرين من القطاع الخاص على مشتريات لبنوك مركزية.
وشهدت سندات الخزانة تدفقا صافيا الى الخارج بواقع 4.5 مليار دولار وذلك للمرة الاولى منذ مايو 2009 لكن الصين أكبر دائن أجنبي للولايات المتحدة زادت حيازاتها 5.7 مليار دولار لتصل الى 1.166 تريليون دولار.
وبحساب الاصول قصيرة الاجل مثل الاذون تكون الولايات المتحدة قد تعرضت لنزوح صاف قدره 29.5 مليار دولار لكن هذا مستوى أفضل من تدفق الشهر السابق الذي شهد خروج 48.8 مليار دولار.
وتراجع صافي مشتريات الاوراق المالية طويلة الاجل الى 3.7 مليار دولار من 24.2 مليار دولار في مايو. وتفيد بيانات الخزانة أن اجمالي يونيو هو الادنى منذ مايو 2009.

أوباما يقول انه سيعلن عن خطة لتعزيز الاقتصاد في سبتمبر

قال الرئيس باراك أوباما يوم الاثنين انه سيتقدم بخطة محددة لتعزيز الاقتصاد الأمريكي عندما يعود الكونجرس للانعقاد في سبتمبر ايلول.
واضاف أوباما قائلا اثناء زيارة لولاية أيوا في اليوم الاول لجولة بالحافلة في ولايات الغرب الاوسط "عندما يعودون في سبتمبر سأتقدم بخطة محددة جدا لتعزيز الاقتصاد وخلق الوظائف والسيطرة على العجز في ميزانيتنا."

وكالات أنباء

سامح أمين
17-08-2011, 03:42 AM
فيتش تؤكد التصنيف الائتماني الامريكي عند aaa

قالت مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني يوم الثلاثاء انها أكدت التصنيف الائتماني الأمريكي الممتاز ‪aaa‬ لتعطي أكبر اقتصاد في العالم مُهلة لالتقاط الأنفاس بعدما خفضت مؤسسة ستاندرد اند بورز تصنيفه قبل نحو أسبوع.
وقالت فيتش ان توقعاتها للتصنيف مستقرة.
غير أن فيتش حذرت من أن التوقعات للتصنيف تعتمد على الاقتصاد والعملية السياسية الجارية في واشنطن بهدف خفض الدين العام.
وقالت ان مراجعة بالزيادة للتوقعات متوسطة الى طويلة الاجل للدين العام اما نتيجة لانتعاش اقتصادي أضعف من المتوقع أو فشل اللجنة المشتركة في الاتفاق على خفض لا يقل عن 1.2 تريليون دولار في العجز من شأنها أن تجعل التوقعات للولايات المتحدة سلبية.

أوباما يقول انه لن ينشيء وزارة جديدة للوظائف

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الثلاثاء إن خطة لتعزيز الانتعاش الاقتصادي سيكشف النقاب عنها في سبتمبر ايلول لن تتضمن انشاء وزارة جديدة للوظائف.
واضاف أوباما قائلا في مقابلة بثتها قناة (سي.إن.إن) الاخبارية الأمريكية "سنقوم بمسعى اضافي في الكونجرس وسنقول هذه مقاربة شاملة لوضع ديوننا والعجز في ميزانيتنا تحت السيطرة وايضا تسريع نمو الوظائف على الفور."
وسئل أوباما عن تقارير بأنه ربما يدرس انشاء وزارة جديدة للوظائف فأجاب قائلا "ذلك غير صحيح

وكالات أنباء

سامح أمين
18-08-2011, 05:07 AM
أوباما يسعى لوضع خطة لتخفيض الإنفاق العام وزيادة الوظائف
أكد مسؤولون كبار في الإدارة الأمريكية الحالية على أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يعكف مع كبار مستشاريه في الوقت الراهن على وضع أفكار جديدة من شأنها خلق فرص عمل جديدة في البلاد، ومساعدة الطبقات الفقيرة والمتوسطة في المجتمع من خلال تخفيض الضرائب.
وقد أكد هؤلاء على أن أوباما سيعلن أيضاً عن خطة لتخفيض عجز الميزانية، حيث من المتوقع أن يعلن أوباما عن خطته الشاملة مطلع شهر أيلول/سبتمبر، وبالتحديد في عطلة عيد العمال الأمريكي في الخامس من أيلول/سبتمبر المقبل، علماً بأن أوباما اتهم الجمهوريين بتقييد عملية الانتعاش في الاقتصاد الأمريكي، محذراً إياهم من الوقوف في وجه أي خطة من شأنها دعم الاقتصاد الأمريكي

اوباما يقول ان امريكا لا يتهددها خطر ركود جديد

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الاربعاء ان الولايات المتحدى لا يتهددها خطر الانزلاق الي ركود اقتصادي اخر لكن الانتعاش ربما انه ليس بالسرعة الكافية للتغلب على ازمة البطالة.
واضاف اوباما قائلا في مقتطف من مقابلة مع شبكة تلفزيون (سي.بي.اس) سجلت لتذاع يوم الاحد "لا اعتقد اننا نتعرض لخطر ركود اخر لكننا نتعرض لخطر ألا يكون لدينا انتعاش سريع بدرجة تكفي للتعامل مع أزمة بطالة حقيقية يعانيها الكثير من الناس. ولهذا فاننا نحتاج الى بذل المزيد من الجهود."

وكالات أنباء

سامح أمين
21-08-2011, 02:51 AM
أوباما يتهم الكونجرس يتعطيل تعافي الاقتصاد الامريكي

اتهم الرئيس الامريكي باراك أوباما الكونجرس يوم السبت بتعطيل التعافي الاقتصادي الامريكي عن طريق منع اجراءات "يمليها المنطق" قال انها ستوفر فرص عمل وتساعد على النمو.
وقال أوباما في تصريحات سجلت يوم الاربعاء أثناء جولة في ايلينوي وأذيعت خلال عطلته في مارثز فاين يارد بولاية ماساتشوستس ان مشاريع قوانين معطلة للبناء والتجارة وضريبة الاجور يمكن أن تعطي دفعة للاقتصاد.
وقال الرئيس الامريكي في خطابه الاذاعي الاسبوعي والذي يبث على الانترنت أيضا "الشيء الوحيد الذي يمنعنا من اقرار تلك القوانين هو رفض البعض في الكونجرس أن يضعوا البلد في مرتبة أعلى من الحزب. تلك هي المشكلة في الوقت الراهن. هذا هو ما يعطل البلد."
وتعرضت وول ستريت لاربعة أسابيع من الخسائر بفعل قلق المستثمرين من أن تكون الولايات المتحدة بصدد ركود جديد بعد تحقيق نمو هزيل في النصف الاول من 2011.
وفي ظل نسبة بطالة فوق التسعة بالمئة فإن آمال أوباما لاعادة انتخابه قد تتوقف على قدرته على اقناع الناخبين بأنه يقود الاقتصاد الامريكي في الاتجاه الصحيح.
لكنه يتعرض لانتقادات لقضائه عطلة في مارثز فاين يارد وهي جزيرة يؤمها الاثرياء قرب بوسطن في وقت يعاني فيه نحو 14 مليون أمريكي من البطالة. ومثل تلك العطلات أمر معتاد للرؤساء الامريكيين وسبق أن أمضى ال أوباما عطلات في مارثز فاين يارد في أغسطس اب من 2010 و2009.
وقال البيت الابيض ان الرئيس سيقضي جانبا كبيرا من عطلته التي تستغرق تسعة أيام منكبا على حزمة الوظائف والنمو التي سيكشف عنها في خطاب له أوائل سبتمبر أيلول.
وفي كلمة يوم السبت أقر أوباما بأن الولايات المتحدة لم تسترد عافيتها بالكامل بعد.
وقال "نمر بوقت عصيب حاليا. خرجنا من ركود فظيع .. لذا نحتاج أن يقوم الناس في واشنطن .. الناس الذين وظيفتهم التعامل مع مشاكل البلاد .. الناس الذي انتخبتموهم لخدمتكم .. نحتاجهم أن ينحوا خلافاتهم جانبا لانجاز الامور."
ويسيطر الجمهوريون على مجلس النواب الامريكي في حين يسيطر الديمقراطيون على مجلس الشيوخ. وكان سجال مرير بين الحزبين على خفض العجز قد دفع البلد الى حافة التخلف عن سداد ديون وأوقد شرارة خفض للتصنيف الائتماني هذا الشهر.
وفي الخطاب الاسبوعي للجمهرويين قال جون كاسيتش حاكم أوهايو ان من الخطأ أن يتنصل الرئيس من المسؤولية ويلقي باللوم على الاخرين في مأزق أثر أيضا على مشاريع قوانين تتعلق بالهجرة والطاقة وقضايا أخرى.
وقال كاسيتش وهو رئيس سابق للجنة الميزانية بمجلس النواب "انقسام الحكومة ليس مبررا للتقاعس عن العمل."
وأضاف "ببساطة لا يوجد بديل عن الدور القيادي لرئيس الولايات المتحدة .. امل أن يستمع الرئيس أوباما الى الناس وأن يتعاون مع الجمهوريين للعودة باقتصادنا الى توفير فرص العمل وتحقيق النمو."
ودعا كاسيتش الجمهوريين أيضا الى ابداء استعداد أكبر لتقديم تنازلات عندما تقتضي الضرورة.
وقال "وعلى نفس القدر من الاهمية ألا يترفع الجمهوريون عن تقديم تنازلات للحزب المنافس عندما يكون هناك عمل مهم يجب انجازه" مضيفا أنه "من المقبول تقديم تنازل في السياسة مادمت لم تتنازل عن مبادئك."

وكالات أنباء

سامح أمين
22-08-2011, 02:31 AM
بايدن: الولايات المتحدة لن تتخلف ابدا عن سداد ديونها

قال جو بايدن نائب الرئيس الامريكي يوم الاحد ان الولايات المتحدة لن تتخلف ابدا عن سداد ديونها وكرر تأكيدات بان حيازة الصين الضخمة لاصول دولارية آمنة.
وقال بايدن في اقليم سيشوان الواقع في جنوب غرب الصين والذي يمثل ثاني واخر محطة له في زيارة استمرت خمسة ايام للصين ان الولايات المتحدة لم ولن تتخلف ابدا عن سداد ديونها.
واضاف بايدن في كلمة في جامعة سيشوان في مدينة تشنجدو عاصمة الاقليم ان الاستثمارات الصينية في الاصول الامريكية آمنة

وكالات أنباء

سامح أمين
24-08-2011, 04:18 AM
ستاندرد اند بورز تستبدل رئيسها بعد خفض التصنيف الامريكي

يتنحى رئيس ستاندرد اند بورز الشهر القادم ليحل محله مسؤول تنفيذي كبير في سيتي بنك وذلك في خطوة أعلنت بعد أسابيع قليلة من قيام وكالة التصنيف الائتماني بخفض تصنيف ديون الحكومة الامريكية مما أوقد شرارة سجال في واشنطن.
وقالت شركات مكجرو-هيل المجموعة الام لستاندرد اند بورز يوم الثلاثاء ان ديفين شارما الذي ترأس ستاندرد اند بورز منذ عام 2007 سيتنحى في 12 سبتمبر أيلول ليحل محله دوجلاس بيترسون الرئيس التنفيذي للعمليات في سيتي بنك.
وقالت مكجرو-هيل في بيان "ستواصل ستاندرد اند بورز انتاج تصنيفات قابلة للمقارنة وذات نظرة مستقبلية وتتسم بالشفافية" مضيفة أن شارما سيشارك في اجراء مراجعة استراتيجية لمحفظة المجموعة الى أن يغادر في نهاية العام.
كان خفض التصنيف الامريكي في الخامس من أغسطس اب قد أفضى الى أكبر تراجع في أسواق الاسهم منذ الازمة المالية العالمية قبل ثلاث سنوات وقد أثار خلافا مع الخزانة الامريكية بشأن بعض حسابات الوكالة التي أدت الى التصنيف الجديد.
وفي الاسبوع الماضي أبلغ مصدر مطلع رويترز أن وزارة العدل الامريكية تحقق أيضا بشأن قرارات وكالة التصنيفات فيما يتعلق برهون عقارية قبل أزمة 2008-2009.
لكن صحيفة فايننشال تايمز التي كانت أول من نشر نبأ استقالة شارما نقلت عن مصادر لم تسمها يوم الثلاثاء أن رحيله لا يرتبط بخفض التصنيف ولا بتحقيقات وزارة العدل.
وقالت فايننشال تايمز ان مجلس ادارة مكجرو-هيل اتخذ قرار استبدال شارما في اجتماع له يوم الاثنين ناقش خلاله أيضا المراجعة الاستراتيجية الجارية للشركة.
والتقى مديرو مكجرو-هيل ومسؤولوها التنفيذيون يوم الاثنين مع صندوق التحوط جانا بارتنرز وصندوق تقاعد مدرسي أونتاريو للاطلاع على وجهة نظرهم بضرورة تقسيم الشركة

أوباما يتحدث مع ساركوزي بشأن الاقتصاد العالمي

قال البيت الابيض ان الرئيس الامريكي باراك أوباما تحدث هاتفيا يوم الثلاثاء مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بشأن الاقتصاد العالمي والتطورات الأخيرة في الاسواق المالية.
وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ايرنست في بيان انهما اتفقا بخصوص الاقتصاد العالمي وأزمة منطقة اليورو "على أهمية التحرك المنسق بما في ذلك من خلال مجموعة العشرين للتعامل مع تلك التحديات وتحفيز النمو وتوفير الوظائف".
ولم يدل بتفاصيل بشأن التحرك الذي يمكن اتخاذه.

وكالات أنباء

سامح أمين
25-08-2011, 03:38 AM
مكتب الميزانية بالكونجرس يتوقع انخفاض العجز الى النصف في 10 أعوام

أفاد مكتب الميزانية بالكونجرس يوم الاربعاء بأن اتفاق الميزانية الذي توصلت اليه ادارة الرئيس باراك اوباما مع الكونجرس وانخفاض اسعار الفائدة سيقلصان العجز المتوقع في الميزانية الامريكية بحوالي النصف على مدى الاعوام العشرة القادمة.
وقال مكتب الميزانية -وهو هيئة غير حزبية- ان الولايات المتحدة ستراكم عجزا في الميزانية سيصل الي 3.487 تريليون دولار على مدى عشر سنوات أو ما يقل حوالي 3.3 تريليون دولار عن توقعاته السابقة.
مسؤول يحذر من بيانات اقتصادية سلبية في الولايات المتحدة
قال دوجلاس المندورف مدير مكتب الميزانية بالكونجرس الامريكي يوم الاربعاء ان الولايات المتحدة قد تتجه نحو ركود اقتصادي يستمر لفترة طويلة مع اعلان المكتب أحدث تقديراته للوضع المالي في البلاد.
وقال المندروف في مدونة على الانترنت تزامنت مع اعلان المكتب ميزانية معدلة وتوقعات اقتصادية ان الاضطرابات التي شهدتها أسواق المال العالمية مؤخرا "تهدد باطالة أمد ركود حاد" تجد الولايات المتحدة نفسها فيه.
وأضاف أن توقعات المكتب التي أعلنت يوم الأربعاء لم تأخذ في الاعتبار بعض المؤشرات الاقتصادية التي نشرت على مدى الاسابيع الماضية وبعض التطورات الأخرى.
ومضى قائلا انه لو كانت تلك العوامل قد اخذت في الاعتبار "لدفع ذلك المكتب الي تعديل توقعاته للنمو الاقتصادي للاجل القصير."

البيت الابيض: تقرير مكتب الميزانية يظهر تحسنا في الاوضاع المالية

قال البيت الابيض يوم الاربعاء ان الاتفاق المُبرم في وقت سابق هذا الشهر لخفض العجز بالميزانية وتفادي تخلف الولايات المتحدة عن سداد ديونها ساعد في جعل الآفاق المالية للبلاد أكثر إشراقا.
وقال جوش ارنست المتحدث باسم البيت الابيض ان التقرير الذي أصدره مكتب الميزانية بالكونجرس أظهر تحسنا ويدعم أيضا وجهة نظر الرئيس الامريكي باراك أوباما بأن هناك حاجة الي مزيد من الخفض للعجز في الأجل الطويل.
وقال ارنست "انه يشير الى احراز بعض التقدم بناء على الاتفاق بين الجمهوريين والديمقراطيين في وقت سابق هذا الشهر.
"يوضح التقرير أيضا أن هناك الكثير من العمل الذي سيتعين علينا القيام به."
وقال مكتب الميزانية ان الولايات المتحدة ستراكم عجزا بالميزانية سيصل الي 3.487 تريليون دولار على مدى عشر سنوات أو ما يقل حوالي 3 ر3 تريليون دولار عن توقعاته السابقة.

وكالات أنباء

سامح أمين
26-08-2011, 04:24 AM
اوباما يتشارو مع كبار مستشاريه حول خطابه المرتقب بشان الوظائف

قال البيت الابيض ان الرئيس باراك اوباما عقد مؤتمرا بالهاتف يوم الخميس مع كبار مستشاريه لمناقشة الاقتصاد والتقدم بشان خطة سيعلنها الشهر القادم لخلق وظائف جديدة وزيادة النمو في الولايات المتحدة.
وتحدث اوباما -الذي يقضي عطلته الصيفية في منتجع ادجار تاون قبالة ساحل بوسطن- مع وزير الخزانة تيموثي جايتنر وكبير موظفي البيت الابيض وليام دالي ورئيس الميزانية بالبيت الابيض جاك ليو ومدير المجلس الاقتصادي الوطني جين سبرلنج.
وقال البيت الابيض انهم ناقشوا "التقدم الذي تحقق في المقترحات بشان الوظائف الجديدة واجراءات خفض العجز بالميزانية" التي يجري العمل فيها تمهيدا لاعلانها في كلمته المرتقبة الشهر القادم.
ويقول اوباما ان كلمته ستحدد حزمة تفصيلية بخطوات يريد من الكونجرس ان يوافق عليها للمساعدة في خفض البطالة من مستوياتها الحالية فوق 9 بالمئة.
وامال اوباما في اعادة انتخابه العام القادم معلقة الي حد كبير بنجاحه في اقناع الامريكيين بأن سياساته الاقتصادية تحقق نجاحا. لكن يتعين ان تحصل اي اجراءات سيقترحها على موافقة من الكونجرس المنقسم حيث يسيطر الجمهوريون على مجلس النواب بينما يسيطر اقرانه الديمقراطيون على مجلس الشيوخ

وكالات أنباء

سامح أمين
26-08-2011, 08:05 PM
ثقة المستهلك الامريكي تهبط في اغسطس مع يأسه من دور الحكومة

مسح يوم الجمعة ان ثقة المستهلك في الولايات المتحدة هبطت في اغسطس اب مع فقدان المستهلكين ثقتهم في قدرة المشرعين على تفادي خطر ركود جديد.
ورغم ان مؤشر تومسون رويترز/جامعة ميشيجان لثقة المستهلك ارتفع من مستواه في منتصف اغسطس الا انه يبقى قريبا من المستويات المنخفضة التي سجلها في فترة الركود.
وبلغت القراءة النهائية للمؤشر العام لثقة المستهلك لشهر اغسطس 55.7 انخفاضا من 63.7 في الشهر السابق. وهي أفضل قليلا من القراءة الاولية لاغسطس البالغة 54.9 والتي كانت الادنى منذ مايو ايار 1980.
وكان خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز اراءهم قد توقعوا قراءة قدرها 56.0.
وقال ريتشارد كيرتن مدير المسح في بيان "المستهلكون تحولوا من التفاؤل بشان الاثار المحتملة للسياسات النقدية والمالية الي درجة من القنوط والتشاؤم بشان دور الحكومة."
وتراجع ايضا مؤشر توقعات المستهلكين الي 47.4 من القراءة النهائية لشهر يوليو تموز البالغة 56.0 لكنه مرتفع عن متوسط توقعات المحللين البالغ 45.7.
وارتفعت توقعات التضخم لمدة عام الي 3.5 بالمئة من 3.4 بالمئة في يوليو في حين استقرت توقعات التضخم للفترة من خمس الي عشر سنوات عند 2.9 بالمئة

برنانكي: الاحتياطي الاتحادي مستعد لاستخدام أدوات لتحفيز النمو

لم يلمح رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) بن برنانكي يوم الجمعة الى اجراءات اضافية لتعزيز النمو لكنه قال ان خفض البطالة في الاجل الطويل أمر حيوي لتعافي الاقتصاد.
وقال برنانكي ان البنك المركزي الامريكي خفض توقعاته للنمو الاقتصادي واوضح ان تركيز السياسات ما زال على تحفيز انتعاش اقوى لكنه لم يقدم اي تفاصيل جديدة بشان الخطوات التي قد يتخذها الاحتياطي الاتحادي.
واضاف برنانكي قائلا في كلمة أمام اجتماع سنوي للاحتياطي الاتحادي "من الواضح أن التعافي من الازمة أقل رسوخا مما كنا نتمنى."
وقال "اسس النمو في الولايات المتحدة لا يبدو انها تغيرت بشكل دائم نتيجة الصدمات التي حدثت على مدى الاعوام الاربعة الماضية."
ومضى قائلا "التعافي الاقتصادي سيستغرق بعض الوقت وربما تحدث انتكاسات على الطريق... لكن عملية التعافي لن تترك ندوبا كبيرة."
وبينما عبر برنانكي عن تفاؤله على المدى الطويل الا انه اوضح ان البنك المركزي يعتبر التطورات الاخيرة مثيرة للقلق وقال ان مجلس الاحتياطي سيمدد اجتماع لجنته للسياسات في سبتمبر ايلول الي يومين بدلا من يوم واحد لمناقشة ما لديه من خيارات لتقديم تحفيز نقدي اضافي ومسائل أخرى.
وقال برنانكي أيضا ان خفض المستوى القياسي المرتفع لاعداد العاطلين لمدة ستة أشهر أو أكثر سيساعد على تحقيق نمو اقتصادي أقوى في الولايات المتحدة.
وتابع قائلا "في ظل هذه الظروف الاستثنائية.. السياسات التي تشجع تعافيا أقوى في الاجل القريب قد تخدم أهدافا طويلة الاجل في نفس الوقت."
وبدا ان كلمة برنانكي احدثت خيبة أمل لدى بعض المتعاملين في الاسواق الذين كانوا يأملون ان يؤيد رئيس الاحتياطي الاتحادي بشكل واضح مزيدا من التيسير في السياسة النقدية. ودفعت تعليقاته الدولار الي الصعود بينما زادت الاسهم في وول ستريت خسائرها.

بايدن: الاقتصاد الامريكي يحتاج مزيدا من التحفيز

قال جو بايدن نائب الرئيس الامريكي يوم الجمعة ان اقتصاد الولايات المتحدة يحتاج مزيدا من التحفيز وذلك قبل أن يعلن البيت الابيض في الاسابيع القادمة مقترحات جديدة لتعزيز نمو الوظائف.
وقال بايدن في ختام جولة اسيوية ركزت على الصين انه لم يتم اتخاذ قرار نهائي فيما اذا كانت واشنطن ستبيع مقاتلات اف-16 من انتاج شركة لوكهيد مارتن الي تايوان.
وقال ايضا أن بكين تعلم أن أمريكا تعتبر سياسة الطفل الواحد التي تفرضها الصين "مقيتة".
وقال بايدن معلقا على تغيير في قيادة مؤسسة ستاندرد اند بورز -بعد أن خفضت المؤسسة التصنيف الائتماني للولايات المتحدة- ان غريزته تنبئه بأن ضغوطا من شركات مستاءة ربما لعبت دورا في هذا التغيير لكنه أوضح أنه ليس على علم بالشؤون الداخلية للمؤسسة.
وقالت ستاندرد اند بورز هذا الاسبوع ان رئيسها سيترك منصبه.
وأدلى بايدن بهذه التصريحات للصحفيين المسافرين معه على الطائرة في طريق عودته الي الولايات المتحدة بعد جولة استمرت نحو عشرة أيام في الصين ومنغوليا واليابان.
وتتلهف الشركات لمعرفة ما سيعلنه الرئيس باراك أوباما في حزمة اجراءات جديدة لتعزيز نمو الوظائف والاقتصاد.
ورفض بايدن الكشف عن تفاصيل الخطة التي من المتوقع اعلانها في الاسابيع القادمة لكنه قال ان من الواضح أن الاقتصاد يحتاج الى دفعة.
وقال "أعتقد أن الاقتصاد يحتاج مزيدا من التحفيز." وأضاف أنه كان من الصعب اقرار حزمة عام 2009 التي بلغت قيمتها نحو 830 مليار دولار من الانفاق وتخفيضات الضرائب في الكونجرس حتى حين كان للديمقراطيين الاغلبية في مجلسي النواب والشيوخ.
وتابع "يقول الجميع انه كان لا بد أن تكون لدينا حزمة تحفيز أكبر. نعم كان ينبغي علينا ذلك. كنت أحث علي ذلك."
وقال البيت الابيض ان حزمة أوباما الجديدة ستتضمن اجراءات قد تحظى بتأييد الديمقراطيين والجمهوريين معا.

وكالات أنباء

سامح أمين
27-08-2011, 04:34 AM
اوباما ولاجارد يتفقان على الحاجة لتعزيز النمو

قال البيت الابيض ان الرئيس باراك اوباما ورئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد اتفقا في الرأي اثناء محادثة هاتفية يوم الجمعة على أن الاقتصاد العالمي يحتاج الي مزيد من الخطوات لتعزيز النمو في الاجل القصير.
وسيعلن اوباما مقترحات لدعم الوظائف الجديدة في كلمة مهمة اوائل الشهر القادم وقال ايضا انه يريد ان يسعى المشرعون الي تخفيضات في عجز الميزانية تفوق تلك التي يفرضها قانون اقره الكونجرس مؤخرا لرفع سقف الدين العام الامريكي.
ويتعين على اوباما ان يزيد النمو وان يخفض البطالة في امريكا التي تبلغ حاليا أكثر من 9 بالمئة لتحسين فرصه لاعادة انتخابه في العام القادم.
وقال البيت الابيض انه اثناء المحادثة الهاتفية بين اوباما ولاجارد "اتفق الرئيس والمديرة التنفيذية (لصندوق النقد) على الحاجة الي سياسات تدعم النمو والوظائف في الاجل القصير مع ضمان الاستقرار المالي في الاجل المتوسط."
واضاف انهما اتفقا في الرأي ايضا على اهمية معالجة الاختلالات في الطلب العالمي لتعزيز دور الاسواق الناشئة.
وكانت هذه أول محادثة بين اوباما ووزيرة المالية الفرنسية السابقة منذ ان تولت رئاسة صندوق النقد خلفا لمواطنها دومينيك ستروس كان في يوليو تموز الماضي.

وكالات أنباء

سامح أمين
28-08-2011, 02:57 AM
اقتصادي: المركزي الامريكي وهيئات رقابية أخرى تحتاج لاشراف

حذر خبير اقتصادي صناع السياسات يوم السبت من أن أجهزة الرقابة المالية في أنحاء العالم قد تعرقل النمو بدلا من أن تشجعه ما لم تخضع لاشراف أفضل.
وقال روس ليفاين أستاذ الاقتصاد بجامعة براون في ورقة مقدمة للاجتماع السنوي لبنك كانساس سيتي الاحتياطي الاتحادي انه في حين منحت الاصلاحات التنظيمية منذ الازمة المالية بين عامي 2007 و2009 مزيدا من السلطات لاجهزة الرقابة الحكومية الا أن من المرجح أن تكون أضرار تركيز السلطات أكبر من فوائده ما لم تخضع الهيئات الرقابية نفسها لاشراف ملائم.
وقال "في ظل القاء مزيد من المسؤوليات على عاتق الوكالات التنظيمية الرسمية فانه من غير الواضح ان كانت تملك القدرة أو الدافع لتشكيل حوافز النظام المالي كما ينبغي."
ومن بين الامثلة على ذلك مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) نفسه الذي نال سلطات جديدة للاشراف على المؤسسات المالية الضخمة ضمن قانون اصلاح أسواق المال الذي أقر العام الماضي.
وقال ليفاين ان مسؤولي البنك المركزي لا يفتقرون الى النزاهة لكن الاعتماد على "البوصلة الاخلاقية" للمسؤولين لا يضمن قيامهم بالشيء الصحيح.
وقال "يتنقل الناس بين مجلس الاحتياطي وقطاع الخدمات المالية مما يثير مخاوف من أن هذا ‪'‬الباب الدوار‪'‬ يهدد استقلالية المجلس وقدرته على تمثيل المصالح الواسعة للجمهور .. ويمكن للتعاملات اليومية بين الجهة التنظيمية والاطراف الخاضعة لرقابتها أن تؤثر على وجهات نظر المسؤولين الرقابيين كأن يكونوا رؤى ضيقة أو مائلة للسياسات التنظيمية."
وتعرض مجلس الاحتياطي لانتقادات حادة من الساسة في الداخل والخارج حيث يقولون ان سياسة التيسير النقدي البالغ التي يتبعها البنك المركزي تدفع الدولار للتراجع وترفع أسعار السلع الاولية العالمية.
لكن انتقاد ليفاين للمجلس مختلف لانه يركز على الدور التنظيمي للبنك. ومن الجدير بالملاحظة أنه يضع البنك المركزي الاكثر نفوذا في العالم وسائر الجهات الرقابية الامريكية على قدم المساواة مع هيئات الرقابة المالية الحكومية الاخرى في أنحاء العالم.
وقال ليفاين ان للاشراف على الهيئات الرقابية أهمية حاسمة للنهوض بالرخاء الاقتصادي نظرا لانه في غياب رقابة فعالة فان النظام المالي لن يعمل على الوجه الصحيح وسيكون عبئا على النمو.
وكتب يقول "يصلح هذا الدرس للولايات المتحدة اليوم كما يصلح لدول ذات مؤسسات مالية أقل تطورا

وكالات أنباء

سامح أمين
29-08-2011, 04:09 AM
اقتصادي: على الاقتصادات الناشئة ألا تعتمد على الدولار

قال اقتصادي بارز ان الاقتصادات الناشئة عليها أن تجد طرقا أخرى لحماية أنفسها من الازمات العالمية غير تكديس أدوات الدين الحكومية الامريكية.
وقال اسوار براساد الاستاذ بجامعة كورنيل في ورقة بحثية قدمها لمجموعة من مسؤولي البنوك المركزية المجتمعين في جاكسون هول بولاية وايومنج الامريكية ان أذون وسندات الخزانة الامريكية وديون البلاد المتقدمة الاخرى ربما تتميز بالسيولة لكنها أبعد ما تكون عن الامان.
وقال ان الاقتصادات الناشئة التي تسعى لحماية أنفسها من الصدمات العالمية عن طريق شراء الديون الامريكية بشكل فردي ستكون أفضل حالا اذا اتحدت معا لانشاء صناديق مالية يمكن اللجوء اليها في الازمات. وذكر براساد أن هذا سيمنح الاقتصادات الناشئة دعما عند الحاجة دون ارهاق محافظ الاستثمارات الوطنية بديون قد تواجه تعثرا.
وأضاف أن مستويات الاقتراض العام المرتفعة بشكل حاد وافاق النمو الضعيفة في الولايات المتحدة تعني أنه بمرور الوقت سيواصل الدولار تراجعه مقابل عملات الاسواق الناشئة التي تسجل معدلات نمو أعلى وهو ما يؤدي الى تاكل قيمة الاستثمارات الاجنبية للبلاد الناشئة.
وهذه المخاطر ليست على المدى الطويل فحسب.
فوقوف الولايات المتحدة على شفا التخلف عن السداد في وقت سابق هذا الشهر -بعد رفض المشرعين رفع سقف الاقتراض العام قبل التوصل الى اتفاق لخفض العجز- جعل المخاطر المحتملة التي تنطوي عليها حيازة الدين الامريكي واضحة للغاية.
وكتب براساد "كما ظهر في الاحداث الاخيرة في منطقة اليورو فان المستثمرين المحليين والاجانب في السندات يمكن أن ينقلبوا على دولة تواجه صعوبات ولها مستويات دين مرتفعة. وهذا لا يترك للدولة سوى مساحة ضيقة جدا لخفض الانفاق ويتسبب في كارثة." وأضاف "الولايات المتحدة (دولة) كبيرة ولها مكانة خاصة ومركزية في التمويل العالمي. لكن تسامح مستثمري السندات قد تكون له حدود."
ولا يزال الدولار عملة الاحتياطي الرئيسية للعالم منذ فترة طويلة. ويقول براساد انه منذ الازمة المالية بنت الاقتصادات الناشئة احتياطياتها عن طريق شراء أذون وسندات الخزانة الامريكية وديون حفنة من الاقتصادات المتقدمة الاخرى.
وأي تغير قد يضر بقدرة الولايات المتحدة على الاقتراض بأسعار فائدة منخفضة رغم ارتفاع مستويات الدين.
ويقول براساد ان هذا قد يقلب الطاولة في عالم كانت الدول المتقدمة فيه عادة هي التي تمارس الضغوط على الدول النامية لكي تسيطر على أوضاعها المالية.
وأضاف "حان الوقت للاقتصادات المتقدمة لتتجرع دواء الاصلاحات الاقتصادية الكلية والهيكلية التي طالما وصفته للاسواق الناشئة

وكالات أنباء

سامح أمين
30-08-2011, 05:35 AM
أوباما يعين كروجر رئيسا للمستشارين الاقتصاديين بالبيت الابيض

قال الرئيس الامريكي باراك أوباما الذي يواجه ضغوطا لتحفيز نمو الوظائف يوم الاثنين انه عين الخبير الاقتصادي ألان كروجر رئيسا لمجلس المستشارين الاقتصاديين بالبيت الابيض وانه سيعرض خطة بشأن الوظائف الاسبوع القادم.
ويشير هذا الاختيار الى محاولة جديدة من أوباما تجاه الوفاء بوعده بالتركيز على الاقتصاد الامريكي والوظائف في ظل الاستياء الشديد بين الامريكيين من أدائه في التعامل مع تلك القضايا.
وسيخلف كروجر وهو خبير في شؤون البطالة أوستن جولسبي كرئيس لمجلس المستشارين الاقتصاديين في البيت الابيض.
وقال أوباما والى جانبه كروجر في البيت الابيض انه سيعتمد عليه في الحصول على "توصيات صريحة" تتعلق بكيفية خفض معدل البطالة البالغ 9.1 في المئة وعودة النمو للاقتصاد الامريكي الذي يواجه صعوبات.
وقال الرئيس الامريكي "سأضع الاسبوع القادم سلسلة خطوات يمكن أن يتخذها الكونجرس على الفور لضخ مزيد من الاموال في جيوب الاسر العاملة وأسر الطبقة المتوسطة ولجعل توظيف عمالة أيسر على الشركات الصغيرة ولكي تعمل طواقم الانشاء في اعادة بناء الطرق والسكك الحديدية والمطارات في بلادنا."
وتنسجم خبرة كروجر في مشكلات سوق العمل مع جهود ادارة أوباما في التركيز على الوظائف.
وترك جولسبي الادارة - بعد فترة طويلة قضاها مستشارا لاوباما - في وقت سابق هذا الشهر ليعود الى عمله السابق كأستاذ في جامعة شيكاجو. وشكل رحيله ضربة للبيت الابيض حيث كان متحدثا بارزا فيما يتعلق بالاقتصاد.
وعمل كروجر في ادارة أوباما كخبير اقتصادي في وزارة الخزانة لكنه ترك الوظيفة ليعود الى عمله في جامعة برنستون في الحريف الماضي.
ويتطلب ترشيح كروجر موافقة الكونجرس لكنه يتمتع بميزة تتمثل في حصوله على موافقة الكونجرس حينما عمل في وزارة الخزانة.
وفي وزارة الخزانة عمل كروجر مساعدا للوزير للسياسة الاقتصادية وكبيرا للخبراء

وكالات أنباء

سامح أمين
01-09-2011, 04:20 AM
المركزي الامريكي قد يتخذ مزيدا من اجراءات التيسير
قال دينيس لوكهارت رئيس الاحتياطي الاتحادي في اتلانتا يوم الاربعاء ان البنك المركزي الامريكي قد يتخذ مزيدا من اجراءات التيسير النقدي اذا تدهور الاقتصاد مضيفا أنه لا يستبعد أي خيار.
وأضاف أن الاقتصاد الامريكي ما زال ضعيفا بصورة مخيبة للآمال كما تفاقمت المخاطر التي يواجهها التعافي لكن ليس من المحتمل أن تنزلق البلاد الى هاوية الركود مجددا.
وقال لوكهارت ردا على أسئلة من اعضاء غرفة تجارة محلية "لا استبعد أي خيار ومن بين هذه الخيارات محاولة تيسير السياسة النقدية بصورة أكبر."
الا انه طالب بالصبر وقال انه راض عن السياسة النقدية الحالية.
وأضاف أن سياسة البنك المركزي الحالية هي ابقاء ميزانيته عند مستوى قياسي يبلغ 9ر 2 تريليون دولار "في المستقبل المنظور" الا انه حذر من أن السياسة النقدية ليست علاجا لجميع الامراض الاقتصادية.

وكالات أنباء

سامح أمين
01-09-2011, 10:16 PM
أوباما يخفض توقعاته للنمو الامريكي في مراجعة للميزانية

خفض الرئيس الامريكي باراك أوباما يوم الخميس توقعاته للنمو الاقتصادي لكنه تنبأ بانخفاض مستويات العجز في السنوات المقبلة.
ومن المقرر أن يلقي أوباما -الذي يتعين عليه خفض مستوى البطالة المرتفع لتحسين فرصه في الفوز بانتخابات عام 2012- خطابا هاما الأسبوع المقبل يعلن فيه كيف يخطط لتعزيز التوظيف والنمو الاقتصادي.
وفي مراجعته نصف السنوية لميزانية أوباما قدم البيت الابيض بعض التلميحات لما سيعلنه الرئيس الامريكي في خطابه بشأن الوظائف الذي سيلقيه في الثامن من سبتمبر أيلول. وقد يتضمن الخطاب مزيجا من تخفيضات الضرائب التي تستهدف الطبقة المتوسطة وانفاقا على البنية التحتية ومساعدات للعاطلين على المدى البعيد.
وقال البيت الابيض "هذه الاجراءات استكمال للخطوات التي يحث الرئيس الكونجرس على انجازها وستقوي الاقتصاد وتخلق فرص عمل .. لكنها تضم أيضا اجراءات جديدة ستسرع نمو الوظائف في الاجل القصير."

وكالات أنباء

سامح أمين
04-09-2011, 03:25 AM
أوباما يزيد الضغط على الكونجرس بشأن تمويل لمشاريع النقل

زاد الرئيس الامريكي باراك أوباما الضغوط على الكونجرس يوم السبت لاقرار مشروع قانون لتمويل مشاريع في قطاع النقل قال انه سيحمي نحو مليون وظيفة أمريكية.
وقال أوباما الذي يتعرض لانتقادات بسبب البطالة المرتفعة في الولايات المتحدة "عدم تمديد هذا القانون سيكون كارثة لبنيتنا الاساسية ولاقتصادنا."
جاء ذلك في الخطاب الاذاعي الاسبوعي لاوباما وفي أعقاب تقرير شهري أظهر أن الاقتصاد لم يوفر أي فرص عمل جديدة في أغسطس اب.
ويلقي أوباما خطابا مهمة يوم الثلاثاء سيتناول فيه كيف ينوي تعزيز التوظيف والنمو وذلك في اطار مساعيه لخفض نسبة البطالة البالغة 9.1 بالمئة وتحسين فرصه للفوز بفترة رئاسية ثانية العام القادم.
وفي تكرار لرسالة وجهها من حديقة الزهور بالبيت الابيض الاسبوع الماضي حث أوباما المشرعين على اقرار مشروع قانون مؤقت بمليارات الدولارات لتمويل مشاريع للنقل الجوي والطرق السريعة تفاديا لمزيد من الاضرار بالاقتصاد.
وقال "اذا تأخر عشرة أيام فحسب فاننا سنفقد نحو مليار دولار من تمويل الطرق السريعة لن نستردها أبدا. واذا انتظرنا أكثر فان نحو مليون عامل سيواجهون خطر فقدان وظائفهم على مدى العام القادم."
ويقول الجمهوريون انهم يؤيدون تمديد مشروع قانون الطرق السريعة ويرون في تصريحات أوباما محاولة لصرف مسار الانتقادات بشأن الاقتصاد بعيدا عن البيت الابيض وباتجاه الكونجرس.
وتتراجع نسبة التأييد لاوباما في استطلاعات الرأي بعد أن أمضى يوليو تموز وأغسطس في مواجهة مع الجمهوريين بشأن رفع سقف الدين الامريكي مما أسفر عن قيام وكالة ستاندرد اند بورز للتصنيفات الائتمانية بخفض التصنيف الائتماني الممتاز للولايات المتحدة. لكن استطلاعات الرأي تظهر أيضا أن الرأي العام يبدي تقديرا أقل للكونجرس.
وقال أوباما "يكثر الحديث في واشنطن هذه الايام عن توفير الوظائف. لكن من غير المفيد أن تتبدل مواقف نفس الاشخاص ويغامرون بفقدان مئات الالاف من الوظائف بسبب ألاعيب سياسية لا أكثر."
ويحل أجل القانون الذي يسمح بدفع حصيلة ضرائب تذاكر الطيران لتمويل بناء مطارات تحت اشراف ادارة الطيران الاتحادية في 16 سبتمبر أيلول. ويحل أجل قانون يوجه حصيلة ضرائب البنزين لضمانات قروض مشاريع لبناء الطرق في 30 سبتمبر.

وكالات أنباء

سامح أمين
07-09-2011, 02:29 AM
تقرير للامم المتحدة ينتقد السياسات الاقتصادية لامريكا وأوروبا

قال التقرير السنوي لمؤتمر الامم المتحدة للتجارة والتنمية (الاونكتاد) يوم الثلاثاء ان الاجراءات التقشفية والتخفيضات في العجز تدفع الاقتصاد العالمي نحو كارثة في محاولة مضللة لارضاء الاسواق المالية العالمية.
ووجه التقرير الذي يحمل عنوان "تحديات السياسة في الاقتصاد العالمي بعد الازمة" انتقادات حادة للسياسات الاقتصادية الامريكية والاوروبية ودعا الى زيادة الاجور وتشديد اللوائح المنظمة لاسواق المال بما في ذلك العودة الى نظام أسعار الصرف المحكومة.
وقال سوباتشاي بانيتشباكدي الامين العام للاونكتاد "الرسالة هنا عملية للغاية.. ينبغي أن نعكس اتجاهنا سريعا."
واضاف سوباتشاي وهو رئيس سابق لمنظمة التجارة العالمية ان الاستجابة السياسية للازمة من خلال التركيز على تشديد السياسة المالية كانت تنطوي على سوء فهم وغير ملائمة.
وقال كبير كتاب التقرير هاينر فلاسبك ان الوضع الاقتصادي العالمي خطير للغالية وانه في غياب مزيد من التحفيز فان عقدا من الركود هو أفضل التصورات.
واضاف فلاسبك وهو رئيس قسم استراتيجيات العولمة والتنمية لدى الاونكتاد ونائب سابق لوزير المالية في ألمانيا ان السياسات الجارية كارثة.
وقال "اذا كانت أسعار الفائدة صفرا في كل مكان واذا تمسكت الحكومات بسياسة تقوم ليس فقط على ابقاء العجز المالي عند ما هو عليه بل وتخفيضه وخفض الانفاق العام .. فسينتهي بنا الحال الى ركود دائم."
"البطالة تتوقف الى حد كبير على الطلب. واذا غاب الطلب فينبغي أن تتدخل الحكومة ببرنامج ضخم لتحفيز الاقتصاد. كان هذا هو السيناريو الامريكي في الماضي. الان الوضع أسوأ لان وتيرة ارتفاع الاجور أقل منها في الماضي ولذا سنحتاج الى برنامج تحفيز أكبر."
واضاف أن التعافي من الازمة المالية لم يكن فقط مصحوبا بارتفاع في البطالة كما كان متوقعا وانما أيضا بضعف في الاجور مع توقع الامريكيين واليابانيين والاوروبيين - 70 في المئة من الاقتصاد العالمي- جمود دخولهم

وكانت الاونكتاد قد حذرت في تقريرها الماضي قبل نحو عام من أن سحب سياسات التحفيز قبل الاوان ربما يسبب انكماشا مصحوبا بتراجع النمو والتوظيف في أنحاء العالم.
وقال فلاسبك في مؤتمر صحفي لاصدار التقرير "دعونا لا نخدع أنفسنا. هذا سيناريو منطقي لكل العالم المتقدم اذا لم نستوعب الدروس الان وسريعا لاننا لم نعد نملك أدوات أخرى."
واضاف "لانعاش الاقتصاد بتعاف بلا أجور مع تراجع التوقعات من جانب الاقتصاد الخاص والاسر .. ما هي الادوات المتاحة.. لا يوجد."
وتابع يقول انه حتى اذا سارت الامور على ما يرام سيتباطأ نمو الاقتصاد العالمي الى حوالي 1.5 في المئة في 2012 مقارنة مع توقعات الامم المتحدة بنمو نسبته 3.1 في المئة هذا العام.
وألقى التقرير بأغلب اللوم في الازمة على تخفيف القيود على الاسواق المالية التي قال انها تسببت في ظهور "سلوك القطيع" من جانب المضاربين.
وقال سوباتشاي "ما شاهدناه في الماضي ولم نتعلم منه قط هو أن الدول لديها على ما يبدو ثقة مفرطة في الاسواق المالية. وشاهدنا مرارا أن الاسواق المالية ليست دقيقة في أحكامها.
"لكن الناس ما زالوا يعتقدون أنهم يتخذون اجراءات التقشف هذه لانهم يريدون ارضاء الاسواق حتى تمنحهم تصنيفات أعلى .. بما في ذلك وكالات التصنيف التي لا تعطي دوما التقييم الافضل."
وقال فلاسبك ان عقلية القطيع تكون واضحة عندما تتمايل أسواق الاسهم والسلع في تناغم في نفس اليوم وهو تأثير لا يمكن أن تتسبب فيه التقلبات الحقيقية في الطلب. وأضاف أن العالم رغم ذلك يتجاهلها.
واضاف أن قمة لمجموعة العشرين في نوفمبر تشرين الثاني ستخرج بنتائج "ضعيفة للغاية" بشأن معالجة الازمة وستهون من تأثير الاسواق المالية.
وقال تقرير الامم المتحدة انه ينبغي للعالم أن يستحدث نظاما لتعويم اسعار الصرف يستند الى قواعد ويقضي على نظام تجارة العملة الذي يقترض فيه المستثمرون عملات ذات أسعار فائدة منخفضة لشراء عملات ذات عوائد أعلى.

وكالات أنباء

سامح أمين
09-09-2011, 05:24 AM
برنانكي: مجلس الاحتياطي الاتحادي سيساعد من اجل استعادة النمو القوي

قال بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي يوم الخميس ان البنك المركزي الامريكي لن يدخر جهدا لتعزيز نمو اقتصادي ضعيف وخفض البطالة في الولايات المتحدة وهون من شأن المخاوف بشان التضخم.
وفي حين لم يحاول برنانكي تثبيط التوقعات لمزيد من التيسير في السياسة النقدية عندما يجتمع مسؤولو مجلس الاحتياطي الاتحادي في 20 و21 سبتمبر ايلولِ فانه لم يقدم تفاصيل بشان الخطوات التي قد يتخذها صانعو السياسة النقدية وهو ما أحدث خيبة أمل لدى بعض المستثمرين.
وقال برنانكي في كلمة في نادي مينيسوتا الاقتصادي "مجلس الاحتياطي الاتحادي سيبذل كل ما في وسعه للمساعدة في استعادة معدلات النمو والتوظيف المرتفعة في اطار استقرار الاسعار."
وفيما قد يفسر على انه محاولة لتهدئة مخاوف بعض زملائه من ان المزيد من التيسير النقدي قد يثير ضغوطا تضخمية قال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي ان زيادة في الاسعار هذا العام من المرجح ان تكون مؤقتة.
واضاف قائلا "لا نرى مؤشرات تذكر الي ان الارتفاع الذي حدث حتى الان هذا العام في معدلات التضخم اصبح مترسخا في الاقتصاد."
وعدا الكشف عن بعض التفاصيل بشان توقعات التضخم والتأكيد على عدم رضا مجلس الاحتياطي الاتحادي عن النمو الراكد لم يقدم برنانكي تفاصيل جديدة تذكر بشان افكار البنك المركزي الامريكي فيما يتعلق باجراءات لمساعدة الانتعاش.
وجدد الي حد كبير تعليقات أدلى بها قبل اسبوعين مكررا القول بأن مجلس الاحتياطي لديه مجموعة متنوعة من الادوات لتقديم حوافز اضافية وانه مستعد لاستخدامها.
وقال برنانكي ان ضعفا غير معتاد في انفاق الاسر الامريكية واستمرار الضغوط المالية الناتجة عن القلق بشان ازمة الدين السيادي في اوروبا وفقدان واشنطن لتصنيفها الائتماني الممتاز لا يزالان يعرقلان الانتعاش.
وحذر من ان خفض الحكومة الامريكية الانفاق بشكل كبير في الاجل القصير في اطار جهودها لخفض العجز في الميزانية قد يؤثر سلبيا ايضا على الانتعاش الاقتصادي والتوظيف.
وسجل الاقتصاد الامريكي نموا بمعدل سنوي بلغ أقل من 1.0 بالمئة في النصف الاول من العام ويبدو انه لا يحقق اداء افضل الان. واظهر تقرير يوم الجمعة ان نمو الوظائف في الولايات المتحدة تعثر للمرة الاولى في حوالي عام.
وخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي اسعار الفائدة القياسية الي الصفر تقريبا قبل ثلاثة اعوام في مسعى لانتشال الاقتصاد من ركود حاد. ثم نفذ برنامجا على مرحلتين لشراء سندات حكومية طويلة الاجل بقيمة 2.3 تريليون دولار انتهى في يونيو حزيران للمساعدة في تسريع خطى النمو.
لكن مع تداعي الثقة واجرى مجلس الاحتياطي في اجتماعه في التاسع من اغسطس اب مزيدا من التيسير للسياسة النقدية بتأكيد وعد سابق لابقاء اسعار الفائدة عند مستوياتها المنخفضة لفترة طويلة قائلا انه يتوقع ان تبقى قريبة من الصفر على الاقل حتى منتصف 2013

أوباما يدعو الى خطوات عاجلة لانعاش الاقتصاد الامريكي

سيحدد الرئيس الامريكي باراك أوباما الخطوط العامة لحزمة وظائف تزيد قيمتها عن 300 مليار دولار يوم الخميس معلقا امال اعادة انتخابه على دعوة الى تحرك عاجل من الحزبين الجمهوري والديمقراطي لانعاش الاقتصاد الامريكي المثقل بالمشكلات.
ومع تدني شعبيته لمستويات منخفضة جديدة وسط خيبة أمل الناخبين من معدل بطالة بلغ 9.1 بالمئة سيجعل أوباما من خفض الضرائب على الاسر المتوسطة والشركات متوسطة الحجم محورا للخطة وسيواصل الضغط من أجل زيادة الانفاق لاصلاح الطرق والجسور وغيرها من البنية التحتية المتدهورة.
وخلال كلمته امام جلسة مشتركة للكونجرس الساعة 2300 بتوقيت جرينتش والتي ستذاع على الهواء سيحث أوباما المشرعين على الموافقة على هذه الاجراءات بنهاية العام.
واذا ما عارضها الاعضاء الجمهوريون في الكونجرس فسيحملهم أوباما مسؤولية المشكلات التي يعاني منه الاقتصاد.
وأثار ارتفاع معدل البطالة المخاوف من أن الاقتصاد ربما يكون في طريقه الى ركود جديد. وسجل نمو الوظائف صفرا في أغسطس اب فيما أثارت خلافات بشأن الميزانية بين البيت الابيض والكونجرس وأزمة الديون الاوروبية مخاوف الشركات والمستهلكين

وكالات أنباء

سامح أمين
09-09-2011, 09:43 PM
يوم هادئ يطل على المستثمرين و اوباما يقترح خطة بقيمة 447$ مليار دولار لخلق وظائف
وصلنا لنهاية الأسبوع الاقتصادي ينتظرنا يوم هادئ جدا، بعد الحماسة الشديدة التي سيطرت على الأسواق المالية أمس، فقد قرر البنكين العملاقين إبقاء السياسة النقدية عند المستويات دون تعديل، هذا و قد أطل أوباما و ألقى بخطابه المنتظر.
قدم أوباما اقتراحا بخطة لخلق الوظائف تتكلف 447 مليار دولار مساء أمس ، و ذلك بهدف إحياء الاقتصاد الأمريكي وتحدى الكونجرس أن يقر مشروع القانون الذي يتألف في معظمه من تخفيضات ضريبية للموظفين والشركات، و تقترح خطة تخفيضات ضريبية وتخفيف الأعباء الاجتماعية على الشركات الصغرى والمتوسطة بقيمة 240 مليار دولار، واتخاذ إجراءات لمصلحة العاطلين عن العمل وكذلك تنفيذ استثمارات في البنية التحتية من اجل تنشيط النشاط الاقتصادي.
أكد اوباما أن الهدف من هذه الخطة "بسيط ويتمثل في إعادة المزيد من الناس إلى العمل ووضع المزيد من المال في جيوب الذين يعملون"، لا بد من الإشارة إلى أن أوباما ينوي الترشح للانتخابات الرئاسية عام 2012 إلى أن شعبيته قد تراجعت في الأشهر الأخيرة.
حذر محافظ البنك الفدرالي أمس بن برنانكاي من أثر التخفيضات العميقة في عجز الميزانية على مسيرة الانتعاش الاقتصادي، و أكد بأن البنك سوف هذا الشهر باتخاذ خطوات لدعم مستويات النمو و دعم مستويات التوظيف في البلاد، خاصة بعد ارتفاع معدلات البطالة في البلاد 9.1%.
أبقى البنك المركزي الأوروبي أمس سعر الفائدة المرجعي عند مستويات 1.50% بعد أن لجأ لرفع سعر الفائدة المرجعي مرتين هذا العام بمقدار 25 نقطة أساس في نيسان و تموز، و أكد تريشيت بان سعر الفائدة المرجعي مناسب للأوضاع الراهنة.
قام محافظ البنك المركزي الأوروبي في المؤتمر الصحفي الذي عقب قرار البنك بتثبيت سعر الفائدة المرجعي عند 1.50% بالتأكيد على أن مخاطر التوقعات المستقبلية المرتبطة بالنمو قد ارتفعت، و أما عن معدلات التضخم فان المخاطر متوازنة و البنك المركزي لا يرى مزيدا من الضغوط التضخمية للأعلى.
قرر البنك المركزي البريطاني أمس إبقاء سعر الفائدة المرجعي عند مستويات 0.50% الأدنى منذ تأسيس البنك، و سياسة شراء السندات الحكومية عند 200 مليار جنيه، و ذلك دعما لمستويات النمو البلاد،خاصة مع الصعاب التي تواجهها المملكة من تباطؤ وتيرة النمو و تفاقم أزمة الديون في أوروبا.
ننتظر اليوم على الأجندة الاقتصادية مؤشر أسعار المنتجين في المملكة المتحدة خلال آب، مع توقعات ببقاء أسعار البضائع البريطانية عند أبواب المصانع مرتفعة و فوق المستويات المقبولة، إذ من المتوقع أن يسجل مؤشر أسعار المنتجين للمدخلات تراجع إلى -1.5% من السابق 0.6%، و على المستوى السنوي يتوقع أن يسجل المؤشر إلى 16.8% من السابق 18.5%، أما بالنسبة لأسعار المنتجين للمخرجات فمن المتوقع أن يسجل على المستوى السنوي 5.9% .
أن ارتفاع أسعار المنتجين مدعوما بشكل أساسي من ارتفاع أسعار الطاقة بنسبة 7.66% خلال الأشهر الماضية، و التي بدورها دفعت المنتجين لرفع أسعار المنتجات أمام المستهلكين، أضاف لذلك قيام الحكومة الائتلافية برفع ضريبة المبيعات لمستويات 0.20% منذ بداية العام الجاري و هذا ما كان له الأثر السلبي على الجنيه، مما سيكون له الأثر التصاعدي على معدلات التضخم في المملكة المتحدة فوق المستويات المقبولة من البنك المركزي البريطاني و الحكومة، ومع توقعات باستمرار ارتفاع معدلات التضخم في البلاد للوصول لمعدلات 5% خلال الأشهر القادمة.
تواجه المملكة المتحدة في الوقت الراهن ضغوطا تضخمية متزايدة، بعد ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين السنوي في البلاد فوق مستويات 2.0%، إلا أن البنك المركزي البريطاني يقف حائرا بين معدلات التضخم المرتفعة أو توسيع برنامج الأصول، فالبلاد تواجه تباطؤا ملحوظ في مستويات النمو في البلاد الذي يشحن معدلات التضخم بشكل أكبر.

