لتبليغ الإدارة عن موضوع أو رد مخالف يرجى الضغط على هذه الأيقونة الموجودة على يمين المشاركة لتطبيق قوانين المنتدى


سجل من هنا
العودة   هوامير البورصة السعودية > >
التسجيل اضف الموقع لمفضلتك بحث جوجل فوركس هوامير التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 

!! خطب جمعه جاهزه ... اطبع واخطب ّ!! ولمن لديه إضافات ّّ!!

منتدى القسم الإسلامي



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-02-2010, 11:41 PM  
#25
ابوبيان 15
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
العمر: 51
المشاركات: 56,764

مشاركة: !! خطب جمعه جاهزه ... اطبع واخطب ّ!! ولمن لديه إضافات ّّ!!

خطبه مؤثره ..
وقف النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا في الناس فقال لهم ( إني أرى ما لا ترون وأسمع ما لا تسمعون أطت السماء وحق لها أن تئط ما فيها موضع أربع أصابع إلا وملك واضع جبهته لله تعالى ساجدا والله لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا وما تلذذتم بالنساء على الفرش ولخرجتم إلى الصعدات تجأرون إلى الله ) فخفض الناس رؤؤسهم وكبوا وجوههم وأخذوا يبكون حتى سمع لهم خنين وضجيج من البكاء إنها موعظة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب وارتعدت منها الفرائص .
عباد الله _ إن العاقل من وعظ نفسه وأخذ حذره وحاسب نفسه والكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني .
فإن الدنيا دار فناء نحن عنها راحلون وعن ما عملنا فيها محاسبون وبين يدي الله موقوفون فماذا نحن قائلون { وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا} {يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ كَلَّا لَا وَزَرَ إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ يُنَبَّأُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَ .
يقول أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه وأرضاه حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوا أنفسكم قبل أن توزنوا فإنه أهون عليكم في الحساب غدا أن تحاسبوا أنفسكم اليوم وتزينوا للعرض الأكبر { بومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية } .
تفكر في مشيبك والمآب ودفنك بعد عزك في التراب
إذا وافيت قبراً أنت فيه تقيم به إلى يوم الحساب
خلقت من التراب فعدت حياً وعُلمت الفصيح من الخطاب
وعدت إلى التراب فصرت فيه كأنك ما خرجت من التراب
تذكر إذا ارتجف قلبك وأزداد فزعك واندهش عقلك وحانت ساعتك فيا له من موقف ما أعظمه ومنظر ما أفظعه ويوم ما أهوله {حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُون لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ} .
تذكر أنك ستبيت في القبر وحدك وسيباشر التراب خدك وستنهش الديدان لحمك وستبقى رهين عملك يقول النبي صلى الله عليه وسلم يتبع الميت ثلاثة أهله وعمله وماله فيرجع اثنان ويبقى واحد يرجع أهله وماله ويبقى عمله
تذكر القبر وظلمته والموت وسكرته تذكر البعث وشدته تذكر الصراط وزلته
تذكر إذا جيء بك تتخطى الرقاب، وتخترق الصفوف، والخلائق ينظرون إليك، فتقف بين يدي الله عز وجل فيسألك عن الكثير والقليل ، والدقيق والجليل، وعندها سيخرس لسانك، ويخفق جنانك ويذهب بيانك فلا ترى إلا النار وعملك قال النبي صلى الله عليه وسلم ما منكم أحد إلا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان ولا حجاب يحجبه فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم من عمله وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه فاتقوا النار ولو بشق تمرة . متفق عليه
تذكر إذا جثت الأمم على الركب، وأيقن المذنبون بالهلاك والعطب فأمتلأت القلوب رعبا وملئت النفوس خوفا قد انفرد كل فرد بنفسه وشغل كل امرئ بعمله {يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِّنَفْسٍ شَيْئًا وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ} {يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيه وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيه لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ}
تذكر إذا ظهرت القبائح وكثرت الفضائح وتركك الأهل والأقربون فلم ينفعك مال ولا بنون {يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُون إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ} .
عباد الله
تفكروا في الدنيا وسرعة زوالها واستعدوا للآخرة وأهوالها فكل يوم يمر علينا يدنينا من الأجل ويقربنا من الله عز وجل وخيرنا من طال عمره وحسن عمله، وشرنا من طال عمره وساء عمله.
مرض عبد الله بن مسعود رضي الله عنه وأرضاه ، فعاده بعض أصحابه فقالوا له: ما تشتكي؟ قال: أشتكي ذنوبي. قالوا له: وما تشتهي؟ قال: أشتهي مغفرة ربي. قالوا له: ألا ندعو لك طبيبًا؟ قال: الطبيب أمرضني.
وعندما مرض الإمام الشافعي رحمه الله مرض الموت قالوا له : كيف أصبحت يا أبا عبد الله؟ قال: أصبحت عن الدنيا راحلاً، وللإخوان مفارقًا، ولسوء عملي ملاقيًا، ولكأس المنية شاربًا، وعلى الله تعالى وارِدًا، ولا أدري روحي تصير إلى الجنة فأُهَنّيها، أم إلى النار فأُعَزّيها، ثم أنشد يقول :
ولما قسا قلبي وضاقت مَذاهبِي جعلت رجائي نحو عفوك سُلّمًا
تعاظَمَني ذنبي فلما قرنتُه بعفوك ربي كان عفوك أعظمًاإننا نشكوا إلى الله قسوة قلوبنا وجمود أعيننا وسهونا ولغونا ولهونا وإعراضنا عن ذكر ربنا كثرت أوزارنا وقل استغفارنا كلما اقتربنا من القبور زاد عندنا الفتور لأن ذنوبنا غطت على قلوبنا {كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ}
ننام عن الصلوات ونتجرأ على المعاصي والمنكرات ونعمل أعمالا كأننا لن نموت {كَلَّا بَل لَّا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ وَلَا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ المسكين وتأكلون التُّرَاثَ أَكْلًا لما وتحبون الْمَالَ حُبًّا جما كلا إِذَا دُكَّتِ الْأَرْضُ دَكًّا دكا وجاء رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الْإِنسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي فَيَوْمَئِذٍ لَّا يُعَذِّبُ عَذَابَهُ أَحَدٌ وَلَا يُوثِقُ وَثَاقَهُ أَحَدٌ يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي}
بارك الله لي ولكم في القرآن ....
ابوبيان 15 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-02-2010, 11:42 PM   #26
ابوبيان 15
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
العمر: 51
المشاركات: 56,764

مشاركة: !! خطب جمعه جاهزه ... اطبع واخطب ّ!! ولمن لديه إضافات ّّ!!

