لتبليغ الإدارة عن موضوع أو رد مخالف يرجى الضغط على هذه الأيقونة الموجودة على يمين المشاركة لتطبيق قوانين المنتدى


سجل من هنا
العودة   هوامير البورصة السعودية > >
التسجيل اضف الموقع لمفضلتك بحث جوجل فوركس هوامير التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 

!! .. اين نحن مــن تعظيــــــــم الله عزوجـــــــــل .. !!

منتدى القسم الإسلامي



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-01-2010, 06:12 PM  
#1
ابوبيان 15
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
العمر: 51
المشاركات: 56,764

!! .. اين نحن مــن تعظيــــــــم الله عزوجـــــــــل .. !!

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على اله و صحبه ومن والاه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


!! .. اين نحن مــن تعظيــــــــم الله عزوجـــــــــل .. !!


إن تعظيم الله عز وجل مطلب ديني يجب على كلٌ أن يتقلده و قد تسأل و لك الحق
في السؤال كيف أعظم الله عز وجل ؟؟
فأقول عظم ربك و خالقك بتعظيم حرماته التي أمر الله عز وجل بتعظيمها .
,
أن نعظم الصلاة أن نعظم الزكاة أن نعظم الحج أن نعظم بيت الله تعالى أن نعظم
مسجد رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم أن نعظم المسجد الأقصى و أن نعظم كل مكان أباح الله عز وجل و شرع لنا أن نتعبد فيه فهذا من تعظيم شعائره ,

و إذا عظمت الله سبحانه و تعالى حق التعظيم هذا سينسحب على تعظيمك لشرعه
عز وجل فيصبح أمر الله سبحانه و تعالى في قلبك عظيم و يصبح نهي الله سبحانه وتعالى عن شيء كذلك في قلبك عظيم

فتعظيم الشعائر و الشرائع هذا كله من تعظيم الله عز و جل و هو يورث تقوى
الله تعالى في القلوب كما قال عز وجل { ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب } سورة الحج 32

و هكذا كان الصحابة رضي الله تعالى عنهم وأرضاهم و الصادقون مع الله في كل وقت و في كل حين ,نتذكر لما نهى النبي صلى الله عليه و سلم الصحابة بأمر الله سبحانه وتعالى عن الخمر و نزلت آية تحريم الخمر واضحة و بينة
( فهل انتم منتهون )
فصاح الصحابة : انتهينا انتهينا
و أُكفئت القدور و فيها الخمور حتى سالت شوارع المدينة و كأنها سيول من الخمر
الزم أوامر ربك لا تتساهل في شيء منها اترك ما حرم الله عز وجل أو نهى عنه رسوله - صلى الله عليه و سلم -
* * *
لا تحابئ في معصية لا تحابئ في منكر لا تسكت عن حق لا ترضي المخلوقين لتغضب الخالق لا تجامل الناس الذين لن ينفعوك و لن يضروك لا تكن نيتك في العمل لغير الله احذر فان مدح الناس لا ينفعك و ذمهم لن يضرك لان الذي ينفع ذمه و مدحه هو الله سبحانه وتعالى ,
قف أيها العاقل و تأمل .
أنت معظم لمولاك جل ثناؤه .
* * *
إذا بذلت الجهد في معرفته و حبه و الذل له و الخضوع لكبريائه
أنت معظم لمولاك جل ثناؤه ,
إذا أعملت لسانك في ذكره
و قامت جوارحك بشكره وعبوديته ,
أنت معظم لمولاك جل ثناؤه
إذا اتقيته حق التقوى ,
فأطعته بلا عصيان
و ذكرته بلا نسيان
و شكرته بلا كفران
أنت معظم لمولاك جل ثناؤه إذا عظمت شرعه وحرماته
( ذلك و من يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب)
إن من عظم الله عظم حرماته و من هانت عليه عظمة الله وقع في القبائح والكبائر
والذنوب و الآثام
* * *
ألا يا عبد الله لا تنظرن إلى صغر المعصية و لكن انظر إلى عظمة من عصيته
انظر إلى الذي عصيته انظر إلى الذي خلق السماء بغير عمد
انظر إلى الأرض التي تمشي عليها و هي من خلق الله تعالى انظر إلى الهواء الذي تتنفسه إنما هو هواء الله و الطعام طعام الله و أنت من خلق الله
فأنا لك أن تعصي العظيم سبحانه و تعالى
عندما تستشعر عظمة الله لا يمكن أن تعصي الله
لا يمكن أن تعصي الله لأنك ضعيف
لا تستطيع أن تصبر على عقاب الله
و لا تستطيع أن تصبر على غضب الله
و لست يا مسكين أقوى من جهنم و لا أقوى من السماوات و لا الأرض التي جاءتا طوعا أو كرها
و لأنك يا مسكين ضعيف
إنما نعم الله هي التي تحركك في هذه الدنيا ,
فانه كما قال الأول لا تنضر إلى صغر المعصية ولكن انظر إلى عظمة من عصيت
جل جلاله و تقدس سلطانه ,
نحن عندنا معاصي كثيرة نرتكبها في حق الله عز و جل او في حق خلقه
لكن هل يمكن في كثير من الأحايين أن نرتكب هذه المعاصي أمام الناس ان نعلن
هذه المعاصي أمام الناس

هناك عشرات المعاصي ..

