لتبليغ الإدارة عن موضوع أو رد مخالف يرجى الضغط على هذه الأيقونة الموجودة على يمين المشاركة لتطبيق قوانين المنتدى

العودة   هوامير البورصة السعودية > >


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
<
قديم 17-02-2017, 11:30 PM   #1
alharbe12
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 2,469

كشكول

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




قبل أن أبدأ الموضوع : هذا الموضوع لم أكتبه بقصد النقاش، وإنما بقصد فائدة القراء، لذا أرجو من الأعضاء عدم المداخلات ولو بعبارة شكر، حتى لا يتشتت الموضوع وتضيع فائدته .


وما كان منه في الدين فلن يخرج عن قول أهل السنة والجماعة، وإن تعجبت واستغربت من معلومة، فلا تعترض أو تستفسر عنها هنا ، وإنما ابحث عنها، فاعتراضك بلا علم ربما يؤدي بك إلى الطعن في علماء أخذوا بالقول الذي تعجبت منه .

وسأحاول الاختصار بقدر الإمكان حتى لا يمل القارئ ، وفي بحثك تكتمل فائدتك



وأبدأ مستعينًا بالله :


قول : ( لا إنكار في مسائل الاجتهاد ) أصح وأدق من قول: ( لا إنكار في مسائل الخلاف )




الخلاف منه خلاف معتبر وخلاف غير معتبر



وليس كل خلاف جاء معتبرًا **** إلا خلاف له حظ من النظر




ويُقصد بمسائل الاجتهاد : المسائل التي اختلف فيها العلماء لعدم وجود نص صريح، أو كان النص محتمل، أو تُوهم معارضته لغيره في الظاهر، أولم يكن فيها إجماع أو قياس جلي .

فمثل هذه المسائل لا يُنكر فيها على المخالف، ولا يعني عدم الإنكار الكف عن النقاش فيها بين العلماء وطلبة العلم .



أما المسائل التي فيها معارضة لنص صريح أو إجماع، فهذه يُنكر على المخالف فيها .

فلو قلنا كل المسائل المختلف فيها لا يُنكر على المخالف فيها، لضاع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، و لانتشرت البدع .


واختلاف الصحابة رضي الله عنهم هو من النوع الأول .


فالبعض يظن أنه طالما أن المسألة فيها خلاف، فلا نحجر على من يأخذ بالقول الخاطئ ، ولا ننكر عليه ، وربما قال : أن الصحابة رضي الله عنهم اختلفوا ، وعندما تنظر إلى المسألة التي يتكلم عنها لا تجدها من النوع الأول .


أسأل الله لي ولكم التوفيق والسداد


لنا لقاء بمشيئة الله .




<
الموضوع الأصلي : اضغط هنا    ||   المصدر : منتدى هوامير البورصة السعودية
alharbe12 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 

قديم 18-02-2017, 01:17 AM   #2
//متوازن//
كاتب مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 27,922

رد: كشكول

بارك الله فيك

’’’’’’’’’’’’

//متوازن// غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-02-2017, 01:25 AM   #3
magood
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 20,059

رد: كشكول

1- كيف يكون فيها نص صريح وفيها خلاف
ممكن مثال ؟

2- ولو انكرنا بكل المسائل المخلف فيها
ماذا يحصل
كيف نوازن بينها ؟


بارك الله فيك

magood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-02-2017, 11:39 PM   #4
alharbe12
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 2,469

رد: كشكول

.



هل في اللغة العربية مجاز ؟



أول من أحدث الكلام عن ( المجاز ) بالمعنى المختلف فيه هم المعتزلة .

لم نتعلم في مدارسنا إلا قولًا واحدًا في هذه المسألة وهو القول : بوجود المجاز في اللغة العربية !

ولكن الخلاف في هذه المسألة قوي جدًا ، فهناك قولان آخران فيها ، فحاصل الأقوال في المسألة ثلاثة :

القول الأول : ( القبول ) هو ما تعلمناه في المدارس ، وشذَّ بعضهم فقال : أن اللغة العربية كلها مجاز !

القول الثاني : ( التوسط ) قالوا : لا ننكر وجود المجاز في اللغة، ولكنه غير موجود في الكتاب والسنة ، فكل ما جاء في القرآن والسنة هو على الحقيقة ولا يحمل شيء منه على المجاز . وربما قصد بعضهم نصوص الأسماء والصفات .


القول الثالث
: ( المنع ) قالوا : لا يوجد في اللغة مجاز مطلقًا .


وعلى القول الأول عامة أهل البدع وبعض من أهل السنة ، وعلى القول الثاني بعض من أهل السنة ويتفقون في بعض ما عند القول الثالث .

