لتبليغ الإدارة عن موضوع أو رد مخالف يرجى الضغط على هذه الأيقونة الموجودة على يمين المشاركة لتطبيق قوانين المنتدى

العودة   هوامير البورصة السعودية > >


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
<
قديم 28-12-2005, 05:25 AM  
#1
احمد غازي
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 40,889

الاخبار الاقتصادية ليوم الاربعاء 28ديسمبر 2005 م






بسم الرحمن الرحيم

الاقتصادية

الخطوط الحديدية تنبه رجال الأعمال إلى أخذ الحيطة منها
التحذير من مساهمة وهمية تخطط لجمع 3 مليارات لمشروع القطارات
حبيب الشمري - الرياض - 26/11/1426هـ

حذرت المؤسسة العامة للسكك الحديدية من التعامل مع شركة وهمية تدعي أنها شراكة سعودية – فرنسية وتزعم حصولها على امتيازات تنفيذ مشاريع توسعة شبكة الخطوط الحديدية في السعودية، وأنها في طريقها للاكتتاب لاستغلال رجال الأعمال للمساهمة فيها.
ووفق مصادر مطلعة، وجهت المؤسسة خطابات تحذيرية لرجال الأعمال ردا على استفسارات منهم، تبين لهم أنه لا صحة لحصول الشركة (تحتفظ الجريدة باسمها) على أي مشاريع وغير مكلفة من وزارة النقل بدراسة وتصميم ربط شرق السعودية بغربها.
وتحاول الشركة الوهمية استغلال اسم الشركة الفرنسية التي فازت مع اتحاد مجموعة من الشركات بالإشراف على تنفيذ سكة حديد (الشمال – الجنوب) وهي SYSTRA, حيث تدعي الشركة الوهمية أن اسمها SAUDI SYSTRA. ويرمي هذا الاستغلال إلى جمع ثلاثة مليارات ريال بزعم تأسيس شركة مساهمة لتنفيذ مشروع السكك الحديدية في السعودية.
وورد في الخطاب الذي حصلت "الاقتصادية" على نسخة منه, إن SYSTRA (الشريك الفرنسي في الشركة) سبق أن استفسرت من بنك UBS المستشار المالي لمشروع الجسر البري (الشرق – الغرب) وشبكة الخطوط الغربية ( مكة – المدينة)، عن إمكانية الدخول كون الفائز بهما الرئيسي هو SNCFI التي تقوم بتقديم خدمات المستشار الفني لمشروعي "الجسر البري والخطوط الغربية". وأجاب المستشار– وفق خطاب المؤسسة – بأن النظام يمنع ذلك بالنظر لأن من غير المسموح مشاركتها في المنافسة وذلك لما تمثله تلك المشاركة من تعارض واضح في الدور والمصلحة "إذ ليس من المقبول قانونيا ولا مهنيا دخول شركة لها مثل هذه العلاقة بالمستشار الفني للمشروع في المنافسة.
ويتضح من ذلك أن دخول شركة SYSTRA الفرنسية بشكل فردي كمستثمر أجنبي أو عن طريق الشراكة في المنافسة على التنفيذ غير متاح قانونيا باعتبارها شريكة في الإشراف, وهذا الجانب يؤكد الاحتيال والتدليس في الشركة الوهمية SAUDI SYSTRA التي تزعم في خطاباتها أنها تنوي المنافسة في تنفيذ مشاريع القطارات.

واعتبرت المؤسسة أن الموجز التعريفي للاكتتاب الذي تروجه الشركة مليء بالمعلومات غير الصحيحة وتنقصه الشفافية، وبينت " في حين أنه قد يمكن أخذ إذن من الجهات المختصة بتأسيس شركة تزاول الاستثمار في الخطوط الحديدية إلا أن SYSTRA تعلم جيدا أنه لا يمكن لها أن تدخل مستثمرا أو منفذا في المشاريع الثلاثة التي اعتدت الدولة تنفيذها في المستقبل المنظور وهي مشروع الشمال الجنوب (كون الشركة قامت بتصميمه والتوقيع معها على عقد الإشراف عليه)، ومشروعي الجسر البري والخطوط الغربية (لتضارب المصلحة الناشئ عن علاقتها بالشركة الفرنسية). وأشارت في خطابها "ليس من المسموح للشركة أن تشارك في أي من المجموعات المتقدمة لتنفيذ أي من مشاريع التوسعة المشار إليها".
وخلصت المؤسسة العامة للخطوط الحديدية إلى أن موجز الاكتتاب الذي تسعى الشركة من خلاله إلى جمع ثلاثة مليارات يؤسس لدور لها في هذه المشاريع الثلاثة. وشددت على أنه بناء على المعلومات التي وردت في موجز الاكتتاب التعريفي يتضح وجوب أخذ الحيطة والحذر من الاكتتاب في الشركة، وأنها في طريقها لإخطار الجهات المختصة.
ويشير موجز الاكتتاب إلى أن الشركة الوهمية (التي لم تتضح ماهيتها حتى الآن) تنوي طرح 73 مليون سهم، بقيمة 50 ريالا للسهم، إضافة إلى عشرة ريالات لمدير الاكتتاب، والحد الأدنى للاكتتاب ستة آلاف سهم على أن يكون الحد الأعلى 600 ألف سهم.
وتدعي الشركة أنها شركة سعودية فرنسية مقفلة برأس مال يبلغ 3.6 مليار ريال وتتخصص في النقل. يشار إلى أن الدكتور إبراهيم العساف وزير المالية رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة، وقع أخيرا عقدا مع ائتلاف مجموعة من الشركات العالمية والمحلية للإشراف على تنفيذ سكة حديد (الشمال ـ الجنوب)، مقابل 513 مليون ريال.
ووقع العقد مع العساف مجموعة لويس برجر الأمريكية بالتضامن مع شركة سيسترا الفرنسية للاستشارات الهندسية، شركة كاناريل الكندية للاستشارات، وشركة الاتحاد الهندسي السعودية (خطيب وعلمي). وتمتد سكة الحديد (الشمال - الجنوب) من مركز الحديثة الواقع على الحدود السعودية مع الأردن إلى مدينة الرياض مرورا بالجوف، حائل، القصيم، وسدير. كما ستربط السكك الحديدية المنطقة الشمالية (حزم الجلاميد)، منطقة حائل (الزبيرة)، لنقل الفوسفات والبوكسايت إلى رأس الزور في الشمال الشرقي من المملكة مع امتداد سكة الحديد إلى مدينة الجبيل، حيث تبلغ المسافة الطولية للسكة الحديدية نحو 2400 كيلومتر.
وأوضح العساف في حينه أن هذا العقد هو البداية الحقيقية لتنفيذ سكة حديد الشمال، حيث إنه مشروع مهم ويرتبط به مشاريع أخرى سواء في منطقة الجلاميد لاستخراج الفوسفات أو الزبيرة أو رأس الزور لمعالجة هذه المعادن، كما أنها البداية الجيدة للتركيز على قطاعات المعادن.

25 مليار درهم قيمة السوق حاليا
طرح 20 % من سوق دبي للاكتتاب العام وتحويلها لشركة مساهمة
عبد الرحمن إسماعيل - دبي - 26/11/1426هـ

أمر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي, البارحة, بطرح 20 في المائة من سوق دبي المالية للاكتتاب العام لتكون بذلك أول سوق عربية للأوراق المالية تتحول إلي شركة مساهمة عامة.
وأقر اجتماع المجلس التنفيذي لإمارة دبي الذي عقد البارحة, تخصيص ربع الأسهم التي ستطرح والبالغة 20 في المائة لموظفي حكومة دبي العاملين والمتقاعدين وذلك لمساعدتهم على مواجهة تكاليف المعيشة وتأمين مصدر دخل ثابت لهم. ونسبة 10 في المائة لشركات المساهمة العامة المدرجة في السوق حاليا وتلك التي ستدرج مستقبلا, و10 في المائة للوسطاء الحاليين والذين سيصبحون وسطاء فيما بعد, في حين ستطرح نسبة 55 في المائة للاكتتاب العام لجميع الجنسيات.
وأبلغ "الاقتصادية" عيسي كاظم مدير عام سوق دبي المالية, أنه سيتم طرح نسبة الـ 20 في المائة للاكتتاب العام في الربع الأول من العام المقبل 2006, مضيفا أن أرباح السوق تقدر بمليارات الدراهم من دخل عمولات التداولات التي تحصلها السوق والمقاصة, إضافة إلي رسوم مكاتب الوساطة وعضوية الشركات المدرجة, مضيفا أن السوق كقيمة في حال جرى أخذ مكرر الربحية الحالي للشركات المدرجة والذي يراوح بين 20 إلي 25 مرة يمكن أن يقدر بنحو 20 إلى 25 مليار درهم.
وأوضح أن السوق في نمو مستمر حيث ارتفع عدد الشركات المدرجة إلى 30 شركة و67 وسيطا’ كما قفزت التداولات من 51 مليار درهم العام الماضي إلى أكثر من 300 مليار درهم حاليا, إضافة إلى أن الفترة المقبلة ستشهد دخول شركات جديدة.
وأكد أن تحول سوق دبي إلى المساهمة العامة يتفق مع الاتجاه العالمي حيث تتحول كما في حالة بورصات سنغافورة, ماليزيا, لندن, و"ناسداك".
وقال إنه ستخصص 25 في المائة لموظفي حكومة إمارة دبي و20 في المائة لكل من الشركات والوسطاء معتبرا أن الشركات المدرجة والتي تتجاوز 30 شركة ستستفيد من تداولات أسهمها, كما أن الوسطاء شركاء رئيسيون في نمو السوق ويعتبرون من المؤسسين الذين يحق لهم الاستفادة من أرباح السوق, مضيفا أن البورصة في دول عديدة مملوكة للوسطاء بعكس ما هو معمول به في العالم العربي حيث بادرت الحكومات بتأسيس البورصات.
وحسب تحليل أجرته " الاقتصادية " فإن تداولات سوق دبي منذ بداية العام تجاوزت 300 مليار درهم حصلت منها سوق دبي المالية علي عمولات تجاوزت المليار درهم والوسطاء على عمولات قيمتها 1.4 مليار درهم في حين بلغت قيمة تداولات سوق الأسهم الإماراتية 506 مليارات درهم
وكانت سوق دبي المالية قد تقدم مع سوق أبو ظبي باقتراح إلى هيئة الأوراق المالية بتخفيض عمولات الأسواق من التداولات بنسبة 33.3 في المائة ليصبح إجمالي العمولة التي يدفعها العميل 0.00275 بدلا من العمولة الحالية المقدرة بنحو 0.00325 من إجمالي قيمة الصفقة.

الموضوع الأصلي : اضغط هنا    ||   المصدر : منتدى هوامير البورصة السعودية
احمد غازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 

قديم 28-12-2005, 05:28 AM   #2
احمد غازي
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 40,889

مشاركة: الاخبار الاقتصادية ليوم الاربعاء 28ديسمبر 2005 م

الاقتصاد السعودي يحقق 3 إنجازات قياسية في 2005
أشرف البربري - د. ب. أ - القاهرة - 26/11/1426هـ

