لتبليغ الإدارة عن موضوع أو رد مخالف يرجى الضغط على هذه الأيقونة الموجودة على يمين المشاركة لتطبيق قوانين المنتدى

العودة   هوامير البورصة السعودية > >


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
<
قديم 19-09-2012, 04:44 PM  
#1
hisham1
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
العمر: 57
المشاركات: 9,157

Icon3 النانو تكنولوجي ماهي ؟ موسوعه علميه ( 3 )

السلام عليكم
اخواني الاعزاء امتدادا لبرامج موسوعات علميه
1- البواخر انواعها و احجامها :-

http://www.hawamer.com/vb/showthread.php?t=1096141

2- الرافعات العملاقه :-

http://www.hawamer.com/vb/showthread.php?t=1099547




الاسبوع هذا الحلقه الثالثه من موسوعات علميه موضوعنا شيق و جديد و نسمع فيه بس بالاسم مع انه علم قائم بحد ذاته الا وهو النانو تكنولوجي




النانو تكنولوجي، دراسة حديثة تبحث في تصميم أجهزة متناهية الصغر، وتُعَدُّ أحد أهم الاتجاهات العلمية العالمية الحديثة الآن؛ فهي تكنولوجيا المستقبل التي ستغير وجه العالم في كافة مجالات الحياة، كما ستشكِّل مستقبل الدول واقتصاد العالم؛ إذ تحمل في طياتها إمكانيات هائلة في العديد من المجالات. عبر هذا العلم وهذه التقنية يتم إعادة هيكلة الجزئيات والذرات داخل المادة، بحيث تتحقق القدرة على رؤية وقياس ومعالجة وإنتاج أشياء بمقياس واحد على مائة نانومتر، وهو وحدة قياس صغيرة جدًا، توازي واحدًا على بليون من المتر، أو واحدًا على مليون من المليمتر، أو واحدًا من المليار من المتر.
وقد أولى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود تقنية النانو اهتمامًا كبيرًا؛ حيث قدَّم منذ أكثر من عامين تبرعًا بقيمة 12 مليون ريال (3.2 مليون دولار) من حسابه الشخصي لتمويل استكمال التجهيزات الأساسية لمعامل متخصصة في مجال النانو في جامعة الملك سعود..
ولقد صدر حديثًا عن "الدار العربية للعلوم ـ ناشرون" في بيروت بلبنان، للباحثة الدكتورة صفات سلامة، ضمن برنامج "اكتب" بمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، كتابٌ بعنوان: النانوتكنولوجي: عالمٌ صغيرٌ ومستقبلٌ كبيرٌ.. مقدِّمةٌ في فهم علم النانوتكنولوجي.
وقدَّمَ للكتاب عالم الفيزياء الأمريكي ورائد النانوتكنولوجي العربي الأصل البروفيسور منير نايفة، الأستاذ بجامعة ايلينوي الأمريكية.
والكتاب يهدف إلى تعريف القارئ العربي بهذا العلم الناشئ والواعد، وتطوراته السريعة المذهلة، للتفاعل والتعامل معها، استعدادًا للحاضر والمستقبل. فالعديد من الدول تقوم الآن بنقل المعرفة المتعلقة بهذا العلم الحديث وبتقنياته المستخدمة حاليًا والتي ستستخدم مستقبلًا، إلى الجمهور الواسع، على اعتبار أنَّ التوعية العلمية تُعَدّ جزءًا مهمًّا وضروريًّا من هذه التقنية المتطورة. إن ما يجعل هذا المجال في غاية الأهمية، ويعطي بصيصًا من الأمل للدول النامية، أنَّ بعض قواعد هذه التكنولوجيا يعتمد إلى حدٍّ كبيرٍ على العامل البشري والثروات الطبيعية..
جاء الكتاب في 269 صفحة من القطع المتوسط، موزعة على ستة فصول، إضافة إلى التقديم والمقدمة والخاتمة والتوصيات والصور التوضيحية.
يرى عالم الفيزياء البروفيسور منير نايفه في تقديمه للكتاب، أنَّ تقنية النانوتكنولوجي من مجالات البحث الجديدة والنشطة والسريعة جدًا، التي يقوم بدراستها العديد من العلماء في كل أنحاء العالم في مختبرات حكومية وتجارية وأكاديمية، والتي سوف تُحدث ثورة صناعية جديدة في المستقبل القريب في شتى مجالات الحياة.
ويشير إلى أن ما يجعل هذا المجال في غاية الأهمية، ويعطي بصيصًا من الأمل للدول النامية، أن بعض قواعد هذه التكنولوجيا يعتمد إلى حدٍّ كبير على العامل البشري والثروات الطبيعية، وفي نفس الوقت ذو كلفة متواضعة، وهي شروط ومتطلبات متواجدة في العالم العربي.
وبالإضافة إلى ذلك فإن هذه التكنولوجيا مازالت في المراحل الأولية من النضج، مما يجعل المجال مفتوحًا على مصراعيه لمشاركة العالم العربي مشاركة حقيقية على أعلى مستوًى من التطوير والتحديث العالمي.