لو أُعطينا فيها مئات الملايين على إن ترتكبها أمام الناس لما ارتكبناها لماذا ؟ لشدة تعظيمنا لهؤلاء الناس لشدة حيائنا من هؤلاء الناس لشدة خشيتنا من هؤلاء الناس

أليس الله سبحانه و تعالى العظيم أحق بالتعظيم
أليس الله سبحانه و تعالى أحق بالخشية
أنقترب حتى ينطبق علينا قول الله سبحانه وتعالى يستخفون من الناس و لا يستخفون من الله و هو معهم إذ يبيتون ما لا يرضى من القول
هل نجعل ربنا سبحانه و تعالى أهون الناظرين إلينا

إن الرسول عليه الصلاة و السلام حدثنا عن أناس يأتون يوم القيامة بحسنات كجبال تهامة بيضاء نقية يجعلها الله هباء منثورا
أتراهم يسرقون
أتراهم يزنون
مال هؤلاء
يقول عليه الصلاة و السلام , وقد قال له الصحابة الكرام :
( يا رسول الله صفهم لنا , جلهم لنا أن لا نكون منهم فقال عليه الصلاة و السلام :
(( إنهم يأخذون من الليل ما تأخذون و يصلون كما تصلون ويصومون كما تصومون و لكنهم إذا خلو بمحارم الله انتهكوها))
ابوبيان 15 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2010, 06:14 PM   #2
ابوبيان 15
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
العمر: 51
المشاركات: 56,764

مشاركة: !! .. اين نحن مــن تعظيــــــــم الله عزوجـــــــــل .. !!



ذلك الأعرابي في الصحراء يراود امرأة عن نفسها فقالت له :
ويلك أتريد الفاحشة قال: نعم قالت : اسمع إذا جن الظلام و نام الأنام وسكن المكان فتعال إلي أمكنك من نفسي
فأرخى الليل سدوله و نامت العيون و سكن المكان و تسلل إليها في جنح الظلام حتى إذا ما وصل إليها قالت له ويلك أما عاد يرانا احد قال لا ما عاد يرانا ,
و انظروا إنما يفكر بالبشر الذين يرون
ماعاد يرانا إلا هذه الكواكب في السماء
فقالت ويلك أين مكوكبها , أين الله , فبكى و تاب

إذا ما خلوت بريبة في ظلمة
والنفس داعية إلى العصيان
فاستحيي من نظر الإله و قل لها
إن الذي خلق الظلام يراني


و كذلك من تعظيمك لأمر الله سبحانه و تعالى إن تعظم كتابه إن كتاب الله عز و جل هو كلامه
ليس من شيء حولك إلا وهو مخلوق إلا شيء واحد أتدري ما هو ؟!
انه كلام الله


فتعظيمك لهذا القرآن هو تعظيم لله تبارك و تعالى
و إن من تعظيم كلام الله تبارك و تعالى إن نعظم الزمان الذي نزل فيه
فقد نزل في رمضان
وان نعظم الليلة التي نزل فيها القرآن إنها ليلة القدر خير من ألف شهر
و إن نعظم الرسول الذي نزل عليه هذا الكلام
قال تبارك و تعالى : ( و لقد آتيناك سبعا من المثاني و القرآن العظيم)
فهو عظيم و إنما عظمته من عظمة المولى جل جلاله

إذاً
لا بد من تعظيم هذا القرآن تعظيم هذا القرآن برفعه حسا و رفعه معنى تعظيم هذا القرآن بالإقبال عليه و عدم هجرانه بتعظيم هذا القرآن بالإتمام بأمره و الانتهاء عما نهى عنه تعظيم هذا القرآن بتصديق أخباره
تعظيم هذا القرآن بان تكون دروسنا حياتنا دائما حينما نتقدم أو نتأخر نستشهد بما في هذا القرآن لأن الله اخبر إن الهداية في هذا القرآن قال تعالى شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن هدى للناس و بينات من الهدى و الفرقان
بل اخبر بما هو أعظم من ذلك إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم

وهكذا فان الإنسان كلما أنصت للقرآن و كلما التفت إلى كلام الله سبحانه و تعالى كلما وجد خيرا و بركة ورحمة

كيف أنت أيها العبد حينما تستمع إلى نداء الله سبحانه وتعالى لك يتوجه إليك و هو العظيم عز و جل ( يا أيها الذين آمنوا )
عشرات الآيات في القرآن الكريم تناديك ( يا أيها الذين آمنوا )
كيف تجد نفسك أمام هذا النداء العظيم من الله تبارك و تعالى
إن الناس ينادونك
إن أباك يناديك , أمك تناديك
مديرك في العمل يناديك
اجعل هناك مقارنة شجاعة صريحة
بين تأثرك استماعك إنصاتك تجاوبك مع نداء اؤلئك و مع نداء الله عز وجل وهو يقول : ( يا أيها الذين آمنوا )
انه ليس خطاب من والد و لا من مدير و لا من أمير و لا من ملك من ملوك الدنيا انه رب العالمين
و لذلك سيتعلق قلبك بكلامه و بكتابه فلا تقرأ القرآن إلا و يهتز قلبك و تدمع عينك و يقشعر جسدك و بدنك لان هذا الكتاب يأخذ عظمته من عظمة الله

و هكذا كان أهل الإيمان رضي الله تعالى عنهم و أرضاهم إذا جاء الأمر و النداء من الله سبحانه و تعالى تفرقت قلوبهم لتسمع ماذا يأمر الله عز وجل به أو ماذا ينهى الله عز وجل عنه

و ما أجمل قول ابن مسعود رضي الله تعالى عنه و أرضاه إذا سمعت قول الله عز وجل: ( يا أيها الذين آمنوا) فأرعي لها سمعك
فهي إما خير تؤمر به
أو شر تنهى عنه


إذا وجب عليك أن تقرأ هذا القرآن أن تدمن قراءة هذا القرآن إذا صح هذا التعبير أن تتفيء ظلال القرآن دائما و أبداً أن يكون الوقت الأساسي أو وقت أساسي من وقتك لقراءة هذا القرآن

ثم يتلوا هذه القراءة تدبر للمعاني
(كتاب أنزلناه إليك مبارك ليتدبروا آياته)
ثم يتلو ذاك التدبر عمل
و تخلق بأخلاق هذا القرآن و لذلك لما سئلت عائشة رضي الله تعالى عنها كيف كان خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم
قالت: ( كان خلقه القرآن )
ثم دعوة الناس إلى هذه المائدة العظيمة التي هي مائدة الله سبحانه و تعالى .

إن من تعظيم الله عز وجل تعظيم نبيه عليه الصلاة و السلام النبي الأمي الذي عرفنا بربنا ودلنا على خالقنا
و تحمل من اجلنا الكثير
( قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله, و يغفر لكم ذنوبكم و الله غفور رحيم )
ثم إن من تعظيم الله سبحانه و تعالى
أن تعظم من عظمهم الله و تعالى وممن عظمهم الله عز وجل لو كان من الصالحين من عباده
أُحب الصالحين و لست منهم لعلي أن أنال بهم شفاعة
و اكره من تجارته المعاصي و لو كنا سويا في البضاعة ..
ابوبيان 15 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2010, 06:15 PM   #3
ابوبيان 15
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
العمر: 51
المشاركات: 56,764

مشاركة: !! .. اين نحن مــن تعظيــــــــم الله عزوجـــــــــل .. !!


وإذا أردت أن تعرف درجة تعظيمك لله سبحانه و تعالى
انظر إلى تعظيمك لعباد الله سبحانه و تعالى الصالحين
النبي صلى الله عليه و سلم أقام غزوة كاملة هي غزوة مؤتة ليحارب الكفار النصارى
من أجل ماذا ؟
من اجل شخص واحد ,
شخص واحد في العدد لكنه أفضل من كل الكفار على وجه هذه البسيطة
شخص واحد آمن بالله عز و جل
لان الكفار قتلوا رسول رسول الله صلى الله عليه و سلم
ما قال النبي صلى الله عليه و سلم هذا واحد ادخل في معركة الله اعلم بنهاياتها و نتائجها من اجل شخص واحد
لان هذا الشخص معظم عند الله عز وجل فيجب أن أعظمه
فدخل في هذه المعركة و انتصر في هذه المعركة ( اعني في معركة مؤتة )
* * *
و قد قال ابن عمر رضي الله عنه و أرضاه لما نظر الكعبة ما أعظمك و أعظم حرمتك و إن المؤمن عند الله عز وجل اشد حرمة منك
فأحب كل من يكون قريب لله عز و جل تنعم و تشعر بالسعادة ثم تأتي يوم القيامة فتقف بين يدي ربك العظيم مالك يوم الدين يوم أن يكرمك العظيم سبحانه و تعالى فينادي في الخلائق أين المتحابون فيّ اليوم أظلهم تحت ظل عرشي يوم لا ظل إلا ظلي ,

