لتبليغ الإدارة عن موضوع أو رد مخالف يرجى الضغط على هذه الأيقونة الموجودة على يمين المشاركة لتطبيق قوانين المنتدى

العودة   هوامير البورصة السعودية > >


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
<
قديم 06-03-2008, 06:35 AM  
#25
findfinder
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
المشاركات: 217

مشاركة: نصائح -- تجارب -- نجاحات (سلسلة متجددة )

كم أنت رائع يا بدر
فليحفظك الله .

findfinder غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 

قديم 07-03-2008, 11:36 PM   #26
croom
كاتب مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 4,203

مشاركة: نصائح -- تجارب -- نجاحات (سلسلة متجددة )

saeedsa
findfinder

شكرا لمروركم

croom متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-03-2008, 11:38 PM   #27
croom
كاتب مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 4,203

مشاركة: نصائح -- تجارب -- نجاحات (سلسلة متجددة )

برايان تريسي

سيرة ومحاضرة



">



براين تريسي مستشار وكاتب ومحاضر، صاحب محاضرات صوتية في مجال النجاح في عالم الأعمال، هي الأكثر رواجاً على مستوى العالم. براين كندي مواليد عام 1944، من عائلة فقيرة، لم يكمل تعليمه الثانوي، فانخرط في وظائف يدوية، وكان بيته في كثير من الأوقات سيارته. وعندما كان عمره 20 سنة. أراد براين أن يرتحل حول العالم، وأن يعبر الصحراء الكبرى، وهو يقود سيارته من كندا إلى الولايات المتحدة ومنها – على ظهر سفينة شحن - إلى إنجلترا.

من إنجلترا شق طريقه عبر القنال الإنجليزية إلى فرنسا على ظهر دراجة هوائية وحتى أسبانيا وجزيرة جبل طارق، وهناك اشترك مع صديقين له في شراء سيارة لاند روفر ليقودوها عبر الصحراء الكبرى حيث كاد أن يموت أكثر من مرة، حتى بلغ جوهانسبرج في جنوب أفريقيا، حيث عاش وعمل لمدة سنتين، ليعود بعدها إلى لندن، ليعمل فيها بعض الوقت، ومنها إلى ألمانيا، ليبدأ في 1968 رحلته البرية من إنجلترا وحتى سنغافورة، مرورا بأوروبا وتركيا وإيران وباكستان والهند وماليزيا حتى سنغافورة، ومنها إلى تايلاند حيث عمل هناك لمدة عامين.

خلال 8 سنوات عمل براين في قرابة 80 دولة، وسنحت له الفرصة لتعلم رياضة الكاراتيه على يد الدكتور ألبرت شيفتزر، وتعلم فلسفتها وحكمتها، مما ساعده كثيرا على النجاح ودروبه في الحياة. في الثلاثينات من عمره، عاد براين ليدرس ويحصل على شهادته في الأعمال.

براين كثير القراءة في مجالات الإدارة والاقتصاد والتاريخ وعلم النفس والقادة والعظماء، ويتحدث أربع لغات. يؤمن براين بأن المرء منا يتحكم في مصيره، وأن الاجتهاد والعمل الشاق والمثابرة وتنظيم الوقت كفيلة ببلوغ الهدف لأي شخص

تنوعت وظائف براين ما بين المبيعات والتسويق والاستثمار والعقارات والتصدير والتوزيع والاستشارات الإدارية، وقبل أن يؤسس شركته، كان مدير عمليات لشركة تحقق 75 مليون دولار مبيعات سنوية. كل عام، يحاضر براين لأكثر من 450 ألف شخص، في العديد من مواضيع الإدارة والقيادة والتخطيط ووضع الأهداف وتنفيذها، وتطوير الذات والإبداع.

في عام 1981، بدأ براين في تسجيل محاضراته الصوتية، وخلال 25 سنة، كانت حصيلته أكثر من 300 برنامج تدريب صوتي ومرئي من محاضرات وكتب ومقالات ونصائح، مع برامج تليفزيونية وراديو، ترجمت لأكثر من 24 لغة، ويحمل في جعبته حصيلة 25 سنة من العمل، و40 كتابا من كتب براين حققت له لقب أفضل كاتب.

من ضمن خبرات براين، استيراده لسيارات الدفع الرباعي سوزوكي من اليابان إلى كندا، وتأسيسه 65 محل وكالة وصيانة عبر ربوع كندا، وبيعه سيارات تقدر قيمتها بقرابة 25 مليون دولار خلال عامين، وقد بدأ من الصفر.

يرى براين أن الفشل في الحياة أمر طبيعي مثل التنفس، فهو فشل في الدراسة، وفشل في أول ثلاث محاولات لعبور الصحراء، وفشل في الوظائف الأولى التي عمل بها، وفشل في البداية حين امتهن وظيفة البيع، وحين انتقل للإدارة وقع في أخطاء لا تحصى، لكنه تعلم من كل هذه المحاولات الفاشلة، وحول الفشل إلى نجاح، عبر كتبه ومحاضراته وبرامجه التدريبية.

يرى براين أن كل ناجح في الحياة تعرض للفشل مرات كثيرة، لكن الناجح هو المثابر الذي يستمر في التجربة حتى يكتب له النجاح.



أقدم لكم اليوم أبرز محاضراته بعنوان 21 قانونا لكسب المال


المال له دور فعال في الحياة الاجتماعية اليومية , لايمكن للحياة ان تسير بدون مال .ولا يمكن لأمة ان تفرد وجودها الا بالمال لذلك فهو شيىء مهم في الحياة هو قطبها واساسها وعلى هذا الاساس فالتشريع الاسلامي للمال ينطلق من ان المال مهم ينبغي توفيره للجمييع اما المالك الحقيقي للمال فهو الله تعالى والانسان بجهده يستطيع ان يكون مستخلفا لله في المال.




ملخص محاضرة تريسي


21 قانونا لكسب المال لبرايان تريسي




القانون الأول: المسبب والنتيجة

لكل شيء يحدث في هذه الدنيا مسبب، ولكل حدث نتيجة. عند تحري المُسببات، ستحصل على النتائج. لكي تحصل على المال، عليك أن تتبع الأسباب التي تؤدي إلى كسبه. كل من سيتبع هذه الأسباب بحذافيرها، سيحصل على ذات النتائج. الفقر له مسبباته، إذا اتبعتها انضممت للفقراء. الثراء له مسبباته، بإتباعها تصبح ثريا. يمكنك دراسة قصص الناجحين، والخروج منها بخطوات، تكررها لتحصل على نتائج مماثلة لما حصلوا عليه.

الأفكار التي تدور في عقلك هي مسببات، بينما العوامل المحيطة هي النتائج. الأفكار هي الإبداع، وعبر أفكارك فأنت تشكل عالمك الذي تعيشه. ما أنت عليه اليوم، ومن حولك، هم نتاج أفكارك على مر حياتك. عندما تغير طريقة تفكيرك، فسيتغير كل شيء تبعا لذلك.

أنت تتحول لتكون نتيجة ما تفكر فيه طوال الوقت. ليست العبرة بما يحدث لك، بل بما تفكر فيه بسبب ما حدث لك، وما يترتب على ذلك من مشاعر وردود فعل. إن ما يدور داخلك هو ما يرسم عالمك الخارجي، ولتتحكم في عالمك الخارجي، عليك أولا التحكم في عالمك الداخلي.

عندما تفكر طويلا في كسب المال، وعندما لا تسيء الظن بالمال، وعندما تثق بقدرتك على كسب المال، ساعتها ستكسب المال. النجاح المالي هو نتيجة، تسبقها مسببات محددة، عندما تتعرف على هذه المسببات، وتطبقها في حياتك، ستحصل على ذات النتائج التي حصل عليها الغير.



القانون الثاني: قانون الإيمان

ما تصدقه وتؤمن به - بكل قوة وبكل جوارحك - يصبح واقعك الذي تعيشه، فأنت ترى فقط ما تصدقه، خاصة تلك المعتقدات التي كونتها عن نفسك، بطريقة تجعلك ترفض كل ما خالف هذه المعتقدات في واقعك المحيط. أنت لا تصدق ما تراه، بل إنك ترى فقط ما تصدقه، وتجده يتفق مع معتقداتك وظنونك، خاصة فيما يتعلق بالمال.

هل تفكر طوال الوقت في أنك مولود لتكون فقيرا فاشلا؟ لا تلومن عقلك لأنه صدقك ولبى لك ما تتمنى، والعكس صحيح، إذا آمنت أنك قادر على النجاح في الحياة، وأنك على موعد مع الثراء، إيمانا يصاحبه التفكير والعمل، فإنك قطعت نصف الطريق إلى بلوغ مأربك، ولذا فأنت تتحول لتبلور تفكيرك بالعمل .

هذا الإيمان يدفعك – دون علمك – إلى الانخراط في نشاطات من شأنها أن تصل بك إلى ما تفكر فيه. عندما تفكر في الأمر، لقد خلقنا الله جميعا متساويين، وما زاد من جهة نقص في أخرى، وما نقص هنا زاد هناك.

ما الذي كنت لتفعله لو لم يكن هناك أي عوائق أو صعوبات تواجهك، إذا كنت من أهل دنيا الأحلام، ما الذي كنت لتفعله؟



القانون الثالث: التوقعات

إن ما تتوقعه، بكل ثقة، إيجابيا كان أم سلبيا، سيصبح واقعك. عندما تتوقع – بثقة - حدوث أحداث إيجابية، ستجدها تحدث فعلا. إذا توقعت بكل قوة أن مصيبة ما ستحل بك، فظنك عادة لا يخيب. الأثرياء توقعوا كسبهم للمال. الناجحون توقعوا نجاحهم. السعداء توقعوا سعادتهم.

توقع أن تنجح، وستنجح، لكن توقعك هذا يقع في نطاق سيطرتك الكاملة وتحكمك التام، لذا توقع الأفضل من نفسك ولها. تخيل دائما أنك كائن بلا حدود، وأن لديك قدرات لا نهائية تساعدك على تحقيق كل ما تريد تحقيقه بعزم وقوة. تخيل أن مستقبلك لا يحده سوى قدرتك على التخيل، وأن ما حققته للآن ليس سوى جزء صغير جدا، مقارنة بما أنت قادر على تحقيقه، وأن أفضل ما تستطيع فعله لم يأتي بعد.


القانون الرابع: التجاذب

أنت عبارة عن مغناطيس حي، تخلق أفكارك ومعتقداتك حولك مجالا من القوة الجاذبة، التي تشع من حولك، فتجذب الناس والظروف والمواقف والفرص، الذين يتناغمون مع أفكارك ومعتقداتك، والذين يساعدونك لتحقيق هدفك الذي تريده.

هذا القانون يفسر العديد من حالات النجاح والإخفاق في العمل والتجارة، فكل ما أنت عليه في حياتك اليوم هو نتيجة جذبك له بطريقة تفكيرك. أنت قادر على تغيير حياتك لأنك قادر على تغيير طريقة تفكيرك.

انظر إلى حالتك المالية اليوم، وقارنها مع أفكارك ومعتقداتك وظنونك التي تؤمن بها. تحمل المسؤولية بأكملها عن كل الأشياء الجميلة في حياتك، وكذلك عن تلك التي لا تراها جميلة. الاثنان هناك في حياتك بسببك أنت، بسبب طريقة تفكيرك. إذا وجدت ما لا يرضيك، فهذا معناه وجود عيب في طريقة تفكيرك. هذا العيب، هو ما يجب عليك العثور عليه وتصحيحه.




القانون الخامس: التماثل

ما عالمك الخارجي إلا انعكاس لعالمك الداخلي، متوافق مع طرق تفكيرك السائدة، مما يفسر أسباب شعور البعض بالسعادة أو الحزن، ونجاح البعض وإخفاق البعض الآخر. انظر إلى عالمك الخارجي، لتجد أنه لن يحدث شيء فيه، على المدى الطويل، ما لم يتوافق مع شيء ما داخلك، ولذا إن أردت تغيير أو تحسين أي شيء في حياتك، فعليك أن تبدأ التغيير من الداخل، من عقلك.

عليك أن تخلق نفسك التي تريد أن تكون عليها - داخل عقلك أولا، فما لم تخلق هذا التغيير في داخلك أولا، فلن تنجح في تحقيقه في عالمك المحيط.

هذا القانون هو مفتاح النجاح على المستوى الاجتماعي والمالي، ومفتاح للشعور بالرضا عن النفس. هذا المفتاح في يد كل واحد منا، فأنت من يتحكم في طريقة تفكيرك. فكر وتحدث فقط عما تريده أن يتحقق، وارفض أن تفكر أو تتحدث عن كل ما لا تريده لك، ساعتها تصبح المتحكم في مصيرك، وتعيش في عالمك الذي تريده.


القانون السادس: الوفرة والكفاية

نحن نعيش في عالم فيه الوفرة من المال والخير، الكافي لنا جميعا، شريطة أن نلبي شروط وقوانين الحصول عليه. ليس هناك نقص في المال، وبالتالي فأنت بإمكانك الحصول على كل ما تريده منه. هذا الكون فيه من النعم والهبات والنفحات، ما يكفي أكثر مما يمكن لنا أن نرغب فيه.

الأثرياء أصبحوا كذلك لأنهم قرروا أن يكونوا أثرياء، ولأنهم آمنوا – بكل طاقتهم- بقدرتهم على كسب المال، لذا تصرفوا على هذا الأساس، واستمروا يفعلون الأشياء التي حولت إيمانهم هذا إلى واقع ملموس.

الفقراء أصبحوا كذلك لأنهم لم يقرروا بعد أن يكونوا أغنياء، ولذا عليك أن تسأل نفسك بكل صدق: لماذا لستُ ثريا إلى الآن؟ ما الأسباب التي منعتك عن الانضمام إلى نادي الأغنياء؟ دعك من المرح المفرط ومن الإحباط القاتل، اكتب في ورقة كل إحباطاتك ومخاوفك وأعذارك المفضلة، ونظرتك وتفسيرك لفقرك الحالي. اكتب كل الأسباب التي تراها تعوقك عن الثراء، ثم اجلس مع شخص ما يعرفك جيدا، وناقش معه تلك الأسباب، ولا تندهش إذا توصلتما إلى قناعة مفادها أن أسبابك هي أعذار وقعت في حبها.

مهما كانت أعذارك أو أسبابك، حان الآن وقت التخلص منها، فالعالم مليء بالآلاف – ما لم يكن الملايين – الذين تغلبوا على صعاب أكبر، قد لا تستطيع تخيلها، وانضموا إلى نادي الناجحين، وكذلك يمكنك أن تفعل مثلهم.

croom متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-03-2008, 11:38 PM   #28
croom
كاتب مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 4,203

مشاركة: نصائح -- تجارب -- نجاحات (سلسلة متجددة )

القانون السابع: التبادل

المال هو وسيلة – يتبادل الناس عبرها – الخدمات والبضائع – التي يقدمها / يملكها آخرون. قبل اختراع النقود، كان هناك نظام المقايضة، حيث تبادل الناس الخدمات والبضائع مقابل خدمات وبضائع أخرى، بدون الحاجة إلى المال كوسيط. اليوم، نذهب إلى وظائفنا لنبدل عملنا مقابل نقود الراتب، لنشتري بها / نتبادل نتائج عمل غيرنا.

