الآلام الصدرية - القلبية ، الم الصدر ، آلام في جهة القلب

منتدى الطب وخبرات التداوي وطب الأعشاب

إضافة رد
قديم 23-05-2009, 05:26 PM
  المشاركه #1
النسر الجارح
عضو هوامير المميز
المشاركات: 871
تاريخ التسجيل: Nov 2005
النسر الجارح غير متواجد حالياً  

الآلام الصدرية - القلبية ، الم الصدر ، آلام في جهة القلب

الأوجاع القلبية والصدرية متعددة ومتنوعة بكل أسبابها وخصائصها وهذه الآلام قلبية وغير قلبية ، ولكن المريض يعزو معظم آلام صدره ، وخاصة في جهته اليسرى ، إلى قلبه ، علماً بأن ليس كل الآلام الصدرية قلبية . كما وأن آلام القلب يمكن أن تحدث في مكان آخر غير منطقة القلب .الآلام الصدرية تختلف من حيث طريقة ظهورها و أسبابها ، مكانها ، قوتها ، مدتها ، وما يؤثّر عليها ، فيزيد منها أو على العكس يخفف من حدتها ومدتها وهي غالباً ما تحدث في منطقة ما فوق الثدي الأيسر ، وفي مقدمة الصدر وراء عظم القص ، مع انتشارات متنوعة ومختلفة .
لمعرفة طبيعة هذه الأوجاع : قلبية أم غير قلبية ، ليس من السهل علينا دائماً تحديد ذلك ، وقد يلزمنا في بعض الأحيان الوقت الطويل واللجوء إلى العقار وبعض الوسائل الأخرى للتعرّف إلى ماهيّة ونوعية بعضها وحصره وتحديده .
إن الآلام القلبية يمكن أن تحصل في كل أمراض القلب وآفاته ، وهي كثيرة ومتنوعة ، وأكثرها حدوثاً ما ينتج عن نقص تروية العضلة القلبية واحتشائها . الخوف الذي يسيطر على المريض من أية آلام صدرية هو نتيجة شكّه في أن تكون من هذا القبيل .في الواقع إن الذي يشكو من ألم " الخناق الصدري " أو " وجع الاحتشاء القلبي " قلّما يخطئ في تقديره وتخوّفه ، وذلك لقوته وطريقة حدوثه وامتداداته والشعور الذي ينتاب المريض أثناء النوبة المؤلمة بشكل خاص .