ويتساءل البروفيسور نايفة: هل من المعقول أن يُضيِّعَ العالم العربي فرصة المشاركة ويبقى متفرجًا؟ مشيرا إلى أن هذا الكتاب جزء مهم من وسائل التوعية في العالم العربي، ليس على صعيد الطلاب والأساتذة والباحثين فحسب، بل سيكون مفيدًا جدًّا على مستوى من يتخذ القرار في توجيه البحث العلمي والتطوير في جميع المراكز الرسمية والخاصة.
أما المؤلفة الدكتورة صفات سلامة، فتؤكد في مقدمة الكتاب على أن التوعية العلمية بتقنية النانوتكنولوجي تُعد جزءًا مهمًا وضروريًّا يسير جنبًا إلى جنب مع السياسات العلمية والتكنولوجية في الدولة.
كما تشير إلى ضرورة وجود مبادرة علمية عربية متكاملة في مجال النانوتكنولوجي، يتم من خلالها تنسيق وتنظيم الجهود والبحوث، يصاحبها وعْيٌ علمي عربي بتقنية النانوتكنولوجي، يتمثل في تبسيطها للمعنيِّين من الطلاب والباحثين وعامة الناس، وإدراك أبعادها في حياة الأفراد، ودورها في بناء وتقدم المجتمعات والشعوب.
وتحت عنوان "علم النانوتكنولوجي" جاء الفصل الأول من الكتاب، وتناولت فيه المؤلفة التعريف بعلم النانوتكنولوجي، وعرضت بإيجاز لتاريخه وأهميته وحجم الاستثمارات العالمية وأشكال وطرق تصنيع المواد النانوية. فالنانو هو أدقُّ وحدة قياس مترية معروفة حتى الآن (نانو متر)، ويبلغ طوله واحدًا من بليون من المتر؛ أي ما يعادل عشرة أضعاف وحدة القياس الذري المعروفة بالأنجستروم، وحجم النانو أصغر بحوالي 80.000 مرة من قطر الشعرة، وكلمة النانو تكنولوجي تُستخدم أيضًا بمعنى أنها تقنية المواد المتناهية في الصغر أو التكنولوجيا المِجْهَرِيَّة الدقيقة.
بينما في الفصل الثاني تناولت النانوتكنولوجي في أعمال الخيال العلمي؛ حيث أكدت على أهمية وقيمة أعمال الخيال العلمي في تطور العلم والتكنولوجيا، كما أشارت إلى أن تقنية النانوتكنولوجي كغيرها من التقنيات سبق التنبُّؤُ بها واكتشافُها في أعمال الخيال العلمي منذ زمن بعيد، قبل أن يتم تطويرها في معامل الأبحاث والتطوير.
كما استعرض الفصل الثالث أنابيب الكربون النانوية (النانوتيوب) وآفاقَها الواعدة في الحاضر والمستقبل.
وفي الفصل الرابع الذي جاء تحت عنوان "التطبيقات الواعدة لتقنية النانوتكنولوجي"، تناولت فيه المؤلفة بالتفصيل الآفاق والتطبيقات الحالية والمستقبلية لتقنية النانوتكنولوجي في العديد من المجالات.
أما في الفصل الخامس، وتحت عنوان "النانوتكنولوجي: مخاطر ومخاوف"، تناولت المؤلفة الحديث عن المخاوف من الآثار الصحية والبيئية المحتملَة لتقنية النانوتكنولوجي، وكذلك المخاوف من تطبيقات النانوتكنولوجي في المجالات العسكرية، وأشارت إلى أن تمويل الأبحاث الخاصة بالآثار الصحية والبيئية المترتبة على النانوتكنولوجي يجب أن يتناسب مع تمويل الأبحاث الخاصة بتطوير تلك التكنولوجيا، وإيجاد السبل اللازمة لرصد المخاطر الجديدة المحتملة، والتعامل معها بكفاءة، من أجل مستقبل آمن لهذه التكنولوجيا الجديدة.
وفي الفصل السادس والأخير، تناولت المؤلفة نماذج من الجهود العربية في الاهتمام بتقنية النانوتكنولوجي، مشيرة إلى أنه في ظل سباق النانو العالمي السريع تحت عنوان "اللحاق أو الإنسحاق"، مازال هناك المزيد والمزيد أمام عالمنا العربي للِّحاق بركب الدول المتقدمة في هذا المجال، وأصبح هناك ضروره عاجلة لمبادرة عربية في النانوتكنولوجي يتم من خلالها توحيد الجهود وتحديد أولويات ومجالات تقنية النانو التي تخدم اقتصادنا الوطني.
وقد أشارت المؤلفة في الخاتمة والتوصيات إلى أهم المداخل والمطالب الأساسية التي تفيد عالمنا العربي في المشاركة الفعالة في سباق النانو العالمي السريع.
وجاء الكتاب مزوَّدًا بالعديد من المراجع العلمية، وبشهادة وتقديم عالم الفيزياء الأمريكي العربي الأصل، وأستاذ الفيزياء النظرية والنانو تكنولوجي بجامعة ايلينوي الأمريكية البروفيسور منير نايفة، فكانت هذه الدراسة العلمية الهامة عن تقنية النانو تكنولوجي.
للدكتوره صفات سلامه