الخطبة الثانية
عباد الله
إن الله قد خلقنا لعبادته وأمرنا بطاعته فمن أطاعه دخل الجنة ومن عصاه فقد أبى الجنة يقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح ( كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى . قالوا ومن يأبى يا رسول الله قال من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى ) .
فتب إلى الله يا عبد الله قبل أن تنتقل من الدور إلى القبور ودع عنك التفريط والزلل ما دمت في فسحة من الأجل واعمل اليوم عملا صالحا ما دمت في دار المهلة والعمل وحاسب نفسك قبل أن تأتيك الأهوال ويشتد بك النكال {يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوَءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَاللّهُ رَؤُوفُ بِالْعِبَادِ} {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} .
فللنظر يا عباد الله إلى أعمالنا التي أسلفناها وخطايانا التي ارتكبناها والمحرمات التي فعلناها ولنعتبر بمن مات قبلنا قبل أن نندم على تفريطنا في صلواتنا وقبل أن نندم على ضياع أوقاتنا ولن ينفعنا الندم .
لنسأل أنفسنا هل نحن محافظون على الصلاة ؟ هل نحن مستعدون للقاء الله ؟ هل نحن متهيئون للموت والعرض على الله ؟ هل ندمنا واستغفرنا مما عملته أيدينا وما تلفظت به ألسنتنا وما فعلته جوارحنا ؟ ستشهد الأرض علينا وسيشهد الملكان علينا وستشهد جوارحنا علينا {الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ}
عباد الله
إن ربنا سبحانه وتعالى ينادينا ليتوب علينا ينادينا ليغفر لنا ينادينا ليبدل سيئاتنا حسنات فيقول لنا {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ {أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ بَلَى قَدْ جَاءتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ}
ابوبيان 15 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-02-2010, 07:05 AM   #27
ابوبيان 15
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
العمر: 51
المشاركات: 56,764

مشاركة: !! خطب جمعه جاهزه ... اطبع واخطب ّ!! ولمن لديه إضافات ّّ!!

خطبة (حسن الخاتمة قصص وعبر)



الحمد لله رب العالمين ولي الصالحين ولا عدوان ...أما بعد .
حينما تحدثنا في الأسبوع الماضي عن سوء الخاتمة بقصصه وعبره، لم تكن الصور لتكتمل، إلا بشقها الآخر وهو حسن الخاتمة، وشتان بين الصورتين، (أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات سواء محياهم ومماتهم، ساء ما يحكمون) .




ساعة الختام هي الملخص لحياة الإنسان، والخواتيمُ ميراثُ السّوابق .. وحسن الخاتمة أن يوفّق العبد قبل موته للتوبة عن الذنوب والسيئات، والإقبال على الطاعات والقربات، ثم يكون موته على هذه الحال الحسنة .
ومما يدل على هذا ما صح عند أحمد والترمذي عن أنس (رضي الله عنه ) أن النبي (عليه الصلاة والسلام ) قال: إذا أراد الله بعبده خيرًا استعمله، قالوا: كيف يستعمله؟ قال: يوفقه لعمل صالح قبل الموت .



وفي لفظ صحيح عند أحمد: "لا عليكم أن لا تعجبوا بأحد حتى تنظروا بم يختم له، فإن العامل يعمل زمانا من عمره أو برهة من دهره بعمل صالح لو مات عليه دخل الجنة، ثم يتحول فيعمل عملا سيئا، وإن العبد ليعمل البرهة من دهره بعمل سيئ لو مات عليه دخل النار، ثم يتحول فيعمل عملا صالحا، وإذا أراد الله بعبد خيرا استعمله قبل موته، قالوا: يا رسول الله وكيف يستعمله؟ قال: يوفقه لعمل صالح ثم يقبضه عليه".
من قصص حسن الخاتمة:
أيها الأحبة .. كيف مرت ساعة الختام على سلفنا الصالح الذين عاشوا على طاعة الله وماتوا على ذكر الله .



ها هو سيدهم وإمامهم رسول الله (عليه الصلاة والسلام ) في سكرات الموت، ترى فاطمة رضي الله عنها ما يتغشاه من الكرب الشديد عند الموت، فتقول: واكرب أبتاه، فيقول لها (عليه الصلاة والسلام ) استبشاراً بلقاء ربه وحسن خاتمته: (ليس على أبيك كربٌ بعد اليوم).
وتحضر الوفاة بلال بن رباح (رضي الله عنه ) فيردد: غدًا نلقى الأحبة: محمدًا وصحبه، فتبكي امرأته قائلة: وابلالاه واحزناه، فيقول: وافرحاه.
وعندما نزل الموت بمعاذ بن جبل (رضي الله عنه ) قال: مرحبًا بالموت زائرٌ بعد غياب، وحبيبٌ جاء على فاقة، اللهم إني كنت أخافك، فأنا اليوم أرجوك، اللهم إنك تعلم أني لم أكن أحب الدنيا لجري الأنهار ولالغرس الأشجار، ولكن لظمأ الهواجر، ومكابدة الساعات، ومزاحمة العلماء عند حِلَق الذكر. ولما احتضر الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز رحمه الله، قال لمن حوله: اخرجوا عني فلا يبقى أحد، فخرجوا فقعدوا على الباب، فسمعوه يقول: مرحبًا بهذه الوجوه، ليست بوجوه إنس ولا جان، ثم قال: (تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ)، ثم قُبض رحمه الله.