وانتصر للقول الثالث المحققون من العلماء مثل : شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم، وعليه الشيخ الشنقيطي صاحب أضواء البيان ، والشيخ ابن عثيمين والشيخ الألباني رحم الله الجميع .

وقد رد أصحاب القول الثالث على المجيزين للمجاز بأدلة قوية، حتى أن الدكتور عبد العظيم المطعني - رحمه الله – وهو من أشهر المجازيين في العصر الحديث ، وقد ألَّف كتبًا في المجاز والانتصار له ، عندما أراد أن يرد على كلام شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله قال كلمة عجيبة، فقد قال: ومن يقرأ كتابه: "الإيمان" يجد نفسه أمام صخرة عاتية، لا تعمل فيها المعاول إذا أريد النيل منها . انتهى النقل


وهذا في الحقيقة اعتراف ضمني منه بالعجز ، واعتراف ظاهر بقوة كلام شيخ الإسلام في المنع من المجاز ، فهو يشبه نفسه بمن عزم على النيل من صخرة عاتية أمامه ، وأحضر معاوله ، وأخذ في العمل للنيل منها ، ولكنه لم يفلح .

ولشيخ الإسلام رحمه الله كلام آخر في هذه المسألة غير الموضع الذي أشار له الدكتور عبد العظيم المطعني رحمه الله .

والحق أنه بسبب ( المجاز ) عُطلت صفات الله سبحانه ، وأُلحد في أسمائه عز وجل ، فالمجاز عامل من عوامل هدم الدين ، حتى أن ابن القيم رحمه الله في ( الصواعق المرسلة ) اعتبره طاغوتًا من طواغيت هدم الدين .



لنا لقاء بمشيئة الله


<

alharbe12 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-02-2017, 11:49 PM   #5
alharbe12
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 2,469

رد: كشكول

.


إحالة المنقول :

نقلًا عن كتاب موقف ابن تيمية من الأشاعرة للشيخ عبد الرحمن المحمود نفع الله بعلمه .


<

alharbe12 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2017, 01:38 PM   #6
alharbe12
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 2,469

رد: كشكول

.



الشرك الأصغر هل يدخل تحت المشيئة ؟



( إِنَّ اللهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ )

الشرك الأصغر ليس كالشرك الأكبر من حيث الخلود في النار ، ولكن هل يُغفر فيد خل تحت المشيئة أم لا يُغفر ولا يدخل تحت المشيئة ؟

الآية عامة ، والأمر خطير ، فعلى المسلم أن يحذر جميع أنواع الشرك، ولا يتهاون في بعض الأمور .


وعلينا أن نكثر من الدعاء بأن نستعيذ بالله من أن نشرك به شيئًا ونحن نعلم ونستغفره مما لا نعلم .


وعلى القارئ أن يبحث عن أقوال العلماء في المسألة .



لنا لقاء بمشيئة الله .





<

alharbe12 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-02-2017, 05:40 AM   #7
alharbe12
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 2,469

رد: كشكول

.



لا تغتر بأسماء هذه الكتب



مختصر تفسير ابن جرير الطبري، و مختصر تفسير ابن كثير، وصفوة التفاسير


هذه كتب من صنع محمد علي الصابوني ، فأما المختصرات فقد خالف فيها اعتقاد ابن جرير الطبري وابن كثير رحمهما الله ، فهو لم يختصر وإنما لبَّس وحرَّف وغير ، ولم يلتزم بأمانة النقل .



أما الأخير فقد خلط فيه تفاسير أهل السنة مع تفاسير الرافضة والمعنزلة والأشاعرة والصوفية القبورية !



فإذا رأيتَ هذه الكتب على أرفف المكتبات فلا تغتر بأسمائها ولا تنفق أموالك على ما فيها من الباطل ، وما لا نفع لك فيه .





لنا لقاء بمشيئة الله



<

alharbe12 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-02-2017, 06:14 AM   #8
الحظ الطيب
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,859

رد: كشكول

ابيض وجهه
جهد مميز

الحظ الطيب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-02-2017, 05:59 PM   #9
alharbe12
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 2,469

رد: كشكول

.



متوازن : بارك الله فيك ،،،، magood : وفيك الله بارك ،،،، الحظ الطيب : بيض الله وجهك يوم تبيض وجوه وتسود وجوه .




الحكم على المعين ، الحكم العام والحكم الخاص


وصف المقالة بأنها كفرية ، لا يعني أن تُكفِّر القائل بها مباشرة

الحكم على الفرق الثنتين والسبعين بأنها في النار ، لا يعني أن تحكم على الأفراد بأعيانهم بأنهم في النار ، فضلًا أن تعتقد كفرهم !