سامح أمين
13-09-2011, 05:58 AM
اوباما يرسل مشروع قانون الوظائف الى الكونجرس

ارسل الرئيس الامريكي باراك اوباما مشروع قانونه الخاص باستحداث وظائف جديدة الى الكونجرس يوم الاثنين ودعا المشرعين الى الموافقة عليه سريعا "لدفع الاقتصاد للتحرك الان."
وقال في مذكرة مرفقة مع مشروع القانون "هذا التشريع يتوافر تمويله بالكامل." واكد ان الاقتصاد الامريكي يمكن يستغرق بعض الوقت للتعافي بصورة كاملة.
وقال اوباما "يفهم الشعب الامريكي ان الازمة الاقتصادية والركود العميق لم يحدثا بين عشية وضحاها ولن يتم حلهما بين عشية وضحاها

وكالات أنباء

سامح أمين
14-09-2011, 03:17 AM
تقرير: ارتفاع عدد الفقراء في أمريكا الى 46 مليونا في عام 2010

قالت الحكومة الامريكية يوم الثلاثاء ان عدد الامريكيين الذين يعيشون تحت خط الفقر قفز الى رقم قياسي 46 مليونا العام الماضي مما يسلط الضوء على التحديات التي تواجه الرئيس باراك أوباما والكونجرس في الوقت الذي يحاولان فيه التصدي للبطالة وتباطؤ الاقتصاد.
وقال مكتب التعداد السكاني في تقرير سنوي ان نسبة الفقر في الولايات المتحدة ارتفعت للعام الثالث على التوالي الى 15.1 في المئة العام الماضي حيث كافح الاقتصاد للتعافي من الركود الذي بدأ في عام 2007 وانتهى في يونيو حزيران 2009.
وشكل ذلك ارتفاعا بنسبة 0.8 في المئة مقارنة مع 2009 حين بلغ عدد الفقراء في أمريكا 43.6 مليون نسمة.
وقال التقرير ان عدد الفقراء في أمريكا في عام 2010 كان الاكبر منذ بدأت مكتب الاحصاء نشر تقديرات لعدد الفقراء قبل 52 عاما في حين كانت نسبة الفقراء الاعلى منذ عام 1993 .
وضرب شبح التدهور الاقتصادي العمال الامريكيين أيضا الذين تراجع متوسط دخلهم 2.3 في المئة الى 49445 دولارا سنويا.
وانخفض عدد الامريكيين الذين تشملهم برامج التأمين الصحي التابعة لاصحاب العمل بوقع 1.5 مليون شخص في حين ارتفع عدد من يشملهم التأمين الصحي الحكومي بنحو مليوني شخص.
وحوم عدد الامريكيين بدون تأمين صحي قرب 49.9 مليون شخص ارتفاعا من 49 مليون في عام 2010.
ومن المرجح أن التدهور الاقتصادي الذي تشير اليه الاحصاءات قد استمر في عام 2011 حيث تقلص النمو وظل معدل البطالة فوق تسعة في المئة وتزايدت المخاوف من احتمال العودة الى الركود.
وتزامن التقرير بشأن ارتفاع الفقر مع جهود أوباما لخلق وظائف من خلال اجراءات تتكلف 450 مليار دولار ومع مشاروات تقوم بها لجنة في الكونجرس مهمتها خفض عجز الميزانية بما لا يقل عن 1.2 تريليون دولار على مدى عشر سنوات

وكالات أنباء

سامح أمين
20-09-2011, 01:46 AM
الرئيس الأمريكي باراك أوباما يكشف النقاب عن خطة جديدة لتخفيض العجز .. وزيادة الضرائب بمقدار 1.5 تريليون دولار أمريكي
كشف الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الاثنين النقاب عن خطة جديدة تعتزم الإدارة الأمريكية طرحها على الكونغرس الأمريكي للتصويت، حيث تتضمن الخطة تقليص عجز الميزانية الأمريكية (أو الديون الأمريكية) بأكثر من 3 تريليون دولار أمريكي، إلى جانب زيادة الضرائب على الأثرياء والشركات في الولايات المتحدة الأمريكية.
ولا بد لنا من الإشارة إلى أن تلك الخطة ستخفض عجز الميزانية الأمريكية بمقدار 3 تريليون دولار أمريكي على مدار الأعوام العشرة المقبلة، على أن يكون نصف ذلك المبلغ قادم من زيادة الضرائب كما أسلفنا، في حين تؤكد الأوساط الاقتصادية والمالية على أن الخطة تحظى بفرصة ضئيلة لنيل تصويت الكونغرس الأمريكي، وبالأخص في ظل سيطرة الجمهوريين على مجلس النواب الأمريكي.
إذن فنحن بصدد مواجهة جديدة بين الديمقراطيين والجمهوريين في الكونغرس، علماً بأن الجمهوريين يرفضون مبدأ رفع الضرائب على الأثرياء، في حين يطالب الديمقراطيون الرئيس الأمريكي باراك أوباما اتخاذ مواقف أكثر تشدداً ضد الجمهوريين، عقب تقديم الرئيس الأمريكي باراك أوباما تنازلات للجمهوريين في الآونة الأخيرة، بعيد سيطرتهم على مجلس النواب الأمريكي.
يذكر بأن هذه الخطة تأتي لتعزز من موقف الرئيس الأمريكي باراك أوباما بين الديمقراطيين قبيل الانتخابات الرئاسية المقررة في تشرين الثاني/نوفمبر من العام المقبل 2012، علماً بأن التوقعات تشير إلى أن عجز الميزانية الأمريكية سيبلغ هذا العام 1.3 تريليون دولار أمريكي.
وبتناول تفاصيل خطة أوباما، فسنجد بأن خطة أوباما تتضمن زيادة الضرائب على الأثرياء الذين تزيد دخولهم السنوية عن مليون دولار أمريكي، الأمر الذي سيوفر مبلغ 1.5 تريليون دولار أمريكي للحكومة الأمريكية، علماً بأن عدم تجديد الإعفاءات الضريبية والتي أقرها الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن ستوفر للإدارة الأمريكية مبلغ 800 مليار دولار أمريكي، مع الإشارة إلى أن خطة بوش كانت تشمل من يزيد دخله السنوي عن 200 ألف دولار أمريكي.
عدم تجديد خطة الإعفاءات الضريبية والتي أقرت إبان حكم الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن ستلقى سجالاً بين الديمقراطيين والجمهوريين، حيث يصر الجمهوريون على تجديد الخطة، في حين لا يرى الديمقراطيون أي مسوغ لتجديدها.
كما وتشمل خطة أوباما تخفيض الإنفاق بقيمة 580 مليار دولار أمريكي في مجالات البرامج الفدرالية الالزامية، بما في ذلك 248 مليار دولار في مجال الرعاية الصحية (يتم توفيرها من برامج الضمان الصحي للمسنين)، و 72 مليار دولار في مجال المساعدات الطبية والبرامج الصحية الأخرى (مثل التأمين الصحي للطبقات الأكثر فقراً في المجتمع الأمريكي)، بالإضافة إلى البرامج التي تشمل الإعانات الزراعية.
ومن ناحية أخرى فقد أكد مسؤولون في الإدارة الأمريكية على أن الخطة والتي تهدف إلى تخفيض العجز بمقدار 3 تريليون دولار أمريكي سيضاف إليها خطة أخرى بقيمة 1 تريليون دولار أمريكي ستدخر إثر سحب القوات العسكرية الأمريكية من العراق وأفغانستان، ليصل إجمالي تخفيض عجز الميزانية الأمريكي إلى 4 تريليون دولار أمريكي على مدار السنوات العشر المقبلة.

رئيس مجلس النواب الامريكي يرفض خطة أوباما لخفض العجز

رفض رئيس مجلس النواب الامريكي جون بونر يوم الاثنين خطة الرئيس باراك أوباما البالغ حجمها ثلاثة تريليونات دولار لخفض العجز في الميزانية الأمريكية قائلا انها ستفشل في التصدي للمشاكل طويلة الأمد وستؤدي لزيادة الضرائب.
وقال بونر أبرز عضو جمهوري بالكونجرس في بيان ان أوباما "لم يسهم بشكل جاد" في جهود لجنة خاصة تابعة للكونجرس تضم أعضاء من الحزبين الجمهوري والديمقراطي والتي طلب منها تقديم توصيات لخفض العجز بواقع 1.2 تريليون دولار على مدى عشر سنوات.
وقال بونر ان مقترح الرئيس الديمقراطي لا يتصدى للمشاكل المالية التي يواجهها برنامجا الرعاية الصحية والتقاعد الاتحاديان ويؤكد على رفع الضرائب.

وكالات أنباء

سامح أمين
23-09-2011, 02:03 AM
بينر: لا يوجد أي تهديد لتوقف عمليات الحكومة الامريكية

قال رئيس مجلس النواب الامريكي جون بينر يوم الخميس انه "لا يوجد أي تهديد لتوقف عمليات الحكومة" بينما يسعى النواب للتوصل الي اتفاق لمواصلة تمويل عمليات الحكومة الاتحادية بعد 30 سبتمبر ايلول.
وقال بينر انه سيقدم الى اقرانه الجمهوريين في مجلس النواب - الذين انشق كثيرون منهم على قيادة الحزب أمس الاربعاء- خيارات لانفاق مؤقت في وقت لاحق من يوم الخميس

وكالات أنباء

سامح أمين
25-09-2011, 02:29 AM
اوباما يربط بين اصلاح التعليم والتعافي الاقتصادي

قال الرئيس الامريكي باراك أوباما يوم السبت ان الشبان في الولايات المتحدة متأخرون عن نظرائهم في الدول الاخرى في القراءة والرياضيات والعلوم داعيا الى اصلاح التعليم كجزء حيوي من الانتعاش الاقتصادي.
وفي خطابه الاذاعي الاسبوعي قال اوباما ان نحو ربع الطلاب الامريكيين لا يكملون دراستهم في المدارس الثانوية وان عددا أقل بكثير يحصل على درجة جامعية.
وقال اوباما "انها حقيقة لا يمكن انكارها ان الدول التي تتفوق علينا في التعليم اليوم ستتفوق علينا في المنافسة غدا. الشركات ستوظف من يملكون مهارات افضل وتدريبا افضل أينما كانوا.
"علينا أن نحسن قدرتنا على المنافسة وان نرفع معاييرنا."
ومع تصاعد حملة الانتخابات الرئاسية الامريكية 2012 يتزايد حديث اوباما عن التعليم وهو موضوع رئيسي لقاعدته السياسية.
وتتضمن خطة اوباما لخلق فرص عمل جديدة والتي تتكلف 447 مليار دولار تعيين مدرسين واصلاح مدارس وأعلن يوم الجمعة عن تخفيف تطبيق قانون عمره عشر سنوات يرجع الي فترة الرئيس السابق جورج دبليو بوش يدعو الى محاسبة المدارس على مستوى تلاميذها.
ولقي هذا القانون انتقادات واسعة بسبب افتقاره الى المرونة ولانه يفرض على المعلمين الالتزام بمناهج ضيقة تستهدف في معظمها ضمان نجاح التلاميذ في اختبارات تقليدية.
وقال اوباما موضحا ان التعليم سيكون واحدا من أهم قضايا حملته التي تنتهي بالانتخابات في نوفمبر تشرين الثاني "علمتنا التجربة ان القانون به بعض العيوب الخطيرة التي تضر بأبنائنا بدلا من ان تساعدهم."
وأضاف قائلا "هذه المشكلات كانت دائما واضحة للاباء والمعلمين في كل انحاء هذه البلاد لسنوات. لكن الكونجرس فشل لسنوات في حلها. ولهذا انا سأفعل هذا الان."
وتظهر استطلاعات الرأي تراجعا في اعداد الموافقين على اداء اوباما لمهامه وسط اعتقادات بانه زعيم ضعيف خاصة عندما يتعلق الامر بمعالجة الازمة الاقتصادية.
ويجادل خصومه الجمهوريون بان انفاق اوباما لتحفيز الاقتصاد ادخل البلاد في مشاكل مالية دون ان يكون له اثر كبير في مكافحة البطالة التي ما زالت أعلى من 9 بالمئة. ويعكس كثير من الضغوط المالية التي تتعرض لها المدارس الامريكية الميزانيات المثقلة بالاعباء على مستوى الولايات.

وكالات أنباء

سامح أمين
02-10-2011, 12:35 AM
أوباما يستحث الجمهوريين لدعم مشروع قانون لتوفير فرص العمل

حث الرئيس الامريكي باراك أوباما المشرعين الجمهوريين يوم السبت على الاعلان بوضوح عما يمكنهم وما لا يمكنهم تأييده في خطته البالغة قيمتها 447 مليار دولار لتوفير فرص عمل قائلا ان "الوقت حان لكي يعيد الكونجرس ترتيب أولوياته."
ويقول أوباما الذي تلقي البطالة المرتفعة والاقتصاد البطيء بظلال من الشك على فرص اعادة انتخابه في 2012 ان مشروع قانون الوظائف الذي قدمه ينبغي أن يمول بالاساس عن طريق انهاء اعفاءات ضريبية للشركات وتقييد الاعفاءات الممنوحة للاغنياء.
ويعارض الجمهورين تلك الافكار ومعهم بعض زملاء أوباما في الحزب الديمقراطي. لكن الزعماء الجمهوريين المتخوفين من أن يظهروا كمن يعارض توفير فرص العمل في خضم ظروف اقتصادية عصيبة يقولون ان هناك بعض العناصر في الخطة التي تستحق النظر.
وقال أوباما في خطابه الاذاعي الاسبوعي "بعض الجمهوريين في الكونجرس يقولون انهم يوافقون على أجزاء معينة من مشروع قانون الوظائف هذا. اذا كان الامر كذلك فقد حان الوقت لابلاغي بتلك المقترحات .. واذا كانوا يعارضون مشروع قانون الوظائف فأود أن أعرف ما الذي يرفضونه بالضبط."
وقال السناتور الديمقراطي هاري ريد زعيم الاغلبية في مجلس الشيوخ انه سيطرح مشروع القانون للنقاش هذا العام لكن من غير الواضح متى سيكون ذلك في ظل أجواء الشقاق في واشنطن.
كان أوباما أحال خطته - وهي مزيج من مشاريع البنية التحتية وأوجه الانفاق التحفيزي الاخرى اضافة الى اعفاء ضريبي للشركات الصغيرة والعمال - الى الكونجرس منذ ثلاثة أسابيع.

سامح أمين
04-10-2011, 09:30 PM
التعافي الاقتصادي الامريكي "شبه مترنح" والمركزي قد يتخذ خطوات

قال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) بن برنانكي يوم الثلاثاء ان البنك مستعد لاتخاذ خطوات اضافية لدعم التعافي الاقتصادي "شبه المترنح" في الولايات المتحدة.
وحث برنانكي النواب على عدم خفض الانفاق بصورة أسرع من اللازم على الامد القصير في اطار جهودهم لخفض عجز الميزانية على المدى البعيد معللا طلبه بضعف التوظيف وتراجع الثقة والمخاطر المالية بسبب أوروبا.
وأوضح أيضا أن البنك المركزي مستعد لمزيد من التيسير النقدي بعد أن اتخذ اجراء تحفيزيا جديدا في سبتمبر أيلول.
وقال برنانكي أمام لجنة اقتصادية مشتركة في الكونجرس "ستواصل لجنة السوق المفتوحة في الاحتياطي الاتحادي تتابع التطورات الاقتصادية عن كثب وهي مستعدة لاتخاذ اجراء اضافي اذا اقتضى الامر لتعزيز التعافي الاقتصادي في سياق استقرار الاسعار."
وتصريح برنانكي هو أقوى اشارة حتى الان الى أن المركزي الامريكي قد يتخذ خطوات اضافية للحيلولة دون انزلاق الاقتصاد الامريكي الضعيف الى هاوية الركود مجددا. وحذر محللون ماليون خلال الاسبوع السابق من مخاطر حدوث انكماش اقتصادي.

وكالات أنباء

سامح أمين
07-10-2011, 12:36 AM
اوباما يقول ان مشروع قانون الوظائف سيعطي دفعة للاقتصاد الامريكي

قال الرئيس باراك اوباما يوم الخميس ان مشروع قانون حفز الوظائف الذي قدمه الي الكونجرس سيعطي الاقتصاد الامريكي الدفعة التي يحتاجها الان ودعا الي نهاية للشلل السياسي في الكونجرس.
وأبلغ اوباما مؤتمرا صحفيا ان التشريع المقترح سيساعد ايضا في تخفيف الاثار على الاقتصاد الامريكي اذا تفاقمت الازمة المالية في اوروبا.
وقال اوباما انه لا شك ان النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة تباطأ منذ بداية العام الحالي وان من المهم تعزيز ثقة المستهلكين وخفض الضرائب على المشاريع الصغيرة للمساعدة في تفادي خطر السقوط مرة اخرى في الركود.

اوباما: الاحتجاجات في وول ستريت تعكس غضبا عاما

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الخميس ان الاحتجاجات في وول ستريت وفي مدن امريكية اخرى تعكس مشاعر الاحباط بين الشعب الامريكي بسبب الازمة المالية.
واضاف ان هناك غضبا عاما من ان اولئك الذين ساعدوا في احداث الازمة المالية يقاومون الجهود الرامية لكبح الممارسات الخاطئة.
وأبلغ اوباما مؤتمرا صحفيا "ما زالتم ترون بعض هؤلاء الذين تصرفوا بطريقة غير مسؤولة يحاولون مقاومة الجهود من اجل اتخاذ اجراءات حازمة (لتنظيم القطاع المالي)."

وكالات أنباء

سامح أمين
07-10-2011, 05:15 PM
جايتنر يحذر ديون أوروبا قد تضر الاقتصاد الأمريكي بشدة

قال وزير الخزانة الأمريكي تيموثي جايتنر يوم الخميس ان أزمة ديون أوروبا قد تلحق ضررا بالغا بالاقتصاد الامريكي وحث أوروبا على تعزيز اليتها للانقاذ.
وقال جايتنر للجنة المصرفية في مجلس الشيوخ "تتميز أوروبا بأنها كبيرة جدا وترتبط ارتباطا وثيقا باقتصاديات أمريكا والعالم حتى أن أزمة حادة في أوروبا قد تتسبب في أضرار كبيرة بتقويضها الثقة واضعافها الطلب."
ويتوقع عدد متزايد من الاقتصاديين ان تؤدي الازمة الى سقوط منطقة اليورو في براثن الكساد الامر الذي يشكل عامل ضغط اضافيا على التعافي الهش بالفعل للاقتصاد الامريكي ويعرض للخطر فرص الرئيس باراك اوباما لاعادة انتخابه العام القادم.
وتحاول الولايات المتحدة وصندوق النقد الدولي اقناع الزعماء الاوروبيين بوضع استراتيجية هدفها تحقيق استقرار الاوضاع ويحث جايتنر الاتحاد الاوروبي على زيادة حجم صندوقه للانقاذ الذي تبلغ قيمته 440 مليار يورو.
وكان بعض المحللين ذهب الى تقدير انه يجب زيادة حجم الصندوق الى تريليوني يورو على الاقل لحماية ايطاليا واسبانيا اذا استمر تفاقم أزمة ديون اليونان.
وقال جايتنر "الامر الحاسم هو ضمان ان يتاح للحكومات والنظم المالية المعرضة للضغوط امكانية الوصول الى دعم مالي أكبر."
وتناولت جلسة اللجنة المصرفية كيف يكافح مجلس المخاطر التابع للحكومة الامريكية المخاطر التي تتهدد النظام المالي الامريكي. وحاول جايتنر في الجلسة تبديد مخاوف المشرعين من أن تؤدي ازمة ديون اوروبا الى ازمة اخرى على غرار ازمة ليمان. وكان افلاس هذا البنك الاستثماري في عام 2008 قد امتدت اثاره الى النظام المالي العالمي وفجرت تدافعا على سحب الاموال في سوق النقد القصير الاجل.
وقال جايتنر "شركاتنا في وضع أقوى كثيرا ومؤسساتنا تحوز احتياطيات كبيرة من رأس المال للتحوط من المخاطر المحتملة التي قد تواجهها."
وتقوم البنوك الامريكية بتعزيز مستويات رسملتها منذ الازمة المالية في عامي 2008-2009 . وقال جايتنر ان الاجهزة التنظيمية في العالم ستفعل ما في وسعها لضمان ان تلتزم البنوك الاوروبية بزيادة مستويات رسملتها التي تقضي بها لجنة بازل للاشراف المصرفي.
وقد اتسع نطاق ازمة الديون السيادية لاوروبا في النظام المالي للمنطقة وبدأ المستثمرون يفقدون الثقة في البنوك التي ترتفع نسبة تعرضها للديون اليونانية.

وكالات أنباء

سامح أمين
13-10-2011, 12:45 AM
مجلس الشيوخ الامريكي يرفض خطة اوباما لخلق الوظائف

رفض مجلس الشيوخ الامريكي مساء الثلاثاء خطة الرئيس باراك اوباما لخلق الوظائف في علامة على ان الحكومة الاتحادية ستكون يدها مغلولة على الارجح في اتخاذ خطوات رئيسية لتحفيز التوظيف قبل انتخابات الرئاسة في 2012 .
وتمكن معارضو الخطة من حشد أكثر من 40 صوتا وهو العدد اللازم لعرقلة مشروع القانون في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الديمقراطيون.
وفي تعقيبه على هزيمة مشروعه للوظائف قال اوباما ان هذا ليس نهاية الطريق.
واضاف قائلا في بيان "الاقتراع الذي جرى الليلة ليس بأي حال نهاية لهذه المعركة."
وقال اوباما انه سيعمل الان مع السناتور الديمقراطي هاري ريد زعيم الاغلبية في مجلس الشيوخ "لضمان اجراء اقتراع في اقرب وقت ممكن على المقترحات الواردة في مشروع الوظائف كل على حدة."

الصين تحث ادارة اوباما والكونجرس على وقف مشروع قانون اليوان

حذرت وزارة الخارجية الصينية يوم الاربعاء من ان مشروع قانون امريكي يهدف الي الضغط على بكين لرفع قيمة عملتها اليوان قد يعرقل الجهود المشتركة لدعم الانتعاش الاقتصادي العالمي وحثت ادارة اوباما على معارضة المشروع.
وقال ماو تشاو شوي المتحدث باسم وزارة الخارجية بعد ان وافق مجلس الشيوخ الامريكي على المشروع الذي يهدد بمعاقبة الصين لابقائها قيمة عملتها منخفضة ان المشروع "ينتهك بشكل خطير قواعد منظمة التجارة العالمية."
واضاف ماو في تعليقات نشرت في موقع الوزارة على الانترنت "تحث الصين الحكومة الامريكية والكونجرس وجميع الاوساط المعنية على أن تعارض بحزم استخدام التشريعات المحلية لايجاد تصعيد لا داعي له ووضع ضغوط على سعر صرف الرينمينبي."
و"الرينمينبي" هو اسم اخر للعملة الصينية.
ويقول كثيرون من اعضاء الكونجرس الامريكي والنقابات العمالية وجماعات الضغوط بقطاع التصنيع ان الصين تتعمد الابقاء على قيمة اليوان منخفضة لاعطاء صادراتها ميزة غير عادلة في الاسواق العالمية.
ويسمح المشروع للحكومة الامريكية بفرض تعريفات جمركية تعويضية على البضائع من الدول التي تعتبرها واشنطن انها تدعم صادراتها عن طريق خفض قيم عملاتها.
لكن قبل ان يضطر الرئيس باراك اوباما لتقرير هل يوقع المشروع ليصبح قانونا فانه يتعين أولا ان يحصل على موافقة مجلس النواب حيث اشار زعماء جمهوريون الي عدم رضاهم عما يتضمنه من تهديد بفرض تعريفات جمركية

وكالات أنباء

سامح أمين
15-10-2011, 07:18 PM
اتساع عجز ميزانية امريكا الى اكثر من تريليون دولار للعام الثالث


قالت وزارة الخزانة ان عجز ميزانية الولايات المتحدة زاد قليلا في السنة المالية 2011 اذ بقى فوق تريليون دولار للعام الثالث على التوالي.
وجاء تقرير الخزانة يوم الجمعة بعد اكثر قليلا من شهرين من مواجهة بشأن سقف ديون الولايات المتحدة التي دفعت واشنطن قريبا من حافة التخلف عن سداد ديونها وأدت الى خفض التصنيف الائتماني المتميز aaa لامريكا.
وزاد عجز الميزانية في سبتمبر ايلول اخر شهر في السنة المالية الى 64.57 مليار دولار مقارنة مع الشهر نفسه من العام السابق لكنه يقل بضعة مليارات عما تنبأ به محللون اقتصاديون.
وبلغ العجز السنوي للميزانية 1.299 تريليون دولار مرتفعا من 1.294 تريليون دولار في السنة المالية 2010.
ومع ان عجز الميزانية زاد من حيث قيمته الدولارية في السنة المالية الاخيرة فانه انخفض الى 8.7 في المائة من اجمالي الناتج المحلي من 9 في المئة في السنة السابقة

أوباما ينقل الكرة لملعب الجمهوريين بشأن الوظائف

حث الرئيس الامريكي باراك أوباما الجمهوريين يوم السبت على الكف عن افتعال "معارك أيديولوجية" والتركيز بدلا من ذلك على جهود توفير فرص العمل حيث دعا الكونجرس الى بدء التصويت هذا الاسبوع على تفاصيل خطته لخلق الوظائف.
ويعمل أوباما واضعا انتخابات 2012 نصب عينيه بالتعاون مع الديمقراطيين على تقسيم مشروع قانون الوظائف البالغة قيمته 447 مليار دولار والذي أسقطه الجمهوريون داخل مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء وذلك لحمل خصومهم على الكشف عن موقفهم في كل اجراء على حدة.
واستغل أوباما خطابه الاذاعي الاسبوعي لاستعراض استراتيجيته لاظهار الجمهوريين بمظهر من يعرقلون مبادرته لتحسين الاقتصاد وخفض نسبة البطالة المرتفعة وهو ما يعتبر عاملا أساسيا لفرص اعادة انتخابه.
ويقول الجمهوريون ان الحزمة الاصلية لاوباما كانت معبأة بما يعتبرونه انفاقا باذخا وزيادات ضريبية غير بناءة على الامريكيين الاكثر ثراء وانه يبدو الان أكثر اهتماما بتشويه مواقفهم عنه بالعمل على ايجاد أرضية مشتركة.
ويثير مأزق الوظائف مخاوف من شلل سياسي في واشنطن قد يحول دون اتخاذ خطوات مهمة لتنشيط التوظيف قبل انتخابات الرئاسة والكونجرس العام القادم.
وقال أوباما "أنفق الجمهوريون (في مجلس النواب) اليومين الاخيرين في افتعال معارك أيديولوجية حزبية" مشيرا الى مقترحات للجمهوريين الاسبوع الماضي بتخفيف اللوائح البيئية وتقييد تمويل عمليات الاجهاض.
لكن أوباما الذي يعتمد لهجة ذات توجه شعبي متزايد في جدل الوظائف مع تراجع شعبيته في استطلاعات الرأي قال انه سيعطي الجمهوريين "فرصة أخرى لقضاء مزيد من الوقت في القلق على وظائفكم بدلا من القلق على الاحتفاظ بوظائفهم."
وقال "في الاسبوع القادم سأحث أعضاء الكونجرس على التصويت لصالح اعادة مئات الالاف من المدرسين الى الفصول ومن رجال الشرطة الى الشوارع ومن الاطفائيين الى عملهم" محددا أول مقترح تفصيلي يريد من المشرعين أن يبحثوه. وقال "واذا صوتوا بلا على ذلك فسيكون عليهم أن يطلعوكم على السبب."
وكان أوباما يشير الى جزء من خطته للوظائف يعتقد أن فرصتها ليست كبيرة في الفوز بتأييد الجمهوريين حيث تنطوي على تقديم مساعدات للولايات بمليارات الدولارات لمنع تسريح معلمين ودعم توظيف رجال الشرطة والاطفائيين

وكالات أنباء

سامح أمين
20-10-2011, 02:55 AM
ارتفاع "مؤشر البؤس" الامريكي لاعلى مستوى منذ 1983

ارتفع مؤشر غير رسمي لبؤس الانسان في الولايات المتحدة الشهر الماضي ليصل الى أعلى مستوى في 28 عاما في ظل مصاعب يكابدها الامريكيون جراء ارتفاع التضخم والبطالة.
وارتفع مؤشر البؤس - وهو ببساطة مجموع نسبتي التضخم والبطالة في البلاد - الى 13.0 نقطة مدفوعا ببيانات تظهر ارتفاع الاسعار أعلنتها الحكومة اليوم الاربعاء.
وتسلط البيانات الضوء على مدى معاناة الامريكيين رغم مرور عامين على انتهاء ركود حاد بينما ينال ضعف التعافي الاقتصادي من فرص اعادة انتخاب الرئيس باراك أوباما العام القادم.
وارتفعت أسعار المستهلكين 3.9 بالمئة في الاثنى عشر شهرا حتى سبتمبر أيلول وهو أسرع ايقاع في ثلاث سنوات.
ومع ارتفاع أسعار البنزين يتضاءل ما في حوزة المستهلكين من مال يمكن انفاقه على أشياء أخرى. كما أن ارتفاع الاسعار بوجه عام يضعف النمو الاقتصاد الذي يقاس في ضوء التضخم.
وكانت المرة السابقة التي يصل فيها مؤشر البؤس الى مستوياته الحالية في 1983. لكن في 1984 ساهم تحسن اقتصادي على الارجح في اعادة انتخاب الرئيس رونالد ريجان. وارتفع المؤشر أكثر من نقطتين هذا العام.

وكالات أنباء

سامح أمين
28-10-2011, 12:45 AM
البيت الابيض يرى الاقتصاد العالمي في لحظة حرجة

قال البيت الابيض يوم الخميس ان البيانات التي أظهرت نمو الاقتصاد الامريكي في الربع الثالث من 2011 كانت مُشجعة لكن هناك حاجة لنمو أسرع لكي تعود فرص العمل ولتدعيم الاقتصاد العالمي.
وقالت كاثرين ابراهام كبيرة الاقتصاديين المؤقتة في البيت الابيض في بيان "نحن الان بالرغم من ذلك في لحظة حرجة في الاقتصاد العالمي ولا يمكن أن نتحمل فعل شيء يقوض تعافينا الاقتصادي."
وأضافت "هذا التقرير يبرز أيضا الحاجة لتطبيق منهج متوازن في خفض العجز يتضمن تخفيضات تدريجية في الميزانية ويبث الثقة ويجعلنا نعيش في حدود امكاناتنا."

وكالات أنباء

سامح أمين
01-11-2011, 03:37 AM
اوباما يجتمع مع ساركوزي وميركل هذا الاسبوع

قال متحدث باسم البيت الابيض يوم الاثنين ان الرئيس الامريكي باراك اوباما سيعقد اجتماعات ثنائية مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والمستشارة الالمانية انجيلا ميركل اثناء وجوده في فرنسا للمشاركة في اجتماعات مجموعة العشرين هذا الاسبوع.

وكالات أنباء

سامح أمين
03-11-2011, 03:38 AM
المركزي الامريكي يخفض توقعاته للناتج الاجمالي ويبقى سياسته بلا تغيير

خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي الامريكي (البنك المركزي) يوم الاربعاء توقعاته للنمو الاقتصادي ورفع تقديراته للبطالة وقال ان أزمة ديون أوروبا تشكل مخاطر نزولية كبيرة على اقتصاد الولايات المتحدة.
لكنه أشار الى تحسن الاقتصاد الامريكي في الربع الثالث من العام وأبقى على السياسة النقدية بلا تغيير.
وبينما لم يقدم مجلس الاحتياطي الاتحادي أي تلميحات مباشرة في بيان بعد اجتماعه الى أنه يدرس اتخاذ خطوات جديدة لدعم الاقتصاد فان مسؤولا في المجلس طالب باتخاذ إجراء لكن في النهاية صوت المجلس لصالح استمرار السياسة نفسها بأغلبية تسعة أصوات مقابل صوت واحد.
وقال البنك المركزي في البيان "النمو الاقتصادي تعزز نوعا ما في الربع الثالث.
"ورغم ذلك أظهرت مؤشرات مؤخرا استمرار الضعف في أوضاع سوق العمل بشكل عام ولا يزال معدل البطالة مرتفع."
وحذر من أن هناك "مخاطر نزولية كبيرة تواجه التوقعات الاقتصادية بما في ذلك الاضطرابات في الأسواق المالية العالمية."
وفي أحدث تقديرات فصلية خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي توقعاته للنمو وزاد توقعاته للبطالة للعام الحالي و2012 و2013. ولا يتوقع صانعو السياسة هبوط معدل البطالة الى مستوى يعتبرونه متماشيا مع التوظيف الكامل قبل الربع الاخير من 2014.
ويتوقع المسؤولون الان أن يسجل أكبر اقتصاد في العالم نموا في نطاق يتراوح من 2.5 الي 2.9 بالمئة في العام القادم منخفضا من توقعاتهم الاكثر تفاؤلا في يونيو حزيران والتي كانت في نطاق من 3.3 الي 3.7 بالمئة.
ويتوقعون أن يترواح الا ينخفض معدل البطالة عن نطاق من 8.5 الي 8.7 بالمئة بحلول نهاية 2012 ارتفاعا من 7.8-8.2 بالمئة في يونيو.

ويعتقد مسؤولو البنك المركزي أن الاقتصاد سيصل الى مرحلة التوظيف الكامل عندما يهبط معدل البطالة الى ما بين 5.2 وستة بالمئة. ويتوقعون أن معدل البطالة سيبقى في نطاق من 6.8 الي 7.7 بالمئة في نهاية 2014.
ووصف بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي مستويات البطالة المرتفعة في الولايات المتحدة بأنها أزمة وطنية بينما حث بعض مسؤولي البنك المركزي على اتخاذ خطوات جديدة لتدعيم النمو.
وكان تشارلز ايفانز رئيس فرع الاحتياطي الاتحادي في شيكاغو هو العضو الوحيد الذي خالف باقي أعضاء مجلس الاحتياطي الاتحادي يوم الأربعاء لانه كان يريد أن يتخذ البنك المركزي خطوات لتيسير السياسة النقدية في هذا الاجتماع.
ولم يذكر البنك المركزي شيئا عما اذا كان يدرس امكانية شراء المزيد من السندات.
واكتفى بالابقاء على خياراته مفتوحة مجددا استعداده لتعديل ميزانيته العمومية اذا استدعت الحاجة لتعزيز الانتعاش.
ونما الاقتصاد الامريكي بنسبة 2.5 بالمئة على أساس سنوي في الربع الثالث من العام في تحسن ملحوظ عن الربع الثاني حينما حقق نموا بلغ 1.3 بالمئة لكنه يبقى نموا غير كاف لاحداث تراجع كبير في معدل البطالة المرتفع في الولايات المتحدة البالغ 9.1 بالمئة

وكالات أنباء

سامح أمين
09-11-2011, 09:56 PM
اتش.اس.بي.سي قد يغادر بريطانيا والقروض المتعثرة ترتفع في أمريكا

أطلق بنك اتش.اس.بي.سي أشد تحذير في تاريخه من أن القواعد التنظيمية الجديدة في بريطانيا قد تضطره الى مغادرة البلاد وقال ان قروضه المتعثرة قفزت في الولايات المتحدة اذ توقف مزيد ملاك المنازل عن دفع أقساط الرهن العقاري.
وأعلن اتش.اس.بي.سي أكبر بنك في أوروبا يوم الاربعاء أن أرباحه في الربع الثالث من العام تراجعت 36 في المئة مع انخفاض دخل أنشطة الاستثمار المصرفي بسبب أزمة ديون منطقة اليورو بينما قفزت القروض المتعثرة في الولايات المتحدة بنحو مليار دولار في أول زيادة في عامين نظرا لتباطؤ الاقتصاد الامريكي.
ويمكن أن تكلف قواعد بريطانية اضافية اتش.اس.بي.سي 2.5 مليار دولار سنويا وقال البنك انها مرتفعة جدا بحيث لا يستطيع البقاء رغم أنه سيرجئ قراره بنقل مقره الرئيسي عائدا الى هونج كونج أو جهة أخرى للعام القادم على الاقل.
وهبطت أسهم البنك المدرجة في بورصة لندن 5.8 في المئة وقال محللون ان أرباحه الاساسية التي بلغت ثلاثة مليارات دولار في ثلاثة أشهر حتى نهاية سبتمبر أيلول جاءت دون التوقعات وهناك أيضا إحباط بسبب ارتفاع النفقات والديون المتعثرة في الولايات المتحدة.
وقال ستيوارت جاليفر الرئيس التنفيذي للبنك انه يحرز تقدما في خفض النفقات وفي خطة التحول لكن المسار طويلا مع تزايد معوقات خارجية. ويسعى جاليفر لخفض النفقات بواقع 3.5 مليار دولار والتركيز على آسيا واغلاق عمليات البنك في بعض الدول.
وقفزت خسائر القروض المتعثرة الى 3.9 مليار دولار في الربع الثالث مرتفعة مليار دولار عن الربع الثاني حيث قفزت مخصصات خفض القيمة في الولايات المتحدة 64 في المئة الى 2.4 مليار دولار.

وكالات أنباء

سامح أمين
10-11-2011, 09:47 PM
مرشحان جمهوريان: ينبغي لامريكا ألا تقدم أموالا لانقاذ اوروبا

قال أبرز المرشحين الجمهوريون للرئاسة الامريكية انه ينبغي للولايات المتحدة أن تبقى بمنأى عن المشاكل المالية في اوروبا وأن تقاوم أي دعوات الي ضخ مباشر للاموال.
وهبطت الاسهم الامريكية بأكثر من 3 بالمئة يوم الاربعاء بفعل المخاوف من ان مشاكل الديون السيادية في اليونان وايطاليا قد تمتد لتحلق ضررا بالاقتصاد العالمي.
وفشل تعهد رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني بالاستقالة من منصبه في طمأنة اسواق السندات الي ان روما جادة في السيطرة على ديونها وهبطت ايضا اسواق الاسهم الاوروبية.
وفي مناظرة في ميشيجان قال كل من المرشحين الجمهوريين ميت رومني وهيرمان كين انه ينبغي لاوروبا ان تعتني بنفسها.
وقال رومني "اوروبا قادرة على معالجة مشاكلها. نحن لا نريد ان نتدخل لمحاولة انقاذ بنوكهم وانقاذ حكوماتهم."
وقال كين "ليس هناك الكثير الذي يمكن للولايات المتحدة ان تفعله بشكل مباشر لمساعدة ايطاليا الان لانهم تخطوا نقطة العودة

مقاطعة أمريكية ترفع أكبر دعوى افلاس في تاريخ المحليات بالبلاد

رفعت مقاطعة جيفرسون بولاية ألاباما الامريكية دعوى افلاس للحماية من الدائنين فيما يعد أكبر افلاس في تاريخ البلديات في الولايات المتحدة.
وصوت مفوضو المقاطعة التي تضم مدينة برمنجهام -المركز الاقتصادي وأكبر مدن الولاية- بأغلبية أربعة أصوات مقابل صوت لاشهار الافلاس بعد اجتماع مغلق استمر يومين في محاولة أخيرة لاعادة هيكلة ديون المقاطعة بعيدا عن أروقة القضاء.
وكان من المتوقع أن تتجنب المقاطعة الافلاس بعد أن توصلت الى اتفاق مبدئي مع دائنيها في سبتمبر أيلول لتسوية ديون تقدر بحوالي 3.14 مليار دولار.
لكن الاتفاق انهار بسبب ما وصفته مفوضية المقاطعة برفض الدائنين تنفيذ تنازلات تم الاتفاق عليها سلفا.
وستذكي دعوى الافلاس المخاوف من مخاطر سوق سندات البلديات الامريكية التي تبلغ قيمتها 3.7 تريليون دولار والتي تضررت في الاونة الاخيرة بأزمة ديون مدينة هاريسبرج عاصمة ولاية بنسلفانيا التي تقدمت بدعوى لاشهار افلاسها الشهر الماضي.

وكالات أنباء

سامح أمين
11-11-2011, 06:43 PM
أوباما يسعى لربط الاقتصاد الامريكي بالنمو الاسيوي

في ظل الازمة التي تحيط باقتصادات أوروبا يسعى الرئيس الامريكي باراك أوباما من خلال اجتماع يعقده هذا الاسبوع لربط الاقتصاد الامريكي بالفرص المتنامية في اسيا التي يأمل أن تغذي الانتعاش الذي يحتاجه لاعادة انتخابه.
وسيستضيف أوباما المولود في هونولولو والذي قضى جزءا من طفولته في اندونيسيا زعماء اسيا ومنهم الرئيس الصيني هو جين تاو ورئيس الوزراء الياباني يوشيهيكو نودا في هونولولو في مطلع الاسبوع المقبل للعمل على تحسين العلاقات التجارية عبر المحيط الهادي.
وسيسافر بعد ذلك الى استراليا لاعلان خطط لتعزيز الوجود العسكري الامريكي في المنطقة وسيكون أول رئيس أمريكي يحضر قمة شرق اسيا في بالي. وهناك من المقرر أن ينصب اهتمامه على الفلبين وتايلاند وماليزيا واندونيسيا الى جانب الهند.
وتأتي حملته للتقارب مع القوى الاسيوية الكبيرة والصغيرة على حد سواء في وقت حرج بالنسبة للاقتصاد الامريكي الذي يتضرر انتعاشه بأزمة الديون المتفاقمة في أوروبا والتي هيمنت على قمة مجموعة العشرين في فرنسا الاسبوع الماضي.
وقال فيكتور تشا الذي كان يقدم النصح للرئيس حورج بوش الابن فيما يتعلق بالشؤون الاسيوية "عندما تتم هذه الرحلة في وقت لا تمثل فيه اوروبا سوى الازمات ولا تمثل فيه اسيا سوى الفرص لا يكون ذلك مجرد تقارب."
وقال تشارلز كوبتشان الاستاذ بجامعة جورج تاون انه يتوقع ان تكون زيارة اسيا أكثر نجاحا من الرحلة الى كان بالنسبة لاوباما الذي يعتمد فوزه في الانتخابات المقررة في عام 2012 على أدائه الاقتصادي.
وسيحضر مسؤولون تنفيذيون من شركات مثل بوينج وكاتربيلر وجنرال الكتريك وتايم وارنر كيبل قمة ابك لمساندة اوباما في عرض وجهة نظره بأن تقارب العلاقات مع اسيا سيساعد في خلق فرص عمل للامريكيين.
وقال كوبتشان "عندما تسأل عن طاقة نور يأتي منها النمو تكون الاجابة الاساسية هي التصدير للصين."
ولكن اوباما لن يتمكن من ترك الازمة المالية الاوروبية وراءه بالكامل. فقد ابدا وزراء مالية دول اسيا والمحيط الهادي قلقهم من افتقار أوروبا لعمل قوي في مواجهة الازمات في اليونان وايطاليا وتحدثوا عن سبل تعزيز اقتصاداتهم لتقليل خطر امتداد الازمة اليها.

وكالات أنباء

سامح أمين
13-11-2011, 10:22 PM
اوباما يقول انه سيناقش مع نظيره الصيني اعادة توازن الاقتصاد العالمي

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما انه يعتزم ان يناقش ضرورة اعادة توازن الاقتصاد العالمي خلال اجتماع يعقده مع الرئيس الصيني هو جين تاو.
وقال اوباما الذي كان يتحدث للصحفيين خلال جلسة لالتقاط الصور في بداية الاجتماع ان التعاون بين البلدين مهم.
وتحدث هو ايضا عن ضرورة عمل الصين والولايات المتحدة معا قائلا ان ذلك مهم في وقت يشهد تغييرات معقدة.
واستغل الرئيس الامريكي قمة منتدى دول اسيا والمحيط الهادي (ابك) في هونولولو لانتقاد الممارسات التجارية الصينية مصرا على ان تكف الصين عن سرقة الملكية الفكرية الامريكية والسماح لعملتها بالارتفاع.
وقال اوباما ان تقييم اليوان الصيني بأقل من قيمته يلحق الضرر بالشركات الامريكية وان قيام بكين بتغيير في سياستها بشأن العملة سيساعد الاقتصاد العالمي. ويواجه اوباما ضغوطا لتوفير وظائف في الداخل كما انه يحرص على تأكيد النفوذ الامريكي في الخارج.
وقال اوباما في منتدى للمسؤولين التنفيذيين العالميين على هامش اجتماع ابك "ما قلته منذ ان توليت السلطة لاول مرة وما عرضناه فيما يتعلق بتفاعلنا مع الصينيين هو اننا نريدكم ان تلعبوا وفقا للقواعد. والعملة ربما تكون مثالا جيدا.
"وبالنسبة لاقتصاد مثل الولايات المتحدة حيث تمثل معرفتنا وابتكاراتنا وبراءة اختراعاتنا وحقوقنا في مجال النشر اكبر ميزة تنافسية واذا لم نحصل على نوع الحماية الذي نحتاجه في سوق كبيرة مثل الصين فانه امر غير مقبول."
وادلى اوباما بهذه التصريحات بعد فترة وجيزة من القاء الرئيس الصيني هو جين تاو كلمة خلال اجتماع المسؤولين التنفيذيين . وقال هو في كلمته ان بكين ملتزمة بالتجارة الحرة في منطقة اسيا والمحيط الهادي وحث على الاحترام المتبادل في صناعة القرار على المستوى العالمي.

وكالات أنباء

سامح أمين
15-11-2011, 08:07 PM
مستشار أوباما: أزمة أوروبا أكبر خطر على الاقتصاد الامريكي

قال أكبر مستشار اقتصادي للرئيس الامريكي باراك أوباما يوم الثلاثاء ان أزمة الديون الاوروبية مازالت تمثل أكبر تهديد لانتعاش الاقتصاد الامريكي وان مشروع قانون الوظائف الذي تعده ادارة أوباما يمثل ضمانا مهما ضد المزيد من المخاطر.
وقال الان كروجر مستشار البيت الابيض للشؤون الاقتصادية لادارة صحيفة وول ستريت جورنال "من الواضح أن أوروبا مبعث قلق كبير." وأضاف "من المهم ان يتخذوا اجراءات بسرعة" لتنفيذ خطة انقاذ من أزمة الديون السيادية.

وكالات أنباء

سامح أمين
02-12-2011, 08:59 PM
فيشر: امريكا قد تلحق بايطاليا واليونان في ازمة الديون

قال مسؤول كبير بمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) يوم الجمعة ان الولايات المتحدة ستلحق بايطاليا واليونان في ازمة الديون التي تعصف بالبلدين ما لم يبذل الزعماء الامريكيون مسعى أكثر تنسيقا لمعالجة العجز في الميزانية العامة.
وأبلغ ريتشارد فيشر رئيس فرع الاحتياطي الاتحادي في دالاس اجتماعا لزعماء قطاع الاعمال انهم يجب عليهم ان يأخذوا حركة (احتلوا وول ستريت) مأخذ الجدية لان هناك اناسا كثيرين بلا عمل.
وحثهم على الضغط على المشرعين لوضع حل مرتبط بالميزانية لمشكلة ديون الولايات المتحدة التي تثير حالة من عدم اليقين وتعطل استثمارات قطاع الاعمال.
وقال انه اذا لم تحل مشكلة الديون فقد يترتب على ذلك اضطرابات اجتماعية.

البيت الابيض: اقتصاد امريكا يتعافى لكن الاقتصاد العالمي ما زال هشا

قال البيت الابيض يوم الجمعة انه في حين ان تقريرا حكوميا عن انخفاض معدل البطالة في الولايات المتحدة في نوفمبر تشرين الثاني يظهر ان الاقتصاد الامريكي يتعافى الا ان الاقتصاد العالمي ما زال في "حالة هشة."
وقال الان كروجر رئيس مجلس المستشارين الاقتصاديين بالبيت الابيض في بيان صدر بعد ان قالت وزارة العمل الامريكية ان معدل البطالة تراجع الي 8.6 بالمئة الشهر الماضي "كل الاقتصادات مرتبطة ببعضها من خلال التجارة والمالية."

سوليس: معدل البطالة في امريكا سيرتفع اذا انتهت تخفيضات ضريبة الدخل

قالت وزيرة العمل الامريكية هيلدا سوليس يوم الجمعة ان معدل البطالة في الولايات المتحدة سيرتفع بحوالي نقطتين مئويتين اذا أخفق الكونجرس في تمديد تخفيضات في الضريبة على الاجور.
وأبلغت سوليس تلفزيون بلومبرج انه اذا لم يوافق الكونجرس على تمديد تلك التخفيضات فان 130 مليون اسرة امريكية ستدفع ضرائب تزيد 1000 دولار وقد يفقد خمسة ملايين عاطل اعانة البطالة.
وقالت ان هذا "سيرفع معدل البطالة نقطتين مئويتين اضافيتين اذا لم نفعل شيئا ولهذا فان من الملح ان نفعل شيئا الان."
واضافت قائلة "في نوفمبر من العام الماضي كنا نعلن عن معدل بطالة قدره 9.8 بالمئة. وهذه المرة فانه انخفض الي 8.6 بالمئة. انه ما زال فوق ثمانية في المئة --نعم هو مستوى مرتفع-- وذلك هو السبب في اننا نحتاج الي عمل المزيد لتمديد تخفيضات الضريبة على الاجور."

