لتبليغ الإدارة عن موضوع أو رد مخالف يرجى الضغط على هذه الأيقونة الموجودة على يمين المشاركة لتطبيق قوانين المنتدى

العودة   هوامير البورصة السعودية > >


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
<
قديم 21-04-2011, 05:52 AM  
#1
ابوبيان 15
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
العمر: 51
المشاركات: 56,764

... ^^ رساله إلي كل عاق بوالديه تفضل بالدخول برو أبائكم تبركم أبنائكم صورة ^^...

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي جعل بر الوالدين الطريق الاقصر الى مرضاة الله تباك وتعالى
والصلاة والسلام على البار الاول امام البررة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
وعلى كل بار بوالديه من سيدنا يحيى عليه السلام الذي قال عنه المولى عزوجل وبرا بوالديه بوالديه ولم يكن جبارا شقيا و سيدنا عيسى عليه السلام الذي قال الله عنه وبرا بوالدتي ولم أكن جبارا شقيا ..

... ^^ رساله إلي كل عاق بوالديه تفضل بالدخول برو أبائكم تبركم أبنائكم صور ^^...

أقصر الطرق لك ..
يطول بعمرك ..
يزيد في رزقك ..
يمحي ذنوبك ..
البر بوالديك ..

يقول العلماء: كل معصية تؤخر عقوبتها بمشيئة الله إلى يوم القيامة إلا العقوق، فإنه يعجل له في الدنيا وكما تدين تدان ..

عقوق الوالدين :


من أكبر الكبائر بعد الإشراك بالله ..
وكيف لا يكون كذلك وقد قرن الله برهما بالتوحيد فقال تعالى:
( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً )
وقال تعالى:
( قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً )
وهي من المواثيق التي أخذت على أهل الكتاب من قبلنا ..
( وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحساناً وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسناً )
وها نحن نسمع بين الحين والآخر، وللأسف من أبناء الإسلام من يزجر أمه وأباه ..
أو يضربهما أو يقتلهما ..


إن انتشار مثل هذه الجرائم البشعة نذير شؤم وعلامة خذلان للأمة ..
ومن هنا وجب على جميع قنوات التربية والتوعية والإصلاح تنبيه الناس على خطر هذا الأمر ..
وإظهار هذه الصورة البشعة لمجتمعاتنا بأنها علامة ضياع وعنوان خسارة ..

سؤال :
ما سبب انتشار أمثال هذه الجرائم؟ ولا أقول وجودها لأنها قد وجدت من قديم الزمان ..
لكن ما سبب انتشارها ؟
إلا انتشار الفساد والأفلام المقيتة بوجهها الكالح ..
وتشبه طبقة من طبقات المجتمع بصورة الشاب الغربي الذي يعيش وحده ..
وليست له أي صلة تربطه بذي رحم أو قريب ..
فيتأثر البعض بهذه المناظر فيحصل ما لا تحمد عقباه من العقوق ..


قال ابن عباس رضي الله عنهما:
يريد البر بهما مع اللطف ولين الجانب ..
فلا يغلظ لهما في الجواب ..
لا يحد النظر إليهما ..
ولا يرفع صوته عليهما ..
بل يكون بين يديهما مثل العبد بين يدي السيد تذللاً لهما ..

وكان أبو هريرة إذا أراد أن يخرج من دار أمه وقف على بابها فقال:
السلام عليك يا أمتاه ورحمة الله وبركاته ..
فتقول:
وعليك يا بني ورحمة الله وبركاته ..
فيقول:
رحمك الله كما ربيتني صغيراً ..
فتقول:
ورحمك الله كما سررتني كبيراً ..
ثم إذا أراد أن يدخل صنع مثل ذلك ..


وبر الوالدين من أعظم القربات وأجل الطاعات، وببرهما تتنزل الرحمات وتكشف الكربات ..


وعن ابن عمر رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
( ثلاثة لاينظر الله إليهم يوم القيامة : العاق لوالديه ، ومدمن الخمر ، والمنان .
وثلاثة لايدخلون الجنة : العاق لوالديه ، والديوث , والرَّجلة )

حق الآباء و الأمهات ..
لا يمكن لأحد أن يحصيه أو يقدره و لو حاول الأبناء أن يحصوا ما لاقاه الآباء و الأمهات في سبيلهم لا استطاعوا إحصاء ما يستحقون من البر و التكريم و لكنه أمر فوق الوصف.فالأم حملته بين أحشائها ..
وغذته من دمها ..
وأرضعته من لبنها ..
وحنت عليه بقلبها و حبها ..
تذبل الأم لذبول ولدها ..
و تغيب بسمتها إن غابت ضحكته ..
و تذرف دموعها و تحرم نفسها من الطعام و الشراب إن اشتد توعكه ..
يرقص قلبها فرحا إذا ضحك وليدها ..
و ترى الحياة كلها نورا و جمالا و هي تراه مع الصبيان يلعب أوإلى المدرسة يذهب و هكذا تعيش له و معه ..
هذه هي الأم ..
أليست هذه الإنسانة العظيمة حرية بأن يكون لها من الحقوق ما ليس لأحد ..؟
و أن يكون لها من عظيم البر ما يفي ببعض إحسانها ..؟

فمن أحق منها بالإحسان و أولى من الولد بالوفاء والعرفان ..؟


( عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه و سلم
فقال:
يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟
قال:أمك
قلت: ثم من؟
قال:أمك
قلت:ثم من؟
قال:أمك
قلت:ثم من؟
قال:أبوك )

والأب للأبناء هو الحبيب و المربي و المنفق الذي يبذل جهده ..
و يوقف حياته ..
و يؤثر على نفسه من أجل أن يوفر العيش السعيد و الحياة الهانئة فهو يرى أبناءه وجودا يمثل وجوده و امتدادا يمد في حياته بعد موته ..