المال هو مقياس يستعمله الناس لتقدير البضائع والخدمات، وما قيمة أي شيء إلا بما يستعد أي فرد دفعه مقابل الحصول على هذا الشيء. هذه القيمة مبنية على عواطف وأفكار واعتقادات ومشاعر وآراء المشتري، عند النقطة الزمنية التي يقرر فيها الشراء.

من الجهة الأخرى، ينظر الآخرين إلى المجهود الذي تبذله أنت، لتقديم خدمات أو إنتاج بضائع، على أنه تكلفة. لأنك أنت الذي بذلت هذا المجهود، فأنت تراه عظيم القيمة، في حين ينظر الآخرين إليه على أنه مجرد تكلفة.

نحن – المشترون – بغريزتنا، نريد الحصول على أفضل صفقة مقابل أقل تكلفة، بغض النظر عن تعب ومجهود منتج الخدمة / البضاعة. لهذا، لا يمكنك وضع سعر ثابت على كل ما تبذله من مجهود، فالأمر يحدده القيمة التي يستعد الآخرون لدفعها – في سوق منافس حر - مقابل الحصول على مجهودك هذا.

الراتب الذي تحصل عليه، هو القيمة التي يراها الآخرون مناسبة لكل ما تساهم به من جهد. يعمل سوق العمل وفق آلية بسيطة تعتمد على عناصر ثلاث: العمل الذي تؤديه، جودة العمل الذي تؤديه، صعوبة الحصول على بديل لك. راتبك سيتناسب بشكل طردي مع كمية وجودة مساهماتك - مقارنة مع مساهمة غيرك، بالإضافة إلى تقييم الغير لخدماتك من أجل الحصول عليها.

أو بكلمات أخرى: المال هو النتيجة / الأثر وليس السبب.

عملك ومجهودك وجودتك التي تضيفها للمنتج / للخدمة، هي السبب، بينما الراتب أو سعر البيع ما هو إلا النتيجة والأثر. إذا أردت زيادة النتيجة (=المال) عليك أن تزيد السبب (=العمل والمجهود والقيمة التي تضيفها).

لتزيد كمية المال التي تحصل عليها، عليك أن تزيد من القيمة التي تضيفها، وأن تضيف المزيد من النفع والفائدة. عليك أن تزيد من معرفتك أو مهارتك أو أن تعمل بقوة أكبر ولفترة أطول بشكل إبداعي أكثر، أو أن تفعل أشياء تجعلك تحصل على عوائد أكبر من مجهودك. أحيانا، سيجب عليك فعل كل ما سبق معا. أعلى الرواتب عادة ما تذهب لأناس يضيفون المزيد من القيمة لما يفعلوه، بشكل مستمر.




القانون الثامن: رأس المال


إن أهم أصل تملكه هو قدرتك الذهنية والبدنية على كسب المال، عبر تنمية هذه القدرة، يمكنك كسب المزيد من المال. أهم مورد لك هو وقتك، فهو كل ما لديك لتبيعه، وكلما أنفقته في الوجه الصحيح، كلما زادت قدرتك على التكسب. عدم إدارة الوقت على الوجه الصحيح، هي من أهم أسباب قلة الإنتاج وانخفاض الأداء، ومن أوائل مشاكل المدراء ورجال المبيعات في كل مجال.

إما أن تنفق المال والوقت، أو أن تستثمرهما. لن تسترجع أبدا ما تنفقه من مال ووقت، لكنك على الجهة الأخرى تستطيع استثمار مالك ووقتك، بأن تصبح أكثر معرفة ومهارة، لتزيد قيمتك، فتزيد قدرتك على التكسب، فتحصل على عائد من استثمارك للوقت والمال.

أفضل استثمار تستثمره في حياتك كلها هو أن تستثمر 3 % من دخلك الشهري في نفسك، بالتعلم والتدرب، بأن تفعل ما تفعله حاليا بشكل أفضل وأكثر احترافية. جميع الناجحين والأثرياء تعلموا هذه الحقيقة، ووضعوها قيد التطبيق، بينما غير الناجحين لا يزالون يبحثون عنها. انظر إلى أكثر شيء تفعله ويعود عليك بأكبر النفع والفائدة، واعمل على تعظيم العوائد منه.




القانون التاسع: البعد الزمني الطويل


إن الناجحين في أي مجتمع هم أناس يتخذون قراراتهم - اعتمادا على المدى الزمني البعيد. كلما ارتقى الفرد سلم الأهمية في مجتمعه، كلما طال المدى الزمني الذي يبني عليه قراراته. الناجحون يقدمون تضحياتهم اليوم، تضحيات لن يعود أثرها أو تظهر نتائجها قبل مرور سنوات طوال، وربما لن تظهر نتائجها في حياتهم في بعض الأحيان.

من ينظرون إلى المدى البعيد، تجدهم مستعدين لدفع ثمن النجاح، قبل أن يحققوه، بفترة طويــلة جدا، فهم يفكرون في عواقب قراراتهم واختياراتهم المالية، على ضوء نتائجها خلال 5 و 10 وربما 20 سنة من الآن.

غيرهم ينظرون للقريب فقط والمدى القصير، ويريدون العوائد الفورية، والنظرة القريبة عادة ما تؤدي للديون والافتقار والمشاكل المالية. النجاح يتطلب النظر لتأثير ونتائج قرارات الفرد على المدى البعيد.

العوائد المتأخرة هي مفتاح النجاح المالي، وعندما تتمكن من إتقان فن التحكم والسيطرة على النفس، عن طريق بذل تضحيات في الوقت الحالي وفي المدى القصير، من أجل عوائد مستقبلية. هذا الإتقان هو نقطة البداية لتحقيق أي نجاح مالي في الحياة.

كذلك، يأتي تعويد النفس على النظام، كأهم صفة لتحقيق النجاح المالي، وهو القدرة على جعل النفس تفعل، ما يجب عليها فعله، في الوقت الذي ترى أن عليها فعله، بغض النظر عما إذا كنت تود فعله أم لا. من علامات النجاح القدرة على تعويد النفس على بذل التضحيات ودفع ثمن النجاح مقدما وأن تستمر في الدفع والبذل حتى يتحقق هذا النجاح المنتظر وتبلغ الهدف المنشود.

التضحيات في المدى القصير هي الثمن الذي تدفعه لتحصل على الأمان في المدى البعيد. عندما تقاوم الإغراءات بأن تفعل المحبب إلى النفس السهل، وبدلا منه تفعل ما هو صعب على النفس، لكنه لازم وضروري، فإنك تبني شخصية ذات صفات تضمن لك النجاح في المستقبل. عندما تستثمر المال والوقت في التعلم والتدرب، بدلا من إنفاقه في الزائد من الترفيه ومشاهدة التليفزيون، فأنت تعمل لكي تضمن مستقبلك.



القانون العاشر: الادخار


الحرية المالية تأتي لمن يتعود على ادخار 10% أو أكثر من دخله الشهري على مر حياته. رفاهية الأفراد والمجتمعات تزيد كلما زادت نسبة ما يدخرونه، فالادخار اليوم هو ما يضمن أمان ومسؤوليات الغد. هذه النسبة مأخوذة من كتاب أغنى رجل في بابل.

عندما تدخر ولو جزءا يسيرا من دخلك، فسرعان ما يتحول ذلك إلى عادة تأخذ في الازدياد. افتتح حسابا بنكيا خاصا لهذه العشرة بالمائة، واحرص على ألا تقترب منها في مصروف إنفاقي، بل لكي تستثمرها وتزيدها. إذا وجدت العشرة بالمائة نسبة كبيرة، ابدأ بنسبة 1 في المائة وعندما تعتاد عليها زدها إلى 2 ثم 5 وقف عند ما ترتاح له.



القانون الحادي عشر: المحافظة


إن ما يحدد مستقبلك المالي، هو مقدار المال الذي تستطيع أن تبقيه دون إنفاق، لا مقدار المال الذي تحصل عليه. كثيرا ما يحدث في عُمر المرء منا أن تهبط عليه ثروات لم يكن يتوقعها، أو يتمتع برواج تجاري ينتج عنه زيادة الدخل المادي، لكن هذه الانفراجة ليست المقياس الصادق لحريتك المالية، فكم من هذا المال استطعت أن تحافظ عليه، وكم أنفقت منه، هو المؤشر الحقيقي الصادق. الناجحون يجنبون مثل هذه الزيادات لسداد ديون وللاستثمار وللادخار، وللاستعداد حين تنقلب الآية ويجف المورد المالي



القانون الثاني عشر: قانون باركنسون


ترتفع النفقات لتعادل الدخل. على بساطة هذا القانون وبداهته، لكنه يفسر لماذا يعمل الرجل طوال حياته، ثم يتقاعد فقيرا معدما. إذا أردت أن تنال حريتك المالية، وتكسب المال، ابدأ عبر كسر هذا القانون، عبر الخروج من هذه الدوامة. لا يهم كم المال الذي يحصل عليه الناس، فهم يميلون غريزيا لإنفاقه كله وزيادة.

نكسب كلنا اليوم، أكثر مما كنا نكسبه منذ أن بدأنا نعمل، لكننا ربما كنا أفضل حالا وقتها، لأننا لم نثقل كاهلنا بكل هذه الديون والمشتريات والنفقات والمصاريف. إذا أردت أن تكون أفضل حالا، فعليك أن تقاوم الرغبة الداخلية في إنفاق الزيادة / العلاوة / المنحة المالية القادمة، كذلك، عليك أن تجعل النفقات تتزايد بمعدل أقل من معدل الزيادة في الدخل المالي. الفرق الذي يتحقق وقتها يجب أن يذهب في الاستثمار والادخار. يجب أن تضع حاجزا كبيرا بين الزيادة في دخلك وبين زيادة نفقاتك.

احرص على ادخار نصف أي زيادة مالية غير متوقعة في الدخل، ولا تنس أنه لا زال لديك النصف الآخر لتفعل به ما تريد. (فقراء المستقبل سيقولون هذا بخل – أحرار المستقبل سيقولون هذه الحكمة).




القانون الثالث عشر: قانون الثلاثة

تتحقق الحرية المالية عبر ثلاثة أفعال: الادخار، التأمين، الاستثمار. أنت مسئول عن نفسك، وعمن تعول، ولذا عليك بناء قلعة مالية تحميك وتحميهم، عبر توزيع دخلك ما بين هؤلاء الثلاثة.

الادخار: أنت بحاجة لتوفير مخصص مالي يكفيك من شهرين إلى ستة في حال فقدت وظيفتك وانقطع دخلك المالي، وهذا يجب أن يكون هدفك المالي الأول. هذا المخصص تضعه في استثمار مضمون يمكن تسييله بسهولة.

عندما تفعل ذلك، ستشعر بأمان أكثر، ويقل قلقك، ما يجعلك قادرا على التفكير بشكل أفضل، في مستقبلك وفي استثماراتك، بدلا من تضييع هذه القدرة التفكيرية في القلق من تأخر راتبك المقبل أو من سيدفع فاتورة الطعام والشراب.

التأمين: يجب أن تكون خاضعا لبرنامج تأميني يحميك من الطوارئ (تأمين صحي، على السيارة،الخ…) – ولأن فكرة التأمين غير متفق عليها من جانب العلماء في الإسلام، لذا أوردتها هنا باختصار، وعلى من يريد، تحري الأمر ومعرفة أسباب الخلاف والتدبر فيها.

الاستثمار: غاية أهدافك المالية في الحياة يجب أن تكون إكثار الاستثمار حتى تبدأ عوائده في الزيادة بحيث تفوق راتبك الشهري من العمل، ساعتها تتقاعد وتبدأ تركز في إدارة هذه الأصول.

تنقسم حياة كل منا إلى مراحل ثلاثة، تداخلت أو انفصلت لا يهم، هي سنوات التعلم، ثم سنوات كسب المال (لنقل من 20 حتى 65)، ثم مرحلة التقاعد. لا أظنك تخطيت مرحلة كسب المال بعد، لذا ابدأ من اليوم، ادخر واستثمر وفكر ليلا ونهارا في طرق الاستثمار الممكنة لك.

croom متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-03-2008, 11:39 PM   #29
croom
كاتب مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 4,203

مشاركة: نصائح -- تجارب -- نجاحات (سلسلة متجددة )

القانون الرابع عشر: الاستثمار


تحرى جيدا قبل أن تستثمر. اقض الكافي من الوقت في تعلم المزيد والكثير عن هذا الاستثمار الذي تريد الدخول فيه، لا تتسرع في اتخاذ قرار إنفاق المال، وتذكر المثل الياباني الذي يقول أن ” جمع المال وكسبه هو مثل الحفر بواسطة مسمار، أما إنفاق المال فهو بمثابة صب الماء فوق الرمال الناعمة “.

إذا أردت الاستثمار في مجال ما وكان لديك أي شك في أي شيء ، أو كانت بعض المعلومات مبهمة غير واضحة لك، فالأفضل لك أن تحافظ على مالك. لا تفقد المال، فالأحمق لا يجتمع مع المال، وما أن يجتمعا حتى يفترقا. عندما يجتمع رجل ذو مال مع رجل ذي خبرة، فعادة ما ينتهي الأمر برجل المال وقد حصل على الخبرة، بينما رجل الخبرة يحصل على المال.

إذا ظننت أنك تستطيع تحمل فقدان بعض المال، فأغلب الظن أن الأمر سينتهي بك وقد خسرت قدرا كبيرا منه، فأسهل شيء مرتبط بالمال هو إنفاقه!

ماذا سيحدث إذا خسرت 100% من المال الذي نويت الاستثمار به؟ هل يمكنك تحمل تبعات حادث مثل هذا؟ إذا لم تستطع، فلا تدخل في هذا الاستثمار. استثمر فقط مع أناس حققوا نجاحا في استثمار أموالهم الخاصة، فهذا يقلل من عنصر المخاطرة. استثمر في أشياء تفهمها وتؤمن بها. اقبل النصائح فقط من الناجحين نتيجة تنفيذهم للنصائح التي يقدمونها.



القانون الخامس عشر: الفائدة المركبة

مرة أخرى نرفض هذا يا براين، فرغم أن الفائدة المركبة (التصاعدية المتزايدة) تبدو من الخارج فكرة عبقرية عظيمة الشأن، لكن ديننا الحنيف قائم على رفض فكرة الربا والفائدة سواء ثابتة أو بسيطة أو مركبة. ويحرمها يطلب منا براين في هذا القانون أن ندخر نقودنا في مصادر تعطي عوائد في صورة فوائد مركبة، وهذه تجرنا إلى نقاش ليس هذا محله. (لذلك ناخذ كل ما هو حسن ونرفض كل ما يتعارض مع ديننا )




القانون السادس عشر: التراكم

كل نجاح مالي كبير هو نتاج تراكم المئات من النجاحات الصغيرة قليلة الشأن والتقدير، وحصولك على استقلاليتك المالية تستدعي الكثير من هذه النجاحات الصغيرة. كن منظما ومثابرا، واجعل مدخراتك تتراكم بشكل منتظم، حتى تصبح حرا. لا تستقل أو تستصغر أي مبلغ صغير تدخره، فالأهم منه هو أن تجعل الادخار عادة راسخة في حياتك، وبذلك تسدد ديونك وتتحسن أوضاعك وتزيد اقترابا من الحرية المالية.