عندما تنتصف ليلة 31 كانون الأول (ديسمبر) الحالي يودع العالم العربي عاما ساخنا جدا على الصعيد الاقتصادي. ويمكن القول إن عام 2005 إجمالا من الأعوام الجيدة بالنسبة للاقتصادات العربية، حيث شهد مجموعة من الظواهر والأحداث التي تركت بصماتها الإيجابية على هذه الاقتصادات. وأبرز الظواهر الاقتصادية تمثلت في الطفرة الهائلة في أسعار النفط العالمية التي جنت من ورائها الدول النفطية العربية أرباحا طائلة، في الوقت الذي دفعت فيه الدول غير النفطية مثل لبنان والأردن واليمن ثمنا باهظا نتيجة ارتفاع قيمة فاتورة الطاقة. وارتفع سعر البرميل من 25 دولارا خلال الفترة من 2000 إلى 2002 ثم إلى 28 دولارا عام 2003 ثم قفز إلى 36 دولارا عام
2004 وفي العام الحالي استقر فوق مستوى 50 دولارا.
وبالطبع جاءت السعودية على رأس الرابحين من طفرة أسعار النفط باعتبارها أكبر منتج ومصدر له في العالم، حيث راوحت إيرادات المملكة ما بين 155 و165 مليار دولار الأمر الذي أتاح لها تقديم أضخم ميزانية في تاريخها للعام المالي الجديد.
ولم يختلف الأمر كثيرا بالنسبة للكويت حيث تشير التوقعات إلى وجود فائض كبير في ميزانية العام المالي الحالي الذي ينتهي في آذار (مارس) المقبل. وقال بنك الكويت الوطني إنه يتوقع أن تسجل الكويت فائض ميزانية يصل إلى 7.6 مليار دينار كويتي (26.02 مليار دولار) في السنة المالية حتى آذار (مارس) 2006. ويقارن هذا مع توقعات بعجز قدره 3.08 مليار دينار في ميزانية السنة المالية نفسها عند وضع الميزانية التي وضعت على افتراض سعر قدره 21 دولارا للبرميل ارتفاعا من 15 دولارا في ميزانية العام الماضي.
وإذا كان عام 2005 قد شهد تحقيق العديد من الأرقام القياسية الاقتصادية بالنسبة للدول العربية المنتجة والمصدرة للنفط فإن الخبراء يتوقعون استمرار هذا الاتجاه خلال العام الجديد الأمر الذي قد يدفع دولة مثل السعودية إلى التفكير في المشاريع والبرامج العملاقة الكبيرة مثل إنشاء "'مدينة الملك عبد الله الاقتصادية" في رابغ بتكلفة قدرها 26 مليار دولار.
وإذا كانت أسعار النفط قد فرضت نفسها باعتبارها أبرز الظواهر والأحداث الاقتصادية على الصعيد العربي خلال العام الحالي فإن اتفاق تصدير الغاز المصري إلى إسرائيل الذي جرى توقيعه منتصف العام الحالي جاء ليثير جدلا واسعا أغلبه سياسيا وأقله اقتصاديا، فالاتفاق الذي وقعته مصر وإسرائيل في 30 حزيران (يونيو) الماضي يقضي بتصدير الغاز الطبيعي المصري لإسرائيل بقيمة 2.5 مليار دولار لمدة 15 عاما وهو مبلغ يقل عن إيرادات قناة السويس في عام واحد. ولكن هذه القضية أحيطت بجدل واسع على امتداد الوطن العربي باعتبارها جاءت بعد ستة أشهر فقط من توقيع مصر اتفاقية المناطق الصناعية المؤهلة "الكويز" مع إسرائيل والولايات المتحدة في كانون الأول (ديسمبر) 2004 لتثير الكثير من الجدل بشأن التطبيع الاقتصادي بين مصر وإسرائيل.
وإذا كان اتفاق تصدير الغاز المصري لإسرائيل قد فجر جدلا مصريا وعربيا فإن اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة والبحرين أثارت أزمة خليجية أمكن احتواؤها في حينه، فقد تسببت اتفاقية التجارة الحرة بين البحرين والولايات المتحدة في إحداث خلاف كبير بين السعودية والبحرين.
وقبل أن يطوي العام الحالي آخر أيامه صدق الرئيس الأمريكي جورج بوش على قرار تنفيذ اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة والمغرب لتصبح المغرب مرتبطة بمثل هذه الاتفاقية مع الولايات المتحدة إلى جانب الأردن والبحرين.
ورغم أن ارتفاع أسعار النفط العالمية كان أبرز الظواهر الاقتصادية بالنسبة للسعودية فإن العام الحالي شهد تطورا مهما آخر بالنسبة للمملكة وهو انضمامها رسميا إلى منظمة التجارة العالمية بعد مفاوضات استمرت 12 عاما. وقال باسكال لامي مدير المنظمة العالمية إن دخول السعودية يسجّل مشاركة مارد اقتصادي كبير في أعمال المنظمة التي تقرر قواعد التجارة العالمية.
وبعيدا عن الأحداث الكبيرة التي فرضت نفسها على الحساب الختامي للاقتصاد العربي خلال العام الحالي، شهد العام مجموعة من الأحداث الأقل أهمية مثل إعلان دبي تأسيس أول منطقة حرة في العالم لصناعات التقنية الحيوية في شباط (فبراير) الماضي على أن تنتهي من مرحلتها الأولى مطلع 2006. وفي الشهر نفسه بدأت موريتانيا مسيرة الانضمام لنادي الدول العربية المنتجة للنفط قبل نهاية العام الحالي بعد توقيع عقود تطوير مجموعة من حقول التنقيب عن النفط في مياهها الإقليمية وداخل أراضيها.
وفي آذار (مارس) الماضي استضافت أبو ظبي المؤتمر العربي الأول للتجارة الذي اختتم أعماله بمطالبة القمة العربية التي استضافتها الجزائر في الشهر نفسه بإزالة جميع القيود على التجارة البينية العربية. وشهد العام الحالي عدة خطوات واسعة على طريق تخصيص الأصول العامة في مصر حيث طرحت في آذار (مارس) الماضي لأول مرة حصصا في شركات نفط للاكتتاب في البورصة، وكان أبرزها أسهم شركة الإسكندرية للزيوت المعدنية "أموك"، التي حققت أسهمها طفرة هائلة.
وفي نيسان (أبريل) الماضي اتفق مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي على توقيع اتفاقية التجارة الحرة نهاية العام وهو ما لم يتحقق بالفعل في ضوء المشكلات التي اعترضت طريق المفاوضات بين الجانبين.
وفي أيار (مايو) الماضي استضاف منتجع البحر الميت الأردني المنتدى الاقتصادي العالمي الذي ركز مناقشاته على سبل دفع التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في المنطقة العربية والشرق الأوسط. ورغم مشاركة المئات من كبار المسؤولين ورجال الأعمال من مختلف أنحاء العالم فإن النتائج الحقيقية لم تكن على مستوى التطلعات.
ورغم العثرات التي واجهها اقتصاد بعض الدول العربية خلال العام الحالي فإن الموقف بشكل عام كان جيدا ويحمل الكثير من دواعي التفاؤل بالعام الجديد.




احمد غازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-12-2005, 05:28 AM   #3
احمد غازي
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 40,889

مشاركة: الاخبار الاقتصادية ليوم الاربعاء 28ديسمبر 2005 م

هل تنتقل عدوى((ناسداك))و((دواجنز))للأسهم السعودية
أحمد عقيل الخطيب - - 26/11/1426هـ
استمر الاقتصاد الأمريكي يسجل تحسناً مع مطلع عام 1987م متعافياً من الكساد الذي حدث في 1981 – 1982 م ، الاقتصاد ينمو والبطالة والتضخم بشكل عام في ثبات إلى انخفاض. ومع مرور عام 1987م بدأت تظهر فجوة في الميزان التجاري الأمريكي مع الدول الأخرى وعجز الميزان يتراكم وفي المقابل ينمو الفائض في اليابان وألمانيا، أما كندا فكانت تواجه عجزاً كبيراً في الميزانية. وبدأت الأحداث السيئة تتسارع في نفس عام 1987م، ففي شباط (فبراير) أعلنت البرازيل عجزها عن دفع الفوائد على دين الدولة الخارجي مؤثراً في سعر صرف الدولار الأمريكي، وفي أيار (مايو) الكونجرس يعترض على اتفاقية التعرفة الجمركية ويسبب أزمة للدول الموقعة عليها، الدولار كان بحاجة إلى انخفاض كبير وسريع لدفع الصادرات الأمريكية وإيقاف النمو في عجز الميزان التجاري، في 19 تشرين الأول (أكتوبر) من العام نفسه الصحف الأمريكية مليئة بأخبار عن احتمال نشوب حرب في الخليج العربي بين الولايات المتحدة وإيران.
فكر المستثمرون في هذه المؤشرات السلبية واستوعبوها خلال الإجازة الأسبوعية وعند افتتاح السوق يوم الإثنين 19 تشرين الأول (أكتوبر) 1987م اندفع الجميع للبيع دون تفكير مما أدى إلى انخفاض مؤشر داو جونز الصناعي بمعدل 22.9 في المائة أو 508 نقاط وهو أكبر انخفاض تسجله سوق الأسهم الأمريكية في يوم واحد وعرف ذلك اليوم بالإثنين الأسود (انظر إلى الرسم البياني). وتبعته الأسواق العالمية الأخرى كألمانيا واليابان وكندا. وقد خلصت إليه الأبحاث أن 71.7 في المائة من المستثمرين الأفراد و84.3 في المائة من المؤسسات كانوا يعتقدون أن السوق مبالغة في أسعارها قبل حدوث الانهيار ولكنهم بقوا فيها.
في اليابان، عــاد النشاط وإعادة بناء ما دمرته الحرب العالمية الثانية وأسمهت المساعدات الأمريكية في دفع عجلة النمو بشكل كبير من خلال المساعدات المادية والعسكرية التي وفرت الحماية لهم من أية عدوان خارجي مما جعل اليابانيين يركزون على بناء الاقتصاد. أعيد بناء المصانع وتوفرات الوظائف على مدى الحياة لليابانيين مما زاد من الاستقرار والولاء لديهم. بدأوا بنسخ المنتجات الأوروبية والأمريكية وبيعها بأسعار أقل بكثير. وفي السبعينيات الميلادية حدثت طفرة النفط وارتفع معها التضخم مما أثر سلباً في الاقتصاد العالمي. جميع السيارات الأمريكية تستهلك الوقود بشكل كبير مما زاد الإقبال على السيارات اليابانية ذات الاستهلاك الأقل بكثير. وفي الثمانينيات بدأت السيطرة اليابانية على قطاع الصناعات الإلكترونية لتدعم شركتا سوني وهيتاشي صناعة الكمبيوترات. بدأت تنظر دول العالم إلى اليابان وشعبها الذي يتمتع بحياة راقية المستوى ويحقق الفرد الياباني أعلى دخل في العالم. أدى ذلك التحسن الاقتصادي الكبير إلى تضاعف أسعار الأراضي التجارية في طوكيو خلال الفترة 1986م – 1988م. ارتفعت أسعار العقارات بشكل كبير إلى أن أصبحت مدينة طوكيو وحدها تفوق قيمة الولايات المتحدة ا بأكملها. وخلال الفترة 1955م – 1990م تضاعفت أسعار الأراضي في اليابان بسبعين ضعفاً والأسهم 100 ضعف. وكالعادة لا بد من نهاية لأي شيء جميل، بدأ التضخم يتزايد مما دفع الحكومة اليابانية إلى رفع الفائدة للسيطرة عليه ونتيجة لذلك أنهار مؤشر نيكاي بأكثر من 30 ألف نقطة خلال شهر من أعلى مستوى وصل إليه وهو 40 ألف نقطة (انظر إلى الرسم البياني). انخفض بهذه السرعة وبهذا الحجم الكبير لأن قيمته متضخمة بالتوقعات المتفائلة جداً والأمنيات وليس بعوامل أساسية تدعمه. وكالعادة تظهر على السطح المشاكل في التقييم والإقراض والأنظمة والقوانين عند حدوث أي انهيار، وغرق "نيكاي" إلى أدنى مستوى له عند ثمانية آلاف نقطة في العام 2003م. وما زالت الحكومة اليابانية والبنوك هناك تعاني من قروض رديئة ورثتها من تلك الطفرة وتوالت العديد من الحكومات ومن أولويات كل منها إعادة بناء الاقتصاد.
وأخيراً وليس آخراً انهيار مؤشر ناسداك - 100 الممثل لقطاعي التكنولوجيا والاتصالات الأمريكي. شهد العقد الميلادي الماضي طفرة في الاتصالات والتقنية وبدأ جهاز الحاسب الآلي أو الكمبيوتر يلاقي رواجاً في قطاعي الأفراد والمؤسسات وذلك بسبب انخفاض تكلفة الحصول عليه مما جعله في متناول الجميع إلى جانب سهولة استخدامه مع التحول إلى النوافذ Windows. وخلال تلك الفترة تخصصت الشركات الأمريكية في صناعة البرامج والأجهزة والسبب أن البرامج كانت تحقق أرباحاً كبيرة. أسعار أسهم شركات البرامج تصاعدت بشكل كبير، الكثير من شركات البرامج بدأت بمجموعة من طلبة الجامعة ومكاتب صغيرة كل منهم يطمح إلى أن يكون مايكروسوفت آخر. الكثير منهم بحث عن شريك للحصول على التمويل اللازم وبعد ذلك طرح الشركة في سوق الأسهم لتحقيق الحلم من خلال تقييم نشاطه أو شركته بأضعاف أضعاف قيمتها الحقيقية ونتيجة لذلك حقق الكثير منهم ثروات طائلة. وبدأت الإنترنت في العام 1994م تدعم تلك الطفرة، "أمريكا أون لاين" جعلت الإنترنت متاحة للجميع، جهاز البحث عن المواقع في "ياهو"، "أمازون" أول مكتبة آلية، "إي باي" أول حراج على الإنترنت. بدأ المستفيدون يروجون فكرة الاقتصاد الجديد وأن التضخم ليس له وجود ولا يمكن حدوث انهيار في سوق الأسهم في عصر التكنولوجيا. الأخطر من ذلك أنهم قالوا إن العائد المحقق من الشركات Corporate Earnings ليس الدليل على جودة أداء الشركة والدافع للاستثمار فيها فهي من نظريات الاقتصاد القديم Old Economy. وخلال الفترة 1996م-2000م ميلادية ارتفع مؤشر ناسداك من 600 نقطة إلى 5000 نقطة ؟! ومع مطلع العام 2000 ميلادية بدأت الحقيقة تظهر فلا وجود لمشكلة Y2K التي كلفت الشركات أموالاً طائلة وبدأت تحذيرات السيد آلن جرينسبان محافظ البنك المركزي الأمريكي تظهر عندما حذر بأن ما يحدث في شركات الاقتصاد الحديث ما هو إلا فقاعة سيأتي يوم وتنفجر وبدأ المستثمرون ينتبهون أن حلم الدوت كوم بدأ يتلاشى وبالفعل هو فقاعة كبيرة جداً. وخلال أشهر أنهار مؤشر ناسداك من 5000 نقطة إلى 2000 نقطة (انظر إلى الرسم البياني) واختفى المحللون الذين يظهرون على القنوات المتخصصة ويتحدون السيد جرينسبان ويشككون في تحذيراته واختفت الكثير من الشركات مثل "إكسدس" التي انهارت من 120 دولارا للسهم و "ياهو" من 240 دولاراً إلى 20 دولاراً للسهم و أعلنت "إينرون" إفلاسها "وورد كوم" وغيرها الكثير.
ويستمر التاريخ ونحن الآن نعيش في وسط طفرة سوق الأسهم السعودية، انخفض مؤشر سوق الأسهم في العام 1998م بنسبة – 28 في المائة متأثراً بانخفاض أسعار النفط إلى مستويات متدنية جداً مما زاد العجز في ميزانية الدولة وأوقف النمو في المشاريع الجديدة. وعندما دبت الحركة في منظمة الأوبك وبدأ الاتفاق بين أعضائها جراء تضررهم من الانخفاض الحاد في الأسعار بدأت أسعار النفط في الارتفاع وحقق سوق الأسهم قفزة كبيرة في العام 98م بمعدل 44 في المائة. وتوالت الأحداث الإيجابية، بدأ باستمرار ارتفاع أسعار النفط إلى أن لامست أخيراً الـ 70 دولاراً للبرميل كأول مرة في التاريخ وقبلها توجه الثروات للاستثمار في الداخل جراء ما آلت إليه أحداث الحادي عشر من أيلول (سبتمبر) 2001م والتحسن في كفاءة التسويات و المقاصة عندما بدأ العمل بنظام آلي لتداول الأسهم "تداول" في تشرين الأول (أكتوبر) 2001م وتطور الأنظمة والتشريعات بتخصيص هيئة للإشراف والرقابة على سوق المال وهي هيئة سوق المال واستمرار أسعار الفوائد في الانخفاض والنمو المطرد بأرباح الشركات المساهمة والاستقرار السياسي إلى آخره من المحفزات التي أدت بالسوق إلى أن تسجل قفزات كبيرة كغيرها من الأسواق المشار إليها بعاليه وخلال فترة قصيرة حيث بلغت نسبة الارتفاع 76 في المائة و85 في المائة و103 في المائة في الأعوام 2003م و2004م و2005م حتى تاريخ 24 من كانون الأول (ديسمبر) الجاري على التوالي (انظر إلى الرسم البياني)، نتجت عن ذلك مبالغة كبيرة في أسعار الشركات كما كانت عليه الحال في نظرية الاقتصاد الحديث فمكرر الأرباح لم يعد له أية قيمة للاستدلال به وأسهم الشركات تستخدم لتحقيق دخل يومي للصرف على متطلبات العائلة الاستهلاكية فقد بلغت مكررات الأرباح في أكثر الشركات استقطابا للمتعاملين الصغار الذين تقتظ بهم صالات التداول في البنوك والمتداولين من خلال الإنترنت أكثر من ألف مرة/ سنة أي أن المبلغ الذي تدفعه الآن لشراء سهم معين يتطلب منك الانتظار ألف سنة لاسترداده والله المستعان؟!
نحن الآن نعيش في رخاء فالقرار بأيدينا أما إذا بدأت السوق في الانهيار فإن القرار ليس بأيدينا فهو بيد المشترين وأين المشترون إذا انهارت السوق؟ تشير الدراسات خلال الـ 50 عاماً الماضية إلى أن أسواق الأسهم تمنح في المتوسط عائداً يراوح ما بين 15 في المائة و 20 في المائة في السنة، هل يعقل أن نستمر بعد أن حققنا 100 في المائة هذا العام و 88 في المائة في المتوسط للسنوات الثلاث الماضية؟ بلا استثناء أسواق الأسهم تبدأ بمرحلة الارتفاع التاريخي Bull Market مدعومة بمؤشرات أساسية مثل النمو في الناتج المحلي الإجمالي GDP، انخفاض البطالة، التحسن في الإنفاق الاستهلاكي ويقاس بمؤشر أسعار المستهلكين CPI، تحسن أرباح الشركات إلى آخره وتصل السوق إلى مرحلة دخول العامة والمغالاة في أسعارها نتيجة للتفاؤل والمبالغة بالطلب مما يرفع أسعارها إلى مستويات غير منطقية وهذا ما حدث في الأمثلة السابقة ويحدث فعلاً في سوقنا الآن. خلال فترة الطفرة في الأسواق المذكورة أعلاه توجهت غالبية الشركات إلى الاستحواذ من خلال شراء شركات أخرى، زيادة رساميلها للتوسع وغالباً ما تكون من خلال إصدار سندات رديئة تحمل فوائد عالية ما نتج عنه أن عجزت أغلب تلك الشركات عن الوفاء بدفع فوائد السندات، وبالتالي الإعلان عن إفلاسها ، التوسع في طرح شركات جديدة للاكتتاب العام وهذا ما شهدته الأسواق العالمية أثناء طفرتها وتشهده السوق السعودية الآن والسبب الرئيسي جراء ذلك هو البحث عن الثروة من ملاك تلك الشركات، المصيبة أعظم إذا توجهت بعض الشركات المدرجة في السوق إلى زيادة رساميلها بغرض إطفاء خسائرها التاريخية ونحمد الله لوجود هيئة سوق المال.
أنا متأكد أن هناك الكثيرين الذين لا تستهويهم هذه الحقائق بل العكس سأصبح أقرب إلى قلوبهم لو أثنيت على السوق وتفاءلت لمستقبلها لأن هذا ما يحبون أن يسمعوه. إن الانهيارات التي حدثت في الأمثلة أعلاه بدأت بتلاشي العوامل الأساسية، فعلى سبيل المثال بدأ النمو يتقلص في الاقتصاد والتضخم يرتفع وبالتالي بدأت أسعار الفوائد في الارتفاع ما أدى إلى حدوث الانهيار ولكن اقتصادنا السعودي ولله الحمد ما زال ينعم بمؤشرات قوية فالنفط ما زال فوق الخمسين دولاراً للبرميل، وأرباح الشركات ما زالت تنمو بقوة، والحكومة الرشيدة تتوسع بالإنفاق على المشاريع الرأسمالية، والميزانية تتمتع بفائض كبير واقتصادنا بمشيئة الله ثم بتوجهات حكومتنا الرشيدة مقبل على طفرة نحن نعيش في أولها ولكن سوق الأسهم تأثرت بكل تلك المحفزات وسبقها بسنوات عديدة ولا بد أن تستقر السوق يوما ما فهناك عوامل مؤثرة بدأنا نلمسها لم نشهدها خلال السنوات الماضية من أهمها ارتفاع أسعار الفوائد والإقبال على إدراج العديد من الشركات الجديدة إلى السوق التي بالتأكيد ستوزع القوة الشرائية على عدد أكبر من الفرص الاستثمارية، لذا آمل من المستثمرين الجدد ومتوسطى الثروة البدء في إخراج جزء من أموالهم من سوق الأسهم وتوجيهها إلى قنوات أكثر أمناً وفائدة للاقتصاد كالاستثمار في سوق العقار أو إنشاء مشاريع صناعية أو تجارية، متمنياً للجميع التوفيق.