البر بالآباء و الإحسان إليهم هو أبسط الواجبات في منطلق الأخلاق

وعرف الضمير التي يؤديها الأبناء لآبائهم لتصاغر عطاء الأبناء
وعجز حسهم و شعورهم عن مماثلة عطاء الآباء و أحاسيسهم لذلك كان الواجب هو الإحسان و الشكر و العرفان و هو مجرد اعتراف بالفضل
ومحاولة لتحقيق الرضى و ليس هو كامل الوفاء أو المعادلة ..

و لقد رأى عبد الله بن عمر رضي الله عنهما رجلا يطوف بالكعبة حاملا أمه على رقبته،
فقال يابن عمر أترى أني جزيتها؟
قال :لا ، ولا بزفرة واحدة و لكنك أحسنت والله يثيبك على القليل كثيرا ..

وعقوق الوالدين من الكبائر التي تنبئ عن تدهور الخلق ..
و انحطاط النفس و تنكرها لصاحب الفضل ..

( بروا آباءكم تبركم أبناؤكم و كما تدين تدان و لا تجازى على الشر

إلا بمثله و اعلموا أن سخط الله في سخط الوالدين و أن رضاه لا يكون إلا في رضاهم )

سؤال :


كيف تعامل أمك بالعقوق و قد حملتك تسعة أشهر حملا ثقيلا وحين ولادتك تقاسي بوضعك ألما شديدا وعذابا وبيلا وقد أرضعتك وكان صبرها عليك صبرا جميلا ..
فكانت تجوع لتشبع أنت وتسهر لتنام أنت وتتعب لتستريح أنت ما استطاعت إلى ذلك سبيلا فطعامك درها و بيتك حجرها ومركبك ظهرها

وما تعد بكاءك إلا تسبيحا و تهليلا ..
تحن إليك و تهواك و تحيطك و ترعاك وإذا غبت عنها كرهت كل شيء سواك و قد شغلت بك قلبها و جعلت عليك حافظا ووكيلا ربها ..
فإياك أن تعقها أو تضيع حقها فتكون من الخاسرين في حياتك ويوم توفى كل نفس بما كسبت و كان وعد ربك مفعولا ..

ألا و إن من أمارات الساعة أن يطيع الرجل زوجته ..
و يعق أمه .. و يبر صديقه .. ويجفو أباه ..
و من شقاوة المرء أن يحسن إلى أعدائه و يسيء إلى من يحبه ويهواه و لا منة لأحد على أحد بعد الله كمن الوالد على الولد الذي كان سببا في وجوده و محياه و بعطفه و حنانه عليه رباه و أطعمه و سقاه و إذا كبر الطفل و ترعرع و شب تمنى لوالديه الموت و هما يتمنيان له الحياة ..
وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم:
(كل الذنوب يؤخر الله فيها ما يشاء إلى يوم القيامة إلا عقوق الوالدين فإن الله يعجله لصاحبه في الحياة قبل الممات )

كثرة الأمهات التي ترضى من البر بكف الأذى عنها و بطيب الكلام

وتسأل ربها كل خير لأولادها الذين لا يرضونها إلا بشيء من السكوت
والابتسام ..
و رب صابرة على قلة ذات يدها و موت زوجها و كفالة الأيتام والسعي في تحصيل ما يحتاجون إليه من الملابس و الطعام و من أجل ذلك رضيت أن تعيش خادمة في بيوت بعض اللئام حتى إذا بلغ الولد أشده

واستوى تكبر عليها و أعرض عنها ..

أمك أيها المسلم تسعى لك و تعولك صغيرا و كبيرا وأنت تهينها غنيا

وتكلفها أولادك إن كنت فقيرا و قد تجود عليها بشيء يسير تمن عليها به وتعدّه شيئا كثيرا ..

ورب عجوز فانية قد يئست من الحياة وأظلم الدهر في عينيها ولم يترك لها من دون الله وليا و لا نصيرا فلا تسمعها إلا باكية تكاد تموت غيظا،كانت تأمل بر أولادها و تنتظر منهم جزاء وشكورا ..
وكانت تعدهم بينها و بين الخطوب حجابا مستورا و لكنهم تركوها

وشأنها و لم يبالوا بحقها و شغلتهم الأموال والأولاد والزوجات ..
ومهما ظلم الأبناء آباءهم و أمهاتهم فإن غضب الله لا يفارقهم وكنوز الدنيا كلها لا تنفعهم و لا بد من أن يلقى العاق لوالديه من أبنائه مثل

ما فعل بأبويه والله غالب على أمره ..



ابوبيان 15 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 

قديم 21-04-2011, 05:59 AM   #2
الجنوبي9
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 3,418

رد: ... ^^ رساله إلي كل عاق بوالديه تفضل بالدخول برو أبائكم تبركم أبنائكم صورة ^^...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوبيان 15 مشاهدة المشاركة
ومهما ظلم الأبناء آباءهم و أمهاتهم فإن غضب الله لا يفارقهم وكنوز الدنيا كلها لا تنفعهم و لا بد من أن يلقى العاق لوالديه من أبنائه مثل
ما فعل بأبويه والله غالب على أمره ..