ولما حضرت الوفاة أبا الوفاء بن عقيل الحنبلي بكى أهله، فقال لهم: لي خمسون سنة أعبده، فدعوني أتهنّى لمقابلته.
وتأمل هذا المشهد، يا من تترك الصلاة أو تتهاون فيها ، هاهو عامر بن عبدالله بن الزبير المؤذن يجود بنفسه في سكرات الموت، ويعد أنفاس الحياة، وأهله حوله يبكون، وبينما هو يصارع الموت، إذ سمع المؤذّن ينادي لصلاة المغرب، فقال لمن حوله: خذوا بيدي فقالوا: إنك عليل، قال: أسمع داعي الله فلا أجيبه!فأخذوا بيده فدخل مع الإمام في المغرب فصلى ركعة ثم مات في الركعة الثانية رحمه الله.



ومن القصص المؤثرة في هذا الزمان، ما حدثني به أحد المشايخ أن رجلاً كبيراً من قرابته تجاوز الثمانين، كان صاحب طاعة، محافظاً على الصف الأول، أصيب بالتهاب في الرئة، فأدخل المستشفى التخصصي بالرياض، كان محدثي الشيخ يتردد على الرجل يرقيه ويقرأ عليه القرآن، انقطع اتصال الرجل بالآخرين إلا إذا دخل عليه الشيخ وقرأ عليه القرآن، فيبدأ بالتبسم ويشير بيديه بإشارات مفهومة، حتى توفاه الله في تلك الأيام .



وفي مغسلة جامع الراجحي، أتي بشاب، فلاحظ من كان يغسله انحناء جسمه، فسألوا عنه، فقال مؤذن المسجد الذي يصلي فيه الشاب: دخلت المسجد لأؤذن الفجر، فلما أذنت قام الشاب ليصلي سنة الفجر، فلما سجد، أطال السجود، فقلت لعله استغرق في الدعاء، فلما أطال وأطال حَرَّكتُهُ، فإذا بروحه قد خرجت وهو ساجد بين يدي الله .. نعم، وسيبعث هذا الشاب ساجداً بين يدي الله، يغبطه أهل المحشر بهذه الخاتمة الحسنة .



ونقل الدكتور العشماوي قصة رجل أمريكي كان خبيراً متخصصاً حصل على عددٍ من الشهادات والأوسمة في أمريكا، يقول عن نفسه: «قبل أن آتي إلى الرياض مسؤولاً كبيراً في الشركة الأمريكية لم أكن أشغل بالي بالدين ونصوصه وتعاليمه، حياتي كلُّها مادةٌ وعمل وظيفي ناجح، وإجازاتٌ أروِّح عن نفسي فيها بما أشاء من وسائل الترويح المباحة وغير المباحة" .



وبعد شهور من العمل لفت انتباهه لأول مرَّة منظر جمع غفير من المسلمين السعوديين وغير السعوديين يتجهون إلى المسجد، قال: "سمعت الأذان أوَّل ما جلست، وشعرتُ حينما سمعتُه بشعور لم أعهده من قبل، هبَّت من خلاله نسائم لا أستطيع أن أصفها، وانقدح في ذهني سؤال: لماذا يصنع هؤلاء الناس ما أرى؟ وكأنهم يتسابقون إلى مكان يدفع لهم نقوداً وهدايا ثمينة تستحق هذا الاهتمام؟ ..صوت الأذان .. الإقامة، الإمام يقول «السلام عليكم»، فإذا بحشود المصلِّين يخرجون، ويصافح بعضهم بعضاً، يا له من نظام رائع".



أمريكي أبيض، ذو قلب كافر أسود، يشرق قلبه بنور الإيمان، ويعرف حلاوة الإسلام، وبعد مرور شهرين على إسلامه ينطلق لأداء العمرة وزيارة البيت الحرام برفقة صديقين سعوديين من زملاء العمل، أتمَّ الرجل عمرته قبل صلاة العشاء، وكان حريصاً على الصلاة في الصف الأوَّل أمام الكعبة، وبدأت صلاة العشاء، وكان الرجل في حالةٍ من الخشوع العجيب، يقول أحد مرافقيه: حينما قمنا من التشهُّد الأوَّل لم يقم، وظننته قد استغرق في حالته الروحية فنسي القيام، ومددت يدي إلى رأسه منبها له، فلم يستجب، ولم يسلَّم الإمام من صلاته حتى تبيَّن لنا أن الرجل قد فارق الحياة .. نعم، لقد صعدت تلك الروح التي تعلقت بالله في أطهر رحاب الله، يقول المرافق: لقد شعرت بفضل الله العظيم على ذلك الرجل رحمه الله، وشعرت بالمعنى العميق لحسن الخاتمة، وودَّعته مشيعاً حيث تم دفنه في مكة المكرمة بعد استئذان أهله في أمريكا.. وحينما علم زملاؤه الأمريكان وهم غير مسلمين بما حصل له، قال أحدهم: إنني أغبطه على هذه الميتة، قلت له: لماذا؟ قال: لأنه مات في أهم بقعة، وأعظم مكان في ميزان الدين الإسلامي الذي آمن به.
علامات حسن الخاتمة:
أيها الأحبة .. ما هي علامات حسن الخاتمة؟ لقد جعل الشارع الحكيم علامات بينات، ومبشرات مفرحات، يستدل بها على حسن الخاتمة .



1)أولها : النطق بشهادة التوحيد عند الموت، لحديث معاذ (رضي الله عنه ) قال: قال رسول الله (عليه الصلاة والسلام ) : ((من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة)) رواه أحمد وأبو داود بسند صحيح .



ولذا أمر النبي (عليه الصلاة والسلام ) بتلقين الميت هذه الشهادة رجاء أن تكون خاتمة عمله، فقال (عليه الصلاة والسلام ) : ((لقّنوا موتاكم لا إله إلا الله)) رواه مسلم عن أبي سعيد (رضي الله عنه ) .. والمراد بالموتى المحتضرون الذين سيموتون، باعتبار المآل، والمراد بالتلقين أن يقول أحد الحضور للمحتضِر برفق: قل لا إله إلا الله، أو يقولها عند رأسه يذكره بها، فإذا قالها سكت عنه، فإذا تكلم المحتضِر بغيرها أعاد أمره بها، حتى تكون هي آخر ما يتكلم به .