[ame]http://www.youtube.com/watch?v=NOIWykm0sxQ[/ame]


يتبع
تحياتي
هشام

hisham1 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 

قديم 19-09-2012, 04:47 PM   #2
hisham1
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
العمر: 57
المشاركات: 9,157

رد: النانو تكنولوجي ماهي ؟ موسوعه علميه ( 3 )

تقرير الباحثون النانو تكنولوجي 1


[ame]http://www.youtube.com/watch?v=u9MposbIlVo&feature=relmfu[/ame]


الباحثون النانو تكنولوجي 2


[ame]http://www.youtube.com/watch?v=WcWxdoshbas[/ame]


يتبع

hisham1 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-09-2012, 04:57 PM   #3
hisham1
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
العمر: 57
المشاركات: 9,157

رد: النانو تكنولوجي ماهي ؟ موسوعه علميه ( 3 )

يتبع


ماذا تعرف عن النانو التكنولوجي(( nano technolgy)) الذي سيغزو العالم قريباً ..؟!!

النانو التكنولوجي



التقنيات المتناهية في الصغر أو النانو تكنولوجي .

هل تساءلت يوماً عما سيمكن للإنسان أن يفعله في حال السيطرة على الذرة الواحدة وتحريكها بحرية وسهولة ؟
جاء هذا على لسان العالم فاينمان عندما أعلن عن ظهور تقنية حديثة سميت بالتقنية النانوية أو النانوتكنولوجي .
لقد تنبأ العلماء بمستقبل واعد لهذه التقنية التي بدأت بشكل حقيقي عام 1990 والتي باتت الدول الصناعية تضخ الملايين من الدولارات من أجل تطويرها وقد وصل تمويل اليابان لدعم بحوث النانوتكنولوجي لهذا العام إلى بليون دولار أما في الولايات المتحدة فهناك 40.000 عالم أمريكي لديهم المقدرة على العمل في هذا المجال ، وتقدّر الميزانية الأمريكية المقدمة لهذا العلم بتريليون دولار حتى عام 2015 .
فما هو هذا العلم الذي يتوقع له أن يغزو العالم بتطبيقاته التي قاربت الخيال ؟
النانوتكنولوجي هو الجيل الخامس الذي ظهر في عالم الإلكترونيات وقد سبقه أولاً الجيل الأول الذي استخدم المصباح الإلكتروني ( Lamp) بما فيه التلفزيون ، والجيل الثاني الذي استخدم جهاز الترانزيستور ، ثم الجيل الثالث من الإلكترونيات الذي استخدام الدارات التكاملية (IC) Integrate Circuit =وهي عبارة عن قطعة صغيرة جداً قامت باختزال حجم العديد من الأجهزة بل رفعت من كفاءتها وعددت من وظائفها .


وجاء الجيل الرابع باستخدام المعالجات الصغيرة Microprocessor الذي أحدث ثورة هائلة في مجال الإلكترونيات بإنتاج الحاسبات الشخصية (Personal Computer) والرقائق الكومبيترية السيليكونية التي أحدثت تقدماً في العديد من المجالات العلمية والصناعية .
فماذا عن الجيل الخامس ؟ وهو ما صار يعرف باسم النانوتكنولوجي.
تعني هذه العبارة حرفياً تقنيات تصنع على مقياس النانو متر .
فالنانو هو أدق وحدة قياس مترية معروفة حتى الآن ( نانو متر ) ويبلغ طوله واحد من بليون من المتر أي ما يعادل عشرة أضعاف وحدة القياس الذري المعروفة بالأنغستروم ، و حجم النانو أصغر بحوالي 80.000 مرة من قطر الشعرة ، وكلمة النانو تكنولوجي تستخدم أيضاً بمعنى أنها تقنية المواد المتناهية في الصغر أو التكنولوجيا المجهرية الدقيقة أوتكنولوجيا المنمنمات .سمها ما شئت .
وإذا كنت تعتقد أن الأفلام السينيمائية التي تتحدث عن المركبات المصغرة التي تُحقن في الدم (كفيلم الرحلة الفضائية الممتعة) أو فيلم (كان يا ما كان الحياة) واللذان حازا على جوائز الأوسكار هي نوع من الخيال أو ضرب من المستحيل فيجب عليك أن تعيد التفكير .
فمشروع المركبات الدقيقة التي تسير مع الكريات الحمراء أمر محتمل تحقيقه في المستقبل القريب وذلك عن طريق علم النانو تكنولوجي أو التقنية الدقيقة .
فتحويل المواد إلى الحجم الذري سيكون الطريق الجديد لبناء الآلات الدقيقة مثل الروبوتات
الهليكوبتر المجهرية
وبحسب العالم كريلمان فإن علم النانو يقوم بتوحيد وضم جميع أنواع العلوم باحتمالات لاحدّ لها ولا يمكن التنبؤ بنتائجها . وقد تمكن العلماء اليابانيين من نحت ثور يمكن اعتباره أصغر منحوتة في العالم بحيث يمكن وضع ثلاثين من أقرانه في حيّز لايزيد قطره عن قطر النقطة واستخدموا لذلك التقنيات الليزرية وكان الهدف من ذلك هو الحصول على مركبة نانوية لإستخدامها في الجراحة الروبوتية الخليوية .