نفع اللَّــــهُ بجهودك وبارك فيهاورزقكي والجميع من حيث لاتحتسبون
وجمعكي ووالديك واهلك في جنات النعيم
تحيتي وتقديري واحترامي لكي























الله يحفظ بلادنا من هذه الماسي والفتن والزلازل













الجنوبي9 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-04-2011, 06:04 AM   #3
ابوبيان 15
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
العمر: 51
المشاركات: 56,764

رد: ... ^^ رساله إلي كل عاق بوالديه تفضل بالدخول برو أبائكم تبركم أبنائكم صورة ^^...

فإنه استثارني أمر عجيب في أيامنا هذه وهو كثرة مظاهر العقوق بأبناء هذه الامة لآبائهم ولأمهاتهم بل رأيت من تلك المظاهر بعض الابناء يشتمون آبائهم ويهددونهم ويسبون عليهم الذات الالهية وغيرها من مظاهر الردة والكفر ويطالبونهم بأثمان معاصيهم ومخازيهم كالدخان والالبسة التي فيها تشبه بالكفار وغير ذلك غير مهتمين لو وعظتهم
او ارشدتهم الى الخطر الكبير الذي ينتظرهم وبعد هذه المظاهر التي ملئت قلب الفقير الى الله حزنا والما آليت على نفسي أن أجمع أربعين حديثا مما يتعلق بالوالدين وبرهما وخطر العقوق لهما ..
وإنني اخاطب ضمير هؤلاء المجرمين العاقين والعاقات لأمهاتهم وابائهم .. فأقول :
أيها المساكين .. يا من تضيعون كنزا بين أيديكم .. أخاطب ضميركم بما يتعلق بالأم أولا : فأقول {{ الأم }}
هي شهد الرحيق بعد لظى الحريق..!

هي: التي ترويك بعد أن يُلهب دواخلك ظمأ الدنيا.

إنها: الإنسان الوحيد الذي يهبك حنان الوجود عندما تحيط بك قسوته.


إنها: التي لا تخذلك أبداً حتى عندما يخذلك قريب الناس وبعيدهم.

إنها: هي التي تحرِّضك على فعل كل شيء جميل ليس من أجلها، بل من أجلك أنت وحدك.
حسبك أن تلفظ كلمة «الأم

فيزهر على فمك شجر الورد، وينداح في قلبك ندى الحنو والأمان.

حسبك عندما تنطقها بشفتيك أن يحلق على قلبك جناح الحنان.

أمـا عنــدما يصــدح الطــفـل أو يصرخ: «ماما».

عندها.. وعندها فقط تتعطل اللغات لتتكلم الاشارات والنظرات فيكون حديث القلب بين الطفل والام الرؤوم .


تأملوا معي هذه القصة..!

لتدركوا كم هي رحمة الأم بسعة الدنيا..!

وكم هو إيثارها فلذة كبدها حتى على نفسها..!

«جاء رجل في العصر العباسي إلى بيت امرأة، وطرق بابها وطالبها برد «دين» عليها فأبدت المرأة قلة ذات يدها، فغضب عليها الدائن، وضربها وانصرف، وجاء إليها مرة أخرى ففتح له الباب ابنها وسأله عن أمه، وقال له: إنها خرجت إلى السوق، وظن الرجل بالابن الكذب فضربه على كتفه ضرباً غير مبرح، وإذا بأمه تأتي في هذه اللحظة، وقد رأت الرجل يضرب ابنها فبكت بكاءً شديداً، فقال لها الرجل فيما يشبه الاعتذار: لقد ضربته ضرباً خفيفاً، فلماذا تبكين وقد ضربتك بالأمس ضرباً مبرحاً ولم تبكِ، فأجابت الأم أو أجاب قلبها: «بالأمس ضربت جلدي، واليوم ضربت كبدي»، فتأثر الرجل الدائن، وعفى عنها، وأقسم ألا يطالبها بالدين الذي عليها بعد اليوم.!
الله أكبر .. ما أعظمك أيتها الام

أيتها الأم..!

يا من بحضورها يزهر الحنان وبغيابها يقيم الجفاف.

أيتها الأم.!

يا من تحترقين ألماً بين أضلاعك، وتورقين أملاً في قلوب بنيك.

يا ساكبة الدعوات التي تزرع سنابل السكينة في فلذات أكبادها، وتنزع بكلماتها سنابل القلق من بيادر نفوسهم.

ترى..!

هل ينقضي الحديث عن الأم، وهي التي عندما يمر اسمها على الشفاه تعبق فرحاً.

وعندما يلامس حنانها حنايا القلب يفيض بشراً وسعادة ودفئاً.

وعندما يعبْر خيالها أحداق العيون تضحى الدنيا حدائق من السرور..!

ليحفظ الله كل أم على قيد الحياة، وليملأ قلوب أبنائها وبناتها حناناً عليها، ولتكن أيها الولد ـ بنتاً أو ابناً ـ باراً بها قائلاً لها قولاً كريماً، داعياً لها كما ربتك صغيراً، وحفّتكَ بدعواتها وحنوها كبيراً.