البدء في الادخار سهل. الاستمرار في الادخار هو الصعب، وهو ما يجب عليك فعله بقوة.


القانون السابع عشر: المغناطيسية

كلما زاد ما تدخره من مال، كلما زاد المال في حياتك. المال يذهب إلى من يحبه ويحترمه، وكلما أحسنت رعاية المال، فستجذب المزيد منه، مثلما يجذب المغناطيس المعدن. صنع المزيد من المال يستلزم المال. كلما زاد ما جمعته من مال، فستجده يجذب المزيد من المال عبر الاستثمارات والتجارة، وستزيد قراراتك المالية الصائبة المثمرة.



القانون الثامن عشر: التسارع

كلما تحركت بسرعة نحو حريتك المالية، كلما أسرعت حريتك المالية إليك. كلما حصدت المزيد من المال وحققت المزيد من النجاح، كلما وجدت المال والنجاح يأتي إليك من عدة اتجاهات. تجدها صفة مشتركة في قصص العديد من الناجحين، حيث عملوا بجد وكد وجهد لفترة طويلة حتى حققوا أول نجاح لهم، ثم بعدها بدأت هذه النجاحات تأتي هي إليهم.

عادة في الحياة ما تجد أن 80% من إجمالي نجاحك سيتحقق في آخر 20% من وقتك ومالك الذي تستثمره في مشروع أو وظيفة، وأما أفضل الاستثمارات والنجاحات فهي تلك التي تستغرق وقتا طويلا حتى تتحقق.



القانون التاسع عشر: البورصة

إن سعر أي سهم في أي يوم في البورصة يفترض به أن يعادل العوائد والتوزيعات المالية المتوقعة من هذا السهم، محسوبة بتاريخ هذا اليوم. الاستثمار في البورصة هو مغامرة، مهما تعددت المؤشرات التي تحاول تقليل هذه المخاطرة، لأن الكثير من الظروف الاقتصادية لا يمكن التنبؤ بها أو التحكم فيها، وهذا سبب ارتفاع درجة المخاطرة.

من يستثمرون بقوة أثناء صعود السوق يحصدون الوفير من المال، ومن يبيعون بسرعة لتقليل خسائرهم أثناء هبوط السوق يحافظون على المال، وأما الجشعون من المضاربين اليوميين ( الذي يشتري ويبيع أكثر من مرة في ذات اليوم) فعادة ما ينتهي بهم الأمر وقد خسروا الكثير مثلما ربحوا الكثير.

ادخل البورصة لتستثمر في المدى الطويل، معتمدا في حساباتك على مقدار عوائد توزيعات السهم، ولا تظن أن الأمر سهل أن تترقب السوق لتشتري وسعر السهم منخفض ثم تبيعه بسعر مرتفع، فهذا الأمر يستلزم مراقبة لصيقة للسوق، وهو ما لن تنجح في فعله طوال الوقت.



القانون العشرون: العقارات


إن سعر شراء أي عقار اليوم هو مقدار العوائد المستقبلية المتوقعة من هذا العقار والتي يمكن تحقيقها من استغلال هذا العقار. لهذا تجد الفروق في أسعار العقارات، ولهذا تجد أسعار بعض العقارات في بعض المناطق متنازلة، ذلك أن النظرة المستقبلية لإمكانية تحقيق عوائد من هذا العقار متشائمة، ومتصاعدة في تلك المتفائلة.

عندما تشتري عقارا، فأنت حققت الربح، لكنك لا تقبضه إلا يوم تبيع هذا العقار وتقبض ثمنه. عندما تشتري العقار المناسب، بالسعر المناسب، وتبيعه بالثمن المناسب، فساعتها تحقق الربح. شراء العقار ليس معناه تحقيق الربح بشكل آلي، إذ يجب النظر إلى عناصر كثيرة، مثل الموقع والنظرة المستقبلية له وسهولة تحقيق العائد من تأجيره، وسهولة بيعه بربح كبير.

ملخص النجاح في عالم العقارات هو في حسن اختيار موقع العقار الذي تريد شرائه، وما المنتظر حدوثه من التطور والنمو في المجتمع وعالم التجارة والصناعة حول هذا الموقع. ما يحدد سعر أي عقار هو النشاط الاقتصادي في منطقة العقار، وعدد الوظائف ومستوى الدخل.

تزداد قيمة أي عقار بثلاثة أضعاف معدل زيادة عدد السكان، وبضعفين الزيادة في مستوى التضخم، فإذا اشتريت عقارا في مجتمع يزداد عدد سكانه بسرعة، فأنت وقعت على استثمار ناجح جدا. لا تنس أن الاستثمار في العقارات هو طويل المدى والأجل.



القانون الحادي والعشرون : انترنت

إن شبكة انترنت هي وسيلة فعالة للاتصال، غرضها الأول تسهيل وتسريع نقل المعلومات، بين الجهات التي تريد هذه المعلومات. النجاح في عالم انترنت يعتمد على ركائز ثلاث: الأسهل و الأسرع والأرخص – هذه الركائز يجب أن تجتمع معا لتحقيق النجاح. شركات انترنت الناجحة اليوم هي التي تقدم منتجاتها بشكل سهل وسريع ورخيص، مقارنة بالمنافسة.

يغلب على مجتمعات هذا العصر العجلة والسرعة، فالجميع يريد الحصول على ما يريده بأسرع وقت وأقل تكلفة وفي أفضل صورة ممكنة. سهولة الدخول على انترنت جعلت المنافسة شديدة جدا، وجعل شركات انترنت مطالبة بتقديم بعض المعلومات والخدمات بشكل مجاني، ما جعل شرط تحقيق ربح فعلي على انترنت يستلزم إجراء أكثر من عملية بيع لنفس المشتري.






في النهاية، يلخص براين كل هذه القوانين في خطوات أربعة:


* اكسب قدر استطاعتك من المال واجتهد في عملك لتستحق الأجر المرتفع
* اجتهد قدر استطاعتك لتدخر المال وقاوم الرغبة الغريزية في إنفاق المال
* تحكم في - وقلل من - أوجه إنفاقك للمال في الحياة اليومية
* استثمر بحذر وضاعف مالك

croom متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-03-2008, 04:27 AM   #30
croom
كاتب مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 4,203

مشاركة: نصائح -- تجارب -- نجاحات (سلسلة متجددة )

(8)

اعداد: عبير أبو شمالة

احرص على اختيار أهدافك بذكاء


نجح دايفيد فيلو وجيري يانج في تحويل هواية لطيفة بدأت كوسيلة لقتل الوقت والهروب من الملل، إلى صناعة مهمة وشركة لها وزنها في عالم التكنولوجيا المتقدمة وهي شركة “ياهو!” الأكثر شهرة وشعبية بين محركات البحث على شبكة الانترنت . ويصل عدد زوار الشركة اليوم إلي أكثر من 130 مليون زائر في الشهر وهي تدر عائدات تصل إلى 6،7 مليار دولار . كما درت على الشريكين مكاسب وصلت معها ثروتهما الشخصية الصافية إلى أكثر من 5،1 مليار دولار . ومن تجربة يانج وفيلو نلقي الضوء على النصائح التالية:

1) ابحث عن فكرة مبدعة: بدأت شركة “ياهو!” بفكرة مبدعة لتجميع قائمة بأفضل المواقع على الانترنت في الوقت الذي كان عالم الشبكة لايزال ينطلق في بدايته .

2) احرص على اختيار الأهداف الذكية: ركز يانج وفيلو من البداية على تحديد مجموعة من الأهداف الطموحة والواقعية في الوقت نفسه مما ساعدهما على تحقيق رؤيتهما .

3) ركز على التفاصيل الداخلية قبل العوامل الخارجية: ركز الشريكان على تحقيق النجاح عبر إثبات نجاح الشركة والأسس القائمة عليها قبل التفكير في كيفية مواكبة المنافسة .

4) ابحث عن علامة تجارية بارزة: حرص الشريكان في اختيار اسم الشركة على أن يكون ناجحاً لعلاقة تجارية لها من حيث بساطته وسهولة التصاقه في الذاكرة .

5) اخلق ثقافة شركة تستحق التضحية: اعتمد سياسة العمل في “ياهو!” على زرع روح الولاء لدى العاملين فيها من خلال تبني ثقافة قائمة على روح التعاون والمودة، الأمر الذي أسهم كثيراً في مساعدة الشركة على الاستمرار والنجاح وسط المنافسة الشرسة .


بروفايل . . . صانعا “ياهوو” نجحا في تحويل لعبة إلى عملاق إلكتروني


بدأ الأمر بلعبة لقتل الملل الذي يعانيه اثنان من طلبة الدراسات العليا في جامعة ستانفورد، وتحول إلى امبراطورية أعمال ضخمة حققت لهما ثروة شخصية صافية تصل اليوم إلى 5،1 مليار دولار، ويقول جيري يانج ودايفيد فيلو إن الفضل في كل ما تمكنا من احرازه اليوم يرجع إلى الصدفة البحتة، ففي أحد الأيام أصابهما الملل خلال عملهما على التحضير للدكتوراه فعمدا إلى قتل الملل والهروب من المهام المتراكمة باللعب على شبكة الانترنت التي كانت حديثة الانتشار وقتها وذلك من خلال اعداد لائحة بالمواقع المفضلة لكل منهما، وتحولت هذه القائمة الصغيرة إلى موقع الأكثر شهرة على شبكة الانترنت، موقع “ياهوو”، محرك البحث الذي يعد اليوم بين الأكثر شعبية على مستوى العالم، ويصل عدد زوار الموقع اليوم إلى أكثر من 130مليون زائر في الشهر، ويدر عائدات تقدر بحوالي 6،7 مليار دولار .

ولد جيري يانج يوم 6 نوفمبر/تشرين الثاني من عام 1968 في تايبيه بتايوان، وتوفي والده عندما بلغ الثانية من عمره لينتقل بعد ذلك مع والدته وشقيقه إلى كاليفورنيا حيث عملت والدته مدرسة للغة الانجليزية والتحق يانج بمدرسة سيرامونت الإعدادية ثم بيدمونت هيلز الثانوية، ومن ثم حصل على إجازة جامعية ودرجة الماجستير في هندسة الالكترونيات من جامعة ستانفورد .

أما دايفيد فيلو فولد عام 1966 في ويسكنسون ثم انتقل مع عائلته إلى لويزيانا عندما بلغ السادسة من عمره، وهناك تلقى علومه ليلتحق بعد ذلك بجامعة تولان حيث حصل على إجازة جامعية في هندسة الحاسوب، ومن ثم انتقال إلى جامعة ستانفورد ليحصل على درجة الماجستير في هندسة الإلكترونيات .
وقرر كل من فيلو ويانج استكمال الدراسة العليا والحصول على درجة الدكتوراة من جامعة ستانفورد حيث تقابلا لتوطد بسرعة بينهما روابط الصداقة القوية، ولعل السر في السرعة التي توطدت بها صداقتهما يرجع بالدرجة الأولى لوجود شيء مشترك بينهما، وتمثل في مشاعر السأم والضجر من كثرة المهام الملزمة للتحضير لرسالة الدكتوراة، فوجد كل منهما في الآخر ضالته المنشودة وشرعا سوياً يبحثان عن كل وسيلة ممكنة للهروب من حالة الضجر التي يعانياها .

وكانت شبكة الانترنت هي خير مهرب بالنسبة لهما، وأثبتت لاحقاً انها كانت خير مسار سلكاه إذ قادهما إلى قمة النجاح، ففي عام 1994 وعندما كان فيلو ويانج يتصفحان شبكة الانترنت قررا تنظيم جميع المواقع المفضلة لهما في لائحة واحدة . ويقول فيلو عن تلك الفترة: “كانت شبكة الانترنت لا تزال في بداية انتشارها، ووقتها كنا نتصفح الشبكة بحثاً عن مواقع تثير اهتمامنا، لكننا كنا نعاني عند محاولة البحث عن صفحة أثارت انتباهنا في يوم سابق، وكان البحث عنها يستغرق منا ساعات عدة” .

ولذلك قرر الاثنان تنظيم لائحة تضم أفضل المواقع المفضلة لديهما وأطلقا عليها اسم “دليل جيري في عالم الانترنت” ويقول يانج: “بين ليلة وضحاها وجدنا ان مختلف الناس من شتى أنحاء العالم يقومون باستخدام هذه اللائحة” .
وبحسب يانج فإن الأمر تم بشكل تدريجي مع تزايد الوقت الذي يقضيه هو وفيلو على شبكة الانترنت وحققت لائحتهما شعبية واسعة النطاق لتتحول بذلك إلى عبء، ففي الشهر الأول وحده تضاعف حجم الدخول إلى الموقع الذي كانت تستضيفه شبكة الجامعة، وواصل الرقم التضاعف شهرا تلو الآخر حتى شعرت إدارة الجامعة بالاستياء وطلبت منهما ايجاد حل للمشكلة مع تنامي الضغط على شبكة الجامعة، ووقتها بدأ الزميلان يفكر أن بجدية في تحويل موقعهما إلى عمل بدوام كامل إن جاز التعبير . واتصل يانج بصديق له، طالب في جامعة هارفرد والذي كان عليه إعداد خطة عمل لشركة ناشئة ضمن انشطته الدراسية ووافق على أن يكون الموقع هو المشروع المطروح لخطته، وساعدت خطة العمل هذه الزميلين على وضع إطار شامل ورؤية واضحة لمشروعهما الوليد، ومكنتهما من التحضير للخطوة التالية .

وفي ذلك الوقت قرر أحد أوائل مستخدمي لائحة يانج وفيلو طرح فكرة المشروع على ميخائيل موربيتنر المدير لدى “سيكوياكابيتال” والتي كانت ترعى وقتها العديد من المشاريع الرائدة في وادي السيليكون بالولايات المتحدة ومن ضمنها شركات “أبل” و”أوراكل” و”سيسكو سيستمز” وبالفعل أعجب موريتز بالفكرة ووافق على تقديم مليون دولار نقداً لتمويل المشروع، إضافة إلى ذلك عرف يانج وفيلو على عدد من كبار الخبراء في مجال تكنولوجيا المعلومات، وذلك كله مقابل الأقلية .

وقرر الاثنان ايقاف الدراسة في جامعة ستانفورد بعد رؤية هذا العرض السخي، وتفرغا تماماً لمشروعهما الجديد والواعد .
واختار الزميلان للشركة الجديد اسم “ياهو!” بعد تفكير لينطلق بذلك عمل الشركة عام 1995 ومنذ انطلاقتها الأولى حقق موقع ياهوو شعبية واسعة ساعدته على التوسع بحيازة شركات أخرى والدخول في خدمات جديدة .

وفي عام 1996 أدرجت ياهو! كشركة عامة لتحصِّل مبلغاً يصل إلى 33،8 مليون دولار مقابل بيع 2،6 مليون سهم، وواصلت الشركة التوسع بشراء محركات بحث أخرى مثل “اينكتومي” و”ألتافيستا” .
وبحلول عام 2004 تمكنت الشركة من الاستغناء عن خدمات جوجل للبحث لتوظف تقنياتها هي الخاصة، ومن ثم عمدت إلى زيادة سعة التخزين لديها وأطلقت حسابات البريد الالكتروني وخدمات مشاركة الصور والمحادثة .