أهم الآلام القلبية والصدرية:
1) ألم الخناق الصدري : يظهر غالباً على شكل ضغط أو عصر في مقدمة الصدر خلف عظم الجؤجؤ ( القص ) أو ككمّاشة تمسك الصدر من جانبيه ، أو يكون بدرجة أخّف من ذلك كوزن ثقيل على مقدمته أيضاً أو كالبلاطة أو كحريق داخلي مؤلم. وجع الخناق ينتشر نحو الذراع الأيسر أو الأيمن أو الاثنين معاً ، وكذلك نحو الفكين أو الظهر . وكلما زادت مساحة انتشاره وتعددت ، كلما عبّر ذلك عن زيادة في قوته وحدّته ، وأكّد على وجوده وثباته .إنما الذي يميز هذا الألم ويحدده بشكل واضح وقاطع ، أنه يظهر أثناء الجهد الجسدي ، أثناء المشي السريع صعوداً مثلاً ، أو ضد الريح وفي الأجواء الباردة أو بعد وجبات الطعام . كما يمكن أن يظهر أيضاً نتيجةً لجهد نفسي شديد كالغضب والانفعالات النفسية والعاطفية .ويضطر الألم الخناقي صاحبه في كل الأحوال لتوقيف الجهد ، وإلاّ تطوّر وازداد بشكل مخيف والتوقف عن الجهد ، يتبعه حتماً وبعد مدة وجيزة ارتياح ظاهر وزوال تدريجي ، حتى لا تكاد تمضي دقائق قليلة إلاّ ويعود المريض إلى حالته الطبيعية كأن شيئاً لم يكن .كما أن من خصائص الخناق الصدري أيضا ، وكدليل ثابت لا يخطئ ، انه يخفّ ويزول نهائياً بعد حوالي دقيقة أو دقيقتين من وضع " النيتروغليسيرين " تحت اللسان حتى تذوب .
2) ألم احتشاء العضلة القلبية (النوبة القلبية) :هو كما في الخناق الصدري ، ولكنه أشد حدة وأطول مدة ، ويختلف عنه أيضاً بأنه يحدث أكثر الأحيان أثناء الراحة التامة :في أثناء النوم يستفيق المريض وقد أطبق صدره ، وضاق نفسه ، وانتابه شعور مخيف بدنو أجله ، وقد ترافقه حالة من الغثيان أو القيء ، وقد يمتقع لون المريض ويتصبب منه العرق البارد وتبرد أطرافه بسبب الألم نفسه أو بسبب مضاعفات قلبية أخرى .
3) وجع التهاب التامور :التامور هو غلاف القلب الخارجي الواقي .والألم هنا يمكن أن يشبه في حالات كثيرة والى حد كبير ، الم احتشاء العضلة القلبية لكنه يختلف عنه بأنه يزداد مع السعال والبلع والشهيق . ويخفّ أثناء الجلوس مع الانحناء إلى الأمام ولا يخفّ ولا يزول بتوقف عملية التنفس كما يحدث في التهاب الجنب وآلامه التي تتأثر من جهتها كثيراً بعملية التنفس والاحتكاكات التي تنتج عنها
4) آلام أخرى كثيرة ومتنوعة نذكر منها : الآلام المفصلية الأورابية ، " تناذر تريتز " ، حيث يثير الضغط بالأصابع على مكان التقاس الأوراب مع القص ، الألم الشديد ، كما يمكن يحدث ذلك في آلام الكتف التي تثيرها الحركة وتزيدها قوة وحدّة . ونذكر أوجاع " أم الدم المنسلخة " التي تبعث على الخوف لمشابهتها ألم الاحتشاء القلبي. التشخيص كذلك يلزمه انتباه كبير ، لما لذلك من أهميته على مجرى العلاج وخطورة على حياة المريض .

ثم تأتي الآلام الناتجة عن ازدياد التوتر والتشنج في العضلات المخططة التي تحدث في مناسبات شتى ، ويمكن أن تثير المخاوف من أن تكون قلبية وما يمكن أن يحدث من آلام للعضلات الملساء كما هو ممكن الحصول في الفتق الحجابي ، وفتوق المعدة واضطرابات الزاوية الطحالية للقولون أو بلع الهواء وتكاثره في المعدة والأمعاء .

هذه الآلام الصدرية القلبية جميعها ، باستثناء آلام تضيق الشرايين التاجية أو انسدادها ، غالباً ما يكون مكانها قرب الثدي الأيسر أو بعيداً عنه قليلاً تحت عظم الترقوة مثلاً وهي أيضاً متعددة الأمكنة ، متنقلة ومتغيرة ومختلفة من حيث قوتها ومدتها وأسباب حدوثها ، ولو شئنا لصح القول إنها في الواقع مؤلمة أكثر منها آلام حقيقية: شكّ ، وخز ، حرقة..........

المريض غالباً ما يشير إليها بإصبعه الذي ينقله من مكان إلى آخر ، ولا يفعل ما يفعله المصاب بضيق الشرايين التاجية الذي يضع يده كلها على صدره يقبضه ويكمشه بأصابعه ، وعلامات الاضطراب بادية وجلية على وجهه وهو يحاول وصفها وتحديدها .
وأحيانا يحس المريض بأن هذه الأوجاع متواصلة وينتابه شعور بأنها ستدوم ، حتى انه يكاد يعيش تحت وطأتها في قلق دائم ، غير أنها في الحقيقة ليست كما يبدو له ، وليس لها علاقة مباشرة بالجهد الحقيقي ، وإنما علاقتها غالباً ما تكون بصدمة نفسية أو اضطراب نفسي وربما كانت مرتبطة بتعب جسدي أيضا ، كنا يتحدث المريض كثيراً عن اضطرابات أخرى مترافقة ، ولكنها لا تشبه الم الخناق الصدري من حيث القوة والمدة والخصائص .