وكالات أنباء

سامح أمين
03-12-2011, 06:35 PM
أوباما يحاول الضغط على الجمهوريين بشأن تخفيض ضريبي

سعى الرئيس الامريكي باراك أوباما يوم السبت الى زيادة الضغط على المشرعين الجمهوريين لتأييد مد أجل تخفيض ضريبي للعمال الامريكيين يراه ضروريا لمساعدة الاقتصاد الهش.
ويلقى مقترح أوباما لتجديد الخفض الضريبي استقبالا فاترا من الجمهوريين الذين يقولون انه لن يسهم كثيرا في تنشيط النمو الاقتصاد وسيضعف برنامج التقاعد الخاص بالضمان الاجتماعي.
وما لم يتحرك الكونجرس قبل نهاية العام فان ضريبة الاجور ستعود مجددا الى 6.2 بالمئة من 4.2 بالمئة حاليا.
وحذر أوباما من أن عدم مد الخفض قد يوجه ضربة عنيفة الى الاقتصاد.
وقال في خطابه الاسبوعي عبر الاذاعة والانترنت "انه وقت زيادة السرعة لا الضغط على المكابح .. لكن للاسف فان جمهوريين كثيرين في الكونجرس يفتقرون فيما يبدو الى نفس الشعور بالحاح الوقت."
وفي محاولة لحشد التأييد لمسعاه حث أوباما الامريكيين على زيارة موقع البيت الابيض على الانترنت لحساب حجم تأثر دخولهم في حالة انتهاء الخفض الضريبي.
وقال أوباما "جربوا ذلك. ثم أبلغوا ممثليكم في الكونجرس بموقفكم" مضيفا أن الاسرة الواحدة ستشهد زيادة قدرها ألف دولار في فاتورة الضرائب في حالة الغاء الخفض.
كان مجلس الشيوخ رفض يوم الخميس نسخا متنافسة من مشروع قانون لمد أجل الخفض الضريبي. وكشف التصويت عن انقسامات في صفوف الجمهوريين مع امتناع كثيرين منهم عن تأييد نسخة من مشروع القانون قدمتها قيادتهم.
وفي حين لا يبدي جمهوريون كثيرون تحمسا للخفض الضريبي يخشى اخرون من أنهم قد يواجهون تداعيات في انتخابات الكونجرس والرئاسة المقررة في نوفمبر تشرين الثاني من العام القادم اذا بدا أنهم يعرقلون خفضا ضريبيا للطبقة المتوسطة الامريكية.


وكالات أنباء

سامح أمين
08-12-2011, 03:51 AM
ارتفاع تطبيقات الرهن العقاري في الولايات المتحدة الأمريكية
أظهرت التقارير التي صدرت عن جمعية المصرفيين للرهن العقارية الأمريكية أن مؤشر تطبيقات الرهن العقاري للأسبوع المنقضي في الثاني من الشهر الجاري متضمناً القراءة المعدلة موسمياً للمؤشر قد ارتفع بنسبة 12.8% خلال الأسبوع الماضي مقارنة بتراجعه بنسبة 11.7% في الأسبوع المنقضي في 25 من تشرين الثاني الماضي.

وكالات أنباء

سامح أمين
09-12-2011, 01:33 AM
جايتنر: تعزيز اليورو يصب في مصلحة أمريكا والاقتصاد العالمي

قال وزير الخزانة الامريكي تيموثي جايتنر يوم الخميس ان الولايات المتحدة والاقتصاد العالمي لهما مصلحة كبيرة في الجهود المبذولة لتعزيز اليورو.
وفي اجتماع مع رئيس الوزراء الايطالي ماريو مونتي قال جايتنر ان قادة اوروبا يعملون على تعزيز جدار الحماية المالي الضروري لنجاح لاصلاحات الاقتصادية.
وقال جايتنر في افادة صحفية ان التقدم الذي احرز على مدى الاسابيع القليلة الماضية يبعث على التفاؤل.

وكالات أنباء

سامح أمين
10-12-2011, 12:26 AM
العجز التجاري الأمريكي في اكتوبر عند أدنى مستوى في عشرة أشهر

أظهر تقرير حكومي يوم الجمعة أن العجز التجاري الأمريكي تراجع في اكتوبر تشرين الاول لادنى مستوى في عشرة أشهر لكن الواردات من الصين سجلت مستوى قياسيا مرتفعا.
وبلغ العجز الاجمالي 43.5 مليار دولار انسجاما مع متوسط توقعات محللين قبل صدور التقرير. غير أن وزارة التجارة عدلت بالزيادة تقديراتها للعجز التجاري في سبتمبر الى 44.2 مليار دولار من 43.1 مليار.
وبذلك يكون العجز في اكتوبر قد تراجع 1.6 في المئة مقارنة مع سبتمبر وهو ما توقعه معظم المحللين.
وانخفضت الواردات والصادرات الامريكية في اكتوبر في مؤشر محتمل على تراجع الطلب في الولايات المتحدة وخارجها.
وتراجعت الواردات واحدا في المئة الى 222.6 مليار دولار.
وارتفعت الواردات من الصين الى مستوى قياسي بلغ 37.8 مليار دولار ومن اليابان الى 12.3 مليار دولار لتسجل أعلى مستوى منذ ابريل نيسان 2008.
وانخفضت الصادرات الامريكية 0.8 في المئة الى 179.2 مليار دولار.
وزادت الصادرات الامريكية للصين الى 9.7 مليار دولار مسجلة أعلى مستوى منذ ديسمبر كانون الاول.
ولم يتغير العجز التجاري مع الصين في اكتوبر عند 28.1 مليار دولار لكنه لا يزال في طريقه لتجاوز المستوى القياسي السنوي البالغ نحو 272 مليار دولار والمسجل في 2010.

وكالات أنباء

سامح أمين
11-12-2011, 01:13 AM
اوباما: الاصلاح الاقتصادي الامريكي قد يستغرق سنوات

حذر الرئيس الامريكي باراك اوباما ان الولايات المتحدة قد لا تقف على ارض صلبة الا بعد سنوات وذلك على الرغم من بعض العلامات التي ظهرت في الاونة الاخيرة بشأن احتمال تحسن الاقتصاد الامريكي الراكد.
وفي مقتطفات من مقابلة مع برنامج "60 دقيقة" في محطة (سي بي اس) يبث يوم الاحد سئل اوباما عما اذا كان استهان بمدى الصعوبة التي سيواجهها اصلاح الاقتصاد الامريكي عندما اصبح رئيسا في 2009 .
وقال " كنت اعتقد دائما ان هذا مشروع بعيد الامد وان انهاء المشكلات الهيكلية في اقتصادنا والتي تراكمت منذ عقدين.. سيستغرق وقتا."
وقال انه يعتقد "ان الامر سيستغرق اكثر من عامين. سيتطلب اكثر من فترة واحدة. ربما يتطلب اكثر من رئيس."
وعندما سئل عما اذا كان يعتقد ان معدل البطالة في الولايات المتحدة قد ينخفض الى ثمانية في المئة بحلول انتخابات الرئاسة والكونجرس في نوفمبر تشرين الثاني المقبل فقال اوباما" اعتقد انه ممكن ولكن..لست في مهمة التكهن بشأن الاقتصاد."
ويعد تقليص معدل البطالة مفتاح فرص اعادة انتخاب اوباما العام المقبل.

وكالات أنباء

سامح أمين
12-12-2011, 11:01 PM
اوباما يقول سيواصل الوقوف في وجه الكونجرس بشأن الضرائب

دافع الرئيس الامريكي باراك اوباما عن اسلوب قيادته وقال انه سيواصل الوقوف في وجه الكونجرس في الوقت الذي تلوح فيه بوادر ازمة جديدة في المجلس بشأن الضرائب والعجز.
وفي مقابلة مع برنامج "60 دقيقة" في محطة سي.بي.اس قال اوباما ان زوجته ميشيل انتابتها مشاعر متباينة بشأن الفترة التي قضياها في البيت الابيض ولكنه قال انه غير متردد بشأن سعيه لاعادة انتخابه في العام المقبل قائلا انه يرغب في استكمال مهمة وضع الاقتصاد الامريكي على اساس قوي.
وعند سؤاله هل لديه اي شكوك بشأن السعي للفوز بفترة رئاسية ثانية بالنظر الى ان العديد من انصاره اصابهم الاحباط ازاء صراعه لانجاز الامور وسط اجواء مشحونة قال الرئيس الامريكي "لا."
واضاف قائلا "ليس لان نوعية حياتنا ربما لن تكون افضل اذا لم اكن رئيسا وليس لان ميشيل متيمة بكوني رئيسا ولكن لاننا نحن الاثنين نعتقد ان ما نقوم به مهم فعلا لكثير من الناس."
وقال اوباما ان شعبيته كانت ستتراجع حتما بمجرد توليه السلطة.
واضاف "اذا كان هدفي هو الحفاظ على الشعبية غير العادية التي تمتعت بها بعد القائي خطاب مؤتمر 2004 لما اقدمت على مغادرة مجلس الشيوخ. لما كنت اقود هذه البلد ولكن الناس كانت ستنجذب حقا لانني لم اكن سأتخذ خيارات واصدر اي قرارات وامارس اي مسؤولية. اخذت (المسألة) منحى اخر. وكما تذكرني ميشيل "انك تطوعت من اجل هذا الامر."
ويعتقد اغلب الامريكيين ان اوباما لا يستحق فترة رئاسية ثانية وفقا لاحدث استطلاعات الرأي التي اوضحت ان نحو ثلث الامريكيين فقط يؤيدون اوباما في اسلوب تعامله مع الاقتصاد.
وسعى البيت الابيض للتأكيد على ان اوباما ورث اقتصادا هشا من سلفه الجمهوري جورج بوش الذي زاد من حجم الدين الامريكي باجراءات انفاق ضخمة على الحروب التي خاضها في العراق وافغانستان.
ولكن العديد من الناخبين يعيبون على اوباما فشله في انعاش النمو وتقليل معدل البطالة الذي يسجل 8.6 في المئة وهو ضعف المعدل الطبيعي في الولايات المتحدة

وكالات أنباء

سامح أمين
16-12-2011, 07:16 PM
مسؤول أمريكي: أزمة أوروبا تشكل "خطرا جديا" على افاقنا الاقتصادية

أبلغ مسؤول كبير بوزارة الخزانة الامريكية أعضاء في الكونجرس يوم الجمعة أن أزمة الديون الاوروبية أصبحت عميقة الجذور وهو ما يشكل "خطرا جديا" على الآفاق الاقتصادية للولايات المتحدة.
وقال مارك سوبل مساعد نائب وزير الخزانة للشؤون الدولية في شهادة أمام لجنة المراقبة بمجلس النواب الامريكي ان الازمة أضعفت بشكل كبير التوقعات الاقتصادية لاوروبا للعام القادم.
وأضاف قائلا "يتوقع معظم المحللين أن يكون النمو في منطقة اليورو سلبيا في الربع الحالي وفي اوائل 2012 وأن يستمر ضعف النمو في 2012."
وقال ان مشكلات أوروبا "خطر جدي على الافاق الاقتصادية الامريكية" وان الرئيس باراك أوباما ووزير الخزانة تيموثي جايتنر يعملان بنشاط مع نظرائهما الاوروبيين لمساعدتهم في التعامل مع الازمة.
وكرر سوبل أيضا اراء ادارة أوباما بأن الدول الاوروبية الاكثر قوة يجب أن تفعل المزيد لاحتواء الازمة بنفسها.
وقال "في الوقت الذي تتحرك فيه الدول الاوروبية للقيام باصلاحات اقتصادية مهمة وتعزيز الحوكمة المالية يتعين على أوروبا أيضا أن تواصل جمع الموارد اللازمة لاقامة حائط صد قوي ومتين يناسب حجم التحدي" مضيفا أن على أوروبا أن تفعل ذلك "بسرعة وبقوة وتصميم."
وقال سوبل ان صندوق النقد الدولي يمكن أن يلعب دورا في تخفيف الازمة لكنه "لا يمكن أن يحل محل حائط صد أوروبي قويا وجديرا بالثقة

وكالات أنباء

سامح أمين
20-12-2011, 07:06 PM
مجلس النواب الامريكي يقترع يوم الثلاثاء على خطة بشان تمديد خفض ضريبة الدخل

قال اعضاء بمجلس النواب الامريكي ان المجلس سيقترع يوم الثلاثاء على خطة للجمهوريين تدعو الي مفاوضات جديدة مع مجلس الشيوخ بشان تمديد خفض ضريبة المرتبات للعاملين الامريكيين والذي من المنتظر الان ان ينتهي في الحادي والثلاثين من ديسمبر كانون الاول.
ويقول الجمهوريون في مجلس النواب انهم لا يمكنهم مساندة مشروع قانون -وافق عليه مجلس الشيوخ وأيده معظم الجمهوريين في ذلك المجلس- ينص على تمديد خفض ضريبة المرتبات لمدة شهرين. وبدلا من ذلك فانهم قالوا انهم يسعون الي تمديد لمدة عام وهو ما يريده الرئيس باراك اوباما

وكالات أنباء

سامح أمين
22-12-2011, 08:31 PM
النمو الاقتصادي الامريكي يعدل بالانخفاض في الربع الثالث

تباطأ نمو الاقتصاد في الولايات المتحدة عن تقديرات سابقة في الربع الثالث من العام مع هبوط حاد في الانفاق على الرعاية الصحية لكن تشير قوة استثمارات أنشطة الاعمال والهبوط في المخزونات الى زيادة الانتاج في الفترة الحالية.
وقالت وزارة التجارة الامريكية في تقديراتها النهائية يوم الخميس ان الناتج المحلي الاجمالي نما بمعدل سنوي 1.8 في المئة في الربع الثالث منخفضا من التقدير السابق اثنين في المئة.
وتوقع خبراء اقتصاديون نموا لا يتم تعديله عند اثنين في المئة.
ورغم تراجع الانفاق على الرعاية الصحية 2.2 مليار دولار فان الانفاق على السلع المعمرة كان أقوى من المتوقع مما يشير الى أن شهية الاستهلاك لدى الاسر لا تزال صحية.
ورغم التباطؤ في معظم أنحاء العالم والتوقعات بركود متوسط في أوروبا العام القادم فان اقتصاد الولايات المتحدة لا يزال مرنا.
فسوق العمل يتحسن ولا تزال الاسر قادرة على الانفاق وتتزايد أنشطة بناء المنازل ويرتفع انتاج المصانع مما يضع الاقتصاد على المسار لتحقيق نمو يبلغ ثلاثة في المئة على الاقل في الربع الاخير من العام ويشكل ذلك أسرع وتيرة في 18 شهرا.
وقالت وزارة التجارة ان أرباح الشركات بعد خصم الضرائب ارتفعت 2.7 في المئة معدلة بالانخفاض من ثلاثة في المئة. وزادت تلك لارباح 4.3 في المئة في الربع الثاني.
ونمت الصادرات بقوة عما كان متوقعا وارتفعت 4.7 في المئة بدلا من 4.3 في المئة. وارتفعت الواردات بمعدل أسرع بلغ 1.2 في المئة بدلا من 0.5 في المئة.

وكالات أنباء

سامح أمين
23-12-2011, 08:42 PM
الشيوخ الامريكي يقر التمديد شهرين لخفض ضرائب الاجور

وافق مجلس الشيوخ الامريكي يوم الجمعة على مد العمل شهرين بخفض على ضرائب الاجور يحل موعد انقضاء أجله في 31 من ديسمبر ممهدا الطريق الى تصويت في مجلس النواب قد يجرى قريبا.
واذا أقر مجلس النواب الاقتراح الذي يهدف الى تعزيز الاقتصاد كما هو متوقع فانه سيمهد الطريق الى مفاوضات في الكونجرس بشأن تشريع لمد العمل بالخفض الضريبي خلال عام 2012 لمصلحة 160 مليون عامل أمريكي.

وكالات أنباء

سامح أمين
27-12-2011, 07:11 PM
آفاق الاقتصاد الأميركي في 2012

يتوقع أن يشهد الاقتصاد الأميركي نموا أسرع في 2012 إذا استطاع التغلب على آثار أزمة اليورو.

وقالت وكالة أسوشيتد برس إن استطلاعا أجرته لكبار الاقتصاديين أظهر أن نسبة البطالة لن تهبط من مستوى 8.6% الحالي.

وبحسب الاستطلاع الذي شمل أكثر من ثلاثين اقتصاديا في شركات خاصة وأكاديميين فإن من المنتظر أن يشهد الاقتصاد الأميركي نموا بنسبة 2.4% في العام القادم. أما في العام الحالي فسيصل النمو إلى أقل من 2%.

واستطاع الاقتصاد الأميركي إيجاد نحو مائة ألف وظيفة للشهر الخامس على التوالي وهي أطول فترة منذ 2006. وانخفض عدد المتقدمين للحصول على إعانات بطالة إلى أدنى مستوى منذ أبريل/نيسان 2008. ويعني ذلك أن الاستغناءات توقفت وأن عمليات التوظيف سوف تستأنف.

وقد استطاع الاقتصاد الأميركي تفادي انتكاسة عندما وقع الرئيس باراك أوباما يوم الجمعة الماضي على مشروع قانون بتمديد فترة خفض الضريبة على الدخل.

ويتوقع الاقتصاديون الذين تم استطلاع آرائهم أن يستطيع الاقتصاد الأميركي إيجاد 177 ألف وظيفة شهريا حتى الانتخابات الرئاسية في 2012 ارتفاعا من 132 ألف وظيفة شهريا في 2011.

صدمات خارجية
ويقول دين ماكي -كبير اقتصاديي باركليز كابيتال- إن الاقتصاد الأميركي يظل عرضة للتأثر بصدمات خارجية وإن الخطر الذي تمثله أزمة الدين الأوروبي هو أنها قد تؤدي إلى جمود في الائتمان مثلما حدث في نهاية 2008.

ويضيف أن الصدمة لن تكون قوية لو كان الاقتصاد الأميركي يحقق نموا بما بين 4% و5% سنويا. لكن طالما أن النمو متوقف عند 2% أو 3% فإن أي أزمة دولية قد توقف عملية إيجاد وظائف وستزيد نسبة البطالة.

"
الخطر الذي تمثله أزمة الدين الأوروبي هو أنها قد تؤدي إلى جمود في الائتمان مثلما حدث في نهاية 2008

"ويضيف الاقتصاديون أنه بخلاف أوروبا فإن المشكلات التي قد تحدث في مناطق أخرى من العالم سوف تؤثر على الاقتصاد الأميركي في العام القادم.

يضاف إلى ذلك الخلافات بين أعضاء الكونغرس قبل الانتخابات الرئاسية في 2012 وأي أحداث عالمية لا يمكن التنبؤ بها مثل الربيع العربي، فكلها قد تبطئ من نمو الاقتصاد الأميركي.

ويرى ثلاثة من الاقتصاديين الذين تم استطلاع آرائهم أن التوتر المتزايد إزاء البرنامج النووي الإيراني يسبب القلق.

وحتى بدون أحداث خارجية فإن الاقتصاديين لا يتوقعون إيجاد فرص جديدة للعمل بالولايات المتحدة توازي النمو في عدد السكان وتعيد العاطلين إلى العمل.

ويقول شاد موتراي -كبير اقتصاديي الاتحاد القومي للمصنعين بالولايات المتحدة- إنه لا يدري ما إذا كان عدد الوظائف التي سيتم إيجادها سيساعد في خفض نسبة البطالة.

ويتوقع الاقتصاديون أن يظل معدل البطالة عند 8.4% حتى نوفمبر/تشرين الثاني في العام القادم موعد الانتخابات الرئاسية من 8.6% في الشهر الماضي.

ويقول 56% من الاقتصاديين الذين استطلعت آراؤهم إن سياسات مجلس الاحتياطي الاتحادي ستسهم في تعزيز الاقتصاد.

يشار إلى أن الاحتياطي الاتحادي أكد أنه سيبقي على سعر الفائدة قرب الصفر حتى منتصف 2013 على أقل تقدير إذا استمر ضعف الاقتصاد الأميركي.

ويتوقع الاقتصاديون أن يستطيع الاقتصاد الأميركي تحمل سعر النفط عند مائة دولار للبرميل، بزيادة 10% عن العام الماضي. ويتوقع هؤلاء انكماش الاقتصاد الأوروبي بنسبة 0.5% في 2011 يليه سقوط في الركود بسبب خفض الدول المدينة في القارة للإنفاق وهبوط الائتمان بسبب تعرض البنوك للديون الحكومية.

آثار الأزمة الأوروبية
وأعرب الاقتصاديون عن مخاوف شديدة إزاء احتمالات إفلاس اقتصادات كبرى في منطقة اليورو مثل إيطاليا، مما سيؤدي إلى انهيار البنوك الأكثر تعرضا للديون الحكومية.

وقد يؤدي مثل هذا الموقف إلى خلق تجمد في عمليات الائتمان في العالم مثلما حدث في أعقاب انهيار بنك ليمان برذرز في سبتمبر/أيلول 2008.

وأكد 21 من الاقتصاديين أن الوضع في أوروبا سيمثل خطرا على الولايات المتحدة في العام القادم.

ويؤكد ألان سايناي -رئيس مؤسسة ديسيجن إيكونوميكس- إن هبوطا كبيرا في الاقتصاد الأوروبي سيؤدي بالتأكيد إلى ركودعالمي.

"أكد 21 من الاقتصاديين أن الوضع في أوروبا سيمثل خطرا على الولايات المتحدة في العام القادم

"لكن يرى الاقتصاديون أن احتمالات أن تتسبب أوروبا في ركود بالولايات المتحدة تصل إلى 18% فقط.

ويختلف الاقتصاديون إزاء الخطوة التالية التي يجب أن تتخذها منطقة اليورو لتعزيز اقتصاد المنطقة.

يقول أكثر من ربع الاقتصاديين أنه يجب على البنك المركزي الأوروبي السعي بقوة لخفض كلفة القروض الحكومية لإيطاليا وإسبانيا وذلك عن طريق شراء سنداتهما.

ويقول خمس الاقتصاديين إنه يجب على الدول الأوروبية إصدار سندات اليورو بوند من أجل تمويل الدول الأضعف، بينما يرى 17% أن على الحكومات الأوروبية خفض الإنفاق.

ويتوقع الاقتصاديون أن يجد صانعو القرار السياسي في أوروبا طريقة ما لمنع الأزمة من التحول إلى ذعر مالي عالمي.

ويقول هؤلاء إنه إذا استطاعت أوروبا إعادة الاستقرار لاقتصاداتها فإن الأسهم الأميركية سوف ترتفع وتتحسن احتمالات نمو الاقتصاد الأميركي.

وتقول جويل ناروف -رئيسة ناروف إيكونوميكس- إنه يبدو أن أوروبا هي العائق الحقيقي الوحيد أمام انتعاش الاقتصاد الأميركي.

وكالات أنباء

سامح أمين
31-12-2011, 02:55 AM
ادارة اوباما تؤجل تقديم طلب رسمي الي الكونجرس لزيادة سقف الدين العام

قال البيت الابيض يوم الجمعة ان الرئيس الامريكي باراك اوباما وافق على تأجيل تقديم طلب رسمي الي الكونجرس لزيادة سقف الدين العام وذلك من اجل اتاحة فسحة من الوقت للمشرعين لدراسته بعد عودتهم من العطلات.
وقال جوش ارنست المتحدث باسم البيت الابيض للصحفيين في هاواي حيث يقضي اوباما العطلات مع اسرته "قيادات مجلسي الكونجرس طلبوا منا تأجيل تقديم الطلب من اجل اعطاء المجلسين كليهما وقتا لدراسته عندما يكون بالامكان اجراء اقتراعات بالنظر الي الجدول الحالي لارتباطات الكونجرس."
"الرئيس وافق على طلب الكونجرس تأجيل تقديم الاخطار الرسمي."
وقال مسؤول بالبيت الابيض ان التأجيل سيكون لايام وليس اسابيع وان وزارة الخزانة الامريكية سيكون بمقدورها استخدام اجراءات محاسبية لتفادي بلوغ الحد الاقصى للدين.
واضاف المسؤول ان الجدارة الائتمانية للولايات المتحدة لن تتأثر بتأجيل تقديم الاخطار.
وسيكون امام الكونجرس 15 يوما للاقتراع على قرار بعدم الموافقة على زيادة سقف الدين حال تقديم اوباما الاخطار الرسمي لكن الرئيس يمكنه استخدام سلطة النقض (الفيتو) ضد مثل هذا القرار.
ويبلغ الحد الاقصى الحالي للدين 15.194 تريليون دولار وسيرتفع الي 16.394 تريليون دولار مع تقديم اوباما الطلب.

وكالات أنباء

سامح أمين
02-01-2012, 12:43 AM
ولايات أمريكية ترفع الحد الادنى للاجور لمواكبة التضخم

ستصبح واشنطن أول ولاية امريكية تلزم أرباب العمل بحد أدنى للاجور يزيد على تسعة دولارات في الساعة عندما تنضم الى سبع ولايات أخرى يوم الاحد في تعديل الرواتب تلقائيا لمواكبة التضخم.
وتشير بيانات لمركز الاحصاء الامريكي الى أن أكثر من مليون عامل امريكي ممن يتقاضون الحد الادنى سيرتفع ما يحصلون عليه مقابل ساعة العمل بعد التعديل لكن كثيرين سيظلون في صفوف الفقراء العاملين في بلد يعيش نحو سدس سكانه تحت خط الفقر الرسمي.
واستنادا الى المعدل السائد لالفي ساعة عمل في العام فستترجم زيادة الاجور التي تسري من أول أيام العام الجديد في أريزونا وكولورادو وفلوريدا ومونتانا وأوهايو وأوريجون وفيرمونت وواشطن الى رواتب سنوية لعمال الحد الادنى بين 15 ألفا و280 دولارا و18 ألفا و80 دولارا.
وطبقا لبيانات معهد السياسة الاقتصادية فان نحو خمس العمال الذين سيحصلون على الزيادة يعيشون في ولاية واشنطن حيث سيرفع التعديل الحد الادنى من 8.67 دولار في الساعة الى 9.04 دولار.
وقال دوجلاس هول مدير شبكة التحليلات والابحاث الاقتصادية بمعهد السياسة الاقتصادية "بعض الناس ينظرون الى هذه الارقام ويقولون 'ما هو حجم التغيير الذي يمكن أن يصنعه 37 سنتا اضافيا في الساعة؟'
"لكن الحقيقة هي انه بالنسبة للاشخاص الذين يحصلون على هذه الاموال الزهيدة فانه يحدث فارقا كبيرا."

وكالات أنباء

سامح أمين
06-01-2012, 10:03 PM
وزيرة العمل: الاقتصاد الامريكي يتحرك في الاتجاه الصحيح

قالت وزيرة العمل الامريكية هيلدا سوليس يوم الجمعة ان اضافة 200 ألف وظيفة جديدة في ديسمبر كانون الاول يظهر ان اقتصاد الولايات المتحدة اخذ في التحسن.
وقالت لشبكة تلفزيون سي.ان.بي.سي "شهدنا تحسنا مطردا للاقتصاد" في الاشهر الاخيرة اذ تم ايجاد مليوني فرصة عمل في القطاع الخاص خلال الاثنى عشر شهرا الماضية."
واضافت قولها "اننا نشهد مسارا نحو الافضل. اننا نتحرك في الاتجاه الصحيح."
وقد أظهرت بيانات اليوم الجمعة ان التوظيف في الولايات المتحدة سار بوتيرة قوية في الشهر الماضي وتراجعت البطالة الى أدنى مستوياتها في نحو ثلاثة أعوام عند 8.5 بالمئة وهو أقوى دليل حتى الان على تسارع النشاط الاقتصادي.
وقالت وزارة العمل الامريكية ان الوظائف غير الزراعية زادت 200 ألف وظيفة الشهر الماضي وهي أكبر زيادة في ثلاثة أشهر وتفوق توقعات الاقتصاديين الذين كانوا ينتظرون 150 ألفا فقط.
ويحتاج الاقتصاد الامريكي لاستمرار الوتيرة الحالية لخلق الوظائف لاثبات أن هناك تعافيا قويا.
وتراجعت نسبة البطالة من 8.7 بالمئة في نوفمبر تشرين الثاني وهي نسبة تم تعديلها بالزيادة من 8.6 بالمئة. وأصبحت نسبة البطالة هي الادنى منذ فبراير شباط عام 2009.
لكن وزارة العمل عدلت أعداد الوظائف في أكتوبر تشرين الاول ونوفمبر بطرح ثمانية الاف وظيفة

وكالات أنباء

سامح أمين
09-01-2012, 01:15 AM
أوباما يحث الشركات الامريكية على توطين الوظائف

بدأ الرئيس الامريكي باراك أوباما جهودا لتشجيع الشركات الامريكية على ابقاء الوظائف في الولايات المتحدة بدلا من اسنادها الى الخارج.
واستعرض أوباما في خطابه الاذاعي الاسبوعي يوم السبت اجتماعا سيعقده هذا الاسبوع مع مسؤولي الشركات لتسليط الضوء على مزايا الاستثمار في الولايات المتحدة.
وقال "سنستمع الى رجال الاعمال الذين يعيدون الوظائف الى الوطن وننظر في سبل مساعدة شركات أخرى على الاقتداء بهم."
ويعقد البيت الابيض منتدى "توطين الوظائف الامريكية" يوم الاربعاء وسيحضره مسؤولون من أكثر من عشر شركات.
وتقوم شركات أمريكية عديدة بنقل الوظائف الى بلدان أجنبية مثل الهند والصين نظرا لان تكاليف العمالة هناك أقل وهو مبعث قلق لكثير من العمال الامريكيين.
وأظهر تقرير صدر يوم الجمعة تراجع نسبة البطالة في ديسمبر كانون الاول الى 8.5 بالمئة وهو أدنى مستوى لها في نحو ثلاث سنوات.
وقال أوباما "نتحرك في الاتجاه الصحيح. ولن نتوقف."

وكالات أنباء

سامح أمين
14-01-2012, 02:07 AM
ارتفاع العجز التجاري الامريكي في نوفمبر لاعلى مستوى في خمسة أشهر

ارتفع العجز التجاري الامريكي في نوفمبر تشرين الاول الى أعلى مستوى في خمسة اشهر مما يشير الى تأثير أكبر من المتوقع للواردات على النمو الاقتصادي في الربع الاخير.
وأظهرت بيانات لوزارة التجارة يوم الجمعة أن العجز التجاري بلغ 47.8 مليار دولار مقارنة مع توقعات لمحللين لعجز قدره 45 مليار دولار.
وعدلت الحكومة تقديراتها الاولية للعجز التجاري في اكتوبر تشرين الاول بخفض بسيط الى 43.3 مليار دولار.
وزادت الواردات 1.3 بالمئة الى 225.6 مليار دولار مع زيادة الواردات الصناعية وتكاليف واردات النفط.
وهذه هي أكبر زيادة في الواردات منذ مايو ايار وفقا لاحصاءات معدلة على اساس موسمي. وارتفع متوسط سعر النفط المستورد الى 102.50 دولار للبرميل بزيادة قدرها 3.7 بالمئة عن اكتوبر تشرين الاول. وارتفع حجم واردات الخام ايضا.
وسجلت واردات السلع الرأسمالية مستوى قياسيا مرتفعا.
ويشير اتساع العجز التجاري الى أن المزيد من السلع والخدمات التي اشتراها رجال الاعمال والمستهلكون الامريكيون انتج خارج البلاد وهو ما يخصم من الناتج المحلي الاجمالي.
وتأثر الاقتصاد أيضا بتراجع الصادرات بنسبة 0.9 بالمئة في نوفمبر الى 177.8 مليار دولار.
وتراجع العجز التجاري الامريكي مع الصين الي 26.9 مليار دولار في نوفمبر مع ارتفاع الصادرات الامريكية الي العملاق الاقتصادي الاسيوي الي 9.9 مليار دولار وفقا لارقام غير معدلة موسميا.
وسجلت الصادرات الامريكية الي الصين أعلى مستوى لها منذ ديسمبر كانون الاول 2010 في حين تراجعت الواردات.
أوباما يطلب من الكونجرس سلطات لتسهيل عمل الحكومة
طلب الرئيس الامريكي باراك اوباما من الكونجرس يوم الجمعة منحه سلطات واسعة لدمج التجارة والادارات المرتبطة بقطاع الاعمال في الحكومة الاتحادية لتفكيك ما وصفها "بمتاهة بيروقراطية عتيقة" والمساعدة في دعم الصادرات.
واقترح أوباما في مؤتمر صحفي بالبيت الابيض دمج ست ادارات ووكالات في ادارة واحدة في خطوة ستلغي فعليا وزارة التجارة.
وقال أوباما "بهذه السلطات سنساعد الشركات على النمو والحفاظ على الوقت وايضا الحفاظ على أموال دافعي الضرائب."

وكالات أنباء

سامح أمين
25-01-2012, 03:07 AM
القطاع الخاص يخفف آلام البطالة في الولايات الامريكية

أظهرت بيانات لوزارة العمل الامريكية يوم الثلاثاء أن معدلات البطالة في معظم الولايات الامريكية انخفضت في ديسمبر كانون الاول مع قيام القطاع الخاص بتغذية نمو الوظائف في قطاعات كثيرة وهو ما يشير الي أن انتعاش أكبر اقتصاد في العالم يكتسب قوة دافعة.
وسجلت 46 من الولايات الامريكية الخمسين معدلات للبطالة أقل من مستوياتها قبل عام. ومن ناحية اخرى فان معدلات البطالة في 37 ولاية هبطت في ديسمبر مقارنة مع الشهر السابق في حين سجلت ثلاث ولايات زيادات ولم يطرأ تغير على معدلات البطالة في 10 ولايات.
والتحسن العام في معدلات البطالة يعكس اتجاها استمر طوال الخريف.
ومرة أخرى سجلت نيفادا أعلى معدل للبطالة بين الولايات الامريكية وبلغ 12.6 بالمئة لكنه منخفض من 13 بالمئة في نوفمبر تشرين الثاني كما انه أدنى معدل في الولاية في ستة أشهر.
وسجلت نورث داكوتا أدنى معدل للبطالة وبلغ 3.3 بالمئة وهي مزية تفردت بها منذ بداية الركود في نهاية 2007 فيما يرجع الي حد كبير الي ازدهار قطاع السلع الاساسية.
وبلغ معدل البطالة على مستوى الولايات المتحدة 8.5 بالمئة في ديسمبر.وسجلت 16 ولاية ومنطقة كولومبيا معدلات أعلى من ذلك.
وكالات أنباء

سامح أمين
25-01-2012, 11:48 PM
أوباما يقترح انفاق أموال سيوفرها انتهاء الحروب على البنية التحتية

اقترح الرئيس الامريكي باراك أوباما استخدام نصف الاموال التي ستوفرها الولايات المتحدة بعد انتهاء الحرب في العراق وافغانستان في انشاء خطوط قطارات عالية السرعة واصلاح الطرق والبنية التحتية في البلاد.
ومن المرجح أن تواجه الخطة معركة حامية في الكونجرس حيث يعتبر الجمهوريون عادة مشروعات السكك الحديدية عالية السرعة مضيعة للمال في وقت يتفاقم فيه عجز الميزانية.
وقال أوباما في خطاب حالة الاتحاد السنوي الذي ألقاه ليلة الاربعاء "جزء كبير من أمريكا يحتاج الى اعادة بناء" مضيفا أن الولايات المتحدة تعاني من "طرق وجسور متداعية".
ولم يقدم أوباما تقديرات لتكلفة الخطة. ويقدر مكتب الميزانية في الكونجرس حجم الاموال التي سيوفرها انتهاء حربي افغانستان والعراق عند "نحو 440 مليار دولار على الاقل" من النفقات في الفترة من 2012 الى 2021.
وكان الديمقراطيون قد اقترحوا استخدام بعض هذه الاموال في الانفاق على تحسين البنية التحتية لكن هذه الافكار لم تلق اذانا صاغية داخل الكونجرس

أوباما يتعهد بتحقيق رخاء اقتصادي
تعهد الرئيس الأمريكي باراك اوباما اليوم من خلال تجمع دولة الاتحاد بأنه سيأخذ على عاتقه تحقيق رخاء اقتصادي في المرحلة المقبلة. مركزا على ضرورة وضع قواعد و فرص عادلة في الاقتصاد الأمريكي داعيا إلى تحدي العقبات و التعامل عن طريق الأفعال أمام الكونجرس لتحقيق الأهداف الاقتصادية المطلوبة.
في هذا الإطار نشير أن أوباما يروج لحملته الانتخابية الثانية عن طريق منح أمل في الاقتصاد الأمريكي للشعب خصوصا أن الاقتصاد الأمريكي يشهد صعوبة في التعافي خلال هذه الفترة، و على ضوء ذلك يستعد أوباما لتقديم مشروع أو خطة تدعم فكرة تكافؤ الفرص العادلة في الاقتصاد و العودة إلى المنهج الاقتصادي الذي يحقق الرخاء للجميع.
من ناحية أخرى شدد أوباما أن الاقتصاد يجب أن يستند على عاملين أساسيين هما المهارات و التصنيع، محددا بذلك السياسات المفروض انتهاجها إلى جانب جزء من خطته الجديدة لحملته الانتخابية المنتظرة.

وكالات أنباء

سامح أمين
28-01-2012, 01:18 AM
التوقعات تشير الى نمو اقتصادي أمريكي قوي في الربع الأخير من 2011

من المرجح أن يكون الاقتصاد الامريكي قد نما في نهاية عام 2011 بأسرع خطواته منذ ما يقرب من عامين لكن مازالت هناك مؤشرات تنذر بتباطؤ في أوائل 2012 من بينها ضعف الصادرات واعادة بناء مخزونات الشركات.
ومن المتوقع أن يسجل الناتج المحلي الاجمالي الامريكي نموا بمعدل سنوي 0. 3 في المئة في الربع الرابع وفقا لاستطلاع أجرته رويترز وهو ما يشير إلى تسارع كبير عن معدل 1.8 في المئة الذي تحقق في الثلاثة شهور السابقة والى أسرع نمو منذ الربع الثاني من عام 2010 .
وقال رايان سويت الاقتصادي في موديز أناليتكيس للتحليلات الاقتصادية في وست تشيستر بولاية بنسلفانيا "أنهى الاقتصاد عام 2011 بنحو ايجابي بشكل كبير لكن عناصر النمو في الربع الاخير لا تشجع النمو في أوائل هذا العام."
وتعلن الحكومة تقديراتها الاولية للناتج المحلي الاجمالي للربع الرابع يوم الجمعة الساعة الثامنة والنصف صباحا (1330 بتوقيت جرينتش).
ومن المتوقع أن يكون النمو في الربع الاخير قد زاد بفضل البداية المعتدلة لفصل الشتاء وهو ما عزز قطاع الانشاءات وبناء مخزونات الشركات بعد تراجعها في الربع الثالث لأول مرة منذ عام 2009 .
ومن المتوقع أن تسهم أيضا زيادة في انفاق المستهلكين على السيارات في زيادة النمو. وكان الزلزال الذي هز اليابان وما أعقبه من موجات مد بحري عاتية في أوائل العام الماضي قد تسببت في تعطل الامدادات.
ومع انحسار هذه العوامل يتوقع أن يتراجع الانتعاش بعض الشيء.

النمو الامريكي يتسارع في الربع/4 لكنه يواجه معوقات

نما الاقتصاد الامريكي بأسرع وتيرة له في عام ونصف العام في الربع الأخير من 2011 لكن اعادة بناء مخزونات الشركات وضعف الانفاق على السلع الرأسمالية يشيران الى تباطؤ النمو في أوائل 2012.
وقالت وزارة التجارة الأمريكية ان الناتج المحلي الاجمالي سجل نموا سنويا قدره 2.8 بالمئة مقارنة مع 1.8 بالمئة في الربع السابق وهو أعلى معدل منذ الربع الثاني لعام 2010.
لكنه كان أقل قليلا من توقعات المحللين البالغة ثلاثة بالمئة.
وقال رايان سويت الاقتصادي في موديز أناليتكيس للتحليلات الاقتصادية في وست تشيستر بولاية بنسلفانيا "أنهى الاقتصاد عام 2011 بنحو ايجابي بشكل كبير لكن عناصر النمو في الربع الاخير لا تشجع النمو في أوائل هذا العام."
وفي عام 2011 بأكمله نما الاقتصاد الامريكي 1.7 بالمئة مقارنة مع ثلاثة بالمئة في العام السابق.
وحظي النمو في الربع الاخير بدعم مؤقت من إعادة بناء مخزونات الشركات التي سجلت أسرع وتيرة منذ الربع الثالث في 2010 بعد تراجعها في الربع الثالث للمرة الاولى منذ أواخر 2009.
وزادت المخزونات 56 مليار دولار لتضيف 1.94 نقطة مئوية الى نمو الناتج المحلي. وباستبعاد المخزونات نما الاقتصاد 0.8 بالمئة فقط بانخفاض حاد عن 3.2 بالمئة في الربع السابق.

البيت الابيض: الانتعاش الاقتصادي ما زال هشا

قال البيت الابيض يوم الجمعة ان الانتعاش الاقتصادي ما زال هشا وذلك بعد تقرير حكومي اظهر ان اقتصاد الولايات المتحدة نما بمعدل سنوي قدره 2.8 بالمئة في الربع الاخير من العام الماضي.
وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض للصحفيين المرافقين للرئيس باراك اوباما على متن طائرة الرئاسة في رحلة العودة الي واشنطن من جولة شملت خمس ولايات امريكية "الانتعاش لا يزال هشا... نحتاج الي أن نبذل كل ما في وسعنا لمواصلة انماء الاقتصاد وخلق الوظائف."

وكالات أنباء

سامح أمين
03-02-2012, 01:27 AM
برنانكي: المركزي سيحمي امريكا من اثار ازمة ديون اوروبا

قال بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) يوم الخميس ان الازمة المالية في أوروبا لا تزال تعرض الانتعاش الامريكي للخطر وان المجلس سيفعل كل ما في وسعه للحيلولة دون اضرارها باقتصاد الولايات المتحدة.
وقال برنانكي للكونجرس انه يرى مؤشرات على ان بعض الشكوك التي تحد من استثمارات مؤسسات الاعمال الامريكية ومنها المشكلات المصرفية الاوروبية بدات تنحسر.
واستدرك بقوله انه من السابق لاوانه القول ما اذا كانت الولايات المتحدة ستبقى منيعة لا تتأثر بهذه المشكلات.
واضاف قوله في جلسة للجنة الميزانية بمجلس النواب "ما زالت هناك مخاطر ان تتطور الاحداث في أوروبا أو أماكن أخرى على نحو غير موات وقد تتسبب في تدهور افاق الاقتصاد هنا في الداخل."
ودافع برنانكي عن سياسة التيسير الشديد للائتمان التي يتبعها البنك المركزي الامريكي من انتقادات مشرعين جمهوريين يقولون انها تنذر باذكاء معدل التضخم وتقويض الدولار.
وحذر بقوله ان مشكلات ديون اوروبا تنذر بتقويض الانتعاش الامريكي.
وقال "نحن على اتصال متكرر مع السلطات الاوروبية وسنستمر في مراقبة الاوضاع عن كثب واتخاذ كل خطوة متاحة لحماية النظام المالي الامريكي والاقتصاد الامريكي."
ويعتقد كثير من الاقتصاديين ان اجراءات التقشف التي يجري اتخاذها في انحاء منطقة اليورو قد هوت فعلا بالمنطقة في براثن الكساد.

وكالات أنباء

سامح أمين
03-02-2012, 09:27 PM
أوباما للكونجرس: لا تفسدوا انتعاش الاقتصاد الامريكي

قال الرئيس باراك أوباما إن ارقام الوظائف التي نشرت يوم الجمعة تظهر ان الاقتصاد الامريكي ينمو ويتحسن ودعا الكونجرس الى اجازة تمديد خفض ضرائب الاجور وتفادي تخريب الانتعاش.
وقال أوباما في جمع في شمال فرجينيا "الاقتصاد يزداد قوة. والانتعاش تتسارع خطاه. ويجب علينا أن نفعل كل ما في وسعنا للمحافظة على نموه."
واضاف أوباما قوله "الان ليس وقت اصابة اقتصادنا بأضرار بايدينا." وقال ان رسالته الى الكونجرس هي "لا تبطئوا خطى التعافي ولا تفسدوه."

وكالات أنباء

سامح أمين
11-02-2012, 01:07 AM
أوباما يطرح ميزانية تتوقع عجزا بقيمة 901 مليار دولار في 2013

قال مسؤول كبير في البيت الابيض يوم الجمعة ان الرئيس الامريكي باراك اوباما سيعلن يوم الاثنين ميزانية تتوقع عجزا بقيمة 901 مليار دولار في العام المالي 2013 وستخصص مليارات الدولارات للوظائف والبنية التحتية.
وقال المسؤول ان الميزانية التي سيعرضها اوباما على الكونجرس ستتوقع أيضا عجزا قدره 1.33 تريليون دولار في العام المالي 2012 قبل أن تنخفض في العام التالي الى 5.5 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي.

وكالات أنباء

سامح أمين
13-02-2012, 07:53 PM
أوباما يقدم خطة الميزانية بقيمة 3.8$ تريليون إلي الكونجرس
أرسل الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلي الكونجرس خطة الميزانية و التي تقدر بما قيمته 3.8$ تريليون اليوم متضمنة تحفيز الإنفاق و الزيادات في الضرائب علي الأثرياء و أصحاب الثروات، و ذلك لتوفير المزيد من الأموال لخلق فرص عمل جديدة و دعم البنية التحتية من المرافق و الطرق و المدارس و تمويل أبحاث الصناعات التحويلية، مع فرض المزيد من الضرائب علي البنوك و شركات الطاقة النفط الخام و الغاز الطبيعي و الفحم.

وكالات أنباء

سامح أمين
24-02-2012, 07:45 PM
أعضاء في مجلس الشيوخ يحثون أوباما على تعزيز التجارة مع أوروبا

حث أعضاء في مجلس الشيوخ الامريكي ينتمون للحزبين الجمهوري والديمقراطي الرئيس باراك أوباما على تعزيز التجارة مع الاتحاد الاوروبي بهدف توفير وظائف على جانبي المحيط الاطلسي في وقت تعاني فيه الميزانيات الحكومية من ضغوط.
وقال السناتور الديمقراطي جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ و18 من زملائه في خطاب "بينما نتخذ خطوات لتوفير الظروف الملائمة لنمو اقتصادي مستدام في المستقبل يجب علينا أن نعطي أولوية لزيادة التجارة والاستثمار مع الاتحاد الاوروبي."
وتضم المجموعة السناتور روب بورتمان الذي عمل ممثلا تجاريا للولايات المتحدة خلال ادارة الرئيس السابق جورج دبليو بوش.
وأضاف الخطاب "الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي... يواجهان تحديات مالية مستمرة لتحفيز النمو الاقتصادي. ولجذب الاستثمارات وتوفير الوظائف في الداخل نحتاج الى الاستمرار في الابتكار وفتح أسواق جديدة فيما نواجه مصادر جديدة للمنافسة من الاسواق الناشئة في أنحاء العالم."
والعام الماضي اتفق الجانبان على التفاوض على اتفاقية للتجارة الحرة أو خطوات أخرى لتعزيز أكبر علاقات تجارية في العالم والتي تقدر قيمتها بأكثر من أربعة تريليونات دولار.

وكالات أنباء

سامح أمين
29-02-2012, 10:53 PM
الاقتصاد الامريكي ينمو 3 % في الربع الاخير من 2011

تسارعت قليلا وتيرة نمو الاقتصاد في الولايات المتحدة عما كان متوقعا من قبل في الربع الاخير من عام 2011 مع زيادة انفاق المستهلكين ومؤسسات الاعمال الامر الذي قد يهدئ المخاوف من تباطؤ حاد في النمو في أوائل 2012.

وقالت وزارة التجارة في ثاني تقدير لها ان الناتج المحلي الاجمالي نما ثلاثة في المئة على أساس سنوي في أسرع وتيرة منذ الربع الثاني من عام 2010. وشكل ذلك ارتفاعا من تقدير سابق في يناير كانون الثاني عند 2.8 في المئة.

وكان خبراء اقتصاديون توقعوا في استطلاع لرويترز نموا غير معدل للناتج المحلي الاجمالي في الربع الاخير قدره 2.8 في المئة. ونما الاقتصاد 1.8 في المئة في الربع الثالث.

وجاء انفاق المستهلكين الذي يشكل نحو 70 في المئة من النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة أعلى من تقديرات سابقة وزاد 2.1 في المئة بدلا من اثنين في المئة.

وكالات أنباء

سامح أمين
07-03-2012, 03:13 AM
الرئيس الأمريكي باراك أوباما يطالب الكونغرس بالمزيد من الجهود لدعم الاقتصاد الأمريكي .. ويقر تخفيض رسوم الرهونات العقارية لحوالي 3 مليون وحدة سكنية

طالب الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعضاء الكونغرس الأمريكي اليوم الثلاثاء بتقديم المزيد من الجهود لدعم الاقتصاد الأمريكي، في حين أشار أوباما إلى أن الأخبار والبيانات الاقتصادية التي صدرت مؤخراً كانت "إيجابية"، مؤكداً على أن العديد من المواطنين في الولايات المتحدة فقدوا الحلم الأمريكي وفقدوا بيوتهم.
وقد أكد أوباما على أن إدارته أقرت تخفيض رسوم الرهونات العقارية لحوالي 3 مليون منزل، في مسعى من الإدارة الأمريكية لدعم قطاع المنازل الهش والضعيف، من خلال مساعدة أصحاب المنازل المتعثرين، حيث أقر أوباما تخفيض الرسوم على القروض العقارية.
ويعد إعلان أوباما عن هذه المبادرة الجديدة بمثابة أحدث محاولة من قبل الإدارة الأمريكية لمساعدة المقترضين وأصحاب المنازل، في ظل الكساد الذي يعيشه القطاع، من خلال تخفيض التكاليف الخاصة بإعادة تمويل القروض العقارية المتعثرة.
ولا بد لنا من الإشارة إلى أن أوباما أبقى الباب مشرعاً أمام توسيع برنامج إغاثة الأصول المتعثرة، في حين أكد على أنه أصبح بإمكان أصحاب المنازل وفق القانون الجديد توفير حوالي 1000 دولار أمريكي في السنة، من خلال الدعم المقدم من الحكومة، وذلك في مؤتمر صحفي عقده الرئيس الأمريكي باراك أوباما في البيت الأبيض.
هذا وقد نصب الدولار الأمريكي نفسه اليوم الثلاثاء ملكاً على العملات الرئيسية، حيث شهدت الأسواق المالية اليوم وبالأخص أسواق العملات إقبالاً كبيراً على الأصول ذات العائد المتدني وبالأخص الدولار الأمريكي، وذلك بصفتها ملاذات آمنة، وذلك عقب صدور بيانات اقتصادية مهمة حول العالم حول ما آلت إليه الأمور في عجلة التعافي والانتعاش في العالم، مما أثار حالة من التشاؤم في الأسواق المالية حيال مستقبل الاقتصاد العالمي.
حالة التشاؤم تلك تشكلت إثر ظهور مخاوف في الأسواق حيال مستقبل النمو في الاقتصاد الصيني، وبالتالي في الاقتصاد العالمي، هذا إلى جانت صدور بيانات أخرى عن أوروبا، أو بالتحديد عن منطقة اليورو، والتي أكدت على انكماش اقتصاد منطقة اليورو خلال الربع الرابع، وذلك في القراءة التمهيدية للناتج المحلي الإجمالي، الأمر الذي نشر حالة من التشاؤم في الأسواق، تكللت بالابتعاد عن المخاطرة والعملات ذات العائد المرتفع، والتوجه نحو الملاذات الآمنة.
البيانات الصادرة عن أوروبا أكدت على أن اقتصاد منطقة اليورو دخل في الربع الرابع في مستنقع الركود، في حين تبدو الأوضاع غير واضحة تماماً في أوروبا، وبالأخص في ظل اقتراب الموعد المحدد لليونان لسداد ديونها، مما يقربها من سداد ديونها أو إعلان إفلاسها!!
وقد شهدنا اليوم ارتفاع مؤشر الدولار والذي يقيس أداء الدولار مقابل ست عملات رئيسية بما فيها اليورو والين الياباني والجنيه الإسترليني، ليتداول حاليا عند مستويات 79.80 منذ افتتاح تداولاته عند مستويات 79.44، محققا أعلى مستوى له خلال اليوم عند 79.87 ومحققا أدنى مستوى له خلال اليوم عند 79.29.
أما الذهب فقد شهد انخفاضاً على الرسم البياني اليومي خلال الفترة الحالية وسط ارتفاع الدولار الأمريكي ليتداول حتى اللحظة عند 1672.68 دولار أمريكي للأونصة، منذ افتتاح تداولاته عند 1704.88 دولار أمريكي للأونصة، أما النفط فقد انخفض في تداولات اليوم ليصل إلى 105.06 دولار أمريكي للبرميل، منذ افتتاح تداولاته عند مستويات 107.20 دولار أمريكي للبرميل.