وكانت ياهوو واحدة من شركات الانترنت الضخمة التي تمكنت من تجاوز تبعات فقاعة الدوت كوم بنجاح، ومازال رئيسا الشركة يانج وفيلو إلى اليوم يواصلان إدارة دفة الأمور بالشركة إلى شواطئ نجاح جديدة في ظل التنافس المتنامي في القطاع .



فقرة حرة . . . تحرر من الجمود لتلحق بركب النجاح


إذا كنت تريد أن ترتقي في عملك ولكنك ترى نفسك جامداً لا تتحرك من مكانك، في حين يتسلق زملاؤك السلم الوظيفي بالشركة أمام عينيك وبسرعة يحسدون عليها، فقد حان الوقت أن تبحث في الأمر بشكل جدي، تساءل: ما هي الأخطاء التي ارتكبتها حتى تفادتني الترقيات؟ قد تساعدك الأسباب التالية على إيجاد الجواب، اعرض نفسك عليها، وانظر ما إذا كان أحدها ينطبق عليك:

1) الاهمال في العمل

ماذا لو كنت تصل متأخراً إلى عملك بشكل متكرر؟ أو أنك من الواقفين على باب الشركة في نهاية الدوام؟ هل أنت ممن يحبون أن يتصلوا لتثبيت إجازة مرضية في آخر يوم في الأسبوع أو أول يوم فيه (خميس أو أحد مثلاً)؟ لديك مشكلات في حاسوبك التعليمات ليست واضحة . . . لا تتلقى الدعم الذي تحتاجه . . . (يمكنك أن تضع هنا أكثر الأسباب حداثة) .

2) موظف جيد

أنت موظف مثالي تصل في الموعد المحدد وتقوم بعملك بشكل جيد، وتمضي يوم عمل مفيد، بل وممتع، وهنا تكمن المشكلة . أن تقوم بعملك بشكل “جيد”، “صحيح”، و”مناسب”، و”مقبول” قد لا يكون كافياً يالضرورة لتسليمك منصب أعلى بمسؤوليات أكبر . إذا لم تقطع مسافة أكبر باتجاه رب عملك، فلا تتوقع منه أن يقطع مسافة كبيرة باتجاهك .

3) مهمش

ليس كافياً أن تقوم بعمل جيد، يجب أن تظهر للآخرين أنك تتمتع بصفات ومهارات قيادية . ابذل ما في وسعك حتى تكون بارزاً ويراك الآخرون خاصة أولئك الذين يملكون قرار الترقية . عندما تقوم بعمل تترتب عليه نتائج جيدة غير متوقعة استثنائية اكتب مذكرة بذلك إلى الإدارة تمتدح فيها عمل الفريق الذي تعمل فيه، إذا كنت ضمن فريق عمل، سيظهر اسمك بذلك في هذا الفريق كقائد متفهم ومحترم . انتهز فرصاً أخرى للبروز مثل أن تتطوع لقيادة جمعيات، أن تشارك في مواضيع تدرجها ضمن الرسالة الإخبارية الشهرية أو الأسبوعية للشركة، أن تقود مشروعاً تطوعياً في الشركة .

4) صعب المراس

من المفيد أن تقف منعزلاً عن المجموعة، ولكن ليس بطريقة سلبية . إذا كنت ممن ينشدون المثالية، كثير التشكي والتذمر، وتربك مديرك بطبعك هذا فيشعر أنك تخلق جواً مشحوناً دائماً، قلقاً، فلا هو ولا زملاؤك يرتاحون للتعامل معك، فما عليك إلا أن تبحث عن عمل جديد مع مدير أو رب عمل جديد قبل أن يطردك رب العمل بنفسه من العمل .

5) مهارة المحترفين

قد تتفاجأ عندما تطلع على عدد الموظفين الشبان من ذوي الأداء الضعيف الذين يشعرون أنهم يقومون بأعمال أقل من مستواهم . هؤلاء لا يكترثون ما إذا جفت القهوة في الغلاية، أو ما إذا اختلطت أوراق التقارير، أو ما إذا كانت ملفاتهم متناثرة وغير مرتبة، أو إذا امتلأ بريدهم الالكتروني بالأخطاء الطباعية، أو إذا ما نسوا اسم العميل أثناء كتابة رسالة له، لأنهم يشعرون أن هذه الأعمال ليست سوى مضيعة لوقتهم، وهم سيهتمون بالعمل فقط إذا ما أسندت إليهم مهام كبيرة يرونها تتوافق مع إمكانياتهم . تحتاج كل مهنة إلى وافدين جدد، وإذا كنت لا تستطيع أن تدير أعمالاً بسيطة فمن غير المعقول أن تتوقع من صاحب الشركة أن ينسب إليك مسؤوليات أكبر .

6) مديرك يريدك في المكان المناسب

نعم، قد تكون مفيداً جداً لما فيه خير لك . إذا كنت أفضل مساعد لمديرك، فكيف تتوقع منه أن يستغني عنك؟ الحل هو أن تجد طريقة توفر فيها لمديرك ما يحتاجه (موظف عظيم كفء على سبيل المثال)، بينما تحصل أنت على ما تريد (الترقية) . لقد أخبرت مديرك أنك تريد أن تترقى في وظيفتك أليس كذلك؟ إذا لم تفعل فافعل . عليك أن تفصح عن رغباتك، أن تجعل نواياك واضحة، ثم ابدأ بالبحث عن طرق لتجد موظفاً ماهراً، ذكياً يحل مكانك فتضمن بذلك عملية انتقال سهلة وبعيدة عن التعقيدات .

7) صورتك ليست كما يجب

في معظم الأحيان لا يلتفت الموظفون إلى طريقة هندامهم، مظهرهم ونوعية الملابس التي يرتدونها ، هم غالباً ما يفضلون الملابس المريحة الفضفاضة . انتبه! عليك أن تتبع نمط اللباس الذي يقتضيه الموقع الذي ترغب في الترقي إليه، بل حتى حاول أن تتعلم كيف يتكلم من يشغلون ذلك الموقع، ارتق بلغتك ولهجتك نحو المزيد من الرسمية وابتعد عن الألفاظ الشعبية المتداولة في مكان العمل .

croom متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-03-2008, 04:28 AM   #31
croom
كاتب مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 4,203

مشاركة: نصائح -- تجارب -- نجاحات (سلسلة متجددة )

8) لديك أعداء

أي شخص لا يحبك ممكن أن يقف عائقاً أمام تقدمك . يستطيع زملاؤك أن يفسدوا عليك عملك، ولكن الأفراد الأهم الذين يجب أن تتفاداهم هم أولئك الذين يملكون أذن من بيده أمر ترقيتك . إذا جعلت من نفسك عدواً لمساعد مديرك، أو إذا ما اشتكى منك زبائن أساسيون ، فسيكون احتمال حصولك على وظيفة بمسؤوليات أكبر احتمالاً كبيراً . . . جداً!

9) التنافس مع موظفين بارزين

يفرض الواقع في بعض المجالات أن يكون هناك عدداً من الموظفين لامعين أكثر من الوظائف الشاغرة التي توجد في الدرجات العليا من السلم الوظيفي . إذا كنت تعمل في مهنة على درجة عالية من التنافسية، يترتب عليك أن تقوم بعمل خارق وليس ممتازاً فحسب، بل وعليك أن تضاعف جهودك في كل فعالية من فعاليات العمل الصغيرة منها والكبيرة كي تتمكن من إثبات مهاراتك كإداري موهوب .

10) شركتك في وضع لا يسمح لك بالترقي

إذا كنت تعمل في شركة ميزانيتها محدودة، أو عائداتها متواضعة، فاعلم أن فرصتك في الترقي ستكون محدودة . عليك أن تواجه التحدي، لا تتوان عن طلب الترقية من مديرك . على سبيل المثال، أنت ستطلب الترقية من دون زيادة راتب، إذاً لن يكلف لقب جديد يسبغه عليك مديرك أكثر من بطاقات تعريف جديدة، أو ربما بعض الامتيازات البسيطة مثل أن تتمتع بميزة الاستفادة من مرآب الشركة ، تحصل على مكتب أكبر من مكتبك السابق، فرص تثقيفية، دورات تدريبية خارجية أو محلية . كن جريئاً واطلب ما تريد، قد تجد نفسك فجأة أمام نتائج سارة لم تكن تتوقعها .



كتاب في دائرة الضوء . . . اكتساب عادات روكفيلر


بقلم: فيرني هارنيش
يقول فيرني هارنيش في وصفه لكتابه “اكتساب عادات روكفيلر: ما الذي يتعين عليك القيام به لمضاعفة قيمة شركتك الناشئة” إن المؤلفين في مجال الإدارة والأعمال غالباً ما يلجأون إلى صياغة كتب تفصل وتشرح نظريات الأعمال لتواجههم بعد ذلك أسئلة القراء عن السبل المناسبة لتطبيق هذه النظريات على أرض الواقع . ويضيف أن هذا ما جعله يختار أن يسلك الاتجاه المعاكس، إذ قرر أن يقدم بتقديم كتاب يفصل ويشرح للقارئ مناهج التطبيق بحسب هارنيش تعلم من تجربته في العمل كاستشاري إداري لدى العديد من الشركات الناشئة أن المديرين والرؤساء التنفيذيين للشركات الناشئة يبحثون عن أفكار وأدوات يسهل تطبيقها بشكل سريع ومباشر لتحسين إمكانات نمو شركاتهم لا عن نظريات مطولة .
وطرح هارنيش في الفصل الأول من كتابه ما يمكن أن نطلق عليه اسم القواعد الذهبية لأي شركة ناجحة وهي:

1) إيجاد العدد الكافي من القواعد الملزمة .
2) إعادة الطلبات المهمة وتأكيدها من وقت لآخر
3) الالتزام بتطبيق القواعد الموضوعة والتأكد من صحة تطبيقها ويلقي هارنيش الضوء في كتابه تحديداً على القواعد التي اتبعها المليونير الناجح جون روكفيلر والتي أسهمت في وصوله إلى القمة وأبرزها وضع أولويات محددة والحرص على وجود القدر الكافي من المعلومات والبيانات والتركيز على التواصل الفعال والمباشر بين موظفي الشركة وإدارتها من خلال الاحتياجات الدورية
.

ويمكن القول بأن الكتاب يعد مرجعاً مهماً لمديري الشركات وكبار التنفيذيين بأن ويُقدم لهم وبشكل مبسط وسهل أفضل السبل العملية لإدارة الشركة على مسار النجاح .



4 نصائح للحصول على الترقية التي تستحق

أن يحصل المرء على ترقية في عمله أمر رائع طبعاً، خصوصاً مع ترقية تكفل له راتباً أكبر ومسؤوليات أكثر أهمية ومركزاً أفضل وأعلى على السلم الوظيفي في قطاع عمله . لكن الصعود على درجات هذا السلم ليست بالسهولة التي قد يتصورها البعض، فالأمر كما يؤكد خبراء عالم الإدارة والأعمال لا يعتمد فقط على العمل الشاق والمهارات التي يتمتع بها الفرد بل يتطلب بذل المزيد من الجهد وتوظيف المزيد من الوقت بذكاء يكفل للمرء تحقيق طموحاته المهنية .

ومن جانبها تقول هيلين هاركينيز المحللة لدى شركة “كارير ديزاين” في
دالاس بالولايات المتحدة أن المهارة في العمل وحدها لا تكفي ليحقق الموظف طموحاته في الترقي والصعود على درجات السلم الوظيفي حتى قمته، وإنما يحتاج بالأحرى الى جهد خاص يحقق للمرء التميز والتفرد ويجعله يبرز بين بقية الزملاء بحيث يستقطب دون غيره اهتمام الإدارة العليا .
وينصح الخبراء هنا باتباع عدد من الخطى التي من شأنها أن تساعد الموظف في حال حرص على تطبيقها باهتمام، على تحقيق أحلامه في الترقي الى منصب أفضل، وفي الأسطر التالية نلقي الضوء على أربع من أبرز هذه النصائح:

1- حقق لنفسك شعبية وشهرة

ابدأ باختيار الوظيفة التي تحلم باقتناصها بعد عام من اليوم . وتعرف إلى أهم المرشحين لشغل هذه الوظيفة . وتعرف الى نقاط القوة التي يتمتع بها كل فرد من هؤلاء المنافسين المتوقعين . وبعد ذلك عليك أن تجلس بهدوء لتفكر بروية في أنسب الطرق التي تساعدك على تأكيد شعبيتك وإبراز مهاراتك الخاصة وميزاتك التي تتفوق بها على المنافسين . وتقول هاركينيز إن هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها الوصول الى هذا الهدف ومنها التطوع للخدمة في لجان توثق صلتك مع الأشخاص الذين ترغب في العمل معهم وذلك مثلاً من خلال تقديم معلومات تساعدهم على تطوير عملهم وتحسين مستوى الأداء .

2- ساعد مديرك على النجاح


غالباً يكون مديرك المباشر هو الشخص الذي بيده أن يقرر ان كنت تستحق الترقية أم لا، وحتى ان لم يكن هو صاحب القرار فما من شك هناك في أنه على الأقل ستتم استشارته في مسألة ترقيتك، ولذا عليك أن تضع هدف اثبات ذاتك أمامه على رأس أولوياتك .
وتقول ماريان أدوراديو المحللة لدى شركة توظيف في وادي السيليكون إن على الموظف هنا أن يركز على أهداف الشركة الرئيسية، وتوضح أن عليه أن يتحدث مع مديره حول أفضل طرق تحقيق هذه الأهداف، فبحسب أدوراديو يكفل ذلك تعزيز نجاح مديرك الأمر الذي يشكل بالنسبة له أهمية قصوى .

3- أتقن عملك

بالطبع من غير المناسب أن تبدأ في إطلاق ثورة في مكان عملك أو أن تعمد إلى اتخاذ قرارات مستقلة معتدياً بذلك على مسؤوليات رئيسك في العمل، لكن عليك أن تظهر قدرتك على الاضطلاع بمهام أكبر من المسندة إليك في الوقت الحاضر .
ويقول ستيف ليفين الخبير الاستشاري لدى شركة “ليدنج تشينج كونسلتنج” من كاليفورنيا إن الأشخاص يحصلون بسهولة على الترقية التي ينشدون عندما يظهرون قدرتهم على إنجاز أبرز المهام التي تدور حولها هذه الترقية . ويضيف قائلاً: “في حال أردت الترقي من منصب مدير إلى مدير عام عليك أن تفكر بطريقة المدير العام، وأن تبدأ في تحمل بعض المهام التي تسند له”، فهكذا تستطيع القول أنا أقوم بالعمل فعلاً وكل ما أحتاجه هو المسمى الوظيفي فقط .

4- ضع خطة بديلة

تقول هاركينز إن العديد من الناس يعتقدون أن الترقية تأتي بشكل تدريجي وان كل ما عليهم فعله هو القيام بعملهم وستأتي الترقية التي يستحقونها في وقتها وبشكل آلي، لكن هذا غير صحيح، فالأمور لا تتم على هذا النحو .
وتمضي هاركينز مؤكدة أن ما يحدث على أرض الواقع في الكثير من الحالات ان المرء يبذل ما بوسعه، لكن الترقية لا تأتي أبداً إلى بابه وتؤكد على أهمية إدراك الطبيعة المتقلبة لعالم الإدارة والأعمال حيث تأتي فيها الرياح كثيراً بما لا تشتهي السفن، ولذا ترى أن على المرء دوماً أن تكون له خطة بديلة في حال لم يحصل على الترقية التي يريد، ومن الخيارات المطروحة هنا مثلاً البحث عن الفرص المتاحة في شركات أخرى .