و إن من تعظيم الله سبحانه وتعالى تعظيم الذي شاب شيبة في الإسلام
النبي صلى الله عليه و سلم يقول في الحديث الذي يرويه أبو داوود :
( إن من إجلال الله تعالى إجلال الحاكم المقسط و إجلال ل ذي الشيبة المسلم و إجلال حامل القرآن غير الغالي فيه ولا الجافي عنه )
لماذا اجل هؤلاء ؟!
لان الله عز و جل يجلهم لان الله سبحانه و تعالى يعظمهم فعظم أمر الله تبارك و تعالى بتعظيمك لهؤلاء
وعندما تعيش مع الله تعظيما في قلبك له سبحانه و تعالى ستحب كل من كان طائعا لله و ستحذر من أن تنال أو تسخر أو تستهزئ أو تقف عدوا لرجل أو لامرأة إنما هم من المقربين من الله ,

ولذلك النبي صلى الله عليه و سلم يخبر عن الله عز و جل في بيان تعظيمه لأوليائه فيقول الله عز وجل في الحديث القدسي
( من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب )
لان الله عز وجل يدافع عنهم ( إن الله يدافع عن الذين آمنوا )
انك حينما تعظم هؤلاء فانك تعظم المولى سبحانه و تعالى
انك حينما تعظم أهل العلم فتوقرهم و تبجلهم فأنت بذلك إنما تعظم العظيم الذي وهبهم هذا العلم ,
هذا ابن عباس رضي الله تعالى عنهما كما ذكر ذلك ابن عساكر يجيء إلى اعلم الأمة بالحلال و الحرام إلى معاذ ابن جبل فيأخذ بخطام ناقته و يبجله و يوقره فيقول يا ابن عم رسول الله دع الدابة اترك لا تفعل هذا يا ابن عم رسول الله قال هكذا أمرنا أن نفعل بعلمائنا فأخذ معاذ رضي الله عنه يد ابن العباس فقبله و قال هكذا أمرنا أن نفعل بآل بيت رسول الله صلى الله عليه و سلم


وهكذا كل من عظم الله فله مكانه و لذلك كان من أوثق عرى الإيمان الحب في الله و البغض في الله لتكون أوثق عرى الإيمان بالله سبحانه و تعالى ,
* * *
إن الذي يعظم الله عز و جل و يعظم شرائعه و يعظم حرماته هو ذاك الذي إذا انتهكت حرمات الله تعالى غضب لها هاهو ذا رسول الله صلى الله عليه و سلم فداه أبي وأمي كم أوذي كم وكل به صلى الله عليه و سلم كم سب كم شتم
هذا يأتيه فيجذب ردائه فيرى الصحابة أثره على عنقه عليه الصلاة و السلام فيلتفت مبتسما
هو الذي صلى الله عليه و سلم أوذي دهرا وحورب دهراً فلما لقي أعدائه قال اذهبوا فانتم الطلقاء
ما كان ينتقم لنفسه عليه الصلاة و السلام كما قالت أمنا أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها
( و لكن إذا انتهكت حرمات الله لا يقوم لغضبه شيء حتى ينتقم هو لله عز وجل) كما ورد ذلك في الشمائل عند الترمذي و غيره
لماذا غضب النبي صلى الله عليه و سلم ؟
حينما شفع بعض الصحابة رضي الله عنهم و منهم أسامة ابن زيد رضي الله تعالى عنه و أرضاه في المرأة المخزومية التي سرقت فقرر النبي صلى الله عليه و سلم بتقرير الله عز و جل أن تقطع يدها فأرادوا أن يشفعوا في حد من حدود الله فغضب النبي صلى الله عليه و سلم
لماذا غضب هكذا من عنده !
لا غضب لأنهم أرادوا أن يخترقوا شيئا قرر الله سبحانه وتعالى أن ينفذ , أرادوا أن يشفعوا في شيء وفي حد من حدود الله سبحانه وتعالى قرر الله عز وجل أن تنفذ وأن تقر