احمد غازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-12-2005, 05:30 AM   #4
احمد غازي
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 40,889

مشاركة: الاخبار الاقتصادية ليوم الاربعاء 28ديسمبر 2005 م

أسامة العيسى رئيس صناعات العيسى لـ "الاقتصادية":
الإغراق يهدد صناعة المكيفات السعودية
حوار: فايز الحبيل - - 26/11/1426هـ
لم تعد السوق المحلية هدفا للمنتجات المحلية، بل أصبح هدفها أبعد من ذلك، مما جعلها تتواجد في كثير من الأسواق العالمية، مما يؤكد ذلك وصول منتجات السعودية من المكيفات إلى أكثر من 70 دولة في العالم، وزاد عليه قدرتها على المنافسة في تلك الأسواق.وبالرغم من ذلك فإن كثيرا من الصناعات المحلية ومنها المكيفات والثلاجات تواجه الإغراق من الخارج، خاصة وأن كثيرا من هذه المنتجات تباع بأقل من سعر التكلفة، بهدف إخراج المصنعين السعوديين من سوقهم المفتوحة. هذه المحاور تطرحها "الاقتصادية" أمام أسامة العيسى رئيس صناعات العيسى. فإلى التفاصيل:

المكيفات والثلاجات أبرز منتجاتنا
ـ لعلنا نبدأ حوارنا هذا عن أبرز المنتجات التي تنتجها مصانع العيسى حاليا؟
في الحقيقة نحن ننتج أكثر من منتج، لعل من أبرزها حاليا، أجهزة التكييف بنوعيها النافذة والاسبيلت، وكذلك ننتج أجهزة الثلاجات بنوعيها العادية (تبريد فقط ) والفريزرات بأنواعها الصغيرة والعمودية، وكذلك الثلاجات الصغيرة التي توضع على سطح الطاولة إضافة إلى الثلاجات والفريزرات كبيرة الحجم.

ـ ذكرتم أن لديكم منتجين رئيسين، هما الثلاجات والمكيفات، كم يمثل كل منهما من إنتاجكم الكلي؟
نعم تعتبر المكيفات هي المنتج الرئيسي لدينا، حيث تصل نسبة إنتاج المكيفات من إنتاجنا الكلي ما يقارب 70 في المائة من إنتاجنا، والنسبة الباقية من إنتاجنا للثلاجات.






عوائق الصناعة السعودية
ـ من خلال تخصصكم في إنتاج تلك الأجهزة الكهربائية، ما أبرز العوائق التي تواجه صناعة تلك الأجهزة في السوق المحلية؟
قبل أن نتكلم عن العوائق، دعني أتكلم عن نقطة مهمة يجب أن نذكرها من باب الاعتراف بالجميل، فنحن كمصانع وجدنا دعما لا محدود من الدولة حفظها الله ومازلنا نجد الدعم من جميع الجوانب سواء مادية أو معنوية فلها الشكر منا كصناعيين. أما من حيث العوائق التي تواجه صناعة المكيفات والثلاجات المحلية فكثيرة، وهذه في الحقيقة طبيعة الصناعة، فمن أبرز العوائق التي تواجه هذه الصناعة حاليا، عدم وجود قوانين تحمي المنتجات المحلية من منتجات بعض الدول غير الملتزمة بالمنافسة الشريفة، إضافة إلى وجود البيروقراطية في بعض الجهات التي لها علاقة بالصناعة والصناعيين.

ـ ماذا عن المعوقات التي تواجه الصناعة السعودية بشكل عام، كونكم أحد الصناعيين ؟
من وجهة نظري أبرز العوائق التي تواجه الصناعة السعودية في الوقت الحالي، شح الأراضي الصناعية، إضافة لما سبق أن ذكرت في إجابة سابقة من أن الصناعة السعودية عموما تعاني من المنافسة غير الشريفة من منتجات مستوردة للسوق السعودية، وهدف هذه المنافسة بالطبع الإغراق للمنتجات المحلية.

ـ ذكرتم أنكم تواجهون منافسة غير شريفة من منتجات بعض الدول ماذا تقصد بهذه المنافسة غير الشريفة، وما مصدرها؟
طرق المنافسة غير شريفة كثيرة جدا في السوق، ولعل من أبرزها الإغراق الذي تواجهه صناعة الثلاجات والمكيفات المحلية من منتجات تلك الدول، ولعلني أعطيك مثال على هذا الإغراق الذي تواجهه هذه الصناعة، عندما يأتينا منتج من تلك الدول نجد أن سعر المواد الخام الداخلة في تصنيع المنتج سعرها أعلى من سعر بيع المنتج نفسه في السوق، وهذا مثال واحد من أمثلة المنافسة غير الشريفة.
أما مصادر هذه المنتجات، فمن عدة دول ليس هناك دولة بعينها.

حجم السوق السعودية
ـ في رأيكم كم يبلغ حجم سوق المكيفات السعودية، وكم نسبة الإنتاج المحلي من هذا الحجم السوقي؟
في تقديرنا لحجم سوق المكيفات الكلي، يصل إلى 750 ألف مكيف سنويا، أما نسبة الإنتاج المحلي من هذا الحجم السوقي الكلي فتصل إلى 80 في المائة، و20في المائة من ذلك الحجم للمنتجات المستوردة.

ـ ماذا عن حجم سوق الثلاجات المحلية، بما أننا نتحدث عن الحجم السوقي؟
سوق الثلاجات المحلية حجمها يصل إلى 250 ألف ثلاجة سنويا، تمثل المنتجات المحلية من هذا الحجم الكلي ما يقارب 35في المائة، والنسبة الباقية وهي 65 في المائة للمنتجات المستوردة.