وليرحم الله كل أم انتقلت إلى جوار ربها، وليلطف الله بها كما لطفت وفاض قلبها حناناً على أبنائها، وليجبر كسر كل مكلوم ـ كبيراً أو صغيراً ـ برحيل نبع حنانه، وليعوضه عن دعواتها الصادقات التي ترفعها من ضفاف قلبها إلى عنان السماء.
والاب هو أوسط ابواب الجنة
هو من يتعب نفسه ليريحك
يتحمل المشاق من أجلك
ويهان من اجلك ويتعب
وهو يعلمك ويحفظك كتاب الله وبالليل تدمع عيناه وهو يناجي ربه ان يقبلك ويثبتك ..
وبعد ذلك كله هل يصح أن يهان من قبلك ايها الابن البار
هل ينبغي أن يبكي بسببك والنبي صلى الله عليه وسلم ما سمح لمن ابكى والديه لأنه ذهب للجهاد ان يذهب حتى يضحكهما ..
كيف تجرء ان تبكيه وهو لو دعا عليك بالهلاك لهلكت فدعوته مما لا يرد عند الله
فلتكن سبب مسرة الوالد فالولد الصالح مسرة الوالد ومفخرته في الدنيا والاخرة
انه الانسان الوحيد الذي يتمنى أن تكون أفضل منه دينا ودنيا
اذن يامعشر القراء الحذر الحذر من عقوق الوالدين وحذر الرسول صلى الله عليه وسلم من عقوبة عقوق الوالدين فقال ثلاثة لاينفع معهن عمل : الشرك بالله وعقوق الوالدين والفرار يوم الزحف رواه الطبراني, وقال عليه الصلاة والسلام : رضى الله في رضاء الوالدين وسخط الله في سخط الوالدين صحيح الترمذي والبر بالوالدين لاحد له في معروف الاخلاق, ان الادب والبر بهما مطلوب من الابناء تجاه الاباء في كل ملابسات الحياة,, يستجيش القرآن وجدان البر والرحمة في قلوب الابناء نحو الاباء وفي محكم التنزيل آيات تأمر بالوالدين معاً وآيات تنفرد بكل واحد منهما بالبر وذلك دليل على اهتمام الشارع الحكيم بحقوقهما وبرهما, اذن فلنجاهد فيهما.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم والحمد لله رب العالمين

** الاب أوسط أبواب الجنة
1. «الأب أوسط أبواب الجنة : الوالد أوسط أبواب الجنة فإن شئت فأضع ذلك الباب
أو احفظه». رواه الترمذي وابن ماجه.

** الاستئذان في الغزو منهما
2. عن معاوية بن جاهمة قال: جاء رجل إلى رسول الله فقال لرسول الله: أردت أن أغزو وقد جئت أستشيرك، فقال: ((هل لك أم؟ قال: نعم، قال: فالزمها فإن الجنة تحت رجليها)) [رواه النسائي وابن ماجه بإسناد لا بأس به].

** من حد بنظره الى والديه
3. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { لم يتل القرآن من لم يعمل به ، ولم يبر والديه من أحد النظر إليهما في حال العقوق أولئك برآء مني وأنا منهم بريء ) رواه الدارقطني عن أبي هريرة .

** أصحاب الاعراف

4. سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أصحاب الأعراف فقال : هم رجال غزوا في سبيل الله ، عصاة لآبائهم فقتلوا فعتقوا من النار بقتلهم في سبيل الله ، وحبسوا عن الجنة بمعصيتهم آبائهم فهم آخر من يدخل الجنة . رواه البزارد

** أحب الاعمال الى الله

5. عن أبي عبد الرحمن عبد اللَّه بن مسعود رضي اللَّه عنه قال : سأَلتُ النبي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: أَيُّ الْعملِ أَحبُّ إلى اللَّهِ تَعالى ؟ قال : « الصَّلاةُ على وقْتِهَا » قُلْتُ : ثُمَّ أَيّ ؟ قال: «بِرُّ الْوَالِديْنِ » قلتُ : ثُمَّ أَيٌّ ؟ قال : «الجِهَادُ في سبِيِل اللَّهِ » .
6. وعن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لرجل استأذنه في الجهاد: "أحي والداك؟" قال : نعم . قال: "ففيهما فجاهد" .

** رغم أنف العاق

7. وفي الحديث الآخر رغم أنفه ثم رغم أنفه ثم رغم أنفه , يعني يلصق بتراب أنفه , قيل من يا رسول الله : قال من أدرك أبويه عند الكبر أحدهما أو كلاهما ثم لم يدخل الجنة )

** باب الجنة مفتوح له

8. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من أصبح مرضيا لوالديه أصبح له بابان مفتوحان إلى الجنة ، ومن أمسى مثل ذلك ، وإن كان واحدا فواحدا " قيل :" وإن ظلماه ؟ قال : وإن ظلماه وإن ظلماه ، وإن ظلماه"

** امك ثم امك

9. عن أبي هريرة رضي اللَّه عنه قال : جَاءَ رَجُلٌ إلى رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم فقال: يا رسول اللَّه مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بحُسنِ صَحَابَتي ؟ قال : « أُمُّك » قال : ثُمَّ مَنْ ؟ قال: «أُمُّكَ » قال : ثُمَّ مَنْ ؟ قال : « أُمُّكَ » قال : ثُمَّ مَنْ ؟ قال : « أَبُوكَ ». متفقٌ عليه .