وتعد التطبيقات الطبية لتكنولوجيا المنمنمات من أهم التطبيقات الواعدة على الإطلاق، فمن المحتمل الحصول على مركبات نانوية تدخل إلى جسم الإنسان وترصد مواقع الأمراض وتحقن الأدوية وتأمر الخلايا بإفراز الهرمونات المناسبة وترمم الأنسجة .كما يمكن لهذه المركبات الذكية أن تحقن الأنسولين داخل الخلايا بالجرعات المناسبة أوتدخل إلى الخلايا السرطانية لتفجرها من الداخل و تدعى عندئذ بالقنابل المنمنمة والتي استطاعت أن تطيل عمر الفئران من 43 يوم إلى 300 يوم . أما أجهزة الإستشعار النانوية فباستطاعها أن تزرع في الدماغ لتمكن المصاب بالشلل الرباعي من السير.
كما تم الحصول على طاقم أسنان سيليكوني لايزيد حجمه عن حجم الخلية يستطيع ابتلاع الكريات الحمراء وقضمها ثم اطلاقها مجدداً إلى الدم بمعدل عشر خلايا في الثانية ، ويمكن لطاقم الأسنان هذا أن يساعد على إدخال الأدوية أو الجينات إلى داخل الخلايا وبالتالي يعزز العلاج الخلوي المركز للكثير من الأمراض .
ويتوقع المراقبون أن تؤدي هذه التكنولوجيا الجديدة إلى ثورة غير مسبوقة للتصدي للكائنات الدقيقة حيث يعتمد النانو بيوتكس Nanobiothics) ( وهو البديل الجديد للأنتبيوتيك على الثقب الميكانيكي للخلايا الممرضة (الجراثيم أو الفيروسات ).
فالنانوبيوتكس هو ببتيد حلقي ذاتي التجمع ، ومُخَلّق صنعياً، من الممكن له أن يتجمع على هيئة أنابيب (نانوتوب = Nanotubes) أو دبابيس نانوية متناهية في الصغر. فعند دخول ملايين من هذه الأنابيب اللزجة والمكونة من الببتيدات الحلقية داخل الجذر الهلامي للبكتريا فإنها تنجذب كيميائياً إلى بعضها البعض ، و تجمع نفسها إلى أنابيب طويلة متنامية ومتجمعة ذاتياً تقوم بثقب الغشاء الخلوي ، وتعمل مجموعات الأنابيب المتجاورة هذه على فتح مسام أكبر في جدار الخلية البكتيرية ، وخلال دقائق معدودة تموت الخلية البكتيرية نتيجة لتشتيت الجهد الكهربائي الخارجي لغشائها, وهذا ما ينهي حياة الخلية عملياً .
وقد أظهرت هذه التقنية نجاحاً ملحوظاً في القضاء على كل من الجراثيم العنقودية الذهبية المعندة و عصيات القيح الأزرق وغيرها الكثير .
ويتوقع العلماء أن تنجح هذه التقنية النانوية في القضاء على الفطريات أيضاً .
النانوبيوتكس ( الحلقات الملونة ) تدمر خلايا البكتريا
هذا ومن المعروف أن الببتيدات الحلقية الطبيعية المنشأ حققت نجاحاّ باهراً في مقاومة الجراثيم و مثال ذلك الباستيراسين الذي غالباً ما يستخدم بشكل موضعي .
وعلى هذا نرى أن مبدأ النانوبيوتكس و النانوتوب يختلف تماماً عن طريقة عمل الصادات الحيوية والمطهرات وبذلك يصعب على هذه الكائنات أن تطور مناعة ذاتية أو مقاومة . وهي طريقة مختلفة تماماً عن طريقة عمل الصادّات الحيوية والمطهرات الكيماوية والتي غالباً ما تؤثر على العمليات الإستقلابية لهذه الكائنات الدقيقة ، ويتوقع أن تبدأ مثل هذه التجارب السريرية على البشر بعد حوالي 2 - 3سنوات من الآن ونجاح هذه الطريقة
يوفر وبحسب منظمة الصحة العالمية مبلغ عشرة بلايين دولار سنوياّ وهي تكلفة معالجة الإصابات الناجمة عن العدوى بالبكتريا المقاومة للمضادات الحيوية .
أما تطبيقات النانو تكنولوجي الأخرى فهي كثيرة و واسعة. و يتنافس كل من الجيش الأمريكي ووكالة ناسا على العمل ضمن هذا المجال فيأملون في الحصول على الملابس التي يمكن تصغير نفسها حتى تكون بمقاس مرتديها ، أو يمكنها أن تتصلب عند الخطر لتصبح مقاومة للرصاص واللهب ، أو تغير من لونها للتمويه أوالتخفي .
ويخشى بعض العلماء من استخدام مثل هذه التقنيات لإغراض لاإنسانية. وبحسب العالم بيل جوي هي تقنية مُبيدة عديدة المخاطر يمكن أن تؤدي لظهور جوو الرمادي، وهو عبارة عن آلة متقدمة تكنولوجيا ، دقيقة الحجم ، تستطيع أن تستنسخ نفسها كما تفعل الكائنات الحية الدقيقة ، وتتحول إلى جحافل من التجمعات الآلية الصغيرة
تقتلع أي شيء في طريقها وتبيد كل أشكال الحياة على وجه الأرض . على أن أكثر تخوفات جوي مبالغ فيها ،
لكن الآمال المعلقة عليها يمكن أن تشوبها المبالغة أيضا" ، ولهذا بدأ المستثمرون في وادي السيليكون يبحثون عن آفاق جديدة لاستخدام النانوتكنولوحي . يتوقع المراقبون أن تُشعل تكنولوجيا النانو سلسلة من الثورات الصناعية خلال العقدين القادمين والتي ستؤثر على حياتنا بشكل كبير .
فمرحباً بكم في عالم متناه في الصغر ، عالم النانوتكنولجي .
الدكتورة رحاب الصوّاف . ماجستير في التشخيص المخبري - دكتوراه في الكيمياء الحيوية
من جامعة دمشق .