أعراض أخرى عند مرضى القلب :
1) التعب : غالباً ما يشكو مريض القلب من تعب ينشأ في الغالب عن اضطراب الدورة الدموية وما يسببه ذلك من نقص في تروية عضلات الجسم عامة ، وعدم تخلص هذه العضلات من فضلاتها .هذا وإن تعب مرضى القلب مختلف الدرجات ، فهو قد يصل الى درجة عدم المقدرة على القيام بأي عمل مهما كان بسيطاً ، كما يمكن أن يظهر وكأنه ألم يلّم بكل الجسم حتى أثناء الراحة التامة . غير أن هناك أيضا ، بين مرضى القلب ، من لا يشعر بأي تعب . وليس كل تعب يصيب مرضى القلب تكون أسبابه قلبية ، خاصة وان أنواع الشعور بالتعب أو الانحطاط كثيرة ، ولكن لها جميعها ما يميزها عن التعب القلبي الحقيقي الدائم الذي لا يتأثر كثيراً بالأحوال والظروف .
2) الأرق : للأرق أسباب كثيرة ومختلفة ، فقد يحدث بسبب نوبات السعال ، أو بسب عدم انتظام في دقات القلب ( خوارج انقباض أو تسرّع قلبي ) ، أو بسبب آلام قلبية وضيق في النفس .
كما يمكن أن يحصل – وهذا هو المهم – بسبب نقص في تروية الدماغ نتيجة لقصور قلبي هام ، إضافةّ إلى الحالة التي يكون فيها مريض القلب المتقدم في السن ، والذي هو عرضة لعوارض قلبية أثناء الليل ، فينتابه شعور بالقلق عندما يخلد جميع من في البيت إلى الراحة والنوم ، ويسيطر عليه الخوف من أي طارئ ، فلا يغمض له جفن .
3) الضعف الجنسي : يمكن أن يؤدي العمل الجنسي إلى اضطرابات قلبية عندما تكون الإصابة هامة أو متقدمة فالمصاب بضيق الصمام الابهر يمكن أن يصاب بالغشيان ، والمصاب بالضغط الشرياني المرتفع قد يضيق نفسه ، كما يمكن أن ينتاب الألم المصابين بتضيق في الشرايين التاجية .
وهذه الاضطرابات القلبية يمكن أن تقود – كردة فعل – إلى ضعف جنسي ، ولكن ذلك غير وارد البتة في الحالات القلبية الخفيفة ، بل وحتى المتوسطة منها ، إذ غالباً ما يكون مردّ ذلك لأسباب نفسية فقط .
4) العوارض الهضمية : أحياناً تؤخذ بعض أنواع الخناق الصدري ، على أنها عسر هضم . كما أن بعض الآلام الباطنية بانتشارها نحو الصدر والظهر قد تثير موجة من الاضطرابات والقلق والخوف من أن تكون قلبية ثم إن آلاماً بطنية في الجهة اليمنى يمكن ان تحصل أثناء الجهد وحتى أثناء الراحة التامة ، بسب ازدياد حجم الكبد ، نتيجة قصور القلب الأيمن . فيكفي أن يضغط المريض على منطقة كبده حتى يثير هذا الوجع أو يزيد من حدته .
أما بعض الأعراض المعدية ، كضعف الشهية ، الدشاة والإحساس بثقل المعدة ، فيمكن أن تظهر في تصلب الشرايين الإكليلية وفي ارتفاع الضغط الدموي الشرياني وبعض التشوهات الخلقية . ولكن ذلك كله ، يمكن أن يحدث ايضاً في أمراض وإصابات كثيرة غير قلبية ، لذلك يجب الحيطة في كل هذه الأحوال .
5) تورم القدمين أو وذمة ( أوديما ) الأطراف السفلى : عندما يقصّر القلب في ضخ الدم ، وتنقص تروية الكليتين ، تقّل مقدرتهما على تخليص الجسم من الماء والملح بشكل طبيعي .
فتتكوّن الأوديما ( الوذمة ) في الأماكن السفلية من الجسم بادئ ذي بدء ، ثم يمتد ذلك التورم نحو الأعلى مع تطور الإصابة وتزايد القصور القلبي .
لكن تراكم السوائل هذا ، يمكن أن يحدث إصابات في الكلى أيضا ، وعند المصابين بقصور في جريان الدم في أوردة الساقين ( الدوالي ) ، وفي حالات أخرى .
ومن خصائص اوديما القدمين في أمراض القلب ، أنها تكون متساوية ومتناسقة في كلتا الجهتين .في البداية لا تظهر الوذمة إلى في آخر النهار ، ولكن عندما يتطور المرض وتسوء الحالة ، فإنها تصبح كاملة ودائمة وعندما نضغط بإصبعنا عليها فإن ذلك يترك أثرا ( تجوّفاً ) لمدة ، كما تتكاثر السوائل صعوداً نحو القسم الأعلى من الجسم ، ويبقى للوضعية دائماً الأثر الكبير على تراكم هذه السوائل وتضخم الأوديما ، إذ هي تتجه دائماً وأكثر أحياناً نحو المناطق المنخفضة أثناء وضعية ما.
الموضوع الأصلي : اضغط هنا    ||   المصدر : منتدى هوامير البورصة السعودية
رد مع اقتباس
 