** الوالدين الكافرين

10. عن أَسْمَاءَ بنْتِ أبي بكْرٍ الصِّدِّيقِ رضي اللَّه عنهما قالت : قَدِمتْ عليَّ أُمِّي وهِي مُشركة في عهدِ رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم، فَاسْتَفتَيْتُ رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قلتُ : قَدِمتْ عَليَّ أمي وَهِى راغبةٌ ، أَفأَصِلُ أُمِّي ؟ قال : « نَعمْ صِلي أُمَّكِ ». متفق عليه .

** أحسن صحبتهما

11. عن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص رضي اللَّه عنهما قال: أَقْبلَ رجُلٌ إِلى نَبِيِّ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم، فقال: أُبايِعُكَ على الهِجرةِ وَالجِهَادِ أَبتَغِي الأَجرَ مِنَ اللَّه تعالى . قال: « فهَلْ مِنْ والِدَيْكَ أَحدٌ حَيٌّ ؟ » قال : نعمْ، بل كِلاهُما. قال : « فَتَبْتَغِي الأَجْرَ مِنَ اللَّه تعالى؟» قال : نعمْ . قال : « فَارْجعْ إِلى والِدَيْكَ ، فَأَحْسِنْ صُحْبتَهُما». متفقٌ عليه . وهذا لَفْظُ مسلمٍ .

** الرحم والقطيعة
12. وفي حديث قدسي يقول الله تعـالى للرحم عندمـا استعاذت به من القطيعة : "ألا ترضين أن أصل من وصلك ، وأقطع من قطعك؟" رواه البخاري ومسلم .

** هم ارحم الناس بنا بعد الله
13. قال صلى الله عليه وسلم يوماً لأصحابه ، وقد كان يمرُّ ببعض الأسرى، وامرأة تأخذ وليدها فتضُمُّه إلى صدرها: " أرأيتم هذه طارحة وليدها في النار ؟" قالوا : لا يا رسول الله ! هي أرحم به من ذلك .. فقال صلى الله عليه وسلم :" فالله أرحم بكم من هذه بولدها "


**لا ينظر الله للعاق


14. وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة: العاق لوالديه، والمرأة المترجلة المتشبهة بالرجال، والديوث. وثلاثة لا يدخلون الجنة: العاق لوالديه، والمدمن الخمر، والمنّان بما أعطى "

** الجنة تحت ارجلهما

15. و عن معاوية بن جاهمة: أن جاهمة _رضي الله عنه_ جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أردت أن أغزو و جئت أستشيرك، فقال: (هل لك من أم؟) قال: نعم، قال فالزمها فإن الجنة تحت عند رجلها) رواه النسائي وابن ماجة و الحاكم، وقال: صحيح الإسناد، و الطبراني بإسناد صحيح إلا أنه قال: عن جاهمة، قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم أستشيره في الجهاد، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( ألك والدان؟) قلت: نعم، قالإلزمهما فإن الجنة تحت أرجلهما) .
** ابعد الله العاق
16. و عن مالك بن عمرو القشيري _ رضي الله عنه_قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقولمن أعتق رقبة مسلمة فهي فداه من النار، ومن أدرك أحد والديه ثم لم يغفر له فأبعده الله) .
** ابر البر
17. ثبت أن عبدالله بن عمر - رضي الله عنهما - سافـر من المدينة إلى مكة ، فمر به أعرابي فناداه فقال له : ألست فلان بن فـلان ؟ قال : بلى ، فأعطاه حماراً وقال له : اركب هذا، وأعطاه عمامة وقال : اشدد بها رأسك ، وقد كان عبد الله يتروح على الحمـار إذا تعب من ركوب الراحلة ، ويشد رأسه بالعمامة، ولما سأله أصحابه عن سر هذا العطاء مع حاجته لما أعطى حدّث بالحديث :"إن أبّر البّر صلة الولد أهل ود أبيه، و قال : وإن أباه كان صديقاً لوالده عمر، رضي الله عنه
18. قال الرسول صلى الله عليه وسلم : "إن من أبر البر صلة الرجل أهل وُدِّ أبيه بعد أن يولي" رواه مسلم .
19. وعن عائشة رضي الله عنها: أن رجلاً قال: إن أمي افتلتت نفسها، وأظنها لو تكلمتْ تصدقت، فهل لها أجر إن تصدقتٌ عنها؟ قال: "نعم" .
20. وعن أبي بردة قال: أتيت المدينة ، فأتاني عبد الله بن عمر فقال: أتدري لم أتيتك؟ قال: قلت: لا. قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "من أحب أن يصل أباه في قبره فليصلْ إخوان أبيه بعده"، وإنه كان بين أبي عمر وأبيك إخاء وود، فأحببت أن أصل ذلك. حديث صحيح




** طريق للتوبة
21. عن ابن عمر : أن رجلاً أتى النبي ، فقال: يا رسول الله! إني أصبت ذنباً عظيماً، فهل لي من توبة؟ قال: "هل لك من أم؟" قال: لا. قال: "هل لك من خالة؟" قال: نعم. قال: "فبرَّها" أخرجه الترمذي .
22. وجاء عند البخاري في "الأدب المفرد" بإسناده صحيح: عن عطاء بن يسار: أن ابن عباس أتاه رجل، فقال: إني خطبت امرأة، فأبت أن تنكحني، وخطبها غيري، فأحبت أن تنكحه، فغرت عليها فقتلتها، فهل لي من توبة؟ قال: أمك حية؟ قال: لا. قال: تب إلى الله عز وجل، وتقرب إليه ما استطعت، فذهب الرجل. فسألت ابن عباس : لم سألته عن حياة أمه؟ فقال: إني لا أعلم عملاً أقرب إلى الله عز وجل من بر الوالدة.
23. عن أنس بن مالك،قال " من أحب أن يمد له في عمره وأن يزاد له في رزقه فليبر والديه وليصل رحمه ".
** طوبى للبار وزيادة في عمره