وهو القائل عليه الصلاة والسلام في الحديث الذي رواه أبو داوود بسند حسن عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( من حالت شفاعته دون حد من حدود الله تعالى فقد ضاد الله عز و جل )
يا لله من هذا الحديث , فقد ضاد الله عز و جل أترى يا عبد الله أترى ان هذا العبد يقف ضد الله !
من ذا الذي يقف ضد الله ؟!
إن الذي يشفع في حد من حدود الله لكي يوقف هذا الحد فإنه يقف ضد الله !
النبي صلى الله عليه و سلم يعظم هذه القضية .. لماذا ؟
لارتباطها بتعظيم الله فما أراد الله عز و جل تهوينه يهونه و ما أراد الله عز و جل تعظيمه و تبجيله و عدم المساس به يجب أن يعظم
لذلك غضب النبي صلى الله عليه و سلم و قال مقولته العظيمة
و أيم الله لو أن فاطمة بنت محمد فاطمة بنت محمد ! بنتي !
سرقت لقطعت يدها , لماذا ؟
لان أمر الله سبحانه و تعالى أعظم من كل شيء
و رضا الله عز و جل اكبر من كل شيء

فيا عبد الله عظم الله جل و علا بتعظيم حدوده و تعظيم حرماته و هذا من وقار الله عز و جل قال ربنا و تعالى( مالكم لا ترجون لله وقارا )
ما لكم لا تعظمون أمره و نهيه ؟
ما لكم لا توقرون شرعه فمن توقير الله توقير شرعه و دينه


الكبرياء ردائي و العظمة إزاري ,
فمن نازعني واحدا منهما عذبته
هكذا ناداك ملك الملوك جل في كبريائه و عظمته
يا من ذهبت تنازعه في كبريائه و عظمته
قف أيها الضعيف
قف أيها الفقير
أتراك تسامي عظمة من خضعت له الأفلاك
و أذعنت لطاعته الأملاك
أتراك تسامي عظمة من اخضع ذرات الكون لسلطانه
و سبح بحمده و ثنائه موجودات الكون و إنسانه
أتراك تسامي من يعلم مثاقيل الجبال
و عدد حبات الرمال
و مكاييل البحار و كل ما سكن في الليل و النهار
قف أيها الغافل و اخضع لعظمت من عنت له الوجوه
فأنت الضعيف إذا تحرك بك نفر
و أنت الضعيف إذا نزل بك ضر
فاخضع لمن ذلت لعظمته الأكوان
و قف عند بابه ضعيفا كسيرا أيها الإنسان ,



وهكذا أخ الإيمان وقفنا على إضاءات من تعظيم الرحمن
فهل بعد هذا بعد أن عرفت عظمت الذي تعبد له وتسجد
عظمة الذي تركع له سبحانه و تعالى و تسلم وجهك
بعد ان عرفت عظمة الله تعالى أما آن لك أن تخشع
أما آن لك أن تسير إلى الله تعالى سيرا حسنا
هب البعث لم تبعث لنا رسلا و جامحة النار لم تضرم
أليس من الوادم المستحق طاعة رب الورى الأكرم
أليس جديرا بنا جميعا أنا و أنت أن نعظمه تعالى لذاته لأسمائه و صفاته أن نعظمه سبحانه و تعالى لكلامه ,
أن نعظمه عز وجل على نعمه التي أولاها وأعطانا إياها
(و إن تعدوا نعمة الله لا تحصوها )
أو ليس جديرا بنا أن نعظمه سبحانه و تعالى و قد آتانا من العافية ما آتانا فأطلق ألسنتنا بذكره و أطلق الله لنا قوة فجعلها في عبادته و شكره
أما آن لنا عبد الله أن نقلع عن معاصي الله أن نترك هذه المعاصي أن نئوب إليه و أن نتوب تعال معي أخي ,
حتى نعظم الله تعالى حق تعظيمه اسأله عز و جل بمنه وكرمه وبأسمائه وصفاته أن يتقبلنا و إياكم على طاعته
و أن يوفقنا لتعظيمه و إجلاله هو أهل لان يحمد وهو أهل لان يعبد هو أهل التقوى و أهل المغفرة ,
ابوبيان 15 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2010, 09:28 PM   #4
سهم الشيوخ
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 2,717

مشاركة: !! .. اين نحن مــن تعظيــــــــم الله عزوجـــــــــل .. !!

الله يعطيك العافية
سهم الشيوخ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2010, 04:25 AM   #5
ضاري الأسلمي
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 7,241

مشاركة: !! .. اين نحن مــن تعظيــــــــم الله عزوجـــــــــل .. !!

جزاك الله خير

جعلها الله في ميزان حسناتك

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
ضاري الأسلمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2010, 06:07 AM   #6
مشعل 5000
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 24,249

مشاركة: !! .. اين نحن مــن تعظيــــــــم الله عزوجـــــــــل .. !!

دائما طرحك رائع وراقي ومفيد

*

وفقك الله

*
مشعل 5000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2010, 01:01 PM   #7
أبوعبيّد
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
العمر: 21
المشاركات: 10,066

مشاركة: !! .. اين نحن مــن تعظيــــــــم الله عزوجـــــــــل .. !!