ـ لماذا نسبة المنتجات المحلية من الحجم الكلي لسوق الثلاجات متدنية، مقارنة بسوق المكيفات، التي تسيطر عليها المنتجات المستوردة بشكل كبير؟
أعتقد أن تدني عدد المصانع المحلية المنتجة للثلاجات أحد الأسباب الرئيسية التي أدت لمثل هذا الانخفاض إضافة إلى أن المنتجات المستوردة مازالت منافسة للمنتجات المحلية وبقوة.

السعودة والصناعة السعودية
ألا ترى أن حملة السعودة التي تقودها وزارة العمل حاليا أثرت في الصناعة السعودية سلبيا ؟
قبل أن أجيبك عن هذا السؤال أحب أن أوضح أننا نحن كأصحاب مصانع نريد مصانعنا سعودية بالكامل، ولكن الأيدى العاملة السعودية محدودة جدا، ومع هذه المحدودية لا تستمر في العمل إذا عملت، ومن هذا المنطلق، نعم أثرت السعودة في بعض الصناعات لعدم وجود الأيدي الفنية المناسبة لمثل تلك الصناعات، وإليك تجربة من تجاربنا مع السعودة، التي نعمل على توطينها في مصانعنا، عندما بدأنا في عملية السعودة قمنا بتهيئة البيئة المناسبة لتلك العمالة، وذلك بعمل سكن خاص مؤثث بالكامل للسعوديين، إضافة إلى تخصيص مطعم خاص بهم، كل ذلك من أجل ترغيب العمالة السعودية في العمل، ولم تقتصر جهودنا على ذلك بل جعلنا المسؤولين عن تلك العمالة السعودية سعوديين كذلك، لأننا وجدنا من تجارب سابقة لدينا أن العامل السعودي لا يرغب أن يكون المسؤول عنه أجنبيا، فقمنا بتلبية رغباتهم وبعد فترة بسيطة من العمل لا تتجاوز ثلاثة أشهر تركوا العمل بدون سابق إنذار، وكما قلت في بداية حديثي نحن مع السعودة، ولكن هل تم إيجاد تهيئة مناسبة للسعودة من حيث التدريب والأنظمة والقوانين، التي تحفظ حقوق صاحب المصنع، وفي نفس الوقت العامل، من وجهة نظري أعتقد أن هذه هي المشكلة الرئيسية.

ـ ذكرت من خلال إجابتك أن المشكلة تكمن في عدم وجود بيئة مناسبة للسعودة من حيث الأنظمة والقوانين ماذا تقصد بذلك؟
القوانين والأنظمة التي أقصدها هي الآلية التي يتم بها تشغيل العامل السعودي بمعنى من يحفظ حقوقي من الأضرار التي قد تلحق بي كصاحب مصنع عند ترك العامل السعودي المصنع فجأة من دون سابق إنذار، وكذلك ما الأنظمة والقوانين التي تحفظ حق العامل السعودي إذا واجهت مضايقات من صاحب المصنع أو المنشأة، والذي أقصده هنا أن توفير الأرضية المناسبة للسعودة قبل تطبيقها على أرض الواقع من عوامل نجاح الحملة التي تقودها وزارة العمل.

ـ نحن نتحدث عن السعودة، إلى أي مدى وصلت نسبة السعودة لديكم حاليا؟
كما ذكرت نحن نتمنى أن تكون مصانعنا سعودية بالكامل، ونحن نعمل على ذلك لتحقيق أهداف الدولة حفظها الله التي تسعى إليها، ومما يؤكد ذلك نسبة السعودة التي لدينا فقد وصلت السعودة لدينا حاليا إلى 25 في المائة منذ بدأنا تفعيل برامجنا الخاصة بالسعودة.

ـ ماذا تقصد ببرامجكم للسعودة ومنذ متى بدأت؟
البرامج التي أعنيها هي إيجاد البيئة المناسبة للعامل السعودي قبل أن يعمل، مثل إيجاد السكن المناسب القريب من مكان العمل والمواصلات والتدريب والمكافآت، إضافة إلى توفير ما قد يحتاجه الموظف أو العامل من متطلبات. أما بداية البرنامج فقد كانت منذ سنتين تقريبا، وحققنا نسبة لا بأس بها وصلت كما ذكرت إلى 25 في المائة من حجم العمالة الكلى لدينا، ونسعى إلى زيادة ذلك خلال السنوات المقبلة بمشيئة الله.



هجرة الرساميل من السوق المحلية
ـ يقال بين فترة وأخرى إن هناك رساميل سعودية هاجرت من السوق المحلية لأسواق خارجية، وكان من أسباب هجرتها السعودة، ما مدى صحة ذلك من وجهة نظركم؟
في ذلك جزء من الصحة، نعم هناك رساميل هاجرت لأسواق خارجية، ولكن لم يكن السبب الرئيسي هي السعودة، التي تقودها وزارة العمل حاليا، وإنما السبب وجود فرص استثمارية في تلك الأسواق دفعت بعدد من المستثمرين لتلك الأسواق، مع بقاء استثماراتهم الأساسية في السوق المحلية. نعم السعودة أثرت في جذب الاستثمارات الخارجية للسوق المحلية ولكن لم تكن السبب الرئيسي في هجرة الأموال المحلية. ومن وجهة نظري أعتقد أن السعودة عامل من العوامل التي دفعت بتلك الاستثمارات الجديدة للخارج ومنعت من توطينها، ولكنها ليست السبب الرئيسي كما ذكرت ذلك في بداية إجابتي.

يتبع




احمد غازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-12-2005, 05:31 AM   #5
احمد غازي
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 40,889

مشاركة: الاخبار الاقتصادية ليوم الاربعاء 28ديسمبر 2005 م

منظمة التجارة العالمية والصناعة المحلية
ـ تعلمون أن المملكة أصبحت العضو رقم 149 في منظمة التجارة العالمية، كيف ترون تأثير ذلك في الصناعات المحلية عموما، وصناعة المكيفات والثلاجات على وجه الخصوص؟
أنا من المتفائلين جدا بدخولنا منظمة التجارة العالمية، لأن ذلك سيكون إيجابيا على الصناعات المحلية من حيث تكافؤ الفرص بين المنتجين حول العالم، أيضا سيكون هناك منافسة عادلة في السوق، وستكون هناك أنظمة وقوانين تحفظ حقوق المنتجين والمستهلكين في نفس الوقت، أيضا الإغراق الذي تعاني منه السوق حاليا سيبدأ في الخروج من السوق تدريجيا. وبشكل عام يعتبر الدخول في منظمة التجارة العالمية إيجابيا للسوق السعودية بجميع شرائحها.

ـ في رأيك هل لدى المصانع المحلية معرفة كاملة بأنظمة وقوانين تلك المنظمة في الوقت الحالي؟
للأسف المعلومات التي لدينا محدودة جدا، ونحن نعمل على تثقيف أنفسنا بجهدنا الذاتي بمعلومات عن هذه المنظمة وقوانينها، وأرى أن المصانع السعودية تحتاج إلى حملة تعريف بالقادم للسوق السعودية من جميع الجوانب.

المنتجات المحلية والتصدير
ـ تعلمون أن كثيرا من المنتجات المحلية دخلت كثيرا من الأسواق الخارجية، ماذا عن المكيفات والثلاجات السعودية، هل دخلت تلك الأسواق؟
حقيقة قبل أن أتحدث عن منتجاتنا (الثلاجات والمكيفات) والتصدير، أحب أن أشير هنا، ومن خلال خبرتنا ومشاركتنا في كثير من المعارض الخارجية إلى أن المنتجات المحلية عموما لها وجود في كثير من تلك المعارض، وهذا يدل على أن مصانعنا بدأت تستهدف الأسواق الخارجية، ولا تكتفي بالسوق المحلية أو الأسواق القريبة، بل أصبحت نظرتها أبعد من ذلك، وهذا مؤشر إيجابي للصناعة السعودية. أما فيما يتعلق بتصديرنا للأسواق الخارجية، فنحن نصدر لأكثر من 70 دولة، والطلب على منتجاتنا من تلك الأسواق في نمو مستمر ولله الحمد، وأحب أن أضيف هنا أنه ونتيجة للثقة الكبيرة في منتجاتنا من حيث الجودة والتجديد المستمر، دفع هذا بكثير من أصحاب العلامات المشهورة في الأسواق العالمية إلى التصنيع لدينا، وذلك من أجل تلبية رغبات عملائهم في السوق المحلية والأسواق الخليجية الأخرى، وهذا يدل وبشهادة المنافسين أن مصانعنا ومنتجاتنا أصبحت مقبولة في أغلب الأسواق على مستوى العالم.

ـ ذكرتم أنكم تصدرون إلى أكثر من 70 دولة على مستوى العالم، وهذا يعني أن لديكم خبرة عريضة في التصدير، سؤالي هو ما مدى صحة أن المصدرين السعوديين يواجهون كثيرا من العوائق الروتينية من قبل الجهات ذات العلاقة بالتصدير، خصوصا الجمارك السعودية على النقاط الحدودية للمملكة؟
لم تواجهنا منذ تصديرنا للأسواق الخارجية حتى الآن عوائق تذكر، بل على العكس الجمارك السعودية لهم جهود كبيرة يشكرون عليها في تسهيل ودعم تصدير المنتجات المحلية، هناك بعض العوائق البسيطة ولكنها لا تذكر، وأحب أن أوضح هنا لو أن هناك عوائق كما يشاع لما وجدت كثير من المنتجات المحلية في أغلب الأسواق الخارجية القريبة والبعيدة.


ماذا عن حجم الطلب على المكيفات في الأسواق الخارجية مقارنة بحجم الطلب محليا؟
ـ في الحقيقة هنا معلومة أود أن أوضحها ، ألا وهي أن منتجاتنا من المكيفات مطلوبة ومعروفة وبشكل كبير في الأسواق الخارجية أكثر مقارنة بالطلب في السوق المحلي، والسبب في ذلك أعتقد قوة المنافسة في السوق المحلية تلعب دورا في ذلك.

المنافسة والمنتجات المحلية
ـ يثار بين فترة وأخرى أن المنتجات السعودية ستكون غير قادرة على المنافسة القادمة للسوق المحلية، ما تعليقكم على ذلك؟
لا، بل على العكس المنتجات المحلية لديها القدرة الكاملة على المنافسة، فجميع مقومات النجاح متوافرة لها من جميع الجوانب، ومما يؤكد ذلك دخولها كثيرا من الأسواق الخارجية منذ سنوات، واستطاعت أن تحصل على حصة سوقية مناسبة في تلك الأسواق.

الصناعات التكاملية
ـ ماذا عن المنشآت الصغيرة والمتوسطة، يقال إن المنافسة المقبلة ستخرجها من السوق تدريجيا لعدم قدرتها على الصمود أمام التكتلات المقبلة؟
هذه المنشآت لن تؤثر فيها المنافسة المقبلة بالدرجة التي يتصورها الإعلام، لأن السوق السعودية من الأساس سوق مفتوحة، وهذا يعني أن المنافسة موجودة من الأساس، وبالتالي سيكون التأثير محدودا جدا، وسيكون هذا التأثير في المنشآت الضعيفة فقط، وأيضا المصانع المحلية لديها الخبرة والدراية الكافية التي تجعلها تنافس محليا وخارجيا.

ـ من خلال زيارتنا لخطوط الإنتاج في المصنع، لاحظنا أنكم تقومون بإنتاج جميع القطع المتعلقة بالمكيفات ألا يرفع هذا من حجم التكلفة وبالتالي عدم القدرة على المنافسة ؟
صحيح ، هذا يرفع من تكلفة الإنتاج لدينا وبالتالي عدم القدرة على المنافسة، والسبب في ذلك عدم وجود مصانع صغيرة تقوم بتصنيع مثل هذه القطع، وهذا ما تحتاجه السوق السعودية في الوقت الحالي، وأحب أن أوضح هنا أنه لم يعد هناك مصنع حول العالم تقوم بتصنيع المنتج كاملا ، بل كل قطعة من المنتج متخصص فيها مصنع صغير، وهذا التوجه بالطبع ناتج عن قوة المنافسة في الأسواق العالمية.

ـ كثير من المستهلكين في السوق المحلية يفضلون المنتجات المستوردة أكثر من المنتجات المحلية، ما مدى صحة ذلك؟
كان ذلك في السابق، نعم كان أغلب المستهلكين يبحثون عن العلامات المشهورة والمعروفة في السوق، بغض النظر عن مصدرها، ونحن نعلم ذلك، ونعلم أن هناك منافسة من كثير من المنتجات المستوردة، ولكن بعد فترة بسيطة استطعنا كسب ثقة المستهلك المحلي، واستطعنا الحصول على حصة مناسبة من هذه السوق.