حصلت على الوظيفة الجديدة . . اتبع الإرشادات التالية:

وأخيراً حصلت على الترقية التي طالما حلمت بها، ووصلت إلى المركز المرموق الذي كنت تنشده وتسعى جاهداً للوصول إليه، إن الأمر بلا شك يبعث على البهجة ويدعو إلى السعادة والحبور، إلا أنه في الوقت نفسه يثير في النفس مشاعر القلق والترقب، ويخلق كذلك الكثير من التوتر، فمن الطبيعي أن يتساءل المرء لدى حصوله على ترقية في عمله عن الخطوة التالية، وإن كان بالفعل سيتمكن من الاضطلاع بمهام ومسؤوليات المنصب الجديد بنجاح يوطد مركزه في الوظيفة الجديدة .

وتظهر بيانات شركة الاستشارات الإدارية “ديفلبمنت دايمنشنز انترناشيونال” ان 52% من مديري الشركات، الذين استطلعت الشركة آراءهم في مسح أجرته العام الماضي، يرون أن مشاعر القلق انتابتهم لدى الترقية إلى مناصبهم الجديدة وأنهم كانوا بحاجة وقتها إلى إدراك أعمق لطبيعة الأداء المتوقع منهم بعد الترقية، فهذا بحسب رأيهم كان ليساعدهم على انتقاله أسهل إلى عملهم الجديد، وفي المقابل قال 20% من المشاركين ان الترقية مثلت لهم التحدي الرئيسي في عملهم وخلقت لديهم الكثير من التوتر والضغوطات في 2007 .

ويقدم ماثيوبيسي نائب رئيس شركة “ديفلبمنت” في ما يلي عدد من النصائح التي من شأنها أن تساعد الموظف على تحقيق انتقال مريح إلى وظيفته الجديدة بعد الترقية ويقول بيسي ان على المرء أن يضع النهاية نصب عينيه لدى البدء في الوظيفة الجديدة، وينصح بالتركيز على الأهداف التي ينشد تحقيقها في نهاية المطاف منذ البداية، وفي ما يلي نلقي الضوء على أبرز نصائح بيسي والتي يوصي بتطبيقها خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الانتقال إلى الوظيفة الجديدة:

1- أثبت صلاحياتك
على الموظف أن يضع ثقافة الشركة نصب عينيه، وألا يبادر إلى اتخاذ القرارات منذ البداية، لكن في الوقت نفسه يتعين عليه أن يؤكد صلاحياته وسلطاته، وينصح الخبراء هنا بالتركيز في البداية على الاستماع إلى الجميع وتوخي الحرص الشديد في اتخاذ القرارات .

2- وطد قنوات التواصل

يقول مايكل واتكينز مؤلف كتاب “اول 90 يوم: استراتيجيات نجاح أساسية للقياديين الجدد على كافة المستويات” ان طريقة التواصل التي يتبعها المرء لا بد وأن تتغير مع تبدل منصبه في الشركة، وابتعاده عن الخطوط الأمامية، وبحسب واتكينز يمكن لذلك ان يتحقق من خلال اعتماد أسلوب الحوار المفتوح بحيث يسمح للموظفين بالتعبير عن آرائهم بشكل ايجابي من دون خشية طرح مشاكلهم للنقاش .

3- ركز على العمل

عندما يترقى المرء في مناصب شركته، يكون عليه اعادة هيكلة علاقاته، إذ يقول واتكينز ان الترقية التي يحصل عليها المرء ستفرز مشاعر غيرة ونقمة، ولذلك ينصح الموظف صاحب الترقية بمنح الآخرين بعض الوقت ليعتادوا على الوضع الجديد، ومن ثم عليه أن يعيد هيكلة فريق العمل مع استبعاد تأثيرات علاقاته الشخصية، ويؤكد أن أهم ما عليه فعله في هذه المرحلة هو التركيز على أهداف الشركة واختيار العناصر التي يمكن أن تسهم في تحقيقها .

4- فوض الصلاحيات

ربما لم يعتد موظف قبل حصوله على الترقية الجديدة على تفويض صلاحيات مهام كبيرة، لكن الوضع الآن اختلف بعد تنامي الأعباء والمسؤوليات على كاهله، لذلك لا بد وأن يتعلم كيفية تفويض الصلاحيات بفعالية بحيث يتسنى له التركيز على الخطوات الأكثر أهمية دونما حاجة لأن يغرق في تفاصيل يمكن لغيره إنجازها بفعالية وسهولة .

5- ابحث عن مستشارين

من الطبيعي أن ينشد المدير الجديد النصح من زملاء سابقين أو من غيرهم من أصحاب الخبرة والدراية، وينصح واتكينز هنا بانتخاب الأشخاص الأفضل على مستوى الأداء في الشركة والتعرف إلى الأسرار التي كفلت لهم تحقيق ما وصلوا له من نجاح، وكما يقال دوماً “ما خاب من استشار” .

6- تعرف إلى مختلف الآراء

من المهم أن يحرص المدير الجديد دوماً على استطلاع مختلف الآراء سواء كانت من الموظفين الأعلى أو الأدنى منه في الهيكل الوظيفي ليتأكد من أنه فعلاً على المسار الصحيح، وينصح واتكينز هنا المدير الجديد بأن يطلب من الجميع طرح تعليقاتهم الخاصة بتفاصيل العمل المختلفة بصورة غير رسمية بحيث يتسنى له دوماً الاطلاع على آراء الآخرين وتوجهاتهم .

croom متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-03-2008, 07:27 AM   #32
croom
كاتب مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 4,203

مشاركة: نصائح -- تجارب -- نجاحات (سلسلة متجددة )

(9)


العناد صفة حميدة لمن يطمح إلى النجاح


لم يقف كثيراً ليتحسر على حلمه الضائع، بل سعى الى إيجاد البديل، ووجده، وجد تود ماكفارلان البديل عن حلم احتراف لعبة البيسبول نتيجة إصابة في كاحله منعته من ممارسة لعبته المفضلة في شغفه الآخر وهو الرسم، وعمل جاهداً على أن يحول هذا الشغف الى نجاح حقيقي صعد به الى قمة الثراء والشهرة والمجد، فما السر في كل ما أحرز من نجاح؟ سنحاول في الأسطر التالية التعرف الى نصائح ماكفارلان لكل من يريد ان تكلل مسيرته بدوره بالنجاح .

1 لا تضع البيض كله في سلة واحدة: من المهم ان يحرص المرء على تنويع خياراته، فلا ينصح أبداً بوضع البيض كله في سلة واحدة .

2 العناد صفة محمودة لمن يرغب في النجاح: العناد أو بالأحرى المثابرة سر نجاح أي شخص في عمله، فلا مكان هناك لمن يقبل بالأمر الواقع دون صراع .

3 لا تتخل عن رؤيتك أو عن أحلامك وقيمك في الحياة: عندما كان ماكفارلان يعمل كموظف لدى احدى شركات الكتب المصورة لم يقبل يوماً التخلي عن رؤيته وقيمه، الأمر الذي جعله يفكر في الاستقلال ويبادر الى ذلك فعلاً .

4 احرص على اختيار منتج قادر على الحفاظ على نجاحه مع مرور الوقت: مع مرور الوقت تتبدل الأذواق وتتغير والمنتج الناجح هو الذي يتمكن من ابتكار فكرة تصلح لكل الأزمان .

5 لا تتوقف عند حدود العادي والتقليدي، ويكمن سر نجاح ماكفارلان في عدم اللحاق بركب الآخرين في القطاع، إذ ركز على فرض شخصيته الخاصة على ابتكاراته ليحقق لها بذلك تميزها .


بروفايل ... تود ماكفارلان لاعب البيسبول وصاحب الملايين

عندما كان طفلاً صغيراً تميز تود ماكفارلان عن زملائه في المدرسة ببراعته في الرسم، الأمر الذي كان يجعل المدرسين يقصدونه كلما احتاجوا الى رسم جديد لشرح درس ما لبقية الطلبة . لكن طموحات ماكفارلان كانت مختلفة، اذ كان يأمل في أن يصبح لاعب بيسبول محترفاً، الحلم الذي لم يتحقق بسبب اصابة تعرض لها، وبفضل موهبته في الرسم استطاع ماكفارلان ان يعوض خسارة حلمه بعد أن أصبح أحد أشهر مؤلفي الكتب الكوميدية المصورة على مستوى العالم بما ابتكر من شخصيات خيالية ساعدته على تحقيق الشهرة التي درت عليه ثروة ضخمة وحققت له ولشركته نجاحاً هائلاً .

ولد ماكفارلان يوم 16 مارس/ آذار من عام 1961 في مدينة كالجاري بكندا وانتقل بعد ذلك مع أسرته الى كاليفورنيا حيث أمضى مرحلة الطفولة وهناك نما شغفه بالرياضة وخاصة بلعبة البيسبول . وفي عام 1975 انتقلت العائلة مرة أخرى الى كندا، حيث قصد ماكفارلان مدرسة ويليام أبيرهارت الثانوية، وفي تلك المرحلة تطور اهتمامه بالرسم، وبرز في مدرسته باعتباره صاحب أكبر مهارات فنية .

وبعد إنهاء مرحلة الدراسة الثانوية استطاع ماكفارلان ان يحصل على منحة دراسية في جامعة ايسترن واشنطن بفضل مهارته في لعبة البيسبول، وبعدما حصل على شهادة في الفنون والجرافيك، قرر البدء في احتراف لعبة البيسبول لكن وبعد فترة قصيرة اضطرته اصابة في الكاحل الى إلغاء حلمه . وكان أمامه الخيار البديل وهو شغفه الآخر في الحياة، الرسم .

وكان ماكفارلان قد عمل خلال مرحلة الدراسة الجامعية في محل لبيع الكتب الفكاهية في واشنطن، وبدأ يتعرف بصورة أكبر الى هذا العالم الذي أحبه، وذلك ما جعله يتشجع للعودة الى العمل في المجال نفسه .
وبدأ ماكفارلان البحث عن وظيفة فقام بإرسال طلبات عمل عديدة لشركات كتب فكاهية مختلفة، وكان يقابل بالرفض مرة تلو الأخرى، الى ان حالفه الحظ وحصل على وظيفة لدى شركة “مارفال كوميكس” في منتصف الثمانينات، وسرعان ما ترقى في عمله، حتى بدأ يشارك في إعداد كتب الرجل العنكبوت مما عزز أهميته في الشركة . لكن بعد فترة وجيزة بدأ ماكفارلان يشعر بحاجته للاستقلال بعمله فقد مل من أن يملي عليه الغير ما عليه عمله، ومن أن تفرض عليه القيود .

وحاول في البداية ان يغير من أسلوب شركته في العمل، إلا أنه فشل في الحصول على الدعم الكافي من بقية زملاء العمل، فقرر ترك الوظيفة وانسحب معه 6 من زملائه الذين تشارك معهم في تأسيس شركته الخاصة . وبدأ كل منهم في ابتكار شخصيات كوميدية جديدة، لكن الشخصية التي ابتكرها ماكفارلان كانت هي التي حققت لشركته نجاحها .

وكان ماكفارلان قد بدأ في أيام الجامعة التفكير في هذه الشخصية التي أطلق عليها اسم “سباون” وهي لتحري أعاده الشيطان للحياة بعدما قضى نحبه ليجسد شخصية بطل خارق لكن لجهة الشر لا الخير هذه المرة .وسجل الإصدار الأول لكتابه “سباون” مبيعات قياسية وصلت الى 1،7 مليون نسخة ليدر على صاحبه ثروة لا بأس بها، والأهم ان هذا الابتكار حقق له شعبية واسعة النطاق .

وفي عام 1996 أطلق شركته “تود ماكفارلان للترفيه” وهي شركة معنية بإنتاج الأفلام والصور المتحركة، وبدأ يسعى لتحويل شخصيته “سباون” الى فيلم، وحقق الفيلم بدوره نجاحاً هائلاً ليدر عائدات وصلت الى 85 مليون دولار في عام 1997 . ومن هذا النجاح انطلقت فكرة أخرى وهي إنشاء شركة “ماكفارلان تويز” للألعاب التي تدر عليه سنوياً اليوم عائدات تصل الى 50 مليون دولار .

ولعل أهم ما حققه ماكفارلان من نجاح هو التغيير الذي أحدثه في مجال صناعة الأفلام والصور المتحركة . وواصل الرسام الطموح النجاح تلو الآخر، حيث دخل مؤخراً الى مجال صناعة ألعاب الفيديو ليحقق نصراً آخر يحسب لمصلحته ويعزز شعبيته بصورة أكبر في مجال صناعة الأفلام .


فقرة حرة ... كيف تتعامل مع المخاطر وتديرها؟

تعد سياسات إدارة المخاطر الملجأ الرئيسي والدرع الواقية للشركات الصغيرة، خاصة في أوقات الركود الاقتصادي والأزمات العامة . وتقوم هذه السياسات على العوامل التالية:

1 المحافظة على الأصول الموجودة لحماية مصالح المودعين، والدائنين والمستثمرين .
2 إحكام الرقابة والسيطرة على المخاطر في الأنشطة أو الأعمال التي ترتبط أصولها بها كالقروض والسندات والتسهيلات الائتمانية وغيرها من أدوات الاستثمار .
3 تحديد العلاج النوعي لكل نوع من أنواع المخاطر وعلى جميع مستوياتها، وتقوم إدارة المنشآت، والعمليات التي تقوم بها يوما بيوم .
4 العمل على الحد من الخسائر وتقليلها إلى أدنى حد ممكن وتأمينها من خلال الرقابة الفورية أو من خلال تحويلها إلى جهات خارجية إذا ما انتهت إلى ذلك إدارة المنشأة، ومدير إدارة المخاطر .
5 تحديد التصرفات والإجراءات التي يتعين القيام بها فيما يتعلق بمخاطر معينة للرقابة على الأحداث والسيطرة على الخسائر .
6 إعداد الدراسات قبل الخسائر أو بعد حدوثها وذلك بغرض منع أو تقليل الخسائر المحتملة، مع محاولة تحديد أية مخاطر يتعين السيطرة عليها واستخدام الأدوات التي تعود إلى دفع حدوثها، أو تكرار مثل هذه المخاطر .
7 حماية صورة المنشأة بتوفير الثقة المناسبة لدى المودعين، والدائنين، والمستثمرين، بحماية قدراتها الدائمة على توليد الأرباح رغم أي خسائر عارضة والتي قد تؤدي إلى تقلص الأرباح أو عدم تحقيقها .


أساليب التعامل مع المخاطر


إذا عرفنا بوجود المخاطر، وتوفرت لدينا طرق دقيقة لقياسها أمكننا عندئذ أن نتعامل معها بالطريقة المناسبة، ان كل نوع وكل مستوى من المخاطر تقابله طرق للعلاج والتعامل مع تلك المخاطر . هناك ثلاث أساليب:

1 تجنب المخاطر .
2 تقليل المخاطر .
3 نقل المخاطر إلى الغير .