الله يجزاااااااااك خير .
أبوعبيّد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-01-2010, 12:31 AM   #8
@هامور الجرنة@
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 323

مشاركة: !! .. اين نحن مــن تعظيــــــــم الله عزوجـــــــــل .. !!

جزاك الله خير

جعلها الله في ميزان حسناتك

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
@هامور الجرنة@ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-08-2013, 09:10 PM   #9
دييغو
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 2,833

رد: !! .. اين نحن مــن تعظيــــــــم الله عزوجـــــــــل .. !!

بارك الله فيك
دييغو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-08-2013, 04:03 AM   #10
الدليل905
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 99,800

رد: !! .. اين نحن مــن تعظيــــــــم الله عزوجـــــــــل .. !!

وفقك الله للخير
الدليل905 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-10-2013, 05:47 PM   #11
الحازمي
رئيس فريق المراقبة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 31,694

رد: !! .. اين نحن مــن تعظيــــــــم الله عزوجـــــــــل .. !!

جزاك الله خيرا وبارك الله فيك ورحم الله والديك
 
التوقيع - الحازمي

كلام جميل للصحابي معاذ بن جبل رضي الله عن كيفية النجاة من الفتن يقول فيه

(( ليتني أعرف أقواما من اهل ذلك الزمان (( يقصد آخر الزمان ووقت الفتن )) لأخبرهم كيف ينجون من الفتن وعندما سئل عن ذلك أجاب ببساطة
إن ما أنت عليه هو الصواب والقادم عليك فتنة فتمسك بما انت عليه وأترك القادم إليك وتجنبه فهو الفتنة

هذا مجمل كلامه رضي الله عنه وفيه النجاة بعد الله من الفتن ))

الحازمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-11-2013, 01:14 PM   #12
ابوبيان 15
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
العمر: 51
المشاركات: 56,764

رد: !! .. اين نحن مــن تعظيــــــــم الله عزوجـــــــــل .. !!

الحمد لله على فضله وإنعامه ، الحمد لله على منه وإكرامه ، الحمد لله الذي جعل الشمس ضياء ، والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ، الحمد لله الملك الحق المبين أبان لعباده من آياته ما به عبرة للمعتبرين وهداية للمهتدين وحجة على المعاندين الملحدين وأشهد الا اله الا الله وحده لا شريك له إله الأولين والآخرين بيده ملكوت السموات والأراضين ، وله الحكم في الدنيا والآخرة واليه يرجع الأولين والآخرين ... وأشهد أن محمدا عبده ورسوله إمام المتقين ، وخاتم النبيين بعثه الله تعالى رحمةً للعالمين ، وقدوة للعاملين ، وحجة على الُمرسلِ إليهم أجمعين فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ...

فيا عباد الله : إن تعاقب الليالي والأيام ، وتتابع الشهور والفصول والأعوام ، آيةً من آيات الله الباهرات ، التي تحمل في طياتها الدروس والعـــبر والعظات .

إن المؤمن المستبصر يتخذ من كل حركة وسكنة في الكون آية تدله على عظمة خالقه وقدرته وحوله وقوته :

إننا عباد الله نعيش هذه الأيام في بدايات فصل الشتاء ، ذلكم الفصل الذي يتكرك كل عام ، أوجده المولى سبحانه لحكم عظيمة ، ومنن جزيلة ،
أظهر المولى بعضها وأخفى البعض الأخرى ، لعل قلباً يتعظ ونفساً تدكر،
يقول العلامة ابن القيم رحمه الله تعالى في معرض حديثه عن بعض حكم مخلوقات الله تعالى :".... تأمل أحوال هذه الشمس في انخفاضها وارتفاعها لإقامة هذه الأزمنة والفصول ، وما فيها من المصالح والحكم ، إذ لو كان الزمان كلَّه فصلاً واحداً لفاتت مصالحُ الفصول الباقية فيه ، فلو كان صيفاً كلَّه لفاتت منافعُ ومصالح الشتاء ، ولو كان شتاءً لفاتت مصالح الصيف ، وكذلك لو كان ربيعاً كلَّه أو خريفاً كلَّه ..

فـوا عجباً كيف يعصى الإله * أم كيف يجحده الجاحد

ولله في كل تحريكه * وتسكينة أبداً شاهد

وفي كـل شيء له آيــة * تدل على أنه الواحـد

عباد الله : إن هذه البرد الذي نعاني منه في بعض الأحيان ، ويتمنى البعض سرعة ذهابه ، إنما هو نَفسٌ من أنفاس النار ، وجزءٌ من عذابها وزمهريرها ، فإن الله تعالى يعذب أهل النار بالبرد كما يعذبهم بالحر ، فمهما اشتد البرد أو الحر على العبد في هذه الحياة وقاسى منه وتألم ، فإن ذلك لا يعدو أن يكون نفساً واحداً من أنفاس النار والعياذ بالله .