ومن أعجب ما رواه أهل العلم في ذلك، ما نقله الذهبي في السير وغيره، عن أبي جعفر محمد بن علي، وكان ورّاقاً لأبي زرعة الرازي الإمام الكبير من أهل الحديث، قال: حضرنا أبا زرعة وهو في السَّوْق أي عند احتضاره وعنده أبو حاتم وابن واره والمنذر بن شاذان وغيرهم، فذكروا حديث التلقين (لقنوا موتاكم لا إله إلا الله) واستحيوا من أبي زرعة أن يلقنوه، فقالوا تعالوا نذكر الحديث، فقال ابن واره: حدثنا أبو عاصم حدثنا عبد الحميد بن جعفر عن صالح ابن أبي ، وجعل يقول ابن أبي .. ثم سكت ولم يجاوزه .. ثم قال أبو حاتم: حدثنا بُندار حدثنا أبو عاصم، عن عبد الحميد بن جعفر، عن صالح..، ثم سكت ولم يجاوزه، وسكت الباقون، ففتح أبو زرعة عينيه فقال: حدثنا بُندار حدثنا أبو عاصم حدثنا عبد الحميد عن صالح ابن أبي غريب عن كَثير بن مُرّة عن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله(عليه الصلاة والسلام ) : "من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة"، ثم خرجت روحه رحمه الله.



بالأمس، يحدثني أحد المشايخ بحادثة وقعت له في أبو ظبي، يقول: كنت أسير مع صاحبي على الطريق، وعند أحد الدوارات رأينا حادث سيارة، وفيه شاب ممدد على الأرض، قال لي صاحبي: لنبتعد عن هذا المكان، فقلت له: لا، لعل الله أن ينفع بنا .. نزلت من السيارة، وإذا بشاب عمره قرابة السابعة عشرة كان يركب دراجة فدهسته إحدى السيارات، نظرت إلى الشاب، وإذا به يحتضر، اقتربت منه بهدوء، وحاولت تطمينه وتثبيته: السلام عليكم، أنا أخوك فلان من الرياض، إن شاء الله إنك طيب، يقول ووضعت على رأسه، فأزاحها بيده وتبسم في وجهي، فقلت له: ما رأيك أن نقول لاإله إلاالله،فقال:لا إله إلا الله،وما هي إلالحظات حتى خرجت روح هذاالشاب في نفس المكان.
وههنا تنبيه هام: ليس النطق بالشهادة هو العلامة الوحيدة لحسن الخاتمة، وليس كل من لم يقلها أن خاتمته سيئة، وهناك أيضاً علامات أخرى لحسن الخاتمة .


2)منها: أن يختم له بعمل صالح كصيام أو صدقة أو ذكر، عن جابر رضي الله عنه قال (عليه الصلاة والسلام ) : ((من مات على شيء بعثه الله عليه)) رواه أحمد والحاكم وصححه الألباني .
وثبت عند أحمد عَنْ حُذَيْفَةَ (رضي الله عنه ) عن النبي (عليه الصلاة والسلام ) قال: "مَنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللَّهِ، خُتِمَ لَهُ بِهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ، وَمَنْ صَامَ يَوْمًا ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللَّهِ، خُتِمَ لَهُ بِه دَخَلَ الْجَنَّةَ، وَمَنْ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللَّهِ، خُتِمَ لَهُ بِهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ".


3)ومنها: الشهادة في ساحات الجهاد، لقوله تعالى: (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون. فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون) ، وفي كرامات الشهيد أحاديث كثيرة .
ومن رحمة الله وفضله على هذه الأمة ما ثبت عند مسلم عن سهل بن حُنَيف (رضي الله عنه ) أن النبي (عليه الصلاة والسلام ) قال: "من سأل الله الشهادة بصدق بلّغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه".. فاللهم إنانسألك الشهادةفي سبيلك،وبرد العيش بعد الموت.


4)ومنها: أن يموت غازياً، أو مرابطاً في سبيل الله، أو يموت بإحدى الميتات التي ورد فيها أجر الشهيد، كالمطعون والمبطون والغريق والحريق، وصاحبِ الهدم والمرأةِ تموت وهي حامل أو بسبب الوضع، والمقتول دفاعاً عن دينه أو نفسه أو ماله، وفي هذا أحاديث كثيرة .


5)ومنها: الموت بعرق الجبين،لما صح عند أحمد وأهل السنن إلا أبا داود أن النبي (عليه الصلاة والسلام ) قال: "المؤمن يموت بعرق الجبين".


6)ومنها: الموت ليلة الجمعة أو نهارها، لقوله (عليه الصلاة والسلام ) : ((ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر)). رواه أحمد والترمذي وقال حديث غريب وحسنه الألباني.



- وإذا كانت هذه العلامات المتقدمة لحسن الخاتمة تظهر للناس، فهل هناك علامة يعلم بها الميت نفسُه حسن خاتمته؟ نعم، هناك علامة عظيمة وهي: نزول ملائكة الرحمة عليه، تبشره برضوان الله تعالى، فيفرح ويستبشر، قال تعالى: (إِنَّ ٱلَّذِينَ قَالُواْ رَبُّنَا ٱللَّهُ ثُمَّ ٱسْتَقَـٰمُواْ تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ ٱلْمَلَـئِكَةُ أَلاَّ تَخَافُواْ وَلاَ تَحْزَنُواْ وَأَبْشِرُواْ بِٱلْجَنَّةِ ٱلَّتِى كُنتُمْ تُوعَدُونَ).
أقول ما تسمعون، وأسأل الله لي ولكم حسن الخاتمة، إنه جواد كريم، والحمد لله رب العالمين .
ابوبيان 15 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-02-2010, 07:06 AM   #28
ابوبيان 15
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
العمر: 51
المشاركات: 56,764

مشاركة: !! خطب جمعه جاهزه ... اطبع واخطب ّ!! ولمن لديه إضافات ّّ!!