احمد غازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-12-2005, 05:36 AM   #6
احمد غازي
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 40,889

مشاركة: الاخبار الاقتصادية ليوم الاربعاء 28ديسمبر 2005 م

16 شركة تعين مديري اكتتابها و20 لم تحسم أمرها بعد.. كبير اقتصاديي البنك الأهلي:
36 شركة تضيف 366 مليون سهم لسوق الأسهم السعودية
د. سعيد عبد الله الشيخ - - - 26/11/1426هـ


نظـرة عامـة
متى ما حصلت شركة على موافقة هيئة سوق المال السعودية، فإنه يمكنها أن تحصل على رأسمال من السوق الأولية من خلال عملية تسمى "الطرح الأولي للاكتتاب". وفي الأسواق المالية، تمثل عملية الاكتتاب بيع أسهم لأول مرة من قبل شركة من القطاع الخاص أو شركة مملوكة للحكومة يتم تخـصيصها. وعلى نحو عام تتسم شركات القطاع الخاص التي تعتزم التحول إلى شركة مساهمة عامة بأنها شركات أصغر حجماً ولم يمضِ على إنشائها زمن طويل وتسعى للحصول على رأسمال لغرض التوسع، ولكن يمكن أيضاً للشركات المؤسسة جيداً وذات الملكية الخاصة أن تتحول إلى شركة مساهمة عامة من خلال الطرح الأولي للاكتتاب بهدف تنويع هيكلة الملكية. وعلى نحو عام تُصدر الشركة التي تطرح للاكتتاب في المملكة العربية السعودية أسهما عادية للمستثمرين من الجمهور والمؤسسات. وتحصل الشركة المصدرة للأسهم الأولية على الاستشارة المالية من شركة ضامنة للاكتتاب أو بنك، الأمر الذي يساعد الشركة المصدرة على تحديد نوع الأوراق المالية التي سيتم إصدارها، سواءً أسهم عادية أم ممتازة، وأفضل سعر للإصدار والوقت المناسب لطرحه في السوق.

وتشرف هيئة سوق المال على بيع الأسهم، وتطالب الهيئة الشركة المُصدرة بالإفصاح عن المركز المالي والإمكانات المتوقعة للشركة التي سيتم تحويلها إلى شركة مساهمة عامة لتكون متوفرة بين أيدي المستثمرين المحتملين. أيضاً بإمكان الشركات العائلية الكبيرة التي تعمل حالياً بصفة الملكية المفردة أن تتحول إلى شركة مساهمة عامة وتطرح حصة منها للجمهور من خلال إصدار أسهم أولية. وبانضمام المملكة العربية السعودية إلى منظمة التجارة العالمية، ستتيح فترة السنوات العشر الانتقالية الممنوحة بموجب أحكام الاتفاقية لشركات الأعمال المحلية المملوكة عائلياً في المملكة العربية السعودية فترة زمنية للإعداد للتحول إلى شركات مساهمة عامة قبل أن تبدأ في مواجهة المنافسة من الشركات العالمية الضخمة القادمة للعمل في المملكة. غير أنه فور انضمام المملكة إلى منظمة التجارة العالمية، سيكون المجال مفتوحاً أمام شركات قطاع التوزيع بالجملة والتجزئة أن تعمل في سوق المملكة وأن تحوز على حصة تصل إلى 51 في المائة من الملكية، كما سيتم السماح لهذه الشركات بأن تزيد حصصها إلى 75 في المائة من الملكية بعد ثلاث سنوات.

هيكلة قطاع الشـركات
أدى النمو السريع في إنشاء الشركات الجديدة إلى زيادة ملموسة في عدد الشركات الذي يعتبر كبيراً، حيث تعمل حالياً في مختلف القطاعات بالاقتصاد المحلي. وتتوفر للعديد من هذه الشركات منتجات جيدة قابلة للتسويق، ولكنها تفتقر إلى الأموال وخيارات التمويل من أجل التوسع. وإذا توفر التمويل المناسب لهذه الشركات، فسيكون بوسعها أن تسترد رأس المال المستثمر وتتوفر لديها القدرة على توسيع نطاق أعمالها لتحرز على حصة أكبر من السوق، على الصعيدين المحلي والدولي. وقد ارتفع عدد المنشآت النشطة في المملكة العربية السعودية من 372.000 في عام 1995 إلى 585.000 منشأة في عام 2004، بمعدل نمو سنوي بلغ 5.2 في المائة. وإذا ظل معدل النمو هذا مستمراً، فإن العدد الكلي المتوقع للشركات النشطة سيبلغ نحو 615.000 بنهاية عام 2005. وخلال فترة السنوات العشر المنتهية بعام 2004، تم إنشاء نحو 23.554 منشأة أعمال جديدة سنوياً؛ وهذا يعني أن نحو 65 منشأة تم إنشاؤها يومياً خلال الفترة المذكورة؛ إذ يمثل هذا رقماً مناسباً بالنظر إلى حجم الاقتصاد المحلي الحالي الذي بلغ حالياً نحو 1152 مليار ريال ومع صغر متوسط عمر السكان نسبياً، حيث تشكل الفئات العمرية الصغيرة نحو 60 في المائة من مجموع السكان الذي يبلغ 23.5 مليون نسمة. ومع تزايد متوسط نصيب الفرد من الدخل القومي، سيؤدي صغر عمر التركيبة السكانية إلى زيادة حجم الطلب على السلع والخدمات، إذ سوف يستدعي الأمر للحفاظ على التوازن الاقتصادي وتوفير مثل هذه السلع والخدمات تكوين منشآت أعمال جديدة (جدول رقم 1).

وتتكون شريحة المؤسسات التجارية الصناعية السعودية من مجموعة متباينة من منشآت الأعمال تعمل في قطاعات الإنشاء والتجارة والتصنيع والخدمات. ويزيد حجم العمالة في بعض هذه المنشآت عن 500 عامل، وتتعامل في العديد من المنتجات والخدمات كما تتصرف على نمط شركات قابضة متعددة الجنسيات، بيد أن أوضاعها القانونية هي الملكية المفردة. وتتسم هذه الشركات بأنها تحقق أرباحا كبيرة وتعمل في بيئة سوق تتطلب التوسع، ورغم ذلك فإنها تتهيب من التحول إلى شركة مساهمة عامة. وفي لغة الأعمال السائدة في الأسواق المالية السعودية تُعرف مثل هذه الشركات على نحو شائع باسم "الشركات العائلية". وتمثل تجارتا الجملة والتجزئة أكبر نشاطات اقتصادية تقوم بها منشآت الأعمال الخاصة في المملكة، مشكلة نحو 59 في المائة من إجمالي المنشآت النشطة في نهاية عام 2004؛ تليها نشاطات البناء والإنشاء والمقاولات (29.2 في المائة)، ثم أعمال النقل والتخزين والتبريد (8.2 في المائة)، فالتصنيع والصناعة (1.7 في المائة)، وأخيراً جميع أنواع الأعمال الأخرى مشكّلة البقية وهي نحو 1.1 في المائة من الإجمالي (جدول رقم 2).

فرص الاكتتابات المستقبلية
من بين 585.000 منشأة أعمال نشطة، تستخدم مجموعة تضم نحو 88.000 منشأة منها ما لا يقل عن 20 عاملا. وأكبر شريحة من هذه الشركات تقع في فئة منشآت الأعمال العائلية، ووضعها القانوني هو "الملكية المفردة"، وتشكّل نحو 92 في المائة من هذه المجموعة. ويمكن اختيار العديد من الشركات في فئة الشركات ذات الملكية الفردية كشركات مرشحة لطرح أسهمها للاكتتاب؛ وتضم هذه المجموعة العديد من أسماء العائلات المشهورة والمعروفة في أوساط الأعمال بالمملكة. أما الشركات الأكثر ربحية والمرشحة لطرح أسهم أولية فهي ثاني أكبر شريحة، وهي شراكات "المسؤولية المحدودة"، والتي تضم نحو 5100 منشأة أعمال نشطة، إذ يزيد حجم العمالة في معظمها على 500 موظف. أما ثالث أكبر شريحة فهي شركات "التضامن"، مشكّلة نحو 1.4 في المائة من المجموعة؛ تليها شركات "ال***** البسيطة"، وتشكّل نحو 0.6 في المائة. أما شريحة الشركات المساهمة، التي من المفترض أن تكون قد تأهلت بالفعل للمتطلبات الأولية لهيئة سوق المال، فتضم 388 شركة، منها 77 شركة مدرجة حالياً بسوق الأسهم السعودية، بينما ينتظر أن تُدرج البقية وهي 311 شركة لاحقاً. إضافة إلى ذلك، تم تسجيل 14 شركة مساهمة جديدة في عام 2005، تعمل على نحو عام في مجالي الخدمات المالية والسياحة؛ وبذلك ارتفع عدد الشركات المساهمة التي لم تُدرج بعد بسوق الأسهم إلى 325 في شهر نوفمبر من عام 2005. ورغم أن شريحة الشركات المساهمة هذه تعتبر فنياً خارج نطاق "الشركات العائلية" من وجهة النظر القانونية، إلا أن مجموعات العائلات الكبيرة تهيمن على تركيبة ملكيتها.

قـدرة السـوق على اسـتيعاب إصـدارات الأسـهم الأولية
إن إقدام العديد من الشركات المساهمة غير المدرجة بسوق الأسهم على طرح أسهمها للاكتتاب العام في وقت تتمتع فيه السوق بقدرة هائلة على استيعاب إصدارات أسهم أولية جديدة سيمثل خطوة في الاتجاه الصحيح. وتبدو إمكانيات سوق الأسهم السعودية غير محدودة إذا أخذنا في الاعتبار تجاوز حد الاكتتاب بقدر هائل في إصدارات الشركات التي تم إصدار أسهمها للاكتتاب لأول مرة خلال العامين الماضيين. وفي الوقت الراهن، لا تزال أسعار النفط مرتفعة كما أن السوق يزخر بسيولة وافرة حيث تتوسع البنوك في تقديم القروض للقطاع الخاص، مع استمرار الازدهار الاقتصادي الذي يعمل على نمو أرباح الشركات، مما يدفع بارتفاع أسعار الأسهم والعقار وتكوين الثروات للأفراد. وخلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2005، قدمت البنوك قروضاً بمتوسط 10 مليارات ريال في الشهر، مقارنة بـ 7 مليارات ريال في الشهر خلال السنة الماضية. وأيضاً يؤدي توسع الاستثمار في منشآت الأعمال الخاصة على تكوين الثروات للموردين وموفري الخدمات، وبالتالي تنعكس المنفعة على الاقتصاد الكلي. وتتسم قابلية السوق لشراء الأسهم بالضخامة، حيث إن 43 في المائة فقط من إجمالي الأسهم المتداولة التي يبلغ عددها نحو 2.9 مليار سهم، تعتبر أسهما حرة التداول، أي أنها متاحة للتداول. أما النسبة المتبقية وهي 57 في المائة، فتعود 42 في المائة من ملكيتها للحكومة والمؤسسات التابعة لها، بينما يمتلك مؤسسو الشركات وأعضاء مجالس إداراتها 11 في المائة، ويمتلك الشركاء الأجانب في المشاريع المشتركة بالشركات المدرجة نسبة 4 في المائة فقط. ونادراً ما تطرح أسهم شريحة الملكية الأجنبية للتداول بالسوق، وإذا طُرحت، فإنها تكون خاضعة لقواعد معينة.

وتتـضح إمكانيات السوق أكثر بالنظر إلى الأسهم التي تم تداولها خلال الأشهر العشرة الأولى من عام 2005، فقد بلغ حجمها خلال هذه الفترة 9.4 مليار سهم، في حين أن إجمالي عدد الأسهم المتاحة للتداول لم يتجاوز 2.9 مليار سهم؛ وهذا يشير إلى أن كل سهم قد خضع للتداول من يد إلى أخرى 3.2 مرة خلال الفترة المذكورة رغم أن 57 في المائة من الإجمالي لم يكن متوفراً للتداول. وإذا ما وضعنا في الاعتبار الأسهم الحرة التداول فقط والتي يبلغ عددها 1.27 مليار سهم، فإن معدل دوران التداول سيبلغ 7.4 مرة خلال الفترة نفسها. ويعكس ارتفاع معدل الدوران للأسهم الحرة التداول مدى نشاط المستثمرين السعوديين في شرائهم وبيعهم للأسهم في السوق المحلية؛ ومن هنا فإن السوق تتمتع بقدرة كبيرة جداً لاستيعاب إصدارات الأسهم الأولية.