هذه التقنية يتم تطبيقها وتصنيعها حالياً في المملكة العربية السعودية وهذا مقتطف من مقالة خاصة بشركة أرامكو السعودية وردت في العدد 40 من مجلة (شل في الشرق الأوسط):

يضيف د. محمد السقاف، مدير مركز إكسبك للأبحاث المتقدمة في أرامكو السعودية: وآخر التقنيات التي أود الحديث عنها والتي نحن الآن بصدد تطويرها هي تقنية المجسات الروبوتية المجهرية (النانوروبوت). كل من هذه المجسات هو عبارة عن إنسان آلي في غاية الصغر، حيث يصل حجمه إلى بضع مئات فقط من النانومتر، أو حوالي واحد بالمائة من حجم قطر شعرة الإنسان! ويجب أن تكون هذه المجسات بهذا الصغر حتى تتمكن من المرور خلال الفسحات المسامية والمجازات الضيقة للغاية في الصخور والتي تكون مكامن الزيت في باطن الأرض.
سنصنع هذه المجسات بإعداد كبيرة ونضخها كجيش إلى باطن الأرض مع الماء الذي يحقن في المكمن لدفع الزيت. ستمضي هذه المجسات - محمولة بالماء والزيت - خلال المكمن، وتجمع خلال رحلتها معلومات عن ضغط وحرارة ونوع السوائل، كما تقوم بتخزين هذه المعلومات في ذاكرة حاسوبية. ومع مضي عمليات الإنتاج قدماُ سيحمل الزيت هذه المجسات إلى الآبار المنتجة للزيت، ومن ثم سيتم إلتقاطها من الزيت المُنتَج واستخلاص المعلومات من ذاكرتها. بهذه ألطريقه سنتمكن من رسم خارطة دقيقة لخواص المكمن بشكل لا يمكن تخيله في الوقت الراهن. ستكون هذه نقلة نوعية وثورة كبيرة في مجال قدرتنا على رصد ما يحدث في باطن المكمن!"
يضيف د. محمد السقاف:" لقد بدأنا بالفعل الرحلة الطويلة لتطوير هذه المجسات الروبوتية المجهرية، وخطتنا تشمل القيام بأبحاث تتعلق بتصغير أجهزة الاستشعار إلى مستويات عالية الدقة، وتطوير أنظمة للتواصل مع هذه المجسات، وذاكرات حاسوبية مجهرية وعدة أشياء أخرى. ولكننا يجب أن نبدأ بالإجابة على سؤال بسيط جداً: ما حجم أكبر مجس أو روبوت يمكن له أن يمر خلال المكمن دون أن يعلق في الفسحات المسامية والمجازات الضيقة للصخور الجوفية؟
بطبيعة الحال فإنه من غير المجدي إهدار الوقت والجهد والمال على مجسات أصغر من اللازم. ومن جهة أخرى، لا توجد فائدة من نشر مجسات أكبر من مسام المكامن لتعلق في المجازات الضيقة للصخور حول فتحة البئر، حيث أن هذه النهاية المفاجئة لرحلتها تعني أننا لن نستطيع استردادها مع إنتاج الزيت، وبالتالي لن نستطيع الاستفادة منها.
وللوصول إلى المستوى الأمثل لصغر حجم المجسات بحثنا في توزيع المجازات الضيقة في حقل الغوار، وقمنا بتحليل أكثر من 850 عينة صخرية ودراسة حجم المجازات بها. إنها صغيرة جداً، لكن معظمها أكبر من حوالي 500 نانومتر، وهكذا أصبح لدينا هدف أولي ترمي إليه جهود التصغير.
كما أننا ننفّذ حالياً أول تجربة في العالم لاختبار هذه النتيجة بشكل عملي. في هذه التجربة قمنا بصنع روبوتات مجهرية ذات أحجام مختلفة يتم حقنها في عينات صخرية من حقل الغوار، ويتم حساب عدد هذه الجسيمات الدقيقة التي تتمكن من المرور خلال العينات الصخرية بحيث تدخل من أحد أطرافها وتخرج من الطرف الآخر. وبذلك نتمكن من الإجابة عن السؤال المتعلق بحجم المجسات بشكل عملي.
ويبتسم د. محمد السقاف متداركاً:" وبالطبع "فالروبوتات" التي صنعناها لغرض هذه التجربة هي روبوتات "غبية" لا تحتوي على أية أجهزة استشعار، فهي جسيمات دقيقة فحسب، لأن ما يهمنا في هذه المرحلة هو اختبار الحجم فحسب.
وتقنية الجسيمات الدقيقة (النانو) هي واحدة من التقنيات الأسرع نمواً وتطوراً في العالم، خصوصاً في تطبيقات الطب وعلم المواد، وأرامكو السعودية هي من رواد تسخير هذه التقنية المتطورة في قطاع الزيت، وسوف ننظم في القريب أول ورشة عمل دولية لجمعية مهندسي البترول في هذا المجال، بعنوان: "تطبيقات النانو في قطاع الزيت".


منقول للفائده
سبحان الله العظيم
(( علم الإنسان مالم يعلم))

تقرير بحث علمي عن النانو تكنولوجي

[ame]http://www.youtube.com/watch?v=dRSglK3E6oI[/ame]

يتبع

hisham1 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-09-2012, 05:03 PM   #4
hisham1
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
العمر: 57
المشاركات: 9,157

رد: النانو تكنولوجي ماهي ؟ موسوعه علميه ( 3 )

يتبع

النانوتكنولوجي

النانوتكنولوجي: إنّ التعريف الأكثر شيوعا للنانوتكنولوجي هو التحكم والدراسة والقياس على أبعاد أقل من 100 نانوميتر مع العلم أنّ المليمتر الواحد يحتوي على مليون نانومتر وهذا يعني أنّ النانومتر وحدة صغيرة فقطر شعرة من شعرات الرأس تساوي عدد 100.000 نانومتر، وقطر جزء من عمود الدخان يساوي 1.000 نانومتر.
حاول أن تتخيل إلى أي درجة من الصغر استطاع العالم أن يصل إليها ويتعامل معها، فالفجوة واضحة بيننا نحن العرب وبينهم.

ميزة النانوتكنولوجي: إن ميزة الحجم الصغير يمَكِنْ لتقنية النانوتكنولوجي من الحصول على مدى واسع من الفوائد، فمثلا، الجزيئات الصغيرة جداً غير المرئية تمكننا من إنتاج مواد طلاء شفافة وأفلام ذات نوعية خاصة، كذلك الجزيئات الصغيرة التي لها وزن يمكن أن تستخدم عند تصنيع الأسطح بحيث تستهلك أقل مواد ممكنة تؤدي الغرض نفسه، بينما تستخدم الجزيئات الكروية الكبيرة لتغطّية منطقة سطحيّة واسعة، وبهذا يمكن تغيير الخواص الأصلية للمواد دون التعرض للتركيب الكيميائي.

النانوبودر Nanopowder : هو تصنيع كتل وقوالب قطرها أقل من 100 نانومتر تستخدم في تركيب الهياكل المعقدة ذات الحجم الصغير جداً. فالمواد المتقدمة ذات المراحل الدقيقة تصنَّع من النانوبودر ذو الصفات المحسنة، والذي يرفع قوة السيراميك ويزيد من مقاومته للكسر ويجعل قابليته لتوصيل الحرارة أكثر بكثير من استخدام المواد التقليدية.

تطبيقات النانوبودر Nanopowder : مفيدة جداً في تصنيع أدوية الاستنشاق، فالجزيئات الدقيقة عادة ما تتجمع في حويصلات الرئة الذي يؤدّي في أغلب الأحيان إلى مشاكل الحشرجة وصعوبة التنفس، فباستخدام النانوبودر يمكن منع ذلك وحلّ تلك التكتلات.