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال صلى الله عليه وسلم : اشتكت النار إلى ربها فقالت : يا رب أكل بعضي بعضا ، فأذن لها بنفسين ، نفس في الشتاء ، ونفس في الصيف ، فهو أشدُ ما تجدون من الحر ، وأشدُ ما تجدون من الزمهرير (يعني البرد ) أخرجه الشيخان .


عباد الله : إن أخذ الأهبة لهذا الفصل من العام ، والإستعداد له بأنواع الملابس والمدافئ هو من باب الأخذ بالأسباب التي هيأها المولى سبحانه لنا ،وأنعم بها علينا ، ولقد امتن سبحانه على عباده بأن خلق لهم من أصواف بهيمة الأنعام وأوبارها واشعارها ما فيه دفء لهم ،
يا من يسمع ويعقل ...

فصل الشتاء هو أمنية أهل السلف لأنه كما قال ابن عمر أمنية العابدين ، و قد قال ابن مسعود: ( مرحباً بالشتاء تتنزل فيه البركة ويطول فيه الليل للقيام، ويقصر فيه النهار للصيام ) ...

ويُحْيِي الشتاء فينا أيها المسلمون إتباع إرشاد الرسول صلى الله عليه وسلم بعدم إبقاء النار وما سواها مشتعلة حال النوم لما في ذلك من خطر الاحتراق، أو الاختناق. ... فقد جاء في البخاري ومسلم أن النبي قال: { إن هذه النار إنما هي عدو لكم فإذا نمتم فاطفئوها عنكم } وإرشاد الإعلام والمختصين أصله إرشاد من إرشادات الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه .
..
وهنا بشرى لمن أصابته الحمى بتكفير الخطايا والذنوب ... وكثيرا ما يصاب به الناس في هذه الأيام ، وهذا توجيه نبوي من رسول الهدى صلى الله عليه وسلم لأم السائب حينما قال لها ( مالك يا أمَّ السائب ؟ قالت : الحمى لا بارك الله فيها فقال : لا تسبي الحمى فإنها تذهب خطايا بني آدم كما يذهب خبث الحديد ) رواه مسلم


نحن نعيش الآن في نعمة لا تقدر بثمن ... فنلبس ونغير في كل عام ... ونقتني كل واقٍ يقينا من شدة البرد ... فننام متلحفين ... ونخرج إلى مساجدنا مثل ذلك ... ويعيش بعضنا وكأنه في وسط الصيف ليس ذلك إلا من نعمة الخالق سبحانه عز وجل ... فنحبَّ للناس ما نحبُّه لأنفسنا ...فإذا مرت عليك أيها المسلم ليلة شاتية وذقت فيها البرد القارص ففررت إلى مكان دافئ وغصت بين أحضان فراش وفير أعلم حينها أن هناك من يشاركك الشعور بالبرد ولكن لا يجد وسائل الدفء ، هناك من يفترش الأرض ويلتحف السماء لا يجد له من دون الأرض مفرش ولا يجد له من البرد غطاء. ... فالأموال متيسرة عند الكثير – والثياب والألبسة الزائدة عند الكثير منَّا – لم تلبس ، ولم تنفق لمحتاجيه ... بل هي أسيرة للمستودعات أو في سلة المهملات ... ووالله أن إخوانٌ لنا في شتى بلدان العالم قد مزق البرد أوصالهم ، وأسال دموعهم ، وجمد جلودهم ، وأذاقهم الحزن الأليم ،واجتمع مع ذلك فقد الأهل والوطن ، وعدم المأوى والكساء ، فيقول أحدهم /

أتـدري كيـف قابلنـي الشتاء *** وكيف تكون فيه القرفصاء
وكيـف البـرد يفعل بالثنايـا *** إذا اصطكت وجاوبها الفضـاء
فـإن حل الشـتاء فأدفئونـي *** فـإن الشـيخ آفتـه الشـتـاء
أتدري كيف جارك يا ابن أمي *** يهــدده مـن الفقـر العنـاء
وكيـف يـداه ترتجفان بؤساً *** وتصدمـه المذلـة والشـقـاء
يصب الزمهريـر عليـه ثلجاً *** فتجمد فـي الشـرايين الدمـاء

هـذا الآدمـي بغـيـر دار *** فهل يرضيك أن يزعجه الشتاء
يجوب الأرض من حي لحي *** ولا أرض تـقيـه ولا سمـاء
معاذ الله أن ترضـى بهـذا *** وطفـل الجيـل يصرعه الشتاء
أخي بالله لا تجـرح شعوري *** ألا يكفيـك مـا جـرح الشـتاء

فلهم منا الدعاء الخالص ، و ليس لهم إلا الذي خلقهم ، فهو ولي المستضعفين ، وناصر المكروبين ..