إذا ما تم تطبيق هذه الأساليب على إحدى المؤسسات ولتكن البنوك فما المتعين على البنوك لتنفيذ تلك الأساليب؟

الأسلوب الأول: تجنب المخاطر:

يتم تجنب المخاطر إذا كان تفضيلات المستثمر تتجه إلى ذلك وهو ممن يفضل الأمان منها، ومن ذلك الإقبال عليها إذا كان للمستثمر “شهية” للخطر .

فيما يتعلق بالأسلوب الأول:

1 تجنب البنوك مخاطر الائتمان بالامتناع عن منح القروض مرتفعة المخاطر .
2 تجنب مخاطر أسعار الفائدة بعد الاستثمار في أوراق مالية طويلة الأجل .



الأسلوب الثاني: تقليل المخاطر:

ومن طرق التعامل مع الخطر، تقليله وذلك بتخفيض حجم الاستثمارات التي تواجه خطراً بعينه لا يحب المستثمر تحمله مثل تقليل حجم استثماراته طويلة الأجل أو بعملة معينة، كما يمكن التعامل مع المخاطر بالاشتراك مع الآخرين في تحملها . وهذا هو أحد البواعث على استثمار الناس في صناديق الاستثمار لأنها تمكن من تفتيت المخاطر وإتاحة الفرصة للفرد ليشترك مع عدد كبير من أمثاله وهم المساهمون في الصندوق في تحمل المخاطر فيكون نصيب كل واحد منهم من المكروه، إذا وقع، قليلاً غير مؤثر .
تقوم البنوك بتقليل المخاطر من خلال الآتي:

1 رصد سلوك القروض لاكتشاف علامات الخطر لمشاكل التوقف عن الدفع مبكراً .
2 تقوم أيضا بتقليل مخاطر أسعار الفائدة باستخدام سياسة إدارة الأصول والخصوم والتي يجري تصميمها لذلك الغرض .


الأسلوب الثالث: نقل المخاطر:

ويتم نقل المخاطر إلى آخرين (إذا كان المستثمر من النوع الأول وهناك مستثمر من النوع الثاني مستعد لتحمل المخاطرة) وذلك بالاحتماء منها بمقابل مالي .

ويقع في الحالات التي يرغب المستثمر في تحمل أنواع المخاطر المألوفة عنده والتي يرى أن له فيها خبرة مفيدة ويريد الاحتماء من المخاطر الأخرى . فشركة التقسيط مستعدة في مجال نشاطها لتحمل المخاطر الائتمانية للمدينين لأن هذا صلب عملها الذي تتميز فيه على الآخرين بالخبرة، وهي لا تريد تعريض عملها مثلاً لمخاطر تغير أسعار الصرف فتحتمي من هذا الخطر بالتنازل من جزء من دخلها إلى جهة أخرى تتوافر على الخبرة في هذا المجال وتكون مستعدة لتحمله .

croom متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-03-2008, 07:28 AM   #33
croom
كاتب مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 4,203

مشاركة: نصائح -- تجارب -- نجاحات (سلسلة متجددة )

كتاب في دائرة الضوء ... إدارة العقل

بقلم: برايان كليج
تقول الحكمة القديمة إن ما يهم هو ما تعرفه وليس من تعرفه . لكن في هذه الأيام، تعتبر المعرفة واستخدامها الإبداعي هما أساساً النجاح . ما مدى كفاءتك في تكوين مخزن من المعرفة لتستخدمه أفضل استخدام؟ هل يمكن لذاكرتك أن تكون أفضل؟ فهذا التدريب الذي نقدمه للعقل سيساعدك على الإثراء من مهاراتك العقلية وتحسينها وزيادة سرعة التفكير .

يعتبر كتاب “إدارة العقل” من الكتب التي تتسم بسهولة الاستخدام حيث يمتلئ بالكثير من التدريبات التي تساعدك على الاستفادة من عقلك أقصى استفادة ممكنة .
فهو يزخر بالعديد من أساليب التفكير البسيطة التي تساعدك على العثور على مزيد من الأفكار والحلول، علاوة على أنه يعرض ما يقرب من 70 طريقة تمكنك من توسيع نطاق تفكيرك وذهنك وقدراتك .
يتضمن هذا الكتاب الموضوعات التالية:
إثراء طريقة إدارة المعرفة والقدرة على عمل الاتصالات .
أن تجعل ذاكرتك شيئاً نافعاً ذا قيمة .
زيادة قدرتك على التفكير الإيجابي .
التفكير في طرق جديدة ومحاولة إيجاد حلول إبداعية .
يحتوي هذا الكتاب على الأفكار التي تساعدك على تحسين طاقتك الإبداعية وحسن استخدامها، علاوة على أنه يحتوي على تقييم في نهاية كل تدريب والتي تشير إلى مدى كفاءة كل تدريب ودوره في تحسين المعرفة والذاكرة والإبداع، علاوةً على مقدار المتعة التي ستحققها من كل تدريب . لا تفكر في تحسين قدراتك الفكرية العقلية، لكن قم بذلك على الفور . ويعمل الكاتب برايان كليج كصحافي ومستشار في مجال الإبداع . فهو كاتب معروف في مجالات الإعلام وشبكة الويب الدولية .


الركود الاقتصادي أفضل الأوقات لتقييم الأعمال بدقة

اعتادت شركة مستحضرات التجميل الأمريكية “الخيمي فور ايفر” التي تتخذ من واشنطن مقراً لها أن تسجل مستويات مبيعات ضخمة في فصل الصيف بفضل موسم العطلات الذي ينشط خلاله الطلب من قبل شركات التجميل والصالونات والمنتجعات الصحية، لكن الحال اختلف هذا العام مع تراجع مستوى نمو المبيعات منذ الصيف الماضي إلى 10% مقارنة بحوالي 24% درجت الشركة على تحقيقها في هذه الفترة من كل عام، وذلك نتيجة الأزمة التي تعصف بالعديد من الشركات في الولايات المتحدة .

وبحسب مجلة “بيزنس ويك” قررت ادابولاتراي مؤسسة الشركة وصاحبتها رفع العمولات الممنوحة لمندوبي المبيعات في الشركة من 8% إلى 13% . كما بدأت في منح مديري المنتجعات الصحية بطاقات هدايا مجانية بقيمة 100 دولار للبطاقة الواحدة وذلك عن المبيعات التي تتخطى الألف دولار، وبادرت كذلك إلى تقديم عينات مجانية إضافية لكل عملية بيع تتعدى المائتي دولار .

ولم تكتف بذلك بل بادرت إلى خفض التكاليف في شركتها التي تضم 8 موظفين وتقدر قيمتها بحوالي المليون دولار . وساعدت هذه التدابير بالفعل في تعزيز أداء الشركة لتنمو مبيعاتها بمعدل 12% في الربع الأخير من العام الماضي مقارنة بالفترة نفسها من عام 2006 .

إن الاقتصادات العالمية تواجه اليوم أزمة مالية واقتصادية خطيرة في تبعاتها وموجعة في آثارها وانعكاساتها على كافة قطاعات الأعمال في مختلف دول العالم، وبالتالي على رؤساء الشركات وكبار المديرين السعي لابتكار آليات عمل وسياسات تساعدهم على التكيف مع هذه الظروف الصعبة وتمكنهم من احتواء انعكاساتها . ويقول جلين اوكيون أستاذ الإدارة لدى جامعة ستيرن لإدارة الأعمال في نيويورك إن مناخ الأعمال في الولايات المتحدة وبقية دول العالم يزداد صعوبة في المرحلة الراهنة مما يفرض على رجال الأعمال وكبار قادة الشركات العالمية تحديات حقيقية وتضعهم أمام اختبارات صعبة خاصة بعد أن نمت قطاعات الأعمال العالمية خلال الأعوام القليلة الماضية بظروف مواتية للتوسع والنمو . وتقول مجلة “بيزنس ويك” إن إطلاق وصف “صعب” على المرحلة الراهنة التي يمر بها الاقتصاد العالمي يبدو أقل بكثير مما تشهده قطاعات الأعمال بالفعل فالبنوك شددت معاييرها الخاصة بالإقراض مع تواصل ارتفاع حالات العجز عن السداد، كما تراجعت كذلك أسعار المنازل والعقارات الأمر الذي ألغى خطط العديد من رجال الأعمال لاستغلال خطوط الائتمان العقاري لتوفير السيولة اللازمة لأعمالهم بشكل سريع، وبالإضافة إلى ذلك تواصل تكلفة الطاقة الارتفاع بسرعة قياسية إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق .

وبالرغم من أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يواصل خفض معدلات الفائدة ويدعم الأسواق بضخ المزيد من السيولة، إلا أن هذه التدابير لن تسهم كثيراً في مساعدة الشركات الصغيرة التي تواجه ظروف تفوق قدرتها على الاحتمال .

وبالفعل بدأت شركات عدة في خفض التكاليف لمواجهة الأوضاع الراهنة وليس المقصود هنا فقط الاستغناء عن الانفاق الرأسمالي على الأصول الضخمة كالعقارات أو حتى تعيين الموظفين الجدد، بل وصلت بعض الشركات إلى حد خفض الانفاق على المكالمات الهاتفية ومخصصات الهواتف المحمولة وإمدادات الأدوات المكتبية .
بيد أن هذه الحلول وحدها ليست بالكافية، إذ يؤكد الخبراء أن هناك الكثير من الاستراتيجيات التي يمكن لهذه الشركات اتباعها في مواجهة الأوضاع الاقتصادية المتعثرة . ويقول الخبراء إن التحديات الاقتصادية الصعبة تفرض على الشركات التوقف لتقييم أوضاعها المالية ومستقبل أنشطتها، وتؤكد البيانات والإحصاءات أن الشركات التي تستطيع اتخاذ التدابير المناسبة يمكنها الصمود خلال الأزمات بل ومواصلة النمو ايضاً .

إذ أظهرت دراسة احصائية حديثة ان 26% من الشركات الصغيرة التي واصلت العمل خلال فترة الركود التي شهدتها الولايات المتحدة عامي 2000 و2001 تمكنت من توظيف موظفين جدد، مقارنة بحوالي 29% فقط خلال فترة النمو الفقاعي عام 1999 .

وبحسب الخبراء فإن سر صمود الشركات الصغيرة ونجاحها في تجاوز الأوقات الصعبة بسلام يكمن في قدرة مديرها على رؤية الصورة بوضوح كامل يساعده على اكتشاف الأوجه التي يمكن من خلالها خفض الانفاق والتكاليف دون أن يؤثر ذلك بشكل أو بآخر في مستوى الإنتاج، فعلى سبيل المثال قررت تراي إرسال سلة هدايا بقيمة 30 دولاراً لعملائها في عيد الميلاد، بدلاً من علبة الحلوى التي كلفتها في العام السابق 45 دولاراً، وطلبت من مندوبي مبيعات الشركة النزول عند أصدقاء أو أقارب لهم إن أمكن خلال رحلات السفر الخاصة بالعمل بدلاً من أن تتكلف الشركة حجوزات فنادق، كما حرصت على شراء تذاكر سفرهم في غير أوقات الذروة .

وبحسب تراي أسهمت هذه التغييرات الصغيرة في توفير ما نسبته 15% من فاتورة رحلات السفر السنوية الخاصة بالشركة والتي تصل إلى20 ألف دولار . وتقول تراي “ما من شيء هناك يمكن وصفه بالمصرف البسيط وخاصة خلال فترات الركود” .

لكن على رئيس الشركة ان يكون حريصاً في اختيار بنود التوفير في الانفاق، إذ يقول ماثيو كيلي الرئيس التنفيذي لشركة الاستشارات المالية “جولد ميدال ووترز” ان خفض الانفاق الذي يؤثر في رفاه الشركة وموظفيها مقبول، لكن لا يجب أن يمس أبداً راحة العملاء ورفاههم، فإن كان المرء يدير مطعماً أو مقهى على سبيل المثال وبادر إلى خفض التكاليف بتقليص حجم وجبات العملاء، فهو بلا شك سيوفر المال لكنه في المقابل ربما يخسر العديد من العملاء، كما من غير المقبول أيضاً أن يخفض عدد منافذ الشراء فهذا بدوره يعرضه لخسارة العملاء الذين قد لا يروق لهم الانتظار في طوابير طويلة لشراء فنجان قهوة أو شطيرة غداء .

ويقول ستيفن هاوك رئيس شركة ستيفن هاوك للاستشارات الإدارية إن المبيعات هي روح الأعمال وبالتالي فعلى الشركات الحرص حتى على توسعة وتعزيز عمليات البيع والتسويق بصورة أكبر خلال فترات الأزمات الاقتصادية . ويمكن تحقيق ذلك من خلال رفع عمولات البيع كما فعلت بولا تراي أو عبر تقديم الهدايا المغرية لأفضل مندوبي المبيعات، كما فعل جوزيف جريكو رئيس شركة الإعلانات “انفو جروب” . كما يمكن كذلك اجتذاب المزيد من العملاء من خلال تقديم التخفيضات والحسومات المغرية .

وينصح الخبراء مديري الشركات الصغيرة بالتركيز على متابعة أوضاع شركاتهم المالية بصورة أكبر خلال أوقات المشاكل والأزمات الاقتصادية، وذلك من خلال الاطلاع على التقارير المالية المفصلة لاكتشاف أي خلل يقع لحظة وقوعه .

ونورد على هذا الصعيد القصة التالية: اكتشف مارك جروسيتش الرئيس التنفيذي لشركة “هوسبتيلتي هولدنجز” التي تضم 100 موظف وتبلغ قيمتها 12 مليون دولار وتعمل في مجال إدارة المطاعم ان تكلفة التنظيف في أحد مطاعمه ارتفعت بمعدل 15% فقام بزيارة المطعم ليجد أنه يستخدم أدوات نظافة عالية التكلفة، ويقول بيل كوكس الرئيس التنفيذي لشركة “كوكس” للصناعة ان ارتفاع التكاليف لا بد أن يكون لها دوماً تفسير منطقي، ولذا فهو يحرص على متابعة تقارير الانفاق اليومي بدقة واهتمام . لكن لا يجب أن يقضي المرء كل وقته في متابعة انفاق الأموال، كيلا يشتت اهتمامه عن أمور أخرى ربما تكون أكثر أهمية، فالاعتدال دوماً له مزاياه وله أهميته .

ومن المهم كذلك أن يركز رئيس الشركة خلال فترات الأزمات كذلك على تدفقات الأموال التي تدخل إلى شركته، ومن الضروري كذلك التركيز على الوضع الائتماني لعملائه، فخلال الأزمات تواجه الكثير من الشركات مشاكل جراء عجز عملائها عن سداد ديونهم .

ويوصي الخبراء كذلك بتوطيد العملات مع الموردين ومع الجهات الممولة سواء أكانت بنوكاً أم شركات وساطة مالية .
والأهم من كل ما تقدم أن تحافظ الشركة في ظل الظروف الصعبة التي تواجهها على مستوى المنتج أو الخدمة الذي تقدمه، فهذا ما يكفل لها دوماً الاحتفاظ بحصتها من السوق ويحقق لها ولاء العملاء لأنها في أمس الحاجة له خاصة خلال مثل هذه الأوقات الصعبة . ويمكن القول إن استراتيجية البقاء التي تطبق خلال الأزمات خير اختبار يمكن ان يواجهه رئيس شركة صغيرة وهي المحك الذي على أساسه يبرز الرئيس الأكثر تميزاً والقادر على البقاء وسط المصاعب والأزمات .

croom متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-03-2008, 07:28 AM   #34
croom
كاتب مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 4,203

مشاركة: نصائح -- تجارب -- نجاحات (سلسلة متجددة )

تجارب حية ... إمكانات النمو في ظل الظروف الصعبة

تعتبر فترات الكساد والركود الاقتصادي خير وقت لتقييم مسار الأعمال والمستقبل الذي ينتظر الشركة الصغيرة، ومدى قدرتها على البقاء والصمود في ظل الأوضاع الصعبة . والشركة الأكثر نجاحا وتميزا هي التي تتمكن ليس فقط من البقاء وإنما من مواصلة النمو والتوسع برغم الأوضاع المحيطة .