 

قديم 23-05-2009, 05:27 PM
  المشاركه #2
النسر الجارح
عضو هوامير المميز
المشاركات: 871
تاريخ التسجيل: Nov 2005
النسر الجارح غير متواجد حالياً  

تصلب الشرايين Arteriosclerosis

تصلب الشرايين مصطلح طبي يطلق على حالة تجمع وتراكم المواد الدهنية على طول جدران شرايين الجسم. تلك المواد التي مع مرور الزمن تصبح كثيفة وقوية مسببة تضيق الشرايين وربما انسدادها الأمر الذي يؤدي إلى ضعف تدفق الدم عبر هذا الشريان للعضو الذي يغذيه الشريان فيؤدي ذلك إلى ضعف حيوية ووظيفة هذا العضو.

أما إذا حصل انسداد كامل لهذا الشريان فأن ذلك يؤدي إلى موت العضو أو ذلك الجزء منه المعتمد على هذا الشريان مثل حدوث موت جزء من عضلة القلب نتيجة لانسداد الشريان التاجي الذي يغذي هذه العضلة.

وفي بعض الحالات يودي تراكم الدهون على جدران الشرايين إلى ضعف جدار الشريان وبالتالي تمزقه وحدوث النزيف مثل النزيف الذي يحدث في المخ محدثا السكتة الدماغية عند كبار السن. وفي حالات أخرى يؤدي تراكم الدهون على جدران الشرايين إلى انفصال أجزاء صغيرة من هذه التراكمات وانتقالها عبر الدم محدثة انسداد لشرايين أخرى صغيرة وبالتالي حدوث جلطة في مكان بعيد عن مصدر هذه الجلطة.

أسباب تصلب الشرايين والعوامل المساعدة على حدوثه
تصلب الشرايين من المشكلات الشائعة التي تصيب الشرايين حيث تتراكم الدهون والكلسترول على جدران هذه الشرايين. وهو يحدث لكل إنسان ضمن متلازمة التقدم في العمر والشيخوخة لكن هناك أسباب وعوامل تؤدي إلى حدوث مبكر وشديد لتصلب الشرايين وبالتالي حدوث مضاعفاتها وعواقبها في سن مبكر من عمر الإنسان ومن هذه العوامل والأسباب التي تؤدي إلى ظهور تصلب الشرايين الآتي:

التدخين
البدانة أو زيادة الوزن
زيادة الدهون والكلسترول في الجسم
قلة الرياضة والتمارين البدنية
مرض السكري
ارتفاع ضغط الدم
أعراض وعلامات مرض تصلب الشرايين
تصلب الشرايين عادة لا يكون مصحوب بأي أعراض أو علامات حتى يتأثر سريان وتدفق الدم تأثرا شديدا مؤديا إلى نقصان في تروية وغذاء الأعضاء ، وهنا تظهر الأعراض والعلامات والتي يعتمد نوعها على نوع العضو الذي تأثر وفي حالات كثيرة يكون هناك أكثر من عضو يعاني من وجود نقصان في تغذيته بالدم نتيجة لتضيق الشرايين التي تغذيها بسبب مرض تصلب الشرايين. ومن هذه الأعراض والعلامات الآتي:

ألم الصدر نتيجة لنقصان التروية الدموية إلى عضلة القلب وخاصة إذا حاول الشخص أن يبذل مجهودا ذلك أن حاجة عضلة القلب للدم أثناء الحركة يزيد عما هو عليه اثنا الراحة والاسترخاء.
ألم الساقين إذا تأثرت شرايين الرجلين بمرض تصلب الشرايين وهي حالة نرى فيها كبير السن مثلا يمشي لفترة ثم يتوقف نتيجة لحدوث الألم ثم يمشي مرة أخرى وهي العلامة التي تسمى بالمشي المتقطع نتيجة لتصلب شرايين الرجلين. وفي الحالات المتأخرة يحدث ألم الساقين حتى أثناء الراحة. (ملاحظة: هناك أسباب أخرى لحدوث ألم الساقين أثناء الراحة مثل نتيجة لوجود التهاب بالحلق أو الكلى أو الأسنان أو في عظام الساقين أو نتيجة للنوم الكثير أو نتيجة لدوالي الساقين).
وجود فرق في قياس ضغط الدم بين ضغط الساعد للطرف العلوي وضغط أسفل الساق.
تشخيص مرض تصلب الشرايين
إضافة للأعراض والعلامات فان هناك عدد من الفحوصات والقياسات الطبية التي تساعد في تشخيص مرض تصلب الشرايين مثل:

قياس نسبة الدهون والكلسترول في الجسم
التأكد من فعالية ووظيفة الكلى والكبد
التأكد من عدم وجود مرض السكري
استخدام جهاز الدبلر
استخدام جهاز التشخيص المقطعي للجسم
استخدام الأشعة الملونة للشرايين
علاج مرض تصلب الشرايين
التوقف عن التدخين
الإقلال من تناول الأغذية ذات الدهون العالية والكلسترول
الحفاظ على ممارسة الرياضة
التشخيص والعلاج المبكر لمرض السكري
التشخيص والعلاج المبكر لمرض ارتفاع ضغط الدم
التشخيص والعلاج المبكر لمرض زيادة الدهون والكلسترول
التشخيص والعلاج المبكر لمرض الكلى
استخدام بعض العقاقير التي تؤخر حدوث الجلطات أو تزيد من ميوعة الدم أو تقلل من مستوى الدهون والكلسترول في الجسم ومن هذه الأدوية الآتي والذي يجب أخذها تحت إشراف طبي
Medications include cholestyramine, colestipol, nicotinic acid, gemfibrozil, probucol, atorvastatin, lovastatin and others. Aspirin, ticlopidine, and clopidogrel (inhibitors of platelet clumping) or anti-coagulants may be used to reduce the risk of clot formatio
مضاعفات مرض تصلب الشرايين
حدث أمراض القلب مثل الذبحة الصدرية وجلطة القلب
حدوث السكتة الدماغية
حدوث جلطة الشريان المغذي للأطراف السفلية
ارتفاع ضغط الدم
تأخر وضعف حيوية ووظيفة أعضاء الجسم المختلفة مثل ضعف الحركة وانتصاب العضو التناسلي للرجل وحدوث ضعف في البصر ووظائف المخ العليا مثل ضعف الذاكرة.
الوقاية من الظهور المبكّر أو من شدّة تصلب الشرايين
الإقلال من تناول المأكولات الدهنية والتي تحتوي على نسبة عالية من الكلسترول مثل الحلويات والبيض والزبدة واللحوم
المحافظة على ممارسة التمارين البدنية مثل المشي أو السباحة أو الجري.
التوقف عن التدخين
العلاج المبكر والفعال لمرض ارتفاع ضغط الدم
العلاج المبكر والفعال لمرض السكري
العلاج المبكر والفعال لحالة زيادة الدهون والكلسترول
التحكم في وزن الجسم ومحاربة البدانة.

رد مع اقتباس
قديم 23-05-2009, 05:30 PM
  المشاركه #3
النسر الجارح
عضو هوامير المميز
المشاركات: 871
تاريخ التسجيل: Nov 2005
النسر الجارح غير متواجد حالياً  

التهاب غلاف القلب***** غشاء التامور

ما هو التهاب التامور؟
يحاط القلب من الخارج بغشاء مزدوج ناعم و رقيق يشبه الكيس يسمى غلاف القلب أو ما حول القلب Pericardium.



و عند حدوث التهاب بهذا الغشاء فهذا ما يطلق عليه التهاب غلاف القلب أو التهاب التامور Pericarditis.



و قد يكون التهاب غلاف القلب حاد أو مزمن. و يتسبب في ألم بالصدر مصاحبا له أحيانا أعراض أخرى. و عندما يكون الألم بالصدر حاد جدا فهذا يعني احتكاك غلاف القلب بالطبقة الخارجية للقلب.