24. وفي رواية { من بر والديه طوبى له زاد الله في عمره }

** كما تدين تدان

25. فعن أبى هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله: "بروا آباءكم تبركم أبناؤكم "

** إفعل ما شئت
26. عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يقال للعاق اعمل ما شئت من الطاعة فإني لا أغفر لك ويقال للبار اعمل ماشئت فإني أغفر لك

** من الادب مع أمك
27. قال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم : أستأذن على أمي ؟ قال : نعم قال : إنها لا تجد من يخدمها غيري ؟ قال : " أتحب أن تراها عريانة ؟ قال : لا قال : "فاستأذن عليها "
** تصدق عنها
28. فعن ابن عباس _رضي الله عنهما_: أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم:إن أمه توفيت، أينفعها إن تصدقت عنها؟ قال: "نعم". قال: فإن لي مخرافاً وأشهدك أني قد تصدقت به عنها .

** نجاتك مرهونة ببرهما
29. عن ابن عمر بن مرة الجهني رضي الله عنه رضي الله قال : { جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله شهدت أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله وصليت الخمس وأديت زكاة مالي وصمت رمضان ، ا لي ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : من مات على هذا كان مع النبيين والصديقين والشهداء يوم القيامة هكذا ، ونصب أصبعية ما لم يعق والدية }
** دعائهما مستجاب
30. قال عليه الصلاة و السلام : "ثلاث دعوات مستجابات" وذكر منها دعوة الوالد على ولده .
** أضحك والدك ولا تبكهما
31. عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يبايعه فقال : جئت أبايعك على الهجرة، وتركت أبواي يبكيان . قال: " فارجع إليهما فأضحكهما كما أبكيتهما ".
** لا ينظر الله اليه
32. عن معاذ بن أنس الجهني: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن لله تعالى عباداً لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولا ينظر إليهم "، قيل : من أولئك يا رسول الله ؟ قال: " متبرئ من والديه راغب عنهما، ومتبرئ من ولده، ورجل أنعم عليه قوم فكفر بنعمتهم وتبرأ منهم ".
** من الكبائر
33. قال صلى الله عليه وسلم " من الكبائر: شتم الرجل والديه "، قالوا :وكيف يشتم، أو يسب الرجل والديه ؟ فقال " يسب أبا الرجل فيسب أباه، ويسب أمه فيسب أمه ". أي : يصير متسبباً في شتم والديه. وقال صلى الله عليه وسلم :" لعن الله من لعن والديه ".
** كذلكم البر يفعل بصاحبه
34. عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : بينا أنا أدور في الجنة سمعت صوت قارئ فقلت من هذا ؟ فقالوا : حارثة بن النعمان . قال : كذلكم البر . كذلكم البر . قال : وكان أبـرَّ الناس بأمِّـه . رواه الإمام أحمد وابن حبان والحاكم ، وقال : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين.
** لا يمين مع يمينهما
35. لقوله صلى الله عليه وسلم {لا يمين لولد مع والد ولا يمين للمرأة مع يمين زوج}
** أنت ومالك لأبيك

36. قال النبي صلى الله عليه وسلم:"أنت ومالك لأبيك"
** أخذ الاذن منهما في السفر

37. ثبت عند أبي داود : أن رجلاً هاجر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من اليمن، فقال: "هل لك أحد في اليمن؟" قال: أبواي، قال:"هل أذنا لك؟" قال: لا. قال:"ارجع إليهما فاستأذنهما، فإن أذنا لك فجاهد، وإلا فبرهما".
** إذا طلبا منك ان تطلق زوجتك
38. ففي الحديث الصحيح عند ابن حبان: أن رجلاً أتى أبا الدرداء، فقال: إن أبي لم يزل بي حتى تزوجت، وإنه الآن يأمرني بطلاقها، قال: ما أنا بالذي آمرك أن تعق والدك، ولا أنا بالذي آمرك أن تطلق امرأتك، غير أنك إن شئت حدثتك بما سمعتُ من رسول الله صلى الله عليه وسلم، سمعته يقول: "الوالد أوسط أبواب الجنة، فحافظ على ذلك الباب إن شئت أو دع".
*** برهما أفضل من الجهاد في سبيل الله

38 فعن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
[ نومك على السرير برا بوالديك تضحكهما ويضحكانك أفضل من جهادك بالسيف في سبيل الله ]