الخطبة الثانية



الحمد لله وكفى ...
أسباب حسن الخاتمة:



أيها الأحبة .. كيف السبيل إلى حسن الخاتمة؟ ما أسبابها.
الأسباب كثيرة، يجمعها لزوم الاستقامة على دين الله، (إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا) .. وقد جرت سنة الله سبحانه أن من شب على شيء شاب عليه، ومن شاب على شيء مات عليه، ومن مات على شي بعث عليه.
فمن أعظم أسباب حسن الخاتمة تحقيق التوحيد، وإخلاص الدين لله، والمتابعة لسنة رسول الله(عليه الصلاة والسلام ) ، ومنها: المحافَظَةُ على الصَّلواتِ الخمس جمَاعَةً مَعَ المسلِمِينَ، واجتِنابُ الكبائِرِ وعَظائمِ الذّنوبِ، والكف عن ظُلمِ الناسِ، وأداء الحقوق والإحسانُ إلى الخلقِ، كما صح عند الحاكم عن أنس أن النبي(عليه الصلاة والسلام ) قال: "صَنَائِعُ المعروفِ تقِي مصارعَ السّوء"، ومنها: كثرة الدعاء بحسن الخاتمة، وهو دعاء الأنبياء، كما قال يوسف عليه السلام: (توفني مسلماً وألحقني بالصالحين)، ومن ذلك كثرة ذكر الله تعالى، فمن أكثر ذكر الله كان جديراً بأن يكون ذكر الله حاضراً عند موته .. وهذا من معاني حديث (تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة) .. أكثر ذكر الله في الرخاء يذكرك عند شدة الموت .


من القصص التي وقفت عليها، قصة لرجل كبير من القرابة، هو زوج لجدتي، عمر طويلاً حتى قارب المائة أو تجاوزها، لم يكن الرجل عالماً ولا علماً بين الناس، بل كان رجلاً عامياً بسيطاً يبيع ويشتري في السوق، ولكنه تميز بصفة قل أن تجدها في الناس إلا ما رحم الله، وهي كثرة ذكر الله .



لا أحصي المرات التي كنت أدخل عليه في البيت أو أجلس معه في المجلس، ولسانه يلهج بذكر الله، كان ينبسط إلى الحاضرين ويتبسم إليهم، وربما يضاحكهم، فإذا هدأ المجلس سمعت صوته المعهود، لا إله إلا الله، لا يفتر لسانه عن ذكر الله .. ومضت السنوات، وأصيب الشيخ بالمرض، كنت أسأل عنه ابنته، فكانت تقول: إنه قد ضعف إدراكه ووعيه إلا في الصلاة وذكر الله .. وبعد أيام، فجع الجميع بموت الشيخ رحمه الله، وذهبنا به إلى مغسلة الدريهمية بجنوب الرياض، دخلت المغسلة لأشارك في تغسيله فرأيت أمراً عجباً .. أنا لم أحضر موت الرجل في البيت، لكني وأنا أشارك في التغسيل مع المغسل، قال لي المغسل: انظر إلى أبيكم، وهو يشير إلى أصابع يده التي من جهتي، نظرت إلى أصابعه، وإذا بأصبعه السبابة قد ارتفعت إلى الأعلى، وهي تعلن بشهادة التوحيد التي شاب عليها هذا الرجل، قال لي المغسل: ما شاء الله .. فقلت في نفسي: أريد أن أتأكد، ربما أن الأصبع قد تغيرت إلى هذه الحالة بسبب النقل والتحريك، فأخذت أصابع الشيخ وضممتها برفق، وحركتها، ثم حركتها فعادت السبابة إلى حالتها مرتفعة إلى الأعلى .. ثم قلت لنفسي مرة أخرى: هل تشك أن هذا الرجل الصالح الذي شب وشاب على لا إله إلا الله ينساها عند موته أوعند لقاء ربه؟ كلا والله..نسأل الله حسن الختام.



ويحدثني أحد الفضلاء من طلبة العلم عن رجل قارب الخمسين سنة، طلب من الشيخ مرافقته للعلاج في أمريكا، يقول: وصلنا إلى هناك وكان الرجل لا يعرف الصلاة .. وحان الأذان لصلاة الفجر، فقال ولد المريض وكان معهم: لا بد من الجهر بالإذان وإيقاظه، فقال الشيخ: لا، ليس بالتلطف والحكمة، وبعد دعوة حكيمة من الشيخ، إذ بالوالد، يقوم في اليوم التالي بعد الأذان، ويقول: هل أقمتم الصلاة، ومن تلك اللحظة استقام الرجل، وحافظ على الصلاة إلى آخر عمره .. رجع الوالد من أمريكا، وبعد مدة، يتلقى الشيخ اتصالاً من أولاد الرجل أنه في سكرات الموت، يقول لي الشيخ: دخلت على الرجل في بيته، فإذا به ممدد على فراشه، وإذا بيده أصبحت باردة، فقلت له: تعرفني؟ فأشار برأسه، يعني نعم، فقلت له بلطف: ما رأيك أن نقول لا إله إلا الله، فنظر في وجهي، ثم قال: لا إله إلا الله، ثم فاضت روحه رحمه الله .. وبعد أيام تراه إحدى بناته في المنام في صورة حسنة، فيقول لها: سلموني على فلان، وقولوا له إنك على خير، وسنلتقي إن شاء الله، قالت البنت لأخيها: من فلان؟ قال لها: فلان الذي كان سبباً في هداية والدنا رحمه الله .
أيها الأحبة .. تلكم هي أحوال أهل الخواتم الحسنة، ولكن ماذا عنا نحن؟ إن الموتى لو تكلموا لقالوا لنا: تزودوا من هذه الدنيا بالعمل الصالح .. فإنها فرصة، وقد تكون الفرصة الأخيرة .. إن الموتى لو بكوا، لم يبكوا من مجرد الموت! وإنما سيبكون من حسرة الفوت.. فقد تركوا دارا لم يتزودوا منها ، ودخلوا دارا لم يتزدوا لها، (حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون، لعلي أعمل صالحا فيما تركت، كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون).