يتبع




احمد غازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-12-2005, 05:39 AM   #7
احمد غازي
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 40,889

مشاركة: الاخبار الاقتصادية ليوم الاربعاء 28ديسمبر 2005 م

إصـدارات الأسـهم الأولية التي تم الإعـلان عنهـا
بينما ينبغي على الشركات المساهمة غير المدرجة بسوق الأسهم السعودية أن تفكر في طرح أسهمها للاكتتاب العام، فإن 40 شركة منها فقط أعلنت عن عزمها على ذلك. وقد تقدمت بعض من هذه الشركات بطلباتها لهيئة سوق المال السعودية، في حين تعمل شركات أخرى على إعداد المستندات اللازمة، الأمر الذي يستغرق نحو سنة قبل التقديم لهيئة سوق المال. وتتطلب قواعد الإدراج بالسوق سجلاً لعمليات الشركة لمدة ثلاث سنوات، ورأسمالا مدفوعا لا يقل عن 75 مليون ريال، ومسار ربحية واضحا، وميزانيات عمومية سليمة. ونظراً للتجاوز الكبير لحد الاكتتاب في كل إصدارات الأسهم الأولية الحديثة، أصبحت السلطات المنظمة أكثر حذراً إزاء إصدارات الأسهم للشركات الجديدة، خصوصاً تلك المسعّرة أسهمها بقيمة أسمية تبلغ 50 ريال للسهم. وبما أن قواعد الإدراج بسوق الأسهم السعودية تقتضي سجل رصد لثلاث سنوات، فإنه يتعين على الشركات الجديدة والحديثة التكوين أن تطلب استثناء من هذه القاعدة حتى يتاح لها أن تتحول إلى شركة مساهمة عامة فور إنشائها؛ ويعد إصدار أسهم شركتي "ينسـاب" و"صحارى للبتروكيماويات" من الأمثلة القليلة لمثل هذا الترتيب.

ومن بين الشركات التي تعتزم إصدار أسهم أولية والتي يبلغ عددها 36 شركة، أكملت 16 شركة تعيين مديري الإصدار والمستشارين لإعداد المستندات وتسعير الأسهم، في حين لم تحسم بعد 20 شركة أمرها بشأن اختيار المستشارين الماليين وضامني الاكتتاب. وتضم قائمة منشآت الأعمال العائلية الشهيرة في هذه المجموعة الأخيرة كلاً من الإخوان حلواني، وعجلان عبد العزيز وإخوانه، وشركة الدريس، وشركة الأخوين، وشركة البابطين للطاقة، وشركة عمار الوطن، وشركة البحر الأحمر لخدمات الإسكان، وشركة الربيع السعودية للأغذية. ويقدر حجم رأس المال المطلوب من الـ 36 شركة بنحو 18.3 مليار ريال. وإذا سارت الأمور دون معوقات، فإن إدراج هذه الشركات بسوق الأسهم سيضيف 366 مليون سهم جديد بقيمة اسمية قدرها 50 ريالا للسهم الواحد؛ وبالتالي سيبلغ العرض الكلي للأسهم قيد التداول بالسوق 3.34 مليار سهم. ونتيجة لذلك، سترتفع نسبة الأسهم المتاحة للتداول إلى نحو 49 في المائة من إجمالي عرض الأسهم، مرتفعة من 43 في المائة حالياً.
إضافة إلى ذلك، أعلنت أربع شركات أخرى مبدئياً عن عزمها خوض هذا المضمار وإن لم تحدد بدقة حجم إصدار الأسهم الأولية. فقد عينت شركة الشرق الأوسط للكابلات المتخصصة، وهي من الشركات الصناعية الرائدة، البنك السعودي الهولندي لإدارة إصدار أسهمها الأولى خلال عام 2006؛ بينما أعلنت شركة أسمنت الرياض الحديثة التكوين عن عزمها على رفع رأسمالها من 550 مليون ريال إلى 800 مليون ريال، وستطرح أسهمها للاكتتاب العام في عام 2006؛ وتخطط شركة دلة الصحية أن تطرح 30 في المائة من أسهمها في إصدار أولي خلال العام القادم، وعينت شركة عبد اللطيف للاستثمار البنك السعودي الأمريكي لإدارة إصدار أسهمها الأولى الذي تطرح فيه 30 في المائة من رأسمالها. وبهذه الإعلانات، يتوقع أن يرتفع عدد إصدارات الأسهم الأولية المحتملة إلى 40 إصداراً (جدول رقم 3).

توجه الشـركات المدرجـة إلى إصدار"حقـوق شراء أسهم"
إلى جانب التوجه نحو طرح إصدار أسهم أولية بسوق الأسهم السعودية، شهدت السوق اندفاعاً نحو "إصدار حقوق شراء أسهم" من قبل 13 من الشركات المدرجة بالسوق وعددها 77 شركة فيما بين عامي 2004 و2005، وقد أصدرت هذه الشركات 65 مليون سهم جديد بمقتضى متطلبات إصدار حقوق الاكتتاب للمساهمين، وحصلت على رأسمال يبلغ 7.2 مليار ريال. ويقدر متوسط سعر السهم بنحو 110.8 ريال للسهم الجديد من حقوق شراء أسهم مقابل قيمة اسمية تبلغ 50 ريالا للسهم. وبالتالي فإن متوسط سعر السهم من حقوق الاكتتاب كان أعلى بنحو 121 في المائة من قيمته الاسمية. واكتمل الاكتتاب في أسهم حقوق الشراء في وقت كانت فيه السوق صاعدة بدرجة كبيرة مما ساهم في تكوين الثروات للمساهمين. وتشمل قائمة كبرى الشركات التي أصدرت أسهم حقوق شراء للمساهمين كلاً من مجموعة صافولا، وبنك الجزيرة، وإن آي سي، ومكة للإنشاء والتعمير، والكابلات السعودية.

إضافة إلى ذلك، أعلنت قريباً خمس شركات من تلك المدرجة بالسوق عزمها إصدار أسهم حقوق شراء أسهم للمساهمين، وطلبت موافقة هيئة سوق المال السعودية، ومن المتوقع أن تسعى هذه الشركات لزيادة رأسمالها خلال الربع الأول من عام 2006، وهذه الشركات هي: الكابلات السعودية، والأسماك السعودية، واتحاد الاتصالات، وجيزان الزراعية، والشركة السعودية للتنمية الصناعية (صدق). ويُقدر حجم رأس المال الكلي الذي سيتم الحصول عليه من خلال عمليات إصدار أسهم حقوق الشراء هذه بنحو 2.800 مليون ريال، في حين تسعى شركة اتحاد الاتصالات الحصول على أكبر قدر بحصة 2 مليار ريال، تليها شركة جيزان الزراعية بحصة 500 مليون ريال، ثم شركة "صدق" بحصة 200 مليون ريال، والأسماك السعودية بحصة 100 مليون ريال. وقد عينت شركة اتحاد الاتصالات بنك إتش إس بي سي والبنك السعودي البريطاني مديراً للاكتتاب، في حين لم تعين بعد الشركات الأخرى مستشاريها الماليين وضامني اكتتاباتها (جدول رقم 4).


يتبع




احمد غازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-12-2005, 05:40 AM   #8
احمد غازي
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 40,889

مشاركة: الاخبار الاقتصادية ليوم الاربعاء 28ديسمبر 2005 م

النجاح الكبير في إصدارات الأسـهم الأولية
خلال السنتين الماضيتين تم طرح إصدار أسهم للمرة الأولى لسبع شركات جديدة بسوق الأسهم السعودي وبلغ إجمالي عدد الأسهم 159 مليون سهم، طرحت على الجمهور والمؤسسات السعودية. وبلغ إجمالي رأس المال الذي حصلت عليه هذه الاكتتابات 22.3 مليار ريال، بمتوسط سعر إصدار للسهم الواحد 140.14 ريال. وقد اكتتب المستثمرون الأفراد والمؤسسات بمبلغ 231 مليار ريال في هذه الإصدارات الأولية، أي بزيادة بلغت نحو 208 مليارات ريال عن المبلغ المطلوب مبدئياً في الإصدارات، وبذلك بلغ متوسط معدل تجاوز حد الاكتتاب 10.34 ضعف. وما يثير الانتباه في هذا الخصوص أن مبالغ تجاوز حد الاكتتاب شكّل نحو 22 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة في عام 2004، الأمر الذي يُظهر بجلاء مدى تعاظم رغبة المستثمرين في شراء الأسهم الأولية (جدول رقم 5).

الخاتمـة
إن تجاوز حد الاكتتاب بقدر كبير في إصدارات الأسهم الأولية للشركات خلال السنتين الماضيتين يشير إلى وجود سوق تـزخر بإمكانيات النمو بالنسبة للشركات التي ترغب في التحول إلى شركات مساهمة عامة. وفي حين أن 40 شركة فقط من بين 325 شركة مساهمة غير مدرجة في السوق أعلنت أخيرا عن عزمها على التحول إلى شركات مساهمة عامة، أعلنت بعض هذه الشركات عن رأس المال الذي ترغب في الحصول عليه ولم يكشف البعض الآخر النقاب عن ذلك. ويمكن أن يكون أقرب تقدير لرأس المال الإجمالي الذي تسعى هذه الـ 40 شركة التي أعلنت عزمها على إصدار أسهم أولية أن تراوح بين 30 مليارا و35 مليار ريال. ومن شأن موجة الاندفاع نحو إصدار أسهم أولية أن يُتيح مجال فرص أعمال واسعة للبنوك المصدرة للاكتتاب وكذلك للاستشاريين الماليين، في ذات الوقت الذي يسهم فيه استمرار نمو الاقتصاد السعودي في تكوين ثروات كبيرة لمختلف الأطراف. أيضاً من شأن هذه الإصدارات الأولية للأسهم أن توسّع نطاق توزيع الثروات لتنساب إلى مختلف فئات السكان وأن تسهم أيضاً في الحد من المضاربات والمبالغة في الأسعار التي تشهدها سوق الأسهم حالياً.
"المصافي" و"بيشة الزراعية" هل أصبحا مؤشرين لإخفاق السوق؟
راشد محمد الفوزان - - 26/11/1426هـ
المتابع لسهمي شركة المصافي "ساركو" وشركة بيشة الزراعية, يذهل لأسعار أسهم هاتين الشركتين أين وصلت, فسهم "المصافي" في الأسبوع الماضي تجاوز الخمسة آلاف ريال, و"بيشة الزراعية" حقق قفزة تجاوز بها ألف ريال. وإن أردنا استعراض القوائم المالية لهاتين الشركتين سنجد أنها لا تبرر هذه الأسعار نهائيا, فشركة المصافي لا توجد لديها أي مبيعات في آخر سنتين، فهي فقط استثمارات في شركات أخرى, وأرباحها لنصف هذا العام فقط هي 500 ألف ريال تقريبا. إذن ما مبررات هذا الارتفاع الكبير لهذا السهم التي وصل معها لخمسة آلاف ريال وأكثر؟ ثم شركة بيشة والتي لم تحقق أي أرباح في تاريخها, بل نجد أن حقوق المساهمين هي أقل من رأس مالها, وغير ذلك من المؤشرات المالية والتي لا تظهر أي جانب إيجابي للشركة. ومع ذلك نجد أن الشركتين استغلتا استغلالا كبيرا في نفخ أسعارهما, فـ "بيشة" تجاوزت بسعرها أسهم: "الاتصالات السعودية" بنك الرياض, "التصنيع"، "المجموعة السعودية"، "الغاز"، و"زجاج" وغيرها من الشركات. إذا السؤال: لماذا وصلت إلى هذه الأسعار؟! هي مضاربة لا غير, فقد يكون مضارب أو مجموعة (لا أعرف) يمارسون المضاربة والمزايدة على السهم, وقد نشهد في ظل هذا الوضع "بيشة" بخمسة آلاف ريال.. ما المانع؟؟ وقد نجد "المصافي" بعشرة آلاف ريال.. ما المانع أيضا؟؟. فقط أصبحت هي لعبة مضاربة وسوق مفتوحة وحرة استغلت هذا أسوأ استغلال, وقد تحدث الكارثة بعد أن يكونوا قد حققوا كل الثروة لهم, من شركات ميزتها الأساسية المغرية هي قلة الأسهم وقوة مال لدى المضارب، استفادت كل الاستفادة من هذه المضاربات.
وهنا أطالب هيئة سوق المال, بسن قانون ولوائح تكبح هذه الأسعار, وأقدر أن الهيئة لديها مشاغل كبيرة ومتعددة, ولكن يجب أن تضع ما يحدث في حسبانها. ونحن نقيّم وضع الشركتين ماليا (كمثال) لا نجد هذا المبرر للأسعار للارتفاع, واقتراحات الحلول كثيرة في رأيي. ولكن أعتقد أن أفضل الحلول، ولو مؤقتا هو تصنيف الشركات حسب رؤوس أموالها وعدد أسهمها, فمثلا نوعية "بيشة" و"المصافي".. رؤوس أموال متدنية وأسهم قليلة, تكون حركة التذبذب السعري لها فقط 10 في المائة أسبوعيا, بمعنى سعر إغلاق الخميس هو ما يتم اعتماده لـ 10 في المائة للأسبوع المقبل، أي ستة أيام, فمثلا لو كان إغلاق سهم "بيشة" 500 ريال نهاية تداول الأسبوع, يكون مستوى التذبذب للأسبوع المقبل 50 ريالا مهما كان سعر الإغلاق لأي يوم, فحتى لو أغلق بالنسبة العليا مثلا 550 ريالا يكون هو السعر الأعلى الثابت طوال الأسبوع بما لا يتجاوز 550 ريالا نهائيا, والعكس بالانخفاض. وهذا سيكبح كثيرا الأسعار, وهو حل جزئي, عدا مراقبة المضاربين وإيقافهم وتطبيق الأنظمة واللوائح. إنني أطالب كل المسؤولين في الهيئة بحماية السوق والمستثمرين من هذه النوعية من المضاربين الذين استغلوا الشركات لقلة أسهمها ورؤوس أموالها وسيطرتهم عليها, وأن تعمل كل جهد لكبح ذلك, ونحن نقف كإعلام وكتاب في صف الهيئة لضبط السوق وحماية الجميع مما يحدث, لأن ما يحدث أصبح وصمة غير جيدة للسوق السعودية بأن تكون أسهمها الخاسرة والمفلسة هي التي تحقق أفضل الأسعار.
أتمنى من الهيئة أن تمارس دورا أكبر, وألا تتيح لهؤلاء التلاعب في السوق من خلال هذه الشركات, والهيئة تملك كل الأدوات لعمل ذلك, وهو ما نؤيد به الهيئة, وننتظر أن يحدث شيء خلال المرحلة المقبلة لإيقاف هذا التلاعب الذي لن يتوقف ما لم يقف النظام والقانون والهيئة في وجهه.