النانوتيوب nanotubes : النانوتيوب الكربونية هي أشرطة صغيرة جدا من صحائف الجرافايت طويت إلى أنابيب بأقطار بالغة في الدقة نانوميترية وذات أطوال تصل إلى مئات الميكرومترات.
تطبيقات النانوتيوب nanotubes : تستخدم في تصنيع العناصر الهيكلية في الجسور والبنايات والأبراج والكابلات، وتستخدم كذلك كمادّة لجعل المركبات ذات وزن خفيف يتلائم مع معظم الظروف التشغيلية، ويمكن استخدامه في صدامات أو مخفّفات الصدمات العالية، ويستخدم كذلك في التقصّي الكيميائي والحقن المسامية باستخدام الأنابيب ذات النهايات اللامحدودة. ويشمل النانوإلكترونيك Nanoelectronics إنتاج مكثّفات البطاريات والصمامات الثنائية، كذلك خافضات الحرارة الميكروإلكترونية بسبب خاصية التوصيل الحراري العالية، أيضاً إنتاج التروس الدقيقة والأجزاء الميكانيكية وشاشات العرض والقطع الإلكترونية في جهاز الحاسوب ذات الذاكرة المرتفعة.

الأجهزة البيولوجية الدقيقة nanodevices : تستخدم عادة طريقة تفصيل الأعمال Bottom-Up عند استخدام المواد الدقيقة للأغراض الطبية، فأغلب الخلايا الحيوانية يتراوح قطرها ما بين 10-20 ألف نانوميتر، ويتم تصنيع الأجهزة البيولوجية الدقيقة nanodevices بأحجام أقل من 100 نانوميتر الذي يمكنها من التعامل مع حامض الـ DNA والبروتينات، الأمر الذي يؤدي إلى كشف الأمراض سواءً في الخلايا الصغيرة جداً أو عينات الأنسجة المختبرية .. فتقلص بهذا الاختبارات الاجتهادية على الخلايا الحية في الجسم.


دنيا النانو من المايكرون الى النانو :--

[ame]http://www.youtube.com/watch?v=OxplO2uSVWw[/ame]


تحياتي
يتبع

hisham1 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-09-2012, 05:08 PM   #5
hisham1
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
العمر: 57
المشاركات: 9,157

رد: النانو تكنولوجي ماهي ؟ موسوعه علميه ( 3 )

س : - ما هـــو عــــلم النـــانو تكنولوجـــي....؟؟

ج:- لقد كان التطور التقني الهائل هو السمة الفريدة في القرن العشرين الذي ودعناه قبل بضع سنوات، وقد أجمع الخبراء على أن أهم تطور تقني في النصف الأخير من القرن الحالي هو اختراع إلكترونيات السيليكون أو الترانزيستور والمعامل الإلكتروني، فقد أدى تطويرها إلى ظهور ما يسمى بالشرائح الصغرية أو الـ(MicroChips) والتي أدت إلى ثورة تقنية في جميع المجالات مثل الاتصالات والحاسوب والطب وغيرها. فحتى عام 1950 لم يوجد سوى التلفاز الأبيض والأسود، وكانت هناك فقط عشرة حواسيب في العالم أجمع. ولم تكن هناك هواتف نقالة أو ساعات رقمية أو الإنترنت، كل هذه الاختراعات يعود الفضل فيها إلى الشرائح الصغرية والتي أدى ازدياد الطلب عليها إلى انخفاض أسعارها بشكل سهل دخولها في تصنيع جميع الإلكترونيات الاستهلاكية التي تحيط بنا اليوم. وخلال السنوات القليلة الفائتة، برز إلى الأضواء مصطلح جديد ألقى بثقله على العالم وأصبح محط الاهتمام بشكل كبير، هذا المصطلح هو "تقنية النانو".

هذه التقنية الواعدة تبشر بقفزة هائلة في جميع فروع العلوم والهندسة، ويرى المتفائلون أنها ستلقي بظلالها على كافة مجالات الطب الحديث والاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية وحتى الحياة اليومية للفرد العادي فهي وبكل بساطة ستمكننا من صنع أي شيء نتخيله وذلك عن طريق صف جزيئات المادة إلى جانب بعضها البعض بشكل لا نتخيله وبأقل كلفة ممكنة، فلنتخيل حواسيباً خارقة الأداء يمكن وضعها على رؤوس الأقلام والدبابيس، ولنتخيل أسطولا من روبوتات النانو الطبية والتي يمكن لنا حقنها في الدم أو ابتلاعها لتعالج الجلطات الدموية والأورام والأمراض المستعصية.


[ame]http://www.youtube.com/watch?v=7VHqT65ND5s[/ame]

يتبع
تحياتي
هشام

hisham1 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-09-2012, 05:13 PM   #6
hisham1
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
العمر: 57
المشاركات: 9,157

رد: النانو تكنولوجي ماهي ؟ موسوعه علميه ( 3 )

النانو تكنولوجى وتطبيقاتها المستقبلية 1/5


[ame]http://www.youtube.com/watch?v=bkSlLfI6CHM[/ame]

النانو تكنولوجى وتطبيقاتها المستقبلية 2/5


[ame]http://www.youtube.com/watch?v=4oDP6vt0Tk0&feature=fvwrel[/ame]

النانو تكنولوجى وتطبيقاتها المستقبلية 3/5


[ame]http://www.youtube.com/watch?v=nVxuDqSHtic&feature=relmfu[/ame]

النانو تكنولوجى وتطبيقاتها المستقبلية 4/5


[ame]http://www.youtube.com/watch?v=Uxi8hFA39pA&feature=relmfu[/ame]

النانو تكنولوجى وتطبيقاتها المستقبلية 5/5

[ame]http://www.youtube.com/watch?v=p6NGOeDI5_k&feature=relmfu[/ame]


يتبع

hisham1 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-09-2012, 05:19 PM   #7
hisham1
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
العمر: 57
المشاركات: 9,157

رد: النانو تكنولوجي ماهي ؟ موسوعه علميه ( 3 )

في عالم النانوتكنولوجي: طاقية الإخفاء لم تعد خيالاً علمياً بل واقعاً تم تنفيذه !