ألا ليت شعري أيها الأحبة، حين يحين الأجل، وينزل بنا الموت، هل سنلقى المولى وهو راض عنا، أم أن ذنوبنا وجرائمنا ستحول دوننا ودون رحمته، ووالله ثم والله، كم نحن مضطرون إلى عفوه ومغفرته .
عبد الله .. استعد للموت قبل نزول الخطر .. وتزود بالزاد قبل السفر .. (وتزودوا فإن خير الزاد التقوى) .



تزود من التقوى فانَّكَ لا تدري ،،،إذا جنَ ليلٌ هل تعيشُ إلى الفجر
فكم من صحيحٍ مات من غيْرِعلةٍ،،وكم من سقيمٍ عاشَ حينًا من الدهرِ
وكم من فتى يُمسي ويُصبحُ لاهيًا ،،وقد نُسجت أكفانهُ وهو لا يدري
وكم من ساكنٍ عندالصباحِ بقصرهِ،،وعندالمسا قدكان من ساكنِي القبرِ
فداوم على تقـوى الإلهِ فإنَّها ،، أمانٌ من الأهوالِ في موقفِ الحشرِ
ابوبيان 15 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2014, 09:43 PM   #29
منبر الحقيقة
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 1

رد: !! خطب جمعه جاهزه ... اطبع واخطب ّ!! ولمن لديه إضافات ّّ!!

الخطبة الأولى
الحسن البصري سيرة وسريرة
الحمد لله جعل في السماء نجوم يهتدي بها في الأسفار , وجعل في الأرض نجوما تهدى القلوب إلى الواحد القهار , هي مصابيح الدجى ومشاعل الهدى والصلاة والسلام على خير معلم عرفته البشرية واستنارة بنوره الأرجاء هل بقدوم ربيعه هلال الهدى فانقشعت غياهب الظلم الحوالك ومُزقت حجب الجهالات اللهم صلى وسلم على فخر المكارم والندى , محمد الرحمة المهداه والنبي المصطفى ثم أما بعد : فأوصيكم -أيها الناس ونفسي بتقوى الله عز وجل،قال سبحانه (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَتَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً)