احمد غازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-12-2005, 05:42 AM   #9
احمد غازي
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 40,889

مشاركة: الاخبار الاقتصادية ليوم الاربعاء 28ديسمبر 2005 م

السيولة تنخفض في "الكهرباء" وتنشط في "الصناعي" و"الزراعي"
الأسهم السعودية تكسب 29 نقطة وقيمة التداول 25 مليار ريال
فيصل الحربي - الرياض - 26/11/1426هـ
شهدت تداولات سوق الأسهم السعودية في جلسة تداولات يوم أمس نشاطا ملحوظا في أسهم الشركات الصناعية تليها الزراعية مع انخفاض في مستوى كميات تداول "الكهرباء"، إذ أغلق المؤشر العام على مستوى 16686 نقطة كاسبا 29.6 نقطة وبنسبة 0.18 في المائة، فيما بلغت كمية الأسهم المتداولة 56 مليون سهم توزعت على 279 ألف صفقة بقيمة إجمالية قاربت 25 مليار ريال، لترتفع بذلك أسعار 40 شركة مقابل انخفاض 35 شركة.



على مستوى قطاعات السوق انخفضت أربعة قطاعات مقابل ارتفاع أربعة قطاعات أخرى، إذ كسب القطاع الزراعي 132 نقطة وبنسبة 1.6 في المائة ليستحوذ على 17 في المائة من قيمة التداولات في السوق، كذلك قطاع الخدمات الذي كسب 94 نقطة بنسبة 1.5 في المائة ليستحوذ على 25 في المائة من قيمة التداولات، إضافة إلى القطاع الصناعي الذي كسب 187 نقطة بنسبة 0.46 في المائة ليستحوذ على 40 في المائة من قيمة التداول، في الجهة المقابلة خسر قطاع الكهرباء 40.8 نقطة بنسبة 1.3 في المائة، إضافة إلى قطاع الاتصالات الذي فقد 23.5 نقطة بنسبة 0.41 في المائة.


من حيث الشركات الأكثر ارتفاعا تصدرتها ثلاث شركات وبالنسبة القصوى المسموح بها في نظام تداول وهي كل من شركة الدوائية بمكسب 95.50 ريال بكمية بلغت 1.4 مليون سهم بقيمة 1.4 مليار ريال والتي تمثل ما نسبته 15 في المائة من قيمة تداولات القطاع الصناعي ليغلق سهمها عند مستوى 1052.50 ريال، كذلك شركة تهامة التي كسبت 42.25 ريال بكمية بلغت 2.7 مليون سهم بقيمة 1.2 مليار ريال تمثل 20 في المائة من قيمة تداولات قطاع الخدمات ليغلق سهمها عند مستوى 466.25 ريال، إضافة إلى شركة الشرقية الزراعية والتي كسبت 37.75 ريال بكمية قاربت المليون سهم، في الجهة المقابلة تصدرت شركة فيبكو قائمة أكثر شركات السوق انخفاضا بخسارة 21 ريالا وبنسبة 3 في المائة، تلتها شركة المراعي بخسارة 22 ريالا بنسبة 2.5 في المائة
من جهة أخرى واصلت شركة الكهرباء السعودية تصدرها قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية بالرغم من انخفاضها عن مستويات الأيام السابقة لتسجل 12.8 مليون سهم بقيمة كانت هي الأخرى الأكبر على مستوى السوق التي سجلت 1.9 مليار ريال ليخسر سهم الشركة ريالين بنسبة 1.35 في المائة لتغلق عند مستوى 146 ريالا للسهم، تلتها من حيث الكمية شركة المواشي المكيرش بأربعة ملايين سهم ليخسر سهم الشركة ريالا واحدا بنسبة 0.87 في المائة فيما جاءت شركة القصيم الزراعية في المرتبة الثالثة بعد "الدوائية" في قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة التي بلغت 1.3 مليار ريال تمثل قيمة 3.5 مليون سهم ليخسر سهم الشركة ريالا واحدا بنسبة 0.26 في المائة ليغلق عند مستوى 382.50 ريال.




احمد غازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-12-2005, 05:44 AM   #10
احمد غازي
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 40,889

مشاركة: الاخبار الاقتصادية ليوم الاربعاء 28ديسمبر 2005 م

الوطن

303 مليارات ريال إجمالي قروض المؤسسات التمويلية للمواطنين

الرياض: واس
بلغ إجمالي ما قدمته المؤسسات التمويلية في السعودية للمواطنين حتى نهاية العام المالي 1424/1425هـ أكثر من 303 مليارات ريال.
وأسهمت تلك المؤسسات إسهاما مباشرا في التطور السريع الذي شهدته السعودية في سنوات قليلة في مختلف المجالات الزراعية والصناعية والإنشائية بشكل عام.
فقد صدر في 17 رجب 1426 هـ أمر خادم الحرمين الشريفين بدعم بعض صناديق التنمية بـ 23 مليار ريال من فائض إيرادات السنة المالية 1425 /1426هـ.
كما صدرت التوجيهات الملكية الكريمة مؤخراً بزيادة رأس مال بعض صناديق التنمية بمبلغ )25) مليار ريال وذلك على النحو التالي:
زيادة رأس مال كل من صندوق التنمية العقارية بمبلغ إضافي قدره 9 مليارات ريال ليصبح حوالي 92 مليار ريال، ورأس مال بنك التسليف السعودي بمبلغ إضافي قدره 3 مليارات ريال ليصبح 6 مليارات ريال لدعم ذوي الدخل المحدود من المواطنين وأصحاب المهن والمنشآت المتوسطة والصغيرة، ورأس مال صندوق التنمية الصناعية بمبلغ 13 مليار ريال ليصبح 20 مليار ريال.

"موبايلي" تطلق شبكة متطورة لتغطية المشاعر المقدسة في الحج

الرياض: الوطن
أنهت شركة اتحاد اتصالات "موبايلي" خلال الأيام الماضية تغطية مستقلة لجميع المشاعر المقدسة بشبكة خاصة، حيث شملت كلا من منى وعرفات ومزدلفة، إضافة إلى منطقة الحرم المكي الشريف.
كما ضاعفت "موبايلي" السعة الاتصالية للأبراج الموجودة في هذه المناطق خلال موسم حج هذا العام، حيث إنه تم في وقت سابق تغطية المدينة المنورة وخصوصا منطقة الحرم الشريف، ومحافظة جدة ومكة المكرمة وطريق جدة - مكة المكرمة السريع، إضافة إلى مطار الملك عبدالعزيز كاملاً.
يذكر أن شبكة "موبايلي" صممت بأحدث ما توصلت إليه التقنية في عالم الهاتف المتحرك، لتوفر بصفة خاصة لمستخدميها ولحجاج بيت الله الحرام جودة عالية في وضوح الصوت وسعة الأبراج.
يشار إلى أن "موبايلي" توفر خدمة الاستفادة من الشبكة لمشتركيها لأكثر من 200 مشغل هاتف متحرك في 125 دولة حول العالم، يمكنهم جميعا استخدام هواتفهم المتحركة في جميع المشاعر المقدسة من خلال شبكة "موبايلي".
وعن تغطية المشاعر المقدسة قال العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة اتحاد اتصالات "موبايلي" المهندس خالد عمر الكاف إنه تم إطلاق مشروع ضخم لأول مرة في الحج لتغطية جميع المشاعر المقدسة بواسطة شبكة حديثة ومتطورة تعتمد على أكثر التقنيات التكنلوجية تطورا، وتخدم أكثر من 200 مشغل دولي.

7 ملايين مكتتب يغطون الاكتتاب 233% بضخ 4.5 مليارات ريال
استنفار في البنوك لمواجهة كثافة المكتتبين في ينساب بعد استلام الرواتب

الرياض: أحمد حمدان
تجاوز عدد المكتتبين في شركة ينبع للبتروكيماويات "ينساب" 7 ملايين مكتتب, ضخوا 4.5 مليارات ريال, تغطي 233% من إجمالي قيمة أسهم الشركة المطروحة للاكتتاب.
وشهد يوم أول من أمس وحده ضخ 385 مليون ريال, عبر أكثر من 173 ألف استمارة.
وذكرت مجموعة "سامبا" المالية في بيان صحفي صدر أن الأيام الأخيرة من اكتتاب الشركة شهدت توافد أعداد كبيرة من المكتتبين مع توزيع المرتبات الشهرية لموظفي الدولة, مضيفة بأن الخميس سيكون آخر يوم للاكتتاب في "ينساب" الذي استمر 13 يوما.
و اكتظت بنوك في مناطق مختلفة من المملكة أمس بالمواطنين الراغبين بالاكتتاب مع استلام موظفي الدولة لرواتبهم. وشهدت صالات البنوك كثافة من المكتتبين تزيد عن الأيام الماضية, حيث وصلت طوابير المكتتبين في بعض البنوك إلى خارج صالاتها, على الرغم من وجود تنظيم مميز من بعض البنوك لم تشهده في الأيام الماضية.
واستنفرت بعض البنوك استعداداتها لمواجهة كثافة المكتتبين بعد استلام الرواتب, فكلفت موظفين بمساعدة الصرافين على تغطية الاكتتاب, كما أضافت أعدادا أخرى من رجال الأمن بداخلها, مما ساعد على تسيير النظام في أغلب البنوك.
ونفذت أرقام الدخول في بعض البنوك في وقت مبكر من صباح أمس, مع تواجد موظفي الدولة بأعداد كبيرة في صالات البنوك, مما طرح سؤالا مهما عن كيفية السماح لهذه الأعداد الكبيرة من الموظفين بترك أعمالهم, على الرغم من وجود فرصة لديهم في فترة المساء, كما توجد العديد من الوسائل المتاحة لاكتتابهم كأجهزة الصرف الآلي وغيرها من الوسائل الإلكترونية.
وأمام أجهزة الصرف الآلي اشتد زحام المكتتبين الذين وقفوا في طوابير طويلة, قابلها ترتيب جيد من بعض البنوك التي وضعت موظفين أمام أجهزة الصرف الآلي لتسهيل اكتتاب المواطنين, وتوعية من يجهلون طريقة الاكتتاب عبر تلك الأجهزة.
من جانب آخر تواصل الازدحام في مكتب أحوال الرياض من المكتتبين الراغبين في إضافة مواليدهم الجدد للمشاركة بأسمائهم في الاكتتاب, وبلغ الزحام ذروته حيث وصلت طوابير المراجعين إلى خارج الصالة المخصصة لإضافة المواليد في الرياض.
ورافق هذا الزحام تنظيم مناسب من قبل المسؤولين في الأحوال المدنية.
من جهتهم طالب المكتتبون بتمديد فترة الاكتتاب, نظرا للزحام الذي تشهده البنوك حاليا بعد استلام الرواتب.