يبدو الخبر غريباً للغاية لكن في عالم العجائب الذي نعيش فيه اليوم لم يعد هناك فارق بين الخيال العلمي والحقيقة، فتخيلوا أن العلماء في جامعة تكساس الأمريكية استطاعوا تطوير رداء يمكنه إخفاء أي شيء أسفله!!
لا أتحدث عن مشهد من فيلم هاري بوتر بل تجربة علمية حقيقية استطاع العلماء فيها إخفاء أجسام حقيقية بالفعل، وإليكم بدايةً فيديو التجربة:


[ame]http://www.youtube.com/watch?v=Nfnbj9r1-2I&feature=player_embedded[/ame]

في عالم النانوتكنولوجي: طاقية الإخفاء لم تعد خيالاً علمياً بل واقعاً تم تنفيذه !


يبدو الخبر غريباً للغاية لكن في عالم العجائب الذي نعيش فيه اليوم لم يعد هناك فارق بين الخيال العلمي والحقيقة، فتخيلوا أن العلماء في جامعة تكساس الأمريكية استطاعوا تطوير رداء يمكنه إخفاء أي شيء أسفله!!
لا أتحدث عن مشهد من فيلم هاري بوتر بل تجربة علمية حقيقية استطاع العلماء فيها إخفاء أجسام حقيقية بالفعل، وإليكم بدايةً فيديو التجربة:


مدهش ما يستطيع العلم إنجازه وكلمة السر هنا هي : النانو تكنولوجي
فباستخدام شرائح من الأنابيب الكربونية فائقة الصغر (أنابيب نانو-كربونية) يتم “طيّ” مسار الضوء حول الجسم المراد إخفاؤه فيبدو وكأن الضوء قد مر من خلاله دون أي وجود له!
ومثال ذلك نراه في الصحراء حين ينقل لنا السراب أشياء توجد على مسافات بعيدة بسبب انكسار الضوء.






أي أن كل ما تحتاجه هو ارتداء ثياب مصنوعة من هذه المادة لتختفي تماماً عن الأنظار كما يحدث في أفلام الخيال العلمي!
لازالت التجربة حتى اللحظة محصورة على المعمل ولا تصلح إلا في ظروف معملية خاصة، إلا أن العلماء في جامعة دالاس يعملون على تطويرها لتصلح للاستخدام خارج المعمل!
لا أجد لهذه التكنولوجيا الغريبة استخداماً “مفيداً” في حياتنا وتبدو الكلمة الأدق في وصفها هي أنها “مخفية”، لكنه علم سيصبح واقعاً نعيشه شئنا أم أبينا، فكيف يمكن أن تستخدم هذه التكنولوجيا برأيكم؟
كتبها :- ابراهيم محمد

يتبع

تحياتي
هشام

hisham1 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-09-2012, 05:47 PM   #8
ابو هاني s
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 2,815

رد: النانو تكنولوجي ماهي ؟ موسوعه علميه ( 3 )

موضوع علمي رائع جدا ..
بارك الله فيك

ابو هاني s غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-09-2012, 08:04 PM   #9
hisham1
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
العمر: 57
المشاركات: 9,157

رد: النانو تكنولوجي ماهي ؟ موسوعه علميه ( 3 )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو هاني s مشاهدة المشاركة
موضوع علمي رائع جدا ..
بارك الله فيك
جزاك الله خير اخي ابو هاني

و تمنياتي لكم بالفائده العامه

تحياتي
هشام

hisham1 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-09-2012, 08:12 PM   #10
hisham1
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
العمر: 57
المشاركات: 9,157

رد: النانو تكنولوجي ماهي ؟ موسوعه علميه ( 3 )

يتبع

مقدمة و تعريف بالنانو :