أيها المسلمون: أوصيكم ونفسي بتقوى الله تعالى فإنها الزاد إلى الله، وتزودوا فإن خير الزاد التقوى. أيها الأخوة الأعزاء: إن النفوس البشرية يصيبها الملل والسآمة والفتور، فكلل عن العمل وفتور عن الطاعة، لكنها ما إن يحدوها الحادي ويقودها الساعي ويذكرها الذاكر سير أولئك الأفذاذ وأخبار الأتقياء وإخبات الصالحين وخشوع الناسكين إلا وتنشط. ويبدأ عملها من جديد. فإذا الفتور يصبح حماساً، والكلل يصير عملاً، ولذلك قال أبو حنيفة النعمان بن ثابت: لسير الصالحين أحب إلينا من كثير من الفقه. ذلك لأن الفقه وحده ودراسة العلوم وحدها دون مواعظ تلين لها القلوب أو تذكرة ترق لها الأسماع. تصبح القلوب أدعية للعلم ولا عمل، تصبح القلوب قاسية كالحجارة أو أشد قسوة فما أحوجنا أيها الأخوة وخاصة طلبة العلم لسير الصالحين وآدابهم واتباع سيرهم والاقتداء بسمتهم ودلّهم.
كرر علي حديثهم يا حادي فحديثهم يجلو الفؤاد الصادي.
أيها المسلمون: وسنتذاكر في هذه الخطبة المباركة سير علم من أعلام الصالحين وإماماً من أئمتهم ورجلاً من رجالتهم، ما إن يذكر اسمه إلا ويذكر الزهد – وما إن يذكر الزهد إلا ويذكر اسمه. رجل هو الزهد، والزهد هو. غير أنه لم يدرك النبي وإنما كان على درجة من الفطنة والزكاة، والخشية والإنابة والعقل والورع، والزهد والتقوى ما جعله يشبه الصحابة الكرام بل قال عنه علي بن زيد لو أدرك أصحاب رسول الله وله مثل أسنانهم ما تقدّموه. قال عنه أحد العلماء: كان جائعاً عالماً عالياً رفيعاً فقيها ثقة مأموناً عابداً ناسكاً كبير العلم فصيحاً جميلاً وسيماً. قال عنه أحد الصحابة: لو أنه أدرك أصحاب رسول الله لاحتاجوا إلى رأيه. كانت أمه خيرة مولاة لأم سلمة زوج النبي وكان مولده قبل نهاية خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب بسنتين. وكانت أمه تخرج إلى السوق أحياناً فتدعه عند أم سلمة فيصيح جوعاً فتلقمه أم سلمة ثديها لتعلله به، إلى أن تجيء أمه – وإذا برحمة الله تنزل على الثدي فيدر لبناً فيرضع الطفل حتى يرتوي. فإذا هو يرتوي حكمة وفصاحة وتقى، فما إن شب صاحبنا إلا وينابيع الحكمة تنبع من لسانه وجمال الأسلوب ورصانة العبارة وفصاحة اللسان تتحدر من كلامه. إنه الحسن بن أبي الحسن يسار، الإمام شيخ الإسلام أبو سعيد البصري المشهور بالحسن البصري، يقال: مولى زيد بن ثابت، ويقال: مولى جميل بن قطبة. وأمه خيرة مولاة أم سلمة، نشأ إمامنا في المدينة النبوية وحفظ القرآن في خلافة عثمان. وكانت أمه وهو صغير تخرجه إلى الصحابة فيدعون له، وكان في جملة من دعا له عمر بن الخطاب. قال: اللهم فقهه في الدين، وحببه إلى الناس. فكان الحسن بعدها فقيهاً وأعطاه الله فهماً ثابتاً لكتابه وجعله محبوباً إلى الناس. فلازم أبا هريرة وأنس بن مالك وحفظ عنهم أحاديث النبي ، فكان كلما سمع حديثاً عن المصطفى ازداد إيماناً وخوفاً من الله. إلى أن أصبح من نساك التابعين ومن أئمتهم ومن وعاظهم ودعاتهم، وصار يرجع إليه في مشكلات المسائل وفيما اختلف فيه العلماء، فهذا أنس بن مالك ، سُئل عن مسألة فقال: سلوا مولانا الحسن، قالوا: يا أبا حمزة نسألك، تقول: سلوا الحسن؟ قال: سلوا مولانا الحسن. فإنه سمع وسمعنا فحفظ ونسينا. وقال أنس بن مالك أيضاً: إني لأغبط أهل البصرة بهذين الشيخين الحسن البصري ومحمد بن سيرين. وقال قتادة: وما جالست رجلاً فقيهاً إلا رأيت فضل الحسن عليه، وكان الحسن مهيباً يهابه العلماء قبل العامة، قال أيوب السختياني: كان الرجل يجالس الحسن ثلاث حجج (سنين) ما يسأله عن مسألة هيبة. وكان الحسن البصري إلى الطول أقرب، قوي الجسم، حسن المنظر، جميل الطلعة مهايباً. قال عاصم الأحول: قلت للشعبي: لك حاجة؟ قال: نعم، إذا أتيت البصرة فأقرئ الحسن مني السلام، قلت: ما أعرفه، قال: إذا دخلت البصرة فانظر إلى أجمل رجل تراه في عينيك وأهيبه في صدرك فأقرئه مني السلام، قال فما عدا أن دخل المسجد فرأى الحسن والناس حوله جلوس فأتاه وسلّم عليه. وكان الحسن صاحب خشوع وإخبات ووجل من الله، قال إبراهيم اليشكري: ما رأيت أحداً أطول حزناً من الحسن، وما رأيته قط إلا حسبته حديث عهد بمصيبة. وقال علقمة بن مرثد: انتهى الزهد إلى ثمانية من التابعين، فأما الحسن بن أبي الحسن البصري. فما رأينا أحداً من الناس كان أطول حزناً منه، وكان يقول أي الحسن: نضحك ولا ندري لعل الله قد اطلع على بعض أعمالنا. فقال: لا أقبل منكم شيئاً، ويحك يا ابن آدم، هل لك بمحاربة الله طاقة؟ إن من عصى الله فقد حاربه، والله لقد أدركت سبعين بدرياً، لو رأيتموهم قلتم مجانين، ولو رأوا خياركم لقالوا ما لهؤلاء من خلاق، ولو رأوا شراركم لقالوا: ما يؤمن هؤلاء بيوم الحساب. قال مطر الوراق: الحسن كأنه رجل كان في الآخرة ثم جاء يتكلم عنها، وعن أهوالها. فهو بخبر عما رأي وعاين. وقال حمزة الأعمى: وكنت أدخل على الحسن منزله وهو يبكي، وربما جئت إليه وهو يصلي فأسمع بكاءه ونحيبه فقلت له يوماً: إنك تكثر البكاء، فقال: يا بني، ماذا يصنع المؤمن إذا لم يبكِ؟ يا بني إن البكاء داع إلى الرحمة. فإن استطعت أن تكون عمرك باكيا فافعل، لعله تعالى أن يرحمك. ثم ناد الحسن: بلغنا أن الباكي من خشية الله لا تقطر دموعه قطرة حتى تعتق رقبته من النار. وقال حكيم بن جعفر قال لي من رأى الحسن: لو رأيت الحسن لقلت: قد بث عليه حزن الخلائق، من طول تلك الدمعة وكثرة ذلك النشيج. قال يزيد بن حوشب: ما رأيت أخوف من الحسن وعمر بن عبد العزيز، كأن النار لم تخلق إلا لهماً. وعن حفص بن عمر قال: بكى الحسن فقيل له: ما يبكيك؟ فقال: أخاف أن يطرحني غداً في النار ولا يبالي. لله ما أطهر هذه القلوب، ولله ما أزكى هذه النفوس، بالله عليك قل لي: هل أرواحهم خلقت من نور أم أطلعوا على الجنة وما فيها من الحور أو عايشوا النار وما فيها من الدثور أم إنه الإيمان يكسى ويحمل فيكون كالنور نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء. سبحان الله لا إله إلا الله، ما الذي تغيّر هل لهم كتاب غير كتابنا أم أرواح غير أرواحنا أم لهم أرض غير أرضنا، لا والله لكنها القلوب تغيرت والنفوس أمنت والأجساد تنعمت، غيرتها الذنوب وقيدتها المعاصي حتى أصبحنا لا نرى هذه الصور الإيمانية ولا النفوس القرآنية وصرنا نذكرها كفقير يذكر غناه أو بئسٍ ينادي فرحة دمناه، أين إخبات الصالحين، أو خشوع المؤمنين أو دموع التائبين أو أنين الخائفين. أين أهل الإيمان، كمدتُ ألا أراهم إلا في كتاب أو تحت تراب. بارك إله لي ولكم...