39 وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :[ أتى رجل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال : إنني أشتهي الجهاد ولا أقدر عليه ، قال هل بقي من والديك أحد قال : أمي ، قال : فاتقي الله في برها فإذا فعلت فأنت حاج ومعتمر ومجاهد ]
** هل يجزئ ولد عن والده
{ عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله لا يجزي ولد والده إلا أن يجده مملوكا فيشتريه فيعتقه
حكم طاعة الوالدين في فعل المحرمات:
وإذا أمراه بفعل المحرمات فإنه لا يطيعهما في ذلك؛ لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. قال هارون بن معروف: جاءني فتى، فقال: إن أبي حلف عليَّ بالطلاق أن أشرب دواءً مع مسكر، قال: فذهبت به إلى أبي عبد الله -الإمام أحمد - فأخبرته أن هذا الأب يأمر ولده بأن يشرب الدواء مع مسكر، فقال الإمام أحمد : قال النبي صلى الله عليه وسلم: "كل مسكر حرام" ، ولم يرخص له. وقال الإمام أحمد في رجل تسأله أمه أن يشتري لها ملحفة للخروج؟ قال: إن كان خروجها في بابٍ من أبواب البر كعيادة مريض أو جار، أو قرابة لأمر واجب: لا بأس، وإن كان غير ذلك: فلا يعينها على الخروج .
* حكم قطع صلاة النافلة للوالدين:
ومن المسائل الفقهية التي تكلم فيها العلماء في بر الوالدين: قطع صلاة النافلة من أجلهما عند النداء إذا خشي الغضب، واستدلوا :
بحديث جريج : كان رجل في بني إسرائيل تاجراً، وكان ينقص مرة ويزيد أخرى، فقال: ما في هذه التجارة خير، لألتمسن تجارة هي خير من هذه.. فبنى صومعة وترهب فيها، وكان جريج يصلي، فجاءته أمه فدعته.وفي رواية: كان جريج يتعبد في صومعته، فأتته أمه ذات يوم، فنادته: أي جريج ! أشرف عليَّ أكلمك، أنا أمك! وكان يصلي، فقال: أجيبها أو أصلي؟. وفي رواية: فصادفتْه يصلي، فوضعت يدها على فقالت: يا جريج! فقال: يا رب! أمي أو صلاتي؟ فاختار صلاته، ثلاث مرات ترجع فتأتيه، فغضبت، ومن شدة الغضب قالت: اللهم لا تمته حتى تريه وجوه المومسات. وفي رواية: فغضبت فقالت: أبيتَ أن نطلع إلى وجهك، لا أماتك الله حتى تنظر في وجهك زواني المدينة. وحصلت بعد ذلك القصة المعروفة؛ إذ زنت امرأة مع راعٍ وولدت من الحرام، واتهمت جريجاً أنه أبو ولدها، وجاء بنو إسرائيل فكسروا صومعته وضربوه، وتوضأ وصلى ركعتين ثم دعا الله سبحانه وتعالى، وجاء للغلام، فقال: من أبوك؟ قال: الراعي، فبعد ذلك عرفوا شأنه، وسبح الناس وعجبوا، وأرادوا أن يعيدوا بناء الصومعة من الذهب، فقال: أعيدوها طيناً كما كانت.
*استئذان الوالدين في الهجرة والجهاد:

ويجب استئذانهما في الجهاد كما ثبت عند أبي داود : أن رجلاً هاجر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من اليمن، فقال: "هل لك أحد في اليمن؟" قال: أبواي، قال:"هل أذنا لك؟" قال: لا. قال:"ارجع إليهما فاستأذنهما، فإن أذنا لك فجاهد، وإلا فبرهما". وهذا إذا لم يكن الجهاد فرض عين، و لم كان النفير عاماً، فإن كان النفير عاماً؛ فإنهما لا يطاعان في الجلوس.

ابوبيان 15 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-04-2011, 06:05 AM   #4
ابوبيان 15
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
العمر: 51
المشاركات: 56,764

رد: ... ^^ رساله إلي كل عاق بوالديه تفضل بالدخول برو أبائكم تبركم أبنائكم صورة ^^...



قصص :


ذكر أحد بائعي الذهب قصة غريبة وصورة من صور العقوق ..
يقول:
دخل علي رجل ومعه زوجته ..
ومعهم عجوز تحمل ابنهما الصغير ..
أخذ الزوج يضاحك زوجته ويعرض عليها أفخر أنواع المجوهرات يشتري ما تشتهي ..
فلما راق لها نوع من المجوهرات ..
دفع الزوج المبلغ ..
فقال له البائع:
بقي ثمانون ريالاً، وكانت الأم الرحيمة التي تحمل طفلهما قد رأت خاتما فأعجبها لكي تلبسه في هذا العيد .. فقال:
ولماذا الثمانون ريالا ؟
قال:
لهذه المرأة ؛ قد أخذت خاتماً ، فصرخ بأعلى صوته وقال:
العجوز لا تحتاج إلى الذهب ، فألقت الأم الخاتم وانطلقت إلى السيارة تبكي من عقوق ولدها ..
فعاتبته الزوجة قائلة:
لماذا أغضبت أمك، فمن يحمل ولدنا بعد اليوم ؟ ..
ذهب الابن إلى أمه، وعرض عليها الخاتم ..
فقالت: والله ما ألبس الذهب حتى أموت، ولك يا بني مثله، ولك يا بني مثله ..



المرأة التي حملتك في بطنها تسعة أشهر ، وتألمت من حملك، وكابدت آلام وضعك،
بل وغذتك من لبنها، وسهرت ونمت، وتألمت لألمك، وسهرت لراحتك، وحملت أذاك وهي غير كارهة ، وتحملت أذاك وهي راضية، فإذا عقلت ورجت منك البر عققتها ..


نعم أيها الإخوة، هكذا فليكن العقوق، الأم التي سهرت وتعبت وتألمت وأرضعت هذا جزاؤها؟

يقول العلماء:

كل معصية تؤخر عقوبتها بمشيئة الله إلى يوم القيامة إلا العقوق، فإنه يعجل له في الدنيا، وكما تدين تدان ..