قلت ما سمعتم وأستغفر الله العلي العظيم لي ولكم ...



الخطبة الثانية

الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على رسوله الذي أصطفى وعلى آله وصحبه ومن اقتدى وسلم تسليماً كثيرا .
أما بعد
أيها المسلمون : إن مما لايحتاج إلى برهان ، كثرةُ النعم التي تحيط بنا ، ورغدُ العيش الذي يطغينا ، توفر لدينا بحمد الله ما ندفع به آذى البرد وشدته ، مما يجعل أحدنا يمر به موسم الشتاء بلا كدر ولا مرض ، يبيت دافئاً مطمئناً على أهله وبيته ،

وهذه النعم بتذكرها واستشعارها توجب شكر المنعم وحمده عليها ، فبالشكر تقيدِّ النعم وتزداد ، وبتركه تزول النعم وتفقد ..

 وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد 

إن شكر النعم يجعلها تدوم على أصحابها في الدنيا ، ويبقى شكرها ذخراً لهم في الآخرة ، عن أنس رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم : " ما أنعم الله على عبد نعمة فحمد الله عليها ، إلا كان ذلك الحمد أفضل من تلك النعمة " أخرجه الطبراني وغــيره .
عباد الله : إن شكر النعم قد يكون باللسان وذلك بأن نحمد الله ونثني عليه مقابل إنعامه علينا ، وقد يكون الشكر بالفعل ، ولذلك صورٌ متعددة :

منها ترك الإسراف والتبذير ، وترك المباهاة والتفاخر ، ومنها أيضاً مواساة المحتاجين والفقراء ممن يبيتون في العراء ، يفترشون الأرض ، ويلتحفون السماء ، بلا سكن ولا مأوى ، ولا لباس ولا غطاء ، عصفت بهم الكوارث والنكبات ، وشردتهم الزلازل والفيضانات ،
إنهم إخواننا وبعضهم من بني جلدتنا ، فلنمد إليهم يد المعونة والمساعدة ، ولنغنهم عن السؤال في هذ الأيام .
عبادالله : كم يملك أحدنا من الثياب على اختلاف أنواعها والوانها ، وكم تملك نساؤنا من الملابس على اختلاف أشكالها ، وكم نشتري في العام الواحد لأطفالنا من أصناف الملابس والأحذية .

فلنؤثر إخواننا ولو بفضل حاجتنا ، وبما استغنت عنه أنفسنا من ملابس الأعوام الماضية ولنتذكر أن الله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيــــه .....
هذا وصلوا على الرحمة المهداة والنعمة المسداة
اللهم صلي وسلم على محمد ، اللهم أرض عن صحابة نبيك أجمعين وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان على يوم الدين .

اللهم إن نسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة في ديننا ودنيانا .

اللهم أنت الله لا إله إلا أنت أنت الغني ونحن الفقراء ، وأنت القوي ونحن الضعفاء ، أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين اللهم أغثنا ....اللهم أغثنا ...اللهم أغثنا .
اللهم إنا نستغفرك بأنك كنت غفار فأرسل السماء علينا مدرارا .

الله أنبت لنا الزرع وأدر لنا الضرع يا ذا الجلال والإكرام .

اللهم أنزل علينا من بركات السماء وأخرج لنا من بركات الأرض يا سميع الدعاء .
دعوانك ربنا فأحيينا وسألناك خالقنا فأتناسؤلنا .
ابوبيان 15 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مــن , نحن , الله , اين , تعظيــــــــم , عزوجـــــــــل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




11:50 PM


الاعلان بمنتدى هوامير البورصة
تشغيل وتطوير افاق الإقتصاد
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها وقرار البيع والشراء مسؤليتك وحدك

بناء على نظام السوق المالية بالمرسوم الملكي م/30 وتاريخ 2/6/1424هـ ولوائحه التنفيذية الصادرة من مجلس هيئة السوق المالية: تعلن الهيئة للعموم بانه لا يجوز جمع الاموال بهدف استثمارها في اي من اعمال الاوراق المالية بما في ذلك ادارة محافظ الاستثمار او الترويج لاوراق مالية كالاسهم او الاستتشارات المالية او اصدار التوصيات المتعلقة بسوق المال أو بالاوراق المالية إلا بعد الحصول على ترخيص من هيئة السوق المالية.