الخطبة الثانية
الحمد لله لا نحصي ثناءً عليه له الفضل والعقبى والمنتهى إليه والصلاة والسلام على محمد وعلى آله وصحبه ومن اتبعهم بإحسان على طريق الهدى وسار عليه
أيها المسلمون: وكان الحسن البصري صاحب مواعظ وتذكير، ولكلامه أثر في النفوس وتحريك للقلوب. قال الأعمش: ما زال الحسن يعي الحكمة حتى نطق بها. وكان أبو جعفر الباقي إذا ذكره يقول: ذاك الذي يشبه كلامه كلام الأنبياء. ومن كلامه رحمه الله: روى الطبراني عنه أنه قال: إن قوماً ألهتهم أماني المغفرة، رجاء الرحمة حتى خرجوا من الدنيا وليست لهم أعمال صالحة. يقول أحدهم: إني لحسن الظن بالله وأرجو رحمة الله، وكذب، ولو أحسن الظن بالله لأحسن العمل لله، ولو رجا رحمة الله لطلبها بالأعمال الصالحة، يوشك من دخل المفازة (الصحراء) من غير زاد ولا ماء أن يهلك. عن حميد قال: بينما الحسن في المسجد تنفس تنفساً شديداً ثم بكى حتى أرعدت منكباً ثم قال: لو أن بالقلوب حياةً، لو أن بالقلوب صلاحاً لأبكتكم من ليلةٍ صبيحتها يوم القيامة، إن ليلة تمخض عن صبيحة يوم القيامة ما سمع الخلائق بيوم قط أكثر من عورة بادية ولا عين باكية من يوم القيامة. وجاء شاب إلى الحسن فقال: أعياني قيام الليل (أي حاولت قيام الليل فلم استطعه)، فقال: قيدتك خطاياك. وجاءه آخر فقال له: إني أعصي الله وأذنب، وأرى الله يعطيني ويفتح علي من الدنيا، ولا أجد أني محروم من شيء فقال له الحسن: هل تقوم الليل فقال: لا، فقال: كفاك أن حرمك الله مناجاته. وكان يقول: من علامات المسلم قوة دين، وجزم في العمل وإيمان في يقين، وحكم في علم، وحسن في رفق، وإعطاء في حق، وقصد في غنى، وتحمل في فاقة (جوع) وإحسان في قدرة، وطاعة معها نصيحة، وتورع في رغبة، وتعفف وصبر في شدة. لا ترديه رغبته ولا يبدره لسانه، ولا يسبقه بصره، ولا يقلبه فرجه، ولا يميل به هواه، ولا يفضحه لسانه، ولا يستخفه حرصه، ولا تقصر به نغيته. وقال له رجل: إن قوماً يجالسونك ليجدوا بذلك إلى الوقيعة فيك سبيلاً (أي يتصيدون الأخطاء). فقال: هون عليك يا هذا، فإني أطمعت نفسي في الجنان فطمعت، وأطعمتها في النجاة من النار، فطمعت، وأطمعتها في السلامة من الناس فلم أجد إلى ذلك سبيلاً، فإن الناس لم يرضوا عن خالقهم ورازقهم فكيف يرضون عن مخلوق مثلهم؟ وسُئل الحسن عن النفاق فقال: هو اختلاف السر والعلانية، والمدخل والمخرج، ما خافه إلا مؤمن (أي النفاق) ولا أمنة إلا منافق، صدق من قال: إن كلامه يشبه كلام الأنبياء. توفي الإمام الحسن البصري وعمره 88 سنة عام عشر ومائة في رجب منها. بينه وبين محمد سيرين مائة يوم. رحمه الله رحمة واسعة وأدخله فسيح جنانه وجمعنا وإياه في دار كرامته. اللهم أعز الإسلام وانصر المسلمين، واحم حوزة الدين ودمر أعدائك وأعداء دينك وعبادك الصالحين ومن أراد دينك وعبادك بسوء فأشغله في نفسه، واجعل تدبيره تدميره، واكف المسلمين شروره، ،اللهم وفق خادم الحرمين الشريفين لكل خير فلاح وارزقه بطانة النصح والصلاح اللهم صلى على خير الورى ومن على سنته اقتفى اشرح صدرنا بالإيمان ولا تغذبنا بحجاب العصيان يا واحد سبحان ربك رب العزة عما يصفون *وسلام على المرسلين * والحمد لله رب العالمين.



منبر الحقيقة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2014, 03:02 AM   #30
الدليل905
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 99,809

رد: !! خطب جمعه جاهزه ... اطبع واخطب ّ!! ولمن لديه إضافات ّّ!!

كثر الله من امثالك
الدليل905 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2014, 02:51 AM   #31
بيبي المضارب
ابو ماجد
رئيس فريق متابعة التأمين
مشرف قسم الاسهم السعوديه
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 76,653

رد: !! خطب جمعه جاهزه ... اطبع واخطب ّ!! ولمن لديه إضافات ّّ!!

جزاك الله كل خير
 
التوقيع - بيبي المضارب


بيبي المضارب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-01-2014, 08:05 AM   #32
الحازمي
رئيس فريق المراقبة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 31,694

رد: !! خطب جمعه جاهزه ... اطبع واخطب ّ!! ولمن لديه إضافات ّّ!!

جزاك الله خير الجزاء ورحم الله والديك
وصلى الله على نبينا محمد
 
التوقيع - الحازمي

كلام جميل للصحابي معاذ بن جبل رضي الله عن كيفية النجاة من الفتن يقول فيه

(( ليتني أعرف أقواما من اهل ذلك الزمان (( يقصد آخر الزمان ووقت الفتن )) لأخبرهم كيف ينجون من الفتن وعندما سئل عن ذلك أجاب ببساطة
إن ما أنت عليه هو الصواب والقادم عليك فتنة فتمسك بما انت عليه وأترك القادم إليك وتجنبه فهو الفتنة

هذا مجمل كلامه رضي الله عنه وفيه النجاة بعد الله من الفتن ))

الحازمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-01-2014, 01:41 PM   #33
أبوعبيّد
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
العمر: 21
المشاركات: 10,066

رد: !! خطب جمعه جاهزه ... اطبع واخطب ّ!! ولمن لديه إضافات ّّ!!

بارك الله فيك ورحم الله والديك
أبوعبيّد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لديه , إضافات , ولمن , واخطب , اطبع , جمعه , جاهزه , خطب

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




05:53 AM


الاعلان بمنتدى هوامير البورصة
تشغيل وتطوير افاق الإقتصاد
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها وقرار البيع والشراء مسؤليتك وحدك

بناء على نظام السوق المالية بالمرسوم الملكي م/30 وتاريخ 2/6/1424هـ ولوائحه التنفيذية الصادرة من مجلس هيئة السوق المالية: تعلن الهيئة للعموم بانه لا يجوز جمع الاموال بهدف استثمارها في اي من اعمال الاوراق المالية بما في ذلك ادارة محافظ الاستثمار او الترويج لاوراق مالية كالاسهم او الاستتشارات المالية او اصدار التوصيات المتعلقة بسوق المال أو بالاوراق المالية إلا بعد الحصول على ترخيص من هيئة السوق المالية.