وأظهرت البيانات الحديثة ان حوالي 26% من الشركات الصغيرة التي واصلت عملها خلال فترة الركود الذي عانته الولايات المتحدة في 2001 استطاعت التوسع لتعين موظفين جدداً، مقارنة بنسبة مماثلة تقريبا وصلت الى 29% خلال فترة الازدهار، بل والفقاعة في 1999 .

ولذا يتعين على الشركات الصغيرة اليوم وفي ظل الأوضاع الاقتصادية الراهنة على مستوى العالم ان تولي المزيد من الاهتمام بسياسات إدارة المخاطر، ويوصي الخبراء بعدد من الاستراتيجيات التي يمكن للشركات الصغيرة اتباعها في حالات الركود الاقتصادي والأزمات العامة لتتمكن من الحفاظ على مستويات الاستقرار والنمو، ومن بين هذه الاستراتيجيات متابعة الأداء المالي وخفض التكاليف . ونعرض في ما يلي عدداً من الأمثلة على استراتيجيات أثبتت نجاحها في حفاظ شركات صغيرة على إمكانات نموها في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة:

1- الحوافز

أدا بولا تزاي - شركة ألخيمي فور ايفر
عندما تراجعت مستويات نمو مبيعات شركتها “ألخيمي فور ايفر” في موسم الصيف الذي عادة ما يكون الأكثر رواجا لمستحضرات التجميل التي تنتجها قررت ادابولا تراي مؤسسة الشركة وصاحبتها ان تبحث عن الحل المناسب والسريع .

وبالفعل وجدت الحل الشافي في تقديم الحوافز لأفضل مندوبي المبيعات لديها ورفعت العمولات التي تمنحها لهم من 8% الى 13%، كما عمدت كذلك الى تقديم بطاقات هدايا بقيمة 100 دولار لمديري المنتجعات الصحية، وذلك عن كل مبيعات بقيمة 1000 دولار .

وقدمت للعملاء كذلك عروضاً خاصة تمنحهم عينات مجانية لكل صفقة بقيمة 200 دولار .
وبدأت بالإضافة الى ذلك في خفض تكاليف الإنتاج وغير ذلك من التكاليف الصغيرة عبر مبادرات جديدة من نوعها وفعالة .

2- الحفاظ على العملاء

جوزيف جريكو - شركة “بي إس سي انفو جروب”
عندما واجهته المشاكل قرر جوزيف جريكو الرئيس التنفيذي لشركة “انفو جروب” ان يقدم هدايا لأفضل موظفيه وأحسنهم أداء، كما حاول كذلك استقطاب العملاء من خلال تقديم حسومات خاصة لمدة من 6 الى 12 شهرا ليحافظ على ولائهم على المدى الطويل .
وفي عام 2005 صمم جريكو برنامج حاسوب يقارن تسديدات العملاء في كل فصل على مدى آخر 3 سنوات . وبحسب جريكو يحذره هذا البرنامج من وجود عملاء لديهم مشاكل في تغطية حساباتهم المالية، إذ يظهر البرنامج تأخر السداد من 33 يوما كما هو مفترض الى أكثر من ذلك، وبهذا تتمكن الشركة من التواصل مع العملاء وإعادة مفاوضة شروط السداد معهم، ويقول جريكو ان موظفي شركته اضطروا لى إجراء العديد من المكالمات في الآونة الأخيرة نتيجة الوضع الاقتصادي الذي أثر في جيوب العديد من عملاء الشركة .

3- الاهتمام بالتفاصيل

مارك جروسيتش - شركة “هوسبيتلتي هولدنجز”
في ديسمبر/كانون الاول 2007 لاحظ جروسيتش ارتفاع تكلفة خدمات التنظيف في أحد المطاعم التي تديرها شركته بحوالي 15%، فقام بزيارة المطعم ليجد انه يستخدم ادوات تنظيف عالية التكلفة . ويؤكد الخبراء ان على المديرين خاصة في اوقات المصاعب والأزمات، التركيز على تدقيق الحسابات اليومية وتفاصيل الانفاق المختلفة، فدائماً هناك أسباب وعوامل وجيهة وراء اي ارتفاع يحدث في التكالف او في الاسعار . ومن المهم التعرف الى هذه المسببات ليتمكن المرء من معالجتها على اكمل وجه .

4- الحفاظ على استقرار الموازنة

بيل كوكس - شركة “كوكس” للصناعة
تعتمد شركة “كوكس” نظام رفع تقارير اسبوعي يتابع تكاليف كل شيء من المعدات الى الموارد اللازمة للمطعم المخصص للعاملين بمصانع الشركة ومقارنة هذه المصاريف والنفقات بمستوى الإنتاج .
وفي حال اظهرت التقارير تفاوتا في النسب، او ارتفاعا في التكاليف مقابل العائدات يتمكن كوكس بسرعة من اكتشاف المشكلة ومعالجة مسبباتها بصورة مباشرة .

5- اقتناص الفرصة

كيفن دوود - شركة “كوانتيوم جرافيكس”
عندما تعرض العديد من منافسيه للإفلاس خلال الأزمة الاقتصادية التي واجهتها الولايات المتحدة في اعقاب احداث الحادي عشر من سبتمبر/ايلول ،2001 قام كيفن بإعداد لائحة بعملاء هذه الشركات . وبادر بالاتصال بهم وإبراز ما تتمتع به شركته من تقنيات حديثة وصفات وميزات لم تكن تلك الشركات الأخرى تحظى بها . وبتصرفه هذا كان الاسرع لاقتناص الفرصة، اذ تمكن من استقطاب هؤلاء العملاء قبل أن تجذبهم شركات منافسة .

croom متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-03-2008, 07:29 AM   #35
croom
كاتب مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 4,203

مشاركة: نصائح -- تجارب -- نجاحات (سلسلة متجددة )

(10)

العملاء قبل العائدات


“نحن لسنا في عجلة من أمرنا، فما يهمنا حقاً هو خلق شركة ناجحة ومجتمع يضمن الأفضل للعملاء ويكفل راحتهم التامة” . ربما لم يكن تشاد هارلي أو ستيف تشين في عجلة، إلا أن شركتهما نمت بسرعة لافتة فعلاً، ففي غضون عامين فقط احتلت المرتبة الأولى بين أسرع المواقع الإلكترونية نمواً على مستوى العالم، ودرت على مؤسسيها ثروة وصلت الى 1،65 مليار دولار . ومن تجربة الصديقين نسلط الضوء على الدروس التالية:

1 اخلق خدمة أفضل: حرص الزميلان دائماً على تطوير خدمات موقعهما بما يتواكب مع النمو السريع الذي يشهده ليكفلا بذلك راحة العملاء .
2 احرص على التميز: إذا ما أردت التفوق على المنافسة عليك أن تحقق لنفسك التميز الذي يجعل العملاء يختارون شركتك دون غيرها .
3 لا تبخل على الدعاية والإعلان: من الصحيح أن الفضل الأول في نجاح “يوتيوب” يرجع الى تميز خدماتها، إلا أن الإعلان الفعال لعب دوراً مهماً في الترويج لهذه الخدمات .
4 اهتم أولاً بالعملاء قبل العائدات: يقول تشين وهارلي ان الشركة الراغبة في النجاح عليها أن تضع راحة العملاء قبل أي شيء .
5 التوقيت الصحيح يأتي في المقام الأول لرجل الأعمال الناجح: يؤكد تشين وهارلي ان على رجل الأعمال الناجح ان يهتم باختيار التوقيت الصحيح دوماً لإطلاق خدماته ومنتجاته كي يسجل أفضل النتائج .


بروفايل ... ستيف تشين وتشاد ميرديث . . “يوتيوب” يحوّل حلمهما إلى حقيقة

“كل شخص يحلم بالنجاح وبالنجومية” وهذا كان حلم ستيف تشين الفتى الذي هاجر مع أسرته من تايوان الى الولايات المتحدة سعياً وراء حياة أفضل . وبالفعل تحول حلمه الى حقيقة عندما تشارك مع تشاد هارلي في إنشاء موقع فيديو مباشر على شبكة الانترنت وأصبح اليوم الأكبر على مستوى العالم، موقع “يوتيوب” الذي أطلقه الصديقان قبل عامين فقط ليرفعهما الى مرتبة متقدمة ضمن قائمة “بيزنس ويك” لأكثر 50 شخصاً أهمية في دنيا الأعمال .
واختارت مجلة “التايم” الموقع باعتباره أفضل الابتكارات الحديثة لعام ،2006 وعندما قرر الاثنان بيع الشركة وصلت قيمتها الى 1،65 مليار دولار .
ولد ستيف تشين في أغسطس/ آب 1978 في تايوان حيث عاش 8 سنوات حتى قررت أسرته الهجرة الى الولايات المتحدة . وهناك التحق تشين بمدرسة جون هيرسي الثانوية ومن ثم درس في أكاديمية العلوم . وبعد إنهاء دراسته الثانوية التحق تشين بجامعة الينوي ليحصل على اجازة في علوم الحاسوب . وخلال فترة الدراسة حظي بفرصته للعمل بدوام جزئي في شركة الحاسوب الصغيرة الناشئة “باي بال”، الأمر الذي لعب دوراً مهماً في تغيير مسار حياة تشين بشكل جذري .

ولد تشاد ميرديث هارلي عام 1977 وكان والده يعمل كمستشار مالي، أما والدته فكانت تعمل في مجال التدريس . وتلقى تشاد علومه في مدرسة توين فالي الثانوية، وبعدها التحق بجامعة اندنيانا في بنسلفانيا لدراسة الفنون الجميلة . وقبل إنهاء دراسته تقدم هارلي بدوره للعمل لدى شركة “باي بال”، وسافر الى كاليفورنيا لإجراء مقابلة العمل، ووقتها طلبت منه الشركة تصميم شعار لها، وبالفعل نجح في تصميم شعار متميز بفضل مهاراته الفنية، الأمر الذي جعله يفوز بالوظيفة، ولا يزال تصميمه يستخدم شعاراً رسمياً للشركة الى اليوم .
وخلال عملهما في شركة “باي بال” توطدت الصداقة بين تشين وهارلي، وكانا يقضيان أغلبية أوقات الفراغ في مناقشة أفضل الأفكار الممكنة لإنشاء شركة ما . وعندما اشترت “ئي باي” شركة “باي بال” مقابل 1،54 مليار دولار، قررت منح الزميلين علاوة لتميزهما في العمل . وفكر الاثنان في توظيف المبلغ في انشاء شركتهما الخاصة . وبدت الفكرة ممكنة فتشين لديه مهارات هندسية متميزة وهارلي من المبدعين في مجال التصميم .
وفي يناير/ كانون الثاني من عام 2005 شارك الصديقان في حفل عشاء بسان فرانسيسكو، وخلال الحفل التقطا مجموعة من أفلام الفيديو الرقمية ورغبا في مشاركتها مع الآخرين في اليوم التالي، إلا أنهما لم يعثرا على الوسيلة المناسبة لتحقيق ذلك . فحجم الأفلام كبير بحيث يصعب إرساله عبر البريد الإلكتروني، كما أن بث الأفلام على الشبكة سيتطلب وقتاً طويلاً . وهنا نشأت الفكرة، فكرة إنشاء موقع يجعل عملية تحميل أفلام الفيديو على الشبكة أمراً يسيراً لمن يريد . وقررا إنشاء الشركة التي أطلقا عليها اسم “يوتيوب” .
ويقول هارلي: “بدأنا في شهر فبراير/ شباط العمل على تحويل الفكرة الى واقع فعلي، وبحلول شهر مايو/ أيار كنا قد بدأنا البث التجريبي، وأطلقنا الموقع بشكل رسمي في ديسمبر/ كانون الأول . وبحلول ذلك الوقت كنا قد وصلنا الى بث أكثر من 3 ملايين فيلم فيديو في اليوم” .
وبالفعل بدأ العمل على الموقع في فبراير/ شباط 2005 بعد ان وظف الاثنان مدخراتهما لإطلاقه، لكن الانطلاقة الحقيقية كانت بدعم مالي من شركة تمويل الشركات الناشئة “سيكويا كابيتال” والتي ضخت استثمارات أولية وصلت الى 3،5 مليون دولار في الشركة الناشئة ومن ثم أضافت الى استثماراتها 8 ملايين دولار أخرى .
ومع بداية صيف عام 2006 كانت شركة “يوتيوب” تصنف بين أسرع المواقع نمواً على شبكة الانترنت . بل جاءت في المركز الخامس بين المواقع الأكثر شعبية لتتفوق بذلك على موقع “ماي سبيس” المتألق، ويقول هارلي ان الشركة اليوم تفوق من حيث الحجم وبما يتراوح بين الثلاثة والأربعة أضعاف خدمات الفيديو لدى موقعي “جوجل” و”ياهو” .
وأظهر مسح أجري في يوليو/ تموز 2006 أن عدد الأفلام التي تتم مشاهدتها على موقع “يوتيوب” يومياً يزيد على 100 مليون، كما وصل عدد الأفلام التي يتم تحميلها يومياً الى أكثر من 65 ألف فيلم .
وفي أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2006 أعلن هارلي وتشين بيع الشركة ل”جوجل” مقابل ما قيمته 1،65 مليار دولار من أسهم “جوجل” . ولا يزال هارلي وتشين يواصلان العمل كأعضاء في مجلس إدارة الشركة .


فقرة حرة ... كيف تجذب انتباه من حولك؟

كي تتأكد من أن رسالتك تصل للآخرين، فإنه يجب عليك أن تراعي عدداً من الأمور التي تسهل عملية جذب سمع وبصر من حولك وتأكد دائماً أنك تتكلم بوضوح وثقة عند الإسهام في محاضر الاجتماع .

المظهر اللائق

يرفع المظهر اللائق من رصيدك ويعزز حضورك عند قيامك بعرض قضيتك أو طرح أفكارك أمام مجموعة، حيث إن الناس يميلون إلى الحكم على الآخرين في بادئ الأمر اعتماداً على مظهرهم .

اكتساب الثقة
تتسم عملية اكتساب الثقة وبنائها بأنها عملية غير مباشرة وغير محددة . ولو بدا أنك شخص واثق من نفسك، فسوف يراك الناس كما تحب أن تبدو، فضلاً أنهم سيكون لديهم الاستعداد لقبول حججك وبراهينك . وعندما تشعر أن الأعضاء الآخرين المشاركين في الاجتماع يصدقونك، فلا شك أن ثقتك بنفسك سوف تزداد وتتعزز . ومن الجدير بالذكر أن نغمة صوتك تستحوذ على تأثير مضاعف بقدر خمسة أضعاف تأثير الكلمات المجردة التي تستخدمها، ونفس الحال مع لغة الجسد التي تستحوذ على تأثير مضاعف ثماني مرات . ويتعين عليك التركيز على الكلام بوضوح وفي الوقت المناسب، وأن تراعي التركيز في اختيار الكلمات ونغمة الصوت . ويجب أن تكرس جزءاً من وقت الإعداد لتلك الجوانب المهمة التي لا تقل أهمية عن المضمون الحقيقي للحديث .