وكالات أنباء

سامح أمين
13-03-2012, 03:38 AM
اتساع عجز الميزانية الامريكية في فبراير

قالت وزارة الخزانة الامريكية يوم الاثنين ان العجز الشهري في ميزانية الولايات المتحدة ارتفع الى 232 مليار دولار في فبراير شباط من 223 مليار دولار في الشهر نفسه من العام الماضي وهو ما يرجع جزئيا الى يوم اضافي في شهر فبراير هذا العام.
وأعلنت الحكومة في 29 فبراير عن دفع مستردات ضريبية بنحو 11 مليار دولار وهو ما ساهم في خفض الايرادات الى 103 مليارات دولار مقارنة مع 111 مليار دولار في فبراير 2011.
وبلغ الانفاق الحكومي 335 مليار دولار في فبراير وهو أعلى قليلا من مستواه قبل عام البالغ 333 مليار دولار.
وبلغ عجز الميزانية في الاشهر الخمسة الاولى من السنة المالية 2012 التي بدأت في الاول من أكتوبر تشرين الاول 581 مليار دولار منخفضا تسعة في المئة عن 641 مليار دولار في الفترة نفسها من السنة المالية السابقة.

وكالات أنباء

سامح أمين
14-03-2012, 03:50 AM
الاحتياطي الاتحادي الامريكي يبقي الفائدة دون تغيير

لم يقدم مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) يوم الثلاثاء اشارات تذكر الى احتمال مواصلة التيسير النقدي واكتفى برفع توقعاته الاقتصادية بشكل طفيف بينما كرر مخاوفه من مستوى البطالة المرتفع.
وقال البنك المركزي انه يتوقع نموا "متوسطا" على مدى الارباع القادمة وانخفاضا تدريجيا في نسبة البطالة بعد أن قال في يناير كانون الثاني انه يتوقع نموا "متواضعا".
وقال ان ارتفاع تكاليف الطاقة في الفترة الاخيرة من المتوقع أن يرفع التضخم لكن بشكل مؤقت فقط. وأضاف أن من المتوقع على المدى البعيد أن يكون التضخم عند المستوى المستهدف البالغ اثنين بالمئة أو يقل عنه.
وقال الاحتياطي الاتحادي في بيان بعد اجتماع ليوم واحد "تشهد الاوضاع في سوق العمل مزيدا من التحسن.. انخفضت البطالة بشكل ملحوظ في الاشهر الماضية لكنها لا تزال مرتفعة."
وكرر البنك كما كان متوقعا على نطاق واسع توقعاته بابقاء أسعار الفائدة لليلة واحدة قرب الصفر حتى أواخر عام 2014 على الاقل وأنه سيواصل برنامجه في اعادة تشكيل مكونات محفظته لصالح الاوراق المالية طويلة الأجل.
وبعد صدور البيان حافظت الاسهم الامريكية على مكاسبها وارتفع الدولار الى أعلى مستوياته في 11 شهرا أمام الين وتراجعت أسعار السندات الحكومية الامريكية

وكالات أنباء

سامح أمين
21-03-2012, 03:25 AM
مؤشرات على عدم حسم أمريكا مرشحها لشغل منصب رئيس البنك الدولي

قبل أيام من موعد اعلان الولايات المتحدة اسم مرشحها لرئاسة البنك الدولي لم تبد مؤشرات تذكر على حسمها اسم المرشح للمنصب الرفيع.
ويرأس أمريكي البنك منذ تأسيسه عقب الحرب العالمية الثانية بينما كانت رئاسة صندوق النقد الدولي المؤسسة الشقيقة من نصيب أوروبا دائما.
الا أن واشنطن لم تحدد مرشحها بعد ويعتقد مراقبون أن التأخير قد يكون لان البيت الابيض يواجه صعوبة في اقناع مسؤول رفيع المستوى بتولي المنصب. وأحجم البيت الابيض ووزارة الخزانة عن التعليق.
وقالت مصادر مطلعة ان الادارة الامريكية تأمل في اقناع سيدة بدخول المنافسة لخلافة روبرت زوليك الذي أعلن عزمه الرحيل عقب انتهاء ولايته في نهاية يونيو حزيران.
وربما يكون الهدف من اختيار امرأة تلبية دعوات الاسواق الناشئة لتغيير الوضع الحالي . ولم يسبق لمرأة تولى رئاسة البنك.
وقال مصدران ان سوزان رايس السفيرة الامريكية لدى الامم المتحدة في مقدمة الاسماء المرشحة ولكن لم تتضح مدى رغبتها في شغل المنصب وكثيرا ما يطرح اسم رايس كمرشحة محتملة لخلافة وزيرة الخارجية الحالية هيلاري كلينتون.
وحين سئلت رايس الاسبوع الماضي كيف ستساعد جنوب السودان في حالة توليها رئاسة البنك الدولي أجابت "افتراض يبعث على الضحك".
كما تتضمن القائمة المصغرة لادارة الرئيس باراك أوباما حسبما ذكر مصدر السناتور جون كيري واندرا نويي الرئيس التنفيذي لشركة بيبسي كولا وهو هندي المولد الا ان كيري استبعد علنا شغل المنصب بينما قال مصدر اخر ان نويي لم يعد مرشحا.
ورفض لورانس سومرز احد الاسماء الاخري التي وردت على القائمة وهو مستشار سابق للرئيس اوباما وسبق له شغل منصب وزير الخزانة التعليق وصرح لرويترز انه يترك امر الاختيار للمسؤولين المكلفين به.

وكالات أنباء

سامح أمين
04-04-2012, 12:56 AM
الاحتياطي الاتحادي الامريكي يخفض نبرة الحديث عن محفزات نقدية

يبدو أن صانعي السياسة في مجلس الاحتياطي الاتحادي الامريكي أصبحوا أقل حماسة في اطلاق جولة جديدة من المحفزات النقدية مع تحسن الاقتصاد.
وأظهر محضر اجتماع البنك المركزي الامريكي في مارس اذار الي علامات في الآونة الاخيرة على نمو أقوى بشكل طفيف لكن صانعي السياسة النقدية بقوا حذرين بشأن نهوض واسع للنشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة ويركزون بشكل كبير على معدل البطالة الذي لا يزال مرتفعا.
ورغم ذلك أشار محضر الاجتماع الى أن الشهية لجرعة أخرى من التيسير الكمي ضعفت بشكل كبير.
كما تبين من المحضر أن عضوين يعتقدان أن هناك حاجة الى محفزات اضافية اذا فقد الاقتصاد زخمه أو استمر معدل التضخم منخفضا جدا لفترة طويلة.
ويتعارض هذا مع اجتماع يناير كانون الثاني حينما أشار بعض الاعضاء الى حاجة محتملة لتيسير اضافي قبل مضي فترة طويلة بينما رأى اخرون أن المحفزات ستكون مطلوبة اذا ازدادت الاوضاع الاقتصادية سوءا.
ولا يزال الاحتياطي الاتحادي حذرا بشأن افاق الاقتصاد الامريكي.
وقال محضر اجتماع مارس "يتفق الاعضاء بشكل عام على أن افاق الاقتصاد رغم أنها أقوى قليلا بصفة عامة الا أنها مشابهة في مجملها للاوضاع وقت اجتماعهم في يناير

وكالات أنباء

سامح أمين
07-04-2012, 01:52 AM
مستشارون للبيت الابيض: الاقتصاد الامريكي يحقق تقدما

قال مستشارون للبيت الابيض يوم الجمعة ان الاقتصاد الامريكي يواصل تحقيق تقدم لكنه ما زال امامه شوط طويل حتى يتعافى بشكل كامل وذلك بعد ان اصدرت وزارة العمل أرقاما للوظائف الجديدة جاءت أضعف من المتوقع.
وقال جين سبرلينج المستشار الاقتصادي للبيت الابيض "ما نراه في الاقتصاد الان هو اننا نحقق تقدما لكن ما زال امامنا طريق طويل."
لكنه القى باللوم على الجمهوريين في الكونجرس في عرقلة اجراءات لخلق الوظائف قائلا "التعصب الحزبي ... يمنعننا من ان يكون لدينا سوق أقوى للوظائف."
وقالت وزارة العمل يوم الجمعة ان أرباب العمل أضافوا 120 ألف وظيفة في مارس اذار وهو رقم أقل من المتوقع وأصغر زيادة منذ اكتوبر تشرين الاول رغم أن معدل البطالة تراجع الي 8.2 بالمئة وهو مستوى منخفض جديد في ثلاث سنوات.
وقال الان كروجر رئيس مجلس المسشارين الاقتصاديين في مدونة على الانترنت ان قطاع التشييد ما زال يعاني بسبب ضعف سوق المساكن لكنه اضاف ان قطاع التصنيع يواصل اظهار اداء قوي.

وكالات أنباء

سامح أمين
10-04-2012, 02:46 AM
تحد حقيقي يواجه أميركا بالبنك الدولي
تواجه الولايات المتحدة تحديا حقيقيا في قيادتها للبنك الدولي لأول مرة منذ إنشائه بعد الحرب العالمية الثانية.
فقد رفض زعماء بعض الدول النامية والاقتصادات الناشئة تأييد اختيار الرئيس الأميركي باراك أوباما لجيم يونغ كيم رئيس دارتماوث كوليج ليخلف روبرت زوليك الذي تنتهي مدة رئاستة في يونيو/حزيران القادم.
وقال توماس بوليكي -عضو مجلس الشؤون الخارجية الأميركي، في مقال نشرته صحيفة نيويورك تايمز اليوم- إن المجلس التنفيذي للبنك يعد للتصويت على الرئيس الجديد يوم 18 أبريل/نيسان الجاري ويبدو أن الولايات المتحدة ستنجح في تمرير اسم مرشحها بسبب قوة التصويت الذي تتمتع بها في المجلس، حيث إنها أكبر مساهم في رأسمال البنك الدولي. لكن مسألة الترشيح لن تمر دون جدل.
وقد أعلنت مجلة إيكونومست وصحيفة فايننشال تايمز دعمهما لنغوزي أوكونجو أيويلا الاقتصادية ووزيرة المالية النيجيرية والمديرة السابقة للبنك. ودخل حلبة السباق ضد كيم جوزيه أنتونيو أوكامبو وزير المالية الكولومبي السابق والمسؤول الرفيع بالأمم المتحدة.
ويجري تداول أسماء مرشحين آخرين بين المسؤولين السابقين بالبنك الدولي والاقتصاديين، كلهم يؤيدون بدائل كيم.

انفراد أميركا بالسيطرة
ويقول توماس بوليكي إن الجدل بشأن ترشيح كيم يمكن تفهمه. فقد انفردت الولايات المتحدة لعقود مضت بسيطرتها على قيادة البنك الدولي. وقد فتح ترشيح أوباما لكيم الباب أمام الدول النامية لتقديم مرشحيها الذين يتمتعون بخبرات قريبة من خبرات الرؤساء السابقين للبنك.
"
فتح ترشيح أوباما لكيم الباب أمام الدول النامية لتقديم مرشحيها الذين يتمتعون بخبرات قريبة من خبرات الرؤساء السابقين للبنك

"
وبغض النظر عن ما إن كان اختيار كيم هو الاختيار الصحيح أم لا؟ فإن عملية الترشيح ذاتها والبنك سيتأثران إذا لم تستخدم الولايات المتحدة الجدل القائم في إصلاح طريقة إدارة البنك.
إن تبني الولايات المتحدة لترشيح مبني على المنافسة سيضمن لكيم القدرة على إجراء تغييرات في مؤسسة طالما قاومت ذلك.
وقد كان وجود أميركي على دفة البنك تعني من بين أشياء أخرى إرسال تأكيدات لوول ستريت، الذي لعب في الأصل دور الممول الرئيس لرأسمال البنك. لكن مع عولمة أسواق رأس المال فإن هذا المبرر قد عفا عليه الزمن منذ فترة طويلة.
وبدون تطبيق عملية اختيار قائمة على المنافسة فإنه لا يمكن فتح الطريق أمام أفكار قيادية. والانتخاب الذي يعتمد على الجنسية الأميركية -وهو ما يتعارض مع الرؤية الخاصة بالقيادة المؤسساتية- يقلص دعم المساهمين بالبنك وهو ما يحتاجه رئيسه لتنفيذ إصلاحات جرئية.
وكنتيجة لذلك فإن البنك الدولي يظل مرهونا بصورة كبيرة في إطار نموذج إداري يقدم فقط منحا وقروضا معينة لبعض الدول، وهو ما لا يتناسب مع مهمته الأساسية في خفض معدل الفقر في العالم.
ومع النمو الكبير في كثير من الدول النامية في العقد الماضي، يتعاظم الاستثمار التجاري في كثير من أسواق هذه الدول. في نفس الوقت لا تزيد المساعدات للدول التي تتلقى أموال البنك عن 1% من دخلها.
وقد اختلفت أيضا التحديات للتنمية الدولية. فبينما قل عدد الدول التي تعتبر فقيرة جدا لا يزال عدد كبير من مواطنيها فقراء جدا.
وقد بقي عدد الذين يعيشون على أقل من دولارين في العالم عند 2.5 مليار نسمة منذ 1981. وزادت الفروق بين الدخول.
ويعيش حاليا أكثر من ثلثي فقراء العالم في دول تعتبر ذات دخول متوسطة، حيث لا يتناسب نمو خدمات الصحة والتعليم والبيئة مع النمو الاقتصادي.
"
يجب على الولايات المتحدة وكيم أن يظهرا التزامهما بالتغيير المؤسساتي وذلك بالإعلان عن دعمها لتأييد صيغة للتصويت بالبنك الدولي تطابق الصيغ المطبقة في البنوك الإقليمية الأخرى

"
وقد أدى الفقر المتزامن مع الزيادة في نمو المجمتعات الحضرية إلى خلق مجتمعات كبيرة من مدن الصفيح التي يقطنها حاليا نحو مليار شخص في الدول النامية.

تحديات عالمية
إن التحديات التي تواجه الرفاهية العالمية تكمن في وجود عدة مشكلات لا تستطيع دولة واحدة حلها. وهذه تتمثل في التغيرات المناخية ونقص المياه ونقص الإنتاج الزراعي.
ويقول المنتقدون لترشيح كيم إن الرجل يفتقر إلى المؤهلات الأساسية للمنصب مثل خبرة الإدارة الحكومية والخبرة في مجالات الاقتصاد الكلي والمالية. لكنه يمثل تغييرا جديدا بالمقارنة مع المصرفيين والسياسيين ورجال الأعمال الذين قادوا البنك في السابق. فله باع في مجال مكافحة الإيدز والسل وله الفضل في إنشاء منظمة بارتنرز هيلث لأبحاث الصحة.
لكن المؤهلات الرئيسية التي يحتاجها كيم لإدارة البنك هي إعطاؤه السلطة للتغيير.
ويؤكد كاتب المقال أنه يجب على الولايات المتحدة وكيم أن يظهرا التزامهما بالتغيير المؤسساتي وذلك بالإعلان عن دعمها لتأييد صيغة للتصويت بالبنك الدولي تطابق الصيغ المطبقة في البنوك الإقليمية الأخرى، من حيث أنه يجب على المرشح الحصول على أصوات معظم الدول، وليس فقط الحصول على أصوات أكبر المساهمين في رأس المال.
وحتى عند تطبيق مثل هذا النظام فإن الولايات المتحدة وأوروبا ستتمتعان بمعظم الأصوات لكن سيعطي هذا النظام الفرصة للدول الأخرى لتقول رأيها في انتخاب الرئيس. ولن تتخلى الولايات المتحدة عن حق النقض، لكنها ستعطي نفس الحق للدول النامية كمجموعة.
وقد ينجح كيم إذا تم تطبيق مثل هذا النظام، لكن تغيير النظام يتطلب أيضا من الولايات المتحدة إقناع الدول الأخرى بجدارة مرشحها.

وكالات أنباء

سامح أمين
12-04-2012, 02:34 AM
ارتفاع عجز الميزانية الامريكية في مارس

قالت وزارة الخزانة الامريكية يوم الاربعاء ان عجز الميزانية ارتفع الى 198.16مليار دولار في مارس اذار من 188.15 مليار دولار قبل عام وذلك لأسباب منها تقديم موعد بعض مدفوعات الاعانات التي تجري عادة في ابريل نيسان الى مارس.
وقالت الخزانة ان العجز هو الأعلى على الاطلاق لشهر مارس لكن من المعتاد أن يكون العجز في الاشهر الاولى من السنة المالية أعلى من سائر العام. وتوقع اقتصاديون استطلعت رويترز اراءهم عجزا قدره 196 مليار دولار.
وجرى تقديم نحو 30 مليار دولار من مدفوعات الاعانات الى مارس نظرا لان أول ابريل كان يوم الاحد.
وأشارت وزارة الخزانة أيضا الى تعديلات في تقديرات الدعم لبرنامج الانقاذ الحكومي ومبادرة لقطاع التعليم مما أثر أيضا على عجز مارس بما قيمته 20 مليار دولار.
وفي الأشهر الستة الاولى من السنة المالية 2012 التي بدأت أول أكتوبر تشرين الاول تقلص العجز الى 779 مليار دولار من 829.4 مليار دولار في الفترة المقابلة من السنة المالية 2011.
وبلغ الانفاق الحكومي في مارس الماضي 369.4 مليار دولار انخفاضا من 339 مليار دولار في مارس

وكالات أنباء

سامح أمين
27-04-2012, 07:30 PM
البيت الابيض يقول نمو الربع الاول "مشجع"

وصف البيت الابيض نمو اجمالي الناتج المحلي للولايات المتحدة في الربع الاول للعام الحالي بأنه "مشجع" لكنه قال ان اعادة الاقتصاد الى مساره يتطلب تحقيق مزيد من النمو.
وقال ألان كروجر رئيس مجلس المستشارين الاقتصاديين للبيت الابيض في بيان "مع ان استمرار نمو الاقتصاد أمر مشجع فانه يجب تحقيق مزيد من النمو للتعويض عن الوظائف التي فقدت في الكساد الشديد الذي بدأ في نهاية عام 2007."
وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ايرنست ان نمو الاقتصاد الامريكي في الربع الاول بنسبة 2.2 في المئة يظهر ان الاقتصاد "يسير في الاتجاه الصحيح." واضاف قوله ان الرئيس باراك أوباما يعتقد "انه يجب بذل مزيد من الجهد."
وقالت وزارة التجارة الامريكية في تقديراتها الاولية اليوم الجمعة ان الناتج المحلي الاجمالي نما 2.2 بالمئة على أساس سنوي انخفاضا من ثلاثة بالمئة في الربع الاخير من العام الماضي.
وكان المحللون يتوقعون نموا في الربع الاول يتراوح بين 2.3 و2.5 في المائة

وكالات انباء

سامح أمين
29-04-2012, 03:22 AM
رومني يواصل التركيز على الاقتصاد ويتجاهل هجوم اوباما

هاجم ميت رومني المرشح الجمهوري المحتمل في انتخابات الرئاسة الامريكية الرئيس الامريكي باراك اوباما بشأن اسلوب تعامله مع الاقتصاد وذلك في رده على اتهام الديمقراطيين له بعدم الاهتمام بالامن القومي.
وفي كلمته في اوهايو اتهم رومني الرئيس الامريكي بالرغبة في تحويل الاقتصاد الامريكي لنموذج اكثر احكاما على الطراز الاوروبي. ووعد رومني الذي شغل منصبا تنفيذيا باحدى الشركات في الماضي باستعادة مباديء الحرية الاقتصادية القائمة على اساس السوق الحر.
واضاف في كلمته بكلية اوترباين في اوهايو "تقدم الانتخابات امامنا الان فرصة لاستعادة وتقوية هذه الفرص والمباديء او اختيار اخرى جديدة."
وحاولت حملة الرئيس اوباما استغلال الذكرى الاولى لمقتل اسامة بن لادن ببث شريط مصور يستبعد اتخاذ رومني لقرار قتل بن لادن لو كان رئيسا في ذلك الوقت.
وتساءل مقدم الفيديو قائلا "اي سبيل كان سيتخذ رومني" قبل ان يشير لتقارير اخبارية تنقل عن رومني قوله "ان الامر لا يستحق بذل جهد كبير وانفاق مليارات الدولارات فقط في محاولة لاعتقال شخص واحد."
وابقى رومني خطابه منصبا على الاقتصاد. وقال "نعاني من نقص بنحو خمسة ونصف مليون وظيفة مقارنة بما كنا عليه قبل الانتخابات ولم يغير ذلك للافضل."
واضاف قائلا "هذه فترة صعبة بالنسبة للشعب الامريكي."
وحظي رومني باشادة النقاد لخطابه الذي ألقاه قبل ايام حين دشن حملته الانتخابية بعد الفوز بالانتخابات التمهيدية في خمس ولايات تؤيد الجمهوريين.
واتهم رومني اوباما في خطابه بالفشل في توفير فرص عمل. لكنه لم يتفوه بشيء يوم الجمعة ولم يذكر ارقام الناتج المحلي الاجمالي التي نشرت في وقت سابق الجمعة واشارت لحدوث انتعاش بطيء.
وارتفع الناتج المحلي الاجمالي الى 2.2 في المئة على اساس سنوي في الربع الاولى منخفضا من 3 في المئة في الربع الرابع.
وتمثل النتائج انباء سيئة لاوباما خاصة وانه يواجه انتقادات بالفشل في اعادة الاقتصاد للحياة بالسرعة الكافية. وخففت من نتائج الناتج المحلي الاجمالي بيانات اظهرت اكبر ارتفاع في انفاق المستهلكين خلال اكثر من عام.
وسعى رومني جاهدا لتصوير اوباما الذي لم يذكره بالاسم على انه سياسي تختلف تصريحاته بشأن التعافي الاقتصاد عن الواقع والبيانات

وكالات أنباء

سامح أمين
04-05-2012, 03:34 AM
صندوق النقد: ديون أمريكا واليابان تثير قلقا أكبر من منطقة اليورو

قال كبير الاقتصاديين في صندوق النقد الدولي اوليفييه بلانشار في مقابلة مع صحيفة فرنسية يوم الخميس إن مستويات الدين الأمريكي والياباني سيئة أو أكثر سوءا من نظيرتها في منطقة اليورو وإنه ينبغي للدول ان تستهدف بمرور الوقت مستويات للنسبة المئوية للدين الي الناتج المحلي الاجمالي عند 40 بالمئة أو أقل.
وأبلغ بلانشار صحيفة ليزيكو "كشفت الأزمة أننا نسير بسرعة من 60 إلى 100 بالمئة (من الناتج المحلي الإجمالي). هذا صحيح في حالة منطقة اليورو لكنها ليست وحدها... فوضع الولايات المتحدة واليابان في هذه المسألة على نفس الدرجة من السوء أو أسوأ."
وقال أنه في حين أن على الدول أن تستهدف نسبة مئوية للدين إلى الناتج المحلي الإجمالي عند 40 بالمئة على المدى البعيد إلا أنها يجب الآن أن تركز على 60 بالمئة.
وأضاف بلانشار أن الوضع النموذجي هو أن تستهدف الدول تخفيضات في الإنفاق طويل الأجل لا تضغط على الطلب في الأجل القصير وذلك من خلال إجراءات مثل الرفع التدريجي لسن التقاعد.

وكالات أنباء

سامح أمين
12-05-2012, 01:47 AM
مؤشرات متباينة للاقتصاد الأميركي
أفاد تقرير أن الحكومة الأميركية سجلت في الشهر الماضي فائضا في الميزانية لأول مرة منذ أكثر من ثلاث سنوات بفضل زيادة إيرادات الضرائب وتراجع الإنفاق الحكومي.
وقالت وزارة الخزانة إن الميزانية سجلت في أبريل/نيسان الماضي فائضا قدره 59.1 مليار دولار مقابل عجز قدره 40.4 مليار دولار في الشهر نفسه من العام الماضي.
وقال ستيفن وود رئيس مؤسسة إنسايت إيكونوميكس أل أل سي للاستشارات الاقتصادية إن العجز الإجمالي في الميزانية الاتحادية يتراجع ببطء، ومع ذلك فهذا التحسن يتعثر بسبب عدم انتظام النمو الاقتصادي ونمو الوظائف.
وفي مؤشرات أخرى متباينة، أظهرت بيانات حكومية أن الطلبات الجديدة للحصول على إعانة البطالة في الولايات المتحدة تراجعت قليلا في الأسبوع الماضي مما قد يهدئ المخاوف من تدهور سوق العمل بعد نمو ضعيف للوظائف في أبريل/ نيسان.
وقالت وزارة العمل إن الطلبات الجديدة لإعانة البطالة الحكومية تراجعت بمقدار ألف طلب إلى 367 ألفا.
وأفاد تقرير آخر لوزارة العمل أن العجز التجاري سجل ارتفاعا أكبر من المتوقع في مارس/آذار، إذ قفزت الواردات إلى مستوى قياسي في مؤشر آخر على أن الحكومة الأميركية قد تضطر إلى خفض تقديراتها للنمو في الربع الأول من العام الحالي.
ونما العجز التجاري بنسبة 14.1% إلى 51.8 مليار دولار في أكبر قفزة في نحو عام بالرغم من أن الصادرات سجلت ارتفاعا قياسيا هي الأخرى.
وزادت الواردات الأميركية بنسبة 5.2% في مارس/آذار مسجلة أكبر زيادة منذ يناير/ كانون الثاني إلى 238.6 مليار دولار، في حين ارتفعت الصادرات بنسبة 2.9% إلى مستوى قياسي بلغ 186.8 مليار دولار.
بن برنانكي: النظام المصرفي الأميركي أقوى مما سبق (الفرنسية)
يأتي ذلك في وقت يسعى فيه الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى إقناع الشعب الأميركي بأن البلاد تحقق تقدما على الصعيد الاقتصادي رغم ضعف تعافي الاقتصاد، ويأمل الفوز بفترة رئاسية ثانية في انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
النظام المصرفي
في نفس السياق، سعى رئيس مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأميركي بن برنانكي إلى التأكيد بأن النظام المصرفي الأميركي أقوى مما سبق.
وقال برنانكي في كلمة له أمام المؤتمر السنوي لمجلس احتياط شيكاغو إن البنوك عليها بذل المزيد من الجهد لاستعادة صحتها والتكيف مع القواعد الجديدة التي أعقبت الأزمة المالية والظروف الاقتصادية الحالية.
وكانت البنوك الأميركية قد فاجأت المحللين عندما حققت أرباحا ربع سنوية متتالية في العام الماضي، ولكن المنتقدين يقولون إن الكثير من البنوك ما زالت تحتفظ بأموالها وترفض التوسع في تقديم القروض نتيجة القلق من ضعف التعافي الاقتصادي وكذلك القلق من أزمة ديون منطقة اليورو.
ويمكن أن يؤدي هذا الوضع إلى تآكل فرص الرئيس الأميركي باراك أوباما في الفوز بفترة رئاسة ثانية.
وقال برنانكي إن "ظروف الائتمان في الولايات المتحدة تحسنت بدرجة كبيرة في مجالات متعددة.. وقد وجد العديد -وليس الكل بالتأكيد- من الشركات والعائلات أن الحصول على القروض أصبح أسهل مما كان عليه منذ عدة أعوام".
وأضاف أن القروض العقارية هي الصعبة بالفعل، وذلك بسبب تباطؤ تعافي الاقتصاد وقطاع الإسكان بشكل خاص مع استمرار شعور المقرضين بالحذر.

وكالات أنباء

سامح أمين
14-05-2012, 02:11 AM
حاكم كاليفورنيا: عجز ميزانية الولاية يزيد إلى 16 مليار دولار

قال جيري براون حاكم ولاية كاليفورنيا الأمريكية إن عجز ميزانية الولاية زاد بما يقرب من سبعة مليارات دولار عما كان متوقعا نظرا لضعف إيرادات الضرائب وبطء إحراز تقدم في خفض الإنفاق.
وقال براون إن العجز المتوقع للسنة المالية التي تنتهي في 30 يونيو حزيران يبلغ 16 مليار دولار ارتفاعا من تقديرات سابقة في يناير كانون الثاني عند 9.2 مليار دولار.
وقال براون في تسجيل مصور على يوتيوب "نواجه الآن عجزا قدره 16 مليار دولار وليس 9.2 مليار دولار كما كنا نعتقد في يناير.
"وهذا يعني أن علينا الذهاب إلى أبعد وإجراء خفض أكبر في الإنفاق عما طلبته في بداية العام."
ومن المنتظر أن يتقدم براون بمشروع ميزانية السنة المالية الجديدة غدا الإثنين وقال إن المشروع يتضمن كيفية القضاء على العجز.
ويمكن أن تتلقى كاليفورنيا دعما من الطرح العام الأولى المزمع لأسهم شركة فيسبوك للتواصل الاجتماعي عبر الإنترنت والذي يهدف لجمع نحو 12 مليار دولار عند إطلاقه الأسبوع القادم.
وبحسب محللين فإن إيرادات خيارات الأسهم التي في حوزة أناس يقطنون كاليفورنيا يمكن أن تصل إلى حوالي ملياري دولار.
ومازالت كاليفورنيا أكثر الولايات الأمريكية سكانا تتعافى من الأزمة المالية في 2008-2009 التي أطلقت أسوأ ركود منذ الثلاثينيات

وكالات أنباء

سامح أمين
17-05-2012, 10:22 PM
جايتنر: الاقتصاد الامريكي مازال يواجه "تحديات صعبة جدا"

قال وزير الخزانة الامريكي تيموثي جايتنر يوم الخميس ان ازمة ديون اوروبا واسعار النفط المرتفعة وتخفيضات في الميزانية وزيادات في الضرائب في نهاية السنة المالية لا تزال تشكل مخاطر على اقتصاد الولايات المتحدة.
واضاف جايتنر في تعليقات له في منتدى للاعمال في بالتيمور "مازلنا نعيش في عالم خطير وغير واضح المعالم حيث تواجه اوروبا ازمة شديدة مستمرة منذ وقت طويل."
لكن رغم ان جايتنر قال ان الولايات المتحدة تواجه "تحديات صعبة جدا" الا انه اضاف انها يمكن السيطرة عليها.
وقال "أرى ان التحديات التي يواجهه اقتصادنا أفضل من تلك التي يواجهها اقتصاد في اي مكان في العالم" مضيفا انه يعتقد ان الانقضاء المتزامن لاعفاءات ضريبية في الولايات المتحدة وتخفيضات متوقعة في الميزانية يمثلان فرصة للساسة لايجاد سبيل لوضع البلاد في مسار مالي أكثر قدرة على الاستمرارية.

وكالات أنباء

سامح أمين
22-05-2012, 11:07 PM
مسؤولة أمريكية: لا خطط فورية لتغيير حجم ووتيرة إصدارات السندات في 2012

قالت مسؤولة كبيرة بوزارة الخزانة الأمريكية يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة ليس لديها خطط فورية لتغيير حجم اصدارات السندات في 2012 والتي ستقترب من الخطة الموضوعة للعام بأكمله.
وقال محللون إن الحكومة الأمريكية ربما ترفع مبيعات أذون الخزانة في وقت لاحق من العام إذا استمرت حصيلة الضرائب دون مستوياتها في العام الماضي مع استقرار الانفاق الاتحادي عند مستوياته الحالية.
وقالت ماري ميلر وكيلة الوزارة للتمويل المحلي أمام مؤتمر مالي في العاصمة السعودية الرياض "ليس لدينا خطط فورية لتغيير حجم ووتيرة إصدارات السندات ... مازال من الممكن إجراء بعض التغييرات الطفيفة حسب الانتعاش الاقتصادي."

وكالات أنباء

سامح أمين
08-06-2012, 12:29 AM
برنانكي يحجم عن الإشارة إلى تحفيز اقتصادي من المركزي الأمريكي

قال رئيس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) بن برنانكي يوم الخميس إن البنك مستعد لحماية الاقتصاد إذا تعاظمت المشكلات المالية لكنه لم يقدم إشارات تذكر على أن البنك قد يلجأ إلى مزيد من التحفيز النقدي في وقت قريب.
وأبلغ برنانكي الكونجرس أن الاحتياطي الاتحادي يراقب "الأخطار الكبيرة" التي تشكلها أزمة الديون والبنوك في أوروبا على التعافي الأمريكي.
لكن بالنسبة للأسواق المالية التي كانت تنتظر إشارات لإمكانية لجوء البنك إلى جولة ثالثة من شراء السندات كانت شهادة برنانكي أمام اللجنة الاقتصادية المشتركة مخيبة للآمال. ويتوقع العديد من الاقتصاديين لدى بنوك شهيرة حاليا أن يأخذ الاحتياطي الاتحادي بعض الخطوات الجديدة المتعلقة بالسياسة النقدية في اجتماعه الذي يعقد في 19 و20 من يونيو حزيران.
وقال برنانكي في النص المعد للشهادة "مازال الاحتياطي الاتحادي مستعدا لأخذ الخطوات اللازمة لحماية الاقتصاد الأمريكي إذا تزايدت الضغوط المالية."
وعززت بيانات الوظائف الأمريكية الضعيفة التي صدرت الأسبوع الماضي وتفاقم الأزمة في منطقة اليورو تكهنات بتدخل الاحتياطي الاتحادي مجددا لدعم التعافي الهش.
لكن لهجة برنانكي كانت بعيدة عن لهجة الأزمة. بل إنه بدا متفائلا بشأن الآفاق الاقتصادية. وقال "بالرغم من الصعوبات الاقتصادية في أوروبا استمر الطلب على الصادرات الأمريكية بمستوى جيد."
لكن تصريحاته تتناقض بشدة مع تصريحات نائبته جانيت يلين التي أوضحت في وقت متأخر يوم الأربعاء أن هناك حاجة لمزيد من التحفيز النقدي للحماية من خطر الركود.

وكالات أنباء

سامح أمين
08-06-2012, 08:54 PM
البيت الابيض: أوباما يقدم بيانا عن الاقتصاد

قال البيت الابيض يوم الجمعة إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما سيحث الكونجرس على تجاوز الافكار الحزبية لتشجيع التوظيف في بيان عن الاقتصاد في الساعة 1415 بتوقيت جرينتش.
وقال البيت الأبيض إن التصريحات التي تأتي بعد صدور بيانات اثارت مخاوف بشأن قوة انتعاش الاقتصاد الأمريكي وسط أزمة منطقة اليورو ستتناول كذلك الوضع في أوروبا.

اوباما: الكساد في أوروبا سيؤثر على تعافي الاقتصاد الأمريكي

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الجمعة ان حدوث كساد في أوروبا سيؤثر على وتيرة الانتعاش الأمريكي واضاف ان واشنطن حريصة على ألا "توبخ" اوروبا أو تملي على الزعماء الأوروبيين ما ينبغي ان يفعلوه.
واستدرك بقوله ان النظام المالي الأمريكي يرتكز على أساس أكثر صلابة ويمكنه استيعاب الصدمات من أوروبا.
وقال اوباما للصحفيين "إنهم يستطيعون استيعاب بعض الصدمات التي تأتي من الجانب الآخر من الاطلسي

وكالات أنباء

سامح أمين
12-06-2012, 10:41 PM
عجز الميزانية الأمريكية 125 مليار دولار في مايو

سجلت الحكومة الأمريكية عجزا بالميزانية قدره 125 مليار دولار في مايو ايار وهو أكثر من مثلي المستوى المسجل في نفس الشهر من العام الماضي.
ويبلغ عجز الميزانية الاتحادية منذ بداية السنة المالية الحالية 844.5 مليار دولار وهو أقل من مستواه قبل عام.
ووفقا للنظام المحاسبي للحكومة الأمريكية بدأت السنة المالية 2012 في أكتوبر تشرين الأول. وخلال السنة المالية 2011 التي انتهت في 30 سبتمبر أيلول بلغ عجز الميزانية 1.296 تريليون دولار.

وكالات أنباء

سامح أمين
24-06-2012, 12:50 AM
البيت الابيض: النظام المصرفي الامريكي زاد قوة بفضل الاصلاحات

قال البيت الأبيض أن البنوك الأمريكية أصبحت في حال أفضل من ذي قبل بفضل الإصلاحات والخطوات التي اتخذت لزيادة مستويات رأس المال منذ الأزمة المالية في عام 2008 لكنه رفض التعقيب على خفض التصنيف الائتماني لبعض من أكبر المؤسسات المالية في العالم.
وقال جوش إيرنست المتحدث باسم البيت الابيض للصحفيين الذين يرافقون الرئيس باراك اوباما في رحلته إلى فلوريدا "ما يمكنني قوله هو ان النظام المصرفي الأمريكي زاد قوة واستقرارا بفضل جهود الرئيس لتنفيذ إصلاحات قوية في تشريع دود وفرانك."
وكانت مؤسسة موديز للتصنيفات الائتمانية خفضت يوم الخميس تصنيفات عدد من أكبر البنوك في العالم لتعكس تردي الأوضاع الائتمانية ومنها المؤسسات الكبرى سيتي جروب وبنك اوف امريكا وجيه.بي. مورجان ومورجان ستانلي وجولدمان ساكس.
وقد ساند اوباما التشريع المسمي على اسمي المشرعين الديمقراطيين كريس دود وبارني فرانك لتقييد حجم المخاطرة التي يجوز للمؤسسات المالية تحملها وواصل جهود الحكومة السابقة لدعم ميزانيات البنوك.
وقال إيرنست إن مثل هذه الإصلاحات ومنها تلك التي ترفع متطلبات حجم رأس المال للبنوك تقلل من احتمال أن يتضرر دافعو الضرائب من افلاسات البنوك ومن ثم فإنها تعزز النظام المصرفي.

وكالات أنباء

سامح أمين
04-07-2012, 08:21 PM
النقد يتوقع استمرار ضعف اقتصاد أميركا
رجح صندوق النقد الدولى أن يبقى تعافي الاقتصاد الأميركي ضعيفا، وأن ينمو بمعدل طفيف خلال السنوات المقبلة.
وقال الصندوق إن استمرار ضعف الإنفاق الاستهلاكي والأزمة المالية وضعف الطلب العالمي سوف يبقي معدل النمو الاقتصادي في حدود 2% خلال العام الحالي، ثم ترتفع وتيرته ليصل إلى 2.3% خلال العام المقبل.
وكان معدل النمو قد انخفض خلال النصف الأول من العام الحالي إلى 2% بعد نموه القوي في 2011.
وحذر الصندوق من أن أزمة الديون السيادية في أوروبا، وخطر زيادة الضرائب وخفض الإنفاق الحكومي في الولايات المتحدة، سوف تلحق كلها ضررا إضافيا بالاقتصاد الأميركي.
وأشار الصندوق إلى أن الإنفاق الاستهلاكي الخاص واستمرار ضعف أسعار العقارات وارتفاع معدل البطالة وضعف الإنفاق الاستثماري والقيود المشددة على الإقراض الاستهلاكي، عوامل تكبح جماح نمو الاقتصاد الأميركي.
ورغم الأداء الإيجابي للصادرات الأميركية فإن أزمة منطقة اليورو تؤثر سلبيا وتهدد بتراجع الصادرات.
وحض الصندوق الحكومة الأميركية على انتهاج سياسة مالية تتيح خفض مستوى الديون على المدى المتوسط، مع تجنبها في الوقت نفسه حصول تراجع "سريع جدا" في النفقات العامة.
وكانت الحكومة الأميركية قد ذكرت الشهر الماضي أن إجمالي الناتج المحلي الأميركي سجل خلال الربع الأول نموا بنسبة 1.9% فقط، في حين كان معدل النمو في الربع الأخير من العام الماضي 3%، مدعوما بشكل أساسي بالإنفاق الاستهلاكي وجهود الشركات لتعزيز المخزون لديها.
وكانت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية حذرت -نهاية الشهر الماضي- الولايات المتحدة من مخاطر استمرار معدل البطالة المرتفع، وتزايد التفاوت في الدخل بين الأغنياء والفقراء، في الوقت الذي يحاول فيه الاقتصاد الأميركي الخروج من تداعيات أسوأ موجة ركود يتعرض لها منذ الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن العشرين.

وكالات أنباء

سامح أمين
09-07-2012, 09:50 PM
أوباما يسعى لتمديد بعض التخفيضات الضريبية عاما واحدا

قال مسؤول بالبيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما سيدعو يوم الاثنين الى تمديد مدته عام للتخفيضات الضريبية التي تعود لفترة حكم سلفه جورج بوش وذلك للاسر التي تكسب أقل من 250 ألف دولار سنويا سعيا منه لانقاذ الاقتصاد من أثر الضرائب التي سترتفع في أول يناير كانون الثاني المقبل.
وسيقدم اوباما الطلب في بيان الساعة 11:50 بالتوقيت المحلي (1550 بتوقيت جرينتش) في البيت الابيض.
ومن غير المرجح أن يغير الجمهوريون في الكونجرس رأيهم حيث يدفعون منذ فترة طويلة بوجوب تمديد تخفيضات بوش الضريبية للجميع بمن فيهم اصحاب الدخول الاعلى.
وتبنى اوباما ما وصفه "بالعدالة الضريبية" في حملته لانتخابات السادس من نوفمبر تشرين الثاني مكررا دعوته للكونجرس بجعل التخفيضات الضريبية دائمة للاسر التي يقل دخلها عن 250 ألف دولار سنويا. ويقترح منافسه الجمهوري ميت رومني ألا يتخذ الكونجرس قرارا في هذا الصدد حتى يناير وهو الموعد الذي يأمل أن يتسلم فيه السلطة.
وستنتهي التخفيضات الضريبية التي سنها بوش في أول يناير اذا لم يتحرك الكونجرس.
ويحذر محللون من أن تأثير زيادة الضرائب وتراجع الانفاق الاتحادي قد يعيد الاقتصاد الى دائرة الركود

وكالات أنباء

سامح أمين
25-07-2012, 05:21 PM
البنوك التي انقذتها الحكومة الامريكية مازالت تجد صعوبة في سداد ديونها

ذكر تقرير رقابي يوم الاربعاء أن مئات البنوك التي انقذتها الحكومة الامريكية تجد صعوبة في سداد أموال دافعي الضرائب وستجد صعوبة أكبر قريبا في سداد الفائدة التي تطلبها الخزانة الامريكية .
ومن بين 707 بنوك حصلت على أموال دافعي الضرائب من برنامج انقاذ الاصول المتعثرة المعروف باسم "تارب" الذي بدأ في عام 2008 سدد نحو النصف الاموال التي يدين بها للخزانة الامريكية.
وذكر التقرير الفصلي الذي تقدمت به الجهة المشرفة على برنامج الانقاذ للحكومة أن من بين تلك البنوك 137 بنكا لجأت لبرنامج القروض الحكومية لسداد ديونها لدافعي الضرائب.
ومن بين 325 بنكا لازال يعتمد على اموال دافعي الضرائب لم يسدد 203 بنوك فوائد بل ان البعض فاته 13 موعد سداد منذ تلقيه مدفوعات نقدية في ذروة الأزمة المالية حسب التقرير .
ويفاقم مشاكلها أن الفائدة التي ينبغي على البنوك المنقذة سدادها للخزانة سترتفع إلى تسعة بالمئة من خمسة بالمئة في بداية العام المقبل.
وقالت كريستي روميرو المفتش العام لبرنامج الانقاذ "هذه البنوك غير قادرة على جمع الاموال المطلوبة للخروج من برنامج (الانقاذ)."
وتابعت "نحن قلقون بشأن هذه البنوك ونريد لها أن تقف على قدميها دون مساعدة حكومية

وكالات أنباء

سامح أمين
26-07-2012, 12:52 AM
مجلس النواب الامريكي يقر مشروع قانون يخضع البنك المركزي للتدقيق

وافق مجلس النواب الامريكي بأغلبية كبيرة يوم الاربعاء على تشريع يخضع السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) للتدقيق رغم ان المشروع من المتوقع ان يفشل في الحصول على موافقة مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الديمقراطيون.
ووافق مجلس النواب على المشروع -الذي كتبه النائب الجمهوري رون بول- في إقتراع بأغلبية 327 ضد 98 صوتا متجاوزا اغلبية الثلثين المطلوبة.
وانضم 89 ديمقراطيا الي 238 جمهوريا في الموافقة على المشروع.
وقاوم مسؤولو مجلس الاحتياطي الاتحادي طويلا مشروع قانون التدقيق مجادلين بانه سيقوض استقلاليتهم وسيعطي صبغة سياسية لقرارات السياسة النقدية.
لكن الاقتراع أظهر دعما من الحزبين لقدر أكبر من التدقيق لسلطات البنك المركزي الامريكي التي جرى توسيعها لمساعدته في التصدي للازمة المالية.
وقال بول اثناء مناقشة المشروع يوم الثلاثاء "لا أعرف كيف يمكن لإحد أن يكون ضد الشفافية" مضيفا ان الامريكيين من حقهم ان يعرفوا المزيد من التفاصيل عن صفقات انقاذ البنوك التي قام بها مجلس الاحتياطي الاتحادي والدعم الذي قدمه لبنوك مركزية أجنبية.
وانتقد جمهوريون كثيرون وبعض الديمقراطيين الاجراءات الاستثنائية التي اتخذها مجلس الاحتياطي لانقاذ بنوك وشراء سندات الرهن العقاري وسندات الخزانة قائلين ان البنك المركزي تدخل في اختصاص الكونجرس بشان السياسة المالية.
ويقولون ان الاجراءات التي اتخذها مجلس الاحتياطي لتخفيف الركود في الفترة من 2007 إلي 2009 ربما تكون زرعت البذور لزيادة في التضخم مستقبلا.

وكالات أنباء

سامح أمين
01-08-2012, 11:12 PM
المركزي الأمريكي يحجم عن اتخاذ إجراءات تحفيز جديدة رغم ضعف الاقتصاد

قال مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) يوم الأربعاء إن التعافي الاقتصادي في الولايات المتحدة فقد قوته الدافعة هذا العام لكنه أحجم عن تقديم محفزات نقدية جديدة بالرغم من إشارته إلى أن شراء مزيد من السندات قد يكون خيارا متاحا.
وقال مسؤولو البنك إن الاقتصاد "تباطأ بعض الشيء" وعبروا مجددا عن خيبة أملهم بسبب الوتيرة البطيئة للتقدم في خفض نسبة البطالة في البلاد البالغة 8.2 في المئة.
وأبدى البنك المركزي استعداده لعمل المزيد لدعم الاقتصاد المتعثر رغم أنه خيب آمال الأسواق بإحجامه عن تمديد سياسة إبقاء أسعار الفائدة منخفضة إلى ما بعد عام 2014.
وقال البنك في بيان "ستراقب اللجنة عن كثب المعلومات الواردة عن التطورات الاقتصادية والمالية وستقدم دعما إضافيا إذا اقتضى الأمر."
وتباطأ نمو الاقتصاد الأمريكي إلى 1.5 في المئة في الربع الثاني من العام مع تراجع إنفاق المستهلكين ومازال مستوى البطالة مرتفعا بشكل كبير عما يستهدفه البنك المركزي. وتباطأ نمو الوظائف بحدة في الربع الثاني إلى 75 ألف وظيفة فقط شهريا من 226 ألف وظيفة في الربع الأول.

وكالات أنباء

سامح أمين
09-08-2012, 12:49 AM
أوباما يصف موجة جفاف في أمريكا بالتاريخية ويطلب مساعدة الكونجرس

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن أشد موجة جفاف تضرب الولايات المتحدة منذ نصف قرن تتسبب في تقلص انتاج المحاصيل والماشية في البلاد ودعا الكونجرس لإقرار مشروع قانون زراعي يسمح بارسال مساعدات لمزيد من المزارعين ومربي الماشية لمواجهة الكارثة.
وقال أوباما خلال اجتماع لمجلس شؤون الريف بالبيت الأبيض أمس الثلاثاء إن الحكومة ستبذل قصارى جهدها لتخفيف آثار الجفاف.
وأضاف "إنه جفاف تاريخي وله تأثير شديد على المزارعين ومربي الماشية في ولايات كثيرة."
ويعاني أكثر من 60 بالمئة من الولايات الأمريكية باستثناء ألاسكا وهاواي من جفاف يصنف على أنه متوسط إلى استثنائي. ويتوقع محللون أن يتسبب الجفاف في انخفاض محصول الذرة لأدنى مستوى في ست سنوات.
وقبل ثلاثة أشهر من الانتخابات الرئاسية قال أوباما إنه ينبغي للكونجرس أن يكمل العمل بشأن مشروع قانون زراعي مدته خمس سنوات.
واقترح الزعماء الجمهوريون في مجلس النواب مساعدات للإغاثة من الكوارث بقيمة 383 مليون دولار لدعم منتجي الماشية قبل تأجيل الجلسات للصيف بعدما لم يتمكنوا من اقرار مشروع القانون.
وقال أوباما في أول تعليق منذ أسابيع بشأن مشروع القانون "ينبغي للكونجرس اقرار مشروع القانون الزراعي الذي لن يقدم فحسب وسائل الاغاثة الهامة من الكارثة وإنما سيدخل أيضا اصلاحات ضرورية."
وأقر مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الديمقراطيون نسخته من مشروع القانون في يونيو حزيران

وكالات أنباء

سامح أمين
10-08-2012, 05:33 PM
الجفاف في أمريكا وأسعار الغذاء تزكي المخاوف من أزمة جديدة

تصاعدت المخاوف العالمية من احتمال تكرار أزمة الغذاء التي وقعت عام 2008 بعد أن كشفت بيانات أن أسعار الغذاء قفزت ستة في المئة الشهر الماضي وأقبل المستوردون على شراء محاصيل الحبوب الأمريكية ما ساعد في رفع أسعار الذرة إلى مستويات قياسية.
وقبل صدور تقرير حكومي مهم يوم الجمعة عن حالة محاصيل الذرة وفول الصويا الأمريكية التي ابتليت بأسوأ جفاف في أكثر من خمسة عقود حذرت منظمة الأمم المتحدة للغذاء والزراعة (فاو) من فرض حظر أو رسوم على الصادرات أو التوسع في الشراء بالصورة التي تسببت في تفاقم ارتفاع الأسعار منذ أربع سنوات.
وقال عبد الرضا عباسيان كبير الاقتصاديين ومحلل الحبوب في الفاو لرويترز "هناك احتمال بتطور الموقف مثلما حدث في 2007-2008.
"هناك توقعات باننا في هذه المرة تحديدا لن ننتهج سياسات سيئة ونتدخل بفرض قيود على الأسواق وما لم يحدث هذا فلن نشهد وضعا خطيرا مثلما حدث في 2007-2008. لكن لو تكرر تطبيق هذه السياسات فكل شيء وارد."
ومما زاد من المخاوف حيال امدادات الغذاء العالمية ذكرت هيئة الأحوال الجوية الرسمية في اليابان يوم الجمعة أن بيانات مراقبة الطقس تشير إلى حدوث ظاهرة النينيو والتى أنه من المرجح أن تستمر حتى الشتاء المقبل.
وحتى الآن تحجم معظم الحكومات عن التدخل في تجارة الغذاء. وقال نائب رئيس الوزراء الروسي هذا الأسبوع إنه لا يرى ضرورة لفرض حظر على صادرات القمح كما فعلت موسكو عام 2010 لكنه لم يستبعد فرض رسوم على الصادرات بعد انتهاء عام 2012.
وأضاف عباسيان أن وفرة امدادات الأرز وتباطؤ النمو الاقتصادي وأسعار النفط المنخفضة نسبيا تسببت في تعزيز ارتفاع الأسعار.
لكن هناك مؤشرات على عمليات شراء كبيرة غير عادية وبناء مخزونات اضافية. وقفزت صادرات الذرة الأمريكية الأسبوع الماضي إلى ثاني أعلى مستوى لها في عشرة أشهر

وكالات أنباء

سامح أمين
23-08-2012, 02:15 AM
محضر اجتماع يظهر استعداد المركزي الأمريكي للتيسير النقدي قريبا

أظهر محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) الذي عقد في مطلع أغسطس آب الجاري أن البنك سيطرح على الأرجح جولة أخرى من التحفيز النقدي "قريبا جدا" إذا لم يتحسن الاقتصاد بشكل كبير.
وبالرغم من أن الاجتماع عقد قبل التحسن الأخير في البيانات الاقتصادية بما في ذلك قراءة أقوى من المتوقع لنمو الوظائف الأمريكية في يوليو تموز فإن صناع السياسة كانوا قاطعين جدا في التعبير عن استيائهم من التوقعات الاقتصادية الحالية.
ورأى مسؤولو البنك مخاطر كبيرة تحدق بالاقتصاد الأمريكي الذي يعتريه الضعف بالفعل والذي نما 1.5 في المئة فقط على أساس سنوي في الربع الثاني من العام. وتشمل المخاطر تفاقم الضغوط المالية في أوروبا وإجراءات خفض الميزانية وزيادة الضرائب التي تلوح في الأفق في الولايات المتحدة.