ذكر العلماء أن رجلاً حمل أباه الطاعن في السن، وذهب به إلى خربة فقال الأب:
إلى أين تذهب بي يا ولدي ..
فقال: لأذبحك ..
فقال: لا تفعل يا ولدي، فأقسم الولد ليذبحن أباه ..
فقال الأب: فإن كنت ولا بد فاعلاً فاذبحني هنا عند هذه الحجرة فإني قد ذبحت أبي هنا ..
وكما تدين تدان ..

خاتمة :

حق الوالدين ..

حق الوالدين الذي أضاعه كثير من الناس و صاروا إلى العقوق و القطعية ..
فترى الواحد منهم لا يرى لأبيه و لا لأمه حقاً ..
و ربما احتقرهما و ازدراهما و ترفّع عليهما ..
و سيلقى مثل هذا جزاءه العاجل أو الآجل ..


اللهم إنا نسألك أن تعيننا جميعاً على بر والدينا، اللهم قد قصرنا في ذلك وأخطأنا في حقهما، اللهم فاغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا، وما أسرفنا وما أعلنا، واملأ قلبيهما بمحبتنا، وألسنتهما بالدعاء لنا، يا ذا الجلال والإكرام ..

ابوبيان 15 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-04-2011, 06:09 AM   #5
ابوبيان 15
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
العمر: 51
المشاركات: 56,764

رد: ... ^^ رساله إلي كل عاق بوالديه تفضل بالدخول برو أبائكم تبركم أبنائكم صورة ^^...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجنوبي9 مشاهدة المشاركة










أخي الغالي الجنوبي .. حفظك الله من كل سوء و مكروه

أسأل الله تعالى أن يجزيك خير الجزاء على ما سطرته أناملك .. وأن يوفقك لبر والديك .. وأن يرزقك بر أبناءك وأحفادك ..

& اشكر لك مرورك الكريم الطيب &

ودوماً على دروب الخير و العلم و النور نلتقي .،

ابوبيان 15 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-04-2011, 06:12 AM   #6
خــ الودياني ــالد
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 38,539

رد: ... ^^ رساله إلي كل عاق بوالديه تفضل بالدخول برو أبائكم تبركم أبنائكم صورة ^^...

الله يعطيك العافيه
وجزآك الله خير
تسلم الايادي
وجعله بموآزين حسنآتك يآرب

خــ الودياني ــالد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-04-2011, 06:16 AM   #7
ابوبيان 15
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
العمر: 51
المشاركات: 56,764

رد: ... ^^ رساله إلي كل عاق بوالديه تفضل بالدخول برو أبائكم تبركم أبنائكم صورة ^^...

تعليقكم أعتز به وهو فخر لي وحضوركم بحد ذاته كرم ..
شرفني مروركم الكريم ...وتعليقكم الجميل ..
أبعد الله عنكم كل مكروه وشملكم بواسع رحمته وجميل عطائه ..

ابوبيان 15 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-04-2011, 06:21 AM   #8
ابوبيان 15
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
العمر: 51
المشاركات: 56,764

رد: ... ^^ رساله إلي كل عاق بوالديه تفضل بالدخول برو أبائكم تبركم أبنائكم صورة ^^...


ابوبيان 15 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-04-2011, 06:25 AM   #9
ابوبيان 15
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
العمر: 51
المشاركات: 56,764

رد: ... ^^ رساله إلي كل عاق بوالديه تفضل بالدخول برو أبائكم تبركم أبنائكم صورة ^^...


ابوبيان 15 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-04-2011, 06:33 AM   #10
ابوبيان 15
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
العمر: 51
المشاركات: 56,764

رد: ... ^^ رساله إلي كل عاق بوالديه تفضل بالدخول برو أبائكم تبركم أبنائكم صورة ^^...


ابوبيان 15 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-04-2011, 06:35 AM   #11
ابوبيان 15
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
العمر: 51
المشاركات: 56,764

رد: ... ^^ رساله إلي كل عاق بوالديه تفضل بالدخول برو أبائكم تبركم أبنائكم صورة ^^...


ابوبيان 15 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-04-2011, 06:36 AM   #12
ابوبيان 15
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
العمر: 51
المشاركات: 56,764

رد: ... ^^ رساله إلي كل عاق بوالديه تفضل بالدخول برو أبائكم تبركم أبنائكم صورة ^^...


ابوبيان 15 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد






مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أبنائكم , أبائكم , إلي , بوالديه , بالدخول , برو , تبركم , تفضل , رساله , صورة , عاق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] معطلة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




05:34 AM


الاعلان بمنتدى هوامير البورصة
تشغيل وتطوير افاق الإقتصاد
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها وقرار البيع والشراء مسؤليتك وحدك

بناء على نظام السوق المالية بالمرسوم الملكي م/30 وتاريخ 2/6/1424هـ ولوائحه التنفيذية الصادرة من مجلس هيئة السوق المالية: تعلن الهيئة للعموم بانه لا يجوز جمع الاموال بهدف استثمارها في اي من اعمال الاوراق المالية بما في ذلك ادارة محافظ الاستثمار او الترويج لاوراق مالية كالاسهم او الاستتشارات المالية او اصدار التوصيات المتعلقة بسوق المال أو بالاوراق المالية إلا بعد الحصول على ترخيص من هيئة السوق المالية.