لعْن آكل الربا لا يعني أن تلعن كل من رأيته يتعامل بالربا بعينه، وتمشي في المجالس وتقول هذا الشخص ملعون !


وقس على هذا بقية الإطلاقات، فأنت عليك أن تتكلم بالحكم العام أمَّا الحكم الخاص فليس لك، فالله سبحانه أعلم بمن يستحق العقاب ممن لا يستحقه.


وتذكر أن الذي قال : ( لعن الله الخمر وشاربها ...) ، هو نفسه من قال : ( لا تلعنوه .... ) عندما لُعن أمامه شارب خمر .


والتكفير له ضوابطه .





لنا لقاء بمشيئة الله


<

alharbe12 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-03-2017, 05:42 PM   #10
alharbe12
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 2,469

رد: كشكول

.



الاطلاء بالنورة


ورد فيها أحاديث متكلم فيها ، والذي يهمنا هنا أن نبين أن العلماء عندما تكلموا فيها ، أجازوا الاطلاء بالنورة ، وروي عن بعض الصحابة والتابعين أنهم اطَّلوا بالنورة ، وكذلك روي عن الامام أحمد بن حنبل - رحمه الله - فعل ذلك .

فما يجده بعض الشباب والرجال من حرج وظنهم أن هذا خاص بالنساء وتشبهًا بهن ، ناتج عن عدم علمهم بكلام العلماء في هذه المسألة .




وعلى القارئ أن يبحث عن عنوان الفقرة، ليعرف المقصود ويرى كلام العلماء في المسألة .


لنا لقاء بمشيئة الله .


alharbe12 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2017, 07:13 PM   #11
alharbe12
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 2,469

رد: كشكول

.





إِن الشَّيْطَان قد أيس أَنْ يَعْبُدَهُ الْمُصَلُّونَ فِي جَزِيرَةِ الْعَرَبِ وَلَكِنَّ فِي التحريش بَينهم



ليس في الحديث إخبار عن عدم وقوع الشرك في جزيرة العرب، وإنما هو إخبار عن حال الشيطان في ذلك الوقت، فهذا ما توقعه وظنه الشيطان .

فعندما رأى دخول الناس في الإسلام ورأى قوة المسلمين وعزهم، وقع في نفسه هذا الظن .


وهناك توجيهات أخرى، أتمنى من القارئ أن يبحث عنها .



لنا لقاء بمشيئة الله .






<


alharbe12 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2017, 02:58 PM   #12
alharbe12
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 2,469

رد: كشكول

.



صلاة شارب الخمر




مَنْ شَرِبَ الْخَمْرَ، فَسَكِرَ، لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلَاةٌ أَرْبَعِينَ صَبَاحًا ........... الحديث





مما يجب على جميع المسلمين أن يعلموه أنه ليس معنى عدم قبول صلاة شارب الخمر أربعين صباحًا ، أن يترك الصلاة، وأنه لا فائدة من صلاته، فإذا كانت لا تقبل فلماذا يصلي؟!

هذا فهم خاطئ ، فالصلاة واجبة عليه، فلا بد أن يصليها ليُسقط الفرض عن نفسه ويبرئ ذمته، وصلاته صحيحة وليست باطلة .

ولو ترك الصلاة فإنه فَعَلَ معصية أعظم من معصية شرب الخمر .

ومعنى الحديث أي أنه لا يُثاب عليها .

ثم أنه إذا صلى فقد يكون لصلاته أثر عليه فيندم على معصيته، ويقلع عنها، وإذا تاب وتاب الله عليه، فإن الله لا يضيع أجره .



لنا لقاء بمشيئة الله







<

alharbe12 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد






مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
كشكول

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




11:37 AM


الاعلان بمنتدى هوامير البورصة
تشغيل وتطوير افاق الإقتصاد
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
vBulletin Optimisation by vB Optimise (Reduced on this page: MySQL 16.67%).
جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها وقرار البيع والشراء مسؤليتك وحدك

بناء على نظام السوق المالية بالمرسوم الملكي م/30 وتاريخ 2/6/1424هـ ولوائحه التنفيذية الصادرة من مجلس هيئة السوق المالية: تعلن الهيئة للعموم بانه لا يجوز جمع الاموال بهدف استثمارها في اي من اعمال الاوراق المالية بما في ذلك ادارة محافظ الاستثمار او الترويج لاوراق مالية كالاسهم او الاستتشارات المالية او اصدار التوصيات المتعلقة بسوق المال أو بالاوراق المالية إلا بعد الحصول على ترخيص من هيئة السوق المالية.