لتنمية مهاراتهن في تدريب الفتيات على إدارة المنشآت الصغيرة
اتفاقية لابتعاث 15 مدربة سعودية إلى اليابان
الرياض: عدنان جابر
ترعى وزارة الاقتصاد والتخطيط بالرياض صباح اليوم إبرام اتفاقية سعودية يابانية مدتها 3 سنوات, لابتعاث مدربات سعوديات إلى طوكيو لتلقي دورات لتنمية وتطوير مهاراتهن التدريبية في قطاع المنشآت الصغيرة.
وذكر وكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط أحمد بن إبراهيم الحكمي لـ"الوطن" أن الاتفاقية سيبرمها عن الجانب السعودي المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني ممثلة بمدير عام مركز تنمية المنشآت الصغيرة في المؤسسة الدكتور عبدالعزيز إسماعيل العبدالعزيز.
وتستهدف الاتفاقية ابتعاث 15 مدربة سعودية على مدى السنوات الـ3 المقبلة، بدءا من العام الجديد 2006، بواقع 5 مدربات سنويا.
وستتلقى المبتعثات دورات مكثفة في طوكيو تساعدهن على تنمية مهاراتهن التدريبية عند تدريب الفتيات السعوديات الراغبات بالدخول في تأسيس وإدارة المشروعات الصغيرة، في حين ستتولى كل واحدة من المبتعثات عند عودتها، تدريب 20 مدربة سعودية أخرى من أقرانها على المهارات التي اكتسبتها خلال فترة الابتعاث.
وتأتي هذه الاتفاقية ثمرة لمفاوضات ثنائية ساندها وزير الاقتصاد والتخطيط خالد بن محمد القصيبي على هامش الحوار العربي الياباني الذي انطلق قبل ثلاثة أعوام بمشاركة اليابان وكل من السعودية ومصر.
وبين الحكمي أن المشروع الجديد كان نتاج فكرة تمخضت على هامش أول دورة للحوار العربي الياباني, وتأتي في إطار الجهود التي تبذلها الوزارة لبلورة مشاريع تعزز من مشاركة، ودور المرأة في الاقتصاد السعودي.
وحددت المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني جملة من المعايير لاختيار المدربات اللواتي سيتم ابتعاثهن لتلقي هذه الدورات في اليابان، تأخذ في الاعتبار أن يكون الابتعاث من كافة مناطق البلاد، مع توفر خلفية متكاملة عن المنشآت الصغيرة لدى المبتعثة، فضلا عن إجادتها اللغة الإنجليزية.




احمد غازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-12-2005, 05:47 AM   #11
احمد غازي
كاتب قدير
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 40,889

مشاركة: الاخبار الاقتصادية ليوم الاربعاء 28ديسمبر 2005 م

رؤوس أموالها 20 مليار ريال وتطرح جزءاً من أسهمها للاكتتاب
إطلاق مبادرة لدمج 43 مصنعاً للمياه المعبأة في شركة مساهمة

الرياض: الوطن
أبدى 35 من ملاك مصانع تعبئة المياه الصحية في السعودية موافقة مبدئية للاندماج، وتكوين شركة مساهمة عامة يتم طرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام.
وذكرت مصادر مطلعة أن أصحاب مصانع تعبئة المياه الصحية العاملة في السعودية، والبالغ عددها 43 مصنعا تصل رؤوس أموالها الإجمالية إلى 20 مليار ريال، تداولوا فيما بينهم مبادرة اندماج وتكوين شركة مساهمة أطلقها أحد ملاك هذه المصانع من خلال مخاطبة جميع أصحاب هذه المصانع، حيث أبدى 35 منهم موافقتهم وترحيبهم بالمبادرة.
وذكر أحد ملاك مصانع تعبئة المياه في المنطقة الشرقية (رفض الإفصاح عن اسمه) أن عدد المؤيدين لفكرة الاندماج بين مصانع تعبئة المياه يزداد يوميا، إلا أنه لم يكشف عن معلومات إضافية حول الخطوات التي سيتخذها أصحاب هذه المصانع لتحقيق الفكرة على أرض الواقع.
وتوقع أن يؤدي هذا المشروع حال تنفيذه في الحد من الإغراق في قطاع المياه المعبأة وضبط الأسعار وتخفيض الكلفة، والانتقال من المنافسة المحلية إلى العالمية، وتقليص تكاليف التوزيع والشحن والترويج ومصاريف البيع، وتعزيز قدرة المصانع المحلية على مواجهة المنافسة الخارجية، ورفع جودة الإنتاج.

تشغيل شبكة الربط الكهربائي الخليجي عام 2008
المنامة: مشاري العفالق
أكد وزير الكهرباء والمياه بمملكة البحرين الشيخ عبد الله بن سلمان آل خليفة أمس أن شبكة الربط الخليجي سيبدأ تشغيلها في عام 2008 حيث سترتبط شبكة الكهرباء الحكومية البحرينية مع الشبكة الكهربائية السعودية والكويت وقطر لتتمكن البحرين من استيراد الكهرباء عند الحاجة.
وكانت البحرين شهدت خلال الصيف انقطاعا كاملا للكهرباء في كافة مدنها ومرافقها الحيوية مما تسبب في شلل مظاهر الحياة حيث اضطرت آلاف الأسر البحرينية إلى السفر للمنطقة الشرقية
في السعودية بحثا عن التكييف في بهو الفنادق والمجمعات والشقق المفروشة.
وبحسب الوزير فإن ذروة الاستهلاك للطاقة في الصيف الماضي بلغ 1800 ميجاوات بينما من المتوقع أن يصل استهلاك الطاقة للصيف المقبل إلى ألفى ميجاوات.
وحول مشروعات المياه قال إن الوزارة شرعت في تنفيذ وتوسعة شبكة نقل المياه المحلاة من محطة الحد لإنتاج الكهرباء والماء إلى مناطق البحرين المختلفة لاستيعاب الزيادة المرتقبة في إنتاج المحطة من المياه المحلاة والمقدرة بـ(60 مليون جالون) في اليوم فيما سيتم رفع الطاقة التخزينية للمياه إلى 150مليون جالون في منطقة الحد ومناطق أخرى في البحرين.

مستثمرون يطالبون بإنشاء لجنة لشركات الخرسانة الجاهزة في الشرقية
الدمام: سلمان محمد
اقترح مستثمرون في قطاع البناء والتشييد إنشاء لجنة خاصة بالشركات المتخصصة في إنتاج الخرسانة الجاهزة ضمن لجان غرفة الشرقية التي سوف يتم تشكيلها مع بدء مجلس الإدارة الجديد مطلع العام المقبل بالإضافة إلى الاشتراك في مركز المعلومات الائتماني لحل مشكلة التعثر.
جاء ذلك خلال لقاء موسع ضم عددا كبيرا من المستثمرين في هذا القطاع استضافته غرفة الشرقية، وتم خلاله بحث المعوقات التي يواجهها الاستثمار في هذا القطاع، وكان في مقدمتها تعثر بعض العملاء في السداد.
واتفقوا على كتابة خطاب لمجلس إدارة الغرفة في تشكيله الجديد الذي سوف يبدأ منتصف محرم المقبل كي تدرج لجنة الخرسانة الجاهزة ضمن اللجان الفرعية المتخصصة في الغرفة وعددها 22 لجنة في الوقت الحاضر، على أن تكون مهمة هذه اللجنة متابعة واقع القطاع وتحليل المعوقات التي تواجهه ودراستها واقتراح الحلول وال****** المناسبة لها، تمهيدا لرفعها للجهات المعنية.
كما قرروا الموافقة على الانضمام لمركز المعلومات الائتماني بالغرفة، الذي يوفر تغطية معلوماتية تحد من عملية التعثر في السداد، وترصد المماطلين في سداد ما يترتب عليهم من حقوق ائتمانية للشركات، وذلك على ضوء النجاح الكبير الذي تحقق لشركات العقار وشركات السيارات والتي كانت تعاني من المشكلة نفسها.
وأوضح أمين عام غرفة الشرقية خالد العياف أن الغرفة تعمل في الوقت الحالي على إدراج قطاع الخرسانة الجاهزة ضمن مركز المعلومات الائتماني الذي يقدم الدعم للقطاعات التي تقدم خدمات ائتمانية مثل البيع بأجل أو البيع بالتقسيط. مشيرا إلى أنه قد تم الاتفاق مع منتجي الخرسانة الجاهزة على اشتراكهم في خدمات المركز.

صندوق المئوية يوقع اتفاقية تبادل معلومات ائتمانية مع "سمه"
الرياض: الوطن
وقع مدير عام صندوق المئوية هشام طاشكندي ومدير عام الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية "سمه" نبيل المبارك اتفاقية تبادل معلومات ائتمانية، وبذلك يكون صندوق المئوية أول مؤسسة خيرية سعودية تحصل على خدمات سمه.
وبموجب الاتفاق ستزود سمه صندوق المئوية بمعلومات عن التاريخ الائتماني للمتقدمين للصندوق مثل القروض التي سبق للمتقدم الحصول عليها، والتزاماته المالية الأخرى، وستساهم هذه المعلومات إضافة إلى قنوات المعلومات الأخرى التي سبق للصندوق تكوينها في توفير البيانات اللازمة لعملية اتخاذ القرار في دعم مشاريع الشباب.

خلال زيارة عمداء كليات التقنية والمعاهد الصناعية لشركة السلام للطائرات
العنقري: طلاب الكليات التقنية ينافسون الأيدي العاملة العالمية تقنيا
الرياض: حسين بن مسعد
أبدى نائب محافظ المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني لشؤون التعليم والتدريب الدكتور خالد العنقري إعجابه بما شاهده من إمكانيات في شركة السلام للطائرات والنتائج الجيدة التي قام بها الشباب السعودي من خريجي كليات التقنية السعودية كمنافسة الأيدي العاملة العالمية في الأداء والحصول على الرخصة الدولية لصيانة الطائرات، مبينا أن طلاب الكليات التقنية لا يقلون كفاءة عن طلاب الجامعات ويمكن تلمس ذلك من تعامل شركة السلام للطائرات معهم من حيث منحهم نفس المكافآت والرواتب والمميزات.
وأكد العنقري خلال زيارة ترأس فيها وفداً كبيراً يتكون من عمداء الكليات التقنية والمعاهد الصناعية بمختلف أنحاء السعودية إلى شركة السلام للطائرات بالرياض، اطلع فيها على شيء مما أنجزته كليات التقنية في تغذية القطاع الخاص من أبناء الوطن ضمن اجتماعهم العمداء الدوري الشهري، أكد على أهمية اهتمام الشباب بأخلاقيات المهنة وهو من أهم المتطلبات للحصول على الوظيفة، مبينا أن هذا العصر هو عصر المهارات وليس الشهادات.
وقال العنقري إن من التخصصات المطلوبة بكثرة على المستوى العالمي و التي شاهدها في شركة السلام للطائرات، وظيفة لحام الطائرات، وهو تخصص يتحسس منه كثير من طلاب كليات التقنية في المملكة، مبينا أنه لا يوجد ممن يعملون في هذه المهنة سوى 600 شخص مختص وهو ما يبين مدى حاجة هذا التخصص من طلاب اللحام، مشيرا إلى أنه لاحظ في شركة السلام أن رواتب الفنيين أعلى من رواتب الإداريين بكثير وذلك لطبيعة الشركة الحرفية في صيانة الطائرات والفائدة المنعكسة على الشركة منهم.
وقدم الرئيس التنفيذي لشركة السلام للطائرات المهندس محمد فلاته وكبار المسؤولين بالشركة، إيجازاً عن شركة السلام تضمن خلفية عن تأسيس الشركة كواحدة من كبريات شركات التوازن الاقتصادي التي تم تأسيسها للنهوض بصناعة الطيران بالمملكة وتلبية احتياجات القطاعين العسكري والمدني في مجال صيانة وتعديل وتحديث الطائرات والمعدات المساندة لها، و أشار الرئيس التنفيذي إلى أن الشركة قد نفذت أعمال الصيانة بمختلف مستوياتها بما فيها أعمال العمرة على طائرات تجارية وخاصة من داخل وخارج المملكة بلغت نحو 234 طائرة.
مشيرا إلى أن الشركة تخصص مبلغ 10 ملايين ريال سنوياً يتم إنفاقها للتدريب الفني والإداري لمن هم على رأس العمل، وتدريب حديثي التخرج من الكليات التقنية والثانوية الصناعية والعامة، وركّز الإيجاز على المعايير التي يتم استخدامها في اختيار المتدربين. وأعطى إحصائيات عن المستفيدين من تلك البرامج حيث أشار إلى أن مجموع الكوادر الوطنية التي تم تدريبها على رأس العمل بلغ 2018 موظفاً فنياً و 231 موظفاً إدارياً. أما حديثو التخرج فقد تم تدريب وتأهيل 96 متدرباً، والتحقوا بالعمل حيث منهم من نال الشهادة الدولية في صيانة الطائرات، ويلتحق الآن 71 متدرباً بمختلف البرامج المعدة لحديثي التخرج من الكليات التقنية والمعاهد الصناعية.




احمد غازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-12-2005, 05:48 AM   #12
دعم ومقاومة
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 386

مشاركة: الاخبار الاقتصادية ليوم الاربعاء 28ديسمبر 2005 م

أشكرك عزيزي على جهودك



دعم ومقاومة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد







مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
2005 , 28ديسمبر , لحوم , م , الاخبار , الاربعاء , الاقتصادية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




06:53 PM



تشغيل وتطوير افاق الإقتصاد
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها وقرار البيع والشراء مسؤليتك وحدك

بناء على نظام السوق المالية بالمرسوم الملكي م/30 وتاريخ 2/6/1424هـ ولوائحه التنفيذية الصادرة من مجلس هيئة السوق المالية: تعلن الهيئة للعموم بانه لا يجوز جمع الاموال بهدف استثمارها في اي من اعمال الاوراق المالية بما في ذلك ادارة محافظ الاستثمار او الترويج لاوراق مالية كالاسهم او الاستتشارات المالية او اصدار التوصيات المتعلقة بسوق المال أو بالاوراق المالية إلا بعد الحصول على ترخيص من هيئة السوق المالية.