وكالات أنباء

سامح أمين
24-08-2012, 01:15 AM
البيت الأبيض يدعو الكونجرس للموافقة سريعا على تمديد تخفيضات ضريبية

قال البيت الأبيض يوم الخميس إن الرئيس باراك أوباما يريد من الكونجرس ان يوافق الان على تمديد التخفيضات الضريبية للطبقة المتوسطة من اجل الابتعاد عن حافة "المنحدر المالي" الذي توشك ان تنزلق اليه البلاد وتأجيل القرارات المالية الأكثر صعوبة الي ما بعد الانتخابات التي ستجرى في نوفمبر تشرين الثاني.
ويدور خلاف بين الديمقراطيين والجمهوريين في الكونجرس بشأن ما إذا كان ينبغي الإحجام عن زيادة الضرائب على الأثرياء التي من المقرر أن تصبح ة في نهاية العام الجاري وبشأن تخفيضات للإنفاق قد تؤثر على الجيش.
ويريد البيت الأبيض تمديد تخفيضات الضرائب التي حصلت عليها الطبقة المتوسطة في عهد الرئيس الجمهوري السابق جورج بوش لكنه لا يريد تمديد التخفيضات الممنوحة للأثرياء.
وقال مكتب الميزانية بالكونجرس إن على الأمريكيين ان يتوقعوا "ركودا كبيرا" وفقد مليوني وظيفة إذا لم يتمكن أعضاء الكونجرس من حل خلافاتهم سواء في دورة الكونجرس الحالية أو قبل الانتخابات التي ستجرى في السادس من نوفمبر.
وسئل جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض عن تقرير مكتب الميزانية بالكونجرس فقال إنه ينبغي على مجلس النواب الذي يهيمن عليه الجمهوريون أن يحذو حذو مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الديمقراطيون ويبقي معدلات الضرائب التي يدفعها 98 بالمئة من الأمريكيين عند المستويات التي خفضت اليها في عهد بوش.
وقال إن إبقاء معدلات الضرائب المنخفضة للطبقة المتوسطة سيخفف معظم الضرر الاقتصادي الذي ينشأ عن الخلافات في الكونجرس.
وتابع قائلا في لقاء مع الصحفيين "ذلك سيعالج بضربة واحدة جزءا كبيرا من القلق بشأن ما يسمى بالمنحدر المالي. لن يعالجه بالكلية لكن سيكون له تأثير كبير

وكالات أنباء

سامح أمين
14-09-2012, 12:05 AM
المركزي الأمريكي يطلق برنامج تحفيز كبيرا

أطلق مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) جولة أخرى قوية من التحفيز يوم الخميس قائلا إنه سيشتري ديونا مرتبطة برهن عقاري بقيمة 40 مليار دولار شهريا ويواصل شراء الأصول لحين حدوث تحسن كبير في آفاق الوظائف.
وفي تحول كبير في اتجاه السياسة النقدية الأمريكية قال البنك انه ربط عمليات شراء السندات الاستثنائية مباشرة بالاوضاع الاقتصادية في خطوة من المرجح أن تثير جدلا بين منتقدي البنك المركزي.
وقال البنك في بيان "لو لم تتحسن افاق سوق العمل بنسبة كبيرة فستواصل اللجنة شراء الاوراق المالية المضمونة برهون عقارية وتقوم بمشتريات اضافية للاصول وتوظف ادوات السياسة النقدية الاخرى بالشكل الملائم لحين تحقيق هذا التحسن في سياق استقرار الاسعار."
وفي خطوة أخرى تعكس مدى قلق مسؤولي البنك بشأن سلامة الاقتصاد قال صانعو السياسة إنهم لن يرفعوا الفائدة من المستويات المنخفضة الحالية حتى منتصف 2015 على اقرب تقدير. وكانوا في السابق قالوا إن من المتوقع رفع أسعار الفائدة في اواخر 2014

وكالات أنباء

سامح أمين
03-10-2012, 03:13 AM
بايدن: الطبقة المتوسطة في امريكا "دفنت في السنوات الأربع الأخيرة"

قال جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي أمام تجمع انتخابي يوم الثلاثاء إن الطبقة المتوسطة في الولايات المتحدة دفنت على مدى السنوات الأربع الاخيرة وهي فترة اطول بقليل من التي قضاها الرئيس باراك أوباما في البيت الابيض.
وتلقف الجمهوريون على الفور ما وصفوه بأنه "اعتراف مذهل" من بايدن يدل على أن سياسات أوباما اضرت بالاقتصاد وذلك قبل يوم من أول مناظرة رئاسية بين أوباما ومنافسه ميت رومني.
وأدلى بايدن بتصريحاته في خطاب مفعم بالعواطف أمام نحو 1050 شخصا في تشارلوت بولاية نورث كارولاينا خلال مناقشته لما تقول حملة أوباما إنها خطط رومني لزيادة الضرائب على معظم الأمريكيين لتعويض تخفيضات ضريبية للأغنياء.
وتساءل قائلا "هذا أمر شديد الأهمية. كيف يبررون ذلك... زيادة الضرائب على الطبقة المتوسطة التي دفنت على مدى السنوات الأربع الأخيرة؟ كيف بالله عليهم يمكنهم تبرير زيادة الضرائب عليها وتلك التخفيضات الضريبية؟"
ويرى الناخبون أن الاقتصاد الأمريكي المتداعي هو القضية الأهم في الانتخابات.
وقالت اماندا هينيبرج المتحدثة باسم رومني في بيان "عانت الطبقة المتوسطة في عهد الرئيس اوباما من بطالة طاحنة وارتفاع الأسعار وتراجع الدخل."
وستجرى الانتخابات الرئاسية في السادس من نوفمبر تشرين الثاني.

وكالات انباء

سامح أمين
28-10-2012, 12:59 AM
اوباما يقول لجنة عجز الميزانية محقة بشأن العائدات ومخطئة بشأن التخفيضات الدفاعية

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما ان توصية لجنة تضم الحزبين الديمقراطي والجمهوري بخفض العجز ذهبت الى حد أبعد من اللازم بشأن خفض الانفاق ولاسيما بشأن الدفاع .
وقال ان الخطة التي طرحتها لجنة سيمبسون باولز خفضت الانفاق الدفاعي بشكل كبير جدا.
واضاف "انهم يريدون..تخفيضات دفاعية اكبر مما اشعر معه بارتياح كقائد أعلى للقوات."
وقال اوباما الذي يخوض معركة متقاربة لاعادة انتخابه امام منافسه الجمهوري ميت رومني انه سيكون حريصا على مشاركة الاعضاء الجمهوريين بالكونجرس في مفاوضات للتوصل لاتفاق فوري على خفض واسع في الانفاق. واضاف ان من الممكن التوصل لاتفاق خلال فترة قصيرة تبلغ اربعة اشهر.
وقال اوباما في مقابلة اذاعية بثت امس الجمعة" قلت للناس انني سأغسل سيارة جون بينر(رئيس مجلس النواب) وسأقوم باصطحاب كلب ميتشل مكونيل (زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ) في نزهة سأفعل اي شيء لازم لانجاز ذلك.
"السبيل هو ان الشعب الامريكي يريد منا الان ان نعالج بعضا من التحديات الضخمة التي نواجهها بأسلوب منطقي ومتوازن ومعقول."
وأيا كانت نتيجة الانتخابات التي ستجري في السادس من نوفمبر تشرين الثاني فان الولايات المتحدة تواجه تشديدا ماليا حادا في نهاية العام. واذا لم يتحرك الكونجرس والادارة فمن المقرر ان تسرى تخفيضات في الانفاق قيمتها 109 مليارات دولار وستزيد معدلات الضرائب.
ويقول اوباما والجمهوريون انهم يريدون تفادي "الجرف المالي." ولكن الديمقراطيين يريدون الحد من تخفيضات الانفاق على برامج الرعاية الاجتماعية ويعترض الجمهوريون على السماح بارتفاع معدلات الضرائب لمن يكسبون اكثر من 250 الف دولار سنويا.
وقال اوباما ايضا ان الغاء التخفيضات الضريبية الشعبية على الفوائد التي تدفع على قروض المنازل او على هبات الجمعيات الخيرية يذهب الى "مدى بعيد جدا."

وكالات أنباء

سامح أمين
09-11-2012, 09:27 PM
اوباما يقول إنه مستعد للتوافق في تفاوض بشأن التحديات المالية

دعا الرئيس باراك أوباما يوم الجمعة زعماء الكونجرس إلى البيت الأبيض لبدء مفاوضات بشأن صفقة لتفادي بدء نفاذ زيادات ضريبية حادة وتخفيضات في الانفاق في نهاية العام وقال إنه "مستعد للتوافق."
وقال اوباما في ظهور له في البيت الأبيض بعد فوزه على الجمهوري ميت رومني في انتخابات الرئاسة يوم الثلاثاء "أنا مستعد للنظر في أفكار جديدة. وأنا ملتزم بالتصدي لتحدياتنا المالية لكني ارفض قبول أي منهج لا يكون متوازنا." ودعا مرة أخرى إلى زيادة الضرائب على الأمريكيين الأثرياء.
ويقول محللون إنه إذا لم يتحرك الكونجرس والحكومة الأمريكية فإن زيادات الضرائب وتخفيضات الإنفاق ستهوي بالاقتصاد الضعيف في غمرة الكساد. وقال مكتب الميزانية التابع للكونجرس هذا الاسبوع ان معدل البطالة قد يرتفع إلى اكثر من 9 في المئة إذا لم تتخذ إجراءات لتفادي ما يسمى المنحدر المالي.

وكالات أنباء

سامح أمين
17-11-2012, 01:16 AM
أوباما يشدد على ضرورة فرض ضريبة دخل تصاعدية، والابتعاد عن الخلافات لتجنب `الجرف المالي`

أطل الرئيس الامريكي باراك اوباما لثاني مره بعد انتهاء الانتخابات الامريكية في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر على الصحفيين خلال مؤتمر عقد في البيت الابيض يوم أمس الأربعاء من أجل التحدث عن الضرائب المفروضة على الأمريكيين (السياسة الضريبية المفروضة على المواطنين الأمريكية).
حيث أكد أوباما على أن الطبقة الغنية في الولايات المتحدة يجب عليها تحمل القسم الأكبر من الضرائب المفروضة على الشعب الأمريكي كوسيلة لتخفض العجز في الميزانية الاتحادية، وقال أن زيادة الضرائب على الطبقة المتوسطه قد يؤدي الى تباطؤ نمو مبيعات التجزئة خلال موسم الأعياد والعطلات، والذي من شأنه أن يؤثر على قطاع العمل والتوظيف، وهذا يمثل التحدي الأكبر للديمقراطيين.
ولا بد لنا من الإشارة إلى أن الخلاف ما زال مستمراً بين الديمقراطيين والجمهوريون في الكونغرس حيال موضوع تخفيض عجو الموازنة، حيث يتمسك الجمهوريون بموقفهم من خلال فرض ضريبة متساوية على جميع طبقات المجتمع الأمريكي، في حين يصر الديمقراطيون على موضوع "فرض ضرائب تصاعدية على الأمريكيين".

ومن المتوقع أن يبدأ أوباما محادثات وبشكل جدي مع المشرعين، حين يلتقي بزعماء مجلسي النواب والشيوخ يوم الجمعة، حيث سيتركز محور النقاش على كيفية زيادة واردات الدولة، وتقليل النفقات الحكومية بقيمة تريليون دولار.


وأضاف أوباما بأن الأولوية القصوى في حل الأزمة المالية للبلاد يجب أن تكون في توفير فرص العمل وتحقيق النمو، الأمر الذي يتفق عليه الديمقراطيين والجمهوريين، في الوقت الذي شدد فيه أوباما على ضرورة التوصل إلى اتفاق لتخفيض عجز الموازنة، لتجنب حدوث ما بات يعرف بـ "الجرف المالي" مطلع العام المقبل.

أوباما يواصل اجتماعاته بكبار مسؤولي الكونغرس لتدارس آلية الوصول لاتفاق حيال الموازنة

استهل الرئيس الأمريكي باراك أوباما جولة جديدة مع كبار قيادات الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الكونغرس الأمريكي حيال تخفيض عجز الموازنة الأمريكية، وذلك في مسعى من الإدارة الأمريكية للتوصل إلى اتفاق حيال تخفيض عجز الموازنة، مما يجنب البلاد الدخول في دوامة الركود مجدداً مطلع العام المقبل.
وتتواصل الخلافات بين الحزبين في ما يتعلق بموضوع الضرائب، حيث يصّر أوباما على فرض ضريبة دخل تصاعدية على الأمريكيين، في الوقت الذي يرفض فيه الجمهوريون ذلك، الأمر الذي يشكل عائقاً أمام وصول صناع القرار في الولايات المتحدة على اتفاق لتخفيض عجز الموازنة.
ولا بد لنا من الإشارة إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تعاني منذ قرابة العامين من ارتفاع عجز موازنتها، الأمر الذي دفع بمستويات الديون الأمريكية إلى الارتفاع إلى مستويات غير مسبوقة، مما أجبر صناع القرار في الولايات المتحدة الأمريكية خلال العام 2011 على رفع سقف ديون الولايات المتحدة، وذلك لتفادي الحديث عن "إفلاس" الولايات المتحدة.
هذا وقد شهدت مستويات الدين الأمريكي ارتفاعاً إلى مستويات غير مسبوقة خلال العام 2011، لتفقد الولايات المتحدة الأمريكية بذلك تصنيفها الائتماني الممتاز (aaa) والأعلى في العالم منذ العام 1917، وذلك عقب قيام مؤسسة ستاندرد آند بورز للتصنيفات الائتمانية بتخفيض الائتماني للولايات المتحدة من aaa إلى aa+.

وكالات أنباء

سامح أمين
29-11-2012, 02:47 AM
رئيس مجلس النواب الأمريكي متفائل بامكانية تفادي أزمة مالية

أعرب رئيس مجلس النواب الأمريكي جون بينر عن تفاؤله إزاء إمكانية إبرام الجمهوريين صفقة مع البيت لأبيض لتفادي إجراءات تقشفية بنهاية العام وقال إن الجمهوريين مستعدون للتفاوض بشان الايرادات إذا وافق الديمقراطيون على تخفيضات في الإنفاق.
وأبلغ بينر -وهو جمهوري من أوهايو- الصحفيين يوم الاربعاء "إنني متفائل بأننا يمكننا مواصلة العمل سويا لتفادي تلك الأزمة عاجلا وليس آجلا.
"نحن (الجمهوريون) نضع الايرادات على الطاولة مادام ان ذلك مصحوبا بخفض كبير في الإنفاق لتفادي هذه الأزمة."
وسيبدأ سريان زيادات في الضرائب وتخفيضات في الإنفاق بقيمة اجمالية 600 مليار دولار في مطلع العام القادم إذا لم تستطع إدارة أوباما والمشرعون الإتفاق على كيفية تغيير القانون. ويقول خبراء اقتصاديون إن إجراءات التقشف قد تدفع الاقتصاد الأمريكي للانزلاق مجددا الي الركود

أوباما يأمل بالتوصل إلى اتفاق لخفض العجز قبل عيد الميلاد
قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الأربعاء إنه يأمل أن يتوصل الكونجرس إلى اتفاق لتفادي "الهاوية المالية" المرتقبة وتقليص العجز في الميزانية قبل عيد الميلاد وحث مؤيديه على الضغط على المشرعين من خلال وغيره من وسائل التواصل الاجتماعي.
وتشير "الهاوية المالية" الي تخفيضات في الانفاق وزيادات في الضرائب بقيمة 600 مليار دولار من المقرر ان يبدأ سريانها في بداية العام القادم ما لم يتم التوصل الي اتفاق.
وقال أوباما في البيت الأبيض "هدفنا النهائي هو اتفاق يجعل العجز في الأجل الطويل تحت السيطرة بطريقة عادلة ومتوازنة."
وأضاف قائلا "أعتقد أن الحزبين يمكنهما الاتفاق في الاسابيع المقبلة على إطار لتحقيق ذلك. في الواقع آمل أن يتم هذا قبل عيد الميلاد."
وأطلق أوباما حملة علاقات عامة قوية لدعم هدفه لمد العمل بالتخفيضات الضريبية التي بدأت في عهد الرئيس السابق جورج بوش لكل الأمريكيين باستثناء الفئات الاكثر غنى. ودعا أنصاره يوم الأربعاء إلى الضغط على الكونجرس من خلال الوسائل التقليدية ومواقع التواصل الاجتماعي.
وقال "افعلوا كل ما يلزم لتوضيح أن الأمر مستعجل. ليس لدينا كثير من الوقت."
وحث الرئيس أنصاره على إرسال رسائل عبر توضح كيف أن زيادة في الضرائب قدرها 2000 دولار ستقيد إنفاقهم.
وسبق أن استخدم البيت الأبيض موقع لحث الأمريكيين على الضغط على الكونجرس لخفض الفائدة على القروض الدراسية.
وتعهد أوباما بأداء دوره في الضغط لإقرار اقتراحه بشأن الضرائب.
وقال "سأذهب إلى أي مكان وأفعل كل ما يقتضيه الأمر لإنجاز ذلك

تقرير: نمو الاقتصاد الأمريكي مازال متواضعا

أظهر تقرير لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أن الاقتصاد نما بخطى بطيئة في الأسابيع القليلة الماضية وأن وتيرة التوظيف ظلت متواضعة وهي انباء لن تساعد في تهدئة المخاوف من تباطؤ النمو وارتفاع البطالة.
وقال الاحتياطي الاتحادي اليوم الأربعاء في تقرير Beige Book‬‬ الذي يصدره ثماني مرات سنويا إن تفاصيل قطاع الصناعات التحويلية كانت متباينة. وتحدثت مصادر في خمس مناطق من إجمالي 12 منطقة فيها فروع للبنك المركزي عن قلق بشأن عام 2013 تستند جزئيا إلى مخاوف من انكماش في ميزانية الحكومة الأمريكية بسبب "الهاوية المالية" المرتقبة.
وقال التقرير "نما إنفاق المستهلكين بوتيرة متوسطة في معظم المناطق" مما ينبيء بتوقعات متفائلة بوجه عام لمبيعات موسم العطلات لدى المصادر التي تحدثت عن هذا الموسم المهم لقطاع التجزئة.
وأظهر التقرير -الذي يجمع آراء بشأن الاقتصاد من مصادر للاحتياطي الاتحادي- وجود علامات قليلة على ضغوط تضخمية.
ومن المتوقع أن يكون هذا باعثا على الارتياح لمسؤولي الاحتياطي الاتحادي الذين أطلقوا في الآونة الأخيرة خطة تحفيز جديدة ضخمة تهدف لدعم التعافي الاقتصادي وإبقاء أسعار الفائدة الطويلة الأجل عند مستوى منخفض.

وكالات أنباء

سامح أمين
30-11-2012, 12:25 AM
الخميس29/11/2012



البيت الابيض: سقف الدين الامريكي يجب رفعه بدون "دفع ثمن سياسي"

قال البيت الابيض يوم الخميس ان رفع سقف الدين القومي للولايات المتحدة يجب ألا يكون مرتبطا بدفع "ثمن سياسي" فيما يتعلق بتخفيضات في الانفاق يسعى اليها الجمهوريون في إطار اتفاق لحل مشاكل الميزانية الامريكية.
وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض للصحفيين "طلب ... دفع ثمن سياسي من أجل ان يقوم الكونجرس باداء وظيفته لضمان أن تدفع الولايات المتحدة الامريكية فواتيرها وألا تعجز عن السداد للمرة الاولى في تاريخها هو تصرف غير مسؤول بشدة."
واضاف كارني ان سقف الدين يجب رفعه بسرعة وبدون أحداث درامية.

بينر: لم يتحقق أي تقدم موضوعي في مفاوضات الميزانية الامريكية
قال جون بينر رئيس مجلس النواب الامريكي يوم الخميس انه لم يتحقق أي تقدم موضوعي لتفادي "الهاوية المالية" المتمثلة في تخفيضات للانفاق وزيادات للضرائب سيبدأ سريانها بشكل تلقائي في مطلع العام القادم اذا لم يتم التوصل الي اتفاق بشان الميزانية بين ادارة اوباما والكونجرس.

وأبلغ بينر -وهو جمهوري- الصحفيين بعد اجتماع مع وزير الخزانة تيموثي جايتنر "مازلت متفائلا بانه يمكن اجراء مناقشات مثمرة في الايام المقبلة. لكن يجب على البيت الابيض ان يكون جادا."
ووصف بينر محادثاته مع جايتنر بانها كانت صريحة لكنه قال ان وزير الخزانة لم يقدم خطة موضوعية للتوصل لاتفاق لتفادي الهاوية المالية.
واضاف ان الجمهوريين مستعدون لوضع الايرادات على طاولة النقاش شريطة ان تكون هناك تخفيضات جدية في الانفاق.
وقال بينر "سأفعل كل ما في وسعي" من اجل تفادي السقوط في "الهاوية المالية".
وفي وقت لاحق قال السناتور هاري ريد زعيم الاغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ إن الديمقراطيين مازالوا ينتظرون إقتراحا معقولا من الجمهوريين لانهاء المأزق.
وأبلغ ريد الصحفيين "نحتاج الي إقتراح منهم

وكالات أنباء

سامح أمين
01-12-2012, 01:33 AM
اوباما: من غير المقبول أن يعرقل "حفنة من الجمهوريين" إتفاقا بشان الميزانية

إتهم الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الجمعة "حفنة من الجمهوريين" في مجلس النواب بعرقلة تشريع لتمديد تخفيضات ضريبية للامريكيين من الطبقة المتوسطة من أجل محاولة الحفاظ عليها للاثرياء.
وفي مواجهة أزمة للميزانية في نهاية العام إنتهر اوباما زيارة الي مصنع في هاتفيلد بولاية بنسلفانيا لحشد تأييد الامريكيين والضغط على الجمهوريين في الكونجرس للموافقة على إقتراحه لانهاء التخفيضات الضريبية للامريكيين الذين يبلغ دخلهم أكثر من 250 ألف دولار سنويا.
وألقى اوباما باللوم على الجمهوريين الذين يسيطرون على مجلس النواب في تعطيل إتفاق.
وقال "غير مقبول لي وأعتقد انه غير مقبول لكم أن يحتجز حفنة من الجمهوريين في الكونجرس التخفيضات الضريبية للطبقة المتوسطة رهينة فقط لانهم لا يريدون ان ترتفع معدلات الضريبة للفئات الأعلى دخلا."

بينر: الجمهوريون والبيت الابيض في مأزق قبل شهر من "الهاوية المالية"

قال جون بينر رئيس مجلس النواب الامريكي يوم الجمعة ان الجمهوريين والرئيس باراك اوباما في مأزق قبل شهر من "الهاوية المالية".. في اشارة الي تخفيضات للانفاق وزيادات في الضرائب بقيمة 600 مليار دولار سيبدأ سريانها بشكل تلقائي.
ومتحدثا الي الصحفيين بعد يوم من تقديم اوباما لعرض بشأن الميزانية وصفه الجمهوريون بأنه غير مقبول قال بينر "يوجد مأزق.. دعونا لا نخدع انفسنا."
ويتمسك اوباما والجمهوريين بمواقفهما بقوة. وتتمثل أكبر عقبة في هل يجب تمديد تخفيضات ضريبية للاسر التي يبلغ دخلها أكثر من 250 ألف دولار سنويا.
وقال بينر إن الجمهوريين مازالوا يعارضون زيادة معدلات الضريبة لأي فئة من فئات الدخل

وكالات أنباء

سامح أمين
04-12-2012, 11:28 PM
إجتماع أوباما مع حكام الولايات للحديث عن تجنب `الجرف المالي`

يبحث الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن حلفاء جدد له في معركة "الجرف المالي"، إذ يعقد إجتماعاً مع ستة حكام ولايات في البيت الأبيض اليوم الثلاثاء. ومن بينهم ثلاثة حكام جمهوريين.
وسوف يتحدث الرئيس ونائبه بايدن مع حكام الولايات عن "الإجراءات التي يحتاجها الاقتصاد للبقاء ضمن مرحلة النمو و إيجاد آلية متوازنة لتقليل العجز" هذا ما صرح به بيان البيت الأبيض.
وسوف يجتمع أوباما أيضاً مع رئيس جمعية الحكام الوطنية الحاكم جاك ماركل بالاضافة إلى نائبه الحاكم ماري فولن.
هذا الإجتماع بين البيت الأبيض والجمهوريين يأتي ضمن سلسلة التشابك حول ما إذا كانت الديون ستخفض ضمن الخطة المقترحة التي تضمن زيادة الضرائب على الطبقة الغنية.
هذا وقد يسعى الطرفان إلى تجنب ما بات يعرف "بالجرف المالي" -الذي يتضمن رفع للضرائب وخفض المصاريف تلقائياً- والذي يبدأ مفعوله في حالة عدم التوصل إلى إتفاق بينهما.
المتحدث باسم البيت الأبيض "جاي كارني" صرح بأن "الحكام لديهم الكثير من الركائز في هذه العملية" وأضاف "لديهم اهتمام في رؤية واشنطن لإتخاذ التدابير للتأكد من أن الاقتصاد سيبقى في حالة النمو".
يذكر أن حدول الرئيس أوباما يوم الثلاثاء يتضمن تناول وجبة الغذاء مع نائبه بايدن واجتماعاً مع وزير الدفاع ليون بانيتا.

وكالات أنباء

سامح أمين
05-12-2012, 11:18 PM
أوباما قد يضطر الى رفع سقف الدين الأمريكي

يتحدث في هذه الأثناء باراك اوباما مع الرؤساء التنفيذيين للشركات الامريكية الكبيرة لوضع حلول لتجنب الجرف المالي حيث أكد أوباما انه من غير الممكن الحصول على الايرادات اللازمة لتفادي مشكلة الجرف المالي دون فرض ضريبة دخل تصاعدية على ذوي الدخل المرتفع. وأضاف ان الولايات المتحدة لاتسطيع تحمل رفع اخر في سقف الديون مضيفاً إلى أن أعضاء الكونجرس ليس باستطاعتهم الخوض بمباحثات تتعلق بسقف الدين العام و ما إلى ذلك.
وكما قال مسؤول في البيت الأبيض في كلمة ألقاها اليوم امام مجموعة من رجال الاعمال ان الرئيس الامريكي قد يحتاج الى رفع سقف الدين العام الامريكي إذا استمر الخلاف مع اعضاء الكونغرس الامريكي حول كيفية تجنب الجرف المالي مطلع العام المقبل اذ ان الرئيس الامريكي ما زال يصر على فرض ضريبة تصاعدية وتحميلها للطبقة الغنية.
و يحاول اوباما الضغط على الجمهوريين في الكونجرس الامريكي لتقديم تنازلات من اجل الوصول الى طريقة لتجنب ما بات يعرف بالجرف المالي، وكما قال لمديري الشركات أن عدم وصول الطرفين الى آلية في تجنب الديون الامريكية فإن قرار رفع سقف الديون سيعود بالضرر على الاقتصاد الامريكي.
وقال المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن هويته ان أوباما قد وضح أن الاقتصاد الأمريكي سيتلقى صفعة حقيقية في حال الفشل في إيجاد حلول ناجحة لتفادي رفع سقف الديون الأمريكي مرة أخرى بحيث ان السقف القانوني للدين قد بلغ 16.4 تريليون دولار ومن المتوقع ان تصل الولايات المتحدة الى الحد القانوني نهاية هذا العام.
الجدير بالذكر ان الجمهوريين في الكونجرس كانوا قد وافقوا على رفع سقف الديون في عام 2011 دون تخفيض في الإنفاق وكانت النتيجة بقيام مؤسسة ستاندارد اند بورز بخفض التصنيف الئتماني الامريكي لأول مرة في تاريخ الولايات المتحدة الامريكية.

وكالات انباء

سامح أمين
08-12-2012, 12:46 AM
البيت الأبيض: هبوط معدل البطالة دليل على الاقتصاد يتعافي من الركود

قال كبير الخبراء الاقتصاديين للبيت الأبيض يوم الجمعة أن هبوط معدل البطالة في الولايات المتحدة في نوفمبر تشرين الثاني إلى 7.7 في المئة لهو دليل على ان الاقتصاد يتعافى من آثار الركود لكن ما زال يتعين بذل الكثير من الجهد.
وقالت وزارة العمل ان معدل البطالة نزل من 7.9 في المائة وتم إنشاء 146 ألف وظيفة. وكان محللون تنبأوا بزيادة معدل البطالة من جراء آثار الإعصار ساندي.
وقال آلان كروجر رئيس مجلس المستشارين الاقتصاديين للبيت الأبيض "ما زال يتعين بذلك الكثير من الجهد لكن تقرير الوظائف اليوم يقدم دليلا جديدا على أن الاقتصاد الأمريكي يتعافى من الجراح التي أصابته من جراء أسوأ ركود منذ الكساد الكبير."
وفي بيان جادل كروجر بان تقرير وزارة العمل أظهر الحاجة ان يوافق الكونجرس على اقتراح الرئيس باراك أوباما بمد العمل بتخفيضات ضريبية من عهد الرئيس لمن يقل دخلهم السنوي عن 250 ألف دولار وزيادتها على الأثرياء

جون بينير: رفع الضرائب سيؤذي الاقتصاد الأمريكي


ظهر المتحدث الرسمي بإسم الجمهوريين في الكونغرس الامريكي جون بينير عبر مقابلة متلفزه مصرحاً بأن زيادة الضرائب ستؤذي الاقتصاد الامريكي وأن استراتيجية أوباما بفرض ضريبة تصاعدية وتحميل الجزء الاكبر منها للطبقة الغنية قد تدفع البلاد للجرف المالي مطلع العام المقبل.
كما اضاف بينير ان الجرف المالي قد يلحق الضرر بنمو الوظائف وان المباحثات في البيت الابيض قد تحتاج الى اسابيع اضافية حيث قد أضاع الكونغرس أسبوعا آخراً في مباحثات بائت بالفشل ووصف المباحثات "بالطائشة" علما أننا على مشارف نهاية العام ومسالة الوقت أصبحت حساسة جدا.
وردا على هذه التصريحات من بينير قد ظهرت رئيسة الكتلة الديمقراطية في مجلس النواب نانسي
بيلوسي خلال مؤتمر صحفي حيث وصفت العرض الذي تقدم به الجمهوريين لتجنب الجرف المالي بعرض"فارغ المضمون" وخاصة أنه يقوم على تحميل الضرائب على 98% من الاسر الأمريكية.


والجدير بالذكر بأن الخلاف ما زال قائم بين الديمقراطيين الذي يقودهم اوباما و الذين يريدون فرض ضريبة تصاعدية وتحميل الجزء الاكبر منها للطبقة الغنية والجمهوريين الذين يصروون على فرض ضريبة متساوية و خفض للانفاق الحكومي، حيث ان عدم اتفاق الطرفين سيقود الأقتصاد الامريكي الى ما بات يعرف الى الجرف المالي مطلع العام المقبل وبالتالي حدوث حالة من الركود للإقتصادي.

وكالات أنباء

سامح أمين
12-12-2012, 02:57 AM
بينر يدعو اوباما لتقديم إقتراح جديد لتفادي "الهاوية المالية"

دعا جون بينر رئيس مجلس النواب الامريكي يوم الثلاثاء الرئيس باراك أوباما إلي تقديم إقتراح جديد لتفادي "الهاوية المالية" المتوقعة في نهاية الشهر الحالي يمكن ان يحظى بعدد كاف من الأصوات لاقراره في مجلسي الشيوخ والنواب.
وفي حين قال بينر انه عقد اجتماعا "سلسا ووديا" مع اوباما يوم الاحد إلا ان الجمهوري البارز اضاف انه "مازال في انتظار ان يحدد البيت الابيض ما هي التخفيضات في الانفاق التي سيكون الرئيس مستعدا لتقديمها في اطار النهج المتوازن الذي وعد به الشعب الامريكي."
وفي كلمة قصيرة ألقاها في مجلس النواب لم يقدم بينر أي إشارة الي تحقيق تقدم في محادثاته مع أوباما.
وقال انه يحدوه الامل في ان يتوصل الجمهوريون الي اتفاق مع البيت الابيض لتفادي الهاوية المالية.
كما دعت مجموعة من الرؤساء التنفيذيين لشركات أمريكية كبرى أوباما وزعماء الكونجرس للتوصل إلى حل وسط لتفادي الأزمة.
وأرسل الرؤساء التنفيذيون خطابا تحت مظلة الطاولة المستديرة للأعمال وهي جماعة غير حزبية تعنى بمصالح الشركات الأمريكية. ويهدف الخطاب الي اقناع الجانبين بتقديم بعض التنازلات للوصول لاتفاق قبل نهاية العام لتفادي زيادات في الضرائب وتخفيضات في الانفاق بصورة تلقائية وهو ما قد يدفع الاقتصاد للركود.
وقال الخطاب "لفترة طويلة للغاية كان الجمود السياسي يغذي الشكوك العالمية التي تثني الشركات عن الاستثمار وتعيين موظفين جدد... يجب أن ينتهي هذا الجمود السياسي وبطريقة لا تؤدي الي منتصر أو مهزوم."
ودعا قادة الشركات الكونجرس الي الموافقة على خطوات لزيادة الايرادات لكنهم لم يقولوا إن كان ذلك ينبغي أن يتم عن طريق زيادة الضرائب على الأغنياء كما يفضل أوباما أو تقييد التخفيضات الضريبية كما يريد الجمهوريون.

وكالات أنباء

سامح أمين
13-12-2012, 12:53 AM
العجز في الميزانية الامريكية في نوفمبر يرتفع الي 172 مليار دولار

إرتفع العجز في الميزانية الامريكية في نوفمبر تشرين الثاني دافعا البلاد لتقترب بشكل أكبر من سقف الاقتراض الحكومي الذي يمثل حجر عثرة في المفاوضات في واشنطن بشأن كيفية إبطاء إجراءات التقشف التي من المقرر ان يبدأ سريانها في مطلع العام القادم.
وقالت وزارة الخزانة يوم الاربعاء ان عجز الميزانية في نوفمبر بلغ 172 مليار دولار إرتفاعا من 137 مليار دولار في نوفمبر 2011 . وكان خبراء اقتصاديون قد توقعوا أن يسجل العجز 150 مليار دولار.
ونتج العجز عن ارتفاع النفقات في نوفمبر إلي 334 مليار دولار من 290 مليار في الشهر نفسه من العام الماضي في حين زادت الايرادات الي 162 مليار دولار من 152 مليارا.
وعجز الميزانية المسجل في نوفمبر مرتفع 19 مليار دولار عن الشهر السابق.
والخزانة الامريكية في طريقها الي بلوغ سقف الدين البالغ 16.4 تريليون دولار بحلول نهاية العام.

المركزي الأمريكي يضخ مزيدا من الأموال في الاقتصاد

في خطوة لم يسبق لمجلس الاحتياطي الاتحادي أن اتخذها من قبل قال البنك المركزي الامريكي يوم الأربعاء إنه سيبقي أسعار الفائدة قرب الصفر الي ان تنخفض البطالة الي 6.5 بالمئة وتعهد بمواصلة ضخ المزيد من الأموال في الاقتصاد.
وقال مجلس الاحتياطي إن التزامه بابقاء الفائدة مستقرة لحين تحقيق معدل البطالة المستهدف الجديد سيستمر مادامت التوقعات لمعدل التضخم لا تتجاوز 2.5 بالمئة لعام أو عامين مستقبلا.
والقرار الذي جاء مصحوبا باعلان ابدال برنامج تحفيز متواضع يقترب من الانتهاء بجولة جديدة من مشتريات ديون الخزانة هو مفاجأة للاسواق. ولم يكن معظم الخبراء الاقتصاديين يتوقعون أن يتبنى البنك المركزي مستويات مستهدفة لتوجيه السياسة النقدية إلا في العام المقبل.
وتعهد مسؤولو البنك بشراء ما قيمته 45 مليار دولار من سندات الخزانة إضافة إلى ما قيمته 40 مليار دولار شهريا من السندات المضمونة برهون عقارية التي بدأ البنك شراؤها في سبتمبر أيلول وهي خطوة كانت الأسواق المالية تتوقعها.
وفي اطار برنامج المشتريات الذي سينتهي بنهاية الشهر الحالي اشترى مجلس الاحتياطي ما قيمته 45 مليار دولار شهريا من سندات الخزانة طويلة الأجل باستخدام حصيلة بيع ديون قصيرة الأجل. وسيجري تمويل الجولة الجديدة من مشتريات السندات الحكومية التي أعلنها البنك يوم الاربعاء بالأساس من طبع نقود جديدة مما يرفع الميزانية العمومية للبنك إلى 2.8 تريليون دولار.
ووافق صانعو السياسة النقدية بالبنك لصالح الخطة الجديدة بأغلبية 11 صوتا ضد صوت واحد.
وأشار البنك في بيانه إلى أن معدل البطالة مازال مرتفعا وأن التضخم أقل من المستوى الذي يستهدفه البنك والبالغ 2 بالمئة.
وكرر صانعو السياسة تعهدا للاستمرار في شراء السندات لحين حدوث تحسن كبير في التوقعات لسوق العمل إلا أنهم قالوا إن برنامج شراء الأصول الطويلة الاجل سينتهي قبل أن يرفعوا الفائدة.
وكان المركزي الامريكي قد خفض سعر الفائدة القياسي لأجل ليلة واحدة ليقترب من الصفر في ديسمبر كانون الأول 2008 واشترى سندات بقيمة بلغت حوالي 2.4 تريليون دولار في محاولة أخرى لدفع تكاليف الاقتراض للانخفاض وتحفيز التعافي.

وكالات أنباء

سامح أمين
14-12-2012, 01:44 AM
بينر: الكونجرس "لن يتخلى مطلقا" عن سيطرته على سقف الدين الاتحادي

قال جون بينر رئيس مجلس النواب الامريكي يوم الخميس إن الكونجرس "لن يتخلى مطلقا" عن سيطرته على رفع سقف الدين الاتحادي.
وعبر زعيم الجمهورين بمجلس النواب عن شعور بالاحباط لعدم تلبية الرئيس باراك اوباما مطالبه لتخفيضات أكثر حدة في الانفاق. ورفض بينر الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي أي تلميح الي ان الجمهوريين سيوافقون على طلب اوباما لمنحه سلطة دائمة لزيادة الاقتراض.
وقال بينر "الكونجرس لن يتخلى مطلقا عن قدرتنا على السيطرة على الانفاق... سقف الدين يجب ان يستخدم لجلب الذهنية المالية الرشيدة الي واشنطن."

البيت الابيض: الجمهوريون لم يتزحزحوا عن موقفهم من زيادات الضرائب

قال البيت الابيض يوم الخميس ان زعماء الجمهوريين في الكونجرس لم يتزحزحوا عن موقفهم بشان بند رئيسي شائك في المفاوضات من اجل تفادي "الهاوية المالية" وهو مسألة زيادة معدلات ضريبة الدخل على الشريحة الاعلى التي تضم 2 بالمئة من اصحاب الدخول الامريكيين.
وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض للصحفيين "لم نر أي تحرك على الاطلاق من الجمهوريين بشان هذه المسألة الاساسية."
واضاف قائلا "لم نلمس في مشاوراتنا أو في العروض التي قدمت أي إختلاف في الموقف المعلن لرئيس مجلس النواب (جون بينر) فيما يتعلق بالايرادات."
ومن ناحية اخرى قال المتحدث باسم مكتب بينر إن رئيس مجلس النواب يعتزم الذهاب الي ولايته اوهايو غدا الجمعة.. في اشارة الي أنه لا يوجد اتفاق في الافق لتفادي "الهاوية المالية".
لكن المتحدث مايكل ستيل قال انه إذا قرر الرئيس باراك اوباما انه يحتاج الي التحدث او الاجتماع مع بينر مرة اخرى "فإن اوهايو يوجد بها شبكة للهاتف المحمول ومطارات وبالتالي.. لن تكون هناك مشكلة."
وقال ستيل ان من المرجح ان يعود بينر الي واشنطن يوم الاثنين بعد قطاء عطلة ثلاثة ايام في اوهايو

وكالات أنباء

سامح أمين
17-12-2012, 01:29 AM
البيت الابيض: بوينر عرض زيادة الضرائب مقابل تخفيضات في المديونية

قال مصدر ان جون بينر رئيس مجلس النواب الامريكي عرض زيادة معدلات الضرائب على اصحاب الدخول العالمية لانهاء مأزق "الهاوية المالية " مقابل الحصول على تخفيضات كبيرة في برامج المديونيات ولكن الرئيس باراك اوباما غير مستعد لقبول ذلك.
وعلى الرغم من ان البيت الابيض يعتبر عرض بوينر "تقدما" قال المصدر انه مازال هناك المزيد الذي يتعين التوصل اليه بين الطرفين.
ومعدلات الضرائب نقطة عالقة رئيسية في المفاوضات الرامية الى تفادي حدوث زيادات كبيرة تلقائية في الضرائب وتخفيضات في الميزانية خلال نهاية العام اذا لم يتم التوصل لاتفاق. ويقاوم الجمهوريون طلب اوباما بتمديد خفض معدلات الضريبة للجميع باستثناء اصحاب الدخول الكبيرة مفضلين تمديدها لكل دافعي الضرائب.
ويعد عرض بوينر اول تخل عن الموقف الذي يتمسك به رئيس مجلس النواب منذ اشهر.

وكالات أنباء

سامح أمين
18-12-2012, 01:09 AM
أوباما يجتمع مع بينر في ظل آمال بتفادي "الهاوية المالية"

اجتمع الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع الزعيم الجمهوري جون بينر في البيت الأبيض يوم الإثنين مع تنامي الآمال في إمكانية تفادي زيادات ضريبية وتخفيضات في الإنفاق يمكن أن تدفع الاقتصاد الأمريكي إلى الركود في العام المقبل.
ويعد الاجتماع الذي استغرق 45 دقيقة علامة جديدة على أن المحادثات التي تهدف إلى تفادي "الهاوية المالية" ربما تحرز تقدما بعد أسابيع من الجمود. وقال مساعدون من كلا الحزبين الديمقراطي والجمهوري إنهم متفائلون بإمكانية التوصل إلى اتفاق في الأيام القادمة.
وقال مساعد من الديمقراطيين "نقترب من الاتفاق" غير أنه أضاف أن الاتفاق ليس وشيكا.
ورغم أنه لا تزال هناك خلافات رئيسية بين الجانبين إلا أن المستثمرين ابتهجوا بعلامات التقدم. وسجل مؤشر ستاندرد اند بورز 500 للأسهم الأمريكية اليوم أفضل أداء له منذ 23 نوفمبر تشرين الثاني.
وقال فرانك ديفيس مدير المبيعات والتداول لدى إل.إي.كيه للأوراق المالية "يبدو أن هناك ملامح اتفاق بشأن الهاوية المالية

وكالات أنباء

سامح أمين
19-12-2012, 02:10 AM
المحادثات بين بوينر و أوباما تسير في المسار الصحيح على الرغم من الخلاف حول الزيادات الضريبية

بعد العرض الذي قدمه بوينر يوم الأمس لحل الخلاف حيال قضية الحرف المالي، جاء اجتماع أوباما و بوينر ليعطينا بصيصا من الأمل، و على ما يبدو أن الخلاف حول الميزانية 2013 بدأ بالتقلص مع الآمال بقرب الوصول إلى حل، يبقى الخلاف بشأ ن قيمة الزيادات الضريبية لسد العجز في الميزانية الأمريكية وتجنب الهاوية المالية التي تهدد الإقتصاد الأمريكي بدفعه إلى الركود هو المهدد الاساسي لفشل هذه المحادثات.
إجتمع الرئيس أوباما وبوينر ليلة الأمس الإثنين في البيت الأبيض للتوصل لحل، وشملت المحادثات تغيرا كبيرا في موقف الرئيس باراك أوباما بشأن وقيمة الزيادة الضريبية التي ستفرض على الأغنياء، بوينر قدم إقتراح بقيمة 1 تريليون دولار من الإيرادات الضريبية التي ستأتي من خلال رفع الضرائب والحد من الخصومات، رحب الرئيس أوباما بهذا التقدم في المحادثات لكنه لم يوافق حتى اللحظة على المقترح المقدم من الجمهوريين.
يقترح الرئيس باراك أوباما خفض الإيرادات الضريبية بمقدار 200 مليار دولار أي أنه على إستعداد لقبول إيرادات بحوالي 1.2 تريليون على الأشخاص الذي دخلهم السنوي حول او فوق 400.000 دولار بدلا ريادة الايرادات الضريبنة بقيمة 1.4 تريليون دولار على من تزيد دخلهم عن 250.000 دولار، مما عزز المشاعر بقرب التوصل الى اتفاق الميزانية مع جون بوينر رئيس مجلس النواب الذي قابل هذا العرض بالرفض، خاصة مع عرضه برفع سقف الديون العامة خلال العامين القادميين.
على الرغم يبدو من أن أوباما و بوينر بدأا يسيران على الطريق الصحيح للتوصل إلى اتفاق، هناك عقبات كبيرة لا تزال قائمة. فالمشكلة تكمن في الجهوريين الذين يعرضون فكرة زيادة الضرائب على الأميركيين الأكثر ثراء التي من المحتمل أن تكون جزءا من الإتفاق.
في حين ما زال الإختلاف قائما بشأن قيمة التخفيض في الإنفاق، وكان البنك الفيدرالي الأمريكي قد ألمح أن المشرعين الأمريكين قادري على التوصل لحل لمشكلة العجز في الميزانية وتفادي الهاوية المالية التي ستكون لها عواقب وخيمة على الإقتصاد الأمريكي، وحتى هذا اللحظة فإن الصورة غير واضحة في ظل تمسك كل طرف برأيه رغم تقديم بعض التنازلات للوصل لحل يرضي المعسكرين الديمقراطي والجمهوري وتفادي الهاوية المالية التي ستعصف بالإقتصاد الأمريكي.

بونير يدفع بالخطة البديلة مع استكمال التفاوض والمباحثات من الرئيس الأمريكي باراك أوباما...

أعرب المتحدث باسم مجلس النواب الأمريكي السيد جون بونير اليوم الثلاثاء أنه سيدعم معاير الخطة البديلة للموازنة، والتي تتضمن زيادة الضرائب على الدخل البالغ أكثر من 1$ مليون سنوياً، مضيفاً أنه على الصعيد الأخر فأن المباحثات والمفاوضات مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما لا تزال مستمرة.
هذا قد نوه بونير إلي "أنه لمن الهام حماية اكبر عدد من دافعي الضرائب الأمريكان قد المستطاع" مشيراً لكون "خطتنا البديلة ستحمي دافعي الضرائب الأمريكان الذين يجنون 1$ مليون أو أقل"، بخلاف ذلك فقد أعرب بونير عن آماله في توصل أعضاء الكونجرس مع الرئيس إلي اتفاق تجاه ميزانية الفدرالي.
كما أشار لكونه يتوقع مناقشة تلك التشريعات داخل المجلس قبيل نهاية الأسبوع الجاري، وأن تلك المناقشات قد تشمل تدابير أخرى مثل الضرائب العقارية والحد من التوسع في الضريبة البديلة، على الصعيد الأخر فقد عقب المتحدث باسم البين الأبيض السيد جاي كارني بأن خطة بونير ليست متوازنة ولن يمكن تمريرها من خلال مجلس الشيوخ الذي يسيطر علية الديمقراطيين.
كما نوه كارني في بياناً للبيت الأبيض عن كون "الرئيس يأمل أن يتمكن الجانبين من تسوية الخلافات المتبقية والتوصل إلي حل"، هذا ولا يزال الصراع قائم بين كل المعسكرين الديمقراطي والجمهوري لفرض رؤيتهم للحلول البديلة لتقليص عجز موازنة الفدرالي بخلاف التفعيل التلقائي للجرف المالي.
علماً بأن السيد بونير الجمهوري قد تقدم مؤخراً بعرض إلي الرئيس الأمريكي يشمل فرض ضرائب تصاعدية على الأثرياء لمن يفوق دخلهم السنوي 1$ مليون، وذلك على الرغم من رفض الجمهوريين في بداء الأمر لفكرة فرض ضرائب تصاعدية على الأثرياء أو فئة بعينها.
إلا أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي يطلب بفرض ضرائب تصاعدية على من يزيد دخله عن 250$ ألف سنوياً رفض ذلك العرض، قبل أن يتقدم بالأمس بعرضه والذي يسعى من خلاله لتحقيق 1.2$ تريليون كعوائد ضرائبية بالإضافة إلي نحو 1.22$ تريليون يتم استقطاعها من الإنفاق الحكمي.
وذلك مع رفع الإعفاء الضريبي لمن يبلغ دخله السنوي ما دون 400$ ألف بدلاً من 200$ ألف للشخص الأعزب، ونحو 250$ ألف للأسرة، هذا وقد أعاد عرض أوباما الآمل تجاه تفادي الجرف المالي الذي سيعيد أكبر اقتصاد في العالم إلي الركود لا محال.
خاصة مع تنامي الآمال تجاه توصل المعسكرين إلي حل وسط في نهاية المطاف قبيل مطلع العام المقبل، وذلك على الرغم من الشد والجذ الذي نشهده حالياً من كلا المعسكرين لفرض رؤيتهم تجاه الحلول البديلة بخلاف التفعيل التلقائي للجرف المالي الذي قد يفعل في حال فشليهم في التوصل إلي تسوية في غضون أقل من نحو أسبوعين من الآن.

وكالات انباء

سامح أمين
20-12-2012, 01:08 AM
أوباما يهدد باستخدام الفيتو لمواجهة مقترحات بينر

هدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما باستخدام حق الفيتو ضد اقتراح رئيس مجلس النواب الأمريكي جون بينر المتعلق بالضرائب والإنفاق، وقال مدير العلاقات العامة في البيت الأبيض دان فايفر بأن هذا الاقتراح من شأنه أن يضع عبئاً كبيراً على الطبقة الوسطى وفقاً لأوباما.
وأضاف فايفر في بيان له اليوم "أن من أصحاب رؤوس الأموال سيشهدون تخفيضات ضريبية بنحو 50 ألف دولار، في حين أن لا بد من التخلص من التخفيضات الضريبية لـ 25 مليون طالب وعائلة تكافح من أجل تلبية احتياجات المعيشة".
هذا ومن المتوقع أن يصوت مجلس النواب غداً على خطة الجمهوريين التي تتضمن رفع الضرائب على من دخله أكثر من 1 مليون دولار بدلاً من 400 ألف دولار الذي اقترحه أوباما في عرضه الأخير. ويسعى بينر للضغط على الرئيس أوباما لقبوا اقتراح الجمهوريين.
وقال النائب فرانك لوكاس، وهو جمهوري من ولاية أوكلاهاما في مقابلة له: "في الوقت الراهن نحن بحاجة لفعل شيء للفت انتباه الرئيس" مضيفاً أن إقتراح بينر " قد يساعد فقط".
يذكر أن عدم التوصل لإتفاق حول الميزانية من شأنه أن يؤدي إلى تفعيل ما بات يعرف بـ "بالجرف المالي" أو الهاوية المالية والتي تتضمن رفع الضرائب وخفض النفقات بشكل تلقائي في بداية العام المقبل.
بدوره علق زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل بأن أوباما قد أهدر فرصة لصياغة حل مع الجمهوريين ، وقال "الرئيس بينر مثلي تماماً يود أن يمنع زيادة الضرائب على الجميع". وأضاف "أنه نظراً لفشل الرئيس في التصرف سوف يصوت المجلس على تشريع يمنع زيادة الضرائب على أي شخص دخله أقل من مليون دولار سنوياً للحيلولة دون رفع الضرائب على جميع الأمريكيين".

أوباما يعرب أنه لا يزال `متفائل` تجاه احتواء الجرف المالي...