المشاركة بقوة

يعتمد مستوى مشاركتك في الاجتماع على مدى حجم ذلك الاجتماع . وإذا كان هذا الاجتماع مصغراً ويتسم بالحميمية، فيمكنك في هذه الحالة أن تقحم نفسك في معرض الحديث، ولكن كن متأكداً دائماً أن لديك شيئاً وثيق الصلة بالموضوع . وإذا كان هناك رئيس للجلسة، فينصح باستخدام لغة الجسد لإظهار رغبتك في امتلاك زمام الحديث . ويراعى أنه في التجمعات الكبيرة قد لا تأتيك فرصة المشاركة إلا مرة واحدة فقط . ويجب أن تكون متأهباً بدرجة كافية كي تتمكن من التركيز فيما تدلي به من أحاديث وآراء، والتي يجب أن تكون على قدر كبير من القوة والإحكام . وعندما تكون بصدد المشاركة في اجتماع من أي حجم، وإذا ما تعرضت لمحاولات مقاطعة أو منع من الإدلاء بآرائك ووجهات نظرك، فانظر مباشرة في أعين من يحاول مقاطعتك ووجه كلامك له مباشرة مستخدماً اسمه للفت انتباهه، وأخبره بنبرة حاسمة أنك لم تنته بعد . وإذا لم يرتدع، فاطلب العون من رئيس الجلسة .


كن واضحاً- كن دقيقاً وبليغاً- كن إيجابياً
نقاط للتذكر
الانطباع الأول يدوم، وينصح بالتدريب على العبارات الاستهلالية المرتبطة بأي نقاش أو مناظرة .
إن فرص التحدث قد لا تأتيك إلا مرة واحدة، فيجب أن تلتزم بالحقائق .
عند عرض قضيتك يتعين عليك الإسراع بتصحيح أي أخطاء ليدرك الآخرون أنك ملم ومحيط بالموضوع الذي تتناوله .
يجب مراعاة تنويع نغمة صوتك بما يتناسب مع السياق سوف يؤثر في النتيجة .
في نهاية الاجتماع يجب تلخيص النقاط الرئيسية .
إدارة الاجتماعات، مكتبة لبنان ناشرون، ص 36 ،37 الطبعة الأولى 2001 بتصرف . مركز التميز للمنظمات غير الحكومية .


كتاب في دائرة الضوء ... “الساموراي المتعاطف: أن تكون استثنائياً في عالم عادي”

بقلم: بريان كليمير
يوجد في الحياة نوعان من الناس، النوع الأول لطيف طيب القلب ومتعاطف ومتحمس، إلا أنه لا يعمل على تحقيق التغيير . أما النوع الآخر فهو القادر على احداث التغيير وتحقيق كل شيء، ويمكن ان نطلق على الأشخاص من هذا النوع اسم الأشخاص الخلاقين أو المبدعين في المجتمع، وغالباً ما تنطوي شخصيات هؤلاء الأشخاص على شيء من الأنانية والطمع، وهم أميل الى التغاضي عن المبادئ والقيم .
ويتساءل كليمير في كتابه “الساموراي المتعاطف”: أليس من الرائع إن استطعت أن تحدث التغيير وتحقق طموحاتك دون أن يضطرك ذلك لفقدان نزاهتك؟ ويقول ان الكتاب هو الدليل المرشد الذي من شأنه ان يساعد القارئ على تحقيق نتائج قياسية في عالم تسوده روح المنافسة الشرسة في الوقت ذاته الذي يحافظ خلاله على ما درج عليه من قيم ومبادئ .

ويركز الكتاب على الأنشطة التالية:

1 تعليم الطريقة التي يمكن للإنسان بها أن يشعر دوماً بالرضا عن النفس بغض النظر عن ظروفه .
2 إدراك أسباب تمتع الناس بالحرية على الرغم من أن قلة هم من يشعرون فعلاً بالتحرر .
3 تعلم معنى الالتزام .
4 تعلم سبل تغيير مسار الحياة بشكل جذري دون المساس بالمبادئ .
5 إدراك أهمية المعرفة في تحقيق النجاح .

croom متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-03-2008, 07:30 AM   #36
croom
كاتب مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 4,203

مشاركة: نصائح -- تجارب -- نجاحات (سلسلة متجددة )

10 وصفات سحرية لنجاح ستيف جوبس في مغامرة “ابل”

في لقاء أجرته معه مجلة “فورتشن” تحدث ستيف جوبس الرئيس التنفيذي لشركة “ابل” عن أبرز أسرار نجاح الشركة التي تمكنت على مر 32 عاماً من الحفاظ على تميزها رغم المنافسة الشرسة في القطاع الذي لا يتوقف ولو للحظة واحدة عن النمو والتطور .
وفي الأسطر التالية نسلط الضوء على اهم محفزات نجاح الشركة بحسب رأي مؤسسها ورئيسها التنفيذي:

الفكرة المناسبة في الوقت المناسب
في ذلك الوقت كنا نملك الهواتف الخليوية، إلا انها كانت سيئة للغاية، فالبرامج كانت تعيسة، أما العتاد فلم يكن بالجيد . وهنا برزت لدينا الفكرة وبدأنا نبحث عن وسيلة لتطوير هذا المنتج بالغ الأهمية والذي يتمتع بسوق ضخم، إذ يتم شحن مليارات الهواتف سنويا الى الأسواق . وخرجنا بعد دراسة وتجارب طويلة بمنتج عالي الجودة ومتميز حقق لنا التفوق على المنافسين .

التفاعل مع العملاء
تقوم فكرة التواصل مع العملاء ويتمحور أسلوب استقطابهم على تقديم أفضل منتج واحسن خدمة ممكنة بعد البيع، ان عملنا لا يقوم على خداع الناس أو اقناعهم بشراء ما لا يحتاجونه فعلاً . ولكننا نحرص على اكتشاف ما يرغبون فيه ونسعى جاهدين لإيجاده وتوفيره لهم . فهذا هو ما نتقاضى رواتبنا لتحقيقه .

اختيار الاستراتيجيات السليمة
نعتمد في اختيار استراتيجية العمل السليمة على التفكير المنطقي، فعلى سبيل المثال نحن لا نقوم بإجراء دراسات سوقية، فلماذا نهدر الوقت والجهد والمال . فعندما قمنا باطلاق “أي تيونز” لتخزين الموسيقا مثلاً لم نفعل ذلك لإحداث تغيير في دنيا الموسيقا وإنما إدراكاً منا لأهمية توفير القدرة للعميل لشراء الموسيقا الالكترونية .

تركيز الطاقات
يعتقد الناس ان التركيز يعني ان نصب اهتمامنا على الفكرة الحالية قيد التنفيذ لكنه يعني في واقع الأمر القدرة على رفض مئات الافكار الأخرى بغض النظر عن مدى جودتها، ان علينا دوماً ان نكون حريصين على اختيار الفكرة المناسبة، ومن غير المناسب أبداً تشتيت الموارد والطاقات بين مجموعة افكار، فهذا لن يحقق القدر الكافي من التميز لأي منها .

تحفيز الموظفين
ان حياة المرء جد قصيرة وبالتالي عليه ان يركز كل جهوده لتحقيق الأفضل ولجعلها ذات قيمة، وهذا ما أقوله لموظفي الشركة نحن اخترنا القيام بهذا العمل، لذا علينا ان نكون الأفضل .

خلق بيئة تجتذب المهارات
يرغب الناس في العمل لدى “ابل” لأسهم بامكانهم هنا تحقيق ما يعجزون عنه في أي مكان آخر، فهي الشركة الوحيدة التي تقوم بكل مراحل هندسة الحاسوب تحت سقف واحد .

تفويض الصلاحيات وإعداد القيادات
يقول البعض ان شركة “ابل” لن تقدر على الاستمرار ليوم واحد ان اصابني أمر ما أو إن دهمتني حافلة مثلاً، لكن هذا غير صحيح، فنحن في “ابل” حريصون جداً على اعداد القيادات الفعالة وتفويض الصلاحيات بصورة تكفل للشركة، وفي كل الأحوال، الحفاظ على ما حققت من تميز ونجاح .

تجاوز العقبات
في كل مرحلة من مراحل العمل المختلفة تواجهنا العقبات والعراقيل، لكن الميزة في “ابل” اننا نجيد مواجهة مثل هذه المواقف، ونستطيع دوماً من خلال التعاون والمثابرة تذليل كل ما يصادفنا من عقبات .

الإدارة الفعالة
يصل عدد العاملين في “ابل” إلى 25 ألف شخص، ويتطلب هذا بالطبع سياسة إدارية فعالة تحقق التواصل المطلوب بين الإدارة الرئيسية للشركة وكل موظفيها . وهذا ما نجحت “ابل” في تحقيقه وساعدها على تسلق سلم النجاح لتتربع على قمته .



“أبل” الأكثر جدارة وإبداعاً في قائمة “فورتشن”

استحقت شركة “أبل” المرتبة الأولى على قائمة مجلة “فورتشن” لأكثر الشركات جدارة بالتقدير على مستوى العالم للعام ،2008 كما جاءت شركة صناعة الحاسوب الأمريكية كذلك في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر إبداعاً ضمن القائمة . ويمكن القول ان هذا التفوق ليس من قبيل المصادفة، فالإبداع يجب أن يكون الصفة اللصيقة بأي شركة يبزع نجمها في عالم صناعة الحاسوب الذي يشهد تطورات سريعة ولافتة . ولولا التميز والابداع لما استطاعت شركة “أبل” التطور والحفاظ على ريادتها للسوق على مدى عمرها الذي يصل الى 32 عاماً .
تتشارك الشركات التي تضمنتها القائمة في حرصها على خلق أسواق جديدة في الوقت ذاته الذي تعمل فيه على الحفاظ على أسواقها القديمة وترسيخ وجودها فيها . واللافت بحسب مجلة “فورتشن” هو أن هذه الشركات تعتمد دوماً الابداع شعاراً لها، والأهم ان هذا الابداع لا يتطلب خطوات ضخمة إذ يكفي أن تبادر الشركة إلى اتباع خطوات صغيرة ومحدودة لتحسين منتج ما موجود فعلاً لتضفي عليه قيمة مضافة تعزز فرص نجاحه في الأسواق .
فعلى سبيل المثال طرحت شركة فيديكس والتي احتلت المرتبة السادسة ضمن القائمة في العام الماضي نظام التغليف الذكي، وتعتمد الشركة هذا النظام لتوصيل ونقل الطرود ذات الطابع الحساس، إذ يتم تزويد الطرد بجهاز متابعة يساعد الشركة على معرفة مكانه طوال الوقت لضمان توصيله بدقة وسلامة الى صاحبه .
إن فكرة هذه الأجهزة ليست بالجديدة، لكن مختبرات أبحاث “فيديكس” عمدت الى تطوير التقنية وتوظيفها بفاعلية أضفت عليها أهمية وقيمة خاصة ولا يقتصر الابداع على عالم التقنية المتقدمة، بل يمكن ان نرى أفكاراً تتسم بالفرادة والتميز في جميع القطاعات، فعلى سبيل المثال وجدت سلسلة المحال الأمريكية “كوستكو” قبل بضعة أعوام ان أغلبية محال السوبرماركت تبيع الدجاجة التي تزن 2،75 رطل مقابل 7،99 دولار . وقررت ان تثبت تميزا على هذا الصعيد فبادر رئيسها التنفيذي ريتشارد جالاتني الى التفاوض مع المزارع بغية الحصول على دجاج أكبر حجماً وأقل تكلفة، وليس من خلال تقديم الهرمونات أو ما الى ذلك، وإنما بترك الدجاجات للعيش فترة اطول . وبالفعل تمكنت كوستكو من طرح دجاجات بوزن 3،75 رطل في السوق مقابل 4،99 دولار للدجاجة وسجلت مبيعات وصلت الى 40 مليون دجاجة في العام الماضي فقط . ويتوقع جالانتي ان تحقق الشركة عائدات تصل الى 100 مليون دولار من مبيعات الدجاج هذا العام .
إن البعض يخلط من حيث المفهوم العام بين الابداع والاختراع، لكن هناك اختلاف كبير بين المفهومين، فالاختراع هو خلق شيء جديد . أما الابداع فيتمثل في خلق شيء جديد قادر على در الأرباح من خلال استقطاب العملاء .
وتكمن المشكلة في ان الشركة ليس بوسعها أن تسأل المستهلك عما يرغب فيه أو يحتاجه، وذلك لأن أغلبية الناس ليس لديهم فكرة واضحة عن احتياجاتهم . وهذا ما جعل شركة “يونايتد بارسل سيرفس” تعمد الى فكرة جديدة تتمثل في متابعة المسؤولين عن خدمات العملاء للتعبيرات على وجوه عملاء الشركة في محاولة لاكتشاف بوادر التذمر تجاه خدمة ما . وأسهمت هذه الطريقة في قيام الشركة التي جاءت في المرتبة ال 12 ضمن القائمة بإطلاق خدمة جديدة على موقعها الإلكتروني تساعد العملاء على استرداد الطرود التي قاموا بإرسالها أو تغيير وجهتها بعد أن لاحظت ان الكثير من العملاء يغيرون رأيهم في ما يخص وجهات إرسال طرودهم .
وتقول “فورتشن” ان الدرس الأهم الذي يجب للشركات الأقل تقديراً ان تتعلمه من شركات القائمة يتمثل في أهمية الانفاق بسخاء كاف على الابداع حتى في الأوقات الصعبة .
ويقول كين شينولت الرئيس التنفيذي لشركة “أمريكان اكسبريس: “ان الظروف الاقتصادية الصعبة تدعو الى زيادة الاستثمار في الابداع لا في تقليصه كما يفترض البعض . “وكان شينولت قد بادر الى اطلاق صندوق للإبداع بقيمة 50 مليون دولار لتمويل أفكار موظفي الشركة قبل بضعة أشهر . فعلى حد تعبيره ترغب الشركة في استقطاب الأفكار الخلاقة من مختلف أقسام الشركة لا من إدارتها العليا فقط .

croom متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد






مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
متجددة , نجاحات , نصائح , تجارب , سلسلة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] معطلة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




05:52 AM


الاعلان بمنتدى هوامير البورصة
تشغيل وتطوير افاق الإقتصاد
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها وقرار البيع والشراء مسؤليتك وحدك

بناء على نظام السوق المالية بالمرسوم الملكي م/30 وتاريخ 2/6/1424هـ ولوائحه التنفيذية الصادرة من مجلس هيئة السوق المالية: تعلن الهيئة للعموم بانه لا يجوز جمع الاموال بهدف استثمارها في اي من اعمال الاوراق المالية بما في ذلك ادارة محافظ الاستثمار او الترويج لاوراق مالية كالاسهم او الاستتشارات المالية او اصدار التوصيات المتعلقة بسوق المال أو بالاوراق المالية إلا بعد الحصول على ترخيص من هيئة السوق المالية.