علم النانو (النانو تكنولوجي) : تعني التحكم التام والدقيق في إنتاج المواد وذلك من خلال التحكم في تفاعل الجزيئات الداخلة في التفاعل وتوجيه هذه الجزيئات من خلال إنتاج مادة معينة وهذا النوع من التفاعل يعرف بالتصنيع الجزيئي، ووضع الذرات أثناء التفاعل في مكانها الصحيح أو المناسب، فمثلا لو تم توجيه وضع ذرات الكربون في الفحم عند إجراء التفاعل فإنه يمكن تنتج الألماس،وكذلك لو تم توجيه وضع ذرات الرمل عند إجراء التفاعل يمكن إنتاج المواد المستخدمة في إنتاج شرائح الكمبيوتر.
ومن المعروف أن الطريقة التقليدية في تصنيع المواد الكيماوية المختلفة تتم بخلط مكونات التفاعل معا بدون الأخذ في الاعتبار اتجاه الذرات الداخلة في التفاعل وبالتالي فإن المادة الكيماوية الناتجة تكون خليطا من عدة مواد، أما باستخدام تقنية النانو فمن الممكن توجيه وضع الذرات الداخلة في التفاعل بتوجيه محدد وبالتالي فان المواد الناتجة سوف تكون أكثر دقة وأكثر نقاوة من التصنيع بالطرق التقليدية ومن ثم توحيد نوعية المنتج وكذلك تقليل تكلفة الإنتاج وخفض الطاقة المستهلكة، وهناك أجهزة على مستوى النانو (Nanodevice) قادرة على توجيه الذرات ووضعها في مكانها الصحيح أثناء عملية التفاعل.
ويقدر د.ريتشارد سمالي الحائز على جائزة نوبل في تقنية النانو أن هذه التقنية سوف تساهم في كثير من المنتجات في مجال الزراعة والغذاء بقيمة 2 مليار دولار وسوف تزيد إلى 20 مليار بحول عام 2010م، ولا يخفى علينا أن هناك بعض المنتجات مثل المضافات إلى الغذاء أنتجت عن طريق تقنية النانو ومثل هذه المنتجات موجودة في بعض أنواع الغذاء مثل بعض أنواع العصائر، ومن المتوقع أن تساهم تقنية النانو في تحقيق تقدم في كثير من مجالات الزراعة والغذاء والطاقة وكذلك توفير الماء النقي،تعتبر هذه التقنية حديثة على المستوى العالمي.
تطبيقات النانو
يعتبر علم النانو أقرب العلوم بدون منازع إلى مصطلح العلوم المتعددة التخصصات حيث أن تقنية النانو تستخدم في مجالات متنوعة كاستخدامات الطاقة وتقنياتها، في مجال الاتصالات والمعلومات وفي تعليب الأغذية وتصنيعها وحتى في صناعة بعض الأدوات المنزلية. ولعل الاستخدام المكثف لتقنية النانو كان في المجال الطبي والعلمي على سبيل المثال المجهر الإلكتروني الماسح STM يستخدم لتكبير الأشياء الصغيرة ملايين المرات بحيث يمكن للباحث دراستها بتفاصيلها الدقيقة عن طريق الحصول على صورة رقمية مفصلة لها وكذلك تم تطوير جهاز بتقنية النانو يزرع في الجسم بحيث يغني الأشخاص المصابين بمرض السكري عن استخدام حقن الأنسولين وهذا مجرد مثال على أحد الاستخدامات المبدئية لتقنية النانو، ومثال آخر على استخدام هذه التقنية في المجلات الطبية العلاجية والوقائية استخدام أجهزة مثل نانو روبوت، يمكن الجراحين من السيطرة على الأجهزة الدقيقة أثناء إجراء العمليات الجراحية الدقيقة والحرجة، حيث يستخدم الجراح عصاة التحكم تمكنه من التحكم بذراع الروبوت الذي يحمل الأجهزة الدقيقة وكاميرا مصغره وذلك ليحول التحركات الكبيرة إلى تحركات صغيرة وهذا يتيح مزيدا من الدقة الجراحية.
أيضاً هناك مركبات تم هندستها بتقنية النانو لتتوافق مع مستوى الجزيئات والذرات، لذا فاستخدام هذه التقنية يساعد في كل من التشخيص والعلاج للأمراض من شتى المجالات منها أمراض القلب و المخ والأعصاب والحروق والإصابات والإنجاب، ومستحضرات التجميل. فمن الناحية العلاجية يمكن بواسطة هذه التقنية استئصال و القضاء على المرض وذلك بالبحث عن وتدمير الخلايا المسببة للأمراض وكذلك علاج أو إصلاح الخلايا التالفة وأيضا استخدام مضخات أو وسائل على مستوى التكنولوجيا الجزيئية كوسيلة لإيصال الأدوية
ومن الأدوات المستخدمة في تقنية النانو في المجال الطبي :
· الأجهزة المجهرية الدقيقة والمطورة مثل المجهر الإلكتروني الماسح .
· المعدات المستخدمة في تصوير الخلايا والبكتيريا والفيروسات والوحدات الجزيئية.
· جزيئات الكربون حيث يتم تشكيلها لإنتاج مواد أقوى 100 مرة من الفولاذ على الرغم من أن وزنها سدس وزن الفولاذ وأكثر من النحاس من ناحية التوصيل ، ويمكن أن يستخدم بأمان في بعض التطبيقات الطبية مثل أنظمة إيصال الأدوية وتعتبر من أشهر الأمثلة في استخدام تقنية النانو في الطب مثل Nanotubes ، Fullerenes.
· الأجهزة الدقيقة التي تضم النظم الكهربائية الصغيرة (MEMS) والتي تحتوي على أجزاء متحركة مصغره للعمليات الجراحية والأجهزة المنظمة لضربات القلب.
· ميكرو فلويديكس ((Microfluidics لإجراء اختبارات الحمض النووي.
· ميكرو ارايس ((Microarrays والتي تستخدم للكشف عن الكميات القلية للبكتريا المرضية.

تكنولوجيا النانو و عالم الطب

[ame]http://www.youtube.com/watch?v=RJ8WYlRNGs0[/ame]


مخاطر النانو على جسم الانسان

[ame]http://www.youtube.com/watch?v=96ZyMufDgak[/ame]



تحياتي
يتبع


hisham1 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-09-2012, 08:22 PM   #11
hisham1
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
العمر: 57
المشاركات: 9,157

رد: النانو تكنولوجي ماهي ؟ موسوعه علميه ( 3 )

يتبع


[ame]http://www.youtube.com/watch?v=XMwjfDfLBi0[/ame]



[ame]http://www.youtube.com/watch?v=70ba1DByUmM[/ame]


تحياتي
هشام

hisham1 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-09-2012, 09:27 PM   #12
hisham1
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
العمر: 57
المشاركات: 9,157

رد: النانو تكنولوجي ماهي ؟ موسوعه علميه ( 3 )

للرفع الفائده العامه
hisham1 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد






مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] معطلة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾بدايه الخلــــــــــــــق السكب 12 منتدى القسم الإسلامي 83 05-07-2015 01:54 PM
البواخر انواعها واحجامها موسوعه علميه ( 1 ) hisham1 منتدى ساحات الهوامير المفتوحة 84 19-09-2012 04:51 PM




03:44 AM


الاعلان بمنتدى هوامير البورصة
تشغيل وتطوير افاق الإقتصاد
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها وقرار البيع والشراء مسؤليتك وحدك

بناء على نظام السوق المالية بالمرسوم الملكي م/30 وتاريخ 2/6/1424هـ ولوائحه التنفيذية الصادرة من مجلس هيئة السوق المالية: تعلن الهيئة للعموم بانه لا يجوز جمع الاموال بهدف استثمارها في اي من اعمال الاوراق المالية بما في ذلك ادارة محافظ الاستثمار او الترويج لاوراق مالية كالاسهم او الاستتشارات المالية او اصدار التوصيات المتعلقة بسوق المال أو بالاوراق المالية إلا بعد الحصول على ترخيص من هيئة السوق المالية.