أعرب الرئيس الأمريكي الرابع والأربعين باراك أوباما اليوم الأربعاء عن أنه لا يوجد سبب يتيح لنا التغاضي عن الجرف المالي، مشيراً لكونه قد طرح خطة متوازنة لتفادي الجرف المالي، كما نوه إلي أنه يتوجب على كلا الحزبين الدعم في احتواء الجرف المالي، مضيفاً "لقد قطعت على أقل تقدير نصف الطريق" في مباحثات الميزانية.
هذا وقد أعرب أوباما اليوم خلال حديثه المتلفز أن الجمهوريين لم يتخذوا "صفقة عادلة"، وأن "حيرة" الجمهوريين لم تقبل صفقته، مضيفاً أن "بضع مئات من مليارات الدولارات" هي الفرق بين العروض، في حين أشار أوباما لكون الناخبين يبحثون عن حل وسط تجاه الهوية المالية، معرباً أنه لا يزال "متفائل" تجاه احتواء الجرف المالي.
تصريحات باراك أوباما اليوم جاءت في أعقاب البيان الذي صدر عن البيت الأبيض والذي أكد على أن الرئيس الأمريكي سيستخدم حق النقض في ما يتعلق بتمرير خطة الجمهوريين للموازنة، وذلك في أعقاب تصريحات رئيس مجلس النواب الأمريكي السيد جون بونير بالأمس يأنه سيدعم معاير الخطة البديلة للموازنة والتي تتضمن زيادة الضرائب على الدخل البالغ أكثر من 1$ مليون سنوياً.
الجدير بالذكر أن السيد بونير الجمهوري تقدم مؤخراً بعرض إلي الرئيس الأمريكي يشمل فرض ضرائب تصاعدية على الأثرياء لمن يفوق دخلهم السنوي نحو مليون دولار، وذلك على الرغم من رفض الجمهوريين في بداء الأمر لفكرة فرض ضرائب تصاعدية على الأثرياء أو فئة بعينها.
إلا أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي يطلب بفرض ضرائب تصاعدية على من يزيد دخله عن 250$ ألف سنوياً رفض ذلك العرض، قبل أن يتقدم بعرضه والذي يسعى من خلاله لتحقيق 1.2$ تريليون كعوائد ضرائبية بالإضافة إلي نحو 1.22$ تريليون يتم استقطاعها من الإنفاق الحكمي، وذلك مع رفع الإعفاء الضريبي لمن يبلغ دخله السنوي ما دون 400$ ألف بدلاً من 200$ ألف للشخص الأعزب، ونحو 250$ ألف للأسرة.
هذا وقد أعاد عرض أوباما الآمل تجاه تفادي الجرف المالي الذي سيعيد أكبر اقتصاد في العالم إلي الركود لا محال، خاصة مع تنامي الآمال تجاه توصل المعسكرين إلي حل وسط في نهاية المطاف قبيل مطلع العام المقبل، وذلك على الرغم من الشد والجذ الذي نشهده حالياً من كلا المعسكرين لفرض رؤيتهم تجاه الحلول البديلة بخلاف التفعيل التلقائي للجرف المالي الذي قد يفعل في حال فشليهم في التوصل إلي تسوية في غضون أقل من نحو أسبوعين من الآن.

وكالات أنباء

سامح أمين
21-12-2012, 01:45 AM
فيتو أوباما يبعثر حسابات الجمهوريين في يوم التصويت على الخطة `ب`

ها قد جاء يوم الخميس الذي من المقرر فيه أن يقوم مجلس النواب الأمريكي بالتصويت على الخطة "ب" لتفادي شبح الجرف المالي، والتي اقترحها المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب جون بينر يوم الثلاثاء الماضي والتي تتضمن زيادة الضرائب على الأفراد الذين يزيد دخلهم السنوي عن المليون دولار أمريكي بدلاً من 400 الف دولار الذي اقترحه الرئيس باراك أوباما في عرضه الأخير.

من جابنه كان الرئيس باراك أوباما قد هدد بالأمس باستخدام حق الفيتو ضد اقتراح بينر ورفقائه من الجمهوريين فيما يتعلق بمشكلة الجرف المالي، كما أعرب عن تفاؤله لتجنب معضلة الجرف المالي التي من شأنها أن تعصف بالاقتصاد الأمريكي، وأن تدخله في حالة من الركود مطلع العام المقبل، والتي أصبحت تصارع الزمن، إذ لم يتبقَ عن موعد الإتفاق الى 12 يوماً.

هذا وكان مدير العلاقات العامّة في البيت الأبيض دان فايفر قد صرح بأن خطة الجمهوريين من شأنها أن تضع عبئاً كبيراً على عدد كبير من الأمريكيين من الطلاب والعاطلين عن العمل، كما أكد فايفر أنه وإن تمت الموافقة على "الخطة ب" في مجلس النواب فإن هذه الخطة ستلاقي رفضاً وبصورة قوية في مجلس الشيوخ الأمريكي الذي يسيطر عليه الديمقراطيون.

الجدير بالذكر أن أوباما كان قد التقى في هذا الأسبوع برئيس مجلس النواب جون بينر، إذ اقترح عرضاً جديداً يتضمن خفض الايرادات الضريبية بمقدار 200 مليار دولار أمريكي لتصل الى حوالي 1.2 تريليون دولار أمريكي من خلال رفع الضرائب على الأفراد الذين يزيد دخلهم السنوي عن 400.000 دولار أمريكي، أما جون بينر فقد اقترح تقليل الايرادات الى 1 تريليون دولار أمريكي وزيادة نسب الضرائب على الأشخاص الذين يزيد دخلهم السنوي عن 1 مليون دولار أمريكي وهو ما عرف بالخطة"ب".

وكالات أنباء

سامح أمين
22-12-2012, 02:12 AM
الجمعة21/12/2012


إخفاق بينر في حصاد أصوات كافية لتمرير مقترحه

أخفق رئيس مجلس النواب الأمريكي جون بينر بإقناع الجمهوريين بالتصويت على إقتراحه بشأن الميزانية العامة، وكان بينر قد دعا مجلس النواب للتصويت على إقتراحه بشأن الميزانية يوم أمس الخميس قبل أن يصدمه أقرانه الجمهوريين بعدم التصويت بالقدر الكافي لتمرير مقترحه أو ما يسمى بالخطة "b".
يتضمن مقترح رئيس مجلس النواب جون بينر على زيادة الايرادات الى 1 تريليون دولار أمريكي وزيادة نسب الضرائب على الأشخاص الذين يزيد دخلهم السنوي عن 1 مليون دولار أمريكي وهو ما عرف بالخطة"ب" ولكن هذا الخطة لم تنال التصويت الكافي من مجلس النواب.
التقى الرئيس الأمريكي باراك أوباما هذا الأسبوع برئيس مجلس النواب جون بينر، إذ اقترح أوباما عرضاً جديداً يتضمن خفض الايرادات الضريبية بمقدار 200 مليار دولار أمريكي لتصل الى حوالي 1.2 تريليون دولار أمريكي من خلال رفع الضرائب على الأفراد الذين يزيد دخلهم السنوي عن 400.000 دولار أمريكي بدلا من 250 ألف دولار.
هدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد في وقت سابق بإستخدام حق النقد فيتو ضد إقتراح رئيس مجلس النواب جون بينر، إلا ان أوباما أعرب عن تفائله بالتوصل إلى حل بشأن الميزانية وتفادي ما بات يعرف بالجرف الملي أو "الهاوية المالية" وتجنب أكثر من 600 مليار دولار من تخفيض في الإنفاق وزيادات ضريبية والتي ستدخل حيز التنفيذ في 1 كانون الثاني/يناير والتي ستدفع الإقتصاد الأمريكي إلى حالة الركود.
الأسواق تترقب عن كثب قرار المشرعيين الأمريكيين وهل هم في الطريق الصحيح لتفادي معضلة الهاوية المالية التي تلوح في الأفق في سماء الولايات المتحدة، الأسواق تترقب الخطة "c" وإمكانية توصل الكونغرس الأمريكي والبيت الأبيض لإتفاق وإنقاذ الإقتصاد الأمريكي من تهديدات الهاوية المالية بدفعه نحو الركود.

بينر يؤكد على استمرارية المفاوضات مع أوباما لتجنب الجرف المالي بعد رفض الخطة `ب`

صرح الناطق باسم مجلس النواب الأمريكي جون بينر أن المفاوضات بشأن الميزانية مع الرئيس أوباما ستستمر الأسبوع المقبل، وقد جاء ذلك في مؤتمر صحفي له اليوم الجمعة. جاء هذا بعد يوم واحد من رفض عرض الخطة "ب" من قبل مجلس النواب، والذي هدد أوباما باستخدام حق الفيتو لمواجهتها، وكان له تأثير جزئي في رفض العرض.
وقال بينر "الرئيس يعلم تماماً أني أفي بوعودي"، وأضاف " إن مجلس النواب سوف يعود إلى واشنطن إذا استدعي الأمر" مشيراً إلى أن الأسبوع المقبل هو أسبوع عيد الميلاد المجيد.
يذكر أن المفاوضات ما زالت تتواصل بهدف التوصل إلى إتفاق مع الحذر من انتهاء العام الحالي دون التوصل إليه، ولكن من المتوقع أن يقوم مجلس النواب بتقديم تنازلات لتجنيب البلاد والاقتصاد الأمريكي الوقوع في حالة الركود في الربع الأول من العام المقبل في حال تطبيق "الجرف المالي" أو الهاوية المالية.

وكالات انباء

سامح أمين
27-12-2012, 12:47 AM
أوباما والكونجرس بصدد محاولة أخيرة لتفادي "الهاوية المالية"

من المنتظر أن يعود الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى واشنطن صباح الخميس من أجل محاولة أخيرة للتوصل إلى اتفاق مع الكونجرس لتفادي أو تأجيل "الهاوية المالية" وهي زيادات ضريبية وتخفيضات في الإنفاق من المنتظر تفعيلها الأسبوع المقبل.
ولا يوجد مشروع قانون محدد يتعلق بالهاوية المالية على جدول أعمال أي من مجلس الشيوخ أو مجلس النواب ومن المتوقع أن يعود كلاهما للانعقاد يوم الخميس بعد العطلة. ويراقب المستثمرون تلك المحادثات عن كثب ويساورهم القلق من أن السقوط في تلك الهاوية قد يدفع الاقتصاد نحو الركود.
وقال مساعدون وأعضاء في الكونجرس إن إجراء متواضعا لتفادي تخفيضات الإنفاق ومعظم الزيادات الضريبية في اللحظة الأخيرة قد يمر عبر مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الديمقراطيون إذا وافق الجمهوريون على الامتناع عن استخدام عقبة إجرائية معينة وهو تعهد لم يقطعه زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل حتى الآن.
لكن لكي تتم الموافقة في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون على أي مشروع قانون لزيادة الضرائب على أي شريحة من الأمريكيين لا بد من أن يصوت كلا الحزبين بالموافقة وهو أمر نادر الحدوث. وسيتعين على كل الديمقراطيين في المجلس وعددهم 191 عضوا التحالف مع 26 عضوا جمهوريا على الأقل للحصول على أغلبية إذا تضمن مشروع القانون زيادات ضريبية على أغنى الأغنياء وهو ما يطالب به أوباما.
وأحد الاحتمالات الأخرى هو أن يترك الكونجرس ضرائب الدخل تزيد على كل الشرائح كما هو مقرر الآن ثم يقوم في الأسبوع الأول من يناير كانون الثاني بالعمل سريعا للوصول إلى اتفاق لخفضها مستثنيا أغنى الشرائح مع إجراء لتأجيل تخفيضات تلقائية في الإنفاق بقيمة 109 مليارات دولار يريد معظم أعضاء الكونجرس تفاديها.
وإذا تجاوزت الساعة منتصف ليل 31 ديسمبر كانون الأول فلن تكون هناك حاجة لأن يصوت أي عضو في الكونجرس على زيادة الضرائب على أي أمريكي بل سترتفع الضرائب تلقائيا وسيكون التصويت الوحيد الممكن هو بهدف خفض نسب الضرائب على معظم الشرائح إلى مستويات 2012.

وكالات أنباء

سامح أمين
27-12-2012, 07:17 PM
غيثنر يحذر من بلوغ سقف المديونية العامة عشية رأس السنة الجديدة

حذر وزير الخزانة الأمريكية تيموثي غيثنر يوم الأمس الكونغرس الأمريكي من بلوغ سقف الديون العامة البالغ حوالي 17 مليار دولار أمريكي في ليلة رأس السنة الميلادية الجديدة.
وجاء في نص الرسالة التي أرسلها غيثنر إلى الكونغرس، "أكتب إليكم لأبلغكم أن الولايات المتحدة ستصل الى سقف الدين القانوني في 31 كانون الأول/ديسمبر 2012، لإعلامكم أن الخزانة سوف تبدأ قريبا بإتخاذ تدابير استثنائية معينة، و أشار بأن الوزارة مخولة قانونيا لتأجيل مؤقت للتاريخ الافتراضي لالتزاماتها القانونية. "
صرح غيثنر قائلا أن هذه التدابير من شأنها خلق 200 مليار دولار، مما سيمنحنا بعض الوقت أو بضعة أشهر إضافية، وأضاف أن تأثير هذا التدابير لا تزال غير واضحة وأنها من الممكن أن تلمس عدة قطاعات في الولايات المتحدة، السبب في ذلك يعود إلى الهاوية المالية أو كما يحبذ البعض تسميتها بالجرف المالي.
و لا بد من الإشارة إلى أن الكونغرس الأمريكي سوف يجتمع اليوم ضمن المساعي لإيجاد حلول للأزمة، إذ لا يزال المشرعون الأمريكيين غير قادرين للتوصل إلى إتفاق حول عجز الميزانية الأمريكة، وتجنب ما بات يعرف بالهاوية المالية بقيمة 600 مليار دولار من خلال الزيادات الضريبية وتخفيض الإنفاق الذي سيدخل حيز التفيذ 1 كانون الثاني/يناير والتي سيدفع الإقتصاد الأمريكي لا محلة إلى الركود الاقتصادي.


هاري ريد لا يرى امكانية تجنب الجرف المالي

نوّه زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأمريكي هاري ريد بأنه من الصعب أن يتم الاتفاق حيال الميزانية الأمريكية قبل نهاية العام الجاري، الأمر الذي سيقود الولايات المتحدة للانحدار في الجرف المالي أو الهاوية المالية، والذي من شأنه أن يُدخل الاقتصاد الأكبر في العالم في دائرة الركود بلا شك مطلع العام المقبل، قائلاً: " أنني لا أرى بأن الجرف المالي أو الهاوية المالية قد يتم تجنبه خلال الأيام القليلة القادمة".
هذا وقد استهل ريد جلسة الكونجرس اليوم بانتقاد موجّه للمتحدث الرسمي باسم مجلس النواب الأمريكي جون بينير قائلاً بأن "بينير يكترث أكثر لخطاباته وأحاديثه بدلاً من اهتمامه للجرف المالي،" كما انتقد ريد أعضاء الكونجرس الأمريكي بأنهم لم يجتمعوا اليوم مما اضطرهم للتفاوض عبر الهاتف.
وقد دعا ريد الناطق باسم مجلس النواب الأمريكي جون بينر إلى العودة مع مجلس النواب إلى العاصمة واشنطن اليوم، مشيراً إلى أن أياماً قليلة ما زالت بانتظار بينر للعدول عن رأيه، مع تشكيكه بإمكانية التوصل لاتفاق خلال الأيام المقبلة من شأنه منع تطبيق الجرف المالي أو الهاوية المالية مطلع العام المقبل.
ولا بد لنا من الإشارة إلى أن موضوع "الجرف المالي" يشكل الهاجس الأكبر لدى الأسواق المالية في الوقت الجاري، وسط تحذيرات من كون "الجرف المالي" سيدخل الاقتصاد الأمريكي في حالة من الركود مجدداً، وللتوضيح: "الجرف المالي هو عبارة عن رفع تلقائي للضرائب، يتزامن مع تخفيض الإنفاق الحكومي".
هذا وتتأمل الأوساط الاقتصادية في الولايات المتحدة الأمريكية، بل وحول العالم بأسره، أن يتوصل الكونغرس الأمريكي بجناحيه مجلس النواب ومجلس الشيوخ، إلى اتفاق حول الموازنة العامة قبيل نهاية العام الجاري، مما يجنب البلاد الدخول في حالة من الركود مطلع العام المقبل 2013.
ولا تبدو تلك المهمة سهلة أبداً، وبالأخص في ظل استمرار هيمنة الجمهوريين على مجلس النواب الأمريكي، وسيطرة الديمقراطيين على مجلس الشيوخ، الأمر الذي قد يظهر خلافات حول الموازنة، وبالتالي توجه البلاد نحو "الجرف المالي"، والذي سيدخل البلاد في حالة من الركود كما أسلفنا، نظراً لكونه سيقود تراجع أداء الاقتصاد بالتأكيد.

السناتور ريد: أمريكا تتجه إلى السقوط في "الهاوية المالية"

انتقد زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأمريكي هاري ريد الأعضاء الجمهوريين في الكونجرس لرفضهم أي زيادات ضريبية في إطار اتفاق لتفادي السقوط في "الهاوية المالية".
وقال ريد "يبدو أننا نسير إليها" في إشارة إلى احتمال سقوط الاقتصاد الأمريكي في "الهاوية المالية" وهي حزمة من الزيادات الضريبية على معظم المواطنين الأمريكيين وتخفيضات تلقائية للإنفاق من المنتظر أن يبدأ سريانها مع بداية العام الجديد.
وجاءت تعليقات ريد في كلمة ألقاها في مجلس الشيوخ في افتتاح جلسته بعد عطلة عيد الميلاد. وقال إن الوقت المتاح لتفادي "الهاوية المالية" أوشك على النفاد مع اقتراب الحادي والثلاثين من ديسمبر كانون الأول.
وحث ريد رئيس مجلس النواب جون بينر -وهو زعيم الجمهوريين في الكونجرس- على استئناف جلسات مجلسه وتفادي أكبر اضرار "الهاوية المالية" من خلال إقرار مشروع قانون يدعمه الديمقراطيون لمد العمل بالمعدلات المنخفضة لضريبة الدخل لكل الأمريكيين عدا الأسر التي يتجاوز دخلها 250 ألف دولار سنويا.
وقال مساعد لعضو جمهوري في مجلس النواب إن من المتوقع أن يعقد الأعضاء الجمهوريون في المجلس مؤتمرا عبر الهاتف بشأن الهاوية المالية في وقت لاحق من يوم الخميس. وأضاف أنهم سيناقشون جدولا زمنيا للعودة إلى واشنطن.
وإذا لم يتخذ الكونجرس خطوة بحلول 31 ديسمبر فسترتفع نسبة الضرائب على كل الأمريكيين بشدة لتعود إلى المستوى الذي كانت عليه قبل 2001. وبعد يومين من ذلك ستبدأ تخفيضات تلقائية في الإنفاق بقيمة 109 مليارات دولار. وستسحب الزيادات الضريبية وتخفيضات الإنفاق نحو 600 مليار دولار من الاقتصاد الأمريكي وهو ما قد يدفعه الي ركود جديد في 2013.
وكان بينر قد حث مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الديمقراطيون يوم الأربعاء على التحرك أولا لتفادي الهاوية المالية. وابدى بينر استعداد الجمهوريين لدراسة أي شيء يتوصل إليه مجلس الشيوخ.
وأعاد ريد الكرة إلى ملعب الجمهوريين يوم الخميس قائلا إن مجلس الشيوخ اتخذ خطوته بالفعل وإن الحل الذي اقترحه الديمقراطيين للأزمة يحتاج الي موافقة كل من بينر وزعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل.
وقال ريد إن بينر "أمامه أيام قليلة فقط ليغير رأيه" بشأن مشروع قانون مجلس الشيوخ.

وكالات أنباء

سامح أمين
29-12-2012, 02:22 AM
مصدر مطلع: اوباما لن يقدم عرضا جديدا في محادثاته مع زعماء الكونجرس

قال مصدر مطلع ان الرئيس الامريكي باراك اوباما لا يعتزم تقديم عرض جديد لتفادي الزيادات الضريبية والتخفيضات في الانفاق التي سيبدأ سريانها في الاول من يناير كانون الثاني اثناء اجتماعه مع زعماء الكونجرس في البيت الابيض يوم الجمعة.
واضاف المصدر ان من المنتظر ان يطلب اوباما اثناء الاجتماع من المشرعين إجراء إقتراع على خطة تسمح بزيادة الضرائب على اولئك الذين يبلغ دخلهم السنوي 250 ألف دولار أو اكثر وتمديد الاعفاءات الخاصة بالتأمين ضد البطالة.

زعماء الكونجرس يغادرون البيت الابيض بعد اجتماع بشان "الهاوية المالية"

غادر زعماء الكونجرس البيت الابيض بعد اجتماع يوم الجمعة مع الرئيس باراك اوباما بشان مفاوضات "الهاوية المالية" دون أن يدلوا بأي تصريحات علنية.

اوباما "متفائل الى حد ما" بشأن امكان التوصل لاتفاق لتفادي الهاوية المالية

لوح الرئيس الامريكي باراك اوباما بالامل في التوصل لاتفاق في اخر دقيقة لتفادي زيادة الضرائب وخفض الانفاق بسبب ما يعرف بالهاوية المالية بعد اجتماع مع زعماء الكونجرس منتقدا الكونجرس لتركه المشكلة دون حل حتى اخر دقيقة.
وقال للصحفيين في البيت الابيض"حانت ساعة التحرك الفوري.
"انني اشعر بتفاؤل الى حد ما بامكان التوصل لاتفاق."

وكالات أنباء

سامح أمين
31-12-2012, 05:44 PM
مجلس الشيوخ الأمريكي يقرر استكمال اجتماعه غداً في الـ 11

قرر مجلس الشيوخ الأمريكي استكمال اجتماعه الاستثنائي غداً في تمام الساعة الـحادية عشر بتوقيت واشنطن، و ذلك لاستكمال مناقشة المشروع المطروح من قبل الرئيس أوباما وجبهته الديمقراطية بشكل تطبيق خطة بديلة و اتخاذ إجراءات أخرى تجنب الولايات المتحدة الأمريكية رفع ضرائب بقيمة 600 مليون دولار إلى جانب تخفيض الإنفاق الحكومي، فيما هو معروف بالهاوية المالية أو الجرف المالي.

الحلقة الأخيرة من الجرف المالي تبث اليوم، فهل سنتابع جزءا أخر في 2013

أقل من أربعة وعشرين ساعة تفصلنا عن الموعد المحدد للتفعيل التلقائي للهاوية المالية أو الجرف المالي، فبعد 36 ساعة من المحادثات بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما والكونغرس الأمريكي لم يستطع الطرفان التوصل إلى حل بشأن عجز الميزانية وتفادي الهاوية المالية أو كما يحلو للبعض تسميه بالجرف المالي.
مجلس الشيوخ الأمريكي سيجتمع صباح اليوم الإثنين بتمام الساعة 11 بتوقيت نيوريورك مرة أخرى، اليوم الأخير وساعات قليلة تفصلنا عن دخول الهاوية المالية حيز التفيذ بقيمة 600 مليار من خلال الزيادات الضريبية وتخفيض في الإنفاق الحكومي والتي تهدد الإقتصاد الأمريكي الأكبر في العالم بدفعه إلى الركود.
ما زاد حدة التوترات هو أن اليوم الإثنين عشية رأس السنة سيشهد وصول الولايات المتحدة إلى سقف ديونها، حيث كان وزير الخزانة الأمريكية تيموثي غيثنر قد حذّر الكونغرس الأمريكي من بلوغ سقف الديون العامة والبالغ حوالي 16ترليون و394 مليار دولار أمريكي.
و ما فاقم من حدة النزاع بين المعكسرين بعد تصريحات أوباما في مقابلة مع شبكة "أن بي سي" بثت الأحد حمّل فيها الجمهوريين مسؤولية أزمة "الهاوية المالية"، مؤكدا أن رفض خصومه زيادة الضرائب على من هم أكثر ثراء هو السبب في مراوحة الأزمة مكانها.
وفي الأثناء، رد رئيس مجلس النواب الأميركي جون باينر مساء الأحد على الاتهامات التي وجهها إلى معسكره الرئيس باراك أوباما بتحميله الجمهوريين مسؤولية أزمة "الهاوية المالية"، مؤكدا أن الأميركيين انتخبوا الرئيس "ليقود لا ليتهم".
الرئيس باراك أوباما كان قد كلف كل من هاري ريد زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ وميتش ماكونيل زعيم الحزب الجمهوري بوضع إتفاق لوقف زيادة الضرائب التلقائية بعد انتهاء تخفيضات بوش الضريبية 2001 في نهاية يوم الاثنين، هاري ريد كان قد أعلن يوم الأحد أن المشرعيين سوف يجتمعون مرة أخرى في صباح يوم الإثنين ، أضاف أنه سيكون هناك المزيد من المساعي للتوصل إلى حل.
بورصة نيويورك أغلقت يوم الجمعة بإنخفاض شديد بأثر المفاوضات حول الميزانية الأمريكية، الرئيس الأمريكي باراك أوباما كان قد حذر من تداعيات هذه الأمة وأثرها على الإقتصاد الأمريكي والعالمي.
إذا لم يسطع المشرعيين الأمريكيين التوصل إلى إتفاق بشأن الهاوية المالية والتي تعني إجرائات تقشفية ستدخل حيز التنفيذ بشكل تلقائي إعتبارا من 1 كانون الثاني/يناير، مما سيعيد الإقتصاد الأمريكي إلى الإنكماش الإقتصادي.
وإذا لم يتوصل المشرعيين الأمريكيين لقرار في الإجتماع المقرر اليوم، سيتم تأجيل البت في أمر الهاوية المالية إلى يوم الثلاثاء 1 كانون الثاني/يناير حيث الأسوق مغلقة لقضاء عطلة عيد العام الجديد 2013.
يظهر المشرعون الأمريكيين من كلا الطرفين سواء الديمقراطيين أو الجمهوريين حسن نية تجاه المفاوضات بشأن الميزانية وإمكانية التوصل إلى حل، لكن في الوقت نفسه لا تزال المسافة كبيرة بين الطرفين الرئيس الأمريكي أوباما قدم إقتراحه إبقاء الضرائب كما هي على من دخولهم حول 400 ألف دولار في حين في أن المقترح المقدم من المتحدث بإسم الكونغرس كان برفع الضرائب على من تزيد دخولهم عن 1 مليون دولار، مما أعطى بعض التشأئم بشأن التوصل إلى حل قبيل الموعد المحدد للتفعل التلقائي للهوية المالية 1 كانون الثاني/يناير.

وكالات أنباء

سامح أمين
01-01-2013, 05:52 PM
مجلس الشيوخ الأمريكي يوافق على قانون لتفادي "الهاوية المالية"

وافق مجلس الشيوخ الأمريكي يوم الثلاثاء على مشروع قانون لتفادي "الهاوية المالية" عن طريق وقف معظم الزيادات الضريبية وتخفيضات الإنفاق واسعة النطاق التي كان من المقرر أن تبدأ مع العام الجديد وذلك بعد ساعتين من انقضاء مهلة لذلك في 31 ديسمبر كانون الأول.
ويتطلب الإجراء موافقة مجلس النواب وهو ما قد يتم في وقت لاحق يوم الثلاثاء.

زعيم الجمهوريين بمجلس النواب الأمريكي يرفض قانون تجنب "الهاوية المالية"

قال اريك كانتور زعيم الأغلبية الجمهورية بمجلس النواب الأمريكي يوم الثلاثاء إنه لا يؤيد مشروع القانون الذي أقره مجلس الشيوخ بهدف تفادي "الهاوية المالية" الأمر الذي يزيد الشكوك بشأن كيفية تعامل الكونجرس مع تخفيضات تلقائية في الإنفاق وزيادات ضريبية بدأ تطبيقها بعد منتصف ليل الاثنين.
وعبر كانتور عن عدم رضاه عن الاجراء في تصريحات للصحفيين لدى مغادرته اجتماعا مغلقا مع زملائه النواب الجمهوريين.
ولا يزال من غير الواضح موعد دراسة مجلس النواب لمشروع القانون الذي أقره مجلس الشيوخ وأي التعديلات التي سيسعى لإدخالها عليه

وكالات انباء

سامح أمين
02-01-2013, 05:11 PM
مجلس الشيوخ الامريكي يعلق جلساته حتى ظهر الاربعاء

علق مجلس الشيوخ الامريكي رسميا جلسته حتى ظهر الاربعاء بتوقيت شرق الولايات المتحدة وهو ما قد يزيد من تعقيد مصير مشروع قانون أقره المجلس لتفادي سريان تلقائي لتخفيضات في الانفاق وزيادات في الضرائب بقيمة اجمالية 600 مليار دولار او ما يطلق عليه "الهاوية المالية".
واعلن السناتور هاري ريد زعيم الاغلبية الديمقراطية بمجلس الشيوخ تعليق جلسة المجلس الذي وافق قبل ساعات على تشريع يزيد الضرائب على الايرادات التي تبلغ اكثر من 400 ألف دولار سنويا وتغييرات اخرى لتفادي السقوط في الهاوية المالية.
ويجتمع الاعضاء الجمهوريون بمجلس النواب في وقت لاحق يوم الثلاثاء لتقرير هل سيتخذون اجراء بشان مشروع القانون. وهم يهددون باعادة المشروع الي مجلس الشيوخ مع تغييرات مطلوبة.

مصدر: مجلس الشيوخ الامريكي سيرفض أي تغييرات على مشروع قانون الهاوية المالية

قال مصدر قريب من الزعماء الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الامريكي يوم الثلاثاء انه إذا أدخل مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون تغييرات على مشروع قانون أقره مجلس الشيوخ يهدف الي تفادي "الهاوية المالية" فان الاخير لن ينظر في ذلك المشروع.
وفي وقت مبكر يوم الثلاثاء وافق مجلس الشيوخ -بدعم عريض من الحزبين الديمقراطي والجمهوري- على تشريع لتفادي سريان تلقائي لزيادات في الضرائب وتخفيضات في الانفاق بقيمة اجمالية 600 مليار دولار.
ويقول الجمهوريون في مجلس النواب انهم غير راضين عن خلو مشروع القانون الذي وافق عليه مجلس الشيوخ من تخفيضات في الانفاق ويدرسون تعديل المشروع.
وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته "لن ننظر في مشروع مجلس النواب إذا ادخلوا تغييرات على الاتفاق الذي تم الوصول اليه في مجلس الشيوخ

جمهوري بارز بمجلس النواب الامريكي يتوقع موافقة نهائية على مشروع "الهاوية المالية"

قال عضو جمهوري بارز بمجلس النواب الامريكي انه يتوقع ان يقدم المجلس موافقة نهائية ليل الثلاثاء بتوقيت واشنطن على مشروع القانون الذي اقره مجلس الشيوخ لتفادي "الهاوية المالية".
وأدلى ديفيد دراير رئيس لجنة القواعد بمجلس النواب بهذا التكهن في مقابلة مقتضبة مع رويترز بعد ان أجازت لجنته مشروع القانون لطرحه للنقاش في قاعة المجلس.
وقال دراير انه يتوقع ان يتم اقرار المشروع بتأييد من الحزبين الديمقراطي والجمهوري لكنه امتنع عن التكهن بعدد الجمهوريين الذين قد يساندون المشروع مكتفيا بالقول "عدد غير قليل".

مشروع قانون الهاوية المالية يجتاز تصويتا اجرائيا في مجلس النواب الامريكي.. اقتراع على الاقرار النهائي متوقع بعد قليل

إجتاز مشروع قانون يهدف الي تفادي الولايات المتحدة "للهاوية المالية" بالغاء معظم الزيادات المقررة في الضرائب وتأجيل تخفيضات الانفاق تصويتا اجرائيا في مجلس النواب الامريكي بفارق ساحق مما يشير الي تأييد قوي لاقرار نهائي في إقتراع من المتوقع ان يجرى في وقت لاحق من ليل الثلاثاء بتوقيت واشنطن.
وبأغلبية 408 صوتا ضد 10 أصوات وافق مجلس النواب على قاعدة تسمح بدراسة مشروع القانون الذي أقره مجلس الشيوخ في وقت مبكر يوم الثلاثاء.
وفي وقت سابق قال العضو الجمهوري البارز بمجلس النواب ديفيد دراير انه يتوقع ان يقدم المجلس موافقة نهائية ليل الثلاثاء بتوقيت واشنطن على مشروع القانون الذي اقره مجلس الشيوخ لتفادي "الهاوية المالية".
وأدلى ديفيد دراير رئيس لجنة القواعد بمجلس النواب بهذا التكهن في مقابلة مقتضبة مع رويترز بعد ان أجازت لجنته مشروع القانون لطرحه للنقاش في قاعة المجلس.
وقال دراير انه يتوقع ان يتم اقرار المشروع بتأييد من الحزبين الديمقراطي والجمهوري لكنه امتنع عن التكهن بعدد الجمهوريين الذين قد يساندون المشروع مكتفيا بالقول "عدد غير قليل
مجلس النواب الامريكي يوافق على مشروع قانون "الهاوية المالية"

وافق مجلس النواب الامريكي بأغلبية كبيرة على مشروع قانون يسمح للولايات المتحدة بتفادي "الهاوية المالية".
وجاءت موافقة المجلس في الاقتراع الذي اجري في وقت متأخر من ليل الثلاثاء بتوقيت واشنطن بأغلبية 257 صوتا ضد 167 صوتا.
ومن المتوقع ان يوقع الرئيس باراك اوباما المشروع على الفور ليصبح قانونا نافذا.
وبمقتضى المشروع سيتفادى معظم الامريكيين زيادات في الضرائب وتخفيضات في الانفاق هددت بإنزلاق الاقتصاد الامريكي الي الركود في 2013.
لكن المشروع يترك مشاكل كثيرة بشان الميزانية بلا حل قبل مهلة اخرى تنتهي في غضون شهرين لزيادة سقف الاقتراض للحكومة الاتحادية.
اوباما: اتفاق "الهاوية المالية" هو مجرد خطوة في مسعى اوسع لتعزيز الاقتصاد

تعهد الرئيس الامريكي باراك اوباما في تعليقات بعد نجاحه في تجنيب الولايات المتحدة "الهاوية المالية" بتفادي تكرار معركة مثيرة للانقسام مع الكونجرس بشان زيادة سقف الاقتراض للحكومة الاتحادية.
وكان اوباما يتحدث عقب موافقة مجلس النواب الامريكي في وقت متأخر من ليل الثلاثاء بتوقيت واشنطن على مشروع القانون يرجيء سريان زيادات في الضرائب وتخفيضات في الانفاق كانتا تهددان بانزلاق الاقتصاد الامريكي الي الركود.
وقال ان المشروع هو مجرد خطوة في مسعى اوسع لتعزيز الاقتصاد مضيفا انه مستعد لحلول وسط بشان مشاكل الميزانية.

الكونجرس الأمريكي يسدل الستار على دراما "الهاوية المالية"

تفادت الولايات المتحدة كارثة اقتصادية بعدما اقر مشرعون اتفاقا يجنب البلاد زيادات في الضرائب وتخفيضات في الانفاق هددت بدفع أكبر اقتصاد في العالم نحو "هاوية مالية" تقود إلى ركود.
ووافق مجلس النواب الأمريكي الذي يسيطر عليه الجمهوريون على مشروع قانون يفي بتعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما عند إعادة انتخابه برفع الضرائب على أصحاب الدخول الأعلى.
وأقر مجلس الشيوخ مشروع القانون -في جلسة نادرة عقدت في وقت سابق في أول أيام العام الجديد- بأغلبية 257 صوتا ضد 167 صوتا وقال أوباما إنه سيوقع علي المشروع ليصبح قانونا خلال فترة وجيزة.
وتفادت الولايات المتحدة الهاوية المالية لكنها ستواجه معارك مؤلمة بشأن الميزانية خلال الشهرين المقبلين بعد تأجيل مناقشة تخفيضات مزمعة لبرامج محلية وعسكرية بقيمة 109 مليارات دولار لمدة شهرين.
وعقب الاقتراع بقليل أعرب أوباما عن أمله ألا تكون الاتفاقيات المستقبلية مصدر هلع للمواطنين مثلما كان الاتفاق الاخير. وفي الوقت نفسه ابلغ أوباما الجمهوريين انه ينتظر منهم اقرار زيادة سقف الاقتراض للحكومة الاتحادية دون تكرار للمعارك المثيرة للانقسام التي شابت مواجهات سابقة.
وتابع "ساتفاوض بشأن أمور كثيرة ولكن لن أدخل في جدل اخر مع الكونجرس بشأن سداد الفواتير التي ارتفعت بالفعل."
وسجلت الاسواق الاسيوية أعلى مستوى في خمسة اشهر ونزل الدولار مع ترحيب الاسواق بالانباء.
وينهي الاتفاق عقدين من الرفض الجمهوري لزيادة الضرائب إذ يقضي الاتفاق برفع الضرائب على الاكثر ثراء في حين يجعل التخفيضات المؤقتة التي تمتعت بها جميع الشرائح الاخرى دائمة.
ورغم استياء كثيرين من الاعضاء الجمهوريين من زيادة الضرائب ورغبتهم في زيادة أكبر لتخفيضات الانفاق الا انه يبدو أنهم ادركوا ان الهاوية المالية ستضر بالاقتصاد حين تبدأ اسواق المال والمكاتب الاتحادية العمل اليوم.
واظهرت استطلاعات الراي أن المواطنين سيلقون باللوم على الجمهوريين في حالة انهيار الاتفاق.
وسترتفع الآن الضرائب على الاسر التي يزيد دخلها عن 450 ألف دولار سنويا وستتقلص الخصومات التي تتمتع بها لخفض الضرائب المستحقة عليها.
أما التخفيضات الة خلال العقد الماضي فستصبح دائمة بالنسبة لدافعي الضرائب الاقل ثراء إلى جانب اعفاءات ضريبية لاغراض محددة طبقت لمواجهة الازمة الاقتصادية في 2009

وكالات أنباء

سامح أمين
04-01-2013, 01:29 AM
معارك جديدة تنتظر أوباما بعد التوصل لاتفاق "الهاوية المالية"

يخوض الرئيس الأمريكي باراك أوباما والنواب الجمهوريون في الكونجرس الأمريكي معارك أكبر بخصوص الميزانية خلال الشهرين المقبلين بعد التوصل بصعوبة لاتفاق "الهاوية المالية" لتجنب زيادات كبيرة في الضرائب وتخفيضات ضخمة في الإنفاق كان من شأنها أن تدفع الاقتصاد الأمريكي لدائرة الركود.
وكان الاتفاق الذي وافق عليه مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون في وقت متأخر يوم الثلاثاء ووقعه أوباما يوم الأربعاء انتصارا للرئيس الذي فاز بفترة رئاسية جديدة في نوفمبر تشرين الثاني بفضل تعهدات بمعالجة مشاكل الميزانية عن طريق وسائل من بينها زيادة الضرائب على القطاعات الأكثر ثراء من الأمريكيين.
لكن من المتوقع أن تحدث مواجهات حامية خلال الشهرين المقبلين بشأن خفض الإنفاق وزيادة سقف الاقراض. وتعهد الجمهوريون الذين يشعرون بالغضب لأن اتفاق الهاوية المالية لم يتضمن ما يكفي من الاجراءات لكبح العجز في الميزانية الاتحادية باستخدام ذريعة سقف الدين للحصول على تخفيضات كبيرة في الإنفاق المرة المقبلة.
ويعتقد الجمهوريون أنه ستكون لهم الكلمة العليا على أوباما عند بحث زيادة سقف الاقتراض في فبراير شباط لأن الاخفاق في التوصل لاتفاق قد يعني التعثر في سداد ديون أمريكية أو خفض آخر في التصنيف الائتماني للولايات المتحدة. وأدت مواجهة مماثة في 2011 إلى خفض للتصنيف الائتماني للبلاد.
وقال عضو مجلس الشيوخ الجمهوري بات تومي لتلفزيون ام.اس.ان.بي.سي "تكمن فرصتنا هنا في سقف الدين... نحتاج نحن الجمهوريون إلى الاستعداد لتحمل توقف جزئي لعمل الحكومة مؤقتا وهو ما قد يسفر هذا عنه."
لكن أوباما والأعضاء الديمقراطيين في الكونجرس قد يتشجعون بالفوز في الجولة الاولى من المعارك المالية حينما صوت عشرات من الأعضاء الجمهوريون في الكونجرس على زيادات هائلة في الضرائب للمرة الأولى في عقدين.
وقالت نانسي بيلوسي زعيمة الأقلية الديمقراطية في مجلس النواب في مقابلة مع تلفزيون ان.بي.سي تبث يوم الخميس "نعتقد أن الموافقة على هذا القانون تعزز بقوة موقف الرئيس في المفاوضات المقبلة."

وكالات أنباء

سامح أمين
08-01-2013, 11:30 PM
الولايات المتحدة تحت المجهر من جديد

عادت ازمة الميزانية في الولايات المتحدة إلى الساحة من جديد بعد توصل المشرعيين الأمريكيين إلى إتفاق حول قيمة الضرائب التي ستفرض على من يزيد دخلهم عن 400 ألف دولار سنويا، مما حقن الأسواق بجرعة من التفائل حول تفادي الولايات المتحدة الهاوية المالية أو ما يسمى بالجرف المالي والتي كانت تهدد الإقتصاد الامريكي بدفعه إلى الركود.
الأزمة التي تسود الساحة الأن هي سقف الدين الأمريكي، مما أعاد المخاوف إلى الأسواق و حد من المكاسب. الحكومة الأمريكية سوف تستنفذ قدرتها على الوفاء بإلتزامها المالي في 15 شباط/فبراير وفقا لتقرير وزارة الخزانة.
وزارة الخزانة أرسلت خطابا إلى البيت الأبيض صرحت من خلاله أن الولايات المتحدة ستصل سقف الدين عشية رأس السنة وإنه في حال لم يتمكن المشرعييين الأمريكيين من التوصل إلى إتفاق سوف تقع الولايات المتحدة ضحية للركود الإقتصاد الذي له عواقب وخيمة على الإقتصاد الأمريكي والعالمي.
الحكومة الأمريكية تقدر الوقت المتاح لديها حتى توقف قدرتها على الوفاء بإلتزامها المالي من 15 شباط فبراير إلى 1 أذار/مارس، مما إستدعى إلى القيام بإجراءت إستثنائية من قبل وزارة الخزانة الأمريكية التي قامت بعدد من التدابير والتي تنطوي على التأخير في إعادة إستثمار أموال حكومية معينة، وتوفير ما يقارب 200 مليار دولار أمريكي.
الان نحن نتجه إلى نهاية الفترة التي لن تتمكن الولايات المتحدة من الوفاء بإلتزامها المالي، الحكومة الأمريكية من الممكن أن تتخذ بعض الإجراءات التي لا تحظى بشعبية كبيرة في الشارع الأمريكي والمتمثلة بتأخير إسترداد الضريبة، حيث ستقوم دائرة الإيرادات بإرسال نحو 86 مليار دولار من المبالغ المستردة خلال الفترة 15 شباط/فبراير إلى 1 أذار/مارس.

وكالات أنباء

سامح أمين
10-01-2013, 12:00 AM
مصدر مطلع: اوباما سيعلن الخميس ترشيح جاك ليو لمنصب وزير الخزانة

قال مصدر مطلع إن الرئيس الامريكي باراك اوباما سيعلن يوم الخميس ترشيح كبير موظفي البيت الابيض جاك ليو لتولي منصب وزير الخزانة خلفا لتيموثي جايتنر.
وكان ليو قد عمل مديرا للميزانية في إدارة اوباما وإدارة الرئيس الاسبق بيل كلينتون.
وسيتعين على ليو (57 عاما) ان يتصدى لمجموعة من المسائل الاقتصادية الشائكة -اذا فاز بموافقة مجلس الشيوخ على تعيينه في المنصب- تتراوح من أفضل السبل لتقليص دور الحكومة في سوق المساكن الي كيفية الرد على القوة الاقتصادية المتنامية للصين.
ويرى البيت الابيض أن ليو مؤهل لقيادة السياسة الاقتصادية الامريكية داخليا ودوليا بعد الخبرة التي اكتسبها من عمله كعضو في الجهاز التنفيذي وكمساعد في الكونجرس.
وأوضح جاتينر -وهو عضو رئيسي في الفريق الاقتصادي لاوباما وكان مفاوضا بارزا في محادثات "الهاوية المالية" مع زعماء الكونجرس- أنه يريد التنحي عن المنصب في نهاية الفترة الرئاسية الاولى لاوباما.
وسيترك ذلك ليو للتعامل مع الجولة القادمة من معارك الميزانية وأبرزها معركة تلوح في الافق بشان رفع سقف الدين الاتحادي. ويتعين ان يرفع الكونجرس سقف الاقتراض البالغ 16.4 تريليون دولار بحلول نهاية فبراير شباط او المخاطرة بالتسبب في عجز عن سداد الدين.
وليو يهودي متمسك بالتقاليد الدينية ويتقيد بعطلة السبت التي تقتضي منه ألا يمارس العمل -بما في ذلك الرد على الهاتف- من مساء الجمعة وحتى غروب شمس السبت. واثناء حملة اعادة انتخاب اوباما قام بمساندة الرئيس في الاوساط اليهودية في فلوريدا.
وفي اواخر العام الماضي اختار اوباما جايتنر بدلا من ليو لقيادة المحادثات مع الكونجرس التي أدت الي تفادي "الهاوية المالية" التي هددت بسريان تخفيضات في الانفاق وزيادات في الضرائب في اول ايام العام الجديد. وكان ليو قد اثار غضب جمهوريين بارزين اثناء مفاوضات الميزانية في 2011 .

وكالات أنباء

سامح أمين
15-01-2013, 12:38 AM
اوباما: لايوجد هنالك ثغرات فيما يتعلق برفع سقف الدين العام

ظهر الرئيس الامريكي باراك اوباما قبل قليل ضمن مؤتمر صحفي في البيت الأبيض أطل به على الصحفيين ليتحدث عن مشكلة سقف الديون الأمريكية والتي تسلط الأضواء عليها، اذ صرح اوباما انه لايوجد هنالك اي ثغرات فيما يتعلق برفع سقف الدين العام محذرا من اللجوء الى تخفيض الإنفاق لوحده في تجنب هذه المعضلة.

وقال باراك اوباما أن البيت الابيض لم يتفاوض على اي صفقة لرفع سقف الديون الامريكية لان الولايات المتحدة الامريكية ليس لديها اي خيار سوى دفع الديون التي تراكمت لتقترب من سقفها الاعلى أو انها ستلجأ الى خيارين آخرين، إما تخفيض الإنفاق او انها ترفع سقف ديونها، كما انه أضاف انه على إستعداد لاتخاذ خطوات إضافية للحد من العجز بما في ذلك من رفع للضرائب.

هذا وينتظر اوباما معركة مع اعضاء الكونجرس الامريكي في الاسابيع القادمة لرفع سقف الديون من 16.4 تريليون دولار امريكي اذ ان الجمهورييون يؤيدون تخفيض الانفاق الحكومي في سبيل تفادي هذه المشكلة، ويتوقع ان تصل الولايات المتحدة الامريكية الى سقف ديونها في 15 من شهر شباط فبراير المقبل

وكالات أنباء

سامح أمين
23-01-2013, 11:52 PM
البيت الأبيض يرحب بموافقة مجلس النواب على تمديد سلطة الاقتراض

رحب المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني يوم الأربعاء بموافقة مجلس النواب الأمريكي على تمديد سلطة الاقتراض بمقتضى سقف الدين الاتحادي إلى 19 مايو ايار.
وكرر كارني القول إن إدارة الرئيس باراك أوباما كانت تفضل تمديدا لفترة أطول لتجنب استمرار حالة عدم اليقين بشأن المسألة.

وكالات أنباء

سامح أمين
29-01-2013, 07:44 PM
مجلس الشيوخ الامريكي يوافق على مساعدات بقيمة 50.5 مليار دولار لمتضرري الاعصار ساندي

وافق مجلس الشيوخ الامريكي يوم الاثنين على حزمة مساعدات بقيمة 50.5 مليار دولار للمتضررين من الاعصار ساندي وذلك بعد ثلاثة اشهر من العاصفة القوية التي دمرت أو ألحقت اضرارا بالاف المنازل والمتاجر في ثلاث ولايات على الساحل الشرقي للولايات المتحدة.
والولايات الثلاث هي نيويورك ونيوجيرزي وكونيتيكت.
وبعد موافقة مجلس الشيوخ بأغلبية 62 ضد 36 صوتا على مشروع قانون المخصصات فانه يذهب الان إلي الرئيس باراك اوباما لتوقيعه ليصبح قانونا.
ورفض المجلس الذي يسيطر عليه الديمقراطيون تعديلا اقترحه الجمهوريون للتعويض عن قيمة المساعدات من خلال تخفيضات في الانفاق غير الالزامي على مدى الاعوام التسعة القادمة

وكالات أنباء

سامح أمين
01-02-2013, 10:43 PM
الكونجرس الأمريكي يوافق على مشروع قانون يعلق سقف الديون

وافق الكونجرس بشكل نهائي على مشروع قانون يسمح بموجبه للحكومة الأمريكية الإقتراض بحد لا يتجاوز السقف الحالي للديون البالغ 16.4 ترليون دولار، وينتظر أن يصادق الرئيس الأمريكي باراك أورباما ليصبح قانونا المفعول.
جاءت الموافقة على مشروع القانون في مجلس الشيوخ بتصويت 64 عضواً مقابل 34 عضواً بعد أن تمت الموافقة عليه من قبل مجلس النواب، ويذكر أن الأغلبية في مجلس الشيوخ هي من الديموقراطيين أما مجلس النواب فالأغلبية من الجمهوريين.
يسمح هذا المشروع إرجاء مشكلة سقف الدين بين قطبي الصراع الأمريكي الحزبين الجمهوري والديموقراطي، حيث يؤيد الحزب الديموقراطي العمل بحزمة من التخفيضات في الإنفاق وزيادة الضرائب للحد من العجز وهو ما يعارضه الحزب الجمهوري الذي يؤيد فكرة خفض النفقات فقط لمواجهة العجز.
بدأت المعركة الخاصة بسقف الديون بين الحزبين في عام 2011 و تحديداً في شهر آب حيث جاء أبرز نتائجها تخفيض التصنيف الإئتماني للولايات.
بالرجوع إلى المشروع فإنه يجب إعادة تحديد سقف الديون في 19 آيار/مايو ليصل إلى الرقم لذي سوف يكون في ذات التاريخ و الذي من المتوقع أن يبلغ 17 ترليون دولار أمريكي. يذكر أن سقف الديون من المتوقع أن يصل إلى حده في منتصف الشهر الحالي شباط/فبراير.

وكالات أنباء

سامح أمين
06-02-2013, 02:33 AM
الحكومة الأمريكية تعتزم مقاضاة وكالة ستاندرد اند بورز

تعتزم الحكومة الأمريكية تقديم دعوى قضائية ضد وكالة ستاندرد اند بورز للتصنيفات الإئتمانية، ويعود السبب في عزم حكومة الولايات المتحدة مقاضاة الوكالة إلى سوء تقيمها للمخاطر الإئتمانية التي أصدرتها الولايات المتحدة قبيل الأزمة العالمية عام 2007.
في حين أكدت وكالة ستاندرد اند بورز للتصنيفات الإئتمانية أن هذه الإدعاءات غير مبررة وأن الوكالة كانت تراعي الدقة والموضوعية في تصنيفاتها للمخاطر تجاه الدول أو المؤسسات والشركات.
ستاندرد اند بورز أوضحت أن القضايا التي تنوي الولايات المتحدة رفعها على الوكالة ترتكز على تصنيفات لبعض السندات الأمريكية المرتبطة بالديون لعام 2007، في حين أن العديد من البنوك كشفت عن هذا النوع من الأوراق المالية والتي تعد السبب الرئيس للأزمة المالية العالمية التي شهدنا بوادرها بداية عام 2007 ولايزال الإقتصاد العالمي متأثرا من تبعاتها.
وأعربت وكالة ستاندرد اند بورز عن أسفها لأن تصنيفاتها الإئتمانية لم تكن بالسرعة المطلوبة ولم تتماشى مع سرعة تدهور سوق الرهن العقاري، وأشارت الوكالة أن الدعوى ستكون دون أساس قانوني.

تقليص عجز ميزانية الفدرالي لما دون 1$ تريليون في عهد أوباما...

أعرب مكتب الميزانية في الكونجرس الأمريكي عن كون عجز ميزانية الحكومة الفدرالية قد يبلغ هذا العام ما قيمته 845$ بليون لأول مرة منذ نحو خمسة أعوام، لنشهد انخفاض عجز ميزانية الولايات المتحدة الأمريكية لما دون 1$ تريليون، وذلك مع مطلع الفترة الرئيسية الثانية للرئيس الأمريكي الرابع والأربعين باراك أوباما.