و الحالات البسيطة من التهاب غلاف القلب تتحسن تلقائيا. أما الحالات الشديدة فتحتاج للعلاج الدوائي و أحيانا الجراحة. و التشخيص و العلاج المبكر يساعد في الإقلال من خطورة الإصابة بالمضاعفات.

أسباب التهاب غلاف القلب - التهاب التامور
في الأحوال الطبيعية يحتوي الغلاف المزدوج الذي يحيط بالقلب من الخارج ( غلاف القلب ) على كمية قليلة من سائل تزليق lubricating fluid حيث يمنع احتكاك طبقتي الغلاف ببعضهما. أما في حالة الإصابة بالتهاب غلاف القلب فيحدث نتيجة الالتهاب احتكاك بين طبقتي غلاف القلب مما يتسبب في الألم بالصدر.



و في بعض الحالات تزداد كمية السائل الموجود بين طبقتي غلاف القلب و يحدث ما يسمى رشح غلاف القلب pericardial effusion.



و هناك عدة أسباب تؤدي إلى الإصابة بالتهاب غلاف القلب و في بعض الحالات يكون السبب غير معروف. و تتلخص أسباب الإصابة في الآتي:



عدوى فيروسية.
تحدث الإصابة أحيانا بعد أسابيع من الإصابة بالنوبة القلبية أو بعد جراحة بالقلب نتيجة تكون أجسام مضادة تتسبب في حدوث التهابات ببعض أنسجة الجسم.

بعض الأمراض
مثل الذئبة الحمراء ، التهاب المفاصل الروماتويدي، الفشل الكلوي، الدرن، الأورام السرطانية.
بعض الأدوية.
أسباب غير معروفة


أعراض و تشخيص التهاب غلاف القلب - التهاب التامور
تعتبر أكثر الأعراض شيوعا وجود ألم حاد ( كأنه طعن بالسكين ) بالصدر وراء عظمة القص أو في الجانب الأيسر من الصدر. و قد يمتد الألم إلى الكتف الأيسر و الرقبة. و يزداد الألم عند الاضطجاع أو التنفس ( الاستنشاق ) بعمق. و يقل الألم عند الجلوس و الميل للأمام. و أحيانا يصعب التمييز بين الألم الناتج عن التهاب غلاف القلب و الألم الناتج ن النوبة القلبية Heart attack.



أعراض أخرى:
ضيق التنفس.
ارتفاع بسيط في درجة الحرارة.
إحساس بالإعياء و الضعف العام.
سعال جاف.
تورم البطن أو الساق.


تشخيص التهاب غلاف القلب - التهاب التامور
يتم التشخيص من خلال:

الكشف الطبي و التاريخ المرضي للمصاب
. يسمع الطبيب صوت مميز لالتهاب غلاف القلب عند الكشف بالسماعة الطبية، و يحدث هذا الصوت المميز الذي يطلق عليه pericardial rub نتيجة احتكاك طبقتي غلاف القلب.



تخطيط القلب الكهربي ( رسم القلب ) Electrocardiogram - ECG
: يسجل النشاط الكهربي للقلب من عدة زوايا. و قد يظهر الإصابة بالتهاب غلاف القلب.



أشعة سينية على الصدر Chest X-ray:
تبين شكل و حجم القلب. و قد يظهر تضخم بالقلب نتيجة تراكم السائل في غلاف القلب.



مخطط صدى القلب
( أشعة موجات فوق صوتية على القلب ) Echocardiogram: يبين تراكم السائل في غلاف القلب.


الأشعة المقطعية CT:
تستخدم لاستبعاد الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى ألم بالصدر مثل جلطة الشريان الرئوي.



التصوير بالرنين المغناطيسي MRI:
يبين زيادة سمك غلاف القلب أو أي تغيرات أخرى به.


مضاعفات التهاب غلاف القلب - التهاب التامور
التهاب التامور المضيق constrictive pericarditis: يؤدي الالتهاب المستمر لغلاف القلب إلى زيادة سمك غلاف القلب و تكون نسيج ندبي عليه scarring مما يؤدي أن يفقد غلاف القلب مرونته و يصبح كأنه كيس ضيق يحيط بالقلب يؤدي إلى إعاقة الأداء الوظيفي للقلب. و يتسبب ذلك في تورم الساق، منطقة البطن، و ضيق التنفس.