وكالات أنباء

سامح أمين
07-02-2013, 12:05 AM
رئيس مجلس النواب الامريكي يقول انه يعارض تأجيل تخفيضات في الميزانية

قال جون بينر رئيس مجلس النواب الامريكي يوم الاربعاء انه سيعارض اي تأجيل لسريان تلقائي لتخفيضات في الميزانية في الاول من مارس اذار ما لم يتم الموافقة على تخفيضات اخرى في الانفاق واصلاحات.
وأبلغ بينر -وهو أحد أبرز زعماء الجمهوريين في الكونجرس- الصحفيين "في مرحلة ما يتعين على واشنطن ان تعالج مشكلتها للانفاق."
ومن المقرر ان يبدأ سريان تخفيضات في الميزانية قيمتها حوالي 85 مليار دولار في الاول من مارس إذا لم يوافق الكونجرس على تغيير القانون. ونصف تلك التخفيضات ستكون من نصيب وزارة الدفاع (البنتاجون)

وكالات أنباء

سامح أمين
08-02-2013, 03:17 AM
اوباما يقول انه مستعد للتوصل الي "اتفاق كبير" بشان الميزانية

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الخميس انه مستعد للتوصل الي "إتفاق كبير" مع الكونجرس بشان تخفيضات في الانفاق واصلاحات ضريبية لانهاء حالة عدم اليقين بشان العجز في الميزانية الامريكية لكنه أصر على ان تكون الايرادات الجديدة جزءا من ذلك الاتفاق.
وأبلغ اوباما اعضاء ديمقراطيين بمجلس النواب "أنا مستعد وحريص وشغوف للتوصل الي اتفاق كبير .. صفقة كبيرة.. تنهي هذه الادارة بالازمات التي تجعلنا كل اسبوعين أو كل شهرين أو كل ستة اشهر نعرض الانتعاش الذي حققناه بصعوبة للتهديد."
وفي كلمات تنذر بمزيد من المعارك بشان الميزانية قال اوباما انه سيصر على ان تتحق زيادة الضرائب من خلال سد الثغرات التي يستفيد منها الاثرياء كوسيلة لجمع الاموال لمشاريع الانفاق.
واضاف قائلا "يمكننا القيام باصلاحات اضافية وجعل برامجنا للرعاية الصحية تعمل على نحو أفضل وبشكل أكثر كفاءة ويمكننا الاستغناء عن البرامج التي لا نحتاج اليها."
ومضى قائلا "لكن ذلك يعني ايضا اننا يجب ان يكون بمقدورنا سد بعض الثغرات الضريبية التي لا يمكن للامريكي العادي ان يستفيد منها لجمع الايرادات لتنفيذ المهمة بطريقة تسمح لنا في الواقع بمواصلة النمو

مكتب الميزانية: العجز بالموازنة الامريكية في يناير انكمش الي ملياري دولار

قال مكتب الميزانية بالكونجرس يوم الخميس ان العجز في الموازنة الامريكية لشهر يناير كانون الثاني من المرجح انه انكمش الي ملياري دولار فقط في إنخفاض حاد من 28 مليار دولار في الشهر نفسه من العام الماضي.
واضاف مكتب الميزانية أن الايرادات في يناير 2013 بلغت 36 مليار دولار بزيادة 15 بالمئة عن مستواها قبل عام فيما يرجع في جانب منه الي زيادة قدرها 9 مليارات دولار في حصيلة ضريبة الاجور بعد انتهاء خفض مؤقت في الاول من يناير.
وزادت النفقات بمقدار 10 مليارات دولار عن الشهر نفسه من العام الماضي فيما يرجع الي حد كبير الي زيادة الانفاق على برامج الرعاية الصحية ومدفوعات التقاعد للضمان الاجتماعي.
وفي الاشهر الاربعة الاولى من السنة المالية 2013 التي بدأت في اول اكتوبر تشرين الاول قدر مكتب الميزانية بالكونجرس ان الخزانة الامريكية ستسجل عجزا قدره 295 مليار دولار أو ما يقل حوالي 54 مليار دولار عن الفترة نفسها قبل عام.
ومن المتوقع ان تعلن وزارة الخزانة بياناتها للميزانية لشهر يناير في 12 فبراير شباط.
وفي وقت سابق من هذا الاسبوع توقع مكتب الميزانية انه إذا لم يصدر الكونجرس تشريعات جديدة لزيادة الضرائب او الانفاق هذا العام وسمح بسريان كامل لتخفيضات تلقائية في الانفاق في الاول من مارس اذار فان الحكومة الامريكية ستنهي السنة المالية 2013 بعجز قدره 854 مليار دولار.
وسيكون ذلك أول عجز دون مستوى تريليون دولار منذ ان تولى الرئيس باراك اوباما منصبه في 2009 .

وكالات أنباء

سامح أمين
11-02-2013, 01:28 AM
أوباما يعرض خطته لتحفيز النمو الاقتصادي في خطاب حالة الاتحاد

قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية إن الرئيس باراك أوباما سيوضح ملامح خطته لتحفيز الاقتصاد في خطاب حالة الاتحاد الذي سيلقيه يوم الثلاثاء حيث سيعرض الرئيس الأمريكي مقترحات لاستثمارات في البنية التحتية والصناعات التحويلية والطاقة النظيفة والتعليم.
ويريد أوباما أن يظهر في خطابه السنوي أمام الكونجرس أنه لم يغفل عن المتاعب الاقتصادية للأمريكيين من الطبقة الوسطى والتي هيمنت على حملة انتخابات 2012 لكن طغت عليها في الآونة الأخيرة جهود خفض العجز وإصلاح قوانين الهجرة وكبح جماح حوادث العنف المسلح.
وقال روي تكسيرا أستاذ العلوم السياسية في مركز التقدم الأمريكي ذي التوجه الليبرالي "يعتمد نجاحه في فترته الثانية بشكل كبير على معدل نمو الاقتصاد.
"لا توجد لدى الديمقراطيين مشكلة لا يمكن حلها بتحقيق نمو سريع. وفي المقابل فلن يكون بمقدورهم فعل الكثير إذا استمر النمو بطيئا."
واستعرض أوباما في خطاب للأعضاء الديمقراطيين بمجلس النواب الأسبوع الماضي كيف سيكون خلق الوظائف هو محور خطاب حالة الاتحاد الذي تبثه محطات التليفزيون وعادة ما يتابعه عشرات الملايين.
وقال أوباما "يعني ذلك أننا سنركز على التعليم وأن يتسلح كل شاب بالمهارات التي تمكنه من المنافسة في القرن الحادي والعشرين."
وأضاف "يعني ذلك أن لدينا جدول أعمال للطاقة يمكن أن يجعلنا أقل اعتمادا على استيراد النفط لكننا سنرعى أيضا استراتيجية للطاقة النظيفة ستحافظ على ريادتنا في المستقبل."
ولم تتوافر تفاصيل بشأن المبادرات الجديدة للبنية التحتية والصناعات التحويلية والطاقة النظيفة والتعليم وهي عناصر أوردتها للمرة الأولى صحيفة نيويورك تايمز.
لكن أي إنفاق جديد سيواجه معارضة قوية من الجمهوريين في الكونجرس والذين يركزون على خفض الإنفاق وتقليص العجز

وكالات أنباء

سامح أمين
14-02-2013, 02:16 AM
أوباما يركز على الاقتصاد في خطاب حالة الاتحاد

بدء منذ قليل خطاب حالة الاتحاد السنوي يلقيه الرئيس الأمريكي باراك أوباما مركزاً فيها بشكل كبير على المعطيات الاقتصادية للبلاد و سبل دعم أكبر الاقتصاديات العالمية و تحفيز أدائه خلال الفترة القادمة في ظل ما يشهده الاقتصاد الأمريكي من تعافي بسيط يحتاج إلى المزيد بعد الخروج من أزمة الجرف المالي.
حيث أشار أوباما أنه يسعى إلى رفع الحد الأدنى من الأجور إلى 9 دولار في الساعة مؤكدا أنه قد يستحدم سلطاته لتفعيل هذه الخطوة في حالة تخاذل الكونجرس حيال ذلك لتحفيز الاقتصاد الأمريكي. من ناحية أخرى يسعى أوباما إلى التفاق على توسيع حجم التبادل التجاري مع السبعة و عشرين دولة لمنطقة اليورو عن طريق تداول تجاري حر و عادل الأمر الذي قد يوفر ملايين الوظائف ذات العائد الجيد.
في حين تعهد الرئيس الأمريكي بإنعاش الاقتصاد الأمريكي مشدداً أن هناك سبعة عشر خطوة يمكن اتخاذها لتحسن أداء الاقتصاد الأمريكي. في حين أشاد الرئيس الأمريكي بالخطوات التي تتبعها شركات مثل فورد و آبل لجلب وظائف للأسواق الأمريكية.
في حين أشار أوباما أن مهمته الغير منتهية هي التأكد من أن الحكومة تعمل لصالح غالبية الشعب و ليس لصالح فئة محدودة عن طريق تشجيع الأفراد و مساعدة المشاريع و فتح الباب لفرص لكل أطفال الشعب الأمريكي.

أوباما يقترح رفع الحد الادنى للاجور والاستثمار في وظائف بالبنية التحتية
اقترح الرئيس الأمريكي باراك أوباما رفع الحد الادنى للاجور بأكثر من 20 بالمئة وإستثمار 50 مليار دولار على تشييد وتحسين الطرق والجسور وإنفاق 15 مليار دولار على برنامج للوظائف بقطاع التشييد في مسعى لتعزيز النمو الاقتصادي.
وفي خطابه السنوي عن حالة الاتحاد يوم الثلاثاء حث أوباما الكونجرس على دعم خطته التي ستشمل اصلاحات للضرائب والتعليم تعتقد إدارته انها ستساعد في اجتذاب المصنعين للعودة الي الولايات المتحدة.
وقال مسؤولون كبار بالادارة الأمريكية للصحفيين إن التكلفة الكاملة للبرنامج سيجري تعويضها عبر تخفيضات في الانفاق واصلاحات ضريبية سيتضمنها اقتراح أوباما للميزانية الذي سيقدمه إلى الكونجرس في الاسابيع القادمة.
واضاف المسؤولون أن الحد الادنى للاجور سيرفع دخول 15 مليون أمريكي وسيجري تنفيذه على مراحل مشيرين إلى ان عددا متزايدا من رؤساء الشركات يؤيدون مثل هذه الخطوة.
وقال المسؤولون إن دراسات اقتصادية تظهر ان زيادة الحد الادنى للاجور عامل فعال في خفض الفقر مع تقليل التكاليف على الشركات.
وكما كان متوقعا أعلن أوباما في خطابه بدء محادثات للتجارة الحرة بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي المؤلف من 27 دولة.

وكالات أنباء

سامح أمين
20-02-2013, 03:18 AM
لجنة مالية تقترح خطة لخفض العجز الأمريكي 2.4 تريليون دولار

اقترحت لجنة مالية مشتركة من الحزبين الديمقراطي والجمهوري يوم الثلاثاء خطة لخفض العجز الحكومي في الولايات المتحدة بمقدار 2.4 تريليون دولار على مدى عشر سنوات وذلك من خلال حزمة من تخفيضات الإنفاق وإصلاحات الرعاية الصحية والضرائب.
ويعد مقترح اللجنة المالية التي شكلها الرئيس الأمريكي باراك أوباما في أوائل فترة رئاسته الأولى برئاسة الديمقراطي إرسكين باولز والجمهوري ألان سيمبسون إضافة إلى الجدل الدائر في واشنطن حول كيفية التعامل مع عجز سنوي قدره تريليون دولار ودين وطني قدره 16 تريليون دولار.
وتهدف خطة سيمبسون-باولز إلى تخفيضات في العجز بمقدار 2.4 تريليون دولار على مدى عشر سنوات يأتي ربعها تقريبا من إصلاحات لنظام الرعاية الصحية وربع آخر من اصلاحات ضريبية. ويأتي الباقي من حزمة تخفيضات إلزامية في الإنفاق ووضع حدود قصوى صارمة للإنفاق التقديري وإجراءات أخرى.

أوباما يجدد الضغوط على الجمهوريين لتفادي تخفيضات في الإنفاق

جدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما ضغوطه على الجمهوريين في الكونجرس لتفادي تخفيضات في الميزانية من المقرر سريانها في الأول من مارس آذار.
ويحاول اوباما الحصول على تنازلات من الكونجرس لتجنب التخفيضات التلقائية عن طريق وقف العمل بتخفيضات ضريبية يتمتع بها الاثرياء الامريكيون بصورة اساسية.
وقال أوباما في البيت الأبيض وحوله رجال إطفاء وضباط من وكالات تنفيذ القانون في إشارة إلى الوظائف التي يقول إنها في خطر "بابي مفتوح. وضعت تخفيضات صارمة واصلاحات على الطاولة. أنا مستعد للعمل مع أي شخص لإنجاز هذه المهمة."
وفي ظل توقف مجلسي الكونجرس عن العمل هذا الاسبوع لن يكون هناك تحرك يذكر باتجاه تسوية لوقف التخفيضات.
واذا لم يتم التوصل لاتفاق فستسري تخفيضات قدرها نحو 85 مليار دولار في اول مارس وتستمر حتى 30 سبتمبر ايلول في اطار خطة لخفض 1.2 تريليون دولار من الميزانية على مدى عشر سنوات

وكالات انباء

سامح أمين
22-02-2013, 02:13 AM
مسؤول كبير بالمركزي الأمريكي يدعو لمواصلة شراء السندات في النصف/2 من 2013

قال مسؤول كبير بمجلس الاحتياطي الاتحادي يوم الخميس إنه ينبغي ان يستمر البنك المركزي الامريكي في شراء السندات في النصف الثاني من هذا العام لتحفيز نمو الوظائف في وقت لا يزال فيه معدل التضخم تحت السيطرة.
وقال جون وليامز رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في سان فرانسيسكو " التفويض المزدوج الذي اعطاه الكونجرس لمجلس الاحتياطي الاتحادي هو السعي لتحقيق أعلى المعدلات في التوظيف واستقرار الأسعار. لم نحقق أيا من الهدفين... البطالة لا تزال مرتفعة جدا والتضخم منخفض للغاية."
ونتيجة لذلك كما يقول وليام -وهو عضو ليس له حق التصويت في لجنة صنع السياسة بالاحتياطي الاتحادي هذا العام- فإن الاقتصاد الامريكي يحتاج الي سياسة تحفيزية "قوية ومتواصلة".
وتابع وليامز قائلا "أتوقع أن تكون هناك حاجة الى مشتريات من الأوراق مالية المدعومة برهون عقارية وسندات خزانة طويلة الأجل في النصف الثاني من هذا العام."
وقرر المركزي الأمريكي في يناير كانون الثاني الاستمرار في برنامج لشراء سندات بقيمة 85 مليار دولار شهريا الي ان تتحسن آفاق سوق العمل بشكل ملحوظ. لكن محضر الاجتماع الذي نشر أمس الأربعاء أظهر انقسامات داخل لجنة صنع السياسة المكونة من 19 عضوا مع قلق بعض المسؤولين من تكلفته المتزايدة.
وتعهد البنك أيضا بالإبقاء على اسعار الفائدة قريبة من الصفر لدعم التعافي حتى ينخفض معدل البطالة إلى 6.5 في المئة مادام لا يوجد تهديد لارتفاع التضخم فوق 2.5 بالمئة. وبلغ معدل البطالة في الولايات المتحدة في يناير 7.9 في المئة.
والمستوى الذي يستهدفه مجلس الاحتياطي الاتحادي للتضخم في الاجل الطويل هو 2 بالمئة وتوقع وليامز ان متوسط التضخم -مقاسا بمؤشر الاسعار الذي يستخدمه المركزي الامريكي- سيتراوح حول 1.5 بالمئة على مدى السنوات القليلة القادمة.
وتوقع ايضا ان يسجل الاقتصاد الامريكي نموا قدره 2.75 بالمئة هذا العام و3.25 بالمئة في 2014 . لكن هذا لن يكبح البطالة بسرعة.
وقال وليامز "أتوقع ان معدل البطالة سيظل عند أو فوق 7 بالمئة على الاقل حتى نهاية 2014 ولن يتراجع عن 6.5 بالمئة حتى النصف الثاني من 2015 ."

اوباما يناقش تخفيضات الانفاق المرتقبة مع زعيمي الجمهوريين بالكونجرس

تحدث الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الخميس الي زعيمي الجمهوريين في الكونجرس -رئيس مجلس النواب جون بينر والسناتور ميتش مكونيل زعيم الاقلية بمجلس الشيوخ- في أول بادرة على تحرك من أجل تفادي تخفيضات واسعة في الانفاق الحكومي قد يبدأ سريانها في غضون اسبوع.
وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض ان اوباما اجرى محادثتين هاتفيتين مع بينر ومكونيل. وامتنع عن تقديم تفاصيل عما دار في المناقشات التي قال انها كانت "جيدة".
ومن المقرر ان يبدأ سريان تخفيضات في الانفاق تقدر بحوالي 85 مليار دولار في الاول من مارس اذار ما لم يوافق الكونجرس على قانون لوقف سريانها.
وحذر اوباما ومسؤولون اخرون من ان تلك التخفيضات قد تلحق ضررا بالنمو الاقتصادي وتؤدي إلي فقدان مئات الالوف من الوظائف.
وأكد مساعدون للزعيمين الجمهوريين اجراء المحادثتين الهاتفيتين لكنهم امتنعوا عن مناقشة ما دار فيهما. وقال متحدث باسم مكونيل ان هذه كانت أول خطوة من اوباما منذ الاتفاق الذي تم التوصل اليه عشية العام الجديد والذي حال دون سقوط الولايات المتحدة في "الهاوية المالية".
وحتى الان فان الجمهوريين -الذين يعارضون المزيد من الزيادات في الضرائب- يحجمون عن قبول إقتراح لاوباما لأن يؤجل الكونجرس تخفيضات الانفاق بضعة اشهر لاعطاء الجانبين فسحة من الوقت لاستبدالها في اطار اتفاق اوسع لخفض العجز في الموازنة.
وعبر كارني عن اسفه لعدم تحقيق تقدم في تفادي التخفيضات وقال ان المشرعين الجمهوريين يبدون مستعدين للسماح بحدوثها أيا كانت اثارها القاسية.
وقال "مما يؤسف له ان ما نراه هذه الايام... هو اشارة من الجمهوريين الي انهم غير مكترثين فعلا.. وانهم يتوقعون ان تدخل تخفيضات الانفاق حيز التنفيذ

وكالات أنباء

سامح أمين
22-02-2013, 09:34 PM
أوباما يبدي شكوكه في إمكانية التوصل لاتفاق بشأن خفض الإنفاق

أبدى الرئيس الأمريكي باراك أوباما شكوكه يوم الخميس في امكانية التوصل إلى اتفاق بحلول الأول من مارس آذار مع مشرعين جمهوريين للحيلولة دون بدء تخفيضات في الإنفاق بمقدار 85 مليار دولار.
وأشار في تصريحات أدلى بها في حديث إذاعي مع مقدم البرامج آل شاربتون إلى أن البيت الأبيض مستعد لاحتمال عدم الوفاء بالموعد النهائي المحدد في الأول من مارس.
ومن شأن ذلك بدء سلسلة من التخفيضات التلقائية للانفاق قد تؤدي إلى الاستغناء عن ألوف الموظفين الحكوميين لفترات مؤقتة إذا تركت دون تدخل في الأشهر القليلة المقبلة.
ويعارض المشرعون الجمهوريون الذين يسيطرون على مجلس النواب اقتراح أوباما بجمع أموال لخفض العجز عن طريق سد ثغرات في النظام الضريبي. ويصر أوباما على ان أي اتفاق لتجنب خفض الانفاق يجب ان يتضمن سبلا لجمع إيرادات لتجنب تخفيضات حادة في تمويل البرامج الاجتماعية.

وكالات أنباء

سامح أمين
26-02-2013, 01:57 AM
مسح: خفض الميزانية يكبح النمو في أمريكا في 2013

توقع محللون في استطلاع نشر يوم الإثنين أن ينال خفض مرجح لميزانية الحكومة واحتمال نشوب خلافات سياسية بشأن الإجراءات المالية من الاقتصاد الأمريكي هذا العام ليظل مستوى النمو منخفضا عند 2.4 بالمئة.
وقالت الرابطة الوطنية لاقتصاديات الأعمال إن أكثر من 95 بالمئة من 49 اقتصاديا شملهم أحدث استطلاع فصلي تعتقد أن الخطوات أو المخاوف الخاصة بالسياسة المالية ستقلص الناتج المحلي الإجمالي.
وأبدى أكثر من نصف من شملهم المسح اعتقادهم بأن الغموض الذي يكتنف السياسة المالية سيخصم أقل من نصف نقطة مئوية من معدل النمو الاقتصادي بينما توقع الثلث أن يقلص معدل النمو بما بين نصف نقطة ونقطة مئوية كاملة.
وقالت الرابطة إن نحو 13 بالمئة فقط تتوقع تأثيرا أكبر.
وتبدأ الحكومة في تنفيذ العديد من القرارات المهمة المتعلقة بسياسة الميزانية ففي الأول من مارس آذار يبدأ سريان تخفيضات تلقائية للإنفاق تصل إلى 85 مليار دولار وذلك ما لم تحرك الكونجرس لوقفها. وفي نهاية الشهر ينتهي العمل بتشريع يمول أنشطة الحكومة. وينتهي العمل بتشريع منفصل يسمح للحكومة بزيادة الدين لسداد التزاماتها المالية في 19 مايو أيار.
وتوقع نحو 60 بالمئة من المحللين أن تسري التخفيضات الآلية للميزانية في موعدها سواء بشكل كلي أو جزئي بينما تتوقع نسبة تتجاوز 25 بالمئة تأجيلها. وتنبأت نسبة 14 بالمئة فقط بألا تسرى على الإطلاق.
ومن المتوقع أن تقود إجراءات التقشف لخفض العجز الاتحادي إلى 900 مليار دولار في العام الجاري و761 مليارا في 2014 مقارنة مع 1.09 تريليون في العام الماضي

وكالات أنباء

سامح أمين
28-02-2013, 03:34 AM
برنانكي: الاقتصاد الأمريكي ليس محموما ولا تزال هناك موارد غير مستغلة

قال بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي يوم الأربعاء إن اقتصاد الولايات المتحدة لا يسير بخطى محمومة ولا تزال هناك موارد كثيرة غير مُستغلة.
وقال برنانكي في شهادته أمام لجنة الخدمات المالية التابعة لمجلس النواب الأمريكي إن هناك قدرا لا بأس به من الركود في الاقتصاد وإن التقديرات المعقولة تشير إلى أن معدل البطالة سيصل إلى ستة في المئة في عام 2016.
وأضاف برنانكي أن البنوك الصغيرة تعاني من كثرة القواعد التنظيمية وسيكون من الأفضل إذا تمكنا من تخفيف الأعباء التنظيمية على تلك البنوك.

برنانكي يتوقع مشوارا طويلا نحو خفض البطالة في أمريكا

قال بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي يوم الأربعاء إن معدل البطالة في الولايات المتحدة من غير المحتمل أن يصل الى مستويات عادية قبل مرور بضعة اعوام ودافع عن البرنامج النشط للبنك المركزي لتيسير السياسة النقدية.
وهون بن برنانكي في شهادته امام لجنة للكونجرس لليوم الثاني من شأن مؤشرات على انقسامات داخل مجلس الاحتياطي الاتحادي قائلا ان سياسة التيسير الكمي تحظى بتأييد "أغلبية كبيرة" من كبار مسؤولي البنك المركزي.
وسأل أحد المشرعين برنانكي متى يستطيع الاقتصاد خلق وظائف كافية لخفض معدل التضخم الذي يبلغ حاليا 7.9 في المائة إلى ستة في المائة وهو الحد الأقصى من النطاق المستهدف للبنك المركزي على الأجل الطويل.
وقال برنانكي في شهادته امام لجنة الخدمات المالية لمجلس النواب "إن التقديرات المعقولة تشير إلى أن معدل البطالة سيصل إلى ستة في المئة بعد نحو ثلاثة أعوام أخرى."
وقال برنانكي إن اقتصاد الولايات المتحدة لا يسير بخطى محمومة ولا تزال هناك موارد كثيرة غير مستغلة.
واضاف قوله إن هناك قدرا لا بأس به من الركود في الاقتصاد وإن البنوك الصغيرة تعاني من كثرة القواعد التنظيمية وسيكون من الأفضل إذا أمكن تخفيف الأعباء التنظيمية على تلك البنوك.

برنانكي يثني على حديث الأمس في الجزء الثاني من شهادته النصف سنوية

أدلى رئيس البنك الفدرالي الأمريكي بن برنانكي بالجزء الثاني من شهادته النصف سنوية المتعلقة بالسياسات النقدية أمام الكونجرس الأمريكي، إذ كان برنانكي قد ابتدأ شهادته بالأمس ليؤكد من خلالها على تحسن مستويات النمو في الولايات المتحدة وكما قام بالدفاع عن سياسات البنك الفدرالي.
وقد شدد يرنانكي بالأمس على ان معدلات البطالة في الولايات المتحدة لا تزال مرتفعة أما بالنسبة لمعدلات التضخم لا تزال تحت السيطرة، مشيراً إلى أن ذلك من شأنه ان يقود الفدرالي نحنو الإبقاء على أسعار الفائدة في البلاد عند مستوياتها المتدنية التاريخية الحالية بين 0.00 و 0.25 بالمئة وذلك لدعم عجلة الإقتصاد الامريكي.

أما عن خطاب برنانكي اليوم فقد أثنى على حديث الأمس مضيفاً على أن البنك الفدرالي الأمريكي يتملك الأدوات لسحب الخطط التحفزية من الأسواق مركزاً على على مستويات التضخم قائلاً بأن "التضخم هو هدفنا الرئيسي في الوقت الراهن".


حديث برنانكي اليوم لم يأتي بجديد، ويذكر بأن حديث برنانكي يأتي بعد ان بين محضر اجتماع اللجنة الفدرالية الأخير وجود خلاف حول الإستمرار بالعمل على سياسات التخفيف الكمي أو التيسير الكمي التي يرى بعض اعضاء اللجنة بأنها ستلحق الضرر بالإقتصاد الامريكي.

وكالات أنباء

سامح أمين
01-03-2013, 01:46 AM
الاقتصاد الأمريكي ينمو بأضعف وتيرة منذ 2011

سجل الاقتصاد الأمريكي نموا طفيفا للغاية في الربع الأخير من العام الماضي غير أن تحسن الصادرات قليلا وتراجع الواردات دفعا الحكومة إلى تغيير تقدير سابق أظهر انكماشا اقتصاديا.
وقالت وزارة التجارة يوم الخميس إن الناتج المحلي الإجمالي زاد بمعدل سنوي يبلغ 0.1 بالمئة بينما كان المحللون يتوقعون نموا بمعدل 0.5 بالمئة في استطلاع أجرته رويترز.
وهذا المعدل هو الأبطأ منذ الربع الأول من 2011 وأضعف بكثير مما تحتاجه البلاد لخفض البطالة.
غير أن جزءا كبيرا من الضعف يرجع إلى تباطؤ وتيرة تراكم المخزونات وانخفاض حاد في الإنفاق العسكري. ومن المتوقع أن تتغير هذه العوامل في الربع الأول من العام الجاري.
وكان التقدير الأولي للحكومة قد أشار إلى انكماش الاقتصاد بمعدل 0.1 بالمئة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2012 وهو ما أصاب خبراء الاقتصاد بصدمة.

وكالات أنباء

سامح أمين
02-03-2013, 02:35 AM
أمريكا تحاول تفادي تخفيضات تلقائية للإنفاق في اللحظات الأخيرة

توشك الحكومة الأمريكية على إجراء تخفيضات كبيرة في الإنفاق قد تقوض الانتعاش الاقتصادي في البلاد بعد أن فشل الجمهوريون والديمقراطيون في التوصل إلى خطة بديلة لتخفيض العجز.
ولا يمكن تفادي هذه التخفيضات التي من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ تلقائيا - والتي تم الاتفاق عليها في ظل جهود محمومة لتخفيض العجز عام 2011 - إلا إذا توصل البيت الأبيض والأعضاء الجمهوريون في الكونجرس إلى اتفاق.
ومازال هذا متعذرا حتى الآن.
ولا يزال كلا الطرفين يأمل أن يتجه لوم الناخبين إلى الطرف الآخر أو أن يرضخ ذلك الطرف قبل أن تحدث أسوأ تأثيرات هذه التخفيضات في الأسابيع المقبلة ومن بينها فوضى في النقل الجوي واستغناء عن عشرات الآلاف من موظفي الحكومة الاتحادية لفترات مؤقتة.
وإذا لم تحدث انفراجة في الساعات القليلة المقبلة فسيبدأ سريان التخفيضات قبيل منتصف ليل الجمعة. وسيتم تطبيق هذه التخفيضات بأكملها على مدى سبعة أشهر لذلك ليس من الواضح ما إذا كانت الخدمات العامة ستعاني من تأثير فوري.
وسيلتقي الرئيس باراك أوباما بزعماء الكونجرس في البيت الأبيض الساعة 1500 بتوقيت جرينتش يوم الجمعة لبحث سبل تفادي هذه التخفيضات غير المسبوقة التي تشمل شتى القطاعات وتبلغ قيمتها 85 مليار دولار.

اوباما يبدأ اجتماعا مع زعماء الكونجرس لمناقشة تخفيضات الانفاق الوشيكة

بدأ الرئيس الامريكي باراك اوباما إجتماعا مع زعماء الكونجرس يوم الجمعة لمناقشة تخفيضات تلقائية في الانفاق سيبدأ سريانها في وقت لاحق من يوم الجمعة. وهي محادثات من غير المتوقع أن تسفر عن اتفاق في اللحظات الاخيرة.
واجتمع اوباما ونائبه جو بايدن مع السناتور هاري ريد زعيم الاغلبية الديمقراطية بمجلس الشيوخ والسناتور ميتش مكونيل زعيم الجمهوريين بالمجلس. ويحضر الاجتماع ايضا الجمهوري جون بينر رئيس مجلس النواب ونانسي بيلوسي زعيمة الديمقراطيين بالمجلس

اوباما يحث الكونجرس على تفادي توقف انشطة الحكومة الاتحادية

حث الرئيس الامريكي باراك اوباما الكونجرس يوم الجمعة على تفادي توقف عمليات الحكومة عندما تنتهي سلطة الانفاق الاتحادي في 27 مارس اذار قائلا ان هذا هو "الشيء الصائب" الذي ينبغي عمله.
ومع بدء سريان تخفيضات تلقائية في الانفاق في وقت لاحق من اليوم قال اوباما انه يجب على المشرعين ان يتخذوا ايضا اجراء لتمديد قرار منفصل لتمويل معظم عمليات الحكومة بعد الموعد الحالي لانقضائه.
وأضاف قائلا للصحفيين في اشارة الي خطر توقف عمليات الحكومة "أعتقد ان ذلك شيء يمكن منعه."

اوباما يحمل الجمهوريين المسؤولية عن الفشل في تفادي تخفيضات الانفاق

ألقى الرئيس الامريكي باراك اوباما باللوم على الجمهوريين يوم الجمعة عن الفشل في تجاوز مأزق في الجهود الرامية لتفادي تخفيضات تلقائية في الانفاق وحذر من ان تداعياتها ستلحق ضررا بالطبقة المتوسطة وباقتصاد الولايات المتحدة ككل.
ومتحدثا عقب اجتماع في البيت الابيض مع مجموعة من زعماء الكونجرس من الحزبين الجمهوري والديمقراطي أبلغ اوباما مؤتمرا صحفيا انه يأمل بان يعود الجمهوريون الي طاولة التفاوض بعد ان يسمعوا شكاوى من دوائرهم الانتخابية بشان اثار تخفيضات الانفاق. وتكهن بأن هذا سيستغرق من اسبوعين إلي شهرين.
ورفض اوباما تلميحا من صحفي الى انه كان يمكنه ان يرغم الجمهوريين على البقاء في البيت الابيض حتى يتوصلوا الى اتفاق قائلا "أنا لست دكتاتورا. أنا رئيس للبلاد."
وقال اوباما -الذي اجتمع حوالي ساعتين مع زعيمي كل من الجمهوريين والديمقراطيين بالكونجرس- انه سيبقي يده ممدوة الى "مجموعة العقلاء" بين المشرعين وانه سيسعى الى حل وسط في الايام والاسابيع المقبلة بمجرد ان يبدأ سريان تخفيضات الانفاق في وقت لاحق من يوم الجمعة.
ويريد اوباما من الجمهوريين ان يوافقوا على إنهاء ثغرات ضريبية يستفيد منها الاثرياء الى حد كبير من اجل المساعدة في خفض العجز في الميزانية الامريكية. ويستبعد الجمهوريون زيادة الضرائب ويريدون بدلا من ذلك تخفيضات في الانفاق.
واشار اوباما الى استطلاعات للرأي تظهر ان عدد الامريكيين الذين يتفقون معه أكبر من اولئك الذين يتفقون مع خصومه.
وقال "نحتاج فقط ان يتماهى الجمهوريون في الكونجرس مع حزبهم ومع البلاد في هذا الصدد."
ويعني فشل الكونجرس والبيت الابيض في التوصل لاتفاق ان الوكالات الحكومية ستبدأ الان في استقطاع ما إجماليه 85 مليار دولار من ميزانياتها في الفترة من يوم السبت وحتى أول اكتوبر تشرين الاول.
لكن الكونجرس يمكنه وقف تخفيضات الانفاق في اي وقت اثناء الاشهر السبعة اذا توصل الديمقراطيون والجمهوريون الي اتفاق.
وبالنظر الى غياب اتفاق فان القانون يلزم اوباما ان يصدل بحلول منتصف الليل أمرا الي الوكالات الاتحادية لخفض ميزانيتها. ويتعين على مكتب الميزانية بالبيت الابيض أن يرسل تقريرا الى الكونجرس يتضمن تفاصيل تخفيضات الانفاق.
ويحذر صندوق النقد الدولي من أن تخفيضات الانفاق قد تبطيء نمو الاقتصاد الامريكي بما لا يقل عن نصف نقطة مئوية هذا العام وهو ما سيلحق ضررا بالاقتصاد العالمي.
ويتوقع مكتب الميزانية بالكونجرس -وهو هيئة غير حزبية- أن تخفيضات الانفاق قد تؤدي الى فقدان 750 ألف وظيفة في 2013 .
وفي غياب أي إتفاق على الاطلاق فان وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) ستضطر الى خفض ميزانيتها بنسبة 13 بالمئة من الان وحتى الثلاثين من سبتمبر ايلول.

وكالات أنباء

tammami
02-03-2013, 08:45 AM
الانباء تتحدث عن
تخفيضات تلقائية للإنفاق

سامح أمين
03-03-2013, 12:18 AM
أوباما يأمر بتخفيضات "مدمرة" في الإنفاق ويحمل الكونجرس المسؤولية

أصدر الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمرا رسميا مساء الجمعة بإجراء تخفيضات واسعة في إنفاق الحكومة بعد أن أخفق هو والجمهوريون في الكونجرس في التوصل لاتفاق من أجل تجنب التخفيضات التلقائية التي يمكن أن تعرقل النمو الاقتصادي وتحد من الجاهزية العسكرية.
وفي الوقت الذي تتجه فيه الولايات المتحدة نحو أزمة مالية جديدة توقع البيت الأبيض أن تكون التخفيضات - التي دفع إليها إخفاق أوباما والكونجرس في التوصل لاتفاق أوسع بشأن تقليص العجز - "مدمرة للغاية" للأمن الاقتصادي والقومي للبلاد.
وقال أوباما للصحفيين بعد اجتماعه مع الزعماء الجمهوريين والديمقراطيين في الكونجرس "لن يشعر الجميع بالمعاناة التي ستسببها هذه التخفيضات على الفور. ورغم ذلك ستكون المعاناة حقيقية. بدءا من هذا الأسبوع ستتأزم حياة كثير من أسر الطبقة المتوسطة بشكل كبير."
ووقع أوباما في وقت متأخر يوم الجمعة على أمر يقضي ببدء سريان التخفيضات الشاملة في الإنفاق الحكومي. وستبدأ الهيئات الحكومية الآن في استقطاع ما إجماليه 85 مليار دولار من ميزانياتها في الفترة من يوم السبت وحتى أول أكتوبر تشرين الأول.
وستتحمل وزارة الدفاع نصف التخفيضات. وقال وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاجل إن التخفيضات تهدد "جميع مهامنا."
ومازال بإمكان الكونجرس وأوباما وقف تخفيضات الإنفاق في الأسابيع المقبلة ولكن أيا من الجانبين لم يعبر عن ثقته في قيامهما بذلك. وكان الديمقراطيون والجمهوريون أعطوا الضوء الأخضر لتطبيق التخفيضات التلقائية أثناء جهود محمومة لخفض العجز في أغسطس آب 2011.
وتوقع الديقراطيون أن هذه التخفيضات يمكن أن تتسبب على الفور في تأخيرات بحركة الملاحة الجوية ونقص في اللحوم مع ضعف عمليات التفتيش على سلامة الأغذية وخسائر لآلاف المتعهدين الاتحاديين فضلا عن إلحاق أضرار بالاقتصادات المحلية في البلاد وبخاصة في المناطق الأكثر تضررا القريبة من المنشآت العسكرية.
ومن أبرز أسباب الأزمات المالية المتواصلة التي تعاني منها واشنطن الخلاف بشأن كيفية تقليص عجز الميزانية والدين العام الذي بلغ 16 تريليون دولار وتضخم على مدار السنين بسبب الحرب في العراق وأفغانستان والحوافز الحكومية للاقتصاد المتداعي.
ويريد أوباما سد الهوة المالية بخفض الإنفاق وزيادة الضرائب. ولا يريد الجمهوريون التنازل بشأن الضرائب مجددا مثلما فعلوا في مفاوضات "الهاوية المالية" في بداية العام.
وتشكل التخفيضات الفعلية في الإنفاق نسبة صغيرة من إجمالي حجم الإنفاق الحكومي سنويا والبالغ 3.7 تريليون دولار. ونظرا لعدم المساس ببرامج شبكة الأمان مثل الأمن الاجتماعي والرعاية الصحية فإن معظم الضرر سيقع على موظفي الحكومة الاتحادية وليس من يتلقون الإعانات مباشرة.
والحكومة الأمريكية أكبر جهة توظيف في الولايات المتحدة حيث يبلغ عدد العاملين بها نحو 2.7 مليون شخص في أنحاء البلاد. وفي حالة استمرار سريان التخفيضا فإن أكثر من 800 ألف من هؤلاء العاملين قد تخفض أيام عملهم وتقلص أجورهم في الفترة من الآن وحتى سبتمبر أيلول.
وبينما حذر صندوق النقد الدولي من أن التقشف قد يحد من النمو الاقتصادي الأمريكي بنسبة 0.5 نقطة مئوية على الأقل هذا العام إلا أن ذلك لا يشكل عبئا كبيرا على اقتصاد ينمو سريعا

وكالات أنباء

سامح أمين
04-03-2013, 11:04 PM
أوباما يختار ثلاثة أعضاء جدد في حكومته

قام اليوم الرئيس الأمريكي باراك أوباما بترشيح ثلاثة أعضاء جدد في حكومته، مشيراً إلى أن التسميات الجديدة سوف تساعد على تنمية الإقتصاد وزيادة مصادر الطاقة فضلاً عن الحد من أخطار تغير الظروف الإقتصادية.
إذ عين أوباما سيليفا ماثيوس بورويل التي كانت رئيسة مؤسسة وول مارت لتصبح مدير مكتب البيت الأبيض للإدارة والميزانية، كما عين السيدة جينا مكارثي والتي تشغل حالياً مساعد وكالة حماية البيئة لتصبح رئيسة للوكالة، كما وأختار السيد إرنست مونيز لرئاسة وزارة الطاقة.

وكالات أنباء

سامح أمين
09-03-2013, 01:58 AM
إختبار الملاءة المالية:17 من أصل 18 من البنوك الكبرى قادرة على البقاء في حالة الركود


أصدر البنك الفدرالي نتائج إختبار الملاءة المالية للبنوك الأمريكية، حيث أكد على أن 17 بنك من أصل 18 بنكاً من أكبر البنوك في البلاد يمكنها أن تتحمل ركوداً عميقاً و المحافظة على رأس المال.
جاءت هذه النتائج لتؤكد على أن البنوك الأمريكية ستنجو اذا حدث ركود حاد في الإقتصاد و الأسواق، فقد جاءت نتائج بنك أوف أمريكا Bank of America لتظهر تحسناً في رأس المال بجانب بنك سيتي جروب Citigroup، يذكر أن بنك أوف أمريكا قد حكم عليه بزيادة رأس المال قبل أربعة سنوات ليطلب البنك رفع رأس المال بقيمة 33.9 مليار دولار.
جاء في بيان البنك أن البنوك التالية: Goldman Sachs Group Inc، JPMorgan Chase & Co، Morgan Stanley، و Wells Fargo & Co وغيرهم من البنوك الوطنية قد اجتازت الإختبار، حيث جاء بنك Morgan Stanleyليظهر الحد الأدنى من المستوى الأول من نسب المشاركة بنسبة 5.7% يليها بنك Goldman Sachs Group بنسبة 5.8%.
كما يظهر من خلال النتائج أن شركة Ally و هي شركة مالية لقروض السيارات و ملكاً لدافعي الضرائب فقد انخفضت بنسبة 5% لتصل إلى 1.5% في المستوى الأول من نسبة المشاركة وهو المستوى الأدنى لقياس القوة المالية.
قال عضو البنك الفدرالي دانيال تارولو أن " زيادات كبيرة في نوعية و كمية رأس المال المصارف خلال الأعوام الأربعة الماضية تساعد على التأكد على أن البنوك ستستمر بإقراض المستهلكين و الشركات، حتى في أوقات الشدة الإقتصادية".
إلى هذا فقد بين البنك الفدرالي أن البنوك سوف تخسر حوالي 462 مليار دولار في حالة دخول الإقتصاد الأكبر في العالم إلى مرحلة إنكماش جديدة كتلك التي حصلت من قبل.
يشار إلى أن البنك المركزي الأمريكي قد بدء في عام 2009 بإجراء إختبار الملاءة المالية سنوياً في محاولة لإرجاع الثقة للنظام المالي بعد أن شهد أسوأ أزمة منذ الكساد الأعظم.

جميع البنوك الأمريكية باستثناء واحد تجتاز اختبارات التحمل

قال مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إن البنوك الأمريكية لديها رؤوس أموال كافية لتحمل تراجع اقتصادي عنيف وإن جميع البنوك الكبرى باستثناء بنك واحد تجاوزت اختبارات التحمل السنوية.
وتجاوز المستوى الأول من رأس المال في البنوك المشاركة وعددها 18 بنكا باستثناء بنك الي فايننشال -المملوك للحكومة بعد إنقاذه أثناء الأزمة المالية- الحد الأدنى البالغ خمسة بالمئة.
وسجل المستوى الأول المجمع من رأس المال للبنوك 7.4 بالمئة تحت ظروف افتراضية وجاءت النتيجة أفضل من 5.6 بالمئة في نهاية عام 2008.
وشمل سيناريو الضغوط الافتراضية وصول معدل البطالة إلى 12.1 بالمئة وانخفاض أسعار الأسهم أكثر من 50 بالمئة وهبوط اسعار المنازل بأكثر من 20 بالمئة وصدمة قوية لأكبر الشركات التجارية في العالم.
وجاء في أدنى المراكز بنك مورجان ستانلي عند مستوى 5.7 بالمئة وبنك جولدمان ساكس عند مستوى 5.8 بالمئة تلاهما بنك جيه.بي مورجان عند 6.3 بالمئة.
وعند مستوى 1.5 بالمئة كان بنك آلي فايننشال الراسب الوحيد في الاختبار.

وكالات أنباء

سامح أمين
10-03-2013, 11:11 PM
اوباما يقوله انه سيسعى لحل وسط مع الكونجرس بشان خفض عجز الميزانية

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما إنه سيسعى الي حل وسط في الاشهر القادمة لانهاء معركة مع الكونجرس بدأت قبل عامين بشان كيفية خفض العجز في الميزانية ووعد الامريكيين في خطابه الاذاعي الاسبوعي بانه سيسعى الي تفاهم مع اعضاء الكونجرس.
ومتحولا عن لهجة الانتقاد الحادة التي استخدمها في الاسابيع القليلة الماضية بإلقاء اللوم على الجمهوريين في تخفيضات للانفاق الحكومي قيمتها 85 مليار دولار بدأ سريانها في أول مارس اذار سعى اوباما الاسبوع الماضي الي ابراز كيف انه يعمل من اعضاء الكونجرس.
وقال في خطابه الاذاعي يوم السبت "الحقيقة هي ان امريكا امة مختلفة العقائد ومختلفة الاراء. ذلك هو ما يجعلنا اقوياء -وبصراحة- يجعل مناقشاتنا الديمقراطية مضطربة وفي أحيان كثيرة محبطة."
"لكن في النهاية فان ما يجعلنا متفردين هو عندما نستحضر القدرة لنرى ما وراء تلك الخلافات."
وتتناقض هذه الكلمات بشدة مع ما قاله اوباما في خطابه الاذاعي قبل اسبوعين عندما حمل بشدة على الجمهوريين لحمايتهم الاغنياء واضرارهم بالطبقة المتوسطة واتهمهم "بالتهور من منطلقق حزبي".
وفي خطابه السبت قال اوباما "في الاشهر القادمة سيكون هناك نقاش اكثر استنادا الي الحجج واختلاف نزيه بين اناس ذوي المباديء يريدون ما هو أفضل لهذا البلد" مضيفا انه يعتقد ان بالامكان التوصل لحل وسط.
ومضى قائلا "انا متأكد انه يوجد في الجانب الاخر قادة يشاركونني ذلك الاعتقاد

وكالات أنباء

سامح أمين
12-03-2013, 09:09 PM
بويان يقدم مقترحاً جديداً لخفض الإنفاق

قال رئيس لجنة الميزانية في مجلس النواب الأمريكي السيد بول ريان اليوم الثلاثاء بأن الضريبة الجديدة المفروضة وإقتراح خفض الإنفاق سوف يكلف الولايات المتحدة الامريكية خلال عشر سنوات بخفض ما يقارب 4.6 تريليون دولار أمريكي.
إذ اقترح ريان بالتركيز على تخفيض الإنفاق على المعدات الطبية والغذاء والمنح الدراسية إلى جانب بعض البرامج الأخرى المقترحة في ميزانية عام 2014، وذكر ريان بأن الخطة التي اقترحها تتجنب وزارة الدفاع بالإضافة إلى خفض ضريبة الدخل على الأفراد والشركات، إن اقتراح ريان هذا من شانه أن يعمل على تقليص العجز بنسبة 80% في غصون عامين وتلاشيه تماماً في حلول عام 2023.
وذكر ريان في مقدمة حديثة بأن هذا المقترح سوف يقودنا بالخروج من الفوضى الحالية مشيراص إلى أن صناع القرارا في الكونجرس الأمريكي مدين للشعب الأمريكي مؤكداً على ان الأمور سوف يُسيطر عليها في الفترة المقبلة.
ونذكر هنا بأن هذه الخطة من الغير المؤكد الحصول موافقة مجلس الشيوخ الذي يتكون أغلبيته من الحزب الديمقراطي الذين لطالما اشتكوا من مقترحات الحزب الجمهوري الذيين يريدون فرض ضرائب على الطبقة الفقيرة.

وكالات أنباء

سامح أمين
15-03-2013, 03:55 AM
وزير الخزانة الأمريكي يزور الصين الأسبوع القادم

كشف الديمقراطيون بمجلس الشيوخ الأمريكي عن خطة جديدة تتضمن عجزا سنويا في الموازنة الاتحادية في نطاق من 400-600 مليار دولار معظم السنوات العشر القادمة لكنهم يجادلون بأن هذا سيسمح بنمو أقوى للوظائف في الاجل القصير مقارنة بخطة الجمهوريين التي تهدف إلى القضاء على العجز بحلول 2023 .
ووفقا لتفاصيل الخطة التي أصدرتها باتي موراي رئيسة لجنة الميزانية بمجلس النواب يوم الاربعاء فان العجز سيبلغ في المتوسط 2.4 بالمئة من الناتج الاقتصادي الامريكي حتى 2023 .
وتجاوز عجز الميزانية تريليون دولار في كل من السنوات الاربع الماضية فيما يرجع الي حد كبير الي الاضرار الاقتصادية الناتجة عن الازمة المالية الاخيرة. ووفقا للافتراضات المستخدمة في خطة الميزانية التي اعلنتها موراي فان العجز في السنة المالية 2013 -التي تنتهي في الثلاثين من سبتمبر ايلول- من المتوقع أن يبلغ 891 مليار دولار أو 5.6 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي.
وستضيف خطة الديمقراطيين 5.2 تريليون دولار الي الدين العام الامريكي على مدى العقد القادم وهو ما سيجعله يتجاوز 18 تريليون دولار في 2023 . لكن نسبة الدين الي حجم الاقتصاد ستتراجع تدريجيا الي 70.4 بالمئة من 76.6 بالمئة الان.
وتهدف الخطة الي تقليص العجز في الميزانية الامريكية بمقدار 1.85 تريليون دولار على مدى عشر سنوات بما في ذلك استبدال تخفيضات تلقائية في الانفاق قيمتها حوالي 960 مليار دولار.
وتتناقض خطة الديمقراطيين بشكل حاد مع خطة الميزانية التي قدمها بول ريان رئيس لجنة الموازنة بمجلس النواب يوم الثلاثاء والتي تهدف الي تقليص العجز بمقدار 4.6 تريليون دولار والوصول الي توازن الميزانية بحلول 2023 عن طريق تحفيضات حادة في البرامج الاجتماعية المحلية مثل الرعاية الصحية والرعاية الطبية للفقراء

وكالات انباء

سامح أمين
11-04-2013, 01:54 AM
أوباما يقترح ميزانية ترفع الضرائب على أصحاب الملايين

اقترح البيت الأبيض يوم الأربعاء ميزانية تحد من العجز الأمريكي على مدى ثلاث سنوات عن طريق زيادة الضرائب على أصحاب الملايين وتطبيق تخفيضات للإنفاق تحل محل التخفيضات التلقائية التي دخلت حيز التنفيذ الشهر الماضي.
وقال مسؤولون إن خطة الرئيس باراك أوباما لميزانية السنة المالية 2014 تقضي بأن يدفع الأمريكيون الذين يكسبون مليون دولار سنويا أو أكثر ضرائب لا تقل عن 30 بالمئة من دخلهم.
وقال مسؤولون كبار في إدارة أوباما للصحفيين إن هذه الزيادة إلى جانب تخفيضات الإنفاق ووضع حد أقصى للخصومات الضريبية لأصحاب الدخول العالية عند 28 بالمئة من شأنها أن تخفض عجز الميزانية الأمريكية إلى 2.8 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2016.
وكان مكتب الميزانية التابع للكونجرس قد توقع في فبراير شباط أن يبلغ العجز 5.3 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام.
ولا تحظى ميزانية الرئيس بفرصة كبيرة لإصدارها في قانون لكن مسؤولين كبارا في إدارة أوباما قالوا إنه بالرغم من معارضة الجمهوريين لزيادة الضرائب فإنهم يأملون أن تفضي هذه الخطة إلى اتفاق لتخفيض العجز.

وكالات أنباء

سامح أمين
11-04-2013, 07:11 PM
أوباما يوقع أمرا بتخفيضات إنفاق بقيمة 109 مليارات دولار لعام 2014

بعد ساعات قليلة من اقتراح ميزانية أمريكية من شأنها أن تحل محل تخفيضات تلقائية للإنفاق وقع الرئيس باراك أوباما أمرا للحزمة التالية من تلك التخفيضات التي تبلغ 109 مليارات دولار وتشمل برامج الإنفاق العسكري والداخلي للسنة المالية التي تبدأ في الأول من أكتوبر تشرين الأول.
وأعلن البيت الأبيض يوم الأربعاء أن أوباما وقع الأمر الذي من شأنه أن يخفض مخصصات الإنفاق التقديري للسنة المالية 2014 بمقدار 91 مليار دولار إلى 967 مليار دولار وهو أدنى مستوى منذ 2004.
ويلزم القانون أوباما بتوقيع الأمر بعد تقديم ميزانيته المقترحة إلى الكونجرس. وتعقد لجان الاعتمادات في مجلسي النواب والشيوخ جلسات استماع هذا الأسبوع بشأن كيفية تقسيم الإنفاق التقديري المتناقص بين برامج شتى من التعليم وتطوير الأسلحة إلى المتنزهات الوطنية.
ولم يبذل السياسيون جهودا تذكر لوقف الحزمة الأولى من التخفيضات التلقائية التي تبلغ قيمتها 85 مليار دولار والتي دخلت حيز التنفيذ في الأول من مارس اذار الماضي وقد تؤدي إلى الاستغناء عن مئات الآلاف من الموظفين الحكوميين لفترات مؤقتة

وكالات أنباء

سامح أمين
18-05-2013, 02:16 AM
الكونجرس: خطة اوباما ستخفض العجز بالميزانية بمقدار 1.1 تريليون دولار في 10 سنوات

قال مكتب الميزانية بالكونجرس يوم الجمعة ان أحدث خطة للميزانية من الرئيس باراك اوباما ستجعل العجز في الاجل القصير أعلى من التقديرات التي اصدرها مكتب الميزانية هذا الاسبوع لكنها ستخفضه بمقدار 1.1 تريليون دولار على مدى السنوات العشر القادمة.
واضاف مكتب الميزانية -وهو هيئة غير حزبية- ان تنفيذ اقتراح اوباما بشان الميزانية سيؤدي الي عجز قدره 669 مليار دولار للسنة المالية 2013 التي تنتهي في الثلاثين من سبتمبر ايلول وعجز قدره 675 مليار دولار للسنة المالية 2014 التي تبدأ في اول اكتوبر تشرين الاول.
ويزيد هذا بمقدار 142 مليار دولار عن تقديرات مكتب الميزانية للعجز لهاتين السنتين التي صدرت يوم الثلاثاء الماضي على اساس القوانين الحالية للضرائب والانفاق.
ورغم انه لا توجد فرصة تذكر لأن يقر الكونجرس خطة اوباما للميزانية إلا انها تحدد الموقف التفاوضي لادارته في المعركة من اجل زيادة سقف الدين وخفض العجز في الاشهر المقبلة.
ولأن ميزانية اوباما تزيد الايرادات بمقدار 974 مليار دولار على مدى السنوات العشر المقبلة -بالاعتماد الي حد كبير على زيادة الضرائب على الاثرياء- فانها سينتج عنها عجز مجمع قدره 5.2 تريليون دولار على مدى الفترة المالية 2014-2023 مقارنة مع 6.3 تريليون دولار التي وردت في أحدث توقعات لمكتب الميزانية التي استندت الي القوانين الحالية.
لكن هذا الخفض البالغ 1.1 تريليون للعجز في الميزانية يقل كثيرا عن الخفض البالغ 1.8 تريليون دولار الذي اعلنه البيت الابيض عندما اصدر خطته للميزانية في باديء الامر في ابريل نيسان

وكالات أنباء

سامح أمين
22-05-2013, 10:46 PM
برنانكي يتحدث عن فوائد التحفيز النقدي ولا إشارة للتراجع

قال بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) يوم الأربعاء إن برنامج البنك للتحفيز النقدي يساعد الاقتصاد الأمريكي على التعافي وإن البنك يريد أن يرى مزيدا من علامات الانتعاش قبل أن يخفف وتيرة التحفيز.
وفي شهادة لم تتضمن أي إشارة إلى الاستعداد للتراجع عن أحدث جولة لشراء السندات أكد برنانكي على التكلفة الكبيرة للبطالة وبقاء معدل التضخم تحت المستوى المستهدف للبنك المركزي.
وقال في نص الشهادة التي يدلي بها أمام اللجنة الاقتصادية المشتركة في الكونجرس الأمريكي "السياسة النقدية تحقق فوائد كبيرة" مشيرا إلى إنفاق المستهلكين القوي على السيارات والمنازل وتزايد ثروات الأسر.
وتابع "ساعدت السياسة النقدية أيضا على تبديد ضغوط انكماشية أولية وحالت دون مزيد من التراجع للتضخم تحت معدل اثنين بالمئة المستهدف في المدى الطويل."
وجدد برنانكي التأكيد على أن المركزي الأمريكي مستعد لتعزيز أو تخفيف وتيرة شراء السندات وفقا للظروف الاقتصادية كما أعلن البنك في أول مايو أيار بعد اجتماع لتحديد السياسة النقدية

وكالات أنباء

سامح أمين
19-09-2013, 02:59 AM
البنك المركزي الامريكي يبقي برنامجه للتحفيز الاقتصادي بلا تغيير

قال مجلس الاحتياطي الاتحادي يوم الاربعاء انه سيواصل برنامجه لشراء السندات بوتيرته الحالية البالغة 85 مليار دولار شهريا في مفاجأة للاسواق المالية التي كانت تتأهب لخفض في برنامج البنك المركزي الامريكي للتحفيز الاقتصادي.
لكنه أعرب عن قلقه من ضغوط قد يتعرض لها الاقتصاد جراء زيادة حادة في تكلفة الاقتراض في الأشهر القليلة الماضية.
ونظرا للقيود التي يعانيها الاقتصاد بسبب السياسة المالية المتشددة وارتفاع فائدة القروض العقارية قرر المركزي الامريكي عدم تقليص مشترياته من الأصول بعدما أخذت أسواق الأسهم والسندات في اعتبارها هذا التقليص.
وقال المركزي الأمريكي في بيان يوضح فيه قراره "إذا استمر تقييد الأوضاع المالية الذي شهدته الأشهر السابقة فقد يؤدي ذلك إلى تباطؤ وتيرة التحسن في الاقتصاد وسوق العمل."
وقفزت الاسهم بعد بيان مجلس الاحتياطي مع صعود مؤشر ستاندرد آند بورز 500 لمستوى قياسي بينما هبط الدولار إلي أدنى مستوياته في سبعة أشهر أمام اليورو. وارتفعت أسعار سندات الحكومة الأمريكية بشكل حاد.
وقال دوجلاس بورثويك العضو المنتدب لدى شابديلين فورين إكستشينج في نيويورك "يشهد الاقتصاد استقرارا لكنه لا يحقق نموا.
"يقول مجلس الاحتياطي دائما إنه يعتمد على البيانات وهي التي ستحدد توقيت التقليص. لكن البيانات التي جاءت على مدى الشهر السابق لم تكن جيدة."
وقال المركزي الامريكي في بيانه إن الاقتصاد لا يزال يحرز تقدما حتى في مواجهة زيادة الضرائب وخفض الميزانية في واشنطن.
واضاف قائلا "مع الأخذ في الاعتبار تخفيض النفقات الاتحادية ترى اللجنة تحسنا في النشاط الاقتصادي وأوضاع سوق العمل منذ أن بدأت برنامجها لشراء الأصول قبل عام مع تنامي القوة الأساسية للاقتصاد ككل."
وأوضح صناع السياسة أنهم لا يزالوا يدرسون بدقة متى سيقلصون برنامجهم لشراء السندات.
وقال البيان "قررت اللجنة أن تنتظر لترى مزيدا من الدلائل على وجود تقدم مستدام قبل تعديل وتيرة المشتريات."
وانشقت إيسر جورج رئيسة بنك الاحتياطي الاتحادي في كانساس سيتي مجددا على الاجماع في لجنة السوق المفتوحة مبدية قلقها من فقاعات مالية بسبب سياسة الفائدة المنخفضة للمركزي.
وجاء هذا التحرك على خلفية توقعات قاتمة للنمو الاقتصادي من مسؤولين بالمركزي الامريكي.
وقال مجلس الاحتياطي في تقديرات فصلية جديدة إنه يتوقع الآن نطاق نمو من 2 إلى 2.3 في المئة هذا العام انخفاضا من توقعات سابقة في يونيو حزيران لنطاق نمو من 2.3 إلى 2.6 في المئة. وخفض توقعاته للنمو للعام القادم بشكل أكثر حدة.
وتوقع معظم صناع السياسة بالمركزي الامريكي عدم زيادة أسعار الفائدة لليلة واحدة حتى 2015 رغم توقعات بأنهم سيصلون في العام القادم إلى المرحلة التي يقررون عندها رفع الفائدة.
وأكد البنك المركزي أنه لن يبدأ رفع الفائدة على الأقل حتى ينخفض معدل البطالة إلى 6.5 في المئة في ظل عدم وجود تهديدات لصعود التضخم فوق 2.5 في المئة. وبلغ معدل البطالة في الولايات المتحدة 7.3 بالمئة في أغسطس آب

وكالات أنباء

سامح أمين
25-09-2013, 09:57 PM
مجلس النواب الأمريكي قد يجري اقتراعا على قانون سقف الدين يوم الجمعة

قال مساعدون للأعضاء الجمهوريين الذين يتزعمون مجلس النواب الأمريكي يوم الأربعاء إن المجلس قد يجري اقتراعا يوم الجمعة على مشروع قانون لرفع سقف الاقتراض الحكومي فوق مستوى 16.7 تريليون دولار الذي توشك واشنطن على بلوغه.
ولم يتضح بعد هل ستضاف إلى مشروع القانون أي مسائل خلافية مثل وقف قانون الرعاية الصحية الذي اقترحه الرئيس باراك أوباما وهي خطوة ستلقى معارضة من الديمقراطيين.
وقال وزير الخزانة الأمريكي جاك لو في وقت سابق يوم الاربعاء إنه يتعين على الكونجرس رفع سقف الاقتراض العام بحلول 17 أكتوبر تشرين الأول.

وكالات أنباء

سامح أمين
29-09-2013, 12:40 AM
أوباما يقول للجمهوريين بمجلس النواب: صوتوا من أجل الإبقاء على الأنشطة الحكومية

دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الجمعة الجمهوريين في مجلس النواب إلى الكف عن "الاستعراضات السياسية" واقرار تشريع يتيح تفادي إغلاق وشيك لأنشطة الحكومة دون تخفيضات لقانونه للرعاية الصحية أو شروط أخرى.
وقال الرئيس في بيان للصحفيين في البيت الابيض "خلال الايام الثلاثة القادمة سيتعين على الجمهوريين في مجلس النواب أن يقرروا هل سينضمون الى مجلس الشيوخ بما يتيح استمرار أنشطة الحكومة أم إغلاقها لأنهم لا يستطيعون الحصول على ما يريدون في قضية لا صلة لها بعجز الميزانية."
وأضاف قوله "إني أدرك أن الكثير مما يجري الان هو من قبيل الاستعراضات السياسية ولكن هذه الاستعراضات لها آثار حقيقية على أناس حقيقيين."

وكالات أنباء

سامح أمين
01-10-2013, 04:02 AM
خطاب حزين لأوباما وسط بدأ العد التنازلي للإغلاق الحكومي

قام الرئيس الأمريكي باراك أوباما بإقامة مؤتمر صحفي عقب رفض مجلس الشيوخ الأمريكي خطة مجلس النواب لمشروع قانون موزانة الحكومة الأمريكية والذي يقتدي بتأخير التعديلات الخاصة بقوانين الرعاية الصحية "أوباما –كير".
وأشار أوباما إلى أن الإغلاق الحكومي سيكون قمة عدم المسؤولية، حيث يسفقد المئات من الآلاف وظائف بسبب هذا القرار، في حين أشار الرئيس الأمريكي إن هذا لأمر مؤسف لأمريكيين حيث سيفقد العدد من الأشخاص وظائفهم بسبب عدم مسؤلية بعد الأشخاص.
وقال اوباما ان الخدمات الحيوية ستستمر في العمل في حالة تفعيل الإيقاف الحكومي ولكن سوف تتأخر رواتبهم بسبب الإغلاق الحكومي.
وأضاف أن العديد من الخدمات الحكومية ستستمر في العمل، بما في ذلك الضمان الاجتماعي والرعاية االصحية ونظام البريد، إضافة غلى أنه لن يكون هناك مساس للسلامة العامة وأن قوات الأمن مستمرة في تقديم خدماتها للجمهور الأمريكي، بما في ذلك حراس السجن ودوريات الحدود.
وجاء التصويت على نحو 54 صوت معارض إلي 46 صوت مؤيد مع أرسال مشروع إنفاق طارئ لمجلس النواب.

وكالات أنباء

سامح أمين
02-10-2013, 01:42 AM
أوباما يحث الجمهوريون على إعادة فتح الحكومة قبل أن تتدهور الأوضاع أكثر

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما ضمن مؤتمر صحفي عقده منذ قليل بأنه كلما أستمر الإغلاق الحكومي لمدة أطول، كلما كانت أثار ذلك كارثية على الإقتصاد الأمريكي. حيث حث اوباما الجمهوريون لإعادة فتح الحكومة، قبل أن تتدهور الأوضاع أكثر.
وقال اوباما بأن الإستمرار بالإغلاق سوف يؤذي الكثير من الأسر متأثرة بفقدان الكثير من الوظائف الحكومية، وأتهم أوباما الحزب الجمهوري بإغلاق الحكومة الأمريكي الذي بدأ صباح الثلاثاء، قائلاً بأن بعض أعضاء الحزب يشنون حرب ضد قانون الرعاية الصحية "أوباما كير".
وأشار أوباما بان الإقتصاد الامريكي سيبقى رهينة الخلاف بين المعسكرين الجمهوري والديمقراطي وانه يجب على كل من المحزبين بان يقدم التنازلات من اجل تدهو الإقتصاد الامريكي وجعلة في حالة من التراجع.
وقال أوباما بأن برنامج " اوباما كير" لن يتأثر بالإغلاق الجزئي للحكومة الذي بدأ تفعيلة اليوم، حيث أشار إلى أن البرانمج يعد من حلالت الطوارئ التي لم يمسها الإغلاق، مثله مثل تنظيم حركة المرور.
وكان مجلس الشيوخ الأمريكي والذي يحتوي على أغلبية ديمقراطية اقترح خطة لإعداد الموازنة للسنة المالية الجديدة دون الحاجة إلى التوقف ببرنامج اوباما للرعاية الصحية، ولكن مجلس النواب والذي يحتوي على أغلبية جمهورية وعلى رأسهم رئيس المجلس جون بوينر كان قد صوت بالأغلبية على توقيف العمل ببرنامج "اوباما كير".

وكالات أنباء

سامح أمين
08-10-2013, 01:44 AM
أوباما يحث الكونجرس على فتح المؤسسات الحكومية وتفادي التخلف عن السداد

حث الرئيس الأمريكي باراك أوباما الكونجرس يوم الإثنين على إعادة فتح المؤسسات الحكومية ورفع سقف الدين فورا.
جاء ذلك خلال زيارته للوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ لتسليط الضوء على توقف الخدمات جراء الإغلاق الجزئي للمؤسسات الحكومية.
وقال أوباما "أظن أن هناك عددا كافيا من الأصوات" في الكونجرس لإقرار التشريع اللازم.
ومضى يقول "اعقدوا تصويتا. ادعوا إلى تصويت الآن ولنر ماذا سيحدث."
واستدعت الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ موظفين منحوا أجازة بسبب توقف الأنشطة الحكومية للتعامل مع العاصفة الإستوائية كارين لكن العاصفة ضعفت وقال أوباما إن الوكالة ستعيد الآن نحو مئة موظف منهم إلى منازلهم.

وكالات أنباء

سامح أمين
10-10-2013, 12:33 AM
أوباما يسعى لمحادثات مفتوحة مع الجمهوريين في مجلس الشيوخ لحل قضية سقف الدين

فتح الرئيس الأمريكي باراك أوباما الباب أمام النقاشات مع الجمهوريون حول مواضيع تشمل كل من الرعاية الصحية و برامج التأهيل من أجل إنهاء الجمود المحيط بقضية سقف ديون في الولايات المتحدة.
بدأت بعض المسارات تظهر في واشنطن بالوقت الذي دخلت به أمريكا الى يومها التاسع من الإغلاق الجزئي للحكومة و مع أقل من أسبوع قبل دخول أمريكا في مرحلة الإفلاس في حال لم يتم التوصل الى حل حول قضية سقف الدين الأمريكي.
كل خيار سيتم إتخاذه سيكون مؤقتاً و سيبقى صناع القرار بعيدين عن التوصل الى اتفاق وسط المشاحنة اللفظية بين بين أوباما ورئيس مجلس النواب جون بوينر.
بدأ الديمقراطيون في مجلس الشيوخ بإنشاء تصويت في وقت لاحق من هذا الأسبوع على خطة من شأنها تأجيل قضية سقف الدين الى عام 2015. وقال أوباما إنه يمكن أن يقبل زيادة قصيرة الأجل لسقف الديون دون اي شروط من أجل المماطلة للتوصل الى قرار.
نحن بحاجة للحصول على ستة أصوات على الأقل من قبل الجمهوريين في مجلس الشيوخ للتغلب على العقبات الاجرائية من أجل زيادة سقف الديون دون اي شروط و هذا أحتمال بعيد ، أما عن بوينر الجمهوري فقد رفض فكرة تمرير قانون رفع سقف الدين الآن و عدم التفاوض به مستقبلاً واصفاً ذلك " "استسلام غير مشروط" وبدلا من ذلك سعى الى محادثات فورية مع أوباما.
بتمام الساعة 11:05 بتوقيت غرينتش+3 تداول مؤشر الدولار حول 80.36 و سجل الأعلى عند 80.37 و الأدنى عند 79.95 و افتتح حول 79.95.

وكالات أنباء

سامح أمين
11-10-2013, 12:44 AM
احتمالية اتفاق بين الجمهوريين و الديمقراطيون حول رفع قصير الأمد لسقف الديون

بعد تسعة أيام من الإغلاق الجزئي للمؤسسات العامة الأمريكية اعلن المشرعون الأمريكيون لأول مرة يوم الأمس استعدادهم لايجاد طريق واحدة لحل المأزق المالي و المتمثل في رفع قصير الأمد لسقف الديون الامريكية لتجنب إعلان الإفلاس على الرغم من أن الجمهوريين و الديمقراطيين لا يزالون بعيدون عن كيفية تطبيق ذلك.
لا تزال نقاط الخلاف واضحة جدا، إذ يفضل الجمهوريين في مجلس النواب وضع شروط لهذا الاتفاق، فيما يقف الديمقراطيون في مجلس الشيوخ ضدهم.الوصول إلى اتفاق يتطلب ايجاد طريق موحد إلا ان ذلك بحاجة تنازلات من الطرفين و على ما يبدو ان ذلك من الصعب جدا.
لذلك يتحتم على الطرفين حل هذا الخلاف لإنهاء الإغلاق الجزئي للمؤسسات العامة مع اقتراب الموعد النهائي لاختراق سقف الديون الأمريكي البالغة 16.7 تريليون دولار أمريكي في 17 من تشرين الأول، ففي حال استمرار الخلاف فان الولايات المتحدة سوف تعلن عن إفلاس فني.
ضمن المساعي لإيجاد اتفاق سيعقد صناع القرار الأمريكيون اليوم سلسة من الاجتماعات ضمن التحضيرات للتصويت على الرفع قصير الأمد لسقف الديون:
-بتمام الساعة 08:00 صباحا بتوقيت نيويورك، سوف يدلي وزير الخزانة الامريكي جايكون ليو ??بشهادته أمام اللجنة المالية في مجلس الشيوخ
-بتمام الساعة 10:00 صباحا سوف يلتقي الجمهوريين في مجلس النواب
-سيلتقي جميع الديمقراطيون في مجلس الشيوخ مع أوباما بتمام الساعة 1:45 مساءا.
-18 من قادة الجمهوريين مع أوباما بتمام الساعة 4:35 مساءا.
الديمقراطيون في مجلس الشيوخ سوف يدافعون عن توجهات أوباما برفع قصير الأمد لسقف الديون حتى 2015 بدون شروط من الجمهوريين، أما عن أغلبية مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الديمقراطيون فأنهم على ثقة بأنهم بحاجة إلى 60 صوت للمضي قدما في مشروع قانون الأولي بدون الحاجة إلى الجمهوريين في مجلس النواب لرفع سقف الديون بدون شروط، و سيكون التصويت على هذا المشروع في 12 من تشرين الأول.
إلا ان مجلس الشيوخ الذي يتضمن 54 من الديمقراطيون و 6 من الجمهوريين، و أبدى عدد من هؤلاء الجمهوريين الستة استعدادهم للتصويت مع الديمقراطيون في مجلس الشيوخ.
انخفض العائد على السندات الامريكية يوم الامس بمقدار 2.5 نقطة أساس مسجلا مستويات تداول حول 2.688% و هذا الانخفاض لليوم الثالث على التوالي، أما عن الدولار الأمريكي فقد ارتفع لليوم الثاني على التوالي مستقرا فوق 80، بتمام الساعة 10:21 بتوقيت غرينتش +3 ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي usdix ليتداول حول 80.58 و سجل الأعلى عند 80.67 و الادنى عند 80.46 مقارنة بسعر الافتتاح 80.49.

وكالات أنباء

سامح أمين
11-10-2013, 08:31 PM
استمرار المحادثات بين الجمهوريين و أوباما حول رفع سقف الديون الأمريكية

يتحرك الرئيس الأمريكي باراك أوباما و قادة مجلس النواب -الذي يسيطر عليه الجمهوريين- نحو اتفاق لتمدد من قدرة البلاد على الاقتراض على الرغم من استمرار الخلاف حول شروط انهاء الإغلاق الجزئي للمؤسسات العامة الأمريكي، , و هذا ما أسفر عنه الاجتماع الذي جرى يوم الأمس في مجلس النواب لحوالي 90 دقيقة.
بعدها صرح المتحدث باسم مجلس النواب جون بوينر من ولاية أوهايو بأنه سوف يقدم عرضا بتأجيل الإفلاس المحتمل للولايات المتحدة الأمريكية إلى 22 تشرين الثاني بدلا من 17 من تشرين الأول الجاري و هذه تعد خطوة للأمام و سوف تعطي صناع القرار الوقت الكافي للمحادثات، و هذا ما كان كافيا لدفع الأسهم الامريكية للارتفاع بأسرع وتيرة منذ تسعة أشهر.
أغلقت الأسهم الأمريكية يوم الأمس على ارتفاع ملحوظ جدا، فقد اغلق مؤشر الداوجونز الصناعي يوم الامس صاحل اعلى مكاسب لينهي التداولات على ارتفاع بنسبة 2.18% أي بمقدار 323.09 نقطة مسجلا مستويات 15126.07 نقطة، و اما عن العائد على السندات الأمريكية ذات أمد استحقاق عشرة أعوام فقد انخفض بتمام الساعة 02:00 يتوقيت نيويورك بنسبة 0.1 نقطة أساس ليسجل مستويات تداول حول 2.681%.
ان هذا التطور يعد أول إشارة إلى أن الرئيس و الجمهوريين من المحتمل أن يستطيعوا ان يحلوا المأزق المالي دون التأثير على مسيرة الانتعاش الاقتصادي في الولايات المتحدة من عواقب وقوع البلاد في الإفلاس مع دخول الولايات المتحدة الأمريكية يومها الـ11 من الإغلاق الجزئي لمؤسساتها العامة.
حتى هذه اللحظة لم يقبل أو يرفض أوباما هذا العرض المقدم من مجلس النواب لرفع قصير الأمد لسقف الديون، و خطط الطرفين يوم الأمس لإكمال المحادثات لمعالجة اصرار الرئيس على ضرورة موافقة الجمهوريين على تمويل الحكومة و إعادة فتح المؤسسات العامة قبل المعاودة للمحادثات من جديد.
أما عن الدولار الأمريكي فانه مستقر حول أعلى مستوى منذ أسبوعيين، بتمام الساعة 09:43 بتوقيت غرينتش +3 ارتفع مؤشر usdix ليتداول حول 80.49 و سجل الأعلى عند مستويات 80.63 و الأدنى عند 80.49 مقارنة بسعر الافتتاح عند 80.56.

وكالات أنباء

hatem_ali
13-10-2013, 11:59 AM
السلام عليكم
جهد مميز للاستاذ سامح
نحتاج تعليقات من الاخوان اصحاب الفكر الاقتصادي للتداعيات المحتملة على اتجاه العملات

سامح أمين
14-10-2013, 01:01 AM
السلام عليكم
جهد مميز للاستاذ سامح
نحتاج تعليقات من الاخوان اصحاب الفكر الاقتصادي للتداعيات المحتملة على اتجاه العملات

بارك الله فيك يا أخى الكريم

سامح أمين
14-10-2013, 05:43 PM
مجلس الشيوخ الامريكي يواصل المحادثات، و أوباما رفض مقترح الجمهوريين



يحاول قادة مجلس الشيوخ انهاء الإغلاق الجزئي للمؤسسات العامة في الولايات المتحدة الامريكية، لذلك سيجتمعوا على غير عادتهم اليوم فيما لم يعد هنالك سوى ثلاثة أيام لتجنب إعلان الإفلاس الفني، فبعد الطريق المسدود الذي توصل إليها مجلس النواب يوم السبت الماضي تتجه الآن الأنظار الى مجلس الشيوخ حيث يسعى زعيما الكتلتين الديمقراطية والجمهورية الى التوصل الى تسوية لوضح حد للمأزق المستمر منذ نحو اسبوعين.
لم يعد امام مجلسي الكونغرس سوى ثلاثة ايام عمل للتوصل الى تفاهم بشأن رفع سقف الدين، فقد اظهر اعضاء مجلس الشيوخ رغبة في التوصل الى اتفاق يجنب الاقتصاد الاميركي التخلف عن دفع مستحقاته، و لكن هاري ريد زعيم تكتل الديمقراطيين في مجلس الشيوخ اكد ان اتصالاته السبت الماضي مع زعيم تكتل الجمهوريين ميتش ماكونل لم تكن سوى "تمهيدية و"لم تحمل اي نتيجة حاسمة" رغم انها اتسمت بأجواء "ودية للغاية".
أكد اوباما السبت الماضي معارضته لفكرة رفع سقف الدين لبضعة اسابيع فقط، وعبر البيت الابيض عن اسفه لرفض مجلس الشيوخ، المتوقع اصلا، لإجراء كان يمكن ان يسمح للدولة الفدرالية بالمضي في الاقتراض حتى نهاية 2014 وبالتالي تجنب خطر تخلف غير مسبوق عن السداد.



تواجه الولايات المتحدة ازمتين متلازمتين سياسيا لكن تزامنهما حدث عن طريق الصدفة في جدول العمل:


غياب الاتفاق في الكونغرس في الاول من تشرين الاول/اكتوبر حول ميزانية السنة المالية 2014 الذي يتسبب في الواقع بشلل اداري، وتعثر الوصول ايضا في الكونغرس الى قرار بشأن رفع السقف القانوني للدين قبل 17 تشرين الاول/اكتوبر ما سيؤدي بعد هذا التاريخ الى عجز وزارة الخزانة الاميركية عن تسديد بعض ديونها.
الأسهم الأمريكية اليوم سوف تفتتح مع عطلة كلومبوس التي سوف تفرض إغلاقا على البنوك الامريكية و الخزانة الامريكية مع إغلاق في أسواق السندات الامريكية، أما أسواق الآنية و الآجلة سوف تكون اليوم مفتوحة.
أما عن حركة الدولار الأمريكي فقد انخفض في تعاملات اليوم الثالث على التوالي إلا أن لا يزال مستقرا فوق 80، إذ يتداول مؤشر الدولار الأمريكي usdix بتمام الساعة 10:42 بتوقيت غرينتش +3 يتداول المؤشر حول 80.38 و سجل الاعلى عند 80.45 و الأدنى عند 80.37 مقارنة بسعر الافتتاح عند 80.38.

وكالات أنباء

سامح أمين
15-10-2013, 08:13 PM
هاري ريد من الممكن الوصول غلى اتفاق حول الأزمة الأمريكية الليلة

انتقد زعيم الاغلبية بمجلس الشيوخ وكبير الديمقراطيين هاري ريد في مجلس النواب اليوم الثلاثاء، بعد وقت قصير من فشل اقتراح الحزب الجمهوري المنافس على فتح الحكومة ورفع سقف الديون، محذرا من أن التصنيف الائتماني الأمريكي يمكن تقليله في أقرب وقت من هذه اليلة.
ومن الجدير بالذكر، ان وكالة فيتش وموديز المختصتين بخدمات التصنيف الائتماني لم تعلقا على تصريحات ريد.
وأشار رئيس مجلس النواب جون بوينر خلال المؤتمر الصحفي أن الحزب الحزب الجمهوري لا يزال منخرطا في محادثات مع الديمقراطيين في مجلس النواب، على الرغم من عدم اتفاق حتى اللحظة.
هناك الكثير من الآراء حول ما هو الاتجاه القادم، حيث لم تكن هناك أي قرارات حول أي اتفاق، وأشار بوينر في مؤتمر صحفي بعد اجتماع مع الجمهوريين في مجلس النواب " نحن ذاهبون الى مواصلة العمل مع أعضائنا على جانبي الممر، في محاولة للتأكد من أن ليس هناك قضية التخلف عن السداد والحصول على إعادة فتح حكومتنا الأمريكية`، لقد أوضحت لشهور وشهور أن فكرة الافتراضي هو أننا على خطأ، لا ينبغي أن تحصل في أي مكان على مقربة منه``.
بوينرأوضح خلال مؤتمر صحفي، بعد فترة وجيزة حيث ظهرت كلمة قادة الحزب الجمهوري التي كشفت النقاب عن خطة خاصة بهم لمواجهة صفقة مجلس الشيوخ الناشئة لإعادة فتح الحكومة والحيلولة دون الافتراضي اقتصاد من الطراز الأول على التزامات الولايات المتحدة.

وكالات أنباء

سامح أمين
16-10-2013, 07:52 PM
تعليق محادثات الميزانية الأمريكية في مجلس الشيوخ

قال ريتشارد دربن العضو في مجلس الشيوخ الأمريكي إن المفاوضات التي تجري في المجلس لرفع سقف الدين العام وإعادة فتح المؤسسات الحكومية المغلقة توقفت يوم الثلاثاء ريثما يناقش رئيس مجلس النواب جون بينر تفاصيل مقترح بديل في مجلسه.
وقال دربن وهو ثاني الزعماء الديمقراطيين في مجلس الشيوخ إن بينر أعاق المفاوضات بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري في مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء حين اقترح مشروع قانون رفضه على الفور البيت الأبيض والديمقراطيون.
وأبلغ دربن الصحفيين أن ميتش مكونيل زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ مضطر لانتظار إشارات بشأن الخطوات التالية لبينر قبل أن يستأنف جهوده

مجلس الشيوخ الأمريكي يتوصل إلى اتفاق حيال الإغلاق الحكومي وسقف الديون

أعلن زعماء مجلس الشيوخ الأمريكية اليوم الأربعاء عن التوصل إلى اتفاق يقضي بإنهاء الإغلاق الحكومي وتجنب العجز عن سداد الديون، وذلك قبل يوم واحد من ان تصل هذه الديون إلى سقفها الأعلى عند 16.7 مليار دولار، حيث كانت تهدد الولايات المتحدة بخطر الإفلاس.
أعلن السناتور هاري ريد زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأمريكي والسناتور ميتش مكونل زعيم الجمهوريين في المجلس عن توصل الحزبين إلى اتفاق يوم الأربعاء لرفع سقف الاقتراض الأمريكي واستئناف الأنشطة الحكومية المتوقفة.
وصف هاري ريد هذا الإتفاق بأنه تاريخي، قائلاً إنه سيعطي وقتاً للكونجرس للعمل على اتفاق ميزانية طويل الأمد، أما عن ميتش مكونل فقد أشار إلى انه حان الوقت الأن إلى أن يتحد الجمهوريون خلف الأهداف الأخرى المهمة.
ومن جانبه أشار مجلس النواب الأمريكي والذي يحتوي على أغلبية جمهورية بأنهم سيوافقون على قرار مجلس الشيوخ، حيث سيتم التصويت على هذه القرار على الارجح اليوم.
حيث تم الإتفاق فيما بين كل من الحزبين الديمقراطي والجمهوري في مجلس الشيوخ، على إعادة تمويل الحكومة حتى 15 من شهر كانون الثاني/يناير الثادم، وتعليق سقف الديون حتى 7 من شهر شباط القادم، حيث تقضي الخطة أيضاً على تكوين لجنة مشتركة بين مجلسي الشيوخ والنواب تتكفل بالتخطيط لإتفاق على الميزانية طويل الأمد.
ننتظر الأن موافقة مجلس النواب على تمرير هذا القرار وإرساله إلى الرئيس الأمريكي للتوقيع عليه.

وكالات أنباء

سامح أمين
17-10-2013, 07:30 PM
أوباما يوّقع على مشروع قانون يرفع سقف الديون الأمريكية

وقّع الرئيس الامريكي باراك اوباما صباح اليوم الخميس على مشروع قانون يرفع سقف الدين ويبعد خطر وقوع الولايات المتحدة في الإفلاس، واضعا حدا لمعركة سياسية استمرت أكثر من اسبوعين و مبددا المخاوف التي عمت الاسواق المالية.
جاء توقيع الرئيس الأمريكي بعد أن تبنى مجلس الشيوخ الأميريكي الأربعاء الاتفاق الذي يرفع سقف الدين للولايات المتحدة حتى السابع من شباط/فبراير،وكذلك تمويل المؤسسات الحكومية إلى 15 يناير/كانون الثاني. ورأى أوباما إثر هذه الانفراجة أن على النواب استعادة ثقة الأميركيين بعد ثلاثة أسابيع من أزمة اقتصادية سياسية حادة.
تبنى مجلس الشيوخ اقتراح قانون بغالبية 81 صوتًا مقابل 18 مما يستبعد خطر عدم الدفع و إعادة فتح الدولة الفدرالية التي أقفلت جزئيًا منذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر، اما عن معارضة الجمهوريين فقد كانت أشد في مجلس النواب الذي أقر الاتفاق بتأييد 285 مقابل رفض 144 آخرين.
تم تمرير مشروع القانون قبل ساعات من الموعد النهائي لرفع سقف الدين إلى 16.7 تريليون دولار غير ذلك فأن واشنطن كانت سوف تواجه خطر التخلف عن سداد الديون، كما كما ينص الاتفاق على تشكيل لجنة من أعضاء مجلس الشيوخ والنواب لصياغة اتفاق طويل الأمد بخصوص الميزانية الأمريكية، و لكن الاتفاق يعطي حلا مؤقتا ولا يحل قضايا الميزانية التي كانت محل خلاف بين الجمهوريين والديمقراطيين.
أن تمرير الكونغرس الأمريكي لمشروع قانون لم يكون كافيا للدولار الأمريكي الذي انهار، فقد فشل الاتفاق في دعم الدولار الامريكي فقد انخفض بوتيرة كبيرة جدا حول 80.00 مرة اخرى، بتمام الساعة 10:59 بتوقيت غرينتش +3 انخفض مؤشر الدولار الامريكي usdix إلى مستويات 80.00 و سجل الأعلى عند مستويات 80.86 و الادنى عند 79.98 مقارنة بسعر الافتتاح عند 80.64.
الاثر الكبير للاتفاف كان على العائد على السندات الأمريكية ذات امد استحقاق عشرة أعوام التي انخفضت بشكل حاد إلى 2.614% منخفضة بمقدار 4.9 نقطة أساس عند إغلاق يوم الامس، اما عن مؤشرات الأسهم الأمريكية فقد اغلقت يوم الامس حول أعلى مستويات منذ حزيران 2008، إذا ارتفع مؤشر الدواجونز بنسبة 1.36% مغلقا التعاملات عند مستويات 15373.83.


أوباما: `مشهد` الميزانية إضر بصورة الولايات المتحدة الأمريكية أمام العالم

إلقى الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الخميس بياناً تجاه قرارات الكونجرس المالية لإنهاء معركة ميزانية الفدرالية وسقف الدين العام الأمريكية التي دخلت في أسبوعها الرابع على التوالي، معرباً أن "مسؤلين جمهوريين" قد ساعدوا في اتمام عملية إعادة فتح الحكومة ورفع سقف الدين، حيث تم تخطي "مخاطر مزدوجة" على الاقتصاد.
هذا وقد تم تجنب الأفلاس الافتراضي للولايات المتحدة الأمريكية وإنهاء الإغلاق الجزئي للحكومة الأمريكية والذي فعل منذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر والذي قد أدى لتكدب أكبر اقتصاد في العالم نحو 24$ مليار، مع تمرير مشروع قانون بفارق واسع في التصويت بلغ نحو 81 إلي 18 في مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الديمقراطيين، تله تصويت نحو 285 إلي 144 في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريين.
بخلاف ذلك فقد أعرب أوباما اليوم الخميس عن كون "مشهد" الميزانية إضر بصورة الولايات المتحدة الأمريكية أمام العالم، مضيفاً أن لا يوجد فائزين هنا، وأن التقدم الحقيقي قد يحدث في قضايا الميزانية على المدى البعيد، كما أعرب أوباما أن الاقتصاد الأمريكي يحتاج إلي النمو إلي جانب "المسؤولية المالية"، وطريقة العمل التي تحدث في واشنطون يجب أن تتغير.
الجدير بالذكر أن الصفقة التي توصل إليها المشرعين الأمريكان من المعسكرين الجمهوري والديمقراطي يوم أمس الأربعاء، أصفرت عن دعم الإنفاق حتى 15 من كانون الثاني/يناير 2014، وتعليق حد الدين حتى 7 من شباط/فبراير.
ليتم التركيز حالياً على مجموعة جديدة من المواعيد النهائية، هذا وقد تشمل أول مفاوضات الميزانية في 13 من كانون الأول/ديسمبر المزيد من جولات الصراع السياسي على الضرائب والإنفاق بالإضافة إلي البرامج متضمنة الأمن الأجتماعي والرعاية الصحية.

وكالات أنباء

سامح أمين
12-12-2013, 12:11 AM
مفاوضو الكونجرس الأمريكي يتوصلون لاتفاق للميزانية مدته عامان

توصَّل مفاوضو الميزانية في الكونجرس الأمريكي إلى اتفاق مدته عامان هدفه تفادي إيقاف عمل المؤسسات الحكومية في 15 من يناير كانون الثاني وتحديد مستويات إنفاق الحكومة الاتحادية حتى أول أكتوبر تشرين الأول من عام 2015.
وقرر السناتور الديمقراطي بات موراي والنائب بول ريان عقد مؤتمر صحفي الساعة السادسة مساء (2300 بتوقيت جرينتش) للإعلان عن تفاصيل الاتفاق الذي توصلا إليه.
وقال السناتور روب بورتمان -وهو عضو في لجنة أوسع لشؤون الميزانية في الكونجرس- "يسعدني أننا سنتفادي زيادة الضرائب وسنبقى في حدود سقف الميزانية وفضلا عن ذلك سنحقق بعض الخفض لعجز الميزانية."
وأضاف قوله "ويسعدني أننا سنتفادى إيقاف أنشطة الحكومة."

وكالات أنباء

سامح أمين
19-12-2013, 02:05 AM
مجلس الاحتياطي الاتحادي يخفض مشتريات السندات لكنه يؤكد سياسة نقدية تيسيرية

أعلن مجلس الاحتياطي الاتحادي الامريكي خططا لتقليص برنامجه الضخم لمشتريات السندات لكنه سعى الي تخفيف أثر هذه الخطوة التي طال انتظارها بالإشارة الي ان سعر الفائدة الرئيسي سيبقي منخفضا لفترة أطول مما وعد في السابق.
وفيما قد يكون بداية النهاية لدعمه الذي لم يسبق له مثيل للاقتصاد الامريكي قال البنك المركزي في ختام اجتماعه لجنته للسياسة النقدية يوم الاربعاء انه سيخفض مشترياته الشهرية من الاصول بمقدار 10 مليارات دولار لتصل الي 75 مليار دولار. وسيتوزع الخفض بالتساوي بين السندات العقارية وسندات الخزانة.
وتشير هذه الخطوة -التي قد تكون مفاجأة لمستثمرين كثيرين- الي تحسن آفاق الاقتصاد وسوق العمل وتؤذن بأن تكون نقطة تحول تاريخية لاضخم تجربة على الاطلاق للسياسة النقدية.
ومنذ ان بدأ برنامجه لمشتريات الاصول -وهو ركيزة لسياسته بعد الازمة المالية- اشتري مجلس الاحتياطي الاتحادي ما قيمته حوالي 4 تريليونات دولار من السندات.
وقال في بيانه عقب اجتماع لجنته للسياسة النقدية الذي استمر يومين انه يخفض "بشكل متواضع" وتيرة مشتريات السندات في ضوء تحسن اوضاع سوق العمل.
لكن في خطوة من المرجح انها تهدف الي كبح أي رد فعل حاد للأسواق قد يقوض الانتعاش قال البنك المركزي الامريكي أيضا انه سيكون "من المناسب على الارجح" إبقاء أسعار الفائدة قرب الصفر حتى بعد ان يتراجع معدل البطالة عن 6.5 بالمئة.
وهذا تحول مفاجيء جدير بالملاحظة عن تعهد سابق لابقاء تكاليف الاقتراض القياسية مستقرة على الاقل حتى يصل معدل البطالة الي 6.5 بالمئة.
وبلغ معدل البطالة في الولايات المتحدة 7.0 بالمئة في نوفمبر تشرين الثاني وهو أدنى مستوى له في خمسة أعوام.
وبدأ مجلس الاحتياطي الاتحادي أحدث برنامجه لمشتريات الاصول والمعروف باسم التيسير الكمي قبل 15 شهرا لتنشيط التوظيف والنمو في اقتصاد كان يتعافى بخطي بطيئة من ركود حاد. وكان اطلق برنامجه الاول للتيسير الكمي في غمرة الازمة المالية في 2008 .
وفي مؤتمر صحفي عقب صدور بيان البنك المركزي قال بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي انه إذا استمرت الزيادات في الوظائف الامريكية كما هو متوقع فان مشتريات السندات من المرجح ان تشهد مزيدا من الخفض بخطى "محسوبة" في معظم العام القادم. واضاف ان من المحتمل ان يبدأ انهاؤها بشكل تدريجي من "أواخر العام.. بالتأكيد ليس بحلول منتصف العام."
ومضى قائلا "الانتعاش مازال بعيدا عن أي يكون كاملا."
وقال برنانكي انه تشاور بشكل وثيق بشان القرار مع جانيت يلين نائبة رئيس مجلس الاحتياطي التي من المتوقع ان تخلفه عندما تنتهي فترة رئاسته الثانية في 31 يناير كانون الثاني. واضاف قائلا "هي تؤيد بشكل كامل ما فعلناه اليوم."

وكالات انباء

سامح أمين
21-12-2013, 12:33 AM
ترشيح يلين لرئاسة مجلس الاحتياطي الاتحادي يجتاز عقبة اجرائية في مجلس الشيوخ

خطت جانيت يلين خطوة كبيرة يوم الجمعة على الطريق لتصبح أول إمرأة ترأس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) مع إجتياز ترشيحها للمنصب عقبة اجرائية من الجمهوريين في مجلس الشيوخ.
وفي إقتراع جاءت نتيجته 59-34 وافق مجلس الشيوخ على انهاء المناقشة بشان ترشيح الرئيس باراك اوباما ليلين. ومن المقرر ان يجري المجلس إقتراعا في السادس من يناير كانون الثاني على تعيينها في المنصب.
وإذا وافق المجلس فإن يلين -وهي مدافعة قوية عن الخطوات النشطة التي اتخذها مجلس الاحتياطي الاتحادي لتحفيز الاقتصاد الامريكي- ستخلف بن برنانكي الرئيس الحالي للبنك المركزي بعد انتهاء فترة رئاسته الثانية في الحادي والثلاثين من يناير كانون الثاني.

وكالات انباء

سامح أمين
23-12-2013, 11:44 PM
بعد اتفاق الميزانية الامريكية الكونجرس يشرع في توزيع الكعكة

مع بداية موسم العطلات في واشنطن يشهد مبني كابيتول هيل شبه الخاوي معركة أخيرة للميزانية إذ يشرع موظفو الكونجرس في توزيع أكثر من تريليون دولار خصص لتمويل كل شيء من تأمين الانترنت إلى قروض الطلبة.
وعلى عكس معارك الميزانية التي اصابت الحكومة بالشلل معظم فترات العام فان المفاوضات الحالية ستحسم في هدوء إذ يحرص الجمهوريون والديمقراطيون على تقليص الخلافات لأقل حد ممكن فيما يسابقون الزمن لتحديد مستويات الإنفاق لالاف من البرامج الحكومية.
وهذه فرصة للكونجرس ليظهر قدرته على أداء مهمته بعد عامين سارت فيهما أنشطة الحكومة بشكل آلي هذا عدا الأوقات التي عانت فيها من اغلاق جزئي أو خفض عشوائي للإنفاق.
وخلال مفاوضات الميزانية اشتدت حملات الضغط من جانب متعاقدين مع وزارة الدفاع ومستشفيات ومقدمي خدمات الرعاية اليومية للاطفال وآلاف المجموعات الاخرى الاخرى التي تريد الحصول على أكبر تمويل للبرامج التي ترتبط بها بشكل مباشر.
وستضغط مجموعات أعمال من أجل تمويل برامج تدريب على وظائف بينما يكافح مدافعون عن حقوق المسنين لزيادة التمويل لأبحاث مرض الزايمر في حين تطالب نقابات المعلمين باسترداد التمويل الذي فقده التعليم في ميزانيات سابقة.
والإنفاق الاتحادي من أهم القضايا التي تهم شركات تعمل على الترويج لبرامج معينة لصالح عملاء وذكر مركز ابحاث (سنتر اوف ريسبونسيف بوليتكس)أن تلك الشركات مثلت 3076 عميلا هذا العام في قضية الميزانية والإنفاق وهو مثلي الرقم في أي قضية أخرى.
ومن حق تلك الشركات جميعا أن تعلن عن تحقيق نصر جزئي إذ يرفع اتفاق الميزانية الذي أقره مجلسا النواب والشيوخ الأسبوع الماضي المبلغ المتاح للمشرعين لانفاقه على برامج معينة بواقع 45 مليار دولار.
والآن يبدأ التنافس بين جماعات المصالح للحصول على قطعة من الكعكة.
تقول ايملي هلوبويتش التي ترأس ائتلافا يضم 3200 منظمة ضغطت من أجل زيادة التمويل المحلي "نتعاون لان الزيادة ستفيد الجميع. ثم نتنافس فيما بيننا على الموارد المحدودة."
والاتفاق بمثابة هدنة من حروب الميزانية التي استنزفت واشنطن منذ أن سيطر الجمهوريون على مجلس النواب متعهدين بخفض الإنفاق.
ويمنح الاتفاق المشرعين في لجان المخصصات 1.012 تريليون دولار. ولم تتضح كيفية توزيع المبلغ.
وتتوقع جماعات الضغط توزيع المبلغ بالتساوي تقريبا بين البرامج العسكرية والمحلية وتوزع الأموال بالتناسب بين 12 لجنة فرعية تشرف على قطاعات الحكومة.
ولم يصغ الكونجرس قوانين إنفاق تناسب معظم البرامج المحلية منذ ديسمبر كانون الأول 2011 ولجأ لتمويل معظم قطاعات الحكومة من خلال تمديد القرارات المعمول بها بالفعل ما أدى لتجميد أنشطة على ما هي عليه خلال تلك المدة.

وكالات أنباء

سامح أمين
27-12-2013, 11:22 PM
اوباما يوقع ميزانية توفيقية تقلل احتمالات توقف اخر لعمليات الحكومة

وقع الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الخميس ميزانية توفيقية مدتها عامان تقلل خطر توقف اخر لعمليات الحكومة الاتحادية وهو الاتفاق الذي توصل اليه الكونجرس في وقت سابق هذا الشهر في اعقاب مفاوضات بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي.
وكان مجلس الشيوخ الامريكي قد وافق على اتفاق الميزانية في 18 ديسمبر كانون الاول لتخفيف تخفيضات تلقائية في الانفاق وتقليل احتمالات توقف الحكومة عن العمل.
وفي ذلك الوقت أشاد اوباما بمشروع أول ميزانية يوافق عليها الكونجرس منذ 2009 قائلا انها" خطوة اولى جيدة للابتعاد عن اتخاذ قرارات قصيرة النظر تحركها الازمات والتي لم تساعد سوى في ابطاء اقتصادنا."
ويحدد اتفاق الميزانية مستويات الانفاق الحكومي الاتحادي لعامين. وأنهى -على الاقل في الوقت الحالي- ثلاثة أعوام من المشاحنات العنيفة بين الديمقراطيين والجمهوريين بشان الانفاق والضرائب وقانون اوباما للرعاية الصحية والتي دفعت البلاد مرتين الي حافة العجز عن سداد ديونها.
ويتفادى الاتفاق زيادةالضرائب وهو هدف مهم للجمهوريين ويقدم مزيدا من التمويل للتعليم وبرامج محلية اخرى يدافع عنها الديمقراطيون.
وتزيد الايرادات عن طريق زيادة رسوم الامن بالمطارات وتقليص مكافآت التقاعد الاتحادية وبعض معاشات التقاعد العسكرية.
لكن الاتفاق يحذف تمديدا لاعانات البطالة يؤيده اوباما. ومن المتوقع ان يقفد حوالي 1.3 مليون امريكي تمديدا لاعانات البطالة عندما تنتهي يوم السبت.
ويترك ايضا للمشرعين مهمة التوصل الي زيادة في سقف الدين الاتحادي الذي اذا بقي بدون تغيير عند مستواه الحالي البالغ 16.7 تريليون دولار فانه قد يجعل الولايات المتحدة مرة اخرى عرضة لخطر العجز عن السداد.

وكالات انباء

سامح أمين
03-01-2014, 03:13 AM
مجلس الشيوخ الامريكي يقترع يوم الاثنين على ترشيح يلين لرئاسة مجلس الاحتياطي

إقتربت جانيت يلين خطوة يوم الخميس نحو الفوز بموافقة نهائية لتصبح رئيسة لمجلس الاحتياطي الاتحادي بعد ان حدد مجلس الشيوخ موعدا لاجراء إقتراع على إختيار الرئيس باراك اوباما لها لشغل المنصب خلفا لبن برنانكي.
وقال مساعد لزعيم الاغلبية الديمقراطية بمجلس الشيوخ إن من المتوقع ان يجري المجلس الاقتراع في حوالي الساعة 1730 بتوقيت واشنطن (2230 بتوقيت جرينتش) يوم الاثنين.
وإذا صادق مجلس الشيوخ على ترشيحها فستصبح يلين اول امرأة ترأس البنك المركزي الامريكي وستتولى المنصب في أول فبراير شباط وهو اليوم التالي لانتهاء فترة رئاسة برنانكي الثانية.
وتحت قيادة برنانكي اتخذ مجلس الاحتياطي الاتحادي اجراءات نشطة للتيسير النقدي لتحفيز أكبر اقتصاد في العالم في اعقاب أزمة مالية دفعته الي أسوأ تراجع في عقود.
وأكبر تحد سيواجه يلين في منصبها الجديد سيكون على الارجح البدء بتقليص اجراءات التحفيز النقدي. وأخذ البنك المركزي الامريكي أول خطوة في ذلك الاتجاه الشهر الماضي عندما قررت صانعو السياسة النقدية خفض برنامج مشتريات السندات الي 75 مليار دولار شهريا من 85 مليار دولار. وعبرت يلين عن دعمها لذلك القرار.

وكالات أنباء

سامح أمين
16-01-2014, 03:32 AM
مجلس النواب الامريكي يوافق على مشروع قانون لتمويل الحكومة حتى نهاية سبتمبر

وافق مجلس النواب الامريكي يوم الاربعاء على مشروع قانون للانفاق بقيمة 1.1 تريليون دولار يزيل خطر توقف عمليات الحكومة الاتحادية حتى الثلاثين من سبتمبر ايلول.
وبعد الاقتراع على المشروع الذي عكس تأييدا قويا من الحزبين الرئيسيين في المجلس الذي يسيطر عليه الجمهوريون يذهب المشروع الان الي مجلس الشيوخ الامريكي لدراسته وإقراره بحلول مهلة تنتهي عند منتصف ليل السبت القادم.

البنك المركزي: الاقتصاد الامريكي يواصل النمو بخطى معتدلة

قال مجلس الاحتياطي الاتحادي يوم الاربعاء ان الاقتصاد الامريكي واصل النمو بوتيرة معتدلة من أواخر نوفمبر تشرين الثاني الي نهاية 2013 وإن معظم مناطق البلاد تتوقع انتعاشا للنمو.
وفي تقريره الدوري Beige Book‬ قال البنك المركزي الامريكي ان ثلثي المناطق الاثنتي عشرة أبلغت عن زيادة في التوظيف.
وقال التقرير "التوقعات الاقتصادية ايجابية في معظم المناطق وبعض التقارير تشير الي توقعات لاستمرار وتيرة النمو فيما يتوقع البعض الاخر انتعاشا للنمو."
وتتماشى نتائج التقرير بشكل عام مع بيانات اقتصادية تتراوح من انفاق المستهلكين الي الانتاج الصناعي والتي اظهرت تعزيزا لقوة الاقتصاد في اواخر 2013 .
وتدعم التقارير عن زيادة التوظيف الاراء القائلة بأن تباطؤا حادا في نمو الوظائف في ديسمبر كانون الاول كان نتيجة لاحوال جوية شديدة البرودة شهدتها بعض مناطق الولايات المتحدة في ذلك الشهر.
وبينما قال مجلس الاحتياطي الاتحادي ان سوق العقارات واصلت التحسن الا انه اشار الي عددا قليلا من المناطق ابلغت عن تباطؤ او تراجع في مبيعات او بناء المساكن في الاشهر القليلة الماضية.

وكالات أنباء