الدكاك القلبي Cardiac tamponade: يحدث نتيجة تراكم كمية كبيرة من السائل بين طبقتي غلاف القلب مما يتسبب في الضغط على القلب فلا يستطيع أن يمتلئ جيدا بالدم فيتسبب في قلة كمية الدم التي يضخها القلب و انخفاض ضغط الدم.



و كلما كان تشخيص المرض و علاجه مبكر كلما قلت المضاعفات التي يمكن أن تحدث على المدى البعيد.


علاج التهاب غلاف القلب - التهاب التامور
أحيانا يتم الشفاء في الحالات البسيطة تلقائيا دون الحاجة لأي علاج.

**يجب على المريض الراحة التامة بالفراش.

**المسكنات: تستخدم لتسكين الألم، و عادة تكون الأسبرين أو أدوية المسكنة و المضادة للالتهابات الغير ستيرودية. و في الحالات التي يكون فيها الألم شديد و غير محتمل يتم اللجوء إلى المسكنات القوية مثل المواد المخدرة.

**عادة تستمر الحالات الحادة من التهاب غلاف القلب 1-3 أسابيع لكن يمكن أن يحدث تكرار للحالة مرة أخرى فيما بعد. فمن بين كل 5 أفراد أصيبوا بالتهاب غلاف القلب تتكرر الإصابة في فرد منهم خلال شهور من الإصابة الأولى.
**يتم استخدام المضادات الحيوية عندما يكون السبب في الإصابة عدوى بكتيرية.

**في حالة الإصابة بالدكاك القلبي Cardiac tamponade : يجب المكوث بالمستشفى لأن الحالة تكون خطيرة و تهدد حياة المريض. و قد يحتاج الطبيب لإجراء بزل التامور ( غلاف القلب ) pericardiocentesis أو استئصال التامور pericardiectomy.

**بزل التامور ( غلاف القلب ) pericardiocentesis : يستخدم الطبيب قسطرة ( أنبوب رفيعة ) و إبرة مُعقمة للتخلص من الكمية الزائدة من السائل الموجود بين طبقتي غلاف القلب، و ذلك بمساعدة أشعة الموجات فوق الصوتية. و تتم باستخدام المخدر الموضعي. و قد يتم البزل لعدة أيام أثناء المكوث بالمستشفى.



استئصال التامور ( غلاف القلب ) pericardiectomy: يتم اللجوء إلى استئصال غلاف القلب في حالة الإصابة بالتهاب التامور المضيق حيث يتم استئصال الغلاف المحيط بالقلب بالكامل بعد أن فقد مرونته و بدأ يؤثر على وظيفة القلب في ضخ الدم.

رد مع اقتباس
قديم 25-06-2009, 05:23 AM
  المشاركه #4
راعي الاولة
عضو هوامير المميز
المشاركات: 1,063
تاريخ التسجيل: May 2005
راعي الاولة غير متواجد حالياً  

مشاركة: الآلام الصدرية - القلبية ، الم الصدر ، آلام في جهة القلب

بارك الله فيك

رد مع اقتباس
قديم 09-12-2011, 01:22 PM
  المشاركه #5
غلبانكو
عضو هوامير المميز
المشاركات: 327
تاريخ التسجيل: Jul 2008
غلبانكو غير متواجد حالياً  

رد: الآلام الصدرية - القلبية ، الم الصدر ، آلام في جهة القلب

جزاك الله خير
وكفى الله خلقه وابعد عنهم جميع الامراض

رد مع اقتباس
قديم 15-05-2013, 11:58 PM
  المشاركه #6
solver
عضو هوامير المميز
المشاركات: 4,605
تاريخ التسجيل: Oct 2009
solver غير متواجد حالياً  

رد: الآلام الصدرية - القلبية ، الم الصدر ، آلام في جهة القلب

جتني الالام الان بالصدر ووخز جهه اليسرا فبحثت وما وجدت الا هالموضوع المفيد . . . . وان الله احياني للصبح بروح الطواري

رد مع اقتباس
إضافة رد




مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
آلام , الآلام , الأ , الصدر , الصدرية , القلب , القلبية , جهة